المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صــــــدر عن ... هنا نرصد الجديد في دور النشر


الأروقة الإعلامي
09-12-2007, 12:16 AM
في هذه الصفحة نرصد الجديد في دور النشر العربية ونعرضه هنا للفائدة ومن باب التوثيق لحركة النشر العربي والترجمة فيما يتصل بالأدب والفكر ، واللغة . بعيدًا عن أي مذاهب ، أو تمذهب ، وأي صراعات فكرية لا طائل منها . مع العلم بأن هذه الصفحة لا تقبل وضع روابط الكتب وإنما محلها المكتبة . هنا فقط نضع رابط الكتاب كما هو في دار النشر .

في هذه الصفحة نحاول ـ وأنتم معنا ـ رصد ما هو جديد وثري وتوجيه القراء لأماكن الحصول على الكتاب ، وبذلك نؤصل للنشر العربي الراقي المفيد .

يمكنكم مراسلة الفريق على المعرف التالي :

الأروقة الإعلامي

لطرح الاقتراحات والاستفسار ، وتقديم ما تصلون إليه .



مع احترامنا والتقدير

عن فريق الدعم الإعلامي

مأمون المغازي

يُمنى سالم
09-12-2007, 03:14 AM
http://www.almotamar.net/photo/07-12-05-1560736490.jpg

عن دار الكفاح للنشر والتوزيع، رواية الملعونة، للسعودية/ أميرة المضحي



1
نادية القحطاني من القطيف:


تطل علينا الكاتبة أميرة المضحي بروايتها الجديدة "الملعونة" التي جاءت في 297 صفحة. تقدم الكاتبة في روايتها صورة لشريحة برجوازية من المجتمع في مدينة القطيف الواقعة شرق المملكة العربية السعودية وهي ذات غالبية شيعية. وقد وضعت هذه الشخصيات على السطح فمن خلالها تظهر عن قرب صورة مجتمع كامل بأفكاره ومعتقداته وثقافته الدينية والاجتماعية وحياة المنتمين إليه.

أسلوب الرواية:
تقدم إلينا الرواية أكثر من وجه من وجوه السعوديين في القطيف، وتتبع صاحبتها أسلوب التشويق الذي يجبر القارئ على القراءة ومتابعة ما سيحدث بحماس. فما أن ينتهي فصل بحدث هام ومعقد حتى يبدأ الفصل الجديد بحدث آخر أكثر أهمية وتشويقا.
بدأت الرواية برسالة منشورة في جريدة اليوم المحلية وموقعة باسم البطلة متوعدة بمزيد من الرسائل. ومن ثم تأتي مقدمة الكتاب والتي أسمتها الكاتبة النهاية لتوضح فيها بأنها نشرت كتابها والأسرار التي استودعتها إياها كاميليا بعد سفرها إلى باريس، وتطلب منها السماح. وتأتي خاتمة الكتاب التي أسمتها الكاتبة بالبداية موضحة بأن شخصيات الرواية خيالية ولا داعي للبحث عنها. وبدون سبب كما كتبت ذكرت مقولة للكاتب الايرلندي المشهور برنارد شو.

موضوع الرواية:
قصة حب تدور أحداثا في مدينة القطيف بين عماد و كاميليا تتشابك فيها قصص أخرى. تبدأ الرواية وعماد يسترق السمع بدون قصد لحديث أخته مع صديقتها التي يشده صوتها، فيحاول كشف هويتها وتكون كاميليا صديقة أخته منذ الصغر ولكن صوتها كان له اثر غريب عليه. وتنتهي عندما تقرر كاميليا الهروب من منزل والدها لتجبره على السماح لها بالزواج من حبيبها.
للوهلة الأولى تبدو الرواية وكأنها تحتوي على الخلطة الجاهزة لنجاح أي عمل روائي سعودي، ولكن ما أن تتعمق في القراءة فستجد فكرا حراٌ قد أنيط عنه اللثام لا أفعال مسكوت عنها تختص بالثالوث المحرم ( الدين والجنس والسياسة). فبطلة الرواية العشرينية والتي تمثل بنات جيلها واعية جدا وهاهي ترفع صوتها مطالبة بحقوقها من كل مغتصبيها ابتداء من والدها الذي يمثل السلطة مع اختلاف المواقف فولي الأمر موجود في كل مكان وبصور مختلفة وعديدة والأنكى بأن طاعته واجبة مهما حدث. كاميليا نموذج لفتيات الألفية الثالثة، الفتاة السعودية المتعلمة تعليما جامعيا، والمطلعة على ما يدور في العالم والتي تستقي المعلومة من كل مكان بدون مقص الرقيب في عصر العولمة. هي الفتاة المؤمنة بدورها في الحياة، والتي ترفض الزواج بابن عمها المليء بالعيوب لأنها مؤمنة بحقها الذي كفله لها الله في اختيار شريك حياتها. هي ترفض أن تكون جارية تريد تـأمين ملبسها ومأكلها وتنام مستورة، وهي أيضا الفتاة المتمردة والتي بدأت تتقيأ كل ما لقونها إياه في البيت والمدرسة بأنها عورة يجب إخفاءها دائما. في الرواية جرأة عاطفية توضح العلاقات الخفية في القطيف، والعلاقات الزوجية الغير سوية. وآراء تحررية تدعو إلى الثورة على العادات الاجتماعية البالية.

شخصيات الرواية:
تدور الرواية حول كاميليا الناصر الفتاة الشابة والمنفتحة وتعرفها على عماد وخوضها علاقة عاطفية سرية لمدة أربع سنوات. عماد الغانم الشاب البرجوازي الذي يفتخر بثقافته الخاصة البعيدة عن الثقافة السعودية التي يرفضها. ينقلب على العادات والتقاليد عندما يرتبط بكاميليا بسرية ومن ثم يخذلها خوفا من المجتمع والناس والفضيحة. نجحت الكاتبة في رسم شخصياتها حتى بتنا وكأننا نعرفهم جيدا، كما أن الرواية غنية بعدد من الشخصيات التي تدور في فلك كاميليا وعماد، من أفراد العائلة والأصدقاء.

هدف الرواية:
الرواية استهدفت أن تعكس الواقع لفئة من المجتمع السعودي بظروفه الاجتماعية والدينية والثقافية. الرواية تركز على المرأة وحق اختيار الزوج في ظل العادات والتقاليد التي تقيد المرأة بكثير من القيود، وبأن هناك جيل جديد يطالب بحقوقه لأنه يعرفها ولأنه مؤمن بها، ومؤمن بأن التمرد والثورة والسير عكس التيار وسيلة لإيصال القضية.

يُمنى سالم
09-12-2007, 03:32 AM
صدر عن مكتبة العبيكان للتوزيع والنشر الكتب الآتية:


1- حلم العودة/ ناهد يوسف الحسن
http://www.obeikanbookshops.com/pics/books/6001268.gif

باتجاه الشرق يغذون السير أفواجا وجماعات , يمشون بخطا تسرع تارة هربا مما رأوه وعانوا منه ثم تبطئ تارة أخرى .. باتجاه المجهول الذي لا يعرفوه عبروا فوق جسر الحسين ليدعوا آمالهم و أحلامهم و أهاليهم و أراضيهم .. بل وأنفسهم أرواحهم ما تزال هناك , تعانق الأحبة , تهفو لبساتين الزيتون و البرتقال و الرمان , تودع كروم العنب .. إننا عائدون يا أبي

المؤلف : الحسن,ناهد يوسف
التخصص : التراجم العامة



2- انتحار حمار/ لـ حسن مفتي

http://www.obeikanbookshops.com/pics/books/6001306.gif

اغتيال ناشر ارتزاقي بطلقتين في رأسه العقل الفارغ اللقاء الأول لمدرسة الحب الفاشلة انتحار حمار حليب الإرهاب سطو مسلح على منزل ليبرالي مشهور فلسفة متسول مأزق سياسي في الصف الثالث الابتدائي نفث في وجهي دخان سيجارته ثم شتمني وظيفة تحت تهديد السلاح ! الآنسة أمل ومعالي الوزير



3- عظماء بلا مدارس / لـ عبدالله صالح الجمعه

http://www.obeikanbookshops.com/pics/books/6001307.gif

أعظم مخترع في التاريخ ... أشهر كاتب في العالم مجدد القرن الجديد أشهر عالم عرفته الدنيا أثرى أثرياء العالم أكبر الدعاة في القرن العشرين صاحب أشهر العلامات التجارية أشهر أديب في التاريخ ... أشهر رجال العصر ... هؤلاء كلهم وغيرهم من الشخصيات التي كان لها عظيم الأثر في مسيرة الحياة البشرية تجد سيرتها بين صفحات هذا الكتاب .

ريم بدر الدين
11-12-2007, 11:29 PM
صدور أطول رواية في تاريخ الأدب العربي في القاهرة
شارك مثقفون عرب يوم الاثنين بالقاهرة في احتفال بالكاتب الليبي أحمد ابراهيم الفقيه بمناسبة صدور روايته الجديدة (خرائط الروح) ذات الطابع الملحمي وتتكون من 12 جزءا وتعد أطول رواية في تاريخ الادب العربي حسب بيان لمنظمة اتحاد كتاب اسيا وافريقيا التي تقيم الاحتفال.

وفي الجلسة الاولى قدم الناقد المصري صبري حافظ قراءة لرواية الفقيه في ضوء التاريخ الليبي الحديث مقارنا بينها وبين أعمال أخرى ذات طابع ملحمي منها (مدن الملح) للسعودي عبد الرحمن منيف (1933-2004) و(موسم الهجرة الى الشمال) للسوداني الطيب صالح و(مدارات الشرق) للسوري نبيل سليمان.

كما قدم الناقد الليبي محمد وريث شرحا لرحلة عثمان الحبشي بطل رواية (خرائط الروح) مشددا على أن كثيرا من العرب لا يعرفون تاريخ عشرين عاما من جهاد الليبيين في سبيل التحرر من الاستعمار الايطالي.

وأضاف أن الحاكم الايطالي لليبيا المارشال ايتالو بالبو منذ وصوله الى البلاد عام 1933 كان يهدف الى الاحتفاظ بليبيا مستعمرة ايطالية " كان يريد الارض وسعى للتدمير" على عكس ما أعلن انذاك عن النية في التحديث والبناء.

ووصف وريث الرواية بأنها "منجز روائي غير مسبوق في الادب العربي الحديث".

وفي بحثه قال الكتب السوري ياسين رفاعية ان (خرائط الروح) هي رواية الوعي الفردي متقاطعا مع الوعي الجمعي في عمل فني يقف جنبا الى جنب مع الاعمال الابداعية البارزة في تاريخ الانسانية مضيفا أنها "رواية الحياة البشرية في أبعادها المختلفة ورواية الروح في شتى مجالاتها ومسالكها وانتصارها وانتكاسها. انها رواية الابيض والاسود في النفس البشرية."

وحصل الفقيه (65 عاما) على الدكتوراه في الادب العربي الحديث من جامعة ادنبره وينشر قصصا قصيرة ومقالات في الصحف الليبية منذ عام 1959 وفازت مجموعته (البحر لا ماء فيه) عام 1965 بالمرتبة الاولى في جوائز اللجنة العليا للاداب والفنون بليبيا ثم توالت رواياته وهو الان عضو مجلس الابداع الثقافي بليبيا.

المصدر: رويترز

ريم بدر الدين
11-12-2007, 11:37 PM
محمد عضيمة و تاكو بوكو في ترجمة (كمشة من رمال)
بإمكان قارئ العربية أن يكتشف بسهولة تلك النبرة الصاخبة المشوبة بالتمرد و الفتوة و المعرفة و الكآبة و اختبار الحياة بحلوها و مرها.

و ذلك في كتاب شعري فريد قام بترجمته عن اليابانية الشاعر السوري المتميز محمد عضيمة و الكتاب هو (كمشة من رمال) لشاعر ياباني شاب (تاكو بوكو) توفي بداء السل و هو لم يكمل الثلاثين من عمره ، و بإمكان القارئ أن يكتشف ذاته وروحه في الصور المجازية و الاستعارات التي تقترب بشئ ما من روح الشعرية العربية خاصة من متابعي الشعر الحديث ، حيث الاحتفاء باللغة العادية البسيطة المعبرة يحل مكان اللغة المجازية المتطرفة. ‏

معظم هذه الترجمة جاء على شكل مقاطع صغيرة تشبه قصائد هايكو وان كانت تنطلق منها سوى أنها قصائد تفعيلة هندسها الشاعر على شكل مقاطع موزعة على خمسة اسطر، ربما لم تكن شكلية النصوص ضمن اهتمام الشاعر، لذلك لم يكن يلتزم قط بتوزيعها على شكل اسطر، كان دائما يريد من نصوصه أن تكون متحررة من قيود الأشكال التقليدية للشعرية اليابانية ، و متحررة من عقدة اللغة نفسها، فالشاعر كان ينتقل من لغة إلى أخرى عبر إتقانه اللغة اليابانية القديمة و اللغة المحكية و بعض المفردات الأجنبية .
‏ سمة شعر تاكو بوكو هي في الدرجة الأساس البساطة الساطعة التي لا يشوبها (اللف و الدوران) حول المعنى أو خلف الكلمات التي تقترب إلى حد لافت من (التلقائية) المستسلمة للإصغاء إلى الأصوات التي تصدر من داخل الشاعر و الإشارات الشعرية المشعة التي تنبعث من ذاته الموغلة في ألم دفين و الإحساس الفظيع باقتراب الموت حيث نجد هذا الإحساس الدائم في المقاطع الأخيرة من الكتاب : ‏

كانت بي رغبة ‏

الذهاب، و لمرة واحدة، حتى إلى النهاية ‏

يا لهذا الممر الطويل داخل المشفى . ‏

....... ‏

لم استطع أن أموت ‏

رغم أنني حاولت مرة تلو مرة أخرى ‏

يا لماضيّ المحزن الغريب . ‏

كما كتب محمد عضيمة في مقدمة أشعار تاكو بوكو اللحظات المريرة من حياته الاجتماعية المتأرجحة بين الاستقرار و الرحيل شبه الدائم بين منطقة و قرية وبين تنقله المستمر ضمن مهنة التدريس التي على ما يبدو لم يخلص لها فاستسلم إلى حياة الكسل و الفقر و الإدمان على شرب الكحول و ارتياد أوساط الراقصات و مع ذلك شهدت حياته الإبداعية في تلك الفترة إنتاجا شعريا مكثفا فكتب خلال يومين أكثر من 200 قصيدة نجد أغلبها منشوراً في هذه الترجمة , و هذه القصائد مكتوبة على شكل التانكا و هذا الشكل هو من الأشكال التعبيرية، كان سائدا في فترة العشرينيات من تاريخ الشعر الياباني و هو (أغانٍ قصيرة) على رتل إيقاعي مؤلف من 31 مقطعا صوتيا يتم توزيعها على خمسة اسطر : ‏

‏ كمثل اللؤلؤ ‏

يلمع الحنين بين جوانحي ‏

كمثل مياه عذبة يستقر هناك . ‏

....... ‏

صعدت إلى أعلى الجبل ‏

بلا سبب لوحت بقبعتي من هناك ‏

ثم هبطت من جديد . ‏

أجمل ما في حياة تاكو يوكو هو إحساسه الدائم بأن هناك المزيد من الوقت كي يعيش ويدون ما فاته من العمر وهو طريح الفراش ، يدوّن تاريخا آخرا لذاكرته التي تضعف يوما عن آخر بسبب مرض السل ، يدون التفاصيل المثيرة لمغامراته (الطفولية) الشبقية التي امتدت على ما يبدو إلى شبابه و جعلته شاعرا حادا فوضويا بقلق دائم و روح متثائبة على الدوام : ‏

‏ اشتهي اليوم امتلاك النقود ‏

كتلك الأيام ‏

التي كنت أشتهي فيها الشراب ‏

..... ‏

بعد أن ملّ ابن عمي ‏

حياة الصيد في الجبال ‏

انزوى للخمر، باع بيته، مرض و مات. ‏

سنة 1912 تخلّص تاكو يوكو من حياته و قد أمضى 27 سنة منها في الضياع و البقية في كتابة الشعر . ‏

تاكو بوكو (كمشة من رمال) ‏

ترجمة محمد عضيمة ‏

دار التكوين دمشق 2007 ‏

إبراهيم حسو ‏

المصدر: تشرين

ريم بدر الدين
12-12-2007, 04:12 PM
البجعة الزرقاء

وليد فاضلhttp://www.awu-dam.org/new-img/image001.jpg

مسرحية






مجموعة مسرحيات قصيرة تقع في 152 ص من القطع الكبير تعالج أفكاراً تتعلق بالمصير الإنساني ومعاني الوجود والرؤى الاجتماعية والأخلاقية.

معظم المسرحيات مكتوبة بأسلوب المسرح التجريبي اللا معقول حيث يقدم الكاتب من خلاله أفكاراً وسلوكيات هي في الحقيقة نبش في الذات الداخلية للإنسان المعاصر.

يجيد الكاتب صياغة حدث مختزل للمسرحيات القصيرة بنفس الطريقة التي يجود فيها إجراء حوارات متقنة ورشيقة وغنية بين الشخصيات ويؤكد على وجود الزمان والمكان في كل المسرحيات تقريباً.

المسرحيات هي: زوج وعشيقة ـ التنفس ـ موت شاعر ـ السطر الأخير ـ البجعة الزرقاء ـ الببغاء والعجوز ـ عندما ذابت الجثة ـ بحيرة الماء الساخن ـ مأساة الكراسي ـ الزهور العطرة..

المصدر : مجلة الموقف الأدبي السورية

ريم بدر الدين
12-12-2007, 04:15 PM
الشجرة البيضاء

يوسف علاء الدين

شعر
http://www.awu-dam.org/new-img/image002.jpg

على الرغم من مرارة الواقع ومن خيبات الحياة وانكساراتها المتلاحقة فإن ثمة إضاءات تتوهج في أعماق الحزن والعتمة، هذه رؤية (يوسف علاء الدين) التي أراد أن يقدمها لنا عبر ديوانه (الشجرة البيضاء) وكأن العنوان يدل على هذه الرؤية فدلالة (الأبيض) تؤكد على هذه الإضاءات، قصائد الديوان موزعة عبر 150 صفحة من القطع المتوسط وهي محصلة تجربة الشاعر في الشعر والحب والفن والحياة والوطن.

وبنيت القصائد على نظام جمع بين التفعيلة وقصيدة النثر وتراوحت بين القصائد الطويلة بعناوين فرعية والأخرى القصيرة أما اللغة فهي شفافة وواضحة ومنضبطة دون أن تسقط في فخ المباشرة الفجة.

من أجواء المجموعة:

أما زلت في غرفتك الفارغة الضيقه

تحتمل أصوات الأجراس الهادرة

وترسم على جدرانها الرطبة.

قبلات العمر القتيلة.

تستنجد بالصمت

ليشرب هادئاً كؤوس ضجرك الفاجع

في يوم ما، يوم سيأتي

ويكون القمر خارجاً من سريره

سألتقيك عند عتبات الندى

وألتصق بك مثل طفل

يتعلق بثوب أمه

ولا يرى فيه إلا سلالم عتبة الصعود

إلى حفل الحليب الشهي

المصدر : مجلة الموقف الأدبي السورية

ريم بدر الدين
12-12-2007, 04:18 PM
حطاب الكلمات

علي محمد شريف

شعر



http://www.awu-dam.org/new-img/image003.jpg




بلغة عالية متمكنة من نظامها العربي النحوي والصرفي يقدم الشاعر العراقي (علي محمد شريف) ديوانه (حطاب الكلمات) على نظام قصيدة التفعيلة وضمن نسق فني عالي حيث الوطن (العراق) يتناغم مع الوجدان الذاتي منتجاً الحزن والغربة والشعور بالوحشة والقلق، لكن هذا كله لا يمنع التفاؤل فهذه الأمة المنكوبة بالغزو منذ المغول وحتى الأمريكان، هذه الأمة قادرة على القيامة الدائمة ما دام فيها من هو قادر على الحب والتواصل الإنساني، فالمرأة هي العراق وشغف الشاعر بالمرأة وبحثه الدائم عنها هو شغفه بالعراق وبحثه الدائم عنه، لكن المرأة قد تذهب وتختفي أما العراق فسيبقى دائماً ولن يكون لأحد إلا لأهله وأصحابه.

المجموعة مؤلفة من 123 صفحة من القطع المتوسط يقدم الشاعر فيها مجموعة من المشاهد المتلاحقة في نصوص تميل إلى الطول أحياناً وتمتلئ بالإحالات الرمزية التاريخية بدلالاتها المعاشة والحديثة، (حمورابي ـ عشتار ـ جلجامش...).

ورغم كثرة الرموز التاريخية إلا أن لغة الشاعر ظلت منحازة إلى الرشاقة والعذرية والإيحاء.

المصدر : مجلة الموقف الأدبي السورية

ريم بدر الدين
12-12-2007, 04:24 PM
شاعر يهوى البلاد

زكريا مصاص

شعر
http://www.awu-dam.org/new-img/image004.jpg


مجموعة من النصوص الشعرية التي تعتمد إيقاع التفعيلة وتعالج مواضيع تتراوح بين العام الوطني والخاص الوجداني بلغة عالية الحساسية والشفافية، يؤسس الشاعر في نصوصه الشعرية لحالات من التجلي الصوفي يصل إلى حد التلاحم وعلى حواف هذا التأسيس تتبدى البلاد والحياة والناس والعشق.

وما يميز النصوص هو انفتاحها الواضح على الحياة واكتظاظها بالمشاهد الشعرية التي تجمع رؤية الشاعر للحياة ومعرفته بها بلغة انسيابية رغم جزالتها وانتمائها للموروث وامتلائها بالدلالات الرمزية.

نقلا عن الموقف الأدبي السورية

ريم بدر الدين
12-12-2007, 04:25 PM
التاريخ والعجيلي

محمد جدوع

دراسةhttp://www.awu-dam.org/new-img/image005.jpg

كتاب يبحث في تجربة الكاتب السوري الراحل (عبد السلام العجيلي) وربطها بتحولات المجتمع السوري، كما يتحدث عن آراء وانطباعات العجيلي عن البلدان التي زارها وعرفها عن قرب، مثيراً في أكثر من فصل إلى أن ما أراده العجيلي في استبطانه للتاريخ هو التركيز على أطروحة ديمومة الأفضل، لذلك جاءت معظم اقتباساته التاريخية منتقاة بعناية فائقة تعبر عن مدى الاستجابة للتحديات التي واجهت الأمة في تاريخها القديم والمعاصر ـ كما يقدم المؤلف في كتابه مقتطفات من محاورة جرت بين الأديب العجيلي والأستاذ المحامي بسام البليبل ورثاء العجيلي لولده الطبيب فهد وقائمة بأطروحات جامعية عن العجيلي بالعربية ولغات أخرى وقائمة أخرى بمؤلفاته تنتهي عام 2002 وفصل عن نشأة العجيلي والظروف التي عاشها وبيئته المجتمعية والسياسية

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:07 PM
http://www.ashiaa.net/mimages/gelaf2/M_younes_ash.JPG

الناشر:الدار العربية للعلوم - ناشرون في بيروت، الطبعة الأولى 2007 م
مكتبة مدبولي، القاهرة.
المؤلف: د. محمد عبد الرحمن يونس
13/12/2007م

لا يزال كتاب "ألف ليلة وليلة" يثير مخيّلة الكتّاب والقراء، ويستفزّ شهية الباحثين والمؤرخين على استجلاء ما لم يكشف النقاب عنه بعد في هذا السفر الهام. يرى المؤلف أن ما دفعه الى وضع هذه الدراسة هو إعجابه الشديد بكتاب ألف ليلة وليلة لما ينطوي عليه من قدرة استثنائية على إضفاء أجواء من السحر والخرافة على واقع المدن الإسلامية وغيرها، في تلك الأثناء البعيدة، ومن ثم إدانة هذه المدن لنفسها، بسلطاتها وعاداتها وقيمها، وطبقاتها الاجتماعية، والسياسية، وعلاقاتها الأخلاقية المتهتكة، أحياناً، والمشروعة، أحياناً أخرى، مع فسادها في الوقت عينه.
يعزو المؤلف سبب اقتران الاستبداد السلطوي بالفساد الجنسي، الى أن وجود الجماعات السياسية التي تحكم مدن ألف ليلة وليلة وتدير شؤونها، تقوم على رأسها سلطات فاسدة متجبّرة تحركها نزواتها وتتحكم بقراراتها. ويضيف أنه نظراً الى أن سلطات هذه المدن استبدادية، يلاحظ أن قوانين هذه المدن وأعرافها وتقاليدها، تتشكل، بالدرجة الأولى وفقاً لقوانين سلطة القصر ورغباتها قبل أن تُستمد من رغبات الشعب وآماله وتطلعاته.
يعتبر المؤلف أن الآراء التي تدعو الى التوقف عن البحث في حكايات ألف ليلة وليلة بذريعة أنها استوفت حقها من الدراسة والتحليل، ليست صائبة تماماً، ويبرّر ذلك بالقول إن نصوص ألف ليلة وليلة منفتحة على تاريخ الأمم والحضارات، وعاداتها وثقافاتها، الأمر الذي يجعل منها مشروعاً قائماً باستمرار يبعث على كثير من الاستلهام في سائر المجالات الإبداعية. من هذا المنطلق، يستخدم المؤلف منهجاً لمقاربة هذه الحكايا يقوم على دراسة نقاط التلاقي بين هذه الأخيرة، من جهة، وبين ما هو قائم في المجتمعات العربية الإسلامية. ودليله على ذلك، أنه لا يمكن الفصل بين النصوص الحكائية والواقع الاجتماعي الذي أدى الى تشكّل هذه النصوص في الحيّز الاجتماعي ـ السياسي الأوسع.
يؤكد المؤلف أنه أفاد من معطيات المنهج التاريخي في إلقاء الضوء على ما ورد في ألف ليلة وليلة، خصوصاً في ما يتعلق بتحرك الأبطال والجماعات الإنسانية ومواقفهم المختلفة. وعلى الرغم من أن جزءاً كبيراً من الحكايات يوغل بعيداً في عمق الزمن المتخيّل، فإن قسماً آخر منها يستمد أحداثه من وقائع التاريخ. ونظراً الى أن حكام وزعماء مدن ألف ليلة وليلة، كثيرون، يكتفي الكاتب بإبراز أهم الملامح السلطوية التي كان ينطوي عليها بعضهم. من بينهم: الخليفة العباسي، هارون الرشيد، وابنه الخليفة المأمون، والخليفة الأموي، عمر بن عبدالعزيز، والحجاج بن يوسف الثقفي والي الخليفة عبدالملك بن مروان على العراق. وقد تعمّد المؤلف ذلك، باعتبار أن الحكايات تحتفي بهؤلاء على نحو واضح لا يقبل الشك أو الجدل. ثم إن ورود ذكرهم متعدد ومتشعّب، الأمر الذي ساعده في قراءة ملامحهم بشيء كثير من الاستفاضة. ومع ذلك، يشير الكاتب الى أن الخليفة الأموي، عمر بن عبدالعزيز، كان يمثل شخصية الحاكم الأكثر عدلاً من بين نظرائه في الحكايات فصورته الأخلاقية المثلى، بدت معبّرة، في نهاية المطاف، عن آمال الطبقات الفقيرة، والمسحوقة، أو المهمشة، وتطلعاتها الى تحقيق الحق والخير والعدل. في المقابل، توحي شخصيتا الملك عمر النعمان والحجاج بن يوسف بالإسراف في ممارسة الاستبداد في حكايا ألف ليلة وليلة، وتوق الطبقات الشعبية الى الانتقام منهما، أو التخلّص من بطشهما، على الأقل. على هذا الأساس، تبدو سمات هذين الحاكمين قاسماً مشتركاً بين سائر الحكام والقادة الذين ينتمون إلى هذا التصنيف السلطوي .

يتبع...

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:08 PM
الناشر:الدار العربية للعلوم - ناشرون في بيروت، الطبعة الأولى 2007 م
مكتبة مدبولي، القاهرة.
المؤلف: د. محمد عبد الرحمن يونس
13/12/2007م






في هذا السياق، يبرز الكاتب، كذلك، الوجه الاستبدادي لبعض نساء السلطة في الحكايات. من بينهنّ: زبيدة زوجة الخليفة هارون الرشيد، وجارية مستبدة من أتباعها، وملكة أسطورية من شخصيات الحكايا، وأميرة أخرى غير معروفة تاريخياً، هي دنيا بنت الملك شهرمان. تبدو هذه النساء رموزاً سلطوية هي الأكثر إمعاناً في البطش وانتهاكاً للقيم والأعراف الأخلاقية والإنسانية. لذلك، فقد أفرد لهنّ المؤلف حيّزاً أوسع في دراسته من سواهنّ. كما يتطرّق الى أهم الميزات الإيديولوجية للذكورة والأنوثة في الحكايات، وتحديداً السلطات التي كانت تمارسها النساء الجميلات على الرجال، والعكس صحيح أيضاً.
يتضمن الكتاب الفصول الآتية: في بعض ملامح سلطة الحكام الرجال في ألف ليلة وليلة؛ استبداد نساء ألف ليلة وليلة ـ نماذج ثريّة وسلطوية؛ ملامح بعض النساء السلطويات الزواني وبعض ملامح الإيديولوجيا الرجولية المعادية لهنّ في ألف ليلة وليلة.
يقع الكتاب في 248 صفحة من القطع الكبير، ويحتوي على ثبت بالمراجع.
الكتاب: الاستبداد السلطوي والفساد الجنسي في ألف ليلة وليلة
الكاتب: د. محمد عبد الرحمن يونس
الناشر: بيروت ـ الدار العربية للعلوم، ناشرون، 2007
وكتبت مكتبة النيل والفرات فقد مايلي:
الاستبداد السلطوي والفساد الجنسي في ألف ليلة وليلة
alastbdad alsltoui walfsad aljnsi fi a'lf lilah wlilah
تأليف د. محمد عبد الرحمن يونس
الناشر:
كنت أشعر حين قراءتي لنصوص ألف ليلة وليلة بمتعة عارمة تستوطن ذاكرتي، فقد كانت قادرة على إيقاظ جميع أحلامي الجامحة الملغاة، المتوثبة أبداً صوب مدن نائية مسكونة بالدهشة والغرابة. وهذه المتعة التي كنت أعايشها كانت أكبر من جميع المتع التي كنت أجدها في الخطابات الأدبية الأخرى، من شعر قديم وحديث وقصة ورواية ومسرح وتراث أدبي وتاريخي. ومسكوناً بالدهشة والأحلام الجامحة التي لم تتحقق طوال حياتي، رحت أقرأ هذه النصوص بشغف العاشق المنبهر بجمالها، وسحرها وصدقها وكذبها في آن. ولعل هذه الدهشة هي السبب الرئيس الذي دفعني لكتابة كتابي هذا. ونتيجة لإعجابي بهذا العمل، عكفت منذ سنوات على قراءته قراءة المستمتع، ثم حاولت دراسته وفهم نصوصه، وبعد ذلك أنجزت فيه عدة أبحاث طويلة نشرت في المجلات العربية.
وقد لاحظت، من خلال كثير من الدراسات حول ألف ليلة وليلة، والتي استطعت الإطلاع عليها، سواء أكانت مترجمة إلى اللغة العربية أم مكتوبة بها، أن هذه الدراسات لم تدرس موضوع الفساد السلطوي دراسة مستقلة ومستفيضة، ولا موضوع الفساد الجنسي، ولذا كان كتابي محتفياً بهذا الموضوع.
وكتبت شبكة الأخبار العربية محيط فقد مايلي:
دراسة ترصد السياسة والجنس في حكايات ألف ليلة وليلة
يوضح د. محمد عبدالرحمن يونس مؤلف كتاب "الاستبداد السلطوي والفساد الجنسي في ألف ليلة وليلة" الصادر عن الدار العربية للعلوم ، أن ما دفعه إلى وضع هذه الدراسة هو إعجابه الشديد بكتاب ألف ليلة وليلة لما ينطوي عليه من قدرة استثنائية على إضفاء أجواء من السحر والخرافة على واقع المدن الإسلامية وغيرها.
ومن خلال كتابه يعزو المؤلف سبب اقتران الاستبداد السلطوي بالفساد الجنسي - وفقا لجريدة "المستقبل" اللبنانية - إلى أن وجود الجماعات السياسية التي تحكم مدن ألف ليلة وليلة وتدير شئونها، تقوم على رأسها سلطات فاسدة متجبّرة تحركها نزواتها وتتحكم بقراراتها، ويضيف أنه نظراً الى أن سلطات هذه المدن استبدادية، يلاحظ أن قوانين هذه المدن وأعرافها وتقاليدها، تتشكل، بالدرجة الأولى وفقاً لقوانين سلطة القصر ورغباتها قبل أن تُستمد من رغبات الشعب وآماله وتطلعاته.
يكتفي الكاتب بإبراز أهم الملامح السلطوية التي كان ينطوي عليها حكام مدن ألف ليلة وليلة، من بينهم: الخليفة العباسي، هارون الرشيد، وابنه الخليفة المأمون، والخليفة الأموي، عمر بن عبدالعزيز، والحجاج بن يوسف الثقفي والي الخليفة عبدالملك بن مروان على العراق.
ووفقا لنفس المصدر ، يشير الكاتب الى أن الخليفة الأموي، عمر بن عبدالعزيز، كان يمثل شخصية الحاكم الأكثر عدلاً من بين نظرائه في الحكايات، في المقابل، توحي شخصيتا الملك عمر النعمان والحجاج بن يوسف بالإسراف في ممارسة الاستبداد في حكايا ألف ليلة وليلة، أيضا يبرز الكاتب الوجه الاستبدادي لبعض نساء السلطة في الحكايا، من بينهنّ: زبيدة زوجة الخليفة هارون الرشيد، وجارية مستبدة من أتباعها، وملكة أسطورية من شخصيات الحكايات ، وأميرة أخرى غير معروفة تاريخياً، هي دنيا بنت الملك شهرمان.
ومن الفصول التي يتضمنها الكتاب: في بعض ملامح سلطة الحكام الرجال في ألف ليلة وليلة؛ استبداد نساء ألف ليلة وليلة ـ نماذج ثريّة وسلطوية.
بدأ الباحث الدكتور محمد عبد الرحمن يونس كتابه بمدخل تحدّث فيه عن فعل السلطة عبر التاريخ، ودورها في استعباد الناس وإذلالهم، وتشويه العلاقات الاجتماعيّة والإنسانيّة في ما بينهم، حتى تتمكن من قيادتهم، وأثبت بعض تعريفات السلطة من خلال المراجع، وذكربعض الشروط التي يجب أن تتوافر في الحاكم أو الخليفة، حتى يعيش رعاياه في أمان من بطشه، تأسيساً على آراء الفلاسفة والفقهاء الإسلاميين، ثمّ حاول أنّ يدرس بعض ملامح سلطة الحكّام المهمّين في ألف ليلة وليلة، كما أبرزتها.
ونظراً لأنّ حكّام مدن الليالي كثيرون جداً، فقد اكتفى بإبراز أهمّ الملامح السلطويّة لبعض الخلفاء، والحكّام، وركّز على الحكّام المعروفين تاريخيّاً. ومن هؤلاء الحكّام: الخليفة العباسي هرون الرشيد، وابنه الخليفة عبد الله المأمون، والخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز، والحجّاج بن يوسف الثقفي والي الخليفة عبد الملك بن مروان على العراق. وعرّج على بعض الملامح الاستبداديّة لملك غير معروف تاريخيّاً وهو الملك عمر النعمان.
ويأتي تركيزه على هؤلاء الحكام، لأنّهم أهمّ الحكّام الذين يأخذون مساحات واسعة من السرد الحكائيّ، إذ تحتفي حكايات ألف ليلة وليلة بهم احتفاءً واضحاً يفوق احتفاءها بغيرهم من الحكام، ولأنّ الحديث عنهم في الليالي كان متعدّداً ومتشعّباً فقد ساعد هذا التعدد على أن يدرس الباحث ملامحهم المتعددة والواضحة في الحكايات التي ذكرتهم، فالخليفة هرون الرشيد يكاد يكون محوراً رئيساً تدور حوله كثير من حكايات ألف ليلة وليلة، وهو حاكم متعدّد المواهب والملامح، ويجمع كثيراً من التناقضات في آن، ويبدو حضوره قوياً طاغياً عل كل من حوله. بينما تبدو شخصية ابنه الخليفة عبد الله المأمون شخصية رئيسة نامية، متعددة الملامح والوجوه، فهي شخصية حكيمة وعاقلة وخبيرة بفنّ السياسة، ومتسامحة وقادرة على أن تعفو عن المعارضين السياسيين لحكمها، وفي مواضع أخرى تبدو شخصية عابثة لاهية عاشقة للفنّ والموسيقى، ومرة أخرى تبدو قوية وحازمة تفرض هيبتها على جميع من حولها، وبالتالي فإنّ هذه الشخصيّة تجمع ملامح مشتركة لعدة حكّام من حكّام الليالي.
أمّا الخليفة عمر بن عبد العزيز فإنّه يُمثّل نموذج الحاكم الأكثر عدلاً من بين حكّام الليالي، فصورته العادلة تُمثّل في النهاية آمال الطبقات الفقيرة المسحوقة، وتطلّعاتها صوب الحقّ والخير والعدل. أمّا شخصيّتا الملك عمر النعمان والحجاج بن يوسف الثقفي، فإنّهما تمثّلان أهمّ الرموز الاستبداديّة السلطوية في حكايات ألف ليلة وليلة، الرموز التي تطمح الطبقات الشعبيّة إلى الانتقام منها، وإسقاط نظام حكمها، والسخرية بها، ومن هنا فإنّ دراسة ملامح هاتين الشخصيتين يمكن أن تشكّل محاور بديلة من دراسة ملامح كثير من حكام الليالي، الذين يلتقون معهما في ملامح الظلم والاستبداد والجبروت والاعتداء على حريّات مواطنيهم.
إنّ دراسة ملامح هؤلاء الحكّام يمكن أن تقدّم صورة واضحة عن جميع خلفاء مدن ألف ليلة وليلة وحكّامها ، سواء كانوا واقعيين أم من نسيج الخيال، وبالتالي كان التركيز عليهم من دون غيرهم. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فقد اكتفى بدراسة ملامحهم منعاً للتكرار والإطالة، لأنّ دراسة ملامح الحكّام الآخرين لن تضيف جديداً إلى هذا الكتاب. كما يقول.
وحاول إبراز الوجه الاستبدادي لبعض نساء السلطة في ألف ليلة وليلة. ومن هؤلاء النساء: السيّدة زبيدة زوجة الخليفة هرون الرشيد، وجارية مستبدّة من جواريها، وملكة أسطوريّة من ملكات ألف ليلة وليلة، وهي الملكة منار السنا، وأميرة أخرى غير معروفة تاريخيّاً، وهي الأميرة دنيا بنت الملك شهرمان. وهذه النساء يمكن أن تكون أهمّ الرموز الاستبداديّة من بين نساء ألف ليلة وليلة جميعها، ولذا فقد اكتفى بدراسة ملامحهنّ من دون غيرهنّ من النساء السلطويّات الأخريات.
وعرّج على أهمّ ملامح بعض النساء السلطويّات الفاسدات الزواني، وبعض ملامح الإيديولوجيا الرجوليّة المعادية لهنّ. ولم يدرس ملامح المرأة السلطويّة العادلة الورعة، الأمّ والأخت، والزوجة الوفيّة المستقيمة في أخلاقها وسلوكها، لأنّ حكايات ألف ليلة وليلة تكاد تخلو من هذا النموذج. وحاول أن يبين إلى أيّ مدى تمارس النساء الجميلات من سلطة قويّة على رجال السلطة، ثمّ أنهى الفصل بدراسة تحت عنوان: سلطة الحكاية وسلطة القتل في ألف ليلة وليلة، درس فيها مدى تأثير سلطة الحكاية العجائبيّة على رجال السلطة، ودورها في إنقاذ الشخوص الرّواة من بطش رجال السلطة المروي لهم.
أما محتويات كتاب الاستبداد السلطوي والفساد الجنسي في ألف ليلة وليلة فيتكون من الموضوعات التالية:
مقدمة
مـدخـل.
1ـ في بعض ملامح سلطة الحكّام الرجال في ألف ليلة وليلة.
أ ـ بعض ملامح شخصيّة الخليفة هرون الرشيد.
ب ـ ملامح شخصيّة الخليفة عبد الله المأمون.
ج ـ ملامح شخصيّة الخليفة عمر بن عبد العزيز.
د ـ ملامح بعض الشخصيّات السلطويّة الأخرى في ألف ليلة وليلة.
2 ـ استبداد نساء ألف ليلة وليلة ـ نماذج ثريّة وسلطويّة.
أ ـ في بعض ملامح السيّدة زبيدة زوجة الخليفة هرون الرشيد.
ب ـ ملامح إحدى جواري السيّدة زبيدة.
ج ـ بعض ملامح استبداد إحدى الملكات الأسطوريّات في الليالي.
3 ـ ملامح بعض النساء السلطويّات الزواني و بعض ملامح الإيديولوجيا الرجوليّة المعادية لهنّ في ألف ليلة وليلة.
4 ـ سلطة الحكاية وسلطة القتل في ألف ليلة وليلة.
Tyrannical Authority and the Sexual manipulations and corruption in the stories Of one thousand and one Night .
Author : DR : Mohammad Abdulrahman
Younes
ISBN: 978-9953-87-135-6
First Edition 2007
Beirut, Dar Aloloum Al Arabeya Publications ( Arab Scientific Publication publishers.INC .SAL
Madbouli Book store , Cairo, Egypt

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:33 PM
صدور أربع مسرحيات في كتاب جديد لسمير عبد الفتاح
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
رأي نيوز/ صنعاء:

صدر مؤخراً للكاتب اليمني سمير عبد الفتاح عمل جديد ضم أربع مسرحيات في كتاب واحد:
- ركام الرجل صفر
- لعبة الفوضى الكونية
- النسيان
- بروفة أخيرة لمسرحية النسيان
الكتاب الجديد صدر ضمن سلسلة إبداعات يمانية عن مركز عبادي للدراسات والنشر بصنعاء، وكانت المسرحية الرابعة قد صدرت في كتاب مستقل عام 2003م، وقبلها أصدر الكاتب مجموعته القصصية الأولى "رنين المطر" التي ولج من خلالها إلى المشهد السردي التسعيني في اليمن، وفي العام الماضي أصدر مجموعتين قصصيتين:
- ( رجل القش .. لعبة الذاكرة )
- (راء البحر)

لفت سمير عبد الفتاح الانتباه إلى لغته العالية في القصة القصيرة، وإلى خصوصية تجربته السردية التي تحاور الذات وتتوحد بالآخر في مونولوج داخلي أتاح له استضافة الروح المسرحية في السرد والعكس.
صدر له حتى الآن ستة كتب احتكم الكاتب في إصدارها لهاجس التخلص من كل عمل منجز عبر طباعته، دون أن يتأثر بالإحباطات والتساؤلات حول جدوى الطباعة في ظل غياب القارئ المحلي..
وقبل صدور مسرحياته الأربع كان المؤلف قد أصدر عمله الروائي الأول هذا العام بعنوان: "رواية السيد (م)" ..

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:35 PM
صدور المجموعة الشعرية الأولى لصادق الهبوب

صحيفة رأي/رأي نيوز:
بغلاف أنيق، وفي طبعة خاصة، أصدر الشاعر صادق الهبوب مؤخراً عمله الشعري الأول بعنوان "مآقي الكلام"، توزعت قصائد المجموعة بين 129 صفحة من القطع المتوسط، يقدم فيها الهبوب خلاصة تأخرت قليلاً، لكنها تنقل ملمحاً عن تجربته الشعرية التي زاحمها الاشتغال النقدي منذ التحاق الشاعر المبكر بأوائل الأسماء التي دشنت تجربة شعراء التسعينيات في اليمن.
تعكس نصوص المجموعة الصوت الخاص بشاعرها، وتحمل بعض نصوصها نكهة حنين للسنوات الأولى التي تشكل فيها وعي الهبوب بالشعر، هذا الحنين يؤكد انتماء صاحب المجموعة للصف الأول من شعراء التسعينيات، وأغلبهم تشكلوا ثقافيا وقرائيا أواخر الثمانينيات، ومن ملامح هذا الحنين إهداء بعض النصوص إلى شعراء وكتاب ينتمون لتلك المرحلة، ومنهم: توفيق الزكري، عادل البروي، عدنان ابو شادي، واحمد شاجع.
من حيث الشكل الشعري، تحفل المجموعة بقصائد نثرية، تنهض اللغة وصياغة الجملة فيها على إرث الشاعر ومخزونه، إذ ولدت تجربته في الوقت الذي كانت قصيدة التفعيلة تجلجل في كل المنابر، لذلك نجد قصيدة النثر في هذه المجموعة تحتضن قدراً كبيراً من السياق الشعري الغنائي الذي تمتاز به قصيدة التفعيلة، وكأن الشاعر هنا يريد لقصيدته الجديدة أن تعيش بأرواح عديدة:
أي كأس ستعدو إليك
وعيون القوارير جفت
بعدما عبت الريح فيها
سر ما في الأرض
وغطت بمآقي الهاربين سرك.
هكذا أضاف الهبوب تجربة جديدة إلى منجز جيله، تفارق "مآقي الكلام" موسيقى التفعيلة، وتتوغل في النثر دون الالتزام بتنظيرات يقولب البعض من خلالها القصيدة الحديثة.
غير أنه يتمرد على رؤيته الأولى للشعر، ويولد كشاعر مختلف تماماً حين يتعلق النص برثاء الروح، فيستمع إلى صوته الداخلي، ويكتب نصاً بعنوان "وحدها تؤمن أنك سوف تعود"، ويكاد هذا النص المدهش أن يكون مختلفاً عن نصوص المجموعة، وإذا كان شكل بناء الجملة الشعرية قد شغلنا في معظم النصوص عن تأمل الحالات التي ترصدها، فإن هذا النص يجبرك على التوحد به، لأنك ستقرأ تجربة شخصية للشاعر في معايشة الموت عن قرب وفي رثاء الذات وتأمل لحظات الذبول الأخير فيجعلك تتساءل مثله "من سيبكي عليك":
أتراك تكون أخي
تحس بي إذا ما أسندت رأسي إلى كتفيك
أتراك تمسح دمعي إذا ما تساقط بين يديك
أتراك تبكي لموتي القريب
أتراك تحمل نعشي مثلهم
وتنسى
أتراك تزرع ورداً على قبري
وتنزع لسان من يلوك فيَّ الكلام
أتراك تكون أخي .. أخي
حين يضيق المكان.

ريم بدر الدين
15-12-2007, 01:39 PM
كتابان جديدان لأدونيس
http://www.aljaml.com/files/book2_18.JPG
يستند أدونيس في كتابيه الجديدين «اهدأ هاملت، تنشّقْ جنون أوفيليا» و «ورّاق يبيع كتب النجوم» (دار الساقي، بيروت 2007)، الى ألم العقل في المعنى، وإلى موسيقى الصورة وموسيقى اللغة في التقنية والشكل، فاستعاض بذلك عن أحد ركني الشعر في حدّه النقدي العربي القديم (الوزن)، تاركاً المخيلة تعمل عملها في كتلة السرد (النثر)... هذا الى اتجاه سردي وصفي غالب على جزء كبير من نصّ «كونشرتو الرحلة الى حلب» الذي يستغرق حوالى ثلث كتاب «ورّاق...»، فيغلب التأريخ والتحقيق التاريخي والوصفي على هذا القسم وما يشبهه أو يماثله من متكآت الأمكنة والأزمنة والأشخاص.

لا ينسى أدونيس أن يترك لهيب التأمل يتصاعد من حطب التواريخ والأمكنة، وذلك من خلال اختراق كتلة النص التاريخي والوصفي بنصوص خاصة يدخلها في أهاب النص العام، وكأنه يُدخل عود الثقاب المشتعل في كومة الحطب. لهذه الناحية، يتابع أدونيس تقنيته التي استعملها في ثلاثة أجزاء «الكتاب» مستعملاً التواريخ المقمّشة، حتى ولو كثرت ومالت كفتها أحياناً بحيث تتعب التقنية الشعرية، كمادة للتأمل الشعري، هذا التأمل المستند الى صورة المعنى مسكوباً في رخام اللغة.

وفي يقيني أن الشاعر، يصل في هذين الكتابين، الى ما هو أصعب من الشقاء الباطني وصراخ اليأس، إنه يصل الى ألم آخر هو «ألم العقل». لذا تراه واحداً وحيداً مستوحداً مستوحشاً ونافراً وآبقاً ومشاكساً ويُلغِزُ ويومئ ويتبطَّن بكل غامضٍ وملتبسٍ واثنينيٍّ ومتهاتِرٍ، ويدثر جسده في عريه في وسط الكون (بل في وسط الكينونة) بقمصان كثيرة من رجال ونساء ومن عناصر، من رياح وغيوم، شمس ورماد ونار وقمر، ومع ذلك يبقى مرتجفاً عارياً مكشوفاً مسحوباً من أعصابه، وكأنه تمثال نَحَتَهُ جياكوميتي... أو كأنه «أبو العلاء» لا يزال يئنّ حتى هذه اللحظة من الزمان، أنينه الخاص المنقطع النظير، أنين العقل المتألم، وهو يتدثر بلزوم ما لا يلزم، وبتلك الأبيات والقصائد المستندة الى خصائص الحروف، كرموز، والى الأعداد كرموز، والى القوافي كرموز، وهي بمجملها رموز فلسفية باطنية، تمتّ لإخوان الصفا بصلة، وقد فكّ شيفرتها الشيخ عبدالله العلايلي في كتابه «المعرّي ذلك المجهول».

لا ينبثق الشعر لدى أدونيس من مكان ما بين القلب والحنجرة، بل من مكان ما بين «العقل» واللغة... حتى كأنه يريد أن يحيا ويموت ويولد ويفكّر ويتناسل ويتوالد، يعشق ويسعد ويتألم بالكلمات. إن سيرة الزمن (الأدونيسي) هي عينها سيرة الكلمات، وصورة الزمن صورتها، وقد ابتكر لذلك «معجماً»، وأطلق عليه تسمية «معجم»، فهو في الجزء الأخير من كتاب «ورّاق يبيع كتب النجوم» يعرّف مفردات من كتاب الكون، من مثل «الوردة»، «الرياح»، «الغيوم»، «الشمس»، «القمر»، «حرب»، «كذب»، «وجه»، «أين»، «امرأة»، «قرون الماعز»، «النهر»... الخ، وهو بذلك يعيد اكتشاف الكائنات (كمعانٍ) من خلال الكلمات (كلغة)، والصور (كتشابيه وُممثلات...)... وبذلك، يكون أدونيس قد قدّم غيبَ المعنى، بمادة الكلمة والصورة. (لنتأمّل عنوان إحدى مجموعاته السابقة: «موسيقى الحوت الأزرق»). يقول في نص بعنوان «وردة المادة»: «غيبٌ، لكي أحسن رؤيته، ألامسُ وجهه بوردة المادة» (من مجموعة «ورّاق...»).

لا يفتأ العقل يئنّ، على امتداد نصوص أدونيس... لو فتحت أية صفحة من كتابيه الأخيرين، لأصغيت الى أنين غامض ممضّ يتولّد من احتكاك الشاعر بأعضائه وجوارحه، واحتكاكه بالتواريخ والعناصر والأشخاص. ليس فقط التواريخ بين دفتيه تئنّ، بل العناصر: الشمس، الريح، المطر، الغبار والطيور والأنهار. وكصيّاد للألم، يمكن القارئ أن يلتقط من جعبته الكثير من الطيور الذبيحة الساقطة على الطريق: «كأنما لا شيء يثق أنه حيّ إلا الموت»، «كأنّ الحياة خطأ يصححه القتل»، «التاريخ أقدام والأيام أحذية» «إنها الشمس تتشحّط في الشوارع»، «التعب بيته الأجمل» «ثمة بردٌ يكاد أن يرتجف منه حتى جسد الشمس» «تحت بشرة التاريخ، يسيل دم الحسين. في الفراغ يتدلّى القاتل كمثل قشٍّ مجنون»، «القمر هذه الليلة، يشعل شموسه بين قبور الأطفال» «بؤس يرنّ في سمع الأرض كأنه جرس بحجم الكون»...
يقول أدونيس في نص من «اهدأ هاملت» بعنوان «أيّام... قُبّعات من القش»: «دائماً أدعوا اليقين الى مائدتي/ فلا يجد عليها غير الظن»، وكأنه يستعيد، نصياً، بيت أبي العلاء: «أما اليقين فلا يقين وإنما/ أقصى مرادي أن أظنَّ وأحدُسا». وهو مصدر الألم العقلي في هذا الشعر... وهو «أي هذا الألم...» يتجلّى في مجموعة «اهدأ هاملت، تنشّق جنون أوفيليا» أكثر مما يتجلّى في «ورّاق...» فنصوص «اهدأ...» أكثر تجريداً وتصفية وأكثر رخامية لغوية.

يكاد يصعد من نصوص «اهدأ...»بكاء عالمي... ليس لجهة أن الأماكن التي كتبت فيها النصوص منشورة على جسد واسع في الكرة الأرضية (دمشق، بيروت، نيويورك، باريس، لندن، طنجة، فارو (البرتغال)، برلين، بالرمو (صقلية)، فينيسيا (إيطاليا)، كمبردج... وأماكن أخرى)، بل لأن الشاعر ينتحب بالأبجدية في كل مكان... حتى كأن أبجديته هي للمراثي... «لوّن/ لوّن أيها الدم/ هذه اللوحة التي نسميها الأرض»... والجُمَل الكونيّة الصافعة لديه كثيرة «الأفق يتجرّع السُمّ شاهداً على الخوف»، «رأس الزمن ينكسر ويكاد أن يتفتت على مائدة الأبدية»، «غالباً تسيل الأجوبة دماً يبدو كأنه يتدفّق من عنق الشـــمس» «قــــضبان حديد على أبواب الأفق، والوجوه وراءها كُرات مثقوبة»... الخ.

والحال هو أن العالم والبلاد متسعة، رحبة، مفتوحة الآفاق، «لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها» (ليس ذلك صحيحاً) ولكنها أحلام الشاعر الموطوءة (وهنا أهميتها) «... ولكن أحلام الرجال تضيق» (وهو صحيح)، فميزان الفضاء ليس كائناً في الفضاء، بل هو كائن ومركوز في النفس. من هنا عمومية الألم الخاص، أي قدرة الشاعر على أن يشيع ألمه الخاص في الجسد العام، من خلال الصورة والكلمة.

أدونيس، على ما سبقت الإشارة، يهندس المعنى (وبكلمة أكثر دقة: المُعطى، لأن المعنى قد يشير لغاية بعينها، في حين أن الغموض وتشعّب الدلالة، وامحاءها (أحياناً) تسود نصوص أدونيس)... أدونيس يهندس المُعطى الشعري لنصه، وهو معطى مؤلم وشـــكّاك، من خلال الصورة والتركيب اللغوي، أو الحِيَل اللغوية. فـــهو (شــــكلانياً) شاعر تجريد، مهندس للـــصورة واللـــغة، وكأنه ينحو في أســـاس الشـــعر، المنحى الرياضي الذي حدده الفيلســـوف اليوناني القديم بقوله: «العـــالم عدد وموســـيقى». لا تنبثق القصيدة من داخله انبثاقاً فطرياً وبركانياً هاذياً (كما هي حال قصيدة السيّاب أو الماغوط أو أنتونان آرتو، الفرنسي، مثلاً)، بل هو مهنــدس مـــالارمي للـــكلمات وظـــلالها، والصور... وبالـــتالي نسأل: هل له حقاً يقين باللغة؟

والإجابة عن هذا السؤال، تمضي في اتجاهين متعابثين. إن نصوص أدونيس تطفح بما يشي أن سداها ولحمتها اللغة... وأن دوره هو أن يحوّل الحياة الى كلمات. يقول في نص بعنوان يقين: «لم أجد حتى الآن مكاناً أطمئن إليه أجمل وآنس وأكثر اتساعاً من غابة اللغة»... «هكذا لا أقدر أن أعارض مسيرة الزمن إلا بمسيرة الكلمات»... هذا الكلام ينسبه الشاعر الى «خواصر أيامه»، وينضم الى محاولته تحويل مواد الحياة الى مواد الكلمات من خلال «معجم»... وأن المسألة عنده «كيف يخلق لمعناه صورة لكي يحل في اللغة حلول الملح في الخبز...» (ص 57. مجموعة: اهدأ... قصيدة: لوّن أيها الدم هذه اللوحة التي نسمّيها الأرض)... يقول أيضاً: «سيري يا أيامه على عكازات من قصب اللغة» (ص 176 من «اهدأ...». يكتب «ماذا يفعل إن كانت المرأة العاشقة محيطاً؟ وكانت اللغة بيت المحيط؟ ماذا يفعل إذا كانت كل كلمة في معجم أيامه امرأة؟» (ص 87: اهدأ...). يكتب: «اهدر اهدر بين أ نقاضه يا صخب اللغة/ عنده ورق/ لكن ليس عنده إلا ما لا يكتب» (ص 98: اهدأ...). ويكتب «لا غطاء في برد هذا العالم إلا اللغة/ واللغة لحاف مليءٌ بالثقوب» (ص 133: «اهدأ...») «دم القافية يسيل على باب الشعر/ انهضي وهيئي خيولك أيتها اللغة» (ص 136: «اهدأ...»)...

والإشكالية تطرح نفسها بنفسها من خلال ما سبق. وهي تعذّب الشاعر حقاً. ومفادها: لا خلاص إلا بالكلمات التي لا خلاص بها. إنه تماماً عذاب المعري في لزوم ما لا يلزم.

- مُنح الشاعر أدونيس جائزة الأكاديمية النروجية للأدب وحرية التعبير عن هذه السنة 2007. وأقيمت في مدينة مولده، مقرّ الأكاديمية، حفلة خاصة تسلّم فيها الشاعر الجائزة، في 29 من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. وأقيمت لهذه المناسبة ندوة شعرية شارك فيها عدد من الشعراء: من النروج والسويد وإيرلندا وسلوفاكيا، ناقشوا فيها بعضاً من القضايا التي تثيرها التجربة الشعرية في عالم اليوم.

وقد وصف الشاعر السويدي ستيفان سودير بلوم، الشاعر أدونيس بأنه «واحدٌ من أهم الشعراء في عصرنا، اليوم»، ووصف كتابه «الكتاب»، بأنه «فريدٌ، ولا مثيل له».

وكان رئيس الأكاديمية الشاعر كنوت أوديغارد قد افتتح الحفل بكلمة قال فيها عن شعر أدونيس بأنه يتمتع بمزايا فريدة، وبأنه «الشعر الأكثر إثارة» في عالمنا المعاصر». وهذا وحده «كافٍ لكي يمنح جائزة الأكاديمية النروجية»، عن هذه السنة 2007.

محمد علي شمس الدين

المصدر: الحياة

يُمنى سالم
15-12-2007, 03:37 PM
صدور ديوان صياد المعاني للشاعر الزجال المغربي عزيز محمد بنسعيد
وكالة أنباء الشعر/ السبت, 2007.12.15 (GMT)

أصدر الزجال المغربي عزيز محمد بنسعيد، ديوانه الجديد صياد المعاني، الذي جاء بعد ثلاثة دواوين زجلية انطلاقا من كلمة ف ايزار حياتي سنة 1996، ثم مدهي بسكاتي سنة 2000، وحتيت بلا مغزل سنة 2004، و جاء الديوان المشكل من القصائد ال12 في 130 صفحة، اختار منها الزجال محمد عزيز بنسعد أربع قصائد لينشدها بصوته رفقة تقاسيم موسيقية للفنان عبد الفتاح النكادي.

لوحة الغلاف من تصميم الفنان سعيد اكرماد ،و الرسوم الداخلية من انجاز الفنان محمد بويزكارن.



نبذة عن الشاعر:

من مواليد 1966 بمدينة الدار البيضاء حاصل على الإجازة في الأدب العربي

حاز على جائزة الإسيسكو عن ديوانه الشعري « قد تشمس الظلال» سنة 2004

يُمنى سالم
15-12-2007, 03:47 PM
متواليات الربيع لـ«الخازم»

جريدة عكاظ السعودية/15/12/2007م
محمد آل مشوط (جدة):
صدر مؤخرا ديوان “متواليات الربيع” للشاعر المهندس صالح سعيد الخازم ويحمل الديوان رؤية وطنية تشير الى نهضة المملكة العربية السعودية في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ويدعو الديوان للعمل والمشاركة الايجابية الفعالة في نهضة البلاد. كما ضم الديوان عددا من القصائد الوطنية والتربوية والعاطفية ويحمل رؤى تجريبية في القصيدة الشعرية وهذه اضافة حقيقية للمكتبة العربية.

يُمنى سالم
15-12-2007, 03:55 PM
اصدار أول لسارة رشاد : حتى تكرهك القصيدة وأكثر
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
أشياء:صدرت خلال الأيام الماضية المجموعة الشعرية الأولى للشاعرة سارة رشاد عن دار أكتب المصرية
وحملت عنوان حتى تكرهك القصيدة وأكثر ، وقد ضمت بين دفتيها نصوصا مثلت التجربة الشعرية بخصوصيتها الابداعية للشاعرة، وتوزعت نصوص المجموعة على77 صفحة من القطع المتوسط.
يذكر أن سارة رشاد شاعرة فلسطينية مقيمة في اليمن ، ولها حضور متميز في المشهد الثقافي في تجلياته المختلفة.

من قصيدة: 'حتى تكرهك القصيدة أو أكثر' التي حملت المجموعة عنوانها:

تأكلنا القصيدة بلذة حين نكتبها
وننحني بشغف عندما تنتهي!
لأنك أنت
تعود وتضع رأسك على كتفي مرة ثانية (هكذا.. بلا سبب)
سأكرر
كل بل كل أوساخ القصيدة أوسع طهرا من بياض الورق
مثلا
الغاردينيا خلقها الرب زينة للحدائق لي
تعيسة أنا
لا أستطيع جرها سوى ب حرف أفكر به
فهي حذرتني قبل عدة أضواء
لو لامسها قلم قصيدتي يموت البياض!
ومن دون قصيد
تتساقط أصابعي
ألأني ارتديت نظارتي ولم أفكر بك وقت الكتابة؟
لذا
ب سطر واحد لي اتبعثر في افقك - دخانا - وبظلال حرفك تصلبني قرب قلبي - قصيدة -
ف
اعطني كفاف يومي من الشعر ونقطة
سترى بطاقات بريدك تتراكم دون استلام
ستجيد وضع قدميك في المكان الصحيح
ستتأكد ان البدر ليس ملك الفقراء وحدهم
وبقليل أن الصبر سيصبح لك قلب يجيد التنبوء
واعلم انها
بيضاء وأكثر القصيدة
(كم أحبني وأنت بها!)
ليس ل شيء محدد
لأني أصبح بغير حاجة للكعب لأطول
وبدون ملابس ضيقة للوصول
يتبقى فقط ان اجعل اصابعي أكثر رفعا واثقب قلبك
ايضا من قصيدة اخرى بعنوان:: 'رغبة في انحنائة قلبه' هذا المقطع:
يقشره النهر
يطفو على زبدة البن - باب - مدينة طفل - بخار الغداء - بلاد يغازلها ساكنوها
بلاد تنتظر
بلاد تموت
بلاد في ناحية الورد
بلا بسهولة العرق
وعرب بخفة الكلمة
ايها الساحر علمني كيف ينام الفضاء
ايتها العجوز نظفي جيبي من دخان ماضيك
ابي اكرهك لاني دون مجد اغني
ارضي اتساعها رقصة
اقصى ما تستحقه ثوبا يساعد من يريد الهرب
ادفعوا ارواحكم في سبيل انتحاب نبيل
قد يصل الاعتدال
جميعنا
جميعنا احترف السقوط
لا نوم حتى تمحى الذاكرة
لا قصص حاضرة تصلح كمحطات لبيع النصائح
مجرد هوس هادئ قد يصلح لاناس مازالوا يؤمنون.
الحب وتر نتعلق به لخلق كواكب تنتخب سكانها
محاولة هشة لسحب قشرة رقيقة للأرض والنوم تحتها
أصابع شمس رفيعة
صلاة حضارة
قلت انتبه!
سيقتلك الحب يا دم
وسنجعل بيتك ارجوحة كي لا ننسى مداك
ويقتلك الحب
يا دم!!
يقتلك

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:01 PM
http://www.asharqalawsat.com/2007/12/12/images/art1.449358.jpg

أمثال شعبية بالعربية الفصحى

محاولة لجعلها مفهومة عند كل العرب


كتاب الحكمة العربية ـ المؤلف: حسين محمد العاملي ـ الناشر: دار الكتب العربية للطباعة والنشر

صيفة الشرق الأوسط/ إبراهيم الحيدري
صدر عن دار «الكتب العربية» للطباعة والنشر «كتاب الحكمة العربية» للباحث حسين محمد العاملي، دمشق 2007 مع مقدمة للدكتور جليل العطية يحتوي على ستة آلاف مثل وحكمة ومأثورة وحكاية انتخبت غالبيتها من مصادر شعبية تراثية وبمختلف اللهجات العربية.

يقول ابن عبد ربه في كتابه «العقد الفريد»: «الامثال وشي الكلام وجوهر اللفظ وحلي المعاني، تخيرتها العرب وقدمتها العجم ونطق بها في كل زمان ومكان وعلى كل لسان، فهي ابقى من الشعر واشرق من الخطابة، ولم يسر شيء مسيرها ولا عم عمومها، حتى قيل: أسير من مثل». والامثال مرآة تعكس خبرات الحياة وتجارب الشعوب وقيمها وعاداتها. والاصل في الامثال التشبيه، كما يقول ابن السكيت، فالمثل لفظ يخالف لفظ المضروب له ويوافق معناه معنى ذلك اللفظ، وشبهوه بالمثال الذي يعمل على غيره. وقال ابراهيم النظام: المثل ايجاز اللفظ واصابة المعنى وحسن التشبيه وجودة الكلام، فهو نهاية البلاغة.

وقد عني العرب بالامثال والحكم والمأثورات كثيرا، حيث اشار ابن النديم في كتابه «الفهرست» الى عدد من كتب الامثال والحكم. واقدمها كتاب صحار بن عباش العبدي المتوفى عام ستين للهجرة. واقدم كتب الامثال اربعة وهي: الامثال للمفضل والسدوسي والهروي والصبي.

ونتيجة اختلاط العرب بالامم والشعوب، وتلاقح الثقافات ظهر نمط جديد من الامثال والحكم اطلق عليه العرب اسم الامثال «المولدة» منها ما صنفه الخوارزمي والثعالبي، كذلك الجرجاني.

وفي العصر الحديث يعود الفضل في جمع الامثال العامية الى الأب انستاس الكرملي والآلوسي وعبد الرحمن التكريتي في العراق، واحمد تيمور في مصر، وابن شنب في الجزائر وغيرهم.

وبخصوص منهجية الكتاب استحدث حسين العاملي مدخلين جديدين في كتابه الامثال والحكم، حيث فهرس في المدخل الاول الامثال حسب مواضيعها ورتبها على حروف المعجم في خمسمائة واثنين وعشرين بابا ليسهل للقارئ ايجاد ما يريد بمجرد النظر في الفهرس، على خلاف ما هو معروف في كتب الامثال الكلاسيكية التي اعتادت ترتيب الامثال حسب الحروف الاولى من الامثلة. وعلى سبيل المثال:

موضوع الامل: «اذا ما انسد باب فتح آخر»

موضوع الصداقة: «الصديق وقت الضيق»

موضوع المساواة:«متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا»

موضوع الوطن: «الفقر في الوطن غربة والغنى في الغربة وطن»

موضوع الفرص: «الصيف ضيعت اللبن»

موضوع المعارضة: «عارض الوزير ولا تعارض بوابه» وغيرها.

اما المدخل الثاني فيتعلق «بتفصيح الامثال الدارجة» او ما يسمى الامثال الشعبية، وفي مختلف اللهجات العربية وغير العربية.

والحال ان اقدام العاملي على هذا «التفصيح» بحسب جليل العطية، يعد خطوة جريئة، رغم انها لا تفي احيانا بالغرض البلاغي الذي توفره نكهة المثل العامي وموسيقاها، كما ان العاملي ترك الكثير من الامثلة العامية على حالها عندما وجد نصوصها قريبة من الفصحى. ومن الامثلة على ذلك: «رحم الله من زار وخفف» و «يا حافر البير لتعمق مساحيها، خاف الفلك يندار وانت تقع بيها» و «على صوت الطبل خفي يا رجليه».

كما قام العاملي بتعريب عدد كبير من الامثال والحكم التي استقاها من المصادر الاجنبية وجعلها تراثا مشاعا بين الناطقين باللغة العربية. وهدف العاملي من «تفصيح» الامثال الشعبية الدارجة هو ان يفهم العراقي المثل بلهجة المغربي، والمغربي بلهجة السوري او العراقي، منطلقا من ان الكثير من الامثال والحكم مشتركة بين العرب، لكن ما يميزها هو اللهجة الشعبية، التي تكبر او تصغر حسب علاقة هذه اللهجات بعضها ببعض من جهة، وبالعوامل التاريخية والجغرافية وغيرها من جهة اخرى، بالرغم من ان المثل له نكهة ورونق خاص بصيغته العفوية الاصيلة.

والامثال الشعبية تشبه الشعر بوقعها وحلاوتها وعذوبتها، واحيانا بلحنها الموسيقي، لكن جوهر الامثال في الواقع يتمثل في مغزاه وحكمته وسخريته اللاذعة وفي واقعيته وتفاؤله، وبقول آخر، في ابعاده الاجتماعية والانسانية الواسعة، لان المثل هو صوت الانسان النابع من واقعه وليس من خياله، فهو يعكس تجربة انسانية عميقة بصدق وصراحة. وهو ما جعل العاملي في محاولته نقل المثل العامي الى صيغة الفصحى، حتى يحتفظ المثل برونقه وجماله وعذوبته، بشرط ان يبقى مغزاه واضحا وجليا في صيغته الفصحى الجديدة. وما عدا ذلك ابقى المثل الدارج على نصه الاصلي في حالة ما اذا كان المثل يكاد يكون فصيحا او قريبا من الفصحى. كالمثل العراقي الدارج «اقعد اعوج واحكي عدل»، او كما في المثل الشامي: «شوف الام قبل ما تلم»، او كما في المثل المغربي: «آ الطامع في الزيادة رد بالك في النقصان».

وادرج المؤلف بعض امثال العامة والمولدة التي استقاها بصورة خاصة من كتاب «المستطرف في كل فن مستظرف» للابشيهي من القرن السابع الهجري، كما اعتمد على مصادر اجنبية في نقل امثلة وحكم يعتقد انها قد انتقلت الى تلك اللغات عن طريق العلاقات والصلات بين الشرق والغرب، خاصة ما له علاقة بالتراث العربي الاسلامي كالمثل الذي يقول: «اذا اطلقت سهام الحقيقة، فغمس نصالها بالعسل». او: «يمكنك ان تغسل ثوبك وليس ضميرك». ويعتقد حسين العاملي ان الكثير من هذه الامثال ربما عبرت الى أوروبا عن طريق الاندلس والمغرب العربي.

ومن الامثلة الممتعة التي جمعها من الشعوب الاسلامية واضافها الى الكتاب، المثل التركي: «اللص دائن السادة الكبار»، والمثل الكردي:«اذا صنع الشيطان من نفسه جسرا فأعبر النهر سباحة»، او المثل الافغاني: «واحد يعجب لمخلوقات ربه والآخر للزر في ثوبه»، كما ادخل في كتابه الموسوعي بعض الآيات القرآنية والاحاديث النبوية الشريفة.

وقد صدر للمؤلف كتابان آخران عن الامثال العربية، واحد باللغة الانجليزية ترجم فيه ثلاثة الآف مثل عربي. وآخر بلغة الاسبرانتو العالمية ترجم فيه امثالا وحكما عربية من القرن السابع الهجري.

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:11 PM
http://www.alyaum.com/images/12/12601/545561_1.jpg


صدور «فتاة البسكويت» لزينب البحراني
صحيفة اليوم السعودية/15/12/2007م


صدرت المجموعة القصصيّة الأولى للكاتبة الشّابة زينب البحراني بعنوان «فتاة البسكويت» مؤخراً عن دار فراديس للنشر والتوزيع بالبحرين.
وتضمّ المجموعة، التي قدم لها عزمي خميس، عشر قصص القصصيّة هي: «فتاة البسكويت» و»لا أريد إلا وسادتي» و»بائع الهواتف المجهول» و»فقاعة عطر» و»أوغاد» و»رقصة التخمة» و»ولماذا أندم؟!» و»كلّنا نريدك» و»حظ» و»أعترف».

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:13 PM
http://www.alyaum.com/images/12/12601/545580_1.jpg
صحيفة اليوم السعودية/15/12/2007م

اليوم - بيروت




صدر للكاتب والشاعر اللبناني د. شربل داغر الرواية الأولى في قائمة مؤلفاته بعنوان «وصية هابيل»، عن دار رياض نجيب الريس في بيروت.
وتتناول الرواية، التي جاءت بعد صدور مجموعات الشعر وكتب النقد الفني والجمالي والأدبي وغيرها، قصة تعقب أحد الصحفيين قريباً أو أخاً لمؤلف اسمه شربل داغر، بغرض التثبت من صراع دامٍ طاولهما في فترة سابقة من حياتهما.
وكتب داغر على صفحة الغلاف الخلفي من الرواية: «لكَ أن تتأكد من ارتجاف الخطوة قبل ثباتها، ومن اللوعة في العينين قبل تسليمهما بالوجهة الغاشمة.
لكَ أن تسأل عن الدموع التي غارت في مآقيه، وعن النشيج الذي تبدد في سعاله.
لكَ أن تسأل عن المحبة التي يحملها لأخيه، فلا يرد له طلباً، ولو كان الصعودَ الأليم صوب المذبحة.
لكَ أن تسأل عن ساعات اللهو المشتركة بينهما، عن الدفء الهانئ قرب الموقد، عن النية الطيبة التي نَمَتْ بسرعة أكبر من الأشجار التي زرعاها سوياً، أو هذا بالنيابة عن ذاك، أو عن الأكاذيب البريئة التي تدبرها هذا لذاك، أو عن قاين يتكلم بلسان هابيل، أو عن هابيل يتكلم بلسان قاين، أو عنهما معاً يختفيان بالتواطوء عينه الذي لهما حين يعملان بالتصميم عينه مثل ساعدين لجسم واحد.
لكَ أن تسأل، بعد هذا وغيره الكثير: كيف مشى هابيل خطواته الأخيرة؟ كيف له - وإن شَكَّ في سلوك أخيه أكثر من مرة - أن لا ينقاد إليه بطمأنينة الأخ لأخيه فوق مخدة نومهما الواحدة؟
لهذا لم يُقتل هابيل، بل أغمض عينيه قبل أن يغفو».

ريم بدر الدين
16-12-2007, 12:04 PM
حسين درويش يوقع " شامة ليل " في معرض الكتاب
الجمل: وقع الزميل الشاعر حسين درويش مساء أمس الاول كتابه " شامة ليل " و ذلك على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب ، حيث دعت دار رياض الريس للكتب و النشر عددا كبيرا من الادباء والاعلامين و المهتمين بالشأن الثقافي إلى الحفل الذي دام قرابة ساعة وقع خلالها الشاعر حوالي مائة نسخة من " شامة ليل " وهو رابع كتاب ينشر للشاعر .
وقال الزميل حسين درويش في تصريح للصحفيين : ان كتابه الجديد يعد جزءا مكملا لمشروعه الشعري الذي انطلق في الثمانينيات فيما عرف بتجربة جامعة حلب ، ثم أفصح عن كتاب مبكر بعنوان " قبل الحرب ، بعد الحرب " مطلع التسعينيات والذي فاز بجائزة يوسف الخال للشعر ، وأضاف درويش قائلا : ان تجربته الشعرية نتاج عناية خاصة ومتأنية و هو ما يفسر قلة اصداراته طيلة ربع قرن ، حيث أصدر في العام 2000 كتابه الثاني " خزانة الأهل ، سيرة الجدران " ثم أصدر في العام 2003 كتابه الثالث " حديقة الغرباء " .
وقال محمد جعيد مدير النشر في شركة رياض الريس للكتب ببيروت : ان الدار تفخر بتقديم شعراء مبدعين للقارئ العربي ، وان حرص الدار على سوية عالية في النشر يدفعها لانتقاء المؤلفين بشكل دقيق ، ضمن مشروع هدفه الارتقاء بالذائقة الشعرية الجديدة و هو ما دفع الدار الى تقديم حسين درويش الى القارئ ضمن هذا التوجه و هذه الرؤية .
يذكر ان كتاب " شامة ليل " يشتمل على 17 نصا تتراوح بين الوجدانيات المتدفقة و المشاعر العفوية التي تحول ما هو عادي و متروك و مهمل إلى فن شعري يحاكي الجمال و المتعة .

الجمل


2007-12-15 12:47

يُمنى سالم
16-12-2007, 03:31 PM
http://www.anaweeen.net/mimages/77/1587;1575;1605;1610;_1575;1604;1581;1575;1580;.jpg


كتاب جديد لوليد الزريبي: قريبا من سامي الحاج .. بعيدا عن الحاج سام
السبت , 15 ديسمبر 2007 م

المصدر: عناوين ثقافية

بعد مجموعاته الشعرية الثلاث "أزمنة الضياع"2001 و"كاميكاز"2003 و"نهر الدم" 2005. صدر كتاب شعري جديد للشاعر والصحفي التونسي وليد الزريبي تحت عنوان: "قريبا من سامي الحاج.. بعيدا عن الحاج سام" عن الشركة التونسية للنشر وتنمية فنون الرسم بالعاصمة التونسية، ويضم الكتاب ثلاثة فصول: سيرة الدخول من الخارج إلى الخارج / سيرة الخروج من الداخل إلى الداخل / قريبا من س.ح – بعيدا عن ح.س

ونقرأ على غلاف الكتاب كلمة للشاعر العراقي سعدي يوسف:
نصوصك المتوتّرة اطلعت عليها.
مرّ زمنٌ طويلٌ على الأصوات المعترِضة في النصّ التونسي.
الآن أجدني ثانية مع ما أحبّ.

وكلمة للكاتب والمفكر التونسي سليم دولة:

ليليّة هي كتابة وليد الزريبي منذ الحدث الحبري الكاميكازي الذي اجترحه، إلى حدّ مخلوقه الورقي الذي بين أيدينا. يُدين بلذة ماكرة ترهّلنا العاطفي الفردي والجماعي، ويُصغي لمكبوتنا النّشيط نحن العرب الأقل من اللاّزم، والمسلمون أكثر من اللّزوم.
ذات شاعرة تُدافع عن ذاتها.. بألق الحبر الجريح. تمرح وتجرح بسخرية عالية الهمّة. لا تُهادن وعي القطيع الوضيع. كتابة شذريّة أحيانا، تذهب إلى تخوم الجنون، وإذا اقتضى الحبر إلى "دقّ العنق" وليكن ثمّة ربوة للشّعراء!

صورة الغلاف للمصور الفوتوغرافي الليبي: طارق الهوني.

يُمنى سالم
16-12-2007, 03:43 PM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2634/1612.CUL.p26.n8.jpg


الموساوي مدين للصدفة
صحيفة الوطن السعودية - 16/12/2007م


أبها: الوطن

صدر للشاعر جمال الموساوي ضمن منشورات أنفوبرانت بمدينة فاس المغربية، وبدعم من وزارة الثقافة مجموعة شعرية جديدة هي الثانية في مسيرته الفنية.
المجموعة حملت عنوان "مدين للصدفة"، وتضمنت 28 نصاً شعرياً كتبت في فترات مختلفة، واحتلت بياضاً يمتد على حوالي 100 صفحة.
وتأتي هذه المجموعة بعد 6 سنوات من صدور مجموعة الموساوي الأولى "كتاب الظل"، عن منشورات وزارة الثقافة والاتصال ضمن سلسلة الكتاب الأول، وكان بيت الشعر المغربي قد منحها جائزته السنوية، في دورتها الأولى، والتي يخصصها للديوان الأول.

يُمنى سالم
16-12-2007, 03:44 PM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2634/1612.CUL.p26.n6.jpg

كي لا ينأى أحد عن السجال والمساءلة
صحيفة الوطن السعودية - 16/12/2007م


زاهي وهبي: بيروت مدينة مستمرة تكرِّس ولا تقدِّس * الكتاب: بيروت.. المدينة المستمرة



أبها: الوطن

* المؤلف: زاهي وهبي
* الناشر: الدار العربية للعلوم - بيروت، منشورات الاختلاف - الجزائر

يتضمن هذا الكتاب الذي جاء في 279 صفحة من القطع المتوسط، مجموعة من النصوص التي كتبها الشاعر والإعلامي زاهي وهبي عن بيروت ومنها: ضد الموت، حياة تفقد حياتها، طبقة في ثبات، تُكرّس ولا تُقدّس، أي ريح مقبلة، إعمار "الوسط الاجتماعي"، فوق كلماتهم، الآباء الضالون، ليس ترجماناً، عليها الحق، التفكير لا التكفير، نهاية الشعراء، نهاية الجغرافيا، حداثة واستهلاك، إلى غادة السمّان: عنّي، عنكِ، عنهم، إلى فؤاد رفقة "الهندي الأبيض": الحياة ذريعة والكتابة معنى، إلى أنسي الحاج: الذئب لا القطيع.
يقول الناشر: لو أمكن وضع أكثر من عنوان للكتاب الواحد، لكان العنوان الآخر لهذا الكتاب: "كتاب المدينة". إنه إعلان انحياز إلى المدينة والحياة المدينية، والمدينة هنا هي بيروت التي سبق وأسماها زاهي وهبي في كتابه "3 دقات/ بيروت على خشبة مسرح: مسقط قلبي".
في "بيروت.. المدينة المستمرة" يكتب المؤلف بحبر القلب، قارئاً، من داخل في المشهد الثقافي لبيروت، وهو أحد صناعه والمشاركين فيه، على مدى ربع قرن، مناقشاً بحب ومودة الكثير من الآراء والأفكار المطروحة، متجولاً بيسر وسلاسة وبقلمه "السهل الممتنع"، في أروقة المدينة الإبداعية. والإبداع عصب بيروت وعلة وجودها وضمان استمرارها.
ويقول المؤلف: الكتابة بـ"حرية" أجدى من الكتابة "عن" الحرية.
بيروت تجربة حرية، تجربة حياة.
بيروت تنهض كل مرة تسقط فيها لتسقط الأقنعة عن وجوه الدجالين ومنتحلي الصفات، وأهم ما في المدينة الناهضة أبداً من ركام أزمنة وحطام أمكنة أنها تكرس ولا تقدس.
تحتفل بالجديد وتحتفي به، وتحفظ للقديم حقه ومقامه، لكنها لا تحوله طوطماً.
تكرس الرواد والمؤسسين والرموز ولا تقدسهم، كي لا ينأى أحد منهم عن السجال والمساءلة.
كتابها دائماً بيمينها، ترفعه إلى أعلى، على رؤوس الأشهاد وأسنة الرماح، شهادة لها وعليها، وعلى الذين جاؤوها غزاة وفاتحين، عشاقاً وملهوفين، صعاليك ومنفيين. وشهادة للمقيمين أبداً في ضيافة حريتها الباهظة.
بيروت زادتني حباً، زادتني حرية.

يُمنى سالم
16-12-2007, 03:46 PM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2634/1612.CUL.p26.n5.jpg


الرواية النسائية في السعودية
دراسة نقدية تناقش كيد النساء ومكرهن اللغوي والفني
صحيفة الوطن السعودية - 16/12/2007م

الطائف: خالد الزهراني

* الكتاب: الرواية النسائية السعودية.. خطاب المرأة وتشكيل السرد
* المؤلف: سامي جريدي الثبيتي
* الناشر: مؤسسة الانتشار العربي - بيروت

يناقش هذا الكتاب التاريخ الروائي للمرأة السعودية بين الماضي والحاضر، حيث يشير المؤلف -محاضر بكلية الآداب بجامعة الطائف- إلى أن للكتابة النسائية إغراءاتها، وللنقد غوايته، وأن المسائل الاجتماعية تتلبس كثيراً بالمسائل ذات الطابع السياسي، موضحاً أن الرواية السعودية نشأت متأخرة تاريخياً مقارنة بنشأتها في البلدان العربية الأخرى، إلاّ أنها استطاعت في وقت قصير أن تلحق بتلك الرواية العربية، بل تمكنت من تجاوز بعضها، مشيراً إلى أنه في عام 2006م أنتجت الرواية السعودية 42 رواية كان منها 20 رواية نسائية، وهو أمر يتجاوز الكثير من الدول العربية.
ويؤكد المؤلف أن الرواية النسائية رصدت الكثير من التحولات الاجتماعية والتغيرات الحضارية للمجتمع السعودي، ونقلت الكثير من العادات والتقاليد وأنماط المعيشة السعودية، وتناولت في أطروحاتها مشاكل حياتية عديدة.
وأشار الثبيتي إلى أن الرواية النسائية ليست مبرأة من الكيد النسائي والمكر اللغوي والفني الذي تجلى -كما يقول- في التعاطي مع بعض الشخصيات ومن خلال استخدام تقنيات معينة صح للمرأة معها أن تهز القناعات ليعيد المجتمع النظر في كثير من القضايا التي مضى عليها حين من الدهر وهي لا تزال في أوضاع مقلوبة لا تتصالح مع حقائق الواقع الإنساني، مؤكداً أن البحث عن الخصوصية في أساليب تعامل الكاتبات مع الشخصيات، وتيار الوعي، وكيفية بناء اللغة، وتأثيث الأمكنة، ومواجهة الأحداث والزمن، جميعها جدير بأن يكون ضمن مستويات أفق التوقع لتلقي الكتابة النسائية.
الكتاب الذي أهداه المؤلف إلى والدته عائشة العتيبي، جاء في سبعة فصول، تحدث الأول منها عن نشأة الرواية النسائية السعودية ومراحل تطورها والعوامل التي ساعدت على تطورها. واحتوى الفصل الثاني على مفهوم المكان الروائي، والنص الأدبي، والمكان في الرواية النسائية السعودية، وتناول أيضاً مفهوم ونشأة تيار الوعي وخصائصه ومكانه من الرواية العربية والسعودية، والسرد والرواية النسائية.
وتضمن الفصل الثالث: اللغة والتشكيل السردي، والتشكيل الأحادي والتركيبي واللغة الإيحائية والشعرية والحليمة، أما الفصل الرابع فقد خصصه المؤلف لمناقشة الشخصية، والتشكيل السردي بين التشكيل الساكن والحركي، كما ناقش الفصل الخامس الحدث، والتشكيل السردي بين التشكيل الجزئي والتشكيل الكلي.
وتناول الفصل السادس الاتجاه الزمني والبناء الزمني وجدلية الذات والزمن، كما تناول الفصل الأخير التشكيل الدلالي للسرد.

يُمنى سالم
16-12-2007, 03:47 PM
إبداعات شعرية ونثرية في "المضاف إلى نفسه"
صحيفة الوطن السعودية - 16/12/2007م

دومة الجندل: محمد الحسن

* الكتاب: المضاف إلى نفسه
* المؤلف: زياد بن عبدالكريم السالم
* الناشر: أزمنة للنشر والتوزيع - عمان- الأردن

يضم هذا الكتاب سلسة من الإبداعات الشعرية والنثرية، وقد قدم له الناقد والشاعر السعودي عبدالله السفر قائلاً: "زياد السالم هذا الشاعر الشمالي يتكئُ على السرد ويطيل في خيطه، ينظُم فيه ما فات على العين، واستدخلته الذاكرة من تربةٍ تغوص إلى الباطن، الأراضي المنسية المحجوبة المتروكة في وداعتها، يحركها زياد فيما يشبه الحمى، لا يرتب المشهد ولا يعيد تأهيله إلى ما نألف واستقرت عنده المضاهاة التي تحبذ أن تنتمي الخطوة إلى أختها، يمارس غوايته في خريطة كلام وبث كائناته الغريبة بمسوحٍ تأخذ جدتها وطرافتها من فعل انتفاء المشابهة، وليس المعنى انتفاء المرجعية التي تجمع الشاعر بقائمة مضيئة (سليم بركات، أدونيس، خزعل الماجدي) ولكن بمعنى التوليد الجديد في سياق تجربة وقول خاصين. وتحضرني هنا إحدى نوافذ إدواردو غاليانو على الذاكرة في كتابه (كلمات تتجول) حين يهدي الخزاف العجوز العابر رائعته الخزفية وأفضل قطعة لديه إلى الفنان القادم الذي لا يحتفظ بها للإعجاب بل يهشمها إلى ألف قطعة ثم يلتقط ذلك الهشيم ويدخله في مصهر صلصاله الخاص. إن شعرية زياد تتفتح في بئر ماؤها تلتم جزئياته من هواء الأسطورة التي تتخلق بكيفية خاصة، تحيل إلى جذور يُعاد استنباتها في أرض المخيلة وفضائها الرحب مفلوتة على ما هو مدهش وعجيب وغريب.. لم يفارقني شعور دافق يسري كالماء الدافئ يوجه بوصلة القراءة - في نصوص زياد السالم...".
وتناول الشاعر والقاص زياد السالم إبداعات الكلمة في عناوين داخل الكتاب كحقول الفلين، والكائن في ملكوته، ومدينة الدمى، والمضاف إلى نفسه، الذي اختاره عنواناً للكتاب، ونبا الدخان، والرقص في البرية، وملهاة الكائن، وصديق الأقنعة، وبلادي.

يُمنى سالم
16-12-2007, 03:48 PM
نازح عن سماء الرياض
صحيفة الوطن السعودية - 16/12/2007م

أبها: الوطن

صدر حديثاً للكاتب الكردي السوري مصطفى سعيد الإصدار الرابع له عن "الدار العربية للعلوم - ناشرون - بيروت" بالاشتراك مع "مكتبة مدبولي - القاهرة" وهو الجزء الأول من ثلاثية (خَل الصبّار) تحت عنوان "نازح عن سماء الرياض"، وهو رواية جاءت في 191 صفحة من القطع الوسط

يُمنى سالم
17-12-2007, 08:15 PM
http://www.alyaum.com/images/12/12603/546090_1.jpg

رواية «برزخ» .. صراع القلوب والعقول

اليوم - الدمام

صحيفة اليوم السعودية - 17/12/2007م

صدرت الطبعة الأولى من رواية (برزخ: بين قلبٍ عذب وعقلٍ أجاج) عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، لمؤلفها الروائي السعودي إبراهيم سنان، والتي تعدّ روايته الأولى !
رواية إبراهيم التي جاءت في 322 صفحة من القطع المتوسط تدور حول (الصراع)، الصراع بين العقل والعاطفة، الصراع بين المجتمع والمجتمع، الصراع بين الحقيقة الصادقة والحقيقة الكاذبة، الصراع بين الغني والفقير، الصراع بين القبلي وغير القبلي، الصراع بين المحافظ وغير المحافظ، الصراع ... إلخ. فمنذ قراءة العنوان للوهلة الأولى يبرز الصراع في البينية بين العذب والأجاج، والعقل والقلب.
تدور أحداث الرواية السعودية الأحدث عمرًا حول (البرزخية) والتي حاول مؤلفها تجسيد ذلك من خلال أبطال الرواية (صالح)، (محمد)، (ناصر)، (سامي)، (سالم)، (نوف) ، (سارة).. رصد من خلال أحداثها أبرز نقاط الصراع المجتمعي السعودي، واستخلص من خلال هذه الشخصيات ما يمكن تسميته بـ»صراع الداخل» حيث الأحداث المتتالية ، والفلسفة المنطقية أو اللامنطقية لها من قبل (صالح) بطل الرواية والصوت الدائم فيها.
ومن جانب آخر فقد تلمّست الرواية بفنّية عالية قيم المجتمع التي تتحدث عنه، فصورت الصراع الحاصل بينها، وكيف تنتصر قيمة على أخرى تارة، وتخفق تارة أخرى! وحاولت معالجة تلك القيم المتنازعة برؤية فلسفية أكثر من كونها رؤية أخلاقية. فالصراع الاجتماعي الذي رصدته الرواية هو في حقيقته صراع قلوب وعقول في مجتمع محافظ تحيط به أفكار ورؤى وفلسفات صادقة كالماء العذب، وكاذبة كالملح الأجاج يستمدُ ذلك من عنوان الرواية والذي يطالعه القارئ لأوّل وهلة !
شكّلت الرواية في جلّ أحداثها وشخوصها وفلسفتها هموم «الشاب» السعودي تحديدًا، تحدّثت عنه بواقعية جعلتِ الفكر صوتها، وألقت عبر الأحداث صورة حقيقية لما يتمثّل في المجتمع السعودي من صراع عذبٍ وصراع أجاج .. لكنها خرجت من هذه الإقليمية بفلسفتها لتلك الأحداث وجعلها فكرًا لا يرتبط بمكان ما أو شخصيات محددة. لقد توسعت في أن تكون حياة لكل من يقرأها، ويشاهد فصولها ووقائعها.
جاءت الرواية من رغبة كاتبها في تقديم شيء جديد للمجتمع، يعتمد على الفكر لا على الحدث، من خلال نظرة واقعية اختزالية لما يحدث داخل المجتمع. يقول إبراهيم سنان متحدّثاً عن روايته: «لعلّي أفرغتُ بعض الهوامش التي تآكلت في عقلي وغدت كنوع من الوساوس المضرّة، لذلك لا أجدني مؤهّلاً لإهداء هذا العمل لأي شخص لأنه مضرٌ بالصحة وأنصح بعدم استعماله، فكل من أحبهم أو أقدّرهم أعظم وأبر من عملٍ بدأتُ فيه بعفوية وانتهيت منه بلا مبالاة. إنني أقدم على خطوة يعتقدُها الآخرون مهمةٌ وأراها أقلّ من أن تكون خطوة..».
وقد وصف الكاتب والباحث السعودي عبدالله بن رفود السفياني رواية سنان بقوله: «إنني أعتبر هذه الرواية من الكتابات الروائية القليلة التي استهوتني قراءتها ولم أشعر معها بالملل المعهود الذي طالعني في كثير من الروايات السعودية المعاصرة التي لم أستطع إتمامها. فجاءت (البرزخ) عبر لغتها السردية وحواراتها الساخنة وسخريتها اللذيذة قادرة على استفزازي ودفعي لقراءة متتالية وممتعة، وربما تكون بداية قوية لروائي قادم يكتب بصدق وإبداع كتابي من أجل إثراء المكتبة الأدبية السعودية وليس من أجل اقتحام المحظور للحصول على بصيص من الضوء المتلاشي ..!».
رواية «برزخ» جاءت بعد طابور طويل من الروايات السعودية التي وصفت بأنها متحررة ، خارجة عن النسق الأخلاقي للمجتمع السعودي، لتؤكد على أنّ الشاب أو الكاتب أو الروائي السعودي ليسَ هو فقط ذلك المتحرر المتحدث عن الجنس والعلاقات المحرمة، عمل إبراهيم الروائي يحملُ الفكر والفلسفة، ويتحدثٌ بصوتٍ منطقي عن قضايا مجتمعيّة هامة هي في حقيقتها خلافٌ فكري عاطفي كما قال هو «بين قلبٍ عذب وعقلٍ أجاج» ... !

يُمنى سالم
18-12-2007, 02:45 PM
]«أكله الذئب» إصدار جديد مثير للجدل عن حياة ناجي العلي
صحيفة اليوم السعودية 18/12/2007م
خلف خلف - الضفة الغربية


فيما يتوقع أن يحدث مجدداً جدل واسع في الساحة الفلسطينية والعربية، صدرت مؤخراً الطبعة الثانية من كتاب «أكله الذئب» لمؤلفه شاكر النابلسي، الذي يلمح عبره لكيفية اغتيال ناجي العلي رسام الكاريكاتير الفلسطيني الذي عرف بمعارضته لسياسة منظمة التحرير ومازالت ظروف اغتياله مجهولة. ويحتوي الكتاب - الواقع في 464 صفحة من القطع المتوسط وصادر عن دار الشروق - على معلومات وتفاصيل غاية في الإثارة تكشف لأول مرة. ويبين المؤلف، خلال إصداره الممنوع من النشر والتداول في مناطق السلطة الفلسطينية، خيوط المؤامرة، التي أحيكت ضد العلي، ويوضح تعاطفا مع قضايا الفقراء والطبقات المسحوقة في فلسطين والعالم العربي. وجاء في رسالة الناشر : «ناجي العلي فلسطيني واسع القلب، ضيق المكان، سريع الصراخ، طافح بالطعنات، وفي صمته تحولات المخيم . لم يحمل العذاب من حادثه، مفتوح على الساعات المقبلة وعلى دبيب النمل وأنين الأرض . يجلس على سر الحرب وفي علاقات الخبز . خرج على العالم باسم البسطاء ومن أجلهم، شاهرا ورقة وقلم رصاص، فصار وقتا للجميع.
[/color]

يُمنى سالم
18-12-2007, 02:58 PM
كتاب جديد عن ميراث حواديت الطفل وألعابه

د. أميمة جادو مع الفولكلور
صحيفة الراية القطرية 18/12/2007مالقاهرة- إبراهيم شعبان:

صدر حديثاً ضمن اصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة ضمن سلسلة الدراسات الشعبية كتاب تربية الطفل في الفلكلور في الريف المصري للدكتورة أميمة جادو الكتاب يقع في 350 صفحة من القطع المتوسط.

تري د. أميمة جادو في بداية كتابها انه بالرغم من أن الفلكلور يمثل عالماً مدهشاً من السير والملاحم الشعبية التي تحلق بأساطيرها في أجواء عالم الخيال حتي تصل الي تخومه فإن الفولكلور لم يغفل الحياة الواقعية للبشر حيث قدم رصداً لآلامهم وآمالهم وطموحاتهم من تلك الطموحات كانت تربية النشء تحتل مكان الصدارة فنجد الأدب الشعبي وقد حفل بالعديد من النصوص التي تهدف الي تقويم سلوك الطفل من غير فجاجة ومباشرة مثل الأغنيات والمواويل والحواديت والأمثال وكما يقول الروائي الكبير خيري شلبي في صدارة الكتاب فإن تربية الولد في الوجدان المصري تكاد تكون فولكلوراً قائماً بذاته يضم أعداداً هائلة ربما تفوق الحصر من أغنيات ومواويل وحواديت وأمثال وألعاب ومقولات ذات صيغ مسكوكة لتدريب السنة الأطفال.

يُمنى سالم
23-12-2007, 12:49 AM
ضمن الخطة الإستراتيجية لنشر المعرفة بطريقة علمية ومنهجية وتشجيع حركة النشر والتأليف في المنطقة والعالم
إصدارات جديدة لهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث

جريدة الرياض السعودية 22/12/2007م


دبي - مكتب الرياض، عز الدين مسمح:
أصدرت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عدداً من الإصدارات العلمية التي تهدف لنشر المعرفة وتشجيع حركة النشر والتأليف في المنطقة ومن أهم تلك الإصدارات:
الشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي: سلطان العارفين وإمام المحققين وبقية المجتهدين - تأليف محمد رياض المالح:

قدم للكتاب الشاعر الإسباني فرانسيسكو كارسيا البريخو، وفي هذا الكتاب ترجمة وافية لعملاق من عمالقة الفكر الإنساني وفيلسوف من الفلاسفة الذين لم يختلف الناس في كل زمان ومكان على أحد كاختلافهم عليه، ويعد بحراً من بحور العربية، ومحيطاً من محيطات التصوف وقاموساً من قواميس الفلسفة الانسانية، هو الشيخ الأكبر الذي لم يطلق هذا الاسم على احد إلا عليه، فغدا علماً وشخصية فذة في تاريخ الحضارة. ويشتمل الكتاب على ترجمة كاملة لحياته منذ مولده وحتى وفاته، علاوة على فهرسة شاملة لمؤلفاته، وأماكن وجودها في مكتبات العالم.

الحماسة لأبي عبادة الوليد بن عبيد البحتري، تحقيق محمد إبراهيم حور وأحمد محمد عبيد:

يتناول الكتاب شعر الحماسة عند البحتري الذي يأتي في المرتبة الخامسة من حيث الترتيب الزمني بين أصحاب الاختيارات الشعرية وما اصطلح عليه بمعلقات العرب والمفضليات والأصمعيات وحماسة أبي تمام ثم حماسة البحتري، وتعد حماسة البحتري مصدراً مهماً من مصادر التراث الأدبي عند العرب؛ بما اشتملت عليه من مادة شعرية نادرة لم تتوفر الا فيها، وما انفردت به من ذكر شعراء لم نعرف كثيراً منهم إلا من خلالها، وبالمنهج الذي اتبعه البحتري في الاختيار والتبويب الذي انفرد به بين أصحاب الاختيارات الشعرية.

(رحلة إلى الصير: عن زيارات علوي بن أحمد حسين الحداد إلى رأس الخيمة في القرن الثامن عشر الميلادي): إعداد احمد راشد ثاني: ويضم هذا الكتاب أكثر من حكاية، إلا أن الحكاية الأهم هي أن احد المؤلفين المتصوفة الحضارمة قد قام برحلة الى رأس الخيمة والعين في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي ودون بعض ما جرى له في المنطقة في أحد مؤلفاته التي ما زالت مخطوطة، وتدور فصول هذا الكتاب حول هذه الحكاية أو الرحلة تحديداً بما تنطوي عليه من حكايات او رحلات هي الأخرى، كرحلة زين العابدين الحداد إلى الصير واستقراره هناك حتى وفاته، أو حكاية اكتشاف قصائد لشاعر لم نعرف عنه إلا القليل هو صالح المنتفقي ساكن الصير، الذي ارتحل كذلك من البصرة واستقر في هذه المنطقة.

- يذكر ان دار الكتب الوطنية بهيئة ابوظبي للثقافة والتراث تعتبر من أهم دور النشر العربية، وقد وصل رصيدها من الإصدارات الى المئات من الكتب في شتى فروع المعرفة، بالإضافة إلى ترجمات لأمات التراث العالمي.

يُمنى سالم
23-12-2007, 12:50 AM
صدر حديثاً "من كل فن قطرة ومن كل علم فقرة"

جريدة الرياض السعودية 22/12/2007م
صدر حديثاً كتاب بعنوان "من كل فن قطرة ومن كل علم فقرة" من تأليف الدكتور خالد عبدالله الخميس الأستاذ المساعد بقسم علم النفس بجامعة الملك سعود الطبعة الأولى لعام 2007م. الكتاب يحوي 15موضوعاً في ميادين شتى من العلوم والفنون.. ففي مجال علم النفس هناك 3مواضيع عن عالم الاستعراف وفي مجال القصة اشتمل الكتاب على 4قصص قصيرة محبوكة بطريقة فنية رائعة، وفي مجال العلوم احتوى الكتاب على 4مواضيع غير مسبوقة في عالم الدماغ وفلسفة العلوم ولغة الأفكار كذلك هناك مواضيع متفرقة في مجال الآداب والفنون واللغة.
الكتاب كما ذُكر عنه أنه مجموعة من الكتب مضمومة في كتاب واحد.. قدّم للكتاب الدكتور محمد بن سليمان الأحمد وذكر أن الكتاب يحوي على كثير من الفوائد الرائعة والمصاغة بلغة إعلامية سلسة بعيدة عن الخطاب الأكاديمي وهو مناسب لغير المتخصص حيث لن يجد في فهمه والتعامل معه أي صعوبة تذكر.

يُمنى سالم
23-12-2007, 12:57 AM
لغز العظام» رواية جديدة لكاتي رايكس بالعربية


لندن: «الشرق الأوسط»
عمل روائي جديد لعالمة الأنثروبولوجيا، كاتي رايكس، المعروفة عالمياً، يترجم إلى العربية، ويصدر عن «الدار العربية للعلوم» في بيروت، بعد أن تربعت كتبها طويلاً على قائمة الإصدارات الأكثر مبيعاً لصحيفة «النيويورك تايمز».

تعالج كاتي رايكس في روايتها الجديدة «لغز العظام» موضوعاً آخر، يستحوذ على انتباه العالم، بعد النجاح الباهر الذي حققته رواية Cross Bones، إذ تضع هذه القضية عالمة الأنثروبولوجيا العدلية، تمبرنس برينان، التي ظهرت في رواياتها السابقة، وسط معمعة مرعبة لمشروع يحمل أبعاداً دولية.

نجد في الرواية الجديدة، تمبرنس نفسها عالقة بتدريس طلاب صف آثار غير متحمسين، يعملون ميدانياً على نبش مقابر تقع على شاطئ من شواطئ تشارلستون، وتعود للأميركيين، الأصليين. تعثر تمبرنس وسط العظام القديمة، على هيكل عظمي توفي صاحبه منذ سنين قليلة. وتعمد صديقتها الحميمة، إيما روسو، وهي المحققة الجنائية المحلية إلى إقناعها بالبقاء لتساعد بالتحقيقات. تسارع تمبرنس بالموافقة لمساعدة صديقتها على حل هذه القضية، وذلك بعد أن كشفت لها سراً مقلقاً من أسرارها.

يبدأ عدد الضحايا بالتصاعد، حيث، وجد رجل مجهول الهوية معلقاً على شجرة في عمق الغابات، وظهرت جثة أخرى داخل برميل. تكتشف تمبرنس كسوراً غامضة على عظام عدة جثث، بالإضافة إلى دلالات على عمليات خنق. تتبع تمبرنس آثار المجرم لتصل إلى عيادة مجانية في أحد الشوارع، تضم موظفين عدائيين، وطبيباً مشكوكاً بأمره، وواعظاً من خلال محطات التلفزيون. تتكاثر الدلائل في أماكن تبدو عادية في الظاهر، ثم تسرع تمبرنس إلى استخدام معارفها الفريدة لتعزز القضية الموكلة بها، حتى ولو ظل الشريف المحلي متشككاً بقضيتها، ولو تعرضت حياتها للتهديد.

تكتشف تمبرنس أن حياتها العاطفية أصبحت معقدة بعض الشيء هي الأخرى. جاء رايان، وهو صديقها الحالي، من مونتريال لزيارتها، أما زوجها السابق بيتي، فحضر كي يحقق باختفاء مواطنة. سكن زوجها السابق في منزل صديقة لهما يقع على شاطئ البحر. يتنافس رايان وبيتي على اجتذاب انتباهها. تجد تمبرنس نفسها منشغلة بمشاعرها بالرجلين معاً، وبصورة أعمق مما توقعته.

«لغز العظام» هي رواية مشوقة بسبب حبكتها، وبوليسيتها، وقدرتها على دخول عالم إجرامي، لا يستطيع القارئ العادي أن يقتحمه وحيدا.

يذكر أن مسلسل «بونز» الذي تعرضه محطة فوكس، مستوحى من هذه الرواية التي نقلها إلى العربية سعد الحسنية.

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:00 AM
http://www.asharqalawsat.com/2007/12/19/images/art1.450318.jpg

«البيان» الكويتية: دراسات ونصوص محلية وعربية

لندن: «الشرق الأوسط»
عن رابطة الأدباء في الكويت، صدر عدد ديسمبر (كانون الأول) من «البيان»، الأدبية الشهرية. وضم العدد أبواباً توزعت بين الدراسات والمقالات، والمسرح والشعر والقصة.

في «الدراسات» ساهم الدكتور أحمد طعمة حلبي، وعبد الله بن أحمد الفيفي، وعبد المحسن الرشيد. وفي باب «قراءات» كتب د. صابر محمود الحباشة، ومحمود قاسم، ود. عيسى الدودي. ونشر في باب «مقالات» عبد الله خلف.وفي المسرح كتب خالد حسين حسين عن مسرح سعد الله ونوس.

أما في الشعر والقصة، فقد ساهم علي السبتي، وإبراهيم الأسود، ومحمد الصاوي، ومحمود أمين، ومنى الشافعي، وأفراح فهد الهندال، ومحمد عطية محمود، وجمال مشاعل.

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:01 AM
http://www.asharqalawsat.com/2007/12/19/images/art1.450319.jpg

«الأنبياء» مجموعة شعرية أولى بالإنجليزية لفتحية السعودي

لندن: «الشرق الأوسط»

«الأنبياء» مجموعة شعرية بالانجليزية، وهي التجربة الاولى لكاتبة عربية هي فتحية السعودي التي انتقلت للعيش في لندن قبل سنوات لتفاجأ بأن اللغة الانجليزية تبنتها وسمحت لها بالتعبير عن تجربة شعرية خاصة. «الانبياء» كتاب ورحلة وجدانية في حياة انبياء الديانات السماوية الثلاث، النبي موسى، والنبي عيسى والنبي محمد، متتبعة مسيرتهم منذ الطفولة حتى سن النبوة. فتحية السعودي في الاساس طبيبة درست الطب في باريس ومارسته في الاردن ولبنان، ومن هنا تأتي التجربة التي عكستها في كتاب صدر منتصف الثمانينات باللغة الفرنسية ثم العربية تحت عنوان «ايام الجمر» وكان شهادة شخصية ليوميات حصار بيروت فترة الاجتياح الاسرائيلي عام 1982.

إضافة لذلك فقد ترجمت عدة كتب طبية من الفرنسية، ولها نشاط في مجال الفراكفونية نالت عليه وسام الاستحقاق الفرنسي.

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:03 AM
http://www.asharqalawsat.com/2007/12/19/images/art1.450320.jpg

دراسات عن «الميزياء»

لندن: «الشرق الأوسط»

عن «الدار العربية للعلوم ناشرون»، صدر لحسن عجمي كتاب «الميزياء». والميزياء، كما جاء في المقدمة، هي المذهب الفلسفي الذي يعتبر أن كل شيء يملك ميزة تميزه عن الأشياء الأخرى وبفضل ميزاته يوجد ويتشكل. وعلى هذا الأساس لا يوجد شيء مطابق لشيء آخر وإلا لأصبحا شيئاً واحداً. وإذا وجد شيء مطابق لشيء آخر في كل صفاته، فلا يوجد ما يميزه عن ذاك الشيء الآخر، وبذلك يكون هذان الشيئان شيئاً واحداً.

وضم الكتاب فصولاً تناولت تغير الميزة وماهيتها، وتعدد الميزات وتوحدها، وميزات العقل، وميزة الرياضيات والفيزياء، وميزة البيولوجيا والكيمياء، واختلاف العلوم وتوحدها، وميزة الكون، وميزة القانون الطبيعي، وميزة المعرف، وميزة الذكاء، وغيرها.

جاء الكتاب في 150 صفحة من القطع المتوسط.

وللمؤلف عدة إصدارات منها: «مقام الراحلين» و«معراج المعنى» و«مرايا العقول» و«السوبر اصولية» و«السوبر تخلف» و«السوبر مثالية».

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:30 AM
http://www.anaweeen.net/mimages/14/1594;1604;1575;1601;_1594;1576;1591;1577;_1576;158 5;1610;1577;.jpg

جمانة مصطفى في "غبطة برية"
22ديسمبر 2007 م

حسان الباهي / الجزائر:
صدرت مؤخرا عن دار الفارابي بلبنان باكورة جمانة مصطفى الشعريّة تحت عنوان " غبطة برية "، منطوية على قصائدها النثرية ذات الفرادة اللافتة بشتى انزياحاتها وإيحاءاتها المكثّفة في غير بخل.
في هذا الدّيوان، تجترح الشّاعرة لحظة عري عاصفة بالدّواخل لتكتب ذاتها الأمّارة بالانفلات من قيد المتوارث والقديم، في جرأة مخمليّة هي المعادل الفنيّ للوضوح فالكتابة لديها "ليست ثقبا في ثوب المرأة يكشف عورتها، بل لعلها أجمل ما ترتديه الأنثى" وهي من ثمّة تحاول أن"تخرّب" العالم عبر قصيدة التفاصيل الصّغيرة، أساس الحياة للمساهمة من جهتها في بناء ما تقتضيه الحالة الإنسانيّة الرّاهنة، دون لغط أو ضجيج على خلفيّة أنّ شعرها، كما تراه، لا يدعو إلى التمرّد أو إلى الصّراخ بل هو شعر يرى ولا يسمع، جاء بلا أذنين حتى لا يصغي إلى تحذيرات المجتمع أو اتهاماته".
نقرأ على الغلاف الخلفيّ للدّيوان شاهدة شعريّة تقول: لو كنتُ بعوضة سأمتص دمك / لو كنتُ بعوضة سأطير الليل في سقفك / لو أنا كنت بعوضة.. هل ستسهر معي أكثر ..؟؟
وجمانة مصطفى أردنية من مواليد أيّار 1977. حاصلة على الباكالوريا في الحقوق. عملت بجريدة الغد الأردنية. وهي تعمل حاليا مراسلة تلفزيونية في قناة الغد الفضائية. وهي بإصدارها الشعريّ هذا، تعضد مسيرة نظرائها في حقل قصيدة النثر في الأردن أمثال نادر هدى، زياد العناني، جهاد هديب وآخرين.
يتكون الديوان من سبعة فصول مع الملاحظة أنّ النصوص خلت من العنونة مع الاكتفاء بتوزيع الومضات الشعرية توزيعا روعيت فيه تقنية التهوئة واستثمار البياض.
تتجلّى في ومضاتها رغبة الخروج عن المألوف، قولا بالعدول، انظر مثلا قولها: "شال مزركش،/ يكفي الليلة ويزيد / ولكنه لا يغطي عورة الخيبة" كما تلعب وهي تكتب على المفارقة الساخرة كما في قولها: "وعندما التقينا / وسكبت النادلة القهوة في فنجانك / زادته رشفة عن فنجاني / فقررت قتلها / فابتسمت أنت".
من مناخاتها الشعريّة، نورد مقاطع من فصل "عظام أسمهان تطقطق كلما تنهد الخذلان" حيث تقول:
أرتب كلماتي السوقية على حافة السرير / وكلماتي اللائقة على الحافة الأخرى / وأنام بينهما / فارغة الرأس.
وتقول أيضا: الفجر / لأولئك الذين يقفلون الحانات مثلكَ / أو يصدّقون أن الصلاة خير من النوم.
وتقول أيضا: مثل أمّي / أنصاف البشر مثلي / يكتفون بالظهيرة.
وتقول أيضا: كيف يصعد الماء إلى السماء / وألتصق أنا بالتراب؟
وتقول كذلك: أتمغنط مع صندوقي الصيفي / الذكريات المصفرة / توشوشني أني كنت قبلك هنا / وعظام أسمهان في أدنى الصندوق / تطقطق كلما تنهد الخذلان
كما تقول ومضا: لا تغردي عاليا / قال. ./ ولا تطيري فوق أحلامهم.
وأيضا تقول: بجسدي أكتب / لا أكتب عنه / الموروث لي من ألف جدةٍ أمية.
ومن ومضاتها أيضا: إلى جسدي أسير بخفي حنين / ولا أعود بهما.
حول هذه "الغبطة البرّية" كإصدار شعريّ أوّل، يقول حسين بن حمزة " إنّ جمانة مصطفى تفاجئ القارئ بلغة واثقة تخالف توقعاته الجاهزة والمسبقة عن المستوى الذي يمكن أن تكون عليه مجموعة شعرية أولى. ما تكتبه الشاعرة أنضج من البواكير الاعتيادية. لا يجد القارئ صوتاً ذا نبرة خاصة، لكنّه يلمس نضجاً قد يكون متأتياً من قدرة الشاعرة على فرز ما هو جيد والتقاطه بذكاء، ثم استثماره في منجز شعري شخصي يدين في نضجه لموهبة ذاتية ورغبة في مزج التجربة مع المعجم اللغوي" ليضيف: " لعل السمة الواثقة في هذه الكتابة مصنوعة من هذا المزيج: معجم لغوي قوي، وذات فخور بتجربتها الحياتية.والنتيجة قصائد ومقاطع يميل معظمها إلى القصر والكثافة. الاقتضاب، على أي حال، هو الاستراتيجية الأهم في كتابة هذا النوع من القصائد القصيرة التي تكتفي أحياناً بصورة شعرية واحدة، مثلما هي الحال حين تقول: كلما بيَّضتُ قصيدةً/ احمرّ وجهي. الصورة الواحدة تصبح، بدورها، استراتيجية أخرى، بحيث تتألف القصائد الأطول من مجموعة صور مكثفة ومتتالية".
ويذكر أنّ الشاعرة وقّعت "غبطتها البرية" هذه في حفل أقيم ، أيّام مهرجان جرش، في دار الأندى بعمّان كما تمّ الاحتفاء بها مؤخرا وتقديمها إلى الجمهور التونسي في صالون الأربعاء الأدبي بتونس المدينة.

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:31 AM
http://www.anaweeen.net/mimages/14/stofr.JPG
ترجمة عربية لمختارات من أعمال الشاعر الأمريكي "كريستوفر ميريل"
السبت , 22 ديسمبر 2007 م
" لماذا همسَ العشبُ ثانيةً؟ "
عناوين ثقافية: ضمن الاندفاع الشعري الجديد لـ "بيت الشعر" في فلسطين، والذي بدأه بإصدار سلاسل شعرية متنوعة مثل: "ديوان الشعر الفلسطيني"، و"ديوان الشعر الشعبي الفلسطيني"، و"الأعمال الكاملة لبعض الشعراء الفلسطينيين"، و"أصوات جديدة"، استحدث "بيت الشعر الفلسطيني" سلسلة جديدة أخرى بعنوان "شعريات مترجمة"، تهتم بترجمة شعريات أجنبية بهدف التعريف بها، في إطار مدِّ جسور التثاقف والتواصل مع العمق الإنساني، والانفتاح على المشهد الشعري العالمي، انحيازًا للشعر ومجترحيه، حيث صدر حديثًا كتاب شعري مترجمٌ بعنوان "لماذا همسَ العشب ثانيةً؟"، هو عبارة عن مختارات شعرية من أعمال الشاعر الأمريكي "كريستوفر ميريل"، والتي صدرت بلغتها الأصل بعنوان "مشاهدة النار" العام (1994)، وقد قام الشاعر محمد حلمي الريشة بترجمة مختارات شعرية منه إلى اللغة العربية، إضافة إلى المقدمة التي وضعها "ديفيد سانت جون"، وهذه هي المرة الأولى التي يقدَّم بها الشاعر "كريستوفر ميريل" عربيًّا.
اشتملت المختارات المترجمة على واحد وثلاثين نصًّا شعريًّا، من ضمنها ما كان "ميريل" قد ترجمه من نصوص شعرية إلى اللغة الإنجليزية، حيث أعاد الشاعر الريشة ترجمتها إلى اللغة العربية، لكل من الشعراء: "جيمي سابينس"، و"أندريه بريتون"، و"رينيه شار".

كريستوفر ميريل
هُوَ شَاعِرٌ وَكَاتِبٌ وَمُحَرِّرٌ وَمُتَرْجِمٌ. ظَهَرَتْ مَقَالاَتُهُ وَمُرَاجَعَاتُهُ فِي كَثِيرٍ مِنَ الصُّحُفِ وَالْمَجَلاَّتِ. عَمِلَ مُحَرِّرًا لـِ: "بُرُوز: جون مكفي فِي الْغَرْبِ". وَضَعَ مُخْتَارَاتٍ شِعْرِيَّةً بِعُنْوَانِ: "اللُّغَةُ الْمَنْسِيَّةُ: الشُّعَرَاءُ الْمُعَاصِرُونَ وَالطَّبِيعَةُ". تَرْجَمَ، مُشَارِكًا، "أَبْرَاج" لـِ"أنْدْرِيه بْرِيتُون"، وَ"رينيه شار" لـِ"بْرِيتُون"، وَ"تَبَاطُؤ الْبِنَاءِ" لـِ "بول إلوار"، كَذلِكَ قَامَ بِالتَّعَاوُنِ مَعَ الْشَّاعرِ "أليس ديبلجاك" بِتَرْجَمَةِ مَجْمُوعَةٍ مِنَ قَصَائِدِ الأَخِيرِ النَّثْرِيَّةِ بِعُنْوَان: "لَحْظَاتٌ قَلِقَةٌ". كَتَبَ أَهَمِّ كِتَابٍ عَنْ عَالَمِ كُرَةِ الْقَدَمِ فِي الْعَالَمِ بِعُنْوَان: "الْعُشْبُ مِنْ بَلَدٍ آخَر". لَهُ حَدِيثًا كِتَابُ "فَقَط الْمَسَامِيرُ تَبْقَى - ثَلاَثُ رِحْلاَتٍ لِلْبلْقَانِ". صَدَرَ لَهُ فِي الشِّعْرِ: "كُرَّاسَة". "حُمَّى وَمَدّ". "مُشَاهَدَةُ النَّار".
يقول "ديفيد سانت جون" في مقدمته: "حَتَّى الآنَ فَإِنَّ شِعْرُ "كرِيستُوفَر ميريل" يُلْفِتُ نَظَرَنَا نَحْنُ كَقُرَّاءَ، بِهذَا الْحَجْمِ الرَّائِعِ مِنْ عَمَلِهِ الرَّصِينِ. يَفْتَرِضُ شِعْرُهُ مَادَّةَ الْعَالَمِ الطَّبِيعِيِّ كَخَلْفِيَّةٍ قَوِيَّةٍ، لِهذِهِ التَّيَّارَاتِ الانْتِقَالِيَّةِ لِرَغَبَاتِنَا، وَإِحْبَاطَاتِنَا وَذِكْرَيَاتِنَا الْهَشَّةِ وَآمَالِنَا الْيَائِسَةِ. فِي هذِهِ الأَشْعَارِ نُلاَحِظُ أَنَّ الْعَالَمَ الْحَقِيقِيَّ يُسْتَوْقَفُ بِاسْتِمْرَارٍ، مِنْ قِبَلِ الرُّؤْيَا اللَّحْظِيَّةِ، وَبِخِفَّةِ الْيَدِ الإِلْهَامِيَّةِ نَجِدُ وَعْيًا فِي "حُمَّى وَمَدّ". هُنَا أَعْمَالُ بَلاَغَةٍ وَدِقَّةٍ، كَمَا صَنَّفَهَا "جالوي كينّل" فِي "كِتَابِ الْكَوَابِيسِ"، عَظِيمَةَ "الْحَنَانِ تِجَاهَ الْوُجُودِ".
ويضيف: "إِلَى جَانِبِ ذلِكَ، وَعَلَى الرَّغْمِ مِنْ أَحْدَاثِ الْحَيَاةِ الْعَشْوَائِيَّةِ، وَلكِنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ يَبْدُو عَشْوَائِيًّا، فَالشَّاعِرُ يَعْرِفُ أَنَّ "الْحَوَادِثَ، مِثْلَ قَتْلِ الْفَنِّ/، لَهُ أَنْمَاطٌ رَسْمِيَّةٌ، تَصْمِيمَاتٌ غَيْرُ مَرْئِيَّةٍ". هِيَ الْكَشْفُ عَنْ هذِهِ الثُّنَائِيَّاتِ وَالْمُخَطَّطَاتِ الَّتِي يَقُومُ بِهَا "ميريل" عَلَى أَكْمَلِ وَجْهٍ؛ فَهُوَ يَجْعَلُنَا نَسْتَمْتِعُ بِدَوَّامَاتِ الْمُصَادَفَةِ الَّتِي تُحَرِّكُ حَيَاتَنَا مِنْ مَكَانٍ إِلَى آخَر، مِنْ سَنَةٍ إِلَى أُخْرَى. وَبِالطَّبْعِ، هِيَ الدَّوَّامَاتُ الَّتِي تَتَحَرَّكُ كَذلِكَ، لِتَقْتَرِبَ مِنْ حَافَّةِ السُّقُوطِ الَّتِي بِلاَ قَعْرٍ...
ويختتم "جون" مقدمته قائلاً: "أَنَا أَحْسِدُ الْقَارِئَ الَّذِي جَاءَ لِيَقْرَأَ هذَا الْعَمَلَ لأَوَّلِ مَرَّةٍ، إِنَّهُ مَصْدَرُ غِنًى وَمُفَاجَآتٍ كَثِيرَةٍ. إِلَى الَّذِينَ هُمْ مِنْكُم، مِثْلِي أَنَا، يَرْجِعُونَ إِلَى هذِهِ الْقَصَائِدِ بِسَعَادَةٍ، كَالَّذِي يَتَجَوَّلُ فِي أَرْضِ حَبِيبَةٍ. دَعُونَا جَمِيعًا نَتَمَنَّى لأَنْفُسِنَا خُطًى آمِنَةً، وَبَعْضًا مِنَ الْحَظِّ الدَّمَوِيِّ".

محمد حلمي الريشة
شاعر وكاتب ومترجم فلسطيني. عمل في عدة وظائف في مجال تخصصه حتى سنة (2000). شارك ويشارك في عديد من الندوات والمؤتمرات المحلية والعربية والدولية. ترجمت له عديد من النصوص الشعرية والنثرية إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والبلغارية والإيطالية والإسبانية. عمل نائب رئيس تحرير مجلة "الشعراء" التي تصدر عن "بيت الشعر الفلسطيني". يعمل حاليًّا رئيس تحرير مجلة "أقواس"، وكذلك يعمل رئيس تحرير السلاسل الثقافية التي تصدر عن "بيت الشعر الفلسطيني".
صدر له في الشعر: "الخيل والأنثى". "حالات في اتساع الروح". "الوميض الأخير بعد التقاط الصورة". "أنتِ وأنا والأبيض سيء الذكر". "ثلاثية القلق". "لظلالها الأشجار ترفع شمسها". "كلام مرايا على شرفتين". "كتاب المنادَى". "خلف قميص نافر". "هاوياتٌ مخصَّبة". "أطلس الغبار". "معجمٌ بكِ". وفي النثر: "زفرات الهوامش". أما أعماله الأخرى فهي: "معجم شعراء فلسطين". "شعراء فلسطين في نصف قرن (1950-2000 ) توثيق أنطولوجي/ بالاشتراك". "الإشراقة المجنحة – لحظة البيت الأول من القصيدة – شهادات/ بالاشتراك". "إيقاعات بريّة – شعريات فلسطينية مختارة – جزءان/ بالاشتراك". وفي الترجمة: "لماذا همس العشب ثانية؟ مختارات شعرية من "مشاهدة النار" للشاعر كريستوفر ميريل".

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:40 AM
http://www.almustaqbal.com/issues/images/2824/C20N5.jpg

http://www.almustaqbal.com/issues/images/2824/C20N6.jpg

http://www.almustaqbal.com/issues/images/2824/C20N8.jpg

ثلاث مجموعات شعرية لثلاثة شعراء عراقيين
عن موقع المشكاة اليمني 21/12/2007م

صدرت عن "دار النهضة العربية" ثلاثة دواوين شعرية لثلاثة شعراء عراقيين متميزين بتجاربهم، ويعبرون عن التنوع في المشهد الشعري العراقي، وعن الانخراط في الاختمار الحي للشعر العراقي "الموزع" في المنافي وفي بلاد القهر و"الضيقة".
الديوان الأول لشاكر لعيبي "عزلة الحَمَل في برجه"

والديوان الثاني لعبد الكريم قاصد "ولائم الحداد، أما الديوان الثالث "هواء الوشاية" فلفاروق يوسف،.

يُمنى سالم
23-12-2007, 01:41 AM
كتاب قصير يفتح ملف الاغتيالات السياسية في معرض بيروت
صحيفة عكاظ السعودية 22/12/2007م
زياد عيتاني (بيروت)
تواصلت فعاليات معرض بيروت الدولي والعربي للكتاب وأبرز الندوات كانت حول كتاب الصحافي الراحل سمير قصير “حرب لبنان من الانشقاق الوطني الى النزاع الاقليمي”. مؤسسة سمير قصير نظمت لقاء تعريفياً بالكتاب الذي تحدث عنه النائب غسان التويني وقدم له الصحافي الياس خوري بعد اعتذار النائب سمير فرنجية عن الحضور لأسباب أمنية. بداية اشاد الخوري بأهمية مشاركة تويني في هذا اللقاء وهو مدير المؤسسة التي قدمت شهيدين والتي تعلمنا منها معنى النضال من اجل الحرية والديمقراطية وشرح ان الندوة تتمحور حول “كتاب جامعي انهى فيه سمير قصير تكوينه كمؤرخ، الكتاب الذي كان علامة في التطور الفكري لقصير لانه هو الذي قاد الى كتابي “تأملات في شقاء العرب” و “تاريخ بيروت”. واشاد الخوري بكتابي قصير “عسكر على مين” و”استقلال لبنان وديمقراطية سوريا” واعتبر ان كتاب غسان تويني عن حرب لبنان مكملا لكتاب قصير محور الندوة.
وشرح ان قراءتنا لكتاب سمير قصير تجعلنا نكتشف ان الحرب الاهلية الوصفة الوحيدة للدمار الكفيلة بالا يخرج منها احد منتصراً.
أما النائب غسان تويني فاشتملت كلمته على اقتباس من رثاء الامام موسى الصدر للصحافي الراحل كامل مروة حيث رأى الصدر في ظاهرة الاغتيالات وبشاعتها وتأثيراتها الخطيرة على الوطن والناس، واعتبر تويني ان الاغتيال ظاهرة اجتماعية خطيرة لانها تمنع الشعب من التفاعل مع قادته، وطالب حماة المجتمع حمايته من الاغتيال.
وعن قصير قال النائب تويني أنه “عرف كأستاذ تاريخ اكثر مما عرف كصحافي وان تفسيره للحرب اللبنانية هي حرب من اجل الآخرين”.
ووصف تويني كتاب قصير انه “وثيقة مهمة لمن يريد تأريخ الحروب اللبنانية التي اسماها قصير حرب لبنان في الكتاب الذي يتناول الاقسام الاولى من الحرب”.
وختم تويني واصفاً الكتاب بالتحفة التاريخية كونه يدشن طريقة جديدة للتأريخ ويؤرخ مدينة بيروت بحياتها المدنية ومناخها وعمرانها يستحق بعده ان نقول انها مدرسة سمير قصير في التاريخ”.

يُمنى سالم
24-12-2007, 02:39 AM
عصف الأفكار إصدار حديث للحيزان

جريدة الرياض السعودية 23/12/2007م
أصدر الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالله الحيزان كتابه الأول تحت عنوان "عصف الأفكار" في مجال القيادة الإدارية. وقد استطاع الأستاذ الحيزان ان يختزل تجربة أكثر من ثلاثين عاماً من الخبرة في القيادة الإدارية في هذا الكتاب بطريقة سرد النماذج والأمثلة القيادية الناجحة مثل القيادة الإدارية الفذة والناجحة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض.
وقد أوضح الأستاذ الحيزان في مقدمته بأن عصر العولمة واقتصاديات المعرفة والخصخصة تتطلب قيادة إدارية استراتيجية قادرة على استشراف المستقبل بكل شجاعة من منطلق الثقة والتفاؤل والصبر. وأشار إلى ان نهضة الأمم تعتمد على المبتكرين وذوي النظرة المستقبلية والخيال الواسع، لذلك كله يجب ان ينصب على تنمية وتطوير القادة. وقد احتوى الكتاب على عشرة مواضيع علمية أولها تحدث فيها عن شخصية الأمير سلمان بن عبدالعزيز وتجربته كأول منظم ومخطط استراتيجي لمدينة الرياض أوضح فيها السمات الأساسية التي يتمتع بها سموه ومنها البصيرة والرؤية النافذة والتركيز والفطنة في التنفيذ والتصرف خاصة بانتقال المدراء من القطاع الخاص للعمل في القطاع العام لاحداث التمازج وتلاقح الأفكار واكتساب الخبرات المتبادلة.

وقد خصص "الحيزان" فصلاً كاملاً عن ثقافة التغيير وجه فيه لغة الخطاب للموظف مسدياً له النصائح الضرورية لتقبل التغيير ومطالبته بالتأقلم مع عصر الخصخصة وقد اشتمل الكتاب على عدد من المواضيع الأخرى مثل اختبار المدراء التنفيذيين المناسبين فيما وجه رسالة خاصة للخريج ليصبح مديراً شجاعاً وكذلك حكومة الشركات والمجالس البلدية ومفهوم دوافع الخصخصة وتحتل المعرفة الإدارية إلى المهندسين.

واختتم كتابه بتجربة رفيق الحريري وتجربة أول منظم عربي حيث وصف سيرة حياة الحريرية بالنموذج الفريد في عالمنا العربي لرحلة من أسرة فقيرة استطاع في أقل من 20عاماً امتلاك ثروة مالية ضخمة واستطاع ان يصل إلى رئاسة مجلس وزراء بلاده في فترة هي احوج ما تكون إليه.

يُمنى سالم
24-12-2007, 02:40 AM
انطولوجيا الشاعرات العربيات بالإيطالية وحضور لافت للشاعرات الخليجيات
جريدة الرياض السعودية 23/12/2007م
تونس: مكتب الرياض الحسين بن الحاج نصر

عن دار "موند ادوري" الإيطالية المختصة في الشعر صدر حديثاً "انطولوجيا للشاعرات العربيات المعاصرات باللغة الإيطالية".
الشاعرات اللاتي أثثت قصائدهن هذه الأنطولوجيا بترجمة المستشرقة فالنتينا كولمبو بعضهن ترجمت دواوينها أو قصائدها إلى عديد اللغات من قبل وعرفت الانتشار في أكثر من بلد إلا أن البعض الآخر لازالت تتحسس طريقها إلى خارج الحدود.

ومن الأسماء التي طرحت قصائدها في الإيطالية، نجد جومانه حداد وندى الحاج وسوزان عليوان ومرام المصري وسنية صالح وعائشة الأرناووط وآمال موسى ونازك الملائكة وأمل الجبوري وكولاله نوري وفدوى طوقان وسهام داوود وليلى نيهوم وفاطمة محمود وربيعة الجلطي ومن دول الخليج العربي نجد فوزية أبو خالد من السعودية وسعدية مفرح من الكويت ونجوم الغانم وقبية خميس وميسون صقر من الإمارات، وفوزية السندي وزكية مال الله من البحرين، ومن اليمن هدى إبلان.

يُمنى سالم
24-12-2007, 03:06 AM
رواية تولد رغبة البكاء تعبيرا عن السعادة أو اليأس
بيروتية تستعيد أحداث الحياة بالأحلام في "كأنها نائمة"

جريدة الوطن السعودية 23/12/2007م
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2641/2312.cul.p18.n1.jpg

باريس: فابيولا بدوي

الكتاب : كأنها نائمة
الكاتب: إلياس خوري
المترجم: رانيا سمارة
دار النشر: دار أكت سود، آرل باريس 2007
حجم الكتاب: قطع متوسط 390 صفحة

تستعيد ميليا، "الصبية" البيروتية البالغة حاليا 77 عاما، أحداث حياتها عبر أحلامها، كما تستشرف فيها مستقبل البشرية ضمن أحداث رواية "كأنها نائمة" التي تمت ترجمتها وطرحها في الأسواق الفرنسية مؤخرا وهي أحدث أعمال الكاتب والصحفي إلياس خوري (مشرف الملحق الثقافي لصحيفة النهار اللبنانية).
وربما تكون أحلام ميليا من نوع الكوابيس لولا وعيها وحبها الحياة، وعزمها على البقاء كامرأة حرة، كل هذا ساعدها على تحطيم الواقع. وفي أعماق أغلى أحلامها، تبرز قصة حبها مع زوجها منصور ما بين بيروت والناصرة. هي قصة ممنوعة سياسيا مع أنها معروفة جدا، إلا أن منصور وميليا يبقيان مرتبطين كعاشقين أبديين: "المرأة تتعرى عندما تتكلم، في حين يرتدي الرجل ثوب الكلام".
وهناك أيضا ماضي العائلة الذي يشكل أساسا لهذه القصّة، ففي الأساس اضطرت جدة ميليا إلى أن تدافع عن نفسها بعد أن ولدت طفلا حملت به من علاقة خارج إطار الزواج. فيما الجد كان يقيم من جهته علاقة تتناقلها الألسن مع امرأة مصرية... هكذا تتوافر جميع المقومات التي جعلت ميليا صلبة تتحدى "المعجزات" كما الرجال، ولا تكن حبا جارفا إلا لأمها ومن بعدها إلى زوجها.
هكذا يمكن لعاشق التاريخ أن يستمتع، إضافة إلى خصائص السرد على طريقة ألف ليلة وليلة، بتتبع أخبار الشرق في القرن التاسع عشر وصولا إلى أواسط القرن العشرين، ليكتشف أن مفهوم "التحرير" بمعناه الأشمل، سواء أكان متعلقا بتحرير "المرأة" أم "الأرض" أم "البلاد"، لم يستكشف حتى الآن أو بمعنى أدق من دون جدية. أما الشاعر فسيجد في متناوله الإيقاع والقافية حتى وإن لم يكن للترجمة أن تنقل "رهافة" الأوزان". وقد يتبادر إلى الذهن أن خوري قد تعمد استعمالها في نصه، المكتوب والمقروء في آن، لكي يولد فينا الرغبة في البكاء تعبيرا عن سعادة أو عن حالة يأس.
"ليست الصبية ميتة، بل نائمة" (العبارة مقتطفة من الإنجيل) هي الكلمات القليلة المكتوبة بخط اليد في أسفل الصورة الفوتوجرافية لميليا الجميلة والتي اكتشفها حفيدها معلقة على أحد جدران منزل العائلة... وفي الواقع، فإن ميليا ليست لا ميتة ولا نائمة. عيناها مغمضتان لكنهما متفتحتان، وهو مما يولد الرغبة في الانضمام إليها في أحلامها. على السراء والضراء وهذا هو بالفعل ما قصده إلياس خوري.

يُمنى سالم
24-12-2007, 03:19 AM
إيقاع الحياة في وادي دوعن
جريدة الأيام اليمنية 23/12/2007م
«الأيام» سالم علي بن زقر:
عن دار حضرموت للطباعة والنشر طباعة مطبعة وحدين الحديثة للأوفست توزيع معرض الحياة الدائم بالمكلا صدر الكتاب الثاني عن وادي دوعن الموسوم بـ (إيقاع الحياة في وادي دوعن) للكاتب الشاعر سالم عبدالله بن سلمان مع الملاحق الخاصة بالخرائط والرسومات والصور الخاصة بالشخصيات الدوعنية التي لعبت دوراً بارزاً في النهوض بالوادي.

ويعد هذا البحث الثاني عن وادي دوعن، والذي خصصه الكاتب عن النشاط البشري في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والفنية كافة.

فالبحث الأول كان عن (دوعن الأرض والإنسان والتاريخ والطبيعة والجمال) وقد صدر في عام 2006م.

الكتاب يقدم شرحاً وافياً عن شرائح المجتمع وفئاته ويتناول جملة من العادات والتقاليد السائدة في وادي دوعن، كما يعرض أهم الفنون في الوادي مثل:

الزوال وأصوات المرازح والظاهري والخوبة والدحيفة وشرح المقسوم وجلسات دان المدروف وأصوات غناء المرأة والموشحات الدينية، كما يعرض أيضا أهم إنجازات الخدمات الصحية وتطورالتعليم والثقافة.

وقد استعرض الباحث في بحثه كيفية زراعة النخيل وتربية النحل وأعمال الصياغة والنجارة والحدادة وفن العمارة الطينية بالإضافة إلى مهن أخرى.

وجاءت خاتمة الكتاب عن ظاهرة الهجرة والاغتراب عن الوطن.

فإيقاع الحياة في وادي دوعن ثري في شتى مجالات الحياة -كما يقول الباحث- ونرجو أن يكون قد وفق في نقل الصورة كما يبنغي وكما هي مجسدة على أرض الواقع وصخب الحياة.

يُمنى سالم
29-12-2007, 06:55 PM
أدبي القصيم يصدر ثلاثة كتب علمية
صحيفة الرياض- السبت 29/12/2007م
الرياض - ثقافة اليوم
صدر عن نادي القصيم الأدبي هذا العام ثلاثة كتب علمية لمجموعة من النقاد والباحثين السعوديين وجاء في مقدمة الاصدارات كتاب بعنوان "حركة الشعر في منطقة القصيم" وهو اطروحة علمية تقدم بها الباحث الدكتور ابراهيم المطوع للحصول على درجة الدكتوراه في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
وقد رصد الباحث في ألف ومئة صفحة الحراك الشعري في منطقة القصيم خلال سبعين عاماً، تبدأ منذ توحيد البلاد السعودية عام 1351ه وتنتهي في عام 1420ه وقد كشف الباحث في هذه الدراسة عن الحياة الأدبية في هذا الجزء المهم من الوطن، وعن الروافد التي غذتها، كما عرض للأجناس الأخرى المصاحبة والمتفاعلة مع الإبداع الشعري.

الاصدار الثاني بعنوان الشيب في الشعر العربي القديم للأستاذ الدكتور محمد العيد الخطراوي: وقد رصد الباحث الدكتور الخطراوي فيما يزيد على ثلاثمائة صفحة صراع الشعراء مع الزمن الذي تمثل في حديثهم عن الشيب.

وقد حقق الدكتور الخطراوي في هذا الكتاب الهدف الذي يسعى اليه وهو وضع هذا النوع من الشعر موضعه في النسق الشعري العام وإخراجه من حالة التهميش التي كان عليها قبل هذه الدراسة. أما كتاب "حصاد اليوم" كتاب ألفه الباحث اللغوي ابراهيم الشمسان وهو يقع في مئة واربع واربعين صفحة وهو عبارة عن دراسات مركزة تعالج كل دراسة باباً من أبواب علم اللغة أو قضية من قضايا التربية وتعليم اللغة العربية، وتشخيص ظاهرة الضعف اللغوي وقد عالجت بعض مباحث هذا الكتاب مجموعة من القضايا المتصلة بالتراث اللغوي من حيث هو المعين الذي نمتح منه في تعلمنا.

يُمنى سالم
29-12-2007, 07:04 PM
عبر قصص تعيش شخوصها في الواقع

«مقهى الحفرتلية» يجتر البسمة رغم هموم الحياة

عدنان برية - عمان

http://www.alyaum.com/images/12/12615/548275_1.jpg

تجتر قصص «مقهى الحفرتلية» الضحكات من قارئها الذي فقد البسمة وسط تكالب هموم الحياة على أهالي العاصمة الأردنية عمان.
ويحاول الكاتب الأردني د.سامي الشريف، في مجموعته القصصية «مقهى الحفرتلية»، التي صدرت مؤخرا، عبر حكايات قصيرة من قاع مدينة عمان اجترار الضحكة من القارئ، وإظهار البسمة على من يفتقدها.
تدور حكايات مجموعة الشريف القصصية في مقاهي قاع عمان القديمة، والتي يلجأ إليها الشباب للتسلية والترويح عن النفس، وإضاعة الوقت من الفراغ الذي يعانونه لتصبح أحاديثهم قصصا يعبرون فيها عن همومهم وآلامهم، وما يجول في خواطرهم في حكايات عديدة يواجهونها يوميا.
يقول د.الشريف: إن «ارتياد المقهى في عمان أصبح عادة، يجتمع فيه الناس يتسامرون، ويلتقون في بيئة تنفث غيوما دخانية تتصارع فيها حكايات لا تخلو من السخرية، وتتشعب نارا تفيض فيها النفس البشرية قهرا على هذا الواقع المؤلم».
حكايات عديدة يعرضها الشريف في مجموعته القصصية، التي جاءت من القطع المتوسط، تظهر علامات الفقر لدى الناس في الأسواق والأزقة والشوارع وزوايا الحارة، بينما تعكس الحكايا حركة يومية تخبئ مشاكل كثيرة وظلما يقع على أفراد وأسر تعرف مدى فقرها من رائحة الكاز، الذي تستخدمه للتدفئة في الشتاء، ومن آهات ومعاناة المرضى وتعقيدات العلاج.
ورغم إقرار الشريف بأن «أحلام المقاهي الشعبية لا تجد طريقا لها إلا السراب»، إلا انه يرى فيها «حياة كاملة تستحق أن تصير مادة تقرأ».
تزخر حكايات الشريف بأشخاص تعيش فعليا في الواقع، فهناك الشاب الذي يروي تفاصيل تحويشته من أجل الزواج، وفيها عامل النظافة الذي لا يعرف رائحة العطور الفرنسية، وبائع البطيخ الذي يفتش عن البطيخ الأحمر لزبائنه ويخاف أن تخونه توقعاته فتكون قرعاء.
ويفرد الشريف، في مجموعته القصصية، زاوية للشباب الذين يلبسون «الجينز الساحل» من سوق البالة، «الملابس المستعملة»، ويتفاخرون بحياة الصعلكة، ولآخرين يعيشون على القروض البنكية وأنهكتهم الأقساط، وأناس يعانون أزمة المحروقات، والكثير من الهموم التي تلمسها من الشخوص المتحركة في حكاياته.
ويجد القارئ بين دفتي «مقهى الحفرتلية» نقدا نكتيا لعادات اجتماعية عديدة، كالغيرة والتطلع إلى الآخر بنوع من الحسد، وكموضوع الخادمات في البيوت، وغيرها من المواضيع الاجتماعية.
تظهر مجموعة «مقهى الحفرتلية» مدى إتقان د.الشريف لفن الكتابة الساخرة، التي بدأت تتجذر في الأردن كحركة أدبية، لها كتابها وقراؤها ممن يؤمنون بأهمية الكتابة الساخرة والضحك بين الدموع، لأنه يلامس الواقع ويخاطب الضمير والطبع والسلوك.
يذكر أن لـ د.سامي الشريف ثلاث مجموعات قصصية ساخرة وروايتين.

يُمنى سالم
30-12-2007, 02:46 PM
صدور مجموعة «تفاصيل صغيرة» لجعفر البحراني

http://www.alyaum.com/images/12/12616/548466_1.jpg

نبيل مهدي – الدمامصدرت حديثاً مجموعة قصصية بعنوان «تفاصيل صغيرة» للقاص جعفر البحراني، عن دار الكفاح للنشر والتوزيع.
وتتضمن المجموعة (الثالثة للبحراني والثامنة من سلسلة إبداع التي تصدرها دار الكفاح ضمن مشروعها الثقافي لإبداعات الشعر والسرد) 18 قصة قصيرة كتبت في فترة امتدت نحو عشر سنوات من عام 1995 وحتى 2005، وتقع في 114 صفحة. وتطرق البحراني في مجموعته الجديدة إلى عدة مواضيع اجتماعية منها قدرة ذوي الاحتياجات الخاصة على العيش في المجتمع كما يعيش الآخرون، يتضح ذلك في نص «بين فئتين»، وحرمان النساء من مشاركة الرجال في تسميتهم أولادهم، وكذلك معاناة بعض الأولاد، الذين يحملون اسمين (أحدهما رسمي والآخر يعرفه به المجتمع)، عند دخولهم المدرسة، في نصي «سميرة» و»رائحة الرصاص». «تفاصيل صغيرة» تطرق فيها البحراني لما تعيشه بعض موظفات المستشفيات من حالة قلق وخوف مما يتعرضن له من نظرات وتحرشات خلال تأديتهن عملهن، وعدم قدرتهن على التعرف على ما يبطنه الرجال داخلهم تجاه من يعملن في المستشفى.
وتضم المجموعة أيضاً نصوصاً أخرى هي: «تداعي منفرد» و «إليك أنت» و «الفضول» و «حقيقة الانتصار» و «اللعبة» و «موت الفنتا» و «سراب» و «إيحاء اللون» و «فصام» و «الخروج من المتاهة» و «أبو ملف» و «في مواجهة الحقيقة» و «هو والبحر» و «وميض البرق».
يذكر أن القاص جعفر البحراني قد أصدر سابقاً مجموعتين قصصيتين هما «عبر المحيط» عام 2003 و «هوس الانتصار» عام 2004، وشارك في سلسلة كتاب المعرفة (6) الصادر عن مجلة المعرفة التابعة لوزارة التربية مع كتاب للقصة القصيرة في كتاب حمل عنوان «الأستاذ» عام 1999، كما شارك في سلسلة كتاب أصدقاء القلم (2) مع عدد من الكتاب في كتاب حمل عنوان «المرأة في مجتمعنا المحلي.. إلى أين» عام 2000، ولديه أعمال مسرحية وروائية لم يتم طبعها حتى الآن.

أمينة الحسيني
05-01-2008, 08:43 PM
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/147/147842.gif



..




الوصف: النوع : غلاف عادي
عدد الصفحات : 248
عدد المجلدات : 1
الناشر: مركز الراية للتنمية الفكرية
تاريخ النشر: 01/10/2006

تنتمي هذه الرواية للكتابات الحديثة، التي تحاول الخوض في المناطق غير المأهولة، وهي استجابة لأثر معين، في الثقافة السياسية. قد تجسد أملاً بإحياء دور الفنون، ضمن مفهوم الفقه الحضاري.
إن الأدب للحياة، وبإمكان العالم الإسلامي الثاني أن ينهض من هذا الجانب. فحماية الجيل شبه المعولم واستقامة الطريقة والسريرة مقدمة آلية للشركة المتكافئة، مع أي أحد.. وليس يوجد أبلغ في أولويات المزاج وتغيراته، من بلاغة القلم وجمال التعبير.

لقد اختار كاتبنا الطبيب، النقش على جدار المعرفة بأسلوبه الخاص، دون اعتداد بنمطية الكلاسيكية القصصية، أو ادعاء باحتكار الحقيقة والوجهة. بل التحرر من سيطرة السائد، وقراءة الحدث بالتاريخ والبحث وبالتفاصيل، وتركيب الأجنحة لفكرته ولو بالحلم!
إنها رواية شوك ناعم، تستفز بالقارئ عوامل التفكير رضى أو رفضاً، وبانتظار مراجعات الراصد والناقد.
صاحب الملف: منذر القباني


..نقلا عن : موقع المؤلف .

.

يُمنى سالم
06-01-2008, 11:41 AM
الملحق الثقافي الأسبوعي لصحيفة الجزيرة السعودية 31/12/2007م
ديوان جديد لمحمد مطر
صدر للشاعر محمد عفيفي مطر ديوانه الجديد (المنمنمات) عن الهيئة العامة لقصور الثقافة وتعتمد قصائده على المزج الشعري المرهف بين التراث العربي واقتباسات من نصوص الأدب العالمي وإضاءات من الشعر الصوفي.

ويجوس الشاعر في قصائده التي تشبه فن المنمنمات لدقة معانيها وتراكيبها المتشابكة في العديد من القضايا التي تلامس الوجود والهوية ونبذ الإحساس بالدونية, في لغة تومئ أكثر مما تفصح وذلك على نهج كتاباته التي يصفها النقاد بالحداثية, ضمن الشاعر ديوانه العديد من الهوامش والإشارات ربما لتفسير نصوص بعضها مأخوذ من كتاب دفاتر العنف المقدس تأليف الكاتب الإسباني خوان غويتسيولو ورواية تولستوي الجاج مراء وكذلك أبيات من شعر عبد القادرالجيلاني وأوراد الذكر الصامت في بعض الطرق الصوفية.

يقول في قصيدته رثاء مناضل فقد أحد ساقيه: في الليلة الكبرى وساعة عرسك الموعود قد تشهق الأمم الذليلة شهقة الغضب الولود يا راحلاً عكازه برق البراق ورعدة الآفاق تحت الأشهب الأجدل من ذروة الأفلاك رجع وردك المورود ما في الصبابة منهل مستعذب إلا ولي فيه الألذ الأطيب.

يُمنى سالم
06-01-2008, 11:42 AM
المصابيح

الملحق الثقافي الأسبوعي لصحيفة الجزيرة السعودية 31/12/2007م


ديوان المصابيح للشاعر عبد الله باشراحيل يتخذ من القصيدة أداة لفهم مظاهر الكون من خلال خيال الومضة والفلسفة المعتمدة على التأمل ليصل إلى الصفاء ليستخلص كثيراً من الحقائق العصية على الاكتشاف ولينقلها للناس في صورة بسيطة تعتمد الخيال في كثير من طرقها.

الديوان جاء ليعبّر من جديد عن أننا بصدد مبدع عربي متميز برؤية جمالية شاسعة تتخذ من القصيدة أداة لفهم الكون وتأويل مختلف؛

وهو صادر بالعربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والإيطالية ويضمها غلاف واحد.. والقسم العربي يقع في ثمانين صفحة.

يُمنى سالم
06-01-2008, 11:43 AM
أدب الرحلات
الملحق الثقافي الأسبوعي لصحيفة الجزيرة السعودية 31/12/2007م
كتاب للأستاذ عبدالله بن حمد الحقيل وأصله محاضرة ألقاها المؤلف في كل من رابطة الأدب الإسلامي العالمية وفي نادي جازان الأدبي ثم قام بجمعها لتخرج في كتاب.

وأدب الرحلات وعاء أمين لنقل المشاعر كما أنه ناقل أمين لتلك الرحلات.. ويضيف الكثير من المعلومات وتجسيد المعاناة والوصف الدقيق لهذه الرحلات التي صارت سجلاً كاملاً لأحوال الأمة في تلك الحقبة.
والكتاب يتحدث عن بعض الرحلات إلى الحرمين الشريفين في عصور مختلفة من التاريخ الإسلامي.
الكتاب مزود بصور للحرمين الشريفين على مر العصور ويقع في مائة صفحة.

يُمنى سالم
06-01-2008, 11:44 AM
إصداران للسماوي
الملحق الثقافي الأسبوعي لصحيفة الجزيرة السعودية 31/12/2007م


الثقافية - خاص: من منشورات (دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر) صدر في دمشق مؤخراً كتابان جديدان للشاعر العراقي يحيى السماوي..

الأول مجموعة شعرية بعنوان (البكاء على كتف الوطن) تضمنت ثلاثين قصيدة وتقع في مئتين وست صفحات من القطع المتوسط... والثاني بعنوان (مسبحة من خرز الكلمات) وتضمن نصوصاً نثرية ويقع في مئة وست صفحات من القطع المتوسط.

ريم بدر الدين
15-01-2008, 12:43 PM
عدد خاص من مجلة المعرفة بمناسبة دمشق عاصمة الثقافة العربية


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الثلاثاء 15 كانون الثاني 2008
أحمد عساف
مع انطلاقة احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية، تستعيد سورية ذكريات إبداعها العربي الخالص، لغة وفكراً وتاريخاً عريقاً وملتقى للثقافات والحضارات.

ويتأمل المبدعون المعاصرون المحتفلون ملحمة الشام عبر العصور، وقد أضاءت للبشرية دروب التقدم والتطور. وقدمت للناس الرسالات السماوية كافة.. فمنها انطلق القديس بولص كي ينشر المسيحية في العالم، ومنها انطلق الفاتحون المسلمون ليبلغوا رسالة الإسلام إلى الناس كافة. ‏
http://www.tishreen.info/images/tu01-15-08/cu003.jpg

والاحتفال بدمشق عاصمة للثقافة العربية يعني الاحتفال بالشام كلها. ‏

ففي هذه الأرض المقدسة...، نشأت آرام دمشق ومن بعدها الدولة العربية ـ المدنية الأولى. ‏

كانت دمشق قد شهدت حضارات قديمة لكثرة ما مر عليها من ثقافات غنية لأقوام وشعوب فتحت لهم قلبها، واحتضنت عطاءاتهم، وهي كما يعرف الآثاريون أقدم مدينة مأهولة في التاريخ الإنساني. ‏

هنيئاً لدمشق عرس الثقافة العربية فيها. ‏

وأرجو أن يكون هذا العام 2008 منطلقاً لمزيدمن الإبداع الفني والعلمي الذي يتدفق من قلوب أهل الشام. ‏

ہ د. رياض نعسان آغا ـ وزير الثقافة. ‏

ـ دمشق ولامارتين:



تعد الرحلة التي قام بها الشاعر الفرنسي (ألفونس دي لامارتين ـ 1790 ـ 1869 ـ عام 1832) إلى المشرق العربي، والتي دوّن مذكراتها ويومياتها في كتابه الشهير، (رحلة إلى الشرق). من أهم كتب الرحلات الاستشراقية العالمية.. لقد عشق (لامارتين) الشرق فرأى أنه أرض المعجزات والرسالات السماوية، ولم ينظر إلى الشرق من خلال: (ألف ليلة وليلة) وإنما من خلال تاريخه العريق وحضاراته المتعاقبة. ‏

ذكريات وانطباعات (لامارتين) عن دمشق التي زارها في شهر نيسان ـ 1833 ـ تقدم وصفاً رائعاً لهذه المدينة الخالدة التي سحرت فؤاده وحركت شاعريته. ‏

فكتب عن حياة مدينة مفعمة بالتأمل والجمال والفلسفة والحيوية والإشراق. ‏

في حديثه عن دمشق وأهلها وعاداتها يبدي (لامارتين) إعجابه بكياسة أهل دمشق وكرمهم والانسجام بين الناس. ‏

ويقول (لامارتين): ـ «ليس هناك مكان في الأرض يشبه «عدن» كما تشبهها دمشق، سهلها الواسع الخصيب، التفرعات السبعة للنهر الأزرق الذي يرويها، الجبال الجليلة التي تكللها، البحيرات الباهرة حيث تنعكس السماء على صفحتها. موقعها الجغرافي ، اعتدال المناخ..، كل شىء يشير إلى أن دمشق كانت إحدى أولى المدن التي بناها أبناء البشر». ‏

ہ د. علي القيم ـ رئيس تحرير مجلة المعرفة ‏

ہ دمشق والشعر: ‏

دمشق هذه المدينة الحبيبة الساكنة في القلب هي رمز هويتنا القومية وعاصمة بلادنا الشامية ورافعة رايتنا العربية ومركز حضارتنا السورية. ‏

هي الصوت في الموسيقا وهي اللون في الرسم وهي الماء والخضراء والوجه الحسن، هي بحور الشعر شاءها الله أن تكون موطن قدم الأنبياء وملاذ الرسل. ‏

ہ د. عيسى درويش ‏

ـ «كان أبي أحد أفراد أسرتنا الذين لحقوا بجدنا أحمد أبي خليل القباني، مؤسس المسرح الغنائي العربي في الشام ومصر، بعد أن شجع الراغبين من أقربائه على المجيء إلى مصر لينعموا كما نعم هو بجوها الليبرالي المنفتح الذي هيأ له أسباب النجاح وزيادة في العطاء والإبداع بعد أن تقطعت به سبل العمل في دمشق حيث لاحقه الغوغاء والظلاميون وقاموا بإحراق مسرحه واضطروه إلى الهجرة». ‏

ہ د. صباح قباني ‏

ـ «بعض النقاد والشعراء في قراءتهم الفنية لنزار قباني يستبعدونه من دائرة الحداثة لأسباب أهمها: ‏

إن نزار قباني في شعره الغزلي يعيد إنتاج عمر بن أبي ربيعة، استمرارية الموقف التقليدي من المرأة، اللغة الشعرية التي طعمها نزار قباني بالدارج والمحكي أعطى حيوية وجدة لقصيدته». ‏

ہ د. نذير العظمة ‏

ـ «أسلم نزار الروح بينما كان يغط في نوم عميق، أسلم الروح بلانزع ولامشقة كما يتمنى الناس، وعلى رؤوسهم الشعراء، أن يموتوا. حتى الموت كان صديقه فلم يقس عليه أويعذبه أو يضنه.. أسلم الروح بهدوء ورفق تماماً كما تمنى الشاعر الفرنسي (سامان) في إحدى قصائده أن يموت بهدوء. ‏

ہ د. كمال فوزي الشرابي ‏

ـ «اليد هي حاملة المشاعر كلها على مختلف أنواعها، اليد تمتد للمصافحة حباً وسلاماً...، وللقتل بغضاً وكراهية، وأول مايؤكد المحب حبه للمحبوب يكون بلمس يده وحملها ومعانقتها، وأول مايكون قبول الحب باستقبال اليد والترحيب هذا ماعبر عنه نزار قباني: /يدك التي حطت على كتفي/ كحمامة نزلت لكي تشرب /عندي تساوي ألف مملكة ياليتها تبقى ولاتذهب/أنا ساهر ومعي يد امرأة/بيضاء هل أشهى وهل أطيب؟/.» ‏

ہ د. أحمد زياد محبك ‏

نطالع أيضاً: همستان لدمشق ـ شعر: سليمان العيسى ودمشق عاصمة السلام. شعر: مجيب السوسي وقصة: فريد. للقاصة د. هيفاء بيطار. وقصة: الفجر يأتي من النافذة. لـ د. مجد بوظو المالكي. ‏

ونقرأ أيضاً: دمشق في شذرات من الشعر العربي. ‏

لـ : د. أحمد الدريس، آرام دمشق: د. علي أبو عساف ـ الحمامات الدمشقية بين عبق الماضي وألق الحاضر للزميلة: عزيزة السبيني. ‏

حوار العدد كان مع الفنان القدير حسام تحسين بك. أجراه عادل أبو شنب، كتاب الشهر حمل عنوان: (الحركة الأدبية في دمشق) إعداد: محمد سليمان حسن. ‏

إضافة للعديد من المواضيع والمحاور التي حفل بها العدد الأخير من مجلة المعرفة الخاص باحتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية. ‏




ريمه الخاني
15-01-2008, 03:00 PM
صدر العدد 1086 تاريخ 12/1/2008
من مجلة الوقف الادبي الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب في سوريا
يحوي:
أفق الإبداع:

إدمان...! ـــ غانم بو حمّود‏
إنّي.. وأنت.. ـــ إبراهيم الزيدي‏

الغربة ـــ صالح مجيد (العراق)‏

قصائد ـــ صالح الرحال‏

ورقات ـــ زهير هدلة‏

من أوراق جدي.... ـــ محي الدين محمد‏

السمكة الأرجوانية ـــ عبد الستار ناصر‏

كفاءات ـــ ابتسام شاكوش‏

ناي ـــ مضر رياض نصور‏

مشكلة وحلّها ـــ محمد مخلص حمشو‏

فنون

روبير ديلوني «أنا شاعر أنظم قصائدي بالألوان» ـــ محمد الدنيا‏
الفنان التشكيلي أحمد معلا: في غواية الخط وفتنة اللون وحركية الشخوص ـــ عبد الله أبو راشد‏

جهات / نافذة على العالم

نافذة عالمية جديدة للأدب العربي المعاصر حول العدد الجديد من مجلة (لسان) ـــ د.عبده عبّود‏

بيرسي شيلي والمثالية ـــ د.غالب سمعان‏

أقلام قادمة / طابع بريدي ردود على القراء

أسئلة حسن عجمي تثير العصف الذهني علم الأفكار يبعد الباحث عن الوقوع في التناقض ـــ عزيزة سبيني‏

مساحة حرة

أوتار... غير منفردة! ـــ عبد الإله الرحيل‏

سوق الأدب وقلة الطلب ـــ إبراهيم خريط‏

نقطة آخر السطر/أخبار

إشهار رابطة أصدقاء ساطع الحصري ضمن احتفالية دمشق عاصمةً للثقافة العربية ـــ د.جورج جبور‏

ريم بدر الدين
20-01-2008, 04:32 PM
حفل توقيع المجموعة القصصية «ليزا والجسد السماوي»
البداية2008-01-23 19:00
النهاية2008-01-23 20:00
يدعوكم معهد غوته في دمشق وقدمس للنشر والتوزيع لحضور

قراءة أدبية

يليها حفل استقبال للكاتبة الألمانية

زِلكِ شُيَرمن
في يوم الأربعاء 23/1/2008 الساعة السابعة مساءً في معهد غوته - دمشق
تقرأ السيدة شويرمان من مجموعتها القصصية "ليزا والجسد السماوي" التي نشرت عام 2005 وتمت الآن ترجمتها ونشرها بالعربية

القراءة باللغة الألمانية مع ترجمة إلى العربية تقرئها زويا بوستان، يليها نقاش مع الكاتبة وتوقيع النسخة العربية من كتابها
تعيش السيدة شويرمان (مواليد 1973) في فرانكفورت. نشرت باكورة أعمالها في ديوان شعري في عام 2001
وحازت في عام 2006 على جائزة هرمن هسه لتشجيع الآداب.

الدعــــوة عــــامــــــــة
تتميز كتابات زلكِ شُيرمن بقوة اللغة وعمقها، وخيال قصصي وروائيان لا ينضبان ما يجعل قصصها مثيرة إلى أكبر حد. وهي قادرة على الحديث بصوت مرتفع قبل الانتقال إلى الهمس، لكن من دون أن تفقد لغتها أو قصصها قوتها وتأثيرها. وقصصها تغوص في عمق الشخصية البشرية في ظروف مختلفة. إن قراءة قصصها ليست متعة فحسب، وإنما أيضًا تجربة ومعايشة

يُمنى سالم
03-02-2008, 04:31 PM
الشقحاء يقرر الاعتزال بـعد «المحطة الأخيرة»
معتوق الشريف ( جدة)/ عكاظ السعودية 3/2/2008م


فاجأ الكاتب والقصصي محمد المنصور الشقحاء الوسط الثقافي بمجموعة جديدة من أعماله تضم نصوصا مختلفة الاتجاهات ، بلغت 56 نصا قصصيا تحت عنوان (المحطة الأخيرة ) . المجموعة التي صدرت حديثا عن دار الفارابي في بيروت ربما تكون الأخيرة للشقحاء بسبب ما تضمنته من اتجاهات واسهم طويلة وقصيرة تدور جلها حول الصراع الإنساني الذي يشغل الشقحاء كثيرا ، وفقدان الساحة كما يراها الى القيم النبيلة والأصيلة في معناها وجمالها والذي عزز ذلك بهذه المجموعة التي تحمل الرقم 13 في إنتاجه الأدبي الذي انشغل به منذ منتصف السبعينيات وعززه في التسعينيات بالقيام ونخبة من المثقفين بإنشاء نادي الطائف الأدبي والسهر عليه طويلا حتى ودعه قبل سنوات متوجها الى الرياض بعيدا عن الأضواء .

يُمنى سالم
03-02-2008, 04:39 PM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2683/0302.CUL.p22.n3.jpg

جنازة الغريب ديوان شعري لـلشاعر عبدالله السفر
الوطن السعودية 3/2/2008م

الدمام: يوسف الحربي

أصدر نادي المنطقة الشرقية الأدبي ديوان "جنازة الغريب" للشاعر عبدالله السفر، وقد جاء الإصدار في 97 صفحة من الحجم المتوسط, قدم من خلاله الكاتب عدداً من العناوين منها: "عبير النعناع", و"يخلون سرير محبتهم", و"ها أنت على المشارف", و"المنسي في دفتره وحيدا", و"الجرة", و"مشاهد", و"مضيق", و"الرائحة". يذكر أن الشاعر عبدالله السفر قد أصدر "يفتح النافذة ويرحل" عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت عام 1995م.

يُمنى سالم
03-02-2008, 04:42 PM
http://www.alyaum.com/images/12/12651/557678_1.jpg

صدور مجموعة «منتهى» لليوسف
اليوم السعودية 3/2/2008م



صدرت للقاص خالد اليوسف مجموعته السادسة التي يكشف فيها عن حصاره للأنثى في نصوص كاملة، والتي سماها «المنتهى .. رائحة الأنثى» وصدرت عن مؤسسة الانتشار العربي في بيروت في 84 صفحة.
تحتوي المجموعة على عشر قصص قصيرة، وأربع عشرة قصة قصيرة جدا.
وقد صدرت لليوسف قبل ذلك المجموعات القصصية التالية: مقاطع من حديث البنفسج - 1984 ، أزمنة الحلم الزجاجي - 1986، إليك بعض أنحائي 1995، امرأة لا تنام - 1999، الأصدقاء - 2004 .
واليوسف من الباحثين المعتكفين على الأدب السعودي ، متابعة ودراسة خاصة في المجال الببليوجرافي والمعلوماتي ، وقد نشر عدداً من الكتب في هذا المجال ، ونشر بحوثاً كثيرة ، ُتعد مرجعاً مهماً في الأدب السعودي.

يُمنى سالم
13-02-2008, 09:48 AM
الرياض السعودية - 13/2/2008م
الموينع يرصد أبرز شعراء العراق في العصر الحديث

جدة - محمد باوزير:
أصدر الباحث الأستاذ سعد بن محمد الموينع كتابه الجديد والذي وسمه ب"أبرز الشعراء في الشعر العراقي الحديث" والكتاب في مجمله يسلط الضوء على الحركة الشعرية الحديثة في بلاد الرافدين ويتناول دراسة جملة من شعرائها الذين كان لهم الصوت الشعري المميز في العراق وتجاربهم المتنوعة والثرية مع دولة الشعر.
يقول المؤلف في مطلع حديثه: يتميز الشعر العراقي الحديث بجزالته ووجود المحسنات البديعية الجميلة وإذا أمعن القارئ فيه ظن أنه يقرأ للبحتري وأبي تمام والمتنبي وأبي فراس الحمداني، ولقد ساهمت الأحداث السياسية والتحولات التي مرت على العراق في اتخاذ الشعراء اتجاهاً يميزهم على غيرهم من شعراء الوطن العربي. كما ساهم الاحتكاك بالدول الغربية من خلال البعثات والهجرات لخارج العراق في تطور الشعر العراقي والتغير في الاتجاه السائد قبل ذلك الاحتكاك وقبل تلك الهجرات. ويؤكد توطئة المؤلف ما ذكره مقدم الكتاب الأستاذ إبراهيم المفدى : عن أن هذه الدراسة عن مجموعة من الشعراء العراقيين الذين بلغ عددهم أربعة عشر شاعراً، أغلبهم يستحق من المؤلف دراسة لوحده، وهؤلاء يتفاوتون في الجزالة وقوة السبك والمضمون وفي التجديد ولكل شاعر ميزة وطريقة خاصة. تناول المؤلف في معرض حديثه عن كوكبة من شعراء العراق وهم الشعراء: محمد مهدي الجواهري، ومحمد صالح بحر العلوم، ومحمد رضا الشبيبي، وعبدالمحسن الكاظمي، ومعروف الرصافي، وجميل صدقي الزهاوي، وأحمد الصافي النجفي، ومحمد مهدي البصير، وبدر شاكر السياب، ويوسف عزالدين، وعبدالرزاق عبدالواحد، وعبدالوهاب البياتي، ويحيى السماوي، وبلند الحيدري. وقد وفق الباحث الموينع في إطلالته السريعة والرائعة على الشعر العراقي وقدَّم من خلالها صورة حية للحياة الثقافية والشعرية في بلاد العراق التي أثمرت على مدى قرون طويلة أروع الأصوات في الشعر العربي.

يُمنى سالم
13-02-2008, 10:09 AM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2693/1302.cul.p24.n2.jpg

الوطن السعودية - 13/2/2008م
أنا كل النساء..!!
الدمام: يوسف الحربي



صدرت الطبعة الأولى من خواطر شعرية لحنان أبو حيمد تحت عنوان" أنا هي كل النساء" عن دار الكفاح للنشر والتوزيع, جاءت الخواطر الشعرية في 106 صفحات من القطع المتوسط, وقدمت المؤلفة من خلالها 66 خاطرة وقصيدة شعرية من عناوينها: "أنا هي كل النساء", "دموع", "أحببتك", "لا أنام", "متاهات", "وحيدة", "القدس دمعة", "همي ويأسي", "ظلال وضباب", "اذكرني", "بالحزن تكحلت", "دمعة عاشقة", "مسلوبة المشاعر", "طريق اللاعودة", "لحظات من زجاج" و"خربشات من وجع".

يُمنى سالم
13-02-2008, 10:10 AM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2693/1302.cul.p24.n6.jpg

الوطن السعودية - 13/2/2008م
دارين.. عدد حافل بالنقد والشعر والسرد والتشكيل والمسرح والسينما



الدمام: الوطن

صدر عن نادي المنطقة الشرقية الأدبي بالسعودية العدد السابع عشر من مجلة دارين؛ الفصلية الثقافية. وقد حمل العدد بصمة الفنان حسين المحسن من حيث الغلاف والرسوم الداخلية ممّا أعطى بعدا جماليا بصريا للمواد المدرجة في هذا العدد والتي توزّعت على النقد والشعر والسرد والتشكيل والمسرح والسينما، بالإضافة إلى الحوار وشأن السفر والترحال.
في افتتاحية العدد يكتب محمد الدميني، مدير التحرير، عن الربح بين مسالك الثقافة ومسالك المال ويؤكد على أن الثقافة بمؤسساتها وأفرادها وقد تخيّلت أنها على أبواب الخروج من قبضة الحكومات الرسمية هي الآن في برزخ منظومة جديدة من القوى العابرة للقارات والقوميات.
وفي باب النقد نقرأ للدكتور سعيد السريحي "الجنون.. آلية النفي" ويحفر في هذا المقال حول إحدى القصص الواردة في كتاب عقلاء المجانين التي ترتقي عن أن تكون مجرد قصة لشيخ ساخط يتحامق لكي ينجو من مأزق وجد نفسه فيه لتصبح درساً في أسلوب مواجهة المجتمع للسلطة القمعية حين تكون في ذروة استبدادها.
ويكتب الدكتور صالح زيّاد "السرد ضدّ الأليف" وفيه يتناول تاريخيا ونقديا التحوّل الذي أصاب المجال الاجتماعي في القرية والمدينة وعلاقته بالتحول الثقافي وبالحداثة القلقة المشغولة بالبحث عن المعاني واليقينيات الإنسانية والتي تهدف إلى تعميق المعنى التنويري في العقل والثقة بالعلم، بقدر المرافعة عن الإنسان أمام طغيان التقنية وطوفان رأس المال.
ويرد الدكتور حاتم الصكر في مقاله "النقد في فضاء التشكيك والإقصاء المعرفي" على من يطالبون النقد بالكشف عما يقدمه للمبدع وللقارئ وكأنه مطالب بملموسيّة ماديّة أو كشف حساب رقمي بمنجزاته على طريقة المؤسسات والدوائر الرسمية.
كما تحاول شمس المؤيد أن تتدبّر سؤال "كيف يصنع الروائي روايته"، وتقرأ مريم الغامدي مفارقات ما يكتبه المقرر الدراسي والأسئلة التي تشهرها الطالبات في "حين تقرأ طالبات الثانوية قصائد جميل بثينة"، ويتقصّى الدكتور أيمن بكر مسار الرحلة/ المعرفة في روايَتي: الخيميائي لباولو كويلهو وميمونة لمحمود تراوري.
ويضم العدد حوارا مطولا مع الناقد عابد خازندار أجراه محمد الدميني وهناء حجازي والذي يتعرّض فيه لتجربته في الكتابة النقدية حيث كان تورطه في الكتابة بعد سن الأربعين وما تزال مستمرة تذهب نحو كل جديد نقدي.
ويقدّم الكاتب والناقد المسرحي عباس الحايك قراءة، في مسابقة العروض المسرحية القصيرة والتي نظمها فرع الجمعية العربية للثقافة والفنون بالدمام، تحت عنوان " نصوص مسرحية لا محركات درامية".. ويكتب خالد ربيع السيد قراءة في أعمال وسيرة الموسيقي الصيني كونج شيانج دونج.

يُمنى سالم
13-02-2008, 10:12 AM
الوطن السعودية - 13/2/2008م
ريش نعام / أبها: الوطن

صدرت المجموعة القصصية القصيرة جداً (ريش نعام) للقاص السوري الدكتور أحمد زياد محبك عن "منشورات دار الثريا" بحلب، وقد تضمنت المجموعة أكثر من 50 قصة قصيرة جداً، يقول في قصة "قوة":
زرته في المستشفى، قبل أن تُجرى له العملية، شددت على يده، وتمنيت له أن يخرج بالسلامة، فقال:
ـ اطمئن، سأخرج، وسأدمر كل أعدائي، عامر سأخرب دياره، ومرزوق سأجعله يخسر كل تجارته، ومسعود سأحوله إلى أتعس مخلوق، ومنتصر سأهزمه في المعركة الانتخابية، لن ينال أي صوت، حتى أنت، أنا أعرف، أنت زرتني شامتاً تتوقع لي الموت، سأخرج من العملية وسترى ماذا سأفعل، لا تظن أني سأموت.

يُمنى سالم
13-02-2008, 10:26 AM
http://www.al-jazirah.com.sa/culture/2008/11022008/3.jpg

عن ملحق صحيفة الجزيرة الثقافي الإسبوعي
سر يا قلم.. حكايات للأسيمر

صدر للمؤلف هزاع الأسيمر كتاب بعنوان (سر يا قلم) وهو عبارة عن حكايات وتجارب مر بها المؤلف وبعض المشاهدات والمناقشات التي كانت تحتدم في داخله وقد احتوى الكتاب على عدد من العناوين البارزة، منها شارع علامة الجزيرة العربية، والأحلام لا تموت ولا تشيب، بالإضافة إلى التعليق على عدد من الأمثال الشعبية التي يصفها الكاتب الأسيمر أنها بلغت حد المسلمات التي لا يجب مناقشتها.

وجاء الكتاب في 95 صفحة من القطع المتوسط بغلاف من تصميم الفنان نعيم درويش.

يُمنى سالم
13-02-2008, 10:31 AM
http://www.al-jazirah.com.sa/culture/2008/11022008/4.jpg

عن ملحق صحيفة الجزيرة الثقافي الإسبوعي
سرداب التاجوري

الثقافية - أنور العمير:
صدر للكاتبة الفلسطينية مريم الضاني مجموعة قصصية جاءت بعنوات (سرداب التاجوري) تحكي من خلالها مشاهد الحارات القديمة في المدينة المنورة وعن حياة الناس وصناديق الخشب الملقاة في زوايا الحارة، واحتوت المجموعة القصصية على عدد من العناوين جاء منها إسبرين وصباح الدم، انتظار، بائع الشراريب.

وجاء الكتاب في 90 صفحة من القطع المتوسط وصدر عن دار المفردات للنشر والتوزيع.

ريم بدر الدين
01-03-2008, 09:04 PM
خلاف المقصود

يقول الراوي: ‏

«بعد شهر من البحث والانتظار على أبواب كلية العلوم، ظفر أخيراً بسندريلا البكلة، فجمع شجاعته وبرز لها: مولاتي لقد نسيت بكلتك، ابتسمت شبيهة قلبه، قالت ببساطة محاولة التذكر، أردف مولاتي نسيت رباط شعرك في دارتي بأعلى الجبل؟ ‏

ابتسمت، امرأة لاتعرف شيئاً سوى الابتسام، ابتسامتها كانت توقيعاً على الاستسلام للمغامرة، وتعلّم التحليق، وفرد الأشرعة للرياح البشرية مقياس الحرارة صار جيداً، صار يعرف الفرق بين الجو الحار والبارد، حتى في الجو العادي يستطيع أن يضع المروحة على أعلى سرعة، المهم أن يقنعها بضرورة معادلة حرارة الجسد لحرارة الوسط الخارجي، تعلم بعد عدة هزائم، كانت هزيمته أمام شبيهه سادهانا من أنكر الهزائم..» ما تقدم بعض من أسرار السرد داخل رواية أحمد عمر«خلاف المقصود» ‏

http://www.tishreen.info/images/sa03-01-08/cu015.jpg

ريم بدر الدين
01-03-2008, 09:07 PM
http://www.tishreen.info/images/sa03-01-08/cu015-1.jpgعارياً دونك ‏

تغور نصوص«بشار عيسى»في تفاصيل الاغتراب الذاتي، حيث يهيمن القلق الصاخب والفراغ الموحش، واللغة حين تلتقط الشيفرة السرية لهذا النبض فإنها تبحث لذاتها عن متسع.. ‏

يبدأ بقوله:«كالسيل/يتسكع غناءً، قلق تعب، جائع عطش/لاعرفة لك لاأصدقاء/عاشق لاذراع امرأة/ينتشل أصابعه المعلقة بالصاعقة/. ‏

كما يخصص عدداً من مقاطعه لشخصيات أدبية وثقافية تركت وشماً في ذاكرته الفردية، قاسم عيسى، محمد الماغوط، بدر شاكر السياب، الصادق النيهوم ويقول عنه«أفنى العمر/يلقح حزن الأرض بالشجر/ولما مات/وجدوه عائماً في بحر من الشتائم/» ‏

مجموعة«عارياً دونك»نصوص تحاول جاهدة البحث عن خصوصية فترمي داخل بحر الكتابة صنارة قلقها... وتنتظر ‏

الكتاب من نشر دار الباحث2007 ـ ‏

ريم بدر الدين
01-03-2008, 09:09 PM
من مقعد المتفرج ‏
يضم كتاب«من مقعد المتفرج»لمؤلفه فرحان بلبل، المقالات التي كتبها الكاتب عن العروض ‏

المسرحية، وعن أهم تجارب المسرح السوري ومهرجاناته، منذ عام1970 حتى عام2003، ملاحقاً تطور وتغير بنية العروض المسرحية وتغير الفكر الفلسفي الكامن وراء هذه العروض ويكشف التنوع الكبير الذي ظهر عليه المسرح السوري خلال ثلث قرن فهو إذاً صورة عن النشاط المسرحي السوري وعن التيارات الفكرية المتعددة التي كان النقاد يستندون إليها فيما يكتبون، وهي تيارات متصارعة، إنه كتاب توثيقي بقدر ما هو كتاب عن فلسفة النقد السوري خلال ثلث قرن. ‏

الكتاب من إصدار وزارة الثقافة ـ الهيئة العامة السورية للكتاب دمشق2007 ‏





http://www.tishreen.info/images/sa03-01-08/cu015-2.jpg

ريم بدر الدين
04-03-2008, 11:48 AM
جديد «كتاب في جريدة».. رواية (ريح الجنوب) للروائي الجزائري عبد الحميد بن هدوقة


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الثلاثاء 4 آذار 2008
يعد عبد الحميد بن هدوقة 1925ـ1996 أحد أبرز الكتاب في الجزائر، ورائداً حقيقياً للرواية المكتوبة بالعربية في هذا البلد الذي عانى من سؤال الهوية الثقافية والحضارية، وكانت معضلة (اللغة) أبرزت ملامح ذلك السؤال ولا تزال.

وإذ ينشر العدد 115 «كتاب في جريدة» لشهر آذار 2008 روايته الأشهر (ريح الجنوب فلأن هذه الرواية تحتل مكاناً مهماً في تاريخ الرواية الجزائرية في القرن العشرين، والتي تجسد أبرز الملامح التي أنشئت على أساسها الأسئلة التأسيسية المتعلقة بفن الرواية العربية في الجزائر، وربما في المغرب العربي عموماً، وتمثل في جانبها الفني أيقونة واضحة في المدرسة الواقعية في فن السرد العربي تنمو دراما هذه الرواية في تخوم إحدى القرى الجزائرية بعد الاستقلال، وتتداول أسئلة جريئة ومبكرة، تتصل بمفاصل أساسية في تاريخ الثورة الجزائرية. ‏

وعلى الرغم من تعدد نماذج الشخصيات في هذا العمل إلا أن نموذج المرأة بمختلف نماذجها يمثل العصب الأساسي الذي يتحكم بإيقاع هذه الرواية وتفاعلاتها.



وبينما تجمع هذه الرواية بين طرفي المحلية المتجذرة في طبيعة المعالجات ونمط الشخصيات من جهة، وبين المشترك الإنساني العام في المطامح والهواجس من جهة مقابلة، فإنها تنتمي إلى مستوى من الوعي الثقافي هيمن خطابه على مجمل الأدب العربي خلال النصف الثاني من القرن الماضي يذكر أن رواية (ريح الجنوب) المكتوبة في بداية السبعينيات نالت اهتماماً مضاعفاًِ عندما ترجمت إلى عشر لغات عالمية، كما تحولت إلى فيلم سينمائي بالاسم نفسه. ‏ http://www.tishreen.info/images/tu03-04-08/cu010.jpg


ريم بدر الدين
04-03-2008, 11:55 AM
شخصيتنا في الثقافة في العمران والعمارة بمواجهة العولمة ‏

ضمن فعاليات اربعاء تريم الثقافي يلقي الاستاذ المعمار رهيف فياض رئيس هيئة المعماريين العرب الاستاذ في الجامعة اللبنانية محاضرة بعنوان (شخصيتنا في الثقافة.. في العمران والعمارة بمواجهة العولمة)... عند السابعة من مساء غد الاربعاء في قاعة المحاضرات بمكتبة الأسد احتفاء بدمشق عاصمة الثقافة العربية 2008. ‏

وتتناول المحاضرة التي يقيمها المركز بالتعاون مع مكتبة الأسد الوطنية أهمية العمل الجاد في تعزيز شخصيتنا الوطنية والثقافية ولاسيما في العمران والعمارة وأهمية الانفتاح والتفاعل المعرفي العربي مع الثقافات الأخرى في مواجهة التحديات التي تتعرض لها أمتنا العربية ولاسيما العولمة. ‏

يذكر أن مركز تريم للعمارة والتراث هو مؤسسة غير حكومية مركزها دمشق ؟أسستها المهندسة ريم عبد الغني في العام 2004 وتعني بالتراث والعمارة في العالم العربي من خلال التوثيق والدراسة والنشر والانتاج الفني... وتنفيذ المشاريع.. الحفاظ والترميم وتبادل الخبرات مع المؤسسات والمراكز المماثلة في العالم. ‏


ريم بدر الدين
04-03-2008, 11:56 AM
قراءة في كتاب دمشق الأسرار ‏

ضمن نشاطات فرع اتحاد الكتاب العرب في حمص يلقي الدكتور رضوان القضماني محاضرة بعنوان «قراءة في كتاب دمشق الأسرار لمؤلفه الاستاذ نصر الدين البحرة» عند الساعة السابعة من مساء اليوم في مقر الفرع في حمص ـ شارع الغوطة الرئيسي. ‏


ريم بدر الدين
04-03-2008, 11:58 AM
دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الثلاثاء 4 آذار 2008
رومانسية معاصرة لناثر حسني في فري هاند

برعاية د. رياض نعسان آغا وزير الثقافة يفتتح عند الساعة السادسة من مساء اليوم في صالة فري هاند للفنون التشكيلية بدمشق ـ الجسر الأبيض معرض «رومانسية معاصرة» للفنان ناثر حسني. ‏

يذكر أن الفنان ناثر خريج كلية الفنون الجميلة عام 1970... أقام 26 معرضاً فردياً حتى الآن إلى جانب مشاركته في العديد من المعارض الجماعية والنشاطات والمهرجانات المحلية والعربية نال خلالها العديد من الجوائز وشهادات التقدير، وأعماله مقتناه في العديد من الدول العربية والأجنبية ولاسيما في ميدان اللوحات الجدارية التي حقق نجاحاً ملحوظاً في تنفيذها. ‏


ريم بدر الدين
04-03-2008, 12:02 PM
الديمقراطية والتحركات الراهنة للشارع العربي» ‏

صدر حديثاً عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب «الديمقراطية والتحركات الراهنة للشارع العربي». ‏

إن أهم ما يميز هذا الكتاب أنه يهدف إلى فهم ظاهرة تحركات الشارع العربي، وبالتالي فهم أسبابها والظروف التي جعلتها، اليوم ممكنة ومن ثم التعرف على أطرافها، ومدى قدرة توافق هذه الأطراف على قواسم مشتركة وحركية وطنية منسقة تصل بحركة الشارع إلى بر الأمان بشكل سلمي يسمح لعملية الإصلاح الجذري بالبدء في مجال التنمية ومجال الممارسة الديمقراطية في إطار من أمن الوطن والمواطن. ‏

ويسلط الكتاب الضوء على خاصيتين تميزان «تحركات الشارع»، الأولى خاصية تعبير التحركات عن الشعب بمكوناته كافة، أي ما يعني الحركة الوطنية ذات الأهداف الجامعة، والثانية خاصية الشمول لسبل التعبير السلمي المتاح، سواء وضيت عنه السلطة أن لم ترضَ. وحتى تكون تحركات الشارع كافية لتحقيق المرجو منها، لا بد لها من أن تؤسس على وفاق وطني صادق بين القوى والتيارات التي تنشد التغيير السلمي، وصولاً إلى إقامة نظام حكم وطني ديمقراطي. ‏

وفي سبيل فهم هذه الظاهرة يعرض الكتاب لمجموعة من العناصر، أبرزها: مسألة الدستور الديمقراطي وغير الديمقراطي، مفهوم الشارع اليوم باعتباره أحد سبل تعزيز الديمقراطية، الديمقراطية التوافقية، ووضع عقد ميثاق سياسي جديد، الرؤية الاستشراقية للشارع والتغيير والديمقراطية في الوطن العربي. ‏

يقع الكتب في 295 صفحة. ‏

ريم بدر الدين
04-03-2008, 12:05 PM
كوكب الألغاز ‏

صدر حديثاً كتاب جديد للباحث الدكتور محمد رقية تحت عنوان «كوكب الألغاز» وقد تضمن الكتاب الذي يقع في 320 صفحة من القطع المتوسط مجموعة كبيرةة من العناوين والموضوعات التي حاول الباحث أن يربط فيها الكثير من القصايا العلمية بما ورد من آيات كريمة في القرآن الكريم، ويظهر موقع كوكبنا الأرضي الذي يشكل ذرة في هذا الكون الواسع، مع استعراض للعديد من الألغاز والأسرار المرتبطة بالكوكب وبالحياة عليه وعلاقته بالنظام الشمسي والكواكب الأخرى... إضافة إلى قضايا تضاريسية وجلوغرافية ومناخية... ‏

يُمنى سالم
05-03-2008, 05:22 AM
فوزي القبوري يدشن روايته الثانية في معرض الكتاب
الرياض- 5/3/2008م - مشعل العنزي: أصدرت مؤخراً دار كنوز اشبيليا للنشر والتوزيع الرواية الثانية للأستاذ فوزي القبوري وهي بعنوان (ملثمون في أحياء المدينة) وهي رواية تاريخية قام بسردها القبوري في 145صفحة من الحجم المتوسط وسيتم تدشين الرواية في معرض الكتاب الذي سيقام خلال الأيام القادمة في الرياض. تتناول الرواية في سرد جميل وسلس قصة بلاد الأندلس التي كانت في عهد الأمير هشام الرضا منارة للعلم والحضارة ومتنقلا ما بين أزقتها وحواريها ليرصد بأسلوب درامي راقٍ فترة مهمة من تاريخ قرطبة المجيد، وقد امتاز القبوري ومن خلال روايته الاولى في إيجاد روابط بين شخوص الرواية سعيا لتقديم قصة متماسكة الاحداث رغم الفارق الزمني بينها. وقد سبق وقدم الراوية القبوري رواية "آخر الابطال" والتي وجدت استحساناً وقبولا واسعا.

ريم بدر الدين
06-03-2008, 10:21 AM
أوراق الفن ‏

لمنير درويش ‏

بعد عمر في السياسة والجيولوجيا يعبر الكاتب منير درويش إلى قصة حب بلا نهاية يدوّنها في عمل روائي تحت عنوان أوراق الفل صادرة عن دار النمير. ‏

الجزء الأول من ثلاثية درويش بانوراما اجتماعية أساسها المشاعر الشخصية، وأشخاصها ليسوا وهميين أو أنهم موجودون في الواقع. ‏

والرواية مهداة لأمل زهرة القصة ومحورها لأنها منحته الثقة فحكم وكتب بحرية فماذا كتب؟ وكيف أفرد أوراق فله.. ‏


ريم بدر الدين
09-03-2008, 09:13 AM
دمعتين، الجائزة الكبرى


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 9 آذار 2008
سهيل الذيب
المنبوذ بين الأدباء هو الذي يبيع يده وصوته لمن يدفع له، وهو مستعد دائماً ليفرض بالقوة على غيره قناعات هو نفسه لايفهمها» هونوريه دي بلزاك

«..عرب ينهشون لحوم بعضهم بعضاً، يأكلونها بشهية لامثيل لها، تاركين العدو الذي هزمهم منذ سنوات يصفق ويطرب ويرقص فرحاً فوق جثثهم ودمائهم التي تسيل.. ‏

بنادقهم محرم عليها الإطلاق نحوه وهي ليست معدة لذلك... أيلول أيها القميء المتسربل بالدم. غادر فقد شربنا دماء حتى الثمالة»



إذاًيحفر محمد الحفري في روايته الأولى «بين دمعتين»الحائزة جائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها العاشرة، يحفر اسمه على الصخور كي لاتمحوه الريح و لا الأعاصير وحق محمد ذلك فهو صبور ومجتهد ومبدع، وفي اسلوبه الشديد الواقعية والقريب من المذكرات الشخصية يتناول حياة قرية سورية تقع على الحدود مع العدو الاسرائيلي وبطبيعة الحال مع الأردن ويبدؤها بالعويل والبكاء وهما سمتان عربيتان بامتياز بدأتا منذ انهارت الدولة الأموية واستمرتا حتى كتابة هذه السطور، وإلى ما بعد هذه السطور، إذاً تبتدئ الحكاية باستقبال شهيد القرية حسين بالدموع والبكاء، هذه القرية التي يصفها الكاتب بأنها كذيل عقرب دقيق بين نهر اليرموك وبين أرض الجولان التي يفصل القرية عنها واد عميق اسمه الرقّاد والذي يتحول في الشتاء والربيع إلى عدو خطر لايرحم حتى الذين أحبوه بسبب غزارة مياهه التي تقتلع الأشجار وتحرك الحجارة الثقيلة، وحسين لم يكن الشهيد الوحيد فهناك عبد الجليل المحمود وفوزية الحمود ومحمد ابن أبي العبد حتى لتكاد بيوت القرية أن تكون كلها بيوتاً للشهداء، في كل بيت شهيد وذلك لأن اليهود يقصفون القرية ليلاً ونهاراً، بأسلحتهم الرشاشة فتصيب من تصيب ومن يعيش تكاد الطبيعة تشاطر العدو في قتله فالنهر الفاغر فاه والغاضب أبداً وكذا الجوع والفقر والجهل والعصبية القبلية والطائفية وأخيراً الصراع بين أبناء العائلة الواحدة على كرسي أو شبه كرسي كل ذلك في اسلوب رشيق ماتع يذكّر بأسلوب الكتّاب الروس الكبار الملتصق بالواقع وبحياة الناس البسطاء الذين ينتمي اليهم محمد، أضف إلى ذلك تلك السخرية المريرة التي تكاد تغمر صفحات الرواية سطراً سطراً، هذه السخرية التي أضفت على الرواية متعة أخرى يتفرد بها محمد وستكون ميزته الاساسية في رواياته التي ستلي «بين دمعتين» والتي يعجز عنها كبار الأدباء وهي تنساب الواحدة تلو الأخرى مذكرةً بحالة الأمة التي تدعو إلى الضحك ألماً. ‏

يحدثنا الحفري عن أبي العشرة المقاتل الشرس الذي أصبح معروفاً عند العدو أكثر من الصديق فأثناء تطهير الخنادق التي يتحصّن بها العدو خرج إليه من تبقى منهم رافعي أيديهم نحو الأعلى ها تفين: دخيل عرضك ياعمي أبو العشرة!فيعفو عنهم. ‏

في رواية الحفري تحالف بين عدوين الحالة الاجتماعية والمادية المتردية والعدو الاسرائيلي كلاهما يمعن قتلاً وتدميراً في أبناء تلك القرية الوادعة الهانئة التي لايكاد يمر يوم إلا وتبتلع مقبرتها أحد أبنائها قتلاً أو قهراً، هذا التحالف تماثله هذه الحالة المتردية والتي تمضي من سيئ إلى أسوأ في علاقات أبناء القرية بعضهم مع البعض الآخر، وتكاد تكون هذه القرية الوادعة صورة عن حالة الوطن العربي المتردية، حيث العدو يتربص به من جهات الأرض الأربع ودوله وشعوبه ممزقة شر ممزق، تتحارب فيما بينها وتتعامى عن الخطر المحدق الذي يهدد مصيرها ومصير أبنائها ومحمد الحفري قدّم لوحة صادقة عن الواقع الراهن للأمة، لارتوش ولا مجملات يسمي الأشياء بأسمائها وهو فوق ذلك يشرح أمراضها تشريح من كان عليماً بها لا تشريح فتى في مقتبل العمر(مواليد 1986)ومن ميزات الحفري الأخرى جملة القصيرة المتواثبة التي تكاد تقطع النفس لملاحقتها وكذلك مجموعة القصص التي حوتها الرواية والتي تكاد كل واحدة أن تكون عملاً روائياً، كلّل ذلك اللغة السهلة التي تقترب كثيراً من العامية الدارجة ما أوقعه في بعض الأخطاء النحوية والتي كانت قليلة جداً والتي كان يمكن تلافيها بسهولة، أضف إلى ذلك متحه من هذه الأمثال الشعبية، لتضفي على الرواية هذه الواقعية الصرفة التي عمّد الحفري مداد قلمه بدمها. مجمل القول: سيكون محمد الحفري واحداً من ألمع الروائيين العرب في السنوات القادمة وتذكروا أنه حاز عدة جوائز أدبية ولاسيما في المسرح وأنه من مواليد 1986أي أن عمره الآن اثنان وعشرون عاماً وحاز جائزة الرواية العربية في العشرين من عمره وربما يكون ذلك اختراقاً لكل المتعارف عليه من بدايات أعظم الروائيين العرب وغيرهم. ‏



http://www.tishreen.info/images/su03-09-08/cu008.jpg

ريم بدر الدين
09-03-2008, 09:17 AM
موال الأرق
غسان كامل ونوس
دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 9 آذار 2008
رياض طبرة
لا يكاد عصفور غسان كامل ونوس يقع في أسر حكاية يقصها أو همّ يجتاحه فيكتب حتى يعود الى عشقه الأصيل الى مواله يغنيه والشعر غناء لكن موال غسان هذه المرة موال الأرق:

الوقت يلهج ـ وردة في البال تنشج ـ والاشارات استطالت فانزوى الدفق المؤجل في التلال.. ويداك مئذنتان للشكوى وبوح كالندامة عاقر مع سؤال مر أيعود؟ ‏

وفي فاتحة الذهول صمت وعرس وحكاية الوجد الصليل فمنذا الذي يصغي لسقسقة انتثار العنود يرفل في وشاح الوعي انفاساً وأمواجاً وهنا تبدو العناية واضحة بالصورة جدة وامتاعاً وإدهاشاً، وفي هذا الصدد تتجلى شاعرية الشاعر في التقاط مالا يقدر على التقاطه غيره حتى من أصحاب الفن والأدب كهذا المقطع: وسرى الى النزع الأخير صرير آهات الذين تلعثموا بالبوح وقد جعل للآهات صريراً وهو عادة صوت الباب فماذا أضاف فاجأهم أزيز الخوف فانصلبوا...



وفي اعتماد للمفارقة يدهشك غسان بهذا التحدي في الصورة: علت زغاريد الضحايا يرقصون على صليل الوقت ينسحقون في ايقاع خطو لايؤوب ‏

وهنا لابد من التساؤل ـ عن حيادية الفعلين انصلبوا وينسحقون فلا هوية واضحة للفاعل الذي هو واو الجماعة وهل كان الصلب فعلاً ارادياً أم قسريا وقد اضافت هذه الحيادية في الفاعل المؤثر بإعمال الفكر لاكتشاف فاتحة كي تكون فاتحة ذهول حقاً. ‏

هل هذا زبد وبياض من لون البوح وقد ارتعشت صحوة قلب الشاعر فانسكب الجمر صليلاً في نبض محموم وقد غدا الصمت بيداء نتأت فيها قبور ليعرج رحيق عبر فضاء التوق. ‏

أما مرايا غسان في هذه المجموعة وهي على وزن خطاياه في القصة فظلام ثقيل ووقت جبان وصدى عالق في غيوم الأسئلة ومنها بأي رداء تهيم الفصول ألأن الشاعر مسلوب الرغبة يتلمض ذاكرة ونبوءة منسوجاً من أرق وحكايا.. وهو الآن هنا يتساءل: ‏

كم عمر الوشم على جلدي؟ كم عمر الحيرة في صمتي وهذه الأحجية تلعق دمه لكنه يبحر في رحم الألوان صارخاً : ‏

ضاع يقيني ‏

ركب شراع سؤال ‏

ومضى في قلب اللجة ‏

ولانتظار غسان طعم آخر فهو وليمة صمت لها ارتعاش في شرايين المساء وهنا يتكئ الشاعر على حد ابتكار الصورة وحيويتها إذ الوقت بساطا من سأم وشرود وحبال مسدلة في صمت أبله.. ‏

أما في ذات صهيل فقد رعشت أهداب الغيم واهتزت أوصال الطور وفر النسغ يطارد حلماً ما أجمل هذه المطاردة اذا عرفنا أنها الى هناك حيث يحفر هذا الحلم في الأرض حكايا.. ‏

ولابد من وقفة مع موال الأرق فهو نهر من الشهوات والزفرات، أما الرغبات فهي غابات وظلال ولو عها برق وقد غدا الهمس يسرج زورق البوح اللذيذ لكن هذا النهر في تيه والبحر غصات معكرة وأمواج تلوك الزرقة الدكناء والشط ابتعد.. ‏

وقد رجع الشذا وارتد موج العطر دون فضائه الشهوي، لاوجه بغناء ولا ذؤابات ولانبض الغواية يستفيق لكل ذلك يأمر الشاعر: ان انسج شباكك من شآبيب الندم وارتق خيالك علّ شوكاً يصطفيك من أجل أن ينتشي قاع العدم ولم ذلك؟! ألولوج الجحيم إنه تحذير . ‏

هذا الموال في ثلاثة عشر مقطعاً تنتهي بأن العويل سال على ضفاف الوقت وضاق الحيز المنسول من ولع التشهي وفي هذا الموال اعتمد الشاعر على ألفاظ مائية هي من مستلزمات الإبحار فجاء كمن ولج عباب البحر فلم يعد يرى غير النهر والبحر والأمواج والشط والنوارس والملوحة والزورق والرشفة حتى للعطر في ارتداده موجات والعويل ماء يسيل .. ‏

ان تعلق غسان في الصورة ليس دليل شاعرية مرهفة فحسب بل يتعدى ذلك الى امتلاك القدرة على جعلها منسابة لاتكلف فيها ترى السهل فيها والبحر والجبل. ‏

http://www.tishreen.info/images/su03-09-08/cu005.jpg

ريم بدر الدين
09-03-2008, 07:15 PM
مقهى مراكش

للشاعر والروائي منعم الفقير




عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام؛ صدر في القاهرة الطبعة العربية لرواية ( مقهى مراكش ) للشاعر والروائي العراقي المغترب "منعم الفقير".
الرواية تقع في نحو 310 صفحة من القطع لكبير، صدرت النسخة الفرنسية لها عام 2006، والنسخة الدنماركية عام 2007. تصميم الغلاف للفنان المصري أمين الصيرفي.

تبدأ الرواية – التي تدور أحداثها بين مدينة الصويرة المغربية، كوبنهاجن، وبغداد- بلقاء عراقيين مصادفة في مقهى يطلق عليه "مراكش" يقع في مدينة الصويرة الساحلية. الأول: بهاء يستقر في الدانمارك بصفة لاجئ سياسي، بعد التنقل بين عدّة منافي عربية. والثاني: ربان البحر، مهاجر يتخذ من الصويرة قاعدة للانطلاق نحوَ مدن تتسع لأحلامه. كلاهما يقاومان مدناً محتلة بغيابهما. وبعد عدّة لقاءات تتوطد الثقة بينهما. ويؤكدان بالتصرف اليومي والعفوي خلوهما من "أمراض الاستبداد" وأعراضها هي: الخوف، التخويف، الحذر، الريبة والوشاية.
يضع كل منهما الآخر في صور ماضيه في الحب، والهرب من إلقاء قبض، أو من سوق إلى حرب. يأتمن كل منهما الآخر على ذكرياته، فذكريات المهاجر أو المنفي أمجاده وثروته. الماضي صرح الذكريات، ومن لا ذكريات له لا ماضي له، ويتصدع الماضي بتسيلم الذكريات بالنسيان. إنهما أعزلان ومعزولان يستغيثان بالعالم من جور الدولة على وطنهما..

يقول منعم الفقير : الرواية تستند في بنائها الدرامي إلى جوانب من سيرتي الشخصية، ومن سيرة أشخاص عرفتهم، حد تبني ذكرياتهم ومن وطن انعدمت فيه فرصة التعرف عليه، وطن شغلته الدولة عن مواطنيه بالقمع، افتعال الأزمات، تفعيل الحرب والتكثير من الدعوات إليها. وهنا فعل الكلمة لا يقل عن فعل الطلقة فكلاهما سواسية في الذنب والمسؤولية.

عن الرواية يقول الناقد والروائي خضير ميري:
( في مقهى مراكش يمتزج العالم بأبعاد شتى من الضياع والحلم والوجع؛ مُسكراً ربما أو سكراناً؛ في التيه والهروب إٍلى الذكريات. كل هذا والشعر باقٍِ ومزدهر وراقص في أعصاب الكلمات، فمنعم الفقير مازال هو الشاعر المتأمل المتسائل المحتال على الوجود واللغة والعدم الأرضي, وما روايته الأولى إٍلا طريقة أخرى في بناء رؤية شعرية إلى العالم والحب والشهوة الأولى حين يتقابل الكون ويتعادل مصيره في المنفى الأرضي كدليل على المنفى الكوني - لعبة روائية خطيرة - استعادة المفقود في الموجود، وإطلاق السرد على هواه, فعندما تكتمل الرؤية تتيه العبارة, ومقهى مراكش باحثاً عن التيه والضياع داخل تلافيف خلايا شاعر مهم مازال يتيه فى هواه باحثًا عن الوطن، أو عن ذكرى الذكرى البعيدة والقريبة حتى الجنون.
وليس غريبًا أن تحرز هذه الرواية اهتمامًا ملحوظًا في أوساط الثقافة الدنماركية حال صدورها بالدنماركية فى جزئها الأول. فالهم الإنساني لا حدود تردعه، و لا وطن يختصر عليه. ولعل منعم الفقير يستحق أن يحقق عالميته شعرًا و سردًا، وهو المنفي أبدًا، الراكض على الغيوم حالمًا و شاعرًا غريبًا حتى على الكتابة العربية. ترى ما الذي يحدث لو ذهبنا إليه هناك، وضربنا معه موعدًا, وأخذنا رشفة من الضياع في مقهى مراكش؟! )


* * *


منعـم الفقير

alfaker@assununu.dk


- - مدير تجمع السنونو الثقافي في الدنمارك.
- رئيس تحرير مجلة السنونو (مجلة بالعربية تعنى بالثقافة الدنماركية).
- مدير تحرير مجلة ديوان (مجلة بالدنماركية تعنى بالثقافة العربية).
- رئيس جمعية الشعر في اتحاد الكتاب الدنماركيين.
- عضو لجنة العلاقات الدولية في اتحاد الكتاب الدنماركيين.
- في العراق عمل في جماعة المسرح الجديد كاتبًا وممثلاً.
- غادر العراق لأسباب تتعلق بالإرهاب عام 1979.
- في بيروت عمل في الصحافة الثقافية وكتب قصائده الأولى هناك.
- غادر بيروت إلى دمشق إثر الاجتياح الإسرائيلي لبيروت عام 1982.
- عمل في دمشق في الصحافة الثقافية.
- انتقل من دمشق إلى كوبنهاجن في عام 1986.

* صدر له : في الشعر :
- بعيدًا عنهم : دمشق 1983
- المختلف : دمشق 1986
- كتاب أسئلة العقل : كوبنهاجن 1990
- أثر على ماء : كوبنهاجن 1991
- اللوعات الأربع : القاهرة 1994
- لا جسد في الثوب : كوبنهاجن 1995
- حواس خاسرة : القاهرة 1996
- كتاب الرؤيا : الدار البيضاء 1997
- معًا : كوبنهاجن 1998
- نادرًا : دمشق 2000
- أخيرًا : القاهرة 2002
- رأى العين : بغداد 2005 / القاهرة 2006
- صمت متأخر : عمان- بيروت 2006

* في النثر :
- مقهى مراكش : رواية: مؤسسة شمس للنشر والإعلام، القاهرة.
- قطار الطفولة : مسرحية ورواية، عملان مشتركان مع الشاعرة الدنماركية مريانه لارسن

* ترجم له :
- المختلف : إلى الفرنسية، باريس 1988م.
- غيمة على سفر مختارات شعرية إلى الدنماركية 1988 / إلى الفرنسية 1994 / إلى النرويجية 1995م.
- معًا إلى الدنماركية : كوبنهاجن 1998م.
- كتاب أسئلة العقل : عنوانه بالدنماركية (الصراخ خيول الروح) كوبنهاجن 1990م.
- أثر على ماء : كوبنهاجن 1991م.
- اعتزال قلب (مختارات شعرية) : إلى الفرنسية. طبعة أولى باريس 1998، طبعة ثانية مراكش 1999م.
- كتاب الرؤيا : إلى النرويجية، أوسلو 2001م / إلى الدنماركية، كوبنهاغن 2001م.
- نادرًا : إلى الفرنسية، الرباط 2001م.
- رواية مقهى مراكش : إلى الفرنسية 2006م / إلى الدنماركية 2006م.
- تُرجمت مختارات من شعره إلى الأسبانية، الإنجليزية، الألمانية، المقدونية، الاستونية، الماليزية والهولندية.

* صدر عنه :
- منعم الفقير أخطاء كونية : دراسات ومختارات شعرية، إعداد الكاتب عزت الغزاوي، منشورات مركز أوغاريت، رام الله بالتعاون اتحاد الكتاب الفلسطينيين، القدس.

* الجوائز :
- جائزة الشاعر بول سورنسن.
- جائزة الكاتب : يمنحها سنويًا اتحاد المكتبات العامة في الدنمارك.
- جائزة الإنجاز الفني : يمنحها صندوق الدولة لرعاية الفنون والآداب.
- جائزة فنان القوميات : عن مسرحيته ( قطار الطفولة ).
- جائزة الإبداع : منحتها استثناءً منظمة مساعدة اللاجئين الدنماركية.
- جائزة السلام والتفاهم مع الشعوب : يمنحها اتحاد الكتّاب الدنماركيين.
- جائزة البنك الوطني الدنماركي للآداب والفنون.
- جائزة فنان العام بدرجة شرف، 2003م.
- درع الثقافة العراقية : أسندته إليه وزارة الثقافة العراقية، 2005م.
- فضلاً عن العديد من المنح الثقافة والأدبية.

* أنثولوجيا :
- حدد وأعدَّ باللغة الدنماركية انطولوجيا (بطاقة حب) مختارات شعرية وبطاقات بريدية عن الحب والشعر في العام 2000 ضمت 55 شاعرًا دانماركيًا.
- اختير شعره في الأنثولوجيات التالية:
انسكلوبيديا الأدب الدنماركي كوبنهاجن ، انسكلوبيديا الشعر العالمي لندن ، انطولوجيا الشعر العربي الحديث بالألمانية ميونخ ، انسكلوبيديا كاد الأدبية كوبنهاجن ، انسكلوبيديا يغوندوم كوبنهاجن، بيوغرافيا تاريخ الأدب الدنماركي ، أنثولوجيا الشعر الدنماركي بالأسبانية، أنثولوجيا شعر الشمال الأوروبي بالاستونية ، أنثولوجيا الشعر العراقي الحديث بالفرنسية ، انسكلوبيديا الأدب العربي المهجري الولايات المتحدة ، أنثولوجيا الشعر والإنسانية بالماليزية ، أنثولوجيا قصائد الحب كوبنهاجن ، انطولوجيا الفن والحياة (مختارات لشعراء دانماركيين بالأسبانية).
- أُقِرَّ شعره في المناهج الدراسية ضمن الانثولوجيات التي يصدرها اتحاد المعلمين : قصائد النهار ، مختارات شعرية لطلبة المرحلة الابتدائية ، قصائد الليل ، مختارات شعرية لطلبة المرحلة الثانوية.
- هذا بالإضافة إلى انثولوجيات أخرى منها : أدب بلا حدود ، جناح الطائر ، اقرأ قصة عالميًا ، بين وطن ووطن ، شعراء من القرن العشرين ، السماء قبعتي.

* الفعاليات الثقافية :
أشرف على الفعاليات التالية :
- أيام الثقافة المصرية الدنماركية في القاهرة.
- أيام الثقافة الدنماركية المصرية في كوبنهاجن.
- أيام الثقافة السورية الدنماركية في دمشق.
- أيام الثقافة الدنماركية العراقية في كوبنهاجن.
- رئيس مهرجان الثقافة العربية الدنماركية الدوري في كوبنهاجن.
- مسؤول عن الفعاليات الفصلية : ثقافة في مقهى ، أمسيات السنونو الشعرية ، أصوات من العصر ، العالم في كلمة ، حرية بلا حدود ، وجه وأقنعة.

* المشاركات الثقافية :
شارك ومثل الدنمارك في العديد من الندوات والمهرجانات منها :
مهرجان الشعر العالمي في مقدونيا، مهرجان الشعر العالمي في النرويج، مهرجان الشعر العالمي في استونيا ومهرجان الشعر العالمي في ماليزيا، مهرجان ربيع الفنون الدولي في القيروان، معرض أوسلو الدولي للكتاب، معرض كوبنهاجن الدولي للكتاب، معرض القاهرة الدولي للكتاب ومعرض أبو ظبي الدولي للكتاب.

ريم بدر الدين
11-03-2008, 11:18 AM
الشرق في الغرب‏

صدر حدثياً عن المنظمة العربية للترجمة كتاب: «الشرق في الغرب» تأليف جاك غودي، ترجمة د. محمد الخولي. ‏

على مدى فترات من التاريخ الأوروبي، كان ينظر إلى الشرق على أنه كيان «ساكن» أو «متخلف»، بمعنى أن مؤسساته تتسم بخصائص تحول دون التحديث. كانت هذه هي الافتراضات التي انطلق منها ماركس وفيبر في ذروة أيام الرأسمالية، واتبعهما كثير من الذين أدهشتهم «المعجزة الأوروبية» و«الطابع الفريد للغرب». ‏

بيد أن جاك غودي يفند هذه الافتراضات، ابتداءً من المفهوم الذي يقضي بأن عقلانية الغرب الخاصة هي التي أتاحت «لنا» وليس «لهم» أن نأخذ بأسباب التحديث. أما العوامل التي يقال إنها تحد من تطور الشرق، ومن ذلك مثلاً دور الأسرة وأشكال العمالة، فقد لقيت مبالغة واسعة النطاق. وهذه المركزية الأوروبية فشلت في تفسير المنجزات الحالية التي أحرزها الشرق، كما أنها تسيء تفسير تاريخ الغرب. من هنا يبدأ كتاب الشرق في الغرب في تحقيق التوازن، ومن ثم فهو يشكل تحولاً أساسياً في نظرتنا إلى التاريخ والمجتمع في الغرب والشرق، على السواء. ‏

ہ جاك غودي: أحد أشهر أساتذة الأنثروبولوجيا الاجتماعية في جامعة كامبريدج. نال جوائز وتقديرات عالمية كثيرة. ونشر عشرات المؤلفات منها:The Culture of Flowers (1993); Death, Property and the Ancestors (1962); The Domestication of the Savage Mind (1977); Food and Love: A Cultural History of East and West (1998).. ‏



ہ محمد الخولي: كاتب وباحث وخبير في الإعلام والترجمة الدولية، أصدر 15 كتاباً بين تأليف وترجمة. أحدث مؤلفاته: الشرق الأوسط الكبير؛ وأحدث ترجماته: الإسلام والمسلمون في أمريكا.
http://www.tishreen.info/images/tu03-11-08/cu010-1.jpg‏

يقع الكتاب في 597 صفحة، ويتولى تسويقه وتوزيعه مركز دراسات الوحدة العربية. ‏


يُمنى سالم
11-03-2008, 02:39 PM
ديوان جديد لفاطمة بنيس


صدر ديوان جديد للشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس، عن منشورات ملامح المصرية، وتزين غلافه لوحة للفنان عمر مصطفى. وقد جاء الديوان في 173 صفحة، ويضم بين دفتيه ثماني وعشرين قصيدة، منها: لهب الماء وامرأة من خيال وملذات الجحيم وصهوة الحلم وفردوس الروح.
صدر لبنيس سنة 2004 ديوان «لوعة الهروب» ولها قيد الطبع «شهوة الروح».

يُمنى سالم
11-03-2008, 03:33 PM
عن سلسلة "آفاق عربية" بالقاهرة والتي يديرها الروائي إبراهيم أصلان صدر مؤخراً للشاعرة اللبنانية جمانة حداد مختارات شعرية بعنوان "عادات سيئة" تضم قصائد متنوعة لحداد من مجموعاتها "دعوة إلي عشاء سري" 1997 و"يدان إلي هاوية " 2000" و"عودة ليليت" 2004 و"مرايا العابرات في المنام" 2007...

يُمنى سالم
11-03-2008, 03:38 PM
ترجمة...زوربا .. فيلسوف الحياة بكل ما فيها من مغامرة

لا يوجد قارئ روايات لم يسمع ب"زوربا"، ولا حتي مشاهد أفلام أيضاً، فهذه الرواية التي أبدعها الكاتب اليوناني الكبير نيكوس كازانتزاكي هي إحدي الروائع الكبري في الأدب العالمي الحديث وقد أخرجت في فيلم ممتاز تولي فيه دور زوربا الممثل أنطوني كوين إلي جانب ايرين باباس التي مثلت دور الأرملة التي ضحت بنفسها لمجد القرية .. علي أحد شواطئ كريت يلتقي رجلان لاستثمار منجم للينيت، ويحاول أحدهما، وهو الراوي، أن يفرَّ من عالم المعرفة المحموم المخيِّب، وقد التقي رفيقاً هو الماسيدوني الكسي زوربا، وهو إنسان مدهش، مغامر، سندباد بري، فعهد إليه في إدارة الأعمال، وسرعان ما انعقدت أواصر صداقة عميقة بين ذلك المتحضِّر الممتلئة نفسه بالفلسفة الشرقية، وهذا المتوحِّش الرائع الذي يعيش الحياة بكل امتلائها وزخمها، يحب الطبيعة والمرأة، يروي مغامراته الغرامية بحيوية نادرة المثال، وينطق بالحكمة أروع مما ينطق بها فيلسوف. ترجم الرواية جورج طرابيشي وصمم غلافها نجاح طاهر وصدرت عن دار الآداب في 316 صفحة.

يُمنى سالم
11-03-2008, 03:39 PM
ترجمة ...مدام بوفاري .. أول رواية واقعية

"مدام بوفاري" رواية فرنسية شهيرة، يؤرخ بها عادة علي أنها أول رواية واقعية، وهي من تأليف غوستاف فلوبير (1821 - 1880) الذي زاوج بين الواقعية وبين ميله الرومانتيكي. في رواية "مدام بوفاري" يصور فلوبير التطورات الطارئة علي بطلة الرواية "إيما بوفاري" من الناحيتين السيكولوجية والأخلاقية، وبالإضافة إليها كنموذج بشري أنثوي عادي، فإنه يصور طبائع وأمزجة عدد من الشخصيات الأخري، وكلها نماذج عادية تحيا في الواقع الاجتماعي، وتنتمي إلي الطبقة الوسطي.

ومما تتصف به بطلة الرواية مدام بوفاري ميلها إلي التعالي الذاتي، علي الطريقة الرومانتيكية، حيث يؤدي زواجها من الطبيب التقليدي شارل بوفاري إلي زيادة إحساسها بالفراغ، ورغبتها في الانعتاق من القيد الاجتماعي الذي يكبلها، ويمنع روحها من التعالي والارتقاء، والواقع أن شارل بوفاري علي درجة كبيرة من المحدودية، علي كل المستويات، الفكرية والشعورية، وهو علي دراية بأن زوجته تتفوق عليه، من الناحية الجوانية، إلي الحد الذي يجعله يرتبط بها، ارتباطا وجدانيا وثيقا، يبدو علي حقيقته في آخر الرواية عندما تصل مدام بوفاري إلي نهايتها التراجيدية، فتقرر الانتحار، بعد إخفاقها في إيجاد الحبيب الذي تتطلع إليه، وهو ما يؤدي بزوجها شارل بوفاري إلي الموت حزنا وكمدا علي زوجته الراحلة مع علمه بخياناتها المتكررة، وهي بالمقابل تعلن قبل وفاتها حبها له، مما يدل علي أن مشروعها الرومانتيكي قد أخفق عائدة إلي زوجها الشرعي عودة أشبه بعودة التائب. الرواية صدرت بترجمة د. محمد مندور عن دار المدي للثقافة والنشر في 423 صفحة من القطع المتوسط.

ريم بدر الدين
12-03-2008, 10:54 AM
قصيدة سيمفونية، سماها «شرق» وكناها بـ«سيرة موسيقية»، إنها عمل مارسيل خليفة الموسيقي الأخير، وبالموسيقا أخذ يقص علينا السيرة، سيرته وسيرة مرحلة كاملة عاشها وشهدها، وهي سيرة من عاش في أغنياته: سيرة المناضل معروف سعد الذي اغتالته رصاصات الإخوة، والراعي علي بزيع الذي اغتاله رصاص العدو، سيرة المفكر مهدي عامل الذي هوى تحت شرفته في الشارع الوطني، وسيرة النبي يوسف وإخوته والذئب، سيرة محمد الفتى الفلسطيني الذي لم يستطع والده حمايته من الطيران.

إنها سيرة أهل الجنوب اللبناني وفلسطين واليمن وكوبا، سيرة حفاة المدن في كل الأصقاع. تستحضرك في هذه السيرة صرخات الصيادين، تسمع أصوات شباكهم وهي ترمى في البحر، ليعودوا بغلال تقيهم من جوع أو بخبر استشهاد صياد بنيران الزوارق الإسرائيلية.
والسيرة الموسيقية هذه هي عبارة عن قصيدة سيمفونية أطلقها مارسيل خليفة في الذكرى العاشرة لتأسيس قناة الجزيرة التلفزيونية راعية هذا العمل، وكان قد قدمها في الأول من تشرين الثاني عام 2006 على مسرح (بياتشينتسا) التاريخي في ميلانو بإيطاليا وصدرت بعدها بفترة على أقراص DVD قاد المايسترو (كارل مارتن) فرقة الأوركسترا الفلهارمونية الإيطالية التي أدت العمل، بينما قاد (كورادو كازاتي) الكورال الكبير الذي جاء تعداد أعضائه مع العازفين أكثر من مئتي شخص.
ورغم أن مارسيل خليفة معروف كمغنٍّ ملتزم بقضايا الناس والوطن إلا أنه مؤلف موسيقي بامتياز، فهو كان يعمد إلى تضمين أعماله الغنائية مقطوعات موسيقية إضافة إلى قيامه بتأليف موسيقا لأعمال راقصة لفرقة كركلا إلى جانب مؤلفين آخرين من أمثال زكي ناصيف وتوفيق الباشا ووليد غلمية وغيرهم. ومع أنه كان قد بدأ بهذا التأليف منذ بداية انطلاقته الغنائية عام 1974 إلا أن ذلك لم يكن معروفاً عنه لكون المستمع العربي على وجه العموم لا يأبه للأعمال الموسيقية وجل اهتمامه ينحصر بالكلمة المغناة.
ومارسيل الذي أعلن انطلاقته رسمياً كمؤلف موسيقي بعمله (جدل) الذي كتبه لرباعي العود، كان قد وصل من قبل إلى قمة نضوجه الموسيقي مع (غنائية أحمد العربي) وهي الكتابة الموسيقية، وليس تلحيناً، قصيدة (أحمد الزعتر) للشاعر الفلسطيني محمود درويش كما يحلو لمارسيل تسميتها، أما فكرة الكتابة الموسيقية لعمل شعري فهي نظريته التي كان يحب أن يطلقها على أعماله، حيث قال في أحد لقاءاته إنه يكتب موسيقا لعمل هو في الأصل قائم بذاته وكل ما يفعله هو كتابة الموسيقا لهذا العمل معلناً عن نفسه بأنه مؤلف موسيقي وهذا ما أعطى غناء مارسيل تلك الفرادة المعروفة لدى المتابعين لأعماله.
على مدى 47 دقيقة، هي مدة هذا العمل، تجد نفسك مبحراً في عالم مارسيل خليفة، ومنذ الاستماع الأول يستطيع المرء أن يدرك أنه أمام عمل أوركسترالي ضخم ينتمي في شكله إلى الموسيقا الكلاسيكية الغربية، ما يجعله شديد القرب من أذن المستمع الغربي والمحافظ بالتحديد، ورغم وجود كورال ضخم إلا أن وظيفة هذا الكورال قد انحصرت في الأداء الصوتي وليس في الإنشاد كما هو مألوف في أعمال مشابهة حيث كان الكورال فيها يؤدي قصائد كاملة الأمر الذي من الممكن أن يعكس سعي مارسيل إلى تكريس فكرة تقبله من قبل الجمهور كمؤلف موسيقي أكثر من كونه مغنياً إضافة إلى فكرة اعتبار الصوت الآدمي آلة موسيقية كما كان يقول حين يتكلم عن صوت أميمة الخليل التي كانت تؤدي بعض الأغنيات دون مرافقة موسيقية معتبراً صوتها بحد ذاته آلة موسيقية.
وضمن السعي للانطلاق من المحلية والارتقاء بالمستويات الجمالية بشكل أعمق عمل مارسيل على إدراج بعض الألحان التي استعارها من التراث العربي كالموشحات الأندلسية والقدود الحلبية، فأظهر ما هو دفين فيها ليقدمها بشكل خلاق وأخاذ بعد أن كسا جسمها العاري تنويعات موسيقية تعددت فيها الأصوات وتحاورت الآلات لتتآلف في النهاية بشكل هارموني كأنه يريد بها أن تخدم فكرة بسيطة هي الانطلاق من ألحان معروفة غارقة في المحلية إلى آفاق عالمية مثبتاً ما قاله حول هذا الموضوع: «حاولت بعث روح جديدة في الموسيقا الشرقية تساعد على نقلها إلى وسط الفن العالمي المستوحى من الروح المحلية». وهذا ما نراه في أحد القدود (البلبل نادى غصن البان) عند الدقيقة التاسعة من بداية العمل. لتأتي بعدها موسيقا (الحنة) عند الدقيقة (11) التي تستهلها الآلات ثم تتناغم مع أصوات الكورال لتشكل ما يشبه العاصفة التي تبدأ بالهبوب ثم تهدأ قليلاً لتعود إلى الهبوب من جديد ولكن هذه المرة حاملة موسيقا الأغنية التي أنشدها مارسيل عن الانتفاضة الفلسطينية الأولى لتصبح موسيقا (سيزهر رشاشه راية، ليصد الردى ويكيد العدا) بمثابة هيكل هذا التنويع على اللحن الأساسي للحنة وكأنه يؤكد ما قاله عندما أهدى هذا العمل: «إلى أهلي في جنوب لبنان وإلى أهلي في فلسطين عله يكون لهذه الصرخة الموسيقية صدى في العالم». وكأن مارسيل يريد بهذا أن يقول إن هذه الجمالية الموجودة في الروح الشرقية يمكن لها أن تحمل أيضاً روح المقاومة عندما يتربص الشر بهذا الشرق.
مقدمة العمل (الحركة الأولى) أشبه بالصدمة المبهرة تبدأ مع الضربة الأولى للإيقاع لتنطلق بعدها الأصوات الإنسانية والآلات الموسيقية دفعة واحدة مخرجة كل مكنوناتها بما يشبه الانفجار وكأنها تحضر المستمع لاستهلال الرحلة الموسيقية بنشاط يستطيع خلاله أن يتوقع ما هو آت فنرى أن القادم هو الروح التي تعودناها في موسيقا مارسيل لتنشر الطمأنينة بالهدوء الذي حل فجأة مع أصوات آلات النفخ ليبدأ بعدها حوار بين الأصوات الموسيقية من جهة وبينها وبين أصوات الكورال من جهة أخرى وكأنها بذلك تخفي بداخلها توقاً ما للانعتاق نحو الجمال والخفة.
في هذه القصيدة السيمفونية نجد المحاولة الناجحة التي قام بها مارسيل لنقل الموسيقا الشرقية إلى الغرب، فقد ظهرت ألحان تراثية من العراق وسورية ولبنان وتركيا ومصر وإفريقيا وحتى الهند، فحمل العمل بذلك سحر الشرق بتقنية الغرب حيث سخر مارسيل أرفع طرق الكتابة السيمفونية وأكثرها كفاءة من أجل إخراج هذا العمل بالشكل اللائق، وبتجربة تعتبر فريدة استعان بمئة منشد انحصر دورهم بتأدية الأصوات والترنيمات بعيداً عن الجمل الكلامية، وجاءت المواءمة بين الأصوات الإنسانية والآلات الموسيقية لتزيد من سحر العمل الذي كان يتبدى على أوجه المنشدين والعازفين على السواء، ففي أحد المقاطع التي تزخر بالسحر والتلاوين المختلفة والزخرفات البديعة والحوارات التي تنضح بكل ما هو جميل، قد ظهرت كلها فجأة لتنعكس على العازفين حالة من النشوة لاحظها كل من رأى العمل.
وأخيراً يمكننا أن نلمس أن مارسيل لم يخرج في عمله هذا عن تلك الروح القائمة في أعماله المغناة، روح المقاومة والالتزام بالأرض والإنسان، وبالحب والجمال، والسعي لتثبيت الهوية العربية لدى جيل الشباب الذي يتعرض لغزو من الأرض والبحر والهواء عبر آلات تجهيل وإفقار روحي ترمي في نهاية المطاف إلى خلق روح عدمية محملة بالشرور والأحقاد على كل ما هو أصيل، وهي صرخته التي يريد أن يقول فيها: (لا.. ضد هذا الظلم ضد هذا المد الطافح بالقذارة والبؤس الذي نعيش فيه).
سماها (شرق) ومن أكثر من مارسيل يمكن له أن يحكي عن هذا الشرق الذي لا يخفى على أحد شدة انحيازه إليه فمع مارسيل يمكننا اكتشاف كم هو غني شرقنا الذي ننتمي إليه، وأخيراً يمكننا القول إنه إذا كان (جدل) قد أعلن انطلاقة مارسيل خليفة كمؤلف موسيقي، فإن (شرق) أعلن انطلاقته كمؤلف موسيقي كلاسيكي

ريم بدر الدين
14-03-2008, 08:33 PM
صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفكرية المعاصرة ـ بيروت ودار الاهالي للطباعة والنشر والتوزيع ـ دمشق الكتاب الخامس ضمن سلسلة دراسات اسلامية معاصرة بعنوان«تجفيف منابع الإرهاب» تأليف الدكتور محمد شحرور. ‏

جاء الكتاب في 304 صفحات من الحجم الكبير وجاء في كلمة الناشر «كثرت في الآونة الأخيرة الأحاديث والكتابات حول ظاهرة العنف والإرهاب وخاصة في الثقافة الإسلامية ورأينا بأن هناك مواضيع إضافية تلعب دوراً أساسياً في صياغة قناعات العنف تحت عنوان الجهاد والقتال والشهادة وهل هناك شيء اسمه عمليات استشهادية أم هي بدعة على الثقافة الاسلامية؟ ‏

هذه المواضيع هي الولاء والبراء والردة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومقاصد الشريعة التي تضمنها هذا الكتاب الذي حاول فيه المؤلف إلقاء الضوء على هذه المواضيع مجتمعة.. لاكل على حدة.» ‏


ريم بدر الدين
16-03-2008, 10:37 AM
العلاقات العامة والبروتوكول ‏

صدر حديثاً للأستاذ رياض نوفل مدير المراسم في رئاسة مجلس الوزراء، كتاب جديد عنوانه: العلاقات العامة والبروتوكول. ‏

يقع الكتاب في 215 صفحة من القطع الكبير، ويضم ستة فصول إضافية إلى ملحق وفهرس للمصادر والمراجع العامة. ‏

عالج المؤلف في فصول كتابه مفهوم العلاقات العامة ومبادىء البروتوكول في اللقاءات العامة والمناسبات الاجتماعية، وماتوجبه على الإنسان من آداب السلوك والتصرف اللائق والمناسب حيالها. ‏

كما تناول الكاتب القضايا والقواعد البروتوكولية المتعلقة بتنظيم الاجتماعات واستراتيجيات التفاوض، ومهارات المتفاوضين، ومستلزمات وشروط إعداد المؤتمرات الإعلامية والصحفية، ونواظم رفع العلم الوطني في الأوقات العادية، وخلال المناسبات الاجتماعية، والزيارات والمؤتمرات الرسمية. ‏

والكتاب مزود بمجموعة من الصور والرسوم الإيضاحية وترجمة الاصطلاحات الدبلوماسية وقائمة بالأعياد الوطنية للدول العربية والأجنبية، وهو بذلك يعد ثمرة جهد ذاتي، يجمع بين المعرفة النظرية والتجربة العملية، والوظيفة المهنية، مّما جعل منه مصدراً لا غنى عنه للمؤسسات والأفراد والعاملين في ميادين البروتوكول والعلاقات العامة. ‏


ريم بدر الدين
16-03-2008, 10:38 AM
دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 16 آذار 2008
طوكيو.. بوابة الشمس في جديد « العربي» ..

تضمن العدد الجديد من مجلة العربي (آذار 2008) استطلاعاً شاملاً بعنوان طوكيو.. بوابة الشمس أعده عبد الباسط خلف استعرض فيه تاريخ هذه المدينة العملاقة وما تمتاز به من التراث والجمال والتكنولوجيا، وكان الدكتور سليمان ابراهيم العسكري قد استهل العدد بحديثه الشهري الذي كتبه لهذا العدد بعنوان «ماذا نريد نحن؟» ويناقش فيه علاقتنا مع الشرق والغرب وأسباب تفضيل الشرق على الغرب أو العكس.. وماذا نريد في هذا أو ذاك وكيف نقوم بذلك.



وقد حوى العدد دراسات حول: أوروبا والمسلمون، الوجه الآسيوي للعولمة، فلسفة الوسطية.. الفضائل والحدود، توجهات التفكير لعالم المستقبل، عبودية المعلومات، نهاية الهيمنة ودعاواها الزائفة... إلى جانب ملف بعنوان «دراما التلفزيون» رؤى جديدة ؛ كما تضمن العدد ابداعات شعرية وقصصية ولقاءات إلى جانب الزوايا والأبواب الثابتة في المجلة. ‏ ‏

http://www.tishreen.info/images/su03-16-08/cu007.jpg

ريم بدر الدين
18-03-2008, 10:43 AM
شرفة نصف مغلقة
المجموعة القصصية الأولى للقاص عمر القيصر
http://www.shams-group.net/images/covers/omar_alqaisar.jpg



عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة القصصية الأولى للقاص المصري الشاب عمر القيصر.
تتضمن المجموعة اثني عشر نصاً قصصياً، وتقع في 186 صفحة من القطع المتوسط، تصميم الغلاف للفنان أمين الصيرفي.

تعد المجموعة كتابة تراهن منذ البداية على الاختلاف، وتعبر؛ في مجملها؛ عن رؤية نسوية في رؤية العالم، لتحارب ولو بشكل رمزي؛ ذلك التوجه الذكوري المفرط في التحيز ضد المرأة.
ابتعد القيصر في مجموعته عن النص المفتوح، فجاءت جميع القصص ذات بنية درامية تسلسلية باستثناء بعض القصص والتي تعمد القاص رسم زمن دائري فيها.
وتميل لغة المجموعة إلى لغة المجاز والاستعارة ، تبتعد قليلا عن الإيجاز والتكثيف، ولا تراهن على الاكتناز.

"شرفة نصف مغلقة" هي الإصدار الأول للشاب عمر القيصر، إلا إنها تُنبئ بقاص واعٍ ومبدعٍ، ربما تكون له بصمته المميزة في المشهد القصصي.


* * *

ريم بدر الدين
20-03-2008, 08:06 PM
المجلة العربية لعلم الاجتماع ‏

صدر العدد الأول ـ شتاء 2008 من مجلة إضافات وهي مجلة اكاديمية فصلية محكمة تصدر عن الجمعية العربية لعلم الاجتماع بالتعاون مع مركز دراسات الوحدة العربية متضمناً افتتاحية للدكتور ساري حنفي وملفاً عن الحركات الاجتماعية في الوطن العربي يتضمن أربع دراسات: ‏

ـ فضاء الحركات الاجتماعية في المجتمعات العربية: الحالة التونسية مثالا لـ محسن بوعزيزي. ‏

ـ الحركة النقابية في الجزائز وسياستها المطلبية: الأجر نموذجاً لـ بومقورة نعيم ‏

ـ قراءة في تاريخ الحركة النسائية اللبنانيةلـ فهمية شرف الدين. ‏

ـ إشكاليات الوطني والإثني/المذهبي في العراق لـ فالح عبد الجبار. ‏

وفي العدد أيضاً ستة بحوث: ‏

ـ سيرة تقرير التنمية الإنسانية العربية: النشأة، الرسالة، المنهجية، وردود الفعل لـ نادر فرجاني. ‏

ـ باراديغم الجماعة المؤمنة أو التناقض الآخر للرأسمالية الأنكلوسكسونية لـ يعقوب الشيحي. ‏

ـ حول سوسيولوجية المثقف الجزائري لـ نور الدين زمام. ‏

ـ الثورة الرقمية المضادة : مقاربة سوسيولوجية لجرائم الفضاء الالكتروني لـ عائشة التايب. ‏

ـ وفاءً لهشام شرابي: جمراً ورماداً لـ الطاهر لبيب ‏

ـ الحركة النقدية الجديدةلـ هشام شرابي ‏

كما تضمن العدد مراجعات كتب لكل من المؤلفين: ‏

ـ ميخائيل سليمان عن: تجربة العرب الأمريكيين في الولايات المتحدة وكندا: ببلوغرافيا مصنفة ومفسرة أعدها صباح ياسين. ‏

ـ سليم تماري عن: الجبل ضد البحر: دراسات في إشكاليات الحداثة الفلسطينية أعدها ساري حنفي. ‏

ـ مصطفى الفيلالي عن : مجتمع العمل أعدها محسن بوعزيزي. ‏

ريم بدر الدين
23-03-2008, 03:01 PM
الحياة بعد الموت: حقيقة أم خيال؟
صدر عن رياض الريس للكتب والنشر, كتاب «الحياة بعد الموت: حقيقة ام خيال» لمؤلفه نايف زهر الدين.
نظرية التقمص * موضوع هذا الكتاب * مرت في مراحلها الهندية والمصرية والاورفية والفيثاغورية والافلاطونية بتعاريف مختلفة الى ان تولتها فلسفة التوحيد وبلورتها بشكلها الحاضر, وما زال هذا الموضوع مدار بحث واستقراء وجدل ونقاش حتى يومنا هذا. لقد آمن به من آمن حتى اصبح عقيدة دينية ثابتة لديه, وتحفط من تحفظ, وانكر من انكر.
الكتاب ثمرة اجتهادات واستقصاءات, وخلاصة ابحاث دبجتها اقلام علماء وحكماء من مختلف بلدان العالم * الشرقية منها والغربية * موثقة بوقائع وبراهين, سعى الى تدوينها مؤلفون كبار وباحثون لهم الباع الطويل في هذا المضمار, بالاضافة الى استقصاءات المؤلف والمقابلات الشخصية لاشخاص ثقات سعياً وراء حوادث تقمص جديدة لاثبات هذه النظرية€ العقيدة.

المصدر: الكفاح العربي

ريم بدر الدين
27-03-2008, 01:10 AM
ملامح الحركة القصصية في الكويت ‏

عن وزارة الثقافة، الهيئة العامة السورية للكتاب صدر مؤخراً، كتاب «ملامح الحركة القصصية في الكويت» دراسة تطبيقية للسيد عبد الكريم المقداد، تناولت مراحل تطور القصة في الكويت، عبر نماذج، خص الناقد الفصل الأول للإرهاصات بنماذج خالد الفرج وخالد خلف، فهد الدويري، فرحان راشد الفرحان، فاضل خلف، وفي الفصل الثاني تناول مااعتبره البدايات الحقيقية للقصة، ومن رموزها، سليمان الشطي، واسماعيل فهد اسماعيل، سليمان الخليفي، عبد العزيز السريع، وتابع في الفصل الثالث ليلى العثمان، ثريا البقصمي، وأسماء أخرى، وختم في الفصل الأخير حول القصة في التسعينيات، ومن نماذجها طالب الرفاعي، فاطمة العلي وغيرهم. ‏


ريم بدر الدين
31-03-2008, 03:44 PM
العوديسا الفلسطينية


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاثنين 31 آذار 2008
طلعت سقيرق
قام بيت الشعر الفلسطيني برام الله بطباعة أعمال الشاعر الكبير خالد أبو خالد لتجيء في ثلاثة أجزاء مغلّفة ومجموعة بعلبة كرتونية أنيقة حملت صورة الشاعر، وكلمات جاءت كتوقيع يضم الأجزاء كلها حيث:«القصيدة مفتوحة..القصيدة مقفلة... في الحالتين لتؤكد أنها غير قابلة للتأويل الغريب أو المتغرب..

فإما فلسطين وإما فلسطين ..إما أن نكون وإما ألانكون تلك هي المسألة تأسيساً على جوهر الشعر إذ كيف لأحد أن يبرر كونيته خارج الصراع انه تواصل الأجيال في الشعراء كما في المقاتلين وهذه فلسطين شاسعة وواسعة وهي هي بلادنا التي نعطيها فتحملنا الى الكون مذكرة أنها الاسم الحركي له وللوطن العربي .. بالدم نكتب وإليه نعود .. اللهم فاشهد إني قد بلّغت واسلم الراية للجدير ليصعد، انه الآن الى فلسطين الأقرب» ‏

كلمات خالد أبو خالد هذه والتي جاءت بخط يده مهرت عطاءه الطويل الثري الذي توزع في الأجزاء الثلاثة ... والشاعر خالد أبو خالد المولود في فلسطين سيلة الظهر عام 1937 عمل خلال سنواته الأولى في الكثير من الأعمال وبعد اشتراكه في مسابقة للمذيعين في اذاعة الكويت وفوزه بالمرتبة الأولى عمل محرراً في مجلة الإذاعة ومساعد رسام فيها ثم اصبح مسؤولاً للبرامج الثقافية في التلفزيون بالإضافة لقيامه بإعداد وتقديم عدد من البرامج الثقافية للإذاعة والتلفزيون كما عمل في اذاعة وتلفزيون سورية وتولى مسؤولية عدة أقسام ... وفي العام 1972 انتخب عضواً في الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين في المؤتمر التأسيسي، ثم أميناً لسر الاتحاد في سورية في العام 1980 وقد انصب نشاطه في المجال الأدبي مساهماً في العديد من الصفحات الثقافية الى جانب نشاطه الكبير في إحياء الأمسيات الشعرية يذكر انه منذ العام 1960 ولعدة سنوات كان أحد فرسان الثورة الفلسطينية مقاتلاً وقائداً... ‏

ظل شعره وفياً بل مرتبطا كل الارتباط بفلسطين ولم يبتعد عن هذا المسار في أيٍّ من دواوينه الكثيرة التي بدأها بديوانه«وسام على صدر المليشيا» مروراً بدواوينه «نقوش محفورة على مسلة الاشرفية ».. «تغريبة خالد أبو خالد»... «أغنية حب عربية الى هانوي» .. «الجدل في منتصف الليل».. و«شاهرا سلاسلي أجيء» ...«بيسان في الرماد»..«اسميك بحراً.. اسمي يدي الرمل» ..«دمي نخيل للنخيل» ..«فرس لكنعان الفتى ».. «رمح لغرناطة»..«معلقة على جدار مخيم جنين» .. وليس انتهاء «بمسرحيته الشعرية «فتحي» ..«قتلنا الصمت» ... «الرحيل باتجاه العودة» ... اضافة الى عدد من قصائده الجديدة ... ‏

شعر خالد أبو خالد مركب ملحمي متشابك الى جانب كونه شعر بساطة وقريب من المتلقين واذا حاولنا التداخل مع قصائد أي ديوان له علينا منذ البداية التسلح بالقدرة على فهم علاقة الشاعر بشعره فخالد أبو خالد المولع بقريته وجوها وبوالده الشهيد الذي كان ذا بصمة في الثورة الفلسطينية قبل النكبة والمقاتل الذي عاش الثورة فعلاً ومشاركة يكتب شعره من هذا المنطلق ويأخذ من هذا النبع اضافة إلى استفادة كبيرة وفاعلة من كل تطور شعري وصولا الى ملحمية تأخذ من تراث وجذور فلسطين الكثير .. والأهم ان شعره مرآته في اصراره على فلسطين أو فلسطين فهو لايؤمن بأيّ حل غير عودة فلسطين كاملة وطرد الغزاة الغرباء عن كل شبر منها... ‏

«العوديسا الفلسطينية» الصادرة في العام 2008 عن بيت الشعر الفلسطيني برام الله كما اسلفنا تقدم وجه وملامح وصورة الشاعر خالد أبو خالد بأمانة وصدق كونها جمعت الاجزاء في كلٍّ يضع أمامنا صورة شاعر كبير قدم الكثير ومازال لفلسطين النابضة بعروبتها... ‏

ريم بدر الدين
31-03-2008, 03:50 PM
النظم الإسلامية» ‏

صدر حديثاً عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب «النظم الإسلامية» للدكتور عبد العزيز الدوري. ‏

هذا هو المجلد السادس من سلسلة الأعمال الكاملة للمؤرخ العربي الدكتور عبد العزيز الدوري التي يقدمها مركز دراسات الوحدة العربية في طبعتها الأولى الصادرة عنه. ‏

وكان قد أصدر المجلد الأول في حزيران/ 2005 بعنوان «مقدمة في تاريخ صدر الإسلام»، والمجلد الثاني في أيلول/ 2005 بعنوان «نشأة علم التاريخ عند العرب»، والمجلد الثالث في تموز/2006 بعنوان « العصر العباسي الأول ـ دراسة في التاريخ السياسي والإداري والمالي»، والمجلد الرابع في كانون الثاني/ 2007 بعنوان «دراسات في العصور العباسية المتأخرة»، والمجلد الخامس في أيار/ 2007 بعنوان «مقدمة في التاريخ الاقتصادي العربي». ‏

أما في المجلد الذي بين أيدينا «النظم الإسلامية»، فيبحث المؤلف في ثلاثة فصول: النظم السياسية، والمالية، والإدارية، بدءاً بمرحلة الرسالة فالعصر الراشدي، ثم الأموي، وانتهاء بالعصور العباسية. وبكثير من الموضوعية العلمية يظهر الكاتب شخصية الأمّة في النظم التي تسير عليها، ويكشف حيوية الدولة الإسلامية ومقدرتها على البقاء والنمو بتطور أنظمتها خلال تاريخها، ففي النظم والمؤسسات المختلفة تتبين ـ برأي الكاتب ـ الحلول التي وضعتها الأمة لتدبير شؤونها ولمجابهة أزماتها وحاجاتها، كما أن هذه النظم تكشف عن جوهر الأمة وعبقريتها. ‏

يقع الكتاب في 223 صفحة. ‏


ريم بدر الدين
31-03-2008, 03:52 PM
فرائد الفوائد جديد الباحث حسن الصوان

صدر حديثاً عن دار بعل للطباعة والنشر والتوزيع كتاب «فرائد الفوائد» للباحث حسن زكي الصراف.. جاء في 294 صفحة من القطع المتوسط وجمع فيه الباحث فنوناً مختلفة من نوادر مقتطفة وقصص مشوقة، وأشعار معبرة، وحكم وأمثال مأثورة ووصايا جامعة ومعلومات مفيدة ومنوعة، استمدها من تراثنا العربي الغني بالأقوال المحكمة والموجزة، ومن كتب التراث الأدبي الحافلة بالأقوال والحكايات والحكم العربية، التي تؤكد غنى لغتنا العربية وما تزخر به من كنوز شتى من الصور والتشبيهات والأضداد التي قلما يوجد لها شبيه في معظم اللغات العالمية الاخرى. ‏


ريم بدر الدين
01-04-2008, 02:26 PM
http://www.aljaml.com/files/3818[047]2.jpg
كافكا على الشاطئ
بعد أن أصدر له في وقت سابق ترجمة لثلاث من رواياته هي «جنوب الحدود... غرب الشمس» و«الغابة النرويجية» و«سبوتنيك الحبيبة»، يعود «المركز الثقافي العربي» (بيروت ـ الدار البيضاء) إلى إصدار ترجمة جديدة لرواية أخرى من روايات الكاتب الياباني هاروكي موراكامي «كافكا على الشاطئ» (670 صفحة من القطع الكبير، وفي نشر مشترك مع «كلمة» في «الإمارات العربية المتحدة»، وهو مشروع لنقل أمهات الكتب الغربية إلى العربية، ونقتلها إيمان حرز الله، وراجعها سامر أبو هواش). هنا مقالة عن كتاب موراكامي.
كافكا تامورا، صبي في الخامسة عشرة من عمره تقريبا، يغادر منزل ذويه لأسباب ملحة بقدر ما كانت أسبابا غامضة: لقد تنبأ له والده بالمصير عينه الذي عرفه أوديب. هناك أيضا ناتاكا، وهو رجل عجوز فقد الكثير من قدراته الثقافية في مطلع شبابه (إلا أنه اكتسب قدرات خارقة كأن يتكلم مثلا مع الهررة أو أن يجعل السماء تمطر أسماكا أو علقا)، الذي بدأ بدوره سيرة من التجوال على الطرقات بعد أن كان قد أجبر على القيام بقتل رجل مجهول في ظروف غامضة ومجهولة بدورها. وهذا المجهول الذي قُتل، لم يكن سوى والد كافكا، لكنه كان أيضا أكثر من ذلك: كان مخلوقا شيطانيا يستطيع أن ينسج، في ما وراء الموت، علاقات سيئة ومؤذية بخلاف ابنه وبخلاف تلك المرأة الشابة التي كانت سجينة حب متكامل إلى أقصى الدرجات: الآنسة ساييكي.
قد يبدو تلخيص رواية «كافكا على الشاطئ» بهذه الطريقة، أمرا فيه الكثير من الحيرة والاضطراب للقارئ المتآلف مع روايات الكاتب الياباني هاروكي موراكامي، وربما تبدو أيضا رواية كاريكاتورية بالنسبة إلى للآخرين الذين لا يعرفون عن أعماله أي شيء بعد. ثمة قطط بالتأكيد، كما في أغلب أعماله، من أجل عملية إطلاق الحبكة التي تأتي على شكل بحث مساري (أو تدريبي)، ثمة أيضا قفزات فجائية من الفضاء الياباني المعاصر، الواقعي بمعنى من المعاني، باتجاه عالم فانتازي مرعب في أغلب الأحيان. هناك الأحلام التي تأتي بمثابة وسيلة للبلوغ نحو بُعد آخر من أبعاد الذات والفضاء، والشخصيات الثانوية الآسرة (كالثنائي الفكاهي ناتاكا ـ هوشينو الذي يبدو ثنائيا ناجحا)، والفتيات المحنكات والخبيث المخيف، ودور الموسيقى وأهميتها، وذاكرة الماضي الامبراطوري في اليابان، أيضا وأيضا ذلك النسيج الجميل ما بين العديد من القصص. بمعنى من المعاني، وربما بخفة أكثر في هذا الكتاب، نعود لنجد الكثير من عوالم الكاتب التي سبق أن وجدناها في كتب سابقة له من مثل «سباق الخراف البرية» و«ارقص، ارقص، ارقص» و«نهاية الأزمنة» وغيرها...
«موتيفات فانتازية» من هذه النقطة نستطيع القول إن هاروكي في هذه الرواية يحاول أن يكتب على طريقة موراكامي، أكثر مما فعله في رواية سابقة له «سيوتنيك الحبيبة» ـ (وفق الترجمة العربية بينما عنوانها الأصلي «عشاق سبوتنيك»، على الأقل بحسب الترجمتين الفرنسية والإنكليزية) ـ حيث بدت كأنها تشير إلى جهد كبير باتجاه تجديد الأسلوب الروائي المرتكز على الاقتصاد في الموتيفات الفانتازية. ومع ذلك، فإن كنا نجد أن الكاتب قد أعاد «صوغ» ذلك كله من جديد، فالأمر ليس عائدا بالتأكيد إلى أي نضب إبداعي. إذ لم يكتف الروائي في إدخال العديد من الموضوعات الجديدة إلى كتابه الأخير ولم يكتف أيضا بالاتجاه إلى العنف غير المعتاد سابقا، بل إنه حاول أن يطور بُعد الخطاب الانعكاسي.
وبين ذلك كله، نجد العديد من الموسيقيين الكلاسيكيين كما موسيقيي «البوب» الذين يعزفون وكأنهم يأتون من الهاوية، بالإضافة إلى الأساطير القديمة (أسطورة أوديب والتراجيديا اليونانية، كاساندرا، المتاهة)، مناخ الحكايات التقليدية (الغابة العميقة التي تذكرنا كثيرا بمناخ حكاية «هانسل وغريتيل»)، الكتاب الكلاسيكيين اليابانيين أو الغربيين: يتحدث الشاب كافكا تامورا، عن «عامل المنجم»، رواية سوزوكي، بينما يشير صديقه أوشيما إلى أهمية الظلمات والأشباح في «أقوال جنجي» أو كما في «حكايا المطر والقمر»؛ نجد أيضا غوته وكافكا اللذين يأتيان بدورهما ليضيئا معنى الرواية، هذا من دون الحديث عن ييتس الذي تأتي جملته «في الأحلام تبدأ المسؤوليات»، لتشير إلى مجموع أعمال موراكامي بأسرها.
- يبدو بطل رواية موراكامي قارئا نهماً أكثر مما يبدو أنه على قطيعة مع النظام المدرسي: إذ تساعده الكتب على أن يفهم أكثر وضعه الخاص، كما أنه يتمتع بنصائح القراء الأكثر دراية منه. من هنا، ليس من قبيل الصدفة أن يجد ملجأ في مكتبة بالقرب من شخص يملك حرارة داخلية: أوشيما. أضف إلى ذلك انه كان باستطاعته الاعتماد على شخص اسمه غراب (كرو)، الذي يبدو كأنه صوته الداخلي الذي يظهر في اللحظات الحاسمة. ويشير موراكامي، في هذا السياق، وعبر إحدى الشخصيات الى أن كافكا، باللغة التشيكية، تعني غراباً. من هنا كان الكاتب التشيكي كافكا يمثل بالنسبة إلى كافكا تامورا ما كان يمثله فيرجيل بالنسبة إلى دانتي: أي ذلك الدليل في هذه الغابة المبهمة التي عليها العالم المعاصر، وذلك عبر متاهات الزمن والأجيال، كما أنه مؤلف «رسالة إلى الأب»، بمعنى انه صديق الوحدة والألم.
لكن علينا أن لا نصدق أن هاروكي موراكامي يجد متعة في مديح الكتب. لأن فعل اختياره لكاتب على هذه الدرجة من «التعقيدات» مثل كافكا يشير إلى هذا الأمر: إن الكتابة هي، في الوقت عينه، تطلب وفخ، جواب على عالم يمكن له أن يستدير باتجاه الانطواء. هذا ما حصل للآنسة سايكي التي توقفت حياتها وهي في العشرين من العمر في الوقت عينه الذي بدأ فيه حبها الكبير بالتجول في ممر طويل غارق في الظلام، بينما كانت تسجل وجودها الوهمي، كأن تقول إنها كتبت هذه الذكريات كي تعيد ترتيب النظام في داخلها، لتعرف من كانت، لتعرف أي حياة عاشت. وبالرغم من كل شيء، كان على هذا المخطوط أن يبقى خفيّا، أي أن لا يقرأه أحد (وبخاصة كافكا تامورا الذي يمكن له أن يعرف، عبر هذا المخطوط، الذي يبدو أشبه بـ«رسالة إلى الأب»، بأن الآنسة ساييكي الذي مارس الجنس معها ذات يوم، كانت والدته في الواقع). يجب إتلافه كي لا يجلب الأمر خسارات أخرى، وهذا ما حدث في ما بعد، من قبل شخص أميّ، هو ناتاكا، إذ كانت الكتابة بالنسبة إليه خير وشر في الوقت عينه، وإن لم تكن في الواقع ملجأ للوقت الذي يمضي. بل على العكس من ذلك، نجد أن موراكامي يعلّم شخصيته الشابة بأن «يصبح أقسى» وبأن يهرب من هذه التجربة التي كانت السبب في هلاك الآنسة ساييكي. ثمة مهرب من هذا الهلاك: المدينة المسمرة في الماضي الذي يلتحق به كافكا تامورا، بعد أن يجتاز غابة من غابات حكايات الساحرة بفضل مساعدة جنود نجوا من الحرب العالمية الثانية. مدينة تذكر، وبخلاف أجوائها الكافكاوية (نسبة إلى الكاتب التشيكي) بالقرية التي وجدناها في روايته «نهاية الأزمنة»، إذ يجد هناك السلام لكن ما من أمل فيها للعودة إلى الوراء. إنه مكان على شكل مأزق لأن الزمن بعيد عنه، كما أن ذكرياته قد امّحت. ونتيجة لذلك، أصبحت الكتب فيه منفية، كما كل شيء يمكن له أن يُطبع حتى ماركات الثياب، هذه الماركات التي كثيرا ما تسلى موراكامي، كروائي، في الإشارة إليها كتعبير عن الزمن الراهن.
إذ إن هذا الزمن الراهن، لديه صوره الأسطورية: أب الشاب الشرير الذي يظهر في بداية الرواية تحت سمات «جوني والكن»، أي سكب السائر في ماركة الويسكي الشهيرة، بينما نجد شخصية أخرى، كان هدفها أن تسهر على توازن الواقع، والتي تظهر تحت شكل «الكولونيل ساندرز»، الذي يرمز سلسلة «الفاست ـ فود» كنتكي فرايد تشيكين. إن استعمال «أيقونات الرأسمالية» هذه تشير إلى شريان الرواية الساخر، الغريب، وهو أمر يتراءى جديدا عند الكاتب الياباني، إلا أنه يضع فوق خشبة الأحداث معركة ذات رنين مرعب، ذات طبيعة متوحشة في نهاية الأمر. هذا ما نجده في جريمة قتل والد كافكا تامورا، وفي معركة هوشينو الأخيرة، رفيق ناتاكا، ضد الوحش الذي يحاول أن يتسرب إلى العالم الإنساني بواسطة جثة، أو كما في نضال الصبي المدعو غراباً من خلال ضربات منقاره في عين خصمه. ففي هذه الحرب وبعد أن يتحدد كنه هذا الشر، علينا أن لا نتردد أبدا: هناك جنود الغابة الذين بقوا فيها بعد أن هجروا تلك الحقبة التي كانت الأوامر قد أعطيت لهم بقتل وتمزيق أحشاء «الصينيين والروس والأميركيين»، إذ إننا اليوم في عالم، إن «لم تشك فيه رمحك ببطن العدو ولتديرها بعد ذلك لتمزق أحشاءه، فإنك أنت من سيتعرض لذلك».
«من أصل هذه المتاهة استوحينا شكل المصير، بمعنى آخر، إن مبدأ المتاهة موجود في داخلك وهو يشبه متاهة خارجك». لقد كان أب البطل نحاتا شهيرا، كانت أعماله تبحث عميقا في معنى المتاهة، كما أنه كان «وحشا» يمزق أحشاء القطط. بينما كان على ابنه، مثله مثل العديد من الشخصيات «الموراكامية» الأخرى، أن تجد «مدخل عالم آخر»، محمي عبر غابة معتمة، مدخل مكان كانت الآنسة ساييكي تبقى فيه «إلى الأبد وهي في الخامسة عشرة من عمرها»، وحيث وجدت فيه أيضا «الشرطين» الأساسيين، الكبيرين، اللذين يناغمان ما بين العمق والمادة للأغنية التي كانت تؤلفها بعنوان «كافكا على الشاطئ». إذ إنه في هذا العالم الآخر (وفي سلطة الاستعارات والمجازات) نجد بعض المفاتيح لكينونة كافكا تامورا ومنبع الأشياء التي تؤسس للواقع.
بالتأكيد إن رواية «كافكا على الشاطئ» رواية تعليمية أو على الأقل تبدو كتنويع على هذا النوع، بالمعنى الموسيقي للكلمة، ضمن فضاء أصبح رأسا على عقب. إنها أيضا بمثابة «فن شعري»: أي هي عمل طموح يعود من خلالها هاروكي موراكامي إلى عمله الأصلي وإلى معنى الإبداع الفني في مواجهة بربرية عصرنا الحاضر كما بربرية الشرط الإنساني في هذا «العالم الذي يقف على آلية المحو والفقدان». وبالتأكيد أيضا سيجد فيها عشاق موراكامي سببا إضافيا لاعتباره واحداً من أهم كتاب زمننا الراهن الذي يعيد تقديم صورة عن اليابان الحديثة، بعيدة عن تلك الغارقة في تقاليدها كما اكتشفناها مع العديد من الكـتاب اليابانيين الذين قرأناهم قبله.

اسكندر حبش

المصدر: السفير

ريم بدر الدين
02-04-2008, 01:39 PM
دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاربعاء 2 نيسان 2008
جائزة ورواية جديدة للروائي المصري محمد العشري ..



صدرت حديثاً رواية « خيال ساخن» للروائي المصري محمد العشري وذلك عن «الدار العربية للعلوم والنشر» في بيروت، و«مكتبة مدبولي» في القاهرة، و«منشورات الاختلاف» في الجزائر.



وهي الرواية التي منحتها نقابة الصحفيين في مصر جائزة إحسان عبد القدوس للرواية لعام 2008، والتي تنظمها أسرة الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس. يقول الناقد الدكتور عادل ضرغام عن الرواية في كلمة الغلاف: (هل يمكن للعاشق أن يكون متجلياً فاعلاً، يغير في ناموس الكون ونظامه،يدلف إلي أدواره، ويفهم طبيعة تكوينه؟ إن تجربة العشق التي يقدمها الروائي المصري محمد العشري في روايته الجديدة «خيال ساخن» ليست تجربة عشق عادية، وإنما هي تجربة جديدة، مغايرة، تشذ عن السائد، وتبتعد عن المألوف، تتشكل وفق أساطير عديدة، أهمها أسطورة الذات الفردية، التي تظل في بحث عن نصفها المفقود منذ بدء الخليقة، ونشأة الكون، فإذا وجدته فإنها تصير إنساناً كاملاً، بتعبير المتصوفة، بحيث يحقق أسطورته الذاتية، ويكون له قدرة على النفاذ والفعل، وتحريك جسد العالم. إن تجربة الحب في هذه الرواية شائكة، ترتبط بالمجهول وجرح للعالم بأسراره، فمن خلال بناء خاص جاءت الرواية بشكل يستعصي على التصنيف، فهي مشدودة إلى الواقع بخيوط قوية، ومشدودة إلى العجائبي والسحري بخيوط أقوى، وتقترب من التوجه العلمي في أحيان ليست قليلة، فهي رواية بحث الذات عن تحققها الجسدي والروحي، ووجودها، وعن شغف اقتناص أسطورتها الذاتية الخاصة التي تخلدها، وذلك من خلال الخيال، الذي يلمس جسد الحقيقة العاري ). ‏

ويذكر أن في جعبة الروائي العشري أربع روايات، وثلاث جوائز سابقة. ‏


ريم بدر الدين
02-04-2008, 01:40 PM
مجلة السنونو في عدد جديد
http://www.tishreen.info/images/we04-02-08/cu006-1.jpg


صدر في حمص عدد جديد من مجلة السنونو وهي نشرة غير دورية تصدرها رابطة أصدقاء المغتربين بحمص لتوزع على أبناء الجالية السورية المغتربين، وقد ضم العدد مواد عديدة باللغات العربية والإسبانية والفرنسية والإنكليزية والبرتغالية، جاءت تحت العناوين الآتية وذلك بعد افتتاحية رئيسة التحرير نهاد شبوع: بحث مهجري، ما علينا وما عليهم، حمصيات عتيقة، شخصيات حمصية، الوطن في عيونهم، أدب وفن، من دفتر الذكريات، قصص مترجمة، شعر مترجم، شعر محلي، وجوه مغتربة، من تاريخنا الشعبي، وجهاً لوجه لقاء مع الفنان التشكيلي بسام جبيلي. وعلى عادة المجلة وزعت مع هذا العدد قرصاً مضغوطاً كتحية من القلب إلى الفن الأصيل الراقي اشتمل في جزئه الأول على شعر وموسيقا بين محمود درويش ومرسيل خليفة، وجزء من لوحة «نهر الحياة» للفنان التشكيلي الراحل مصطفى الحلاج. وهي لوحة ـ كما ذهب في دراسته لها الناقد عبد الله أبو راشد في المجلة ـ طويلة عامرة بذاكرة المكان العربي بكل محمولاته الدلالية، ذات قيم فنية وفكرية وجمالية وأسلوب معالجة تقنية تستحضر الفنان في ثنياتها كظاهرة فنية لها خصوصيتها المميزة في عوالم الفن التشكيلي الجرافيكي على وجه التحديد وتؤكد على هويته العربية الواضحة البصمات كمدرسة فنية قائمة بذاتها تمهد الطريق للعابرين والحالمين ومحبي هذا اللون من الفنون التشكيلية، وتشكل مرجعية ثقافية وبصرية وخبروية هادية في ميادين فن الحفر المطبوع على خامات بسيطة مثل المازونيت وM.D.F. ‏


ريم بدر الدين
08-04-2008, 02:20 PM
http://www.shams-group.net/images/fawaghi001.jpg

موائد الحنين


مجموعة شعرية جديدة للشاعرة فواغي القاسمي



عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة صدر للشاعرة الشيخة فواغي بنت صقر القاسمي المجموعة الشعرية الجديدة ( موائد الحنين ). المجموعة تقع في 216 صفحة، وتتضمن ثلاثين قصيدة، تصميم الغلاف والرسوم الداخلية للفنان أمين الصيرفي.

عن المجموعة تقول الناقدة هويدا صالح:
( بعد تجربة متنوعة مع الشعر المسرحي والكلاسيكي والتفعيلة؛ تطرح فواغي القاسمي تجربة شعرية متميزة؛ لها خصوصيتها، تغامر فيها بالدخول في قصيدة النثر في ديوانها الجديد "موائد الحنين" الذي تنكشف فيه روح الأنثى التي تغوص داخلها لترى عالمها الخاص، تفيد من الميراث النسوي المثيولوجي؛ فتوظف بشكل متميز أساطير عشتار وإنانا وغيرها من الربات، تحّملها هموم الأنثى المعاصرة. كما تفيد فيه من التجربة الصوفية التي عرفت كيف تجعل الأنثى موازية للكشف؛ غارقة في الوجدان والأشواق. تعرف الشاعرة في "موائد الحنين" كيف تطال فائض أحاسيسها بلغة عادية، تحلق بأجنحة المجاز، ترصد مشاعرها نحو الحبيب الذي يوازي رمزياً الوطن، والرجل المشتهي الذي يخلص الذات الشاعرة من همومها الكونية ومعاناتها التاريخية.
يتسم الديوان بجماليات اللغة وبلاغة الصور بعيداً عن الإيقاع المقيد للروح الشاعرة. تتجلي فيه الذات الأنثوية في صورة تدافع عن كينونتها؛ تتمرد أحياناً، وتحنو أخرى؛ على الرجل / السلطة الاجتماعية. كما تتسم لغته بالرهافة والشجن.
والموقف النسوي في الديوان، موقف معتدل، لا يعادي الرجل بشكل مجاني، بل هو تمرّد الذات الشاعرة الراغبة في تحقيق وجودها بجانب الرجل، وموازية له دون مزايدة أو إدعاء.
تظهر رؤية الشاعرة في مقدمتها التي قدمت بها للديوان، فهي راغبة في الاختراق الذي ربما تتحمل من أجله الاحتراق، رافضة للصمت الذي فرض قسراً علي المرأة وصار ميراثاً لها.

التجربة الشعرية في الديوان تكتنز بشكل لافت السعي إلي الضوء، وتحتفي بالروح الشفيفة التي لا تخطئ الوصول رغم تكسر الدروب، ورغم العثرات الكثيرة التي تحول بينها وبين النور هناك في مسارب الروح).

يذكر أن الإصدار الجديد يأتي في إطار التعاون بين الشاعرة فواغي القاسمي ومؤسسة شمس للنشر والإعلام، والذي تضمن إعادة طرح بعض إصداراتها السابقة؛ حيث صدر في التوقيت نفسه الطبعة السادسة من الملحمة الشعرية (عين اليقين)، الطبعة الثالثة من ديوان (ألم المسيح ردائي)، الطبعة الرابعة من مسرحية (الأخطبوط). وتصدر المؤسسة قريبًا مجلد الأعمال الكاملة للشاعرة.

ريم بدر الدين
10-04-2008, 06:22 PM
جميع الحقوق غير محفوظة ‏

حتى في عنوان قصصه يبدو أسامة الحويج العمر كما يعرفه أصدقاؤه وزملاؤه خفيف الظل لافتاً فيما يقص وعندما سألته عن هذا الحجم لمجموعته والصفحات الـ224 قال: «لن أكتب في العربية من الآن الى عشر سنوات قادمة..». ‏

لن أصدق أسامة ولا أريد له أن يكون صادقاً، فنحن بحاجة لهذا الجديد الذي يتحفنا به على الدوام، وقد سأل المستنقع الجدول بلهجة ساخرة:



ـ لماذا أنت نحيل الى هذه الدرجة؟ ‏

أجابه الجدول على عجل: ‏

لأنني لا أتوقف عن العمل ‏

مبارك لأسامة حقوقه المحفوظة وغير المحفوظة ‏



http://www.tishreen.info/images/th04-10-08/cu005-3.jpg

ريم بدر الدين
10-04-2008, 06:23 PM
http://www.tishreen.info/images/th04-10-08/cu005-1.jpgقراءات غسان كلاس ‏

وإضاءاته في كتاب



تتقارب مواضيع كتاب الصديق غسان كلاس: «دمشق قراءات وإضاءات» لكي نقف صفاً واحداً، ولم يفت الكاتب أن يتحدث عن تجارب بعض الكتاب ومواقفهم من أمثال عبد الغني العطري في كتابه «همسات قلب» كما ذهب الى ذلك الدكتور عفيف بهنسي في تقديمه لهذه القراءات وهي نقدية بجدارة يتعلق جلها بدمشق. ‏

الكتاب صادر عن دار غار حراء في 267 صفحة من القطع الكبير والطباعة الفاخرة والغلاف المتميز ما يتفق مع أناقة غسان وحسن معشره. ‏


ريم بدر الدين
10-04-2008, 06:25 PM
http://www.tishreen.info/images/th04-10-08/cu005-2.jpgنقوش على جدران العصر ‏

في جديد الشاعر طلعت سقيرق «نقوش على جدران العصر» لنا حبرنا فاحترق.. سنشرب سهم الفراق قليلاً.. وتشرب بعثرة خطاك على الأرض لا تحمل الآن وزري. ‏

وفي فضائه: غيبت وجهي بين صدرك والسماء ونشرت قلبي في فضائك والفضاء، وإذا تواترت الحكايا كنت بينك والمرايا زهرة في كوب ماء.



فإلى أين يأخذنا الصديق طلعت سقيرق في مجموعته الجديدة وهي في 160 صفحة من القطع المتوسط صادرة عن دار المسبار. ‏

ريم بدر الدين
13-04-2008, 02:25 PM
توقيع إلى الأبد و.. يوم


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 13 نيسان 2008
حفل توقيع لرواية عادل محمود «إلى الأبد و.. يوم» اليوم الأحد مساء من السابعة الى العاشرة في فندق برج الفرودس قاعة الأوسكار

ريم بدر الدين
13-04-2008, 02:28 PM
غادة فطوم ‏

امرأة من ياسمين ‏

هي والزمن وحدود الكون شاطئان، الأول لعيني مخاطبها والثاني ليحلق في سماء قلبها، هكذا تبدأ غادة فطوم مشوارها في «امرأة من ياسمين» الصادرة عن دار إنانا في 116 صفحة من القطع المتوسط والطباعة الأنيقة بلوحة غلاف متميزة بعد مجموعتها الشعرية الأولى ومن أجوائها:



جئتك أقطف من حدود الكون ‏

بذور روحي ‏

وألملم خيوط الفجر لأشكل مدنا ‏

لم تولد بعد ‏

وأعيد.. أعيد تكوين الحياة ‏

أعيد انشطاراتي ‏

ألملمها أبعثرها وأنشرها ‏

فيخرج وجه الشمس معطراً بعبير الإله ‏

قدم المجموعة الأديب الأستاذ حسن حميد، حيث لفت انتباهه هذه التعبيرية المتدفقة التي تبديها السطور كاللوحات. ‏

‏ http://www.tishreen.info/images/su04-13-08/cu008-2.jpg

ريم بدر الدين
14-04-2008, 09:48 AM
المتفرج مجموعة قصصية لعادل أبو شنب
صدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب مجموعة قصصية جديدة للأديب والكاتب عادل أبو شنب عنوانها «المتفرج» قدم فيها ابو شنب نموذجين للقصة هما القصة القصيرة والقصة القصيرة جداً. ‏

استهل الكاتب مجموعته بتصدير بين فيه وجهة نظره في القصة القصيرة جداً وسبب لجوئه الى كتابتها وهو الكاتب الذي ينتمي الى جيل القصاصين الكلاسيكيين. ‏

يقول: ألحت علي فكرة ان اكتب قصصاً قصيرة جداً الحاحاً غير عادي ربما لانني صرت شخصياً برما بالمطولات من القصص في الكتب والمقالات والزوايا في الصحف واظن ان قراء كثيرين صاروا برمين بها مثلي. ‏

ويضيف: فرض علي النبض اليومي للحياة في بداية الألفية الثالثة ان اطوع كتابتي له فكانت هذه القصص القصيرة جداً مؤكداً ان كتابة هذا النوع من القصص ليست سهلة بسبب ما تحتاجه فكرة كاملة الى جهد كبير لصياغتها بكلمات قليلة. ‏

تضم المجموعة ستين قصة قصيرة جداً لكن ابو شنب ضمن المجموعة اربع قصص عادية حتى يتبين للقارئ كما جاء في المقدمة الفارق بين كتابة قصة قصيرة جداً وبين قصة قصيرة عادية والحكم مع هذه او تلك. ‏

في قصة «الدهشة» يصور أبو شنب الحال المحزنة التي وصلت إليها اسرة من تفكك وتحطيم بسبب نزوة اب وانانيته وعدم وعيه في تحمل مسؤوليات الأب.. وفي قصة «الحياة» يسأل ابن امه عن الحياة ونتيجة السؤال المباغت هذا لا تجد الام التي تجلس قبالة البحر جواباً سوى ان تشير الى ما فعلته الموجة العاتية بالبيت الرملي الذي انفقت سحابة نزهتها مع ابنها في صنعة. ‏

قصص مشحونة ومختزلة بتكثيف ذي دلالات ومعان عميقة تقدم للقارئ عالماً رحباً وفسيحاً من التجارب الانسانية التي قد لا تستوقف احداً منا. ‏


ريم بدر الدين
14-04-2008, 09:51 AM
رحاب دياب.. على رصيف اليقظة


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاثنين 14 نيسان 2008
رياض طبرة
عاشقة بجدارة تقف رحاب دياب على رصيف اليقظة غير آبهة بالأوزان والمتعارف عليه من بنيان القصيدة فهذا الحب والرحيل والتحسر يدفعها الى الفرار منه لتعود إليه فتراه في سهول خيالها يلهب الثلوج فتمسك به كفتيل الصبح فتزمجر كلمات الهوى لتسكنها أو لتهرب منها.

ولأن أرصفة الشوارع تفترسها وهي الحمامة الوديعة تعتصر الوجع في أعماقها تتعب لكنها تتقدم لتنقذ ما تبقى من عشق شلال الياسمين ص10. ‏

إلا أن هذا الحزن شمعي ولا ندري إن كانت تقصد أنه قابل للاحتراق من جهة عند الهبة الأولى لحرارة الشوق أم أنه ينير فتتناثر في غربة صمتها تقبل لوحات هاجرت مع سنونو الفرح ليغدو المطر صاحب ناقوس يدق من جهة أخرى في تركيب جديد يقدم للنداء الصادر من صهيل أيام الشاعرة وجمر تأججها بعدما نامت يدا الحبيب في مدارج راحتيها وأطعمتها رسائل صبر جائعة ورحلت. فهاج الشوق ليشعل الرحيق ولو كان العود سراباً معبأً في سلال الخيال.



لذلك لم يكن حبه مصدر قوة لها مع أن مجيئه عطر البشارة فأضعف ما فيها أنها تحبه وأجمل ما فيه أنه غامض كمفتاح البرق على باب السماء وإذا كان التوفيق لم يحالف المقاربة الأولى فإن هذا الغموض المبهر موفق تماماً إما بتأثير الصوفية «كلما ناديتك وجدتك في صدري» وإما بتأثير القوة التي تستمدها من المحبوب في تصحيح للموقف الأول: ‏

وأقوى ما فيّ ‏

أني مهما أهديت من ورود ‏

أراك زنبقة عمري ‏

تبحر بدمي ‏

لتعود وتسكن روحي ص20 ‏

ومثل ذلك أنه تركها تحتسي خمر الكآبة ولا أعتقد أن هذا الاحتساء بعيد عن التخيل الجامح الذي يجعل للكآبة خمراً.. مع أن أشعار العربية وصفت الخمرة بما فيها وربما أضافت أحاسيس جديدة كقول حسان بن ثابت: ‏

ونشربها فتتركنا ملوكاً وأسداً ماينهنهنا اللقاء ‏

وهنا يعلو النداء من جديد لأنها وحدها شجرة يزغرد عليها الأنين في مقاربة بين الزغاريد والأنين تكاد تكون حادة وموجعة وفيها تحسر على هذا الغائب الحاضر لكثرة ما كتبت له جفت محبرة عينيها ومع ذلك ظلت تبحث عنه لتعطي أفضل قصيدة في هذه المجموعة: ‏

أبحث عن فارس ‏

يقتحم أبواب مملكتي ‏

بجيش من الورد ‏

ويأخذني على جواده ويطير ‏

في الصباح ‏

أشرب معه ‏

قهوة اللامبالاة ‏

وفي المساء ‏

يدخن معي ‏

غليوناً من الجنون ‏

أبحث عن فارس ‏

أكون معه ‏

حينما لا أكون ‏

وفي اصرار على اللقاء يبدو الشوق والحنين في «أقبل إلى» ص 33 وهذا اللقاء المرتجى عودة للعشق الصوفي أو يذكرنا بشيء من ذلك العشق أنا فراشة /بحاجة الى نار مصباحك/أموت/ على لهيبه/لأحيا إلى الأبد. ‏

أما السمكة البوهمية وسنونو دمي من سواك يرعاها الى وليمة عشب فإن هذا الغموض لم يضف جمالاً بمقدار ما يدفع الى التوقف ومحاولة التقاط المراد كأنه توعد الاصفرار بالأوراق فتكدس الظلام في جعبة النهار ومثل ذلك مجمر من الصقيع فيما يتألق الكلام عندما تقول: ‏

أغزل جناحيك من خيوط أيامي/النجوم تهطل جمراً فتجهض السماء حملها/ والسكون يغتال بضربة شمس. ‏ ‏

http://http://www.tishreen.info/images/mo04-14-08/cu005.jpg

ريم بدر الدين
16-04-2008, 02:07 PM
ماركيز في قصصه القصيرة: فيلسوف... ويشبه كافكا



كتب
الأربعاء 16/4/2008
أحمد علي هلال

أخيراً ظهرت القصص القصيرة الكاملة, للروائي البرازيلي غبرييل غارسيا ماركيز, في طبعتها العربية اللافتة, في مستوى ترجمتها, وتنسيقها, حتى لتبدو كوحدات سردية منفصلة أو متصلة, عالماً مكتفياً..

ساحراً وسرّياً ودائم الانكشاف بصورها وإيقاعاتها الحسّية, أو (الميتافيزيقية) وتشكيلها الصوتي أو اللغوي أو الجمالي. كان ماركيز قد كتب قصصه في عقود مضت وبأزمان -منفصلة ومتصلة- أيضاً, بدءاً من الأربعينيات وحتى منتصف السبعينيات, وإذا كان من البديهي القول إن (منظور الزمن) هو خلفية محكمة لتلك القصص, بصرف النظر عن إلحاح-ماركيز- على خصوصية ما كتبه وربما استقلاله النسبي عن هاجسه الروائي الأساسي.‏

فالقصص في سياقها التاريخي, لا شرطها الأخلاقي فحسب, تحاكي ما ذهب إليه ناقد من أمثال (مايكل دود) في مجلة لندن ديفيو اوف بوكس من أن ماركيز قد يكون عثر على حكايته, فرواها ووقعها باسمه, بدلاً من أن يكون ابتدعها.‏

وفي تلك المسافة المحتملة, أي بين الواقع والمتخيل, ما يغري بالانتباه إلى أطياف العوالم الواقعية السحرية لدى الروائي الكبير, والأهم تلك الذاكرة المضادة في نصوصه القصصية, وبوضوح ثيماتها.. ولا سيما الموت ومنها ولوجه لفضاءات ملونة بالجمال والسعادة والأحلام. فالموت في تعالقه مع الجسد فحسب بوصفه الفضاء الأول, حيث الرغبات في تصعيدها الدرامي, وفي حركيتها الحياتية واللغوية,إذ لا حياد مع الجسد بوصفه كوناً يختزن رعشة الحياة, فثمة رؤيا تعيد التوازن بين الموت والحياة, ولعلها تضع الحياة ذاتها في معادلة الزمن -الموت- التفسخ. بطابعها الوجودي بين الأبدية والفناء, وبالتشظي المكاني والزماني, الذي يجيده ماركيز, ليجعل من الجسد داّلاً حكائياً وسردياً, وذلك بتأسيسه من جديد, ولكن (بسحر الغرائز) حسب تعبير -ماركيز.‏

يكتب ماركيز - إذن- عن حقيقة ذلك التناقض الناتج عن فعل التأمل وفي (موت حي, أو موت فعلي وحقيقي, ليعطي نكهة مغايرة لمغامرة الكتابة ذاتها, في محكي قصصه المتوزعة على مساحات سردية ووصفية ومتداخلة الهواجس والرؤيا: (عينا كلب أزرق) و (جنازة الأم الكبيرة, القصة الحزينة التي لا تصدق لارينديرا البريئة وجدتها القاسية, اثنتا عشرة قصة قصيرة مهاجرة) .إذ تتماهى عوالم ماركيز المشتهاة, الذاكروية بامتياز, بما يشيده متخيلها ويثيره من أسئلة في الوجود والهوية.. ولا سيما في الإذعان الثالث والضلع الآخر للموت, فمتوالية الموت وأضغاث الحياة وبمعادلها السردي, ستستغرق غير نص ولتتجلى كرؤيا مبثوثة في ذلك النسيج في البعد السيري للجسد, كأسطورة وكحدث (لا يمكن أن يكون ميتاً لأنه يعي كل شيء, يعي الحياة التي تدور من حوله, كل شيء ينكر عليه موته, كل شيء ما عدا الرائحة).‏

(أحس أنه جميل في كفنه, جميل إلى حدّ الموت)...(فمن الأفضل له الاستسلام للموت هناك, أن يموت بالموت الذي هو داؤه), على أن المستوى الإخباري في سردية الموت, لن يكتفي في جعل الموت صدمة أو نهاية محتملة, بل سيجعل من الروائي ملاحقاً نصف حياة, ليتحرر من الإذعان لها وهكذا يبقينا - ماركيز - بقصدية ما, على مسافة من يقين الجسد, وهو يستدعي التصلب ويلاحق الرائحة (الفورمول), والوقوف على (السطح النبيل من الوقائع والأحلام), والقول بحياة أكثر اتساعاً وأقل امتلاء بظواهر بلاهة كالحب أو الهضم أو الخطأ والعبث, وهو يقارب النهايات وحضورها الغامض/ الواضح, بحثاً عن توازن كوني يجعل من الحلم رهاناً, فصيرورة لواقع جديد, بمعنى الانتقال من العالم العضوي إلى عالم لا يفسر سوى بالحلم, (عينا كلب أزرق) مثالاً, ولطالما توجّه خطاب ماركيز إلى الجسد, فهل من الطرافة أن يشكل تركيباً من امرأة وهرة, في (حواء في هرتها) ليستقرىء فلسفة عميقة تولدّها القصص التسع والثلاثون, حيث التجربة فالاختيار, ولعلنا لا نجد قصة مستقلة تماماً بل تتواشج مع ما يليه. إن ما نتذكره أو ما نعرفه يواجه على الدوام نسياننا, فلا بد من طريقة ما, لإستعادة ما نتذكره, هي إذاً كيفيات — ماركيز - بوساطة, لعبة الضمائر, وتكنيك سرد عالي الأداء يحيل إلى لغة مثقلة بالحيل الشعرية إنها الرحلة إلى كمال مشتهى, أداته الأفكار ما بين مجرّد ومحسوس, حينما يواسي متخّيله حباً آفلاً أو جمالاً غير مدرك كما في (موت مؤكد فيما وراء الحب) و (طائرة الحسناء النائمة) التي يكشف فيها الروائي عن إعجابه برواية ياسوناري كاواباتا, عن المسنين البرجوازيين في كيوتو, الذين يدفعون مبالغ طائلة لقضاء الليل في تأمل فتيات المدينة وهن عاريات ومنومات, بينما هم يحتضرون حباً في السرير! ومنها كتب ماركيز ذاكرة غانياني الجميلات, أي في ذلك (التناص) اللافت.‏

ربما أتاح حلم مضيء لماركيز من أنه حصر مأتمه بالذات, ليفيض برؤيته القائلة بالموت الواقعي, ويصوغ سيرة فيها الفرضيات إلى الذات, ومن ثم الوعي الكتابي بكثافة وجود, هو إيقاع, وما تغيره سوى برهة إضافية للإصغاء إلى لغة تكثر اختباراتها كما في (أجمل غريق في العالم) مثلاً أو (أثر دمك على الثلج).‏

حقاً, إن ماركيز (هو تعبير عن قارة) بتحولاتها وسيرها العجائبية والتاريخية والحزينة, وبدم أساطيرها الذي يخصّب السرد وينتج قولاً قصصياً مفتوحاً, قول تستبد به مفاهرة قصوى, كإرهاص ضروري لرواية كلية, في تجليات علاماتها الكبرى (مائة عام من العزلة, وخريف البطرياك, وغيرهما, حيث لا يكتفي - ماركيز - في قصصه أو رواياته وهو في مساء العمر الجميل بتعبير (ورد ذورث), من مراوغة حدسه, أو أن يضع (الأنا في مواجهة ذاتهما)!‏

المؤلف: غابرييل غارسيا ماركيز / الكتاب: القصص القصيرة الكاملة / ترجمة: صالح علماني / الناشر: المدى / الطبعة الأولى: 2008‏

ريم بدر الدين
17-04-2008, 03:38 PM
ولادة فرقة موسيقية جديدة في دمشق
شهد مسرح الحمراء بدمشق منذ أيام ولادة فرقة موسيقية جديدة تحمل اسم «فرقة دمشق للموسيقا العربية» لمؤسسها وقائدها الفنان رامز غنيجة لتنضم إلى ركب الفرق الموسيقية السورية المتوالدة والتي بات لها حضورها وبات أمام الجمهور السوري خيارات كثيرة ومتنوعة للتلقي الموسيقي الحي بمختلف أطيافه بما في ذلك الموسيقا الصاخبة ذات النمط الغربي الصرف والمعاصر بألوانه المختلفة.
وأن تكون «فرقة دمشق للموسيقا العربية» لمؤسس شاب تهتم بالموسيقا العربية الأصيلة وتعود إلى التراث الموسيقي العربي وبروح مجددة تطمح أن يكون لها بصمتها فهذا يسجل لغنيجة ولأمثاله من الشباب السوريين عازفين ومؤدين وهم يشتغلون على البحث عما هو أصيل وراق في زمن الفضاء المفتوح الذي أتخم الساحة بكل ما هو بعيد وغريب عن الأصالة وعن روح الشرق حضارة وانتماء ذلك أننا بتنا نسمع ونشاهد في فضاءات مسارحنا ألواناً من الموسيقا والغناء بعيدة كل البعد عما ألفنا وعشقنا وإن كنا نحترم خيارات الجميع تذوقاً وميولاً. فرقة دمشق للموسيقا العربية أحيت في حفلها التأسيسي أمسية موسيقية غنائية تحت عنوان «إيقاعات وأنغام على الأوتار» أدت فيها أعمالاً موسيقية عربية من ألحان محمد عبد الوهاب ومحمد محسن إضافة إلى أعمال ومقطوعات من تأليف رامز غنيجة. وبدا واضحاً تفاعل الجمهور مع الفرقة وبدا واضحاً أيضاً أن ثمة ملاحظات يمكن الحديث عنها لكنني ألتمس الأعذار فالحفل تأسيسي والفرقة في بداياتها ولا يسعني هنا إلا أن أحيي الفرقة وأشد على يدي مؤسسها ذلك أن للبدايات أخطاءها وللخطوات الأولى على هذا المستوى عثراتها، ومع ذلك فالفرقة أجادت وأمتعت والجمهور صفق لها مراراً وللخطوات الأولى على هذا مستوى عثراتها ومع ذلك فالفرقة أجادت، ولاسيما أنها ضمت في حفلها هذا عازفين شباباً لهم سمعتهم الطيبة وأشاع الأداء الغنائي للفنانين سومر نجار وليندا بيطار أجواء من متعة الطرب تستحق الإشادة وإن جاءت الإضاءة على المسرح بليدة باردة تفتقد للحيوية ولا تعكس أو تتناغم مع أجواء الحفل مثلها في ذلك مثل الصوت في هندسة أو إدارة لم تبتعد في كثير من الأحيان عما يمكن أن يحدث ونلمس في حفلات أعراس القرى البعيدة ما بدت آثارهما واضحة على الجو العام للحفل الذي يقام على خشبة عريقة كخشبة الحمراء لا تنقصها التقنيات الاحترافية وعندما نقلت هذه الملاحظة لقائد الفرقة بعيد انتهاء الحفل عزا الأمر لانشغال الخشبة الدائم بالفعاليات ما استحال على الفرقة أن تجري بروفات الحفل في الخشبة كي يتسنى للفرقة التنسيق الجيد مع الفنيين وعدم وجود مكان للبروفات أيضاً اضطر الفرقة – حسب قائدها- لأن تجري فقط ثلاث بروفات وهي عدا كونها غير كافية أبداً فكانت تتم في المنزل حيث الافتقاد لأدنى شروط النجاح وكانت تتم أيضاً إفرادياً حيث أخذ كل عازف النوط وراح كل منهم يتدبر أمره مراناً للعزف في منازلهم وهذا أمر مؤلم لكنه الحماس والرغبة والمثابرة على فعل الأشياء المهمة كانت كفيلة- تبعاً لغنيجة- أن نصل إلى النجاح الذي جاء أيضاً بمساعدة د. عجاج سليم مدير المسارح والموسيقا الذي قدم المكان بفنييه في زحمة الفعاليات وخاصة أن حفل تأسيس الفرقة جاء متزامناً مع احتفالية يوم المسرح العالمي التي احتضنتها خشبة الحمراء.
ويتوجه مؤسس الفرقة بالشكر للدكتور سليم «كداعم للفن وللمواهب الشابة» ولطارق الصفدي المدير الإداري للفرقة «الذي كانت له يد طولى مساهمة فعلياً بالنجاح» وحول اختيار اسم الفرقة يقول غنيجة: لأنني أفتخر ببلدي وبتاريخ الموسيقا العربية سميتها فرقة دمشق للموسيقا العربية وأطلقتها بالتزامن مع احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية وأسعى من خلالها لتقديم الموهوبين في الموسيقا والغناء من الشباب السوريين. وعن هوية الفرقة يقول: «نسعى لكي نضع المؤلفات الموسيقية الغنائية مثل «الموشحات» و«الأدوار» و«القدود» ووضع القوالب الموسيقية اللحنية مثل «البشرف» و«اللونغا» و«السماعي» ونبتعد عن موسيقا الضجيج التي تغزونا محاولين العودة إلى التراث لنغلف الكلمة الجميلة باللحن الجميل». وحول العازفين في الفرقة يقول مؤسسها: «ليسوا ثابتين سأحاول أن أقدم في كل حفل عازفين جدداً ودماء جديدة وليس بالضرورة أن يكونوا من خريجي المعاهد العالية فأنا لست أكاديمياً بل أؤمن بالموهبة وقد تتلمذت على يد كبار أساتذة الموسيقا وأدرك أن في سورية شباباً موهوبين يحتاجون لمن يقدمهم ويرعاهم.. ورغم إدراكه للصعوبات لاسيما المالية يراهن غنيجة أن تسجل فرقته نجاحات تحسب لها في القادم من الأيام. يذكر أن برنامج الحفل شمل «أصالة» و«لونغابيات» و«شجن» و«من وحي العود» تأليف: رامز غنيجة وعلى صعيد الغناء «سورية دار الأمان»، غناء: سومر نجار، كلمات نشأت زيدان، ألحان: رامز غنيجة، «بفكر باللي ناسيني» الحان محمد عبد الوهاب، غناء: سومر نجار «هات كاس المنا» غناء ليندا بيطار، كلمات محسن كذيلك، ألحان: رامز غنيجة «يا زائري في الضحى»، ألحان: محمد محسن، غناء: ليندا بيطار. أما العازفون فهم: مانييل خضر وعمار بوريش «كمان» مسلم رحال، «ناي» كنان أدناوي«عود» إياد عثمان «بزق»، فراس شهرستان «قانون»، صلاح نامق «تشيللو»، سيمون مريش «جيمبيه»، مهند جرماني «رق».

علي الحسن

المصدر: الوطن السورية

2008-04-17 09:30

ريم بدر الدين
17-04-2008, 03:56 PM
http://www.shams-group.net/images/yaser-anwer0021.jpg

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة صدر للشاعر ياسر أنور ديوانه الجديد ( بردية إفريقية ). الديوان يحوي قصيدة واحدة من الشعر العمودي تتكون من 205 بيتاً، ويقع في 70 صفحة، تصميم الغلاف للفنان أمين الصيرفي.

تصدر الديوان رؤية نقدية للناقد الدكتور حسام عقل... مما جاء فيها:
( رغم أن لامية "ياسر أنور" المعنونة بـ"برديةِ إفريقية"؛ تعد شكلاً من أشكال الشعر الملحمي ذي النفس الممتد، بيد أن نجاح (الذات الشاعرة) في هذه القصيدة تدفع دوائر الحركة دائماً، إلى التمددِ والاتساع إلى حد الالتحامِ بنبض الحركة الوطنيةِ المنتفضةِ في القارة السمراءِ في وجه الاكتساح الإمبريالي الجديدِ المدعوم بآلة السلاح، ونفير التنظيرات المراوغة المتصلة بالعـولمة، فضلاً عن نجاحاتٍ أخرى تتصل بطزاجة المعجم الشعري وحرفية اليد الشعرية، كل ذلك منح القصيدة سيماء مميزة، وملامح فنية تنطق بالتمايز والخصوصية. ويبدُو، للوهلةِ الأولى، أنَّ التحدى المطروحَ أمامَ الشاعرِ، كانَ تفجيرُ (النبض الحداثي)، بكلِ بُؤرُه وتجلِّياته في القالب العمودي.

راهنتْ القصيدةُ في حركتها المتوترةِ المراوحةِ بين الأقطاب على التركيز الدقيق وعلى المشاهد اليومية المألوفة، بدماثتِها وحكمتِها المبطنةِ. ومن ثمَّ لم تنظرْ إلى حركية التفاصيلِ اليوميةِ الصغيرةِ؛ بقدر من العجرفة أو التعالي. بل استلهمتها كمادة خام أولية. كما اغترفت بسخاءٍ من نبع الخيَالِ الشعِبي الساخرِ، بأساطيره وصوره الشائعةِ المثيرة، وأخيلته المتواثبة الساخنة.
التحمَتْ القصيدة بتفاصيلِ الحياةِ اليوميةِ المحتقنةِ المتغلغلةِ في الألفيةِ الميلاديةِ الثالثةِ، كالإشارة إلى الجلوسِ الطويلِ أمامَ (الحاسوبِ)؛ طلباً لمسلاة المحاورة (الشات)، ومتابعة الفضائيات السارية في الخطاب الإعلامي بكثافة؛ (خصوصاً قناة الجزيرة التي أشارَت إليها القصيدة نصاً بالتصريح) ؛ فضلاً عن الإشارة إلى أفلام المقاولات المسطحة التافهة التي حشَتْ الأدمغة بنمطٍ فجٍ من التكوين الفكري الهشِّ. وبالجملة فإن القصيدةَ ترصدُ قطاعاً مستعرضاً من الحياةِ اليوميةِ لمواطنِ عربي من أقرب نقطةِ في الفضاء.

وتلقي القصيدةُ بثقلها في رقعةِ القهرِ الواسعِ الممتدِ النافذِ، الذي يعانيه (الإنسانُ الإفريقي) بعد أنْ نجحَت القوى الكبرى في تدجين كوادره الفاعلةِ الحاكمةِ، وترويضُ بعضُ النخبِ الثقافيةِ بعد تمامِ سلخِها عن ولاءات التراثِِ الكبيرةِ.

وكان لافتًا للنظر أن ياسر أنور لم يذيِّل قصيدته، شأن كثير من التجارب الشعرية الأخيرة، بالتذييل السوداوي المعهودِ، الذي يضبّب كل شيء، ويحبط كل مسعى، ولا يشيم في الأفق المعتكرِ بارقةَ أملٍ واحدةٍ، وإنما أنعش الذواكر بقدرة الذاتِ العربيةِ الإفريقيةِ، على الصمودِ، ومواصلة المسير، مهما تكن عثراتُ الطريق، وكائنة ما كانَتْ ضراوةُ الخصوم.

لقد بدا "ياسر أنور" في قصيدته سابحًا ضد التيار مرتين ؛ مرة بمعجمه ورؤيته المزدوجين اللذين يغترفان من (الخاص) و (العام)، ومرة من نبضِ الحياة اليومية بتفاصيلها الدافئةِ الدَمِثَة، ونبضِ القضيةِ العامة، بطابعِها الرحب الشامل، نكاد نقول بطابعِها الحضاري المستوعب.
وبدا سابحًا، في الوجهة المعاكسة، مرة أخرى بهذه القصيدةِ الممتدةِ، ذات النفسِ الملحمي، في وقت تتجه فيه شريحة كبيرةِ من الإبداعِ الشعرِي نحو التعبيرِ (الإبيجرامي) المكتنِز المركز، الذي يقطر الرؤية تقطيرًا.
ولقد كانَ نجاحُ القصيدةِ مشهودًا، وهي تصعد اليومي المألوف اللحظي إلى الحضاري الكوني الرحب ممثلاً في دسائسِ القوى الكبرى، وعطنِ الحياةِ الحزبيةِ ، وفسادِ رؤؤسِ الأموالِ المحتكرةِ، على نحو حمل طابع الشهودِ الحضارِي، بمعنى جعل التجربة الشعرية شاهدة على لحظة حضاريةِ كبيرةِ).

ريم بدر الدين
21-04-2008, 12:40 PM
مذكرات أول رئيس أركان لجيش التحرير الفلسطيني ‏

صبحي الجابي ‏

صدر حديثاً عن مؤسسة الرسالة ومنشورات العصر الحديث كتاب «مذكرات أول رئيس أركان لجيش التحرير الفلسطيني العميد الركن المتقاعد صبحي الجابي. ‏

جاءت المذكرات في 327 صفحة من القطع الكبير ضمت عشرة فصول تحدث فيها المؤلف عن الدخول في المعترك السياسي والعسكري، الالتحاق بالجيش العربي السوري، السفر إلى نابلس، قرار انشاء منظمة التحرير الفلسطينية، وجيش التحرير الفلسطيني، العلاقات مع الدول المضيفة، التخطيط لاحتلال قيادة الجيش في القاهرة، المنع من السفر بطلب من الشقيري، مابعد حزيران 1967، إنشاء جيش التحرير ودوره في حرب حزيران، أهم أحداث عام 1968 وتكليف الباحث بمهام القائد العام. ‏

وتضمن الكتاب صوراً ووثائق عما ورد فيه من معلومات. ‏

ريم بدر الدين
21-04-2008, 12:41 PM
معجم مصلحات العروض ‏



صدر مؤخراً للكاتب السوري المقيم في دبي محمد محيي الدين مينو عن هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي «معجم مصطلحات العروض» وهو محاولة لتقريب مصطلحات هذا العلم إلى النفوس عني فيها صاحبها بالجانب التطبيقي من المصطلح قبل أن يعنى بتعريفه لغةً واصطلاحاً، و في عرضه كلا من البحور المستعملة والمهملة عرضاً شاملاً بيّن سبب تسمية الخليل وغيره له، ثم عيّن موقعه في دائرته وتفعيلاته الصحيحة ومثّل له ببيت لازحاف فيه ولا علة وحدد ضابطه أو مفتاحه عند أصحاب العروض وقيمته عند أهل الشعر وبعد ذلك كله راح يبوب زحافاته وعلله تبويبا سهل التناول واضح العرض ومثّل لكل تغيير ببيت من الشعر مناسب. ‏

وقد رتّب المؤلف مواد معجمه على حروف الهجاء معتمدا أول حرف من حروف الجذر اللغوي للمصطلح ومراعي حروفه الأخرى، فمصطلح التأسيس مثلا في أصله «أسس» ومصطلح المقطع في أصله «قطع»، وإلى جانبه مصطلحات أخرى من الجذر نفسه، وهي: القطع، والقطعة، والتقطيع، والمقاطع.. ‏

والكتاب يأتي محاولة أخرى من المحاولات القديمة والجديدة لقراءة عروضنا العربيّ، وذلك بعد ما قام به قديماً أبو نصر الجوهري «393م» وما قام به حديثاً جلال الحنفي في كتابه الشهير «العروض: تهذيبه وإعادة تدوينه» والدكتور كمال أبو ديب في كتابه المعروف «في البنية الإيقاعية للشعر العربي » وغيرها من المحاولات الجادّة في تقريب هذا العلم الحرون. ‏


ريم بدر الدين
21-04-2008, 01:20 PM
صورة الشرق الأقصى والعالم في حكايات (ألف ليلة وليلة) البحرية ـــ شمس الدين الكيلاني

دراسة

صدر عن اتحاد الكتاب العرب دراسة هامة بعنوان صورة الشرق الأقصى والعالم في حكايات ألف ليلة وليلة البحرية، للمؤلف شمس الدين الكيلاني.

يرى المؤلف في المقدمة أن قصص ألف ليلة وليلة التي سحرت مخيلة القراء تنتمي في نهاية المطاف إلى الأدب العربي الشعبي على الرغم من أن بعض مؤرخي العرب القدماء والمحدثين أشاروا إلى أصولها الهندية، بينما ذهب آخرون إلى أنها عربية ـ إسلامية ونظروا إليها باستخفاف. وتزخر هذه الليالي بحكايا عن الشرق البعيد اختلط فيها الواقع بالخيال بحكايا التجار والبّحارة، وإذا كانت بعض هذه القصص تغلب عليها المواعظ والحكم، فذلك لأن هذا مقتبس من الصورة الشائعة عن الهند في ذهن العرب والمسلمين في العصر الوسيط.

في المحور الأول الذي يحمل عنوان حكايا في البحر في "ألف ليلة وليلة" يرى المؤلف أن "الأدب القصصي" ظل من اختصاص كاتب الأدب الشعبي ولم يرتفع إلى مصاف (الأدب الرسمي) ولم يتم الاعتراف به من قبل النخب المثقفة أو الحاكمة على أنه جنس من الأدب ورغم لك حظي دائماً باهتمام العامة العلني، وباهتمام الخاصة بطرق سرية، فتناقلته العامة على مر القرون عن طريق القصاص أو الحكواتي أو الراوي الشعبي، مثلما جرى مع الليالي وسيرة الزير سالم والتغريبة الهلالية وسيرة سيف بن ذي يزن وسيرة عنترة بن شداد، وقد ظهر له رواة شعبيون وأساليب مبتكرة لنقل هذا الأدب للناس، وامتزج به الشعر بالنثر متخذاً صورة الأدب المسرحي القائم على راوي واحد، الذي امتلك مقدرات هائلة على الأداء الصوتي والحركي لخلق الإيحاء المؤثر.

نعثر في الليالي على العديد من الحكايات التي يدخل البحر كعنصر من عناصرها، أو تجري بعض حوادثها في جزائر البحر أو شطآنه أو في داخله، إلا أنها لا ترتقي إلى مستوى قصص البحر النموذجية.

يضرب المؤلف أمثلة عديدة من حكايات البحر مثل قصة بنت الملك السمندل وحكاية بلوقيا وكذلك يذكر المؤلف حكايتين طويلتين، هما حكاية قمر الزمان بن الملك شهرمان وتبدأ من الليلة 173 وتنتهي بالليلة 249، وحكاية سيف الملوك وبديعة الزمان والتي تستغرق روايتها ثمان وستين ليلة من شهرزاد. إلى جانب تلك القصص التي لا يلعب البحر دوراً مركزياً في حوادثها وفي مصير أشخاصها. هناك في (ألف ليلة وليلة) العديد الآخر من الحكايات يصنفها المؤلف بين (قصص البحر) إذ يحتل البحر موقعاً مؤثراً في حوادثها وفي مصير الشخصيات، وفي مقدمتها قصة الصعلوك الثالث (الملك العجيب) وحكاية عبد الله البري وأيضاً حكاية حسن البصري وحكاية جانشاه وأخيراً حكاية السندباد البحري الشهيرة حيث يمتطي الراوي صهوة العجائبي والخارق القائم على مرجعيات عقائدية عديدة.

يبين المؤلف أن حكاية عبد الله البري وعبد الله البحري لا ترتفع إلى المستوى الفني العالمي فحسب بل إلى ما يجعل منها قصة من أقدم القصص الرمزية في آداب العالم، وذلك حين تكشف لنا في ثناياها عن فلسفة دينية عميقة تنمّ عن إيمان عميق بالتوافق بين نشاط الإنسان وعمله والمقادير التي يسوقها الخالق لمصيره.

أما أكبر الحكايات البحرية في الأدب العربي فهي حكاية السندباد البحري، لا بل يمكن اعتبارها من أهم قصص البحر في آداب العالم بأسره وتشترك مع قصتي عبد الله البري وحسن البصري في كونها قصة بحرية مكتملة، أو أنموذجاً متكاملاً للحكاية البحرية، بيد أن البحر في حكاية عبد الله البري والبصري كان وسيلة إلى بسط اعتقاد فلسفي أو ديني، أما البحر في حكاية السندباد فهو الغاية التي تنتهي إليها القصة، ويأخذ البحر مكان بطل قبالة بطل آخر هو السندباد، أو يدخل في حوار معه، حوار يتسم بالقسوة والعنف والتحدي أحياناً أو بالاطمئنان والرضى ونداء الكلمات أحياناً أخرى. وقد استثارت هذه الحكاية ومعها حكاية علاء الدين وعلي بابا مخيلة الرجال والنساء الأوروبيين في القرن الثامن عشر والتاسع عشر وتجاوبت مع ميولهم الدنيوية في الإنجاز والمغامرة.

يعرض الراوي هذه الحكاية بكياسة في الأسلوب وبتنويعات الأحاسيس والخيال ودمج الواقعي بالعجيب والمنطقي باللامتوقع وتنبسط الحكايا سردياً بطريقة تناسب أسلوب الإلقاء التي يعتمدها الراوي و(الحاكي) الشعبي باتباعه طريقة الاسترسال والتشويق والانتقال من حال إلى حال.

في المحور الثاني يتحدث المؤلف عن صورة الشرق الأقصى في ألف ليلة وليلة، فقد تعرف العرب إلى الشرق الأقصى مباشرة بواسطة التجارة والترحال إلى أصقاعه وعن طريق معارفهم الجغرافية وتأليفهم التاريخي والأدبي.

أما المفكرون العرب والمسلمون فقد استندوا في معرفتهم للعالم على رحلاتهم وعلى الأخبار التي استقوها من الجغرافيين ـ الرحالة والأسرى والجواسيس والتجار. كما استفادوا من خبرات الشعوب الأخرى وعلومها المترجمة للعربية، غير أن سعة تلك المعلومات وشمولها اصطدمت بالإطار النظري الذي تصوروا به العالم أو الكرة الأرضية وهو إطار تشكل لديهم تحت تأثير ما اقتبسوه من علوم الهند وفارس أولاً ثم اليونان ثانياً، وأهم تلك النظريات التي تحولت إلى إطار معرفي ضبطوا فيه وأعاقوا انفتاح معرفتهم هو تقسيم الأرض المعمورة إلى سبعة أقاليم متسلسلة من الشمال إلى الجنوب فرسموا على هذا الأساس التخيلي خطوط طول وهمية تتقاطع مع خطوط عرض وهمية هي الأخرى، حددوا به الأقاليم السبعة وأجزاءها المفترضة. ويستطرد المؤلف في عرض المفاهيم الجغرافية والنظريات التي تداولها العرب في تلك الفترة من تاريخهم. وقد أضاف الرحالة وأصحاب العجائب معطيات معرفية وتخيلية أبعاداً جديدة وتجارب جديدة تعتمد على المشاهدة والتجربة المباشرتين لوقائع رحلاتهم في المحيط الهندي وجزره وسواحله ومزجوا فيما تركوه من مذكرات بين الوقائع والمتخيل.

في القسم الأخير من كتابه يعالج المؤلف صورة الشرق الأقصى في الليالي وقد تميزت هذه الصورة بالنظرة الإيجابية عن الصين والهند سواء في المتخيل القصصي أم على صعيد العلاقات الواقعية. كما يتحدث المؤلف عن ظواهر كونية ـ جغرافية كبرى ورد ذكرها في كتاب ألف ليلة وليلة وتردد من بعيد صدى ما تداولته المدونات الثقافية العربية مثل جبل قاف، جبل المغناطيس، كما يتحدث عن غرائب البحر التي وردت في القصص وكذلك عن عوالم تخوم العالم المغمور الغامضة مثل النحاس والتخوم القصوى وجزائر واق الواق، والتجارة الصامتة على تخوم العالم المغمور ويختم بالقول: إن هذه الصورة الشاملة التي كونتها سردية الليالي عن الشرق الأقصى: براً وبحراً إنما كانت تنضح من بحر الثقافة العربية المتلاطم والعميق ومن تصور هذه الثقافة للعالم في العصر الوسيط.

أما مؤلف هذا الكتاب فهو شمس الدين الكيلاني الذي قدم للمكتبة العربية عدداً من المؤلفات الهامة تعكس موسوعيته العلمية والفكرية مثل مصير الجماعة العربية ـ من العود الأبدي إلى الوعي التاريخي ـ مصير الماركسية ـ الحزب الشيوعي السوري: البدايات والنهايات ـ المثقف العربي والديمقراطية بالإضافة إلى مشاركته في تأليف موسوعة الأحزاب والحركات السياسية في الوطن العربي وغيرها.

ريم بدر الدين
27-04-2008, 01:04 PM
نحو ثقافة مغايرة
د. جابر عصفور
إصدار الدار المصرية اللبنانية -القاهرة 2008
عشنا طويلا تحت وهم أن الاقتصاد أساس التنمية و لاحقا أثبتت التجارب أن لا تنمية صناعية أو اقتصادية دون ثقافة تدعمها

ريم بدر الدين
27-04-2008, 01:15 PM
تحولات الزمن الواخز ‏

جديد «محمد خالد رمضان» ‏

صدرت حديثاً عن دار بعل في دمشق مجموعة قصصية جديدة للأديب الباحث والقاص محمد خالد رمضان حملت عنوان «تحولات الزمن الواخز» وجاءت من 96صفحة من الحجم المتوسط. ‏

يذكر أنه قد صدر للأديب رمضان عدة مؤلفات من الشعر والقصة القصيرة والزجل والبحوث.. ‏

وهذه المجموعة القصصية هي الثالثة للمؤلف بعد مجموعتيه «تأبط شراً يبحث عن رغيفه» و«النقش بالنار على الوجوه المتقابلة» وفي الشعر له: نداءات السحر، وتنويعات على الزمن المتكسر واسميك يامن تسمعينني.. وخمر السؤال إضافة إلى العديد من البحوث التراثية والفولكلورية وبخاصة عن منطقتي الزبداني ودمشق. ‏


ريم بدر الدين
27-04-2008, 01:16 PM
جديد «المستقبل العربي» ‏

صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية العدد 350 الخاص بشهر نيسان /2008 من مجلة المستقبل العربي ‏

يتضمن العدد افتتاحية بعنوان «المستقبل العربي» على أعتاب دخولها العام الحادي والثلاثين كتبها د. خير الدين حسيب، وخمس دراسات، هي: ‏

1 ـ الولايات المتحدة في العراق: جريمة إبادة جماعية لـ إيان دوغلاس. ‏

2 ـ الجامعات العربية وجودة البحث العلمي: قراءة في المعايير العالمية لـ سعيد الصديقي. ‏

3 ـ البديل السلفي في فكر عبد الله العروي: من المفارقة إلى إعادة بناء القطيعة لـ يوسف بن عدي. ‏

4 ـ المسلمون والعرب وإشكالية الاندماج في المجتمع الألماني لـ حامد فضل الله. ‏

5 ـ الثيوقراطية العلمانية في الدولة الخليجية المعاصرة: دراسة في التاريخانية الحداثية لـ فتحي الفعيفي. ‏

أما في باب آراء ومناقشات فقد كتب محمد الشيخ عن: خمس أطروحات في السياسة النبوية. ‏

وفي باب كتب وقراءات، مراجعة للكتب الآتية: ‏

ـ «سوسيولوجيا الثقافة: المفاهيم والإشكاليات... من الحداثة إلى العولمة» (تأليف عبد الغني عماد) أعدها مسعود ضاهر. ‏

ـ «في المسألة العربية: مقدمة لبيان ديمقراطي عربي» (تأليف عزمي بشارة) أعدها طاهر كنعان. ‏

ـ «نظام الزمان العربي: دراسة في التاريخيات العربية ـ الإسلامية» (تأليف رضوان سليم) أعدها محمد مزوز. ‏

ـ إضافة إلى كتب عربية وأجنبية مختارة (موجز). ‏

هذا بالإضافة إلى موجز يوميات الوحدة العربية، وببلوغرافيا الوحدة العربية، وفهرس مجلة «المستقبل العربي» للسنة الثلاثين. ‏

ريم بدر الدين
29-04-2008, 08:15 AM
المفتون

سيرة فؤاد قنديل الروائية
http://http://www.shams-group.net/hamasat/fouad_kandil02.jpg






صدرت مؤخراً ضمن سلسلة روايات الهلال، رواية "المفتون" للكاتب الروائي فؤاد قنديل، وهي الجزء الأول من ثلاثية تتناول سيرته الذاتية في قالب روائي.
تغطي الرواية سنوات الخمسينيات والستينيات، لترصد أهم المحطات المؤثرة في شخصية الكاتب إبان صباه وشبابه مع التركيز على ما لفت انتباهه بقوة وأدى إلى انبهاره مثل النساء والحب.. روعة الكتب والقراءة.. فن الرسم وكرة القدم.. وحبه للسينما منذ سن صغيرة.. وعيه المبكر بالأحداث السياسية منذ عام 1954 مع إطلاق الرصاص على عبد الناصر، ومتابعته لحرب 1956 والوحدة والانفصال وحرب اليمن و1967 والسد العالي وحرب الاستنزاف.
تتناول السيرة أيضاً انبهاره بشخصية عبد الناصر، ومحاولاته العديدة للقائه، ودخوله في مغامرات لتحقيق هدفه.
تحفل السيرة بقصص الحب الفاشلة في أغلب الحالات، وتشير إلى إقبال الكاتب على القراءة النهمة وكتابته للشعر ثم القصة وعمله باستديو مصر ودراسته للفلسفة وزواجه الأول ومشكلاته.
السيرة الروائية للكاتب الكبير ربما تحدث جدلاً وتثير حواراً نقدياً صاخباً بفضل ما بها من جسارة لم يعتدها القارئ، خاصة بالنسبة للسير الذاتية التي اتخذت في أغلب نماذجها طابعاً نمطياً ومتحفظاً.

بهذا الكتاب يبلغ ما صدر لفؤاد قنديل أربعين كتاباً، منها ست عشرة رواية وتسعة مجموعات قصصية، وتسع دراسات وعدد من الروايات للأطفال.









فؤاد قنديل
* أديب وروائي مصري ولد في 5/ 10/ 1944م في مصر الجديدة وينتمي لأسرة من بنها محافظة القليوبية.
* حاصل على ليسانس الآداب في الفلسفة وعلم النفس من جامعة القاهرة.
* بدأ مسيرته الأدبية في منتصف الستينيات ونشر كتاباته في معظم المجلات والصحف المصرية والعربية.
* عضو المجالس القومية المتخصصة
* عضو مجلس إدارة نادي القلم الدولي
* عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر
* عضو مجلس إدارة نادي القصة
* رئيس تحرير سلسلة "إبداعات"
* رئيس تحرير سلسلة "كتابات جديدة"
* المشرف على صالون إحسان عبد القدوس ومسابقته
* حاز جائزة الدولة للتفوق في الأدب عام 2004
* حاز جائزة نجيب محفوظ للرواية في الوطن العربي عام 1994م
* حاز كأس القباني لأفضل مجموعة قصصية عام 1979م
* صدرت عن إبداعاته نحو مائة وعشرين مقالة نقدية
* حصل باحثان على رسالتي ماجستير عن أدبه الروائي
* يعد ثلاثة باحثين رسائل ماجستير عن إبداعه القصصي
* يعد باحثان رسالتي دكتوراة عن أعماله الأدبية
* ورد اسمه مع بيان بأعماله في موسوعة "أعلام الفكر العربي" إصدار مكتبة مصر
* ورد اسمه مع بيان بأعماله في موسوعة "أعلام القليوبية"
* ورد اسمه مع بيان بأعماله في موسوعة "الشخصيات القومية البارزة" إصدار الهيئة العامة للاستعلامات

* صدرت له الأعمال التالية:
* أولاً الرواية:
- السقف
- الناب الأزرق
- أشجان
- عشق الأخرس
- شفيقة وسرها الباتع
- موسم العنف الجميل
- عصر واوا
- بذور الغواية
- روح محبات
- حكمة العائلة المجنونة
- الحمامة البرية
- رتق الشراع
- قبلة الحياة
- أبقي الباب مفتوحاً
- كسبات حتة

* ثانياً: مجموعات قصص قصيرة:
- عقدة النساء
- كلام الليل
- العجز
- عسل الشمس
- شدو البلابل والكبرياء
- الغندورة
- زهرة البستان
- قناديل
- كلب بني غامق (مترجم)

* ثالثاً: الدراسات:
- شيخ النقاد "محمد مندور"
- عاشق الحرية "إحسان عبد القدوس"
- كاتب العربية الأول "نجيب محفوظ"
- أدب الرحلة في التراث العربي
- رؤية تمهيدية لرعاية الموهوبين
- كيف تختار زوجتك؟
- صناعة التقدم في مصر
- فن كتابة القصة
- ثقافة المصريين

* رابعاً: ثلاث روايات للأطفال ومجموعة قصصية وكتاب مختصر رحلة ابن بطوطة "تحفة النظار"

* له تحت الطبع: رواية ومجموعتان من القصص القصيرة

ريم بدر الدين
30-04-2008, 03:14 PM
مالك عزام: الكاتب الحقيقي لايسعى الى الشهرة


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاربعاء 30 نيسان 2008
حوار وليد العودة
صدر مؤخراً للكاتب مالك عزام كتاب جديد من الحجم المتوسط بعنوان:

«رايتشل كوري» شهيدة القضية الفلسطينية.. التي وقفت بوجه جرافة اسرائيلية حاولت هدم منزل فلسطيني.. فتم دهسها عمداً من قبل سائق هذه الجرافة الاسرائيلية وقضت شهيدة عن حركة التضامن الدولية ISM مع القضية الفلسطينية عن هذا الكتاب.. وقضايا أدبية أخرى كان حوارنا مع الكاتب القصصي مالك عزام الذي ولد في مدينة السويداء واجتاز مرحلة التعليم الابتدائي فيها.. ليلتحق بعدها بثانوية ابن خلدون في دمشق. ‏

انتسب إلى سلك الشرطة أيام الوحدة بين سورية ومصر وكانت هذه الوحدة تزيده قوة وعطاء.. كتب المقالة والقصة القصيرة والمسرح والرواية ومارس الكتابة في مجلة الشرطة من خلال زاوية «من ملفات السجون».. حيث قابل السجناء في أكثر من محافظة.. وكتب عنهم.. وكانت مجلة الشرطة بمثابة الرئة التي تنفس بها الكاتب حتى إحالته على التقاعد لأسباب صحية ناجمة عن حادث سير فاجأه.



انتسب «مالك عزام» إلى اتحاد الكتاب العرب بدمشق في عام 1974 ونشر ثلاثة أعمال آنذاك.. ثم تابع نشر القصة في دوريات الاتحاد والدوريات المحلية والعربية وشارك في ركن القصة القصيرة بإذاعة لندن والقسم العربي.. وله العديد من الكتب المطبوعة والمتداولة.. ومنها: سفر الروح، وعطش السوسن، واغتصاب عذراء، واختفاء السيدة ديانا، وامرأة بلا رأس، وحدث في الجولان، والعالم يبدأ من هنا، والشمس لا تغيب وغيرها.. ‏

ہ ماذا تحدثنا عن كتابك الجديد «رايتشل كوري» والقصص التي يتضمنها؟ ‏

ہہ الكتاب في عمومه هو عبارة عن قصص سياسية قصيرة تثير الوضع الراهن الموجود والمتمثل بخطر الماسونية العالمية على الوطن العربي.. كما تقرع هذه القصص الناقوس العربي محذرة من الخطر الذي حل بديار العرب والعروبة.. من الجراد الملون القادم من البيت الأبيض ولندن والصهيوني مغتصب فلسطين وسواهم من بؤر المافيات الماسونية العالمية. ويبيتون الآن جاهزين كي يغتالوا القومية العربية ويقطعون أقاليمها إلى كونتانات «كي يقيموا« شرق أوسط ماسوني» يقتلع الحرف العربي أولاً وإنسانه وثرواته ثانياً.. ثم تنهض على آنقاضه الدولة الحديدية العنصرية الصهيونية الماصة والماحقة لكل أخضر ويابس يعود للعرب.. فهل يستيقظ العرب من سباتهم على أصوات طرقات منذرة من هذا الناقوس العربي؟ وينهضون متصافحين يتصدّون تصدي رجلٍ واحد يتحول إلى مارد عربي يرد ذلك الخطر ويقضي عليه. ‏

يتضمن الكتاب اثنين وعشرين قصة قصيرة ومن عناوينها رايتشل كوري.. وروبن كوك.. العربي، ودرس في الدفاع عن النفس، وليلة وداع بريمر، وغلال البنتاغون ومعتصم بالله لهذا الزمان وحجارة بابل وغيرها. ‏

وشارك في تقديم الكتاب رايتشل كوري كلاً من الكاتب «وليد مدفعي» والشاعر نزار بني المرجه.. الذي جاء في نص تقديمه ما يلي: ‏

نجح الكاتب مالك عزام بصياغة قصصه القصيرة.. فها هو الآن يضخ دماء جديدة في عروق القصة السياسية من خلال التزامه مع نضال وطننا وعروبتنا التي يحاول المارقون تمزيقها. ‏

أما الكاتب وليد مدفعي.. فكتب التالي: ‏

قرأت للكاتب مالك عزام قصصاً سياسية قصيرة منها: رايتشل كوري، درس في الدفاع عن النفس، ليلة وداع بريمر، غلال البنتاغون وغيرها.. وقد سرني أن الكاتب عزام قد قام بواجبه الفكري والأدبي بصدق والتزام مبيناً إخلاصه لوطنه. ‏

ہ علمت أنك انتهيت مؤخراً من كتابة عمل مسرحي جديد وتستعد لإنجاز عمل آخر عن معاناة أسرانا في سجون العدو الصهيوني؟ ‏

ہہ نعم.. فقد استكملت قبل فترة كتابة عمل مسرحي مأساوي تاريخي.. تعود أحداثه للقرن التاسع عشر بعنوان (مهمة الراهب روجيه).. ويتعرض هذا العمل المسرحي لكيفية إخماد (مراد الثاني العثماني) لكل الثورات العربية في عهده.. ‏

،بالمقابل.. هناك كتاب جديد بدأت في إعداده بعنوان الأسير رقم (111) وسوف أنتهي منه في الأشهر الثلاثة القادمة إذا أسعفني الحظ.. وبقي من العمر مهلة.. ويتحدث عن معاناة أسرانا في سجن «الجلبوع» شمال فلسطين المحتلة وتحديداً الأسرى السوريين... وهو عمل روائي يحكي عن سجين عربي سوري.. من الجولان.. قاوم الاحتلال الصهيوني.. وزج به في السجن لمدة تزيد على العشرين عاماً دون محاكمة.. تعرض خلالها لأبشع أنواع التعذيب.. بما فيها تسليط السجانين الصهاينة الكلاب المتوحشة على هذا السجين الثائر.. وقد حاول هذا السجين الفرار من السجن أكثر من مرة ولكنه لم يفلح. ‏

ہ ماهي محرضات الكتابة في تجربتك الإبداعية؟ ‏

ہہ كل الأشياء التي يتعرض إليها الكاتب تأتي من معاناته الخاصة والعامة.. وهذا بالطبع ينطبق على تجربتي الإبداعية.. فمثلاً أنت تلمس الظرف الذي يمر به قطرنا العربي السوري كونه يتمتع بقسط كبير من الحرية.. ويتبنى الدفاع عن العرب والقومية العربية وفي الوقت الذي انطفأت من حوله كل الشعل لاتزال شعلته في قمة قاسيون منيرة وستظل كذلك إن شاء الله.. الأمر الذي أغاظ الماسونيين الجدد.. فهاجموا سورية بضراوة وحاصروها ولايزالون ولكن سورية ستنتصر عليهم بفضل صمود الأحرار في هذا الوطن.. وبقية أقطار الوطن العربي.. حيث هناك الكثير من الأحرار العرب الذين يتعاونون معنا ويشدون من أزرنا.. وبالتالي لن ترهبنا بوارجهم ولا أساطيرهم.. لأنهم معتدون.. وهم الخاسرون وسوف يخسرون كل شيء بإذن الله.. ‏

فكيف والحال هكذا.. لا يجد الكاتب ما يحرضه على الكتابة؟ إلى جانب الهموم الأخرى.. وهي كثيرة ولاشك عند كل مبدع في وطننا العربي الكبير. ‏

ہ أنت عضو متقاعد في اتحاد الكتاب العرب بدمشق منذ العام 1990.. وسؤالي.. هل يتقاعد الكاتب أو المبدع؟ ‏

ہہ في رأيي هذه التسمية غير دقيقة.. إذ لايمكننا أن نطلق تسمية متقاعد على الكاتب.. وإنما هو أقرب إلى الكاتب المتفرغ.. وبالتالي.. هناك الكثير من الكتاب يمرون بظروف مادية ومعيشية صعبة ويجد بعض هؤلاء الكتاب ممن يتم تكريمهم من قبل اتحاد الكتاب.. فرصة طيبة في المبلغ البسيط الذي يحصلون عليه ليزداد عطاؤهم وتستمر كتاباتهم.. وهناك أقصد بالطبع الكتاب الصادقين مع أنفسهم وتجاه متلقيهم.. وليس المتسلقين الذين يسعون للشهرة والمال.. فالكاتب الحقيقي لا تهمه الأداة ولا يضع نصب عينيه الشهرة ولهذا تجد هؤلاء يعيشون حياة غير رغيدة وبالكاد يسترون أنفسهم ولعلّ أصدق مثال على ذلك كاتبنا الكبير حنا مينة الذي يعيش حياة متواضعة جداً... بينما نرى أشباه كتّاب يملكون الملايين.. ولكن هؤلاء ينطفئون بسرعة كما جاء في كتابه تعالى... والزبد يذهب جفاءً ‏

ہ هل أنت راضٍ عما كتبت حتى الآن؟ ‏

ہہ بالطبع لا.. وأعتبر نفسي مقلاً في الكتابة وأشعر بأنني لم أقدم الشيء الذي أتمناه حتى الآن. ‏

فأنا عندما أكتب في القصة أو الرواية أو المسرح... أجد أن العمل يزهد في عيني بعد ظهوره ولايلاقي ذلك الاهتمام الذي بدأت فيه قبل أن يرى النور. ولهذا أشعر أنني لا أزال مقصّراً في كتاباتي.. وفي داخلي شيء ما يحرضني على كتابته ولكنني لا أعرف ماهيته أو كيف أجده. ‏

ہ بحكم الصداقة القديمة التي تربطك مع الكاتب «وليد مدفعي» هل فكرت أن تشاركه في كتابة عملٍ ما؟ ‏

ہہ بكلّ أسف.. ألمّ بالكاتب «وليد مدفعي» مرضٌ منذ عدّة سنوات نتيجة «خثرة» أوقفت مجرى النطق لديه.. ولهذا فهو يعاني صحياً، شفاه الله ولم يسبق أن تمّ بيننا طرح مثل هذه الفكرة وإن كنت أتمنى ذلك ـ بالرغم من وجود تجارب كثيرة في الكتابة المشتركة عربياً وعالمياً.. إلا أن الكاتب يحبّ أن ينفرد دائماً بإبداعاته الخاصة التي تحمل هويته وبصمته. ‏

ريم بدر الدين
05-05-2008, 12:26 PM
أختي فوق الشجرة - القاص وليد معماري
صدر عن اتحاد الكتاب العرب مجموعة قصصية للقاص المعروف وليد معماري تحمل عنوان: أختي فوق الشجرة. يضم الكتاب سبع عشرة قصة، ويقع في 206 صفحات.

تبدأ المجموعة بعمل طويل وضعه المؤلف تحت عنوان أول هو: ما يشبه السيرة وعنوان آخر أكبر هو: "حين كتبتُ.. حين لم أكتب"، يروي المؤلف بعضاً من سيرته الذاتية بأسلوب ممتع يشد القارئ بلغته البسيطة والعميقة، فنتعرف إلى تفاصيل كثيرة تتعلق بحياة وليد معماري وحياة عائلته وأسباب تسميتها، كما يعرض بعض مفاهيمه المتعلقة بالحياة اليومية وخياراته الفكرية والأدبية وبداية اهتمامه بالفن القصصي وعمله الصحفي، ويعرض في الختام وجهة نظره حول القصة القصيرة وطقوسها وكيفية تشكلها نقطة نقطة داخله ثم تفجرها على شكل ينبوع، ويخلص إلى القول: "إن القصة ليست ابتكاراً من خيال بل هي إعادة الشغل على الواقع... أي خلق واقع مركب من واقع كائن.. من دون تضحية بالتخييل.. ولكن دون اقتباس من الخيال البحت.."

إن وليد معماري يقدم في هذه القصة شهادة حية يمكن الاستناد إليها للإطلاع على جزء من عالمه الفسيح.

تتحدث القصة الثانية "الدار" عن دار انهارت يوم قرر الأحفاد الغائبون/العائدون إحياء حفل تكريم لها فيها، وهم الذين ساهموا كلٌّ من جهته في هدم جزء صغير عن غير قصد.. أمّا "رجل العلية" فتتحدث على لسان فتاة صغيرة عن عودة شخص إلى بيت جده القديم في القرية بعد أن تخلى لأخته عن ملكية بيته في المدينة.. ونعرف أن هذا الرجل كان متصوفاً وقد حاولت هذه الفتاة بعد عشرين عاماً عرض أفكاره المدونة في دفاتره العتيقة، في رسالة لنيل شهادة الدكتوراه غير أن اللجنة الفاحصة لم تقبلها..

وهكذا تتوالى قصص المجموعة فتعالج قضايا مثل الفقر والتخلف والجهل وتضافر القمع والتقصير الوظيفي لسحق الإنسان المتعب والمقهور. كما تتحدث عن البيروقراطية وعرقلتها للإنتاج والتطور.

كما تضم المجموعة عدداً من القصص التي اتخذت شكل مقاطع نثرية جميلة أقرب إلى الشعر. بينما تركز القصص الأربع الأخيرة على الناس الذين يرهقهم البحث عن تحقيق أحلام حياتهم وحينما تتحقق يكونون في غفوة عميقة جراء تعبهم الشديد ليذهب القطار تاركاً إياهم على أرصفة المحطة..

لا تخلو هذه القصص كما قصص المجموعة من تلميح صريح أو ترميز رقيق نقداً للواقع والممارسات الخاطئة فيه.. بيد أنها لا تخلو أيضاً من التفاؤل والإيمان بالحياة وبمستقبل مشرق ترسمه أحلام الأطفال ولوحاتهم...

كُتِبت قصص المجموعة بلغة جميلة، تميّز بها القاص الأديب وليد معماري، يحلق النثر ليتجاوز الشعر في مقاطع كثيرة. كما تنوع الأسلوب السردي فاستخدم المؤلف "الفلاشات" والأصوات المتعددة والتضمين والفقرات التي تحمل عناوين فرعية، لتصبح القصة لديه جسماً متحركاً ونابضاً بالحياة وليست نصاً جامداً...

ريم بدر الدين
05-05-2008, 12:40 PM
صدر العدد 1101 من جريدة الأسبوع الأدبي الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب






محتويات العدد





حصاد

أبجدية الفعل الخلاَّق ـــ أ.د.حسين جمعة‏

الشعر مؤرخٌ ـــ د.خير الدين عبد الرحمن‏



مساحة حرة / دراسات فكرية

مؤتمر تجديد الفكر القومي والمصير العربي ـــ متابعة:عزيزة السبيني‏



ضيوف وتحقيقات

«هذا زمان السكوت... وملازمة اليبوت»! ـــ عبد الإله الرحيل‏



أدبيات / دراسات أدبية

مفردات أدبية الثروة ـــ حنا عبود‏



شبابيك

قصص للأطفال ـــ وليد معماري‏



أفق الإبداع

رحيل الشاعر "مرثية الشاعر المرحوم عز الدين الخير طيب الله ثراه وأدخله فسيح جناته" ـــ عبد الكريم

شعبان

وأزهر الياسمين ـــ لبنى ياسين‏

يرشح موتك أقماراً وخيولاً بيضاء ـــ بديع صقور‏

التعويذة ـــ أمية العبيد‏

بقايا الألوان ـــ عوض سعود عوض‏

كلماتي (*) ـــ ميخائيل عيد‏

سالي ـــ أدهم وهيب مطر‏

موسيقى الحزن الأزرق ـــ طالب همَّاش‏



فنون

القراءة والتأويل ـــ غادة الأحمد‏



جهات / نافذة على العالم

الفنان سعديكن وملحمة الشكل واللون ـــ جمال العباس‏

الشاعر الدكتور شاكر مطلق "هكذا نتكلم يا زرادشت" ـــ وفاء الوردة‏

الدرس الثقافي الرّقي ـــ بشير عاني‏



أقلام قادمة / طابع بريدي ردود على القراء

الريّس ـــ مي محمود محمد‏

صحراء بلا شمس... صحراء المعنى ـــ عبد الباسط الجودي‏



الخيل واليل / تراث

بمناسبة احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية 1429هـ – 2008 أصدر مجمع اللغة العربية بدمشق

(البرق المتألق في محاسن جلّق) ـــ د.عبد الإله نبهان‏



نقطة آخر السطر/أخبار

النصّ الكاتب والنصّ المكتوب!! ـــ عصام خليل‏



ماقل وقل

همزات.. ولمزات ـــ "الوأواء"‏

ريم بدر الدين
08-05-2008, 03:31 AM
رواية "خيال ساخن" للروائي المصري محمد العشري - والفائزة مؤخراً بجائزة مسابقة صالون إحسان عبد القدوس- صدرت حديثاً عن "الدار العربية للعلوم والنشر" في بيروت، و"مكتبة مدبولي" في القاهرة، و"منشورات الإختلاف" في الجزائر.


جاء في كلمة الغلاف للناقد الدكتور عادل ضرغام:
( هل يمكن للعاشق أن يكون متجلّيا فاعلا، يغير في ناموس الكون ونظامه، يدلف إلي أدواره، ويفهم طبيعة تكوينه؟ إن تجربة العشق التي يقدمها الروائي المصري محمد العشري في روايته الجديدة "خيال ساخن"، ليست تجربة عشق عادية، وإنما هي تجربة جديدة، مغايرة، تشذ عن السائد، وتبتعد عن المألوف، تتشكل وفق أساطير عديدة، أهمها أسطورة الذات الفردية، التي تظل في بحث عن نصفها المفقود منذ بدء الخليقة، ونشأة الكون، فإذا وجدته فإنها تصير إنسانا كاملا، بتعبير المتصوفة، بحيث يحقق أسطورته الذاتية، ويكون له قدرة علي النفاذ والفعل، وتحريك جسد العالم.
إن تجربة الحب في هذه الرواية شائكة، ترتبط بالمجهول، وجرح للعالم بأسراره، فمن خلال بناء خاص، جاءت رواية "خيال ساخن" بشكل يستعصي على التصنيف، فهي مشدودة إلي الواقع بخيوط قوية، ومشدودة إلى العجائبي والسحري بخيوط أقوى، وتقترب من التوجه العلمي في أحيان ليست قليلة. فهي رواية بحث الذات عن تحققها الجسدي والروحي، ووجودها، وعن شغف اقتناص أسطورتها الذاتية الخاصة التي تخلّدها، وذلك من خلال الخيال، الذي يلمس جسد الحقيقة العاري ).

http://www.arab-biography.com/hamasat/ashrey-2.jpg






محمد العشري




- روائي وكاتب مصري من مواليد نوفمبر 1967م
- حاز جائزة نادي القصة في الرواية عام 1999م
- حاز جائزة الهيئة العامة لقصور الثقافة في الرواية عام 2001م
- حاز جائزة إحسان عبد القدوس في الرواية عام 2008م

- صدر له:

1- غادة الأساطير الحالمة : رواية. الهيئة العامة لقصور الثقافة، 1999م
2- نبع الذهب : رواية. الهيئة العامة للكتاب، 2000م
3- تفاحة الصحراء : رواية. مركز الحضارة العربية، 2001م
4- هالة النور : رواية. مركز الحضارة العربية، 2002م
5- خيال ساخن : رواية. الدار العربية للعلوم والنشر- بيروت، بالاشتراك مع مدبولي- القاهرة، ومنشورات الاختلاف- الجزائر، 2008م.

ريم بدر الدين
09-05-2008, 09:19 AM
محمد اركون يقترح أفقاً جديداً للفكر العربي
احتلّ الكلام على العقل خلال العقود الثلاثة الماضية موقع الصدارة في أدبيات التجديد، ونقد التراث العربي. فالجميع يطالب بالتجديد والتقدم والحداثة. والقليل الذي يقدّم أطروحات، ورؤى تساهم في تفكيك مكونات هذا العقل، وتحليل معطيات هذا التراث في ضوء منجزات علوم الإنسان والمجتمع. يحتلّ محمد أركون من بين المفكرين العرب، مركز الصدارة في تصدّيه للعقل والتراث، في محاولة لتحديثهما، بتوظيفه أحدث المناهج والمفاهيم والإشكاليات الخاصة المتعلّقة بالألسنية والسيميائية، مع ما يصاحبهما من أطر التفكير، والنقد الأبستيمولوجي.

ينطلق محمد أركون في مقاربته للعقل والتراث كما يبيّن محمد فارصي في كتابه الصادر عن الدار العربية للعلوم - ناشرون من مقاربة سيميائية ألسنية تساعده على إقامة مسافة بينه وبين العقائد الموروثة. ومن خلال ذلك يعالج النصوص في حقيقتها المادية ككلام مدوّن في مادة، ويأخذ تالياً في التساؤل عن الكيفية التي تقوّم العلاقات المستخدمة في النصوص بالدلالة وتوليد المعنى، ولماذا معنى معيّن وليس معنى آخر؟ ولمن ينبثق المعنى؟ وضمن أية شروط؟ ذلك أن كل نص هو جزء من كل، ولا يفهم إلا مع غيره من النصوص، كما أن النص لغة، واللغة في حاجة الى فهم وتفسير وتأويل، واللغة فيها حقيقة ومجاز، ظاهر ومؤول، محكم ومتشابه، مجمع ومبين.

هذه المقاربة الألسنية السيميائية للتراث تقتضي بحسب أركون، ضرورة «تنظيف اللغة بكل مفرداتها وتراكيبها من الدلالات الحافة والمحيطة، الموروثة عن اللغة الأرثوذكسية، لكي نستطيع التفكير في شكل جذري أو في شكل علمي وفلسفي». ويجيء بعد التحليل اللغوي بحسب مقاربة أركون دور التحليل التاريخي الاجتماعي والأنثروبولوجي، لإضاءة النصوص والكشف عن مشروطيتها التاريخية. والتحليل التاريخي الذي يطبّقه أركون هو ذلك الذي نجده عند مدرسة الحوليات الفرنسية بأعلامها البارزين وبخاصة لوسيان لوفيفر، فردينان برودل ومارك بلوخ، وعند كبار المفكرين الفرنسيين أمثال ميشال فوكو وجاك دريدا. يقول أركون: «يكتفي تاريخ الأفكار بسرد سلسلة من آراء منفصلة عن سياقها الاجتماعي والسياسي والثقافي، بينما يجتهد مؤرخ الأنساق للربط بين المقدمات والمقولات والمبادئ والمناهج التي يعتمد عليها جميع المفكرين والباحثين والأدباء والفنانين في إنتاجهم وكتاباتهم، وتكوين مجموعة علمية توجيهية تنظيرية تسمى أبستمية العصر». وإضافة الى التحليل التاريخي والاجتماعي يلحّ أركون على ضرورة توظيف المقاربة الأنثروبولوجية في هذا المستوى من التحليل من خلال القيام بالقراءة اللارسمية للتاريخ. فالتاريخ الرسمي يكتبه الظافرون والمنتصرون، أما أصوات المهزومين فتضيع أصداؤها في ليل التاريخ العميق، لذلك تنبغي إثارة كل المسائل التي تحاشاها المؤرخون الرسميون وطمسوها أو شوهوها أو حذفوها، وبالتالي ينبغي أن نحفر عليها أركيولوجيا من أجل أن نفتح ثغرة في الجدار المسدود للتاريخ. فلكي نفهم الأوضاع في التراث الإسلامي، كما جرت بالفعل، على ما يرى أركون، يجب ألا نكتفي بما قيل وإنما «الأهم من ذلك كله أن نستنطق ما كان مسكوتاً عنه، أو لا يمكن التفكير فيه سواء عند أهل الكلام أو الفلسفة أو عند أهل السنّة والجماعة أو عند أهل العصمة والعدالة، أو عند فرق ومذاهب أخرى».

بعد التحليل الألسني والتاريخي والأنثروبولوجي، يغدو تحليل المستوى الثيولوجي أمراً لا مفر منه عند أركون، إذ ينبغي للخطاب الثيولوجي أن يتمثل كل مستويات التحليل المذكورة سابقاً، ومن دون هذا الانفتاح يبقى الخطاب الثيولوجي على ما يتصور أركون عبارة عن تبجيل دفاعي لأمة منغلقة على قناعاتها ويقينياتها. وتحقيق هذا المسعى لا يتم إلا بإعادة تأويل التراث في شكل مخالف لما ساد في العصور الوسطى وما زال سائداً حتى اليوم.

لما كان محمد أركون يعتمد في شكل خاص على المنهجيات الحديثة في العلوم الإنسانية التي تبحث عن آليات التراث في تشكيل المعنى وتتجاوز منطوق خطابه للبحث عن مضمراته والكشف عن آليات اشتغاله بأننا نستطيع العودة الى الوراء انطلاقاً من لحظة الخميني والأخوان المسلمين، ثم الإصلاحيين السلفيين في القرن التاسع عشر، ثم كبار الإصلاحيين كابن تيمية والغزالي والشافعي وجعفر الصادق والحسن البصري. والهدف من هذه العودة هو الوصول الى البنية العميقة المشكّلة والموجهة للعقل الإسلامي.

يعتبر أركون انطلاقاً من تحليله لـ «رسالة الشافعي» أن العقل المشكّل للتراث هو عقل تابع. أي أنه يأتي في الدرجة الثانية بعد النص، ومهمته هي توليد نصوصه من نصوص سابقة. ثم هو عقل دوغمائي يرتكز الى ثنائية ضدّية حادة متمثلة في نظام من العقائد يرفض ما عداه من أنظمة، ويعتبرها لاغية ولا معنى لها. وهو عقل أيضاً يخلط بين الأسطوري والتاريخي، ثم يقوم بعملية تكريس دوغمائية للقيم الأخــــلاقية، وتأكيد ثيـــولوجي لتفوقية المؤمن على غير المؤمن، وتقديس اللــــغة، والتركيز على قدسية المعنى. من هنا يصل أركون الى الاستنتاج بأن العقل العربي الذي تكوّن في القرون الوسطى له قيمة تاريخية، ولا يمكنه أن يحلّ محلّ العقل الحديث ومكتسباته. لأن العقل الحديث عقل مستقل يخلق بكل ســــيادة وهيبة أفعال المعرفة، لكنه في الآن نفسه يقرّ بنسبية المعرفة، ونسبية الحقيقة «بعد مغادرته منطقة اليقينيات وتحرره من الأنساق والمذاهب الشاملة».

يتحصل مما تقدم أن تحديث العقل العربي يقتضي استقلاليته، وقبوله بالعودة النقدية الى معارفه بعيداً من الدوغمائية والنظرة الأرثوذكسية التي عرفها الفكر العربي في معظم فترات تاريخه. ولما كان انكشاف الأزمة في العقل العربي بحسب تقدير أركون أمراً واضحاً للعيان، كان لا بد من السعي الى تحــــديث العقل بصوغ فكر ســــياسي واجتماعي، قوامه علـــمنة ذات طابع معرفي، تهدف الى تحرير ملكة المعرفة والبحث العلمي من كل السلطات والعوائق، واحترام حقوق الإنسان التي تتضمن مجموعة من الأفكار التي تضمن كرامة الإنسان، والقائمة على اعتبار الناس يولدون أحراراً ومتساوين، وكل أشكال الهيمنة والاستغلال ناتجة عن المجتمع، لا عن طبيعة الأمور، واعتماد الديموقراطية التي تسمح للآراء بأن تعبّر عن نفسها بحرية، كما تسمح للفاعلين الاجتماعيين بالمشاركة في الحياة السياسية.

يقدم الكاتب الجزائري فارح مسرحي في كتابه عن «الحداثة في فكر أركون» بحثاً موضوعياً، وبعيداً من الأحكام القيمية حول مفكر تتضارب الآراء حوله، فهو قمة الفكر العربي الإسلامي المعاصر لدى بعض الدارسين، وهو المستشرق الخطير لدى آخرين. وفي كلتا الحالين يظل أركون من أهم الدعاة للحوار بين الحضارات والثقافات والديانات.

موريس أبو ناضر

المصدر: الحياة

ريم بدر الدين
12-05-2008, 11:47 AM
صدر العدد1102 من جريدة الأسبوع الأدبي الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب






محتويات العدد



حصاد

السادس من ‏أيار‏‏ ‏اليوم الأرقى ـــ أ.د.حسين جمعة‏

ما يصلنا متأخراً ـــ زهير جبور‏



مساحة حرة / دراسات فكرية

في الذكرى السنوية لرحيله ـــ عبد الوهاب زيتون‏

قاطرة شهداء لم تتوقّف.! ـــ عدنان كنفاني‏

«الشهادة = المقاومة + الفداء» ـــ د.عيسى الشماس‏



ضيوف وتحقيقات

ممدوح السكاف بين قصيدتين ـــ د.نزار بريك هنيدي‏

درس في الإعراب ـــ فاضل السفان‏



أدبيات / دراسات أدبية

الشخصية وأساليب التشخيص نماذج من السيرة الذاتية ـــ دراسة: عمر منيب إدلبي‏



شبابيك

الكتابة أمانة ـــ وليد معماري‏



أفق الإبداع

الغريق ـــ أديب حسن محمد‏

ذات مساء ـــ سناء هايل الصباغ‏

السيمفونية الشهيدة إلى دمشق قمة وثقافة وحضارة وأسداً ـــ غالية خوجة‏

في ذكرى فاطمة بديوي ـــ خالد الزهراوي‏

حين عدوتُ إليك ـــ مرشدة جاويش‏

السيدة والكلب الأبيض ـــ سعيد بو كرامي /الدار البيضاء‏

ديكور المنزل ـــ عبد الستار ناصر‏

سَتُمطِر... ـــ وجدان يوسف أبو محمود‏



فنون

غيرة الباربوييه ... عرض كوميدي أدواته التهكم والاستهزاء والسخرية ـــ آلجي حسين‏

ايميه سيزير صوت للتّاريخ رحيل شاعر "الزنوجة" ـــ محمد عبيدو‏

الصمت والكلام ـــ سليمان السلمان.‏



جهات / نافذة على العالم

الأديان القديمة والأسطورة العربية قبل الإسلام ـــ مصطفى الولي‏

أبي ـــ قصة للكاتب التركي: شوكت يوجل ـ ت.جوزيف ناشف‏



أقلام قادمة / طابع بريدي ردود على القراء

سليمان العيسى بين أسئلة الشعر واشتراطات الموقف ـــ د.وفيق سليطين‏

البنية والدلالة في قصة «الهدية» للكاتب إياد جميل محفوظ ـــ أحمد عزيز الحسين‏



الخيل واليل / تراث

همسات خريفية (للراحل أحمد معروف حيدر) ـــ أمير أحمد سلوم‏

دهس، داس، دعس ـــ د.منى إلياس‏



نقطة آخر السطر/أخبار

من محاورات النقد ـــ عبد النبي اصطيف‏



ماقل وقل

الشعر والمازوت ـــ الوأواء‏

ريم بدر الدين
13-05-2008, 08:51 AM
http://www.tishreen.info/images/tu05-13-08/cu006.jpgفردوس النجار وهيدي أنا



صدر حديثاً عن دار الشجرة للطباعة والنشر المجموعة الزجلية بالشعر المحكي لفردوس النجار، وهي تكتب الشعر الفصيح والمقفّى وشعر التفعيلة وتنشر في العديد في الصحف والدوريات من أجواء المجموعة: ‏

مسيتكن بالورد يا حبابي ‏

يا رفاق العمر وكل أصحابي ‏

لكل الحناين مرحبا ‏

لكل اللي عرفوا الحب ع أصولوا ‏

اللي دعستن جنان ‏

اللي كلمتن ردهات من ليلة قدر ‏

اللي زينو العيش اللنا وجن الصبر ‏

ريم بدر الدين
13-05-2008, 08:52 AM
عدد جديد من الحياة المسرحية
http://www.tishreen.info/images/tu05-13-08/cu006-1.jpg



حفل العدد 64من مجلة الحياة المسرحية بالعديد من المواد والدراسات والنصوص المسرحية فقد أفرد العدد ملفاً عن المسرح المغربي استضاق فيه عدداً من رموز هذا المسرح كما نشرت المجلة مادة نقدية عن مسرحية«أجزاء »وتغطية لمهرجان ربيع مسرح الأطفال الخامس.. أما حوارات العدد فكانت مع الفنانين فايز قزق ونضال سيجري والكاتب المسرحي الفرنسي كريستوف بيليه أما مسرحيات العدد فهي: «جواهر الأميرة السبع» لعبد الحميد خليفة و«ابنتي» لشادي صوان، وكتب زاوية كواليس في الصفحة الأخيرة د. رياض عصمت ... يذكَر أن المجلة قد انتظمت في الصدور منذ عامين بعد سنوات من التعثر. ‏


ريم بدر الدين
15-05-2008, 10:12 PM
ثورة الصورة المشهد الإعلامي وفضاء الواقع» ‏

صدر حديثاً عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب «ثورة الصورة المشهد الإعلامي وفضاء الواقع» ضمن سلسلة كتب المستقبل العربي (57). ‏

تعنى البحوث التي يضمها هذا الكتاب بدور وسائل الاتصال واتساع دائرة التأثير المباشر للإعلام ووظائفه في صياغة أسلوب حياتنا اليومية، وبيان الصيغ المختلفة للرسائل الإعلامية، ومدى القدرة الفاعلة في ممارسة الرقابة والملاحظة. ‏

والميزة البارزة في هذه البحوث تكمن في أنها تكشف، عبر مقاربات منهجية، المستور عن واقع الصحافة العراقية في زمن الاحتلال الأمريكي، ودور وسائل الاعلام في الانتخابات، وحروب المعلومات الإعلامية، ودور الفضائيات، في تحقيق الوعي لقيم المجتمع المدني، مع رصد انتقادي لتلفزيون الواقع في المنطقة العربية، إضافة الى العناية بإشكاليات علوم ا لإعلام والاتصال وانعكاساتها على واقع البحوث العربية. ‏

ولعل الأهمية المنهجية التي تستوجب الإشارة إليها هنا هي أن هذه البحوث تتنوع من حيث طرائق البحث، لكنها تندرج في وحدة الهدف، أي قدرة الإعلام في التأثير والتواصل، ومسؤوليته المهنية والأخلاقية، في مجتمع عربي يعيش أزمات داخلية وخارجية، تدفعه الى التساؤل والبحث عن الحقيقة. ‏

ومركز دراسات الوحدة العربية إذ يقدم هذه المجموعة من البحوث العلمية الجادة في مجال الإعلام، وضمن إطار «ثورة الصورة: المشهد الإعلامي وفضاء الواقع»، فإنه ينطلق من إيمانه العميق بجدوى دور الإعلام في وجوه الحياة عامة، فقد بات نقل المعلومة والمشهد ووقائع الحوار، والنصوص التسجيلية ، وتسويق الخبر والترويج الإعلاني، وسوى ذلك، من وسائل التواصل والتأثير، علماً وفناً، وتقنيات متطورة، إضافة الى ما للمال والسلطة من أثر فاعل في صناعة هذا القطاع الحيوي. ‏

ـ يقع الكتاب في 174 صفحة. ‏

ريم بدر الدين
17-05-2008, 07:29 PM
يفتح بوابة الغياب عبدو وازن في «حياة معطلة»


دمشق
صحيفة تشرين
ملف الاسبوع الثقافي
السبت 17 أيار 2008
رولا حسن
بعد خمس سنوات من صدور مجموعته الأخيرة «نار العودة» يصدر الشاعر عبدو وازن مجموعته الشعرية الجديدة «حياة معطلة» عن دار النهضة بيروت ـ 2008.

تعتبر المجموعة ضخمة نسبياً بالقياس إلى ما بات شائعاً، فهي تقع في مئتين وثمانين صفحة من القطع المتوسط، وهي تشكل حصاداً غنياً للشاعر تمتد بين 2003 تاريخ صدور مجموعته الأخيرة.. وحتى أيامنا. ‏

يتابع عبدو وازن في «حياة معطلة» اهتمامه القديم بالروحانيات ولاسيما التصوف المسيحي والإسلامي، وهو ناشر الحلاج حيث يلمح إلى أصل ديني بل ميتافيزيقي للشعر. ‏

وفي هذا السرب من الشعر الذي يميل إليه عبدو وازن يلوح لنا مغايراً لسرب الشعراء الملعونين من المركيز دي ساد إلى لوثر يامون فبود لير وصولاً إلى رامبو.. الذين ابتدعوا الروح التدميري العظيم للشعر وغسلوا الشر والغواية بهذا الماء.. فبدا عبدو وازن شفافاً وغامضاً.. وربما طهرانياً أكثر مما هو تدميري وملعون. ‏

إلا أنه يؤكد في هذا أيضاً وفاءه للحظة الشعرية.. وعلى عناد شعري لافت وسط تهديد كبير يتلقاه الكائن الحديث.. تهديد يعمل بشتى الطرق على انفصال هذا الكائن قسراً عن كل مكنونات روحه.. وكل ما يمت إلى عالمه الإنساني.. فيتابع التقاط الشعر ليشكل هذا المفصل إحدى أهم ركائز القصائد في المجموعة بل يمارس الشاعر على ذلك تنويعات بالغة الثراء.



هذا الانفصال الذي يبدو واضحاً في حياة معطلة كهذه والذي تشكل اللحظة الشعرية أهم وسائل تطويعه. ‏

فالخوف من انفصال يعرب عنه تسلط نسيان يعيشه الكائن بعامة.. نسيان يودي إلى العدم واللاجدوى. ‏

/هناك من يترك كرسياً وراءه/ هناك من يترك/ عينين زائغتين/ هناك من يترك صرخة/ لا يسمعها أحد. ‏

قصيدة نسيان ‏

يهدم الشاعر الفواصل بين العوالم ويضعنا جميعاً في حضور الأطياف.. الأطياف التي تكون وحدها قادرة على العبور.. أطياف تشكل من الشعراء العذريين الأوائل وصولاً إلى شكسبير أحد أهم مناهل الشعر والوجود.. فماذا يفعل الكائن وكيف يضمن لنفسه البقاء لولا صداقة الأطياف التي تمده بدفقة روحية وتضمن له تواصلات دائمة مع سكان عالمه الحقيقي، العالم اللامرئي المحتجب والضروري. ‏

/على سفوح/ تنحدر منها/ كل ليلة أطياف مطعونة/ في القلب. ‏

ينشغل عبدو وازن بالغياب.. بدءاً من العنوان الذي هو بؤرة النص الشعري.. والحالة التي حرضت على الكتابة.. والتشظي والغياب بأبعاده.. ‏

الغياب الموازي للحضور الذي يسعى الشاعر إلى تطويعه بالكتابة الشعرية والانشغال بالروحانيات.. وكذلك بتصاريف الحب.. وإن كانت قليلة في المجموعة. ‏

ويخرج الشاعر في هذا من الآني الضيق والمعيق ويتخيل بشغف بالغ ملامح القصيدة غير المكتوبة.. القصيدة الغائبة عن كل النصوص.. والتي ينتظرها كل الشعراء: ‏

/التي هي الحياة/ التي هي الموت/ التي هي الضوء/ المكسور بالضوء/. ‏

القصيدة:/التي ستظل/ حلماً بالقصيدة../ رغبة لا تكتمل/ لذة تتلاشى/ في العيون/. ‏

لا يغفل عبدو وازن في «حياة معطلة» الحرب (حرب تموز 2006) والتي عملت بقوة على تعطيل الحياة وتخريب الموت فتلتقط كاميرا الداخل صورة الحرب المرعبة.. صور الموت الذي أضافت إليه الحرب موتاً آخر.. أكثر بشاعة. ‏

/المشيعون تواروا خلف الأشجار ولم يبق على الطريق سوى التوابيت المخلعة وبقايا أناس قتلوا مرتين/. قصيدة جنازة (2).. فحقيقة الحرب ليست سوى ذلك العدوان المتكرر والتشويه الدائم للموتى والأحياء وتعنيف الطبيعة... ولدّت هذه الحقيقة الشعور بالخوف والعجز والفقدان.. والغياب حيث يأخذ التعبير عن دلالات هذا التشظي والغياب.. القطع والتضليل وترمي هذه الأشكال إلى أسلبة حالة العزلة الإنسانية وتشكيلها تشكيلاً موازياً لمضمونها فتعمل بذلك على تسويغ آخر مفارق تستطيع فيه هذه الأنا الغائبة أن تعثر على حضورها الآخر وأن تكون قريبة من لاوعيها الذي يفضح سره لشدة ما يسهر عليه. ‏

«حياة معطلة» تشكل منعطفاً مهماً في تجربة عبدو وازن الشعرية فيبدو واضحاً التغيير في إيقاع العبارة الشعرية فالمجموعة بأكملها مكتوبة بتقنية الأبيات الحرة الخالية من التفعيلة مع عدد من قصائد النثر. ‏

وهو تحول يلفت الانتباه في تجربة شاعر تميزت قصائده بالجمل الطويلة المدورة واللغة المقتصدة ذات الإيماءات المشرعة، فالإيجاز هنا يفرض نفسه قانوناً يتطلب نمطاً مختلفاً من البراعة الفنية وجزءاً أساسياً من العملية الشعرية أي جزء من القصد الشعري.. لكنها تأتي هنا منسجمة مع طبيعة المعالجة الشعرية التي يسيطر عليها الصمت ويتحكم بها الغياب المفاجىء والانقطاع المتواتر لأجمل اللحظات والكائنات فتفصح بذلك عن رؤية شديدة الكثافة للوجود والتجربة. ‏



الكتاب: حياة معطلة ـ شعر ‏

الكاتب عبدو وازن ‏

داو النهضة العربية ـ بيروت ـ 2008. ‏

ريم بدر الدين
17-05-2008, 07:32 PM
كبوة وطن.. أكوام من الأفكار النبيلة


دمشق
صحيفة تشرين
ملف الاسبوع الثقافي
السبت 17 أيار 2008
مصطفى علوش
بعد قراءتي لمجموعة الكاتبة لمياء عصام شلهوب القصصية الأولى.«كبوة وطن»توارد إلى خاطري عدد من الاسئلة المتعلقة بفن القصة القصيرة وبنائها الفني، معماريتها وضرورة الانتباه إلى اللحظة القصصية المناسبة، حدث القصة والبؤرة الواجب تركز الحدث فيها.

زمان القصة، المكان، ضرورة البحث عن جملة قصصية ضرورية وغير زائدة كما أنني أضفت لهذه الأفكار سؤالاً عن الفرق بين القصة والخاطرة، وبينها وبين النص الأدبي المفتوح.؟ ‏

شلهوب في مجموعتها هذه حملت على ظهرها كومة هائلة من الأفكار النبيلة والحكم والعبر والتحليلات والمقولات..والوصف الرائع أحياناً، وهذه الأحمال ضرورية لبناء القصة لكنها بالتأكيد غير كافية لأنها حين أرادت صناعة قصتها. أكثرت من الأفكار ولكن على حساب بقية عناصر القصة.. ‏

وعلى صعيد علاقتها بالشخصيات فإنها ظلمتهم في العديد من القصص لأنها لم تتح لهم المرور بالتطور الضروري فنحن أمام شخصيات تريد القول أكثر منها تريد القص، ففي قصة خواء مثلاً يصرخ بطل القصة: أين الناس أين الحياة؟ الماضي والمستقبل، أين التاريخ؟



هذه الأسئلة الوجودية الكبرى جاءت في سياق القصة لكن المؤلفة ظلمت بطلها لأنها لم تبرر له جيداً خروجه عن سياق دروسه التاريخية.. ‏

في قصة«مسرح جوكندي»أرادت المؤلفة البكاء على الحرية. ‏

نبل الفكرة.. مشروعيتها هذه جاءت في موضع إعلاء الفكرة وخفوت صوت القص.. الضحك والبكاء في هذه القصة، رثاء أكيد لحرية لم توجد بعد، ويحق لنا أن نسأل: وبعد؟ ‏

في قصتها«سجن من حب»جاءت المؤلفة بمجموعة أفكار جديدة لابل إنها هائلة المعنى. فالحياة أغنى من حبنا الفردي وتحقيق الذات، مسألة أهم من علاقة الحب، والحب لايكون كاملاً إذا لم تكن نوافذ بنائه مفتوحة على الحياة. ‏

وكان بإمكان الكاتبة إعادة الشغل على قصتها لتعيدهالنا أبهى فنياً وقصصياً، ‏

من كثرة ثقل الحمل الفكري على ظهر الكاتبة كادت في بعض الأحيان أن تخرج من نصها القصصي لتقول لنا، نحن القراء مباشرة ماتريد في قصة العريشة تقول:«قال مزمجراً الذل زاد وزوادة للجميع نعم للجميع... ثمن العيش باهظ.. غدوا ينادون بالمكبرات: من يريد العيش فليدفع ثمن جسده ذلاً». ‏

لدى صاحبة هذه المجموعة أكثر من قصة انفردت عن بقية النصوص فكانت بحق قصة متكاملة البناء والصياغة فمثلاً فعلت ذلك في قصتها«أين قبري»فهناك حدث يصيب البطلة، فالسرطان يفتك بجسدها وهي تنتظر قدرها، موتها وتطلب من زوجها أن يختار مكان قبرها:«سألته مازحة: ساعة تهرب أنفاسي الأخيرة من جسدي، أين ستدفن جثتي؟» ‏

الحدث تراجيدي بامتياز.. ثمة وصية لهذه الأم تأتي للابنة، فحواها الظهور في الحياة كما تريد:«سأذهب أمي لحضور الحفلة، دون حجاب وجلباب، سأرتدي أجمل أثوابي وأتزين... لن أتخفى تحت حجاب ولن تتسلل نظراتي من خلف القضبان»ص117. ‏

على صعيد علاقة المؤلفة بلغتها، فإنها نحتت في جدران اللغة، لتعثر على ماتريد، تعبت كثيراً في انتقاء جملها وتوصيفاتها وكأني بها سهرت ليالي وهي تعيد تركيب هذه الجملة بدل تلك.. ‏

لمياء عصام شلهوب...كانت بحاجة لتخفيف أحمالها الفكرية لمصلحة البناء الفني في القصة.. فالتشويق داخل قصصها كان ثقيلاً، يحتاج القارئ فيه إلى كثير من الصبر، وفن القصة القصيرة فن صعب، اللعبة فيه سهلة الكسر إذا لم تكن مقادير البناء صحيحة المعايير.. ‏

ومن أجوائها نقطف:«من الرعب أن يمر البشر بمحاذاة الالتصاق.. كيف غدت المآسي بأصحابها ملتحمة وغير مرئية؟ كيف غدا كل بمأساته غير مبال وينتظر قدوم الأقسى» ‏

«كبوة وطن»صادرة عن دار الجندي للنشر والتوزيع ـ 2007 ـ ‏




ريم بدر الدين
17-05-2008, 07:37 PM
كتب في سطور


دمشق
صحيفة تشرين
ملف الاسبوع الثقافي
السبت 17 أيار 2008
في مفهوم التقدم ومعيار النهضة
http://www.tishreen.info/images/sa05-17-08/cu013.jpg

وقضايا أخرى.. ‏

بعدما يقرب من قرنين من الزمن على ما سمّي النهضة العربية الحديثة، تطرح أسئلة مبررة منها: هل حقاً كان ثمة نهضة؟ وإذا كانت نهضة فلماذا سقطت؟. ‏

والتساؤل يأتي في خضم هذه الانهيارات الخطيرة المتلاحقة والمدوية في الآذان التي ليس فيها بعد وقرب، ويبقى السؤال المحير: لماذا بعدما ينوف عن القرن نجد أنفسنا نتراجع إلى الوراء بدلاً من أن نتقدم شأن معظم شعوب العالم؟ نعم تلك هي حقيقة الأمر التي يكاد يقرها الجميع، على الرغم من ضجيج إعلامنا العربي، إن ما يحدث اليوم على ساحتنا العربية يُبكي كل ذي إحساس تعطلت به السبل فلم يعد يستطيع فعل شيء سوى التحسر وإطلاق الزفرات المريرة.



ما تقدم بعض هواجس هذا الكتاب الذي ألّفه عبد الوهاب محمود المصري، ونشرته دار الحصاد للطباعة والنشر ـ 2008 ـ دمشق. ‏



بلقيس والهدهد ‏
http://www.tishreen.info/images/sa05-17-08/cu013-1.jpg

رواية «بلقيس والهدهد» لمؤلفها «علي خيون» ترقى إلى مستوى الإبداع الروائي فصاحبها أثبت مقدرة جيدة ومحسوبة في كتابة نص روائي، يثير مجموعة كبيرة من القضايا في النقد والإبداع الروائي والفني، وهي تعد وتصنف في مجال الإضافة الحقيقية للرواية العربية المعاصرة.. ‏

هذا ما ذكره د. علي عباس علوان، أما د. علي جواد الطاهر فيعلق: «لم يأت علي خيون طارئاً على الفن القصصي، فهو صاحب خمس مجموعات قصصية، وأربع روايات، ولكنه جديد بما حقق من تقدم لنفسه وللفن الروائي في العراق.



الرواية من نشر دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر ـ دمشق ـ 2008 ـ ‏



دروب ‏

http://www.tishreen.info/images/sa05-17-08/cu013-2.jpg
قمر من أسى ‏

جاء متعباً ‏

والسما جهمة ‏

مدّ كفه ‏

قلت: ما الخبر؟ ‏

بلل الهدب بالندى ‏

ثم مال فانكسر ‏

بالحزن القمر. ‏

هذه بعض دروب ميخائيل عيد الشعرية الصادرة عن وزارة الثقافة ـ الهيئة العامة السورية للكتاب ـ 2007.. ‏

المؤلف ميخائيل عيد ـ من مواليد مشتى الحلو في طرطوس عام 1934 ـ وتوفي عام ـ 2004.. ‏

كتب الشعر والزجل منذ صباه، ثم اهتم بالترجمة عن اللغة البلغارية وله أكثر من سبعين كتاباً مؤلفاً ومترجماً في الزجل والشعر والقصة والحكاية والمسرح والدراسات الثقافية، من أهم مؤلفاته: ‏

ـ ورد وسنديان ـ زجل ـ 2000.



ـ قمر المخيم لا يساوم ـ شعر 1988. ‏

ـ النمل الغني ـ قصص ومسرحيات للأطفال ـ 2000. ‏


ريم بدر الدين
19-05-2008, 12:19 AM
سيراً على الأحلام ‏

من القصة إلى ا لشعر ينتقل حسني هلال سيراً على الأحلام وليس سيراً على الأقدام كما يجب أن يكون.. وفي سؤال: لماذا يا صديقي نسير دائماً بشكل متعرج، سأل الإنسان النهر لأن السواقي الجميلة لا تنتظرني على خط مستقيم، أجاب النهر.. والمجموعة من إصدار دار الينابيع وهي في 97 صفحة من القطع المتوسط. ‏ ‏

http://www.tishreen.info/images/su05-18-08/cu005-1.jpg

ريم بدر الدين
19-05-2008, 12:20 AM
«اليقظة» عدد جديد ‏

في جديد صحيفة اليقظة، إحدى صحف الجبهة ا لوطنية التقدمية والصادرة عن حركة الاشتراكيين العرب، متابعة الأوضاع السياسية العربية واهتمام بالشأن الاقتصادي الداخلي إضافة إلى مجموعة من المقالات والتحليلات ومتابعة للشؤون الحزبية للحركة. ‏

ففي افتتاحية العدد بقلم السيد أحمد الأحمد الأمين العام للحركة عضو القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية: ان سورية بقيادة سيادة الرئيس بشار الأسد تعتبر أن ما يجري في لبنان هو شأن داخلي يجب حله من قبل اللبنانيين أنفسهم، وتؤكد على ضرورة الحيلولة دون تدويل الأزمة اللبنانية، وبالتالي ضرورة العمل من أجل تنفيذ المبادرة العربية ببنودها الثلاثة سلة كاملة، وضرورة الاستجابة لمبادرة رئيس مجلس النواب السيد نبيه بري للحوار.. ويختتم السيد الأحمد افتتاحية العدد قائلاً: .. لن يكون بإمكان الإدارة الاميركية وبعض الحكام العرب كسر إرادة الشعب اللبناني الذي بات يدرك أين تكمن مصالحه الوطنية مثلما يدرك أن تحقيق هذه المصالح، والحفاظ عليها وضمان الأمن والاستقرار في لبنان أمور تحرص عليها سورية بقيادة سيادة الرئيس بشار الأسد حرصها على مصالحها الوطنية. ‏

ومن عناوين مواد العدد: المعارضة اللبنانية تجرد المتأمركين من الورم السياسي بقلم الأستاذ علي الصيوان. ‏

ستون عاماً على النكبة والصراع يزداد ضراوة للباحث عمر كيلاني. ‏

في دمشق كرمنا بطلاً أديباً.. للأستاذ رضا بني المرجة.. في ذكرى شهداء أيار للدكتور لؤي ياسين ـ الحقد والتحامل يتفشى في فريق 14 شباط للأستاذ عباس سليمان علي، في الذكرى الـ60 للنكبة للدكتور محمد البطل. ‏

وفي العدد شهادات وتقارير حول الأحداث اللبنانية الأخيرة وأمور أخرى هامة. ‏


ريم بدر الدين
22-05-2008, 07:35 PM
لاثلج في الشام

يخبرنا نبيل توفيق حاتم وهو القاص المأخوذ بالأفكار على حد تعبير شوقي بغدادي بأن لاثلج في الشام وذلك في مجموعة قصص قصيرة صادرة عن دار الينابيع ومن أجواء هذه المجموعة: ‏

جاءت تجر الليل ثوباً تلبسه بتسول من قمة رأسها حتى أظافر قدميها امتزجت بالظلمة فما عدت أفرقها عن عتمة المكان الذي كانت تغيب في لجته أراها تارة وألمح ذيل الثوب يغيب خلف زاوية قبر تارة أخرى لولا رائحة عطرها لكانت مرت من أمامي سواداً ذاب مع سواد تلك الليلة. ‏

أما لماذا لاثلج في الشام فذلك موضع دراسة ‏


ريم بدر الدين
22-05-2008, 07:37 PM
الصورة والجسد: ‏

دراسات نقدية في الإعلام المعاصر» ‏

صدر حديثاً عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب «الصورة والجسد: دراسات نقدية في الإعلام المعاصر» للدكتور محمد حسام الدين إسماعيل. ‏

يعنى هذا الكتاب بمسألة بين العلاقة الصورة والجسد وأيديولوجية وسائل الإعلام. فالصورة، كما يرى المؤلف، ما هي إلا تفاعل بين فكر وجسد ووسيط إعلامي، وبالتالي فهو يحلل وينقد هذه الصورة ويعالج كيفية تكوّنها. ‏

ويحفل الكتاب بأسئلة وإشكاليات مهمة، من أبرزها: هل ثمة علاقة بين «صور» الأجساد النازفة ألماً، على الفضائيات الإخبارية في فلسطين والعراق، و «صور» الأجساد شبه العارية على الفضائيات الترفيهية؟ ثم من يملك انتاج هذه الصور؟ ولأيّ هدف؟ ولماذا يزدهر إعلام القنوات الدينية والغيبيات على الشاشات متزامناً مع صعود ثقافة «الصورة» وتداعي ثقافة الكلمات؟ ولماذا هجرت «الصورة» واقعنا العربي إلى واقع مغترب عنا؟ وإذا كانت الصور تصنع الأحلام، والأحلام تحكم السلوكيات، فأي مستقبل ينتظره العلم جملة، وعالمنا العربي خاصة؟ ‏

لقد استدعى ذلك كله دراسة تحليلية، موضوعية، ومعالجة انتقادية، جعلت من هذا الكتاب لبنة أساسية في صرح الدراسات الإعلامية والنقدية. ‏


ريم بدر الدين
23-05-2008, 01:00 PM
عمل روائي لصنع الله إبراهيم يستند للتاريخ


الروائي صنع الله إبراهيم (الجزيرة-أرشيف)
"العمامة والقبعة" عمل روائي للكاتب المصري صنع الله إبراهيم، يمكن أن يقرأ كرواية كما جاء في وصفه. كما يمكن أن يقرأ كعمل تاريخي لأنه سرد "تاريخي موثق" لحقبة تاريخية أخذت من كتاب عبد الرحمن الجبرتي "تاريخ عجائب الآثار في التراجم والأخبار".

ويشكل النسيج الروائي بهذا العمل أساسا يربط بين الأحداث التاريخية، وقد يلقي أضواء إضافية عليها أو يفسر بعضها.

فالسرد المشوق عند إبراهيم جعلته يحول احتلال نابليون بونابرت مصر سنة 1798 كما ورد عند الجبرتي إلى ما يشبه سيناريو ممتع، وإلى عملية إحياء أو إطلاق للاحتمالات القصصية الجذابة التي وردت عند الجبرتي وإن خلت إلى حد ما من الناحية الفنية التي لم تكن في البال عنده، أو لم تكن همه الأول.

وهو ما يذكر بسلسلة روايات جورجي زيدان عن تاريخ الإسلام من حيث الالتزام عادة بالحدث التاريخي، وإن جرى تفسيره أو فهمه فبشكل مغاير نوعا ما، وفي الوقت نفسه يتم استغلال المساحات القائمة بين الأحداث لنسج قصة حب تحمل أحيانا وجهات نظر معينة.

"
استطاع إبراهيم في هذه الرواية أن يحول المواد التاريخية سواء في طريقة اختيارها والتحكم بسياق تتابعها إلى سيناريو مشوق واستند في عمله هذا لعدة مؤلفات أجنبية مترجمة وأخرى عربية عن فترة الحملة الفرنسية على مصر
"
وكذلك قصة الحب في "العمامة والقبعة" بين شرقي هو أحد مريدي الجبرتي، وغربية فرنسية هي شخصية تاريخية تدعى بولين لسلي فوريه، وهي التي عشقها نابليون في مصر، ولم تخرج صورتها في الرواية عما تكرر في أشكال متعددة بأعمال كثيرة سابقة.

ومنها على سبيل المثال رواية "عصفور من الشرق" لتوفيق الحكيم، والتي كان فيها بطل الرواية على علاقة مع حبيبته الفرنسية التي خانته ولم تقل له ولو مرة واحدة "أحبك". وقد نستطيع أن نجد شيئا يشبه هذا في مغامرات بطل الطيب صالح في "موسم الهجرة الى الشمال".

ولكن إبراهيم استطاع في هذه الرواية أن يحول المواد التاريخية سواء في طريقة اختيارها والتحكم بسياق تتابعها إلى سيناريو مشوق، واستند في عمله هذا لعدة مؤلفات أجنبية مترجمة وأخرى عربية عن فترة الحملة الفرنسية على مصر.

كما يطرح في روايته وجهات نظر مختلفة في أحداث ذلك الزمن ومنها ما يركز على مواقف يشرح أصحابها لنا أنها وطنية برغم أنها تبدو طائفية، من ذلك شخصية القبطي حنا الذي يبرر انضمامه للجيش القبطي الذي دربه ضباط فرنسيون بالقول لمحاوره "اسمع مصر محرومة من جيش وطني للأمة كلها بدلا من الجيوش المتناحرة للمماليك".

وهناك أيضا شخصية "المعلم يعقوب" الذي يقول لمحاوره "اسمع أنا لم أخن بلادي.. لقد انضممت إلى الفرنسيين بدافع رغبة وطنية لتخفيف معاناة أبناء وطني، هل يرضيك أن تظل مصر في يد الأجانب الأجلاف من أتراك ومماليك لابد من الخلاص منهم كي تستقل مصر وتنتقل بأكملها إلى أيدي المصريين من أقباط ومسلمين".


المصدر: رويترز

ريم بدر الدين
23-05-2008, 01:02 PM
فخري صالح- الجزيرة نت


بعد ما يقارب ستة وثلاثين عاما على رحيله يبدو حضور غسان كنفاني (1936- 1972) الإبداعي أكثر وضوحا وشموخا، وتشع الأسئلة التي سألها عن فلسطين والوجود والإرادة والمصير في رواياته وقصصه ومسرحياته وحتى دراساته السياسية والأدبية.

وقد قلّب كنفاني، رغم أن رحلته على الأرض كانت شديدة القصر (36 عاما) أسئلته الملتاعة حول مصير الفلسطينين، الذين بدوا في عمله نماذج لتعليق المصير البشري وتأجيله إلى إشعار آخر، على لهب الكتابة الروائية والقصصية والمسرحية؛ واستطاع في عدد من أعماله المركزية أن يرى في الفلسطيني نموذجا لعذاب الإنسان (مطلق إنسان) وصراعه الدائم، الذي لا يهدأ، لكي يفهم الأسباب التي تجعله مشدودا إلى مصيره المعلق في التاريخ.

ويمكن لقارئ أعمال غسان كنفاني أن يستبدل الشخصيات الفلسطينية في هذه الأعمال بشخصيات من جنسيات وأزمنة أخرى ليكتشف أن غسان حوّل فلسطين إلى تعبير رمزي معقد عن تراجيديا العيش الإنساني على الأرض.

على أرضية هذا الفهم تلتقي روايته "رجال في الشمس" مع مسرحياته "الباب، القبعة والنبي، جسر إلى الأبد" حيث يسفر الفلسطيني عن وجهه الإنساني ويعيد طرح الأسئلة الوجودية الأساسية على نفسه: أسئلة الولادة والموت، والرحلة والمصير المعلق على جسر الأبد.

وإذا كانت روايات غسان قد اهتمت بتقديم إجابة سردية على الخروج الفلسطيني ومواجهة تهديد الموت، كما في "رجال في الشمس، ما تبقى لكم" على اختلاف ما في هاتين الروايتين من تجلية لوضع الفلسطيني وشروط استجابته لتهديد الموت، فإن قصصه (التي لم تحظ حتى هذه اللحظة بدراسة تفصيلية تكشف عن فرادتها وتميزها وأفقها الإنساني الرحيب) تقرأ تراجيديا العيش الفلسطيني في حياة شخصيات مغفلة الهوية تعيش ضمن الحدود الدنيا لشروط الهوية.

ريم بدر الدين
25-05-2008, 01:44 AM
المجلة الثقافية وأقلام عربية ‏
http://www.tishreen.info/images/sa05-24-08/cu005-1.jpg




«المجلة الثقافية» مجلة ثقافية فصلية تصدر عن الجامعة الأردنية، صدر العدد الجديد منها 71/2008، والمجلة رغم صدورها عن هيئة أكاديمية إلا أنها تحمل الطابع الثقافي العام، إذ خصصت الجامعة مجلتين أخريين للبحوث والدراسات وللأقلام الشابة. ‏

«المجلة الثقافية» تتمتع بمستوى رفيع من نوعية موادها إلى إخراجها، إذ استكتبت أقلاماً مهمة عربية وأجنبية، وزينت صفحاتها بلوحات لفنانين أردنيين وعرب. يرأس تحرير المجلة الدكتور محمد شاهين. ‏

ضم العدد الجديد كلمة العدد التي توقعها هيئة التحرير «المجلة الثقافية خطوة أخرى على الطريق»، وافتتاحية رئيس التحرير التي حملت عنوان «في الثقافة». نص جديد للشاعر الكبير محمود درويش «عن المنفى» يتزامن مع الذكرى الستين لنكبة فلسطين، وهو يذكر بالنص الشهير الذي يحمل الاسم نفسه للشاعر البولوني جيسواف ميووش (نوبل 1980) . نقرأ في نص درويش «الابتعاد عن الوطن، بوصفه منبع الإلهام وطفولة اللغة، قد يدمر الشاعر. فهذا الابتعاد هو امتحان عسير للقدرة على اختراع ألفة مع مكان جديد، واختراع صداقة مع حياة لسنا مؤهلين لها، والمشي في شوراع لا نعرفها...». ملف العدد خصص للمفكر إدوارد سعيد، وضم مقالات لفيصل دراج «المثقف الدنيوي والمثقف الرسولي»، «إدوارد سعيد والثقافة والإمبريالية» باتريك بارندر، «الهامش السياسي للسرد» جاكلين روز، «حول إرث إدوارد سعيد» مريم سعيد، «إدوارد في رجع الذاكرة» طارق علي، «إدوارد سعيد: المنقب في السرديات الخفية» أمجد ناصر. باب «إبداع» ضم نصوصاً شعرية لسعدي يوسف ويوسف عبد العزيز ومحمد القيسي، وقصصية لمحمود الورداني ومحمود الريماوي. دراسات احتوت على دراسة لمحمد عصفور عن شعر جبرا إبراهيم جبرا السياسي، ودراسة بعنوان «الخطاب التاريخي المعاصر تاريخية النكسة: الوعي والوعي المستعاد» لمهند مبيضين. أما في الحوارات فتنشر المجلة حواراً أخيراً أجراه محمد شاهين مع الدكتور إحسان عباس قبل رحيله. ‏

الفنون غير الأدبية حضرت في المجلة من خلال الفن التشكيلي إذ خصص قسم «فنون» للتشكيل وفيه نجد دراسة لرافع الناصري عن فن النحت العربي المعاصر. في «أقواس» ترجمة للقصيدة الأفغانية لأوكتافيو باث أنجزها وقدمها محمد علي اليوسفي. وفي «مراجعات» المخصص للكتب، مراجعة للدراسة الشهيرة «اللوبي الإسرائيلي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة» في نصها الإنكليزي الأصلي. ومراجعة أخرى لدايانا شاهين للطبعة الأصلية (الإنكليزية) لكتاب إيلان بابه «التطهير العرقي في فلسطين».

ريم بدر الدين
26-05-2008, 09:08 PM
صدر حديثاً في دمشق للباحث والاستاذ الجامعي نزير حمدان كتاب «الظاهرة الروحية في القرآن الكريم ـ دراسة وصفية اعتبارية» وكتاب «الظاهرة العقلية في القرآن الكريم ـ دراسة وصفية منهجية اعتبارية» وهما عبارة عن كتاب في جزأين جاء الأول في 735 صفحة من القطع الكبير والثاني في 604 صفحات. ‏

الكتاب في جزئيه يشكل رفداً هاماً للمكتبة القرآنية فهما دراسة منهجية مؤصلة تستوعب الجانب العقلي والجانب الروحي في البيان الالهي.



وهما دراسة جديدة في الحياة الفكرية المعاصرة سيستكملها الباحث بدراسة الظاهرة القيمية والتربوية وغيرهما في الظاهرات القرآنية... ‏

كما يسعى الى اثبات القيم الفكرية والروحية وغيرها من معطيات القرآن الكريم. لتأسيس البناء الانساني في المجتمع الدولي من حيث طرح بناء فكري متكامل في الموازين الدولية الفكرية وهذه الناحية الايجابية التي تبرز معطيات القرآن الفكرية من حيث اصالته الاعجازية والبنائية والعطائية، فالقيم الفكرية كما يقول الباحث عند الله والانسان والكون والواقع والتاريخ والمستقبل تتأصل في الحياة الانسانية الفكرية والروحية والعملية باستمرار. ‏

ويضيف: ان قيم القران اعتادت على هجمات فكرية وعسكرية، عليه وعلى اهله، ولكنه صمد في وجه الضغوط الى البناء وتشييد الصروح الفكرية الكاملة بسبب في ذاتية القرآن وتنزيله الرباني ونورانياته الفكرية والمستمرة. ‏

ويخلص الى ان الكشف عن الظواهر القرآنية يعد الضرورة القصوى لتحقيق ذلك. ‏


ريم بدر الدين
26-05-2008, 09:12 PM
ماذا في لحظات بلسم محمد الخاصة


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاثنين 26 أيار 2008
رياض طبرة
يسبق إطلاق الأحكام عند بلسم محمد محمد في مجموعتها القصصية الجديدة الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب عمر من التأمل والتفكير ومواكبة الأحداث أو الانغماس فيها، حتى إذا ما صدرت وصارت خاتمة لعناوين لم تعد ملكاً لبلسم، بل صار من واجب القارىء المطّلع أن يتأمل هو الآخر هذه الإشكالية التي تحملها الأحكام عادةً.

ففي الصفحة التي من المعتاد عليه أن تكون للإهداء لا تقدم بلسم على تسمية ما كتبت بإهداء بل توحي أن مجموعتها مهداة إلى عمرها، وأي عمر هذا إنّه ما بين اللحظة التي جاءت بها دون اختيارها واللحظة التي ستودي بها (بعد عمر طويل) دون اختيارها أيضاً هنا ثمّة لحظة حائرة قلقة تائهة خرجت عن السيطرة دعيت عمراً. ‏

وتعترف أنها في غفلة منها جعلتها هي (أنا) إلى تلك اللحظة مع فائق العتب. ‏

فهل ما كتبت هو العتب على ذلك العمر؛ أم العتب على عمرنا جميعاً نحن بني البشر الذين لو دخلنا (عشب البوح) لقلنا مثلما قالت بلسم أو كتبنا ما كتبت وعتبنا عتبها ذاته. ‏

في (عشب البوح) القصة الأولى في المجموعة تفك الحذاء لأنه لا مفرّ من أن تلامس القدم حافية ذاك العشب ليخلص الجسد من شحناته الكهربائية وليمنحه الطاقة ليطلق جبيس كينوناته عبر أثير حقوق الأسرار والآراء فيه محفوظة لأجواء حديقة الـ «هايديارك» بالتحديد.



وفي هذا تحديد جغرافية القصة والحرية كمكان وظروف أنجزت ذاتها بقوة التطور فيما التمني أن يكون عشب اليوم في الرابية أو مرج العجوز قرية لأن هذه الوجوه التي لم تعرف سماكة نقاب الكاتبة لن تفهم هموم من تتحدث من ورائه. ‏

عشب البوح مشاهد قصصية التقطتها عدسة تحررت للتومن نقابها فراحت تتسوق مفردات القصص من الحياة لكنها عادت فوق هذا العشب صامتة. ‏

أو «امرأة عن عمد» مطلوب منها أن تحني رأسها وتهدل كتفيها وتقوّس ظهرها وتطرق بنظرها إلى ما بين فردتي حذاء الرجل وإلا سيطلق عليها تلك الرصاصة التي يكفي التهديد بها كي تظل امرأة عن عمد تقبل التحدي لأنها حبست نفسها وامتلكت سحنة الأنفة المستفزة ولن تمسح تلك السحنة أبداً. ألاإنها عازفةبيانو وبمقدورها أن تقف لحظة في الهايديارك؟ أم أن ذلك لم يشردها شيئاً. فهي متفوقة لم تتنازل عن حقها في الجائزة الأولى وقد رفضت أن تكون الثانية وقد تحقق لها ذلك ولا ندري ما إذا كانت الكاتبة أرادت ظاهر الكلام أم باطنه؟..... ‏

أي أن الجائزة الأولى التي أصرّت عليها أن تكون الوحيدة التي من حقها أن تظل وحيدة في حياتها الزوجية. أم أنها اكتفت بالقول:العاصفة تقتلع الضعيف أولاً ويكفي القوي فخراً أنه يقاوم حتى ينجو أو يكون آخر من يسقط. ‏

ولا يختلف رأي الطبيب المعالج للحالة الجسدية عن رأي الرجل وكأن كل من حول المرأة يحكم الطوق لتعلو ضحكة تشبه صهيل الفرس ص22 بعد لحظات نضع فيها أشياءنا الثمينة ثم نتلوى تحت وجع الندم ونعاود الركض لاهثين في حلقات مماثلة دعتها الكاتبة «في المرمى» قبل أن تصل إلى « ثلج على مرج» حيث كان المغادر الرجل المغادر أكثر من كل المغادرين بعد لهيب الشك وتمكن هذا اللهيب من دفعه إلى كابوس اليقظة ويبقى كذلك حتى يلمح على صفحة جاره المسافر إعلاناً يقول: ‏

أنا طفل أنبوب بريء أفتش عن والده. ‏

وكان هذا الطفل يشبهه حد الدهشة تململ في مقعده محزوماً لكنه تأكد أنه نورس عالق بين السماء والأرض. ‏

وفي لحظات خاصة يتكرر دور الطبيب في خاتمة القصة لكن هذا الطبيب يودع الحياة عندما رنّ جرس مزلاج السكة الحديدية وهو يفتح على مصراعيه لقطار يبدل خط سيره على مفترق الطرق. قبل أن يفرق لحنه أو تولد قصة أو قصيدته في حوار طافح بالتأمل الذي صبغ حياة الكاتبة: ‏

ـ ما اسمك. ‏

ـ انتظار وأنت ‏

يجيب باستغراب ‏

ـ انتظار.. من تنتظرين ‏

ـ عاصفة قادمة تأخذني إلى مجاهيل الريح وأنت؟ ‏

ـ انتظر القطار سيأخذني إلى مكان ما، قد يكون ذات المكان ـ متى تأتيك العاصفة؟.. ‏

ـ ذات تاريخ أغفل فيه عن إنشاء أغنية الحياة. ‏

ـ إنه موعد قطاري ‏

ومن «اللحن» إلى «ميلاد» ص53 تعقد الكاتبة بلسم محمد محاكمة خاصة لأبي العلاء المعري على مقولته الشهيرة»هذا ما جناه أبي عليّ وما جنيت على أحد ليقر بالحياة بعدما يأتيه ولد يقول بصوت مسموع: ‏

ـ أبي.. ليجهش الرجل بالبكاء. ‏

ومن ذاك الانتظار إلى انتظار آخر حيث تجفو القصيدة الشاعر وكأنه أمام عويل الرحيل. فمن يدري كيف يكون هذا الرحيل هل هو تلك القطعة من اللحم التي ستحشر في حفرة ضيّقة مهما اتسعت وسيأكلها الدود أم من أنجب مامات، وفي هذه القصة وقفة مع المأساة المرة مع الحقيقة الخالدة التي هي الموت وكلنا مساكين نجاور المعرفة ولا نلامسها ص 70 فنفر إلى ما يبعث فينا الأمل ـ وقد بعثته هذه العبارة الرائعة: لا فناء لموجود صدقني. ‏

وقد أخذ الحوار بين الرسام واللوحة يدل بوضوح على أنه بين الإنسان وأعمال الفكر حتى مع من نصنع من أشياء. ‏

هذا بعض ما قالته الكاتبة في لحظاتها الخاصة ولا يكتمل إلا بعد إتمام النص... منذ ذلك الحين وحقيقتان قيد التداول حقيقة واحدة جاء صاحبها من دونها وأخرى غادر صاحبها من دونها وأظن أنهما رمز الحياة التي علينا التفكر فيها ملياً قبل أن تطالعنا «القمة» فالأماكن المغلقة خانقة اترك نافذتك مفتوحة للريح حتى لا يفسد عقلك وتسأم روحك ص83. ‏

والأمانة عند الكاتبة صخرة سيزيف قبل الرهان على المسابقة العالمية التي تبدو هي الأخرى تحمل الحقيقة والمجاز بالمقدار نفسه. ‏

http://www.tishreen.info/images/mo05-26-08/cu003.jpg
ولكن كيف قالت بلسم ما قالته وأي بناء فني المتحدثة وحتى خرجت عن هذا البناء الفني أي حوار وأي شخصيات حملت هذه المعاني والأفكار وهي تضطرع بين التفاؤل والحذر من كل شيء، هذا متروك للنقد دون أن تمنعنا هذه القراءة من التنويه باللغة وأناقة اللفظ وشاعرية التركيب دون حشو أو لغو أو استطراد. حقاً إنها مجموعة متميزة بأعمال الفكر. ‏

ريم بدر الدين
27-05-2008, 07:02 PM
صدر العدد1104 من جريدة الأسبوع الأدبي الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب








محتويات العدد



حصاد

متحف الأدب الصيني وما نحن عليه ـــ أ.د.حسين جمعة‏

تعريف مصطلح صورة الآخر ـــ د. ماجدة حمود‏



ملف المسرح

المكان الموت أو المكان الميتافيزيقي المؤلف سعد الله ونوس ـــ وليد فاضل‏

ملامح من رحلة المسرح السوري في الخليج للعربي ـــ هيثم يحيى الخواجة‏

المسرح الغنائــي تجارب سورية ـــ عبد الفتاح قلعه جي‏

تجربة التجسيد الجمالي في مسرح الموصللي ـــ منير الحافظ‏

المسرح التجريبي ونموذجان من المسرح السوري ـــ نصر يوسف‏

دموع بسام لطفي والهاوية الموعودة!!! ـــ جوان جان‏

مخرجون بلا... كُتَّاب ـــ نجم الدين سمان‏

المسرح بين بابين ـــ وليد معماري‏

الكاتب المسرحي وليد مدفعي ـــ حوار: أمينة عباس‏



أفق الإبداع

أُنثى لشموع الرعب ـــ عصام ترشحاني‏

المفتش ـــ رمضان إبراهيم‏

إيقاع أول على مقام لامي ـــ محمد علاء الدين عبد المولى‏

ثمر في الروح «إلى عمر أبو زلام» ـــ نذير العظمة‏

نجمة ـــ محمد البغدادي‏

ما يشبه القصة القصيرة... متى ستهدأ الأجراس؟... ـــ فاديا عيسى قراجة‏



فنون

جِمار الأسئلة ـــ صالح محمود سلمان‏

فريدة ـــ جميل سلوم شقير‏

ذات الشامة السوداء ـــ نهى الحافظ‏

صورة المرأة في رواية (اعترافات سمير اميس) ـــ محمّد قرانيا‏



جهات / نافذة على العالم

بعد انتهاء الموسم الثقافي الحالي.. ثرثرة تأملية في واقع المهرجانات الثقافية المتوالية باللاذقية ـــ علي

وجيه‏

نمائم ثقافية ـــ غادة الأحمد‏



الخيل واليل / تراث

«من التراث» من حِكمِ الشيرازي 589 ـ 691 هـ ـــ إعداد: سهيل الشعار‏

أقلام قادمة / طابع بريدي ردود على القراء

محنة الفصحى...!! ـــ سليم عبود‏



نقطة آخر السطر/أخبار

السّلام على الشّعر ـــ عصام خليل‏



ماقل وقل

حكومة في المنام ـــ الوأواء‏

ريم بدر الدين
28-05-2008, 01:13 PM
التناص ذاكرة الأدب ـــ د.نجيب غزاوي

دراسة
عنوان الكتاب: التناص ذاكرة الأدب

اسم المترجم: د.نجيب غزاوي

سنة الإصدار: 2007

عدد الصفحات: 110


صدر عن اتحاد الكتاب العرب كتاب جديد يحمل عنوان " التناص ذاكرة الأدب" لتيفين ساميول ومن ترجمة د. نجيب غزاوي.

يعالج المؤلف مصطلح التناص الذي استخدم كثيراً وعرف وحمل معاني مختلفة، بحيث بات مفهوماً غامضاً في الخطاب الأدبي، يفضل بعض النقاد على استخدامه اليوم استعمال مصطلحات مجازية تشير إلى حضور نص في نص آخر، بطريقة أقل اتقاناً، مثل: النسيج، المكتبة، التشابك، الدمج، أو بعبارة أبسط: الحوار ويمتلك هذا المصطلح بفضل مظهره الحيادي، القدرة على تجميع عدة تمظهرات للنصوص الأدبية، وتقاطعاتها، وترابطها، فالأدب يكتب، بكل تأكيد، في علاقته مع العالم، ويكتب أيضاً في علاقته مع نفسه، وتاريخ إنتاجه، والمسار الطويل لأصوله. وإذا كان لكل نص أصالته الخاصة، فإنه يتبع، في الوقت نفسه، سلالة يمكنه أن يظهرها بشكل أو بآخر وتشكل هذه السلالة شجرة ذات تفرعات عديدة وذات أرمولات، تتناثر ضمنها الأنساب، وتأخذ التطورات مسارات أفقية وعمودية في آن معاً. وبذلك يصبح مستحيلاً أن نرسم اللوحة التحليلية للعلاقات التي تقيمها النصوص فيما بينها: فهي تولد جميعاً في الطبيعة نفسها، وتتأثر ببعضها البعض، وفق مبدأ سلالة غير عفوية وفي الوقت نفسه، لا نجد أبداً تكاثراً صرفاً أو تبنياً كاملاً. ويبقى استرجاع نص بكامله محض صدفة أو مفتعلاً، أو نتيجة لذكرى غير واضحة المعالم، أو تخليداً معلناً لكاتب، أو خضوعاً لنموذج أو تجريباً لقاعدة و استيحاء إرادياً.

ويمضي الكاتب في مقدمته معرفاً بموضوعه فيصف أنواع التناص ويصنفها: فمنها التلميح، والمرجعية، والمحاكاة، والسرقة الأدبية، واللصق، من مختلف الأنواع. وتقدم هذه الأنواع مضموناً موضوعياً للمفهوم دون أن تخرجه من غموضه النظري فهل التناص قناع لنقد المصادر أم تفكير جديد حول الملكية الأدبية وأصالة النص؟ أم أنه مفهوم تاريخي ابتدع كي تتم المطابقة بين الخطاب الأدبي والممارسات الحديثة للكتابة، أم أنه مفهوم نظري قادر على التعبير عن الروابط بين الأعمال الأدبية والأدب كافة؟ وهل هو ظاهرة من بين ظواهر صيغ الكتابة الأدبية، أم آلية حاسمة من أجل فهم جزء جوهري من عملها؟.

يتردد النقاد أمام هذه الاحتمالات، وتتشعب الممارسات، وتبقى النظرية غامضة، ثم يقوم المؤلف باسترجاع عناصر الموضوع وبعملية تركيب تاريخية ونقدية لأن الأدب لم يتوقف يوماً عن التذكر وحمل متعة واحدة: هي متعته الخاصة، وذلك عبر التكرار الحزين حيث يتأمل الأدب ذاته في مرآته الخاصة وعبر الاستعادة الهدامة أو المسلية، حيث يقوم الابداع بتجاوز ما سبقه. في الفصل الأول يتحدث المؤلف عن تاريخ النظريات وفي الثاني يصف التقانات المستخدمة ويعالج التفكير حول ذاكرة الأدب وكذلك حول طبيعة مجالها وأبعاده وحركته، بخاصة ضمن آلية المرجعية ـ الإعادة من الأدب وإليه ـ والواقعية ـ أي الربط بين الأدب والواقع ليقدم المؤلف في الفصل الثالث تعريفاً للأدب يأخذ بعين الاعتبار هذا البعد التذكري وأخيراً لتتبدى عندئذ مظاهر التوأمة بين العمل ومجمل الثقافة التي تغذيه وتخترقه بعمق، بكل أبعادها، ويذوب التنافر الموجود في نص التناص في أصالة النص.

الكتاب هام جداً للمشتغلين بنقد الأدب على وجه الخصوص أما المترجم فهو الدكتور نجيب غزاوي أستاذ اللسانيات في جامعة تشرين والذي قدم أبحاثاً عديدة في مجال اللسانيات وعلم الدلالة والسيمياء كما ترجم العديد من الأبحاث والكتب منها اللسانيات في القرن العشرين لجورج مونان وآخرها في المعنى لجوليان غريماس.

ريم بدر الدين
30-05-2008, 05:27 PM
فن الصحافة وصحافة الفن

ضمن سلسلة الكتب التي يصدرها الأديب الناقد ياسر الفهد صدر حديثاً عن دار كيوان للطباعة والنشر والتوزيع كتاب «فن الصحافة.. وصحافة الفن» نظرات جديدة في الإعلام والفن والثقافة. ‏

جاء الكتاب في 208 صفحات من القطع الكبير وهو الكتاب الثالث عشر. في سلسلة الكتب التي يواصل المؤلف إصدارها منذ عام 1975. وهو يتضمن أفكاراً وآراء جديدة مبتكرة حول قضايا إعلامية وفنية وثقافية. والمؤلف سوري الأصل. وفلسطيني المولد (من مواليد يافا 1939). ويحمل شهادتي الإجازة في الأدب الإنكليزي والدبلوم العامة في التربية. وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب. واسمه مدرج ضمن قوائم الخبراء في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. بصفة خبير في قضايا الصحافة. ممن يمكن أن يطلب منهم التعاون. في المجال المذكور. عند اللزوم. وقد سبق أن عمل عضواً في لجنة تحرير مجلة المعلم العربي التي تصدرها وزارة التربية السورية. ثم عضو بحوث تربوية. ومشرفاً على أعمال الترجمة في الوزارة المذكورة. وله بالإضافة إلى مؤلفاته المنشورة. ثلاثة كتب مترجمة. نشر اثنان منها بتكليف من وزارة الثقافة. ونشر الثالث. بتكليف من وزارة التربية. وللمؤلف كتابات منشورة. منذ عام 1964، في العديد من الدوريات العربية. ومنها: العربي ـ عالم الفكر ـ الفكر العربي ـ العلوم ـ الفيصل ـ المعلم العربي ـ صحيفة المستقبل ـ صحيفة البيان ـ المجلة العربية للتربية ـ فنون ـ المعرفة ـ تشرين ـ القافلة ـ الكويت ـ التوباد ـ المجلة الثقافية. كما أن له آحاديث تربوية وثقافية أذيعت من إذاعتي لندن ودمشق. ‏


ريم بدر الدين
03-06-2008, 08:41 PM
جديد كتاب من جريدة


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الثلاثاء 3 حزيران 2008
ديوان الشعر العربي في الربع الأخير من القرن العشرين.. سورية

إذا كان الشعر يولد في العراق ويموت في مصر، فإنه يترعرع وينمو في بلاد الشام بحسب المقولة المأثورة منذ عصر النهضة حتى وقت قريب! . ‏

ولهذا فإن تقديم نماذج من الشعر الحديث في بلاد الشام «سورية ولبنان» تحديداً، سيضفي على مشهد الشعر العربي خلال الربع الأخير من القرن العشرين، صورة تقريبية لحاله من جهة، ويضع تلك المقولة أمام اختبارها النصي والنقدي من جهة أخرى، وذلك من خلال عددين منفصلين لكلا البلدين وسيصدران تباعاً ضمن «كتاب في جريدة» ويضمان عشرات الأسماء التي من شأنها أن تضفي على تلك الصورة ملامحها الواضحة.



ففي عدد الشعر السوري الذي أعده وقدم له شوقي بغدادي والذي يصدر خلال شهر حزيران الجاري ويوزع غداً مجاناً مع تشرين، ثمة أربعة وثلاثون اسماً من مختلف الأجيال تبدأ من «محمد حمدان وزاهد المالح ـ تولد 1943» ‏

وتصل إلى «ماهر شرف الدين وتمام تلاوي ـ تولد 1977» لتمثل نماذج شعرية كتبت في نحو ثلاثة عقود من تاريخ الشعر السوري الحديث. ‏

وبمشهد كالشعر السوري فإن هذا «العدد» من الشعراء لايبدو كافياً لاختزال الأسماء الأخرى ممن لم تحضر نصوصها في هذه المختارات، ولكنه يبدو معقولاً ومناسباً في مقاربة المشهد من خلال نماذج راهنة متمثلة بقوة في هذه المختارات على الرغم من تباين مستوياتها التعبيرية وأشكالها الفنية، وتوجهات تجاربها وأدائها البلاغي. ‏

وفي شعر كالشعر السوري قدم قامات عالية في تاريخ الشعر العربي، وأسئلة فنية عميقة بمختلف مدارسه بدءاً من بدوي الجبل وعمر أبو ريشة، مروراً بنزار قباني وأدونيس ومحمد الماغوط، فإن نماذجه الراهنة تعاني ضغط تلك الأسئلة وقوة تأثير النماذج والبحث عن ملامح خاصة. ‏

وبينما يشير شوقي بغدادي في مقدمته إلى أن الشعر السوري «تأخر بالتأكيد عن لبنان والعراق مثلاً في تبنيهما الواسع للشعر الحر ـ التفعيلة ـ وقصيدة النثر» فهو يلاحظ أنه سعى لتعويض هذا التأخير بالكم لابالكيف لهذا اتسمت معظم نماذج شعراء قصيدة التفعيلة «بالإفراط في الغنائية التي تصل أحياناً إلى حد الغرق في الميوعة الرومانسية والوقوع في مطبات مناخ «تقليدي» جديد من التشابه والتماثل في المستويات عامة دونما اختراق لافت يذكر» فيما يرى على الضفة الأخرى أن «شعراء قصيدة النثر ـ ماعدا القليل منهم ـ تغلب على كتاباتهم المجانية أو التذاكي والثرثرة والذهنية» ‏

وسواء جاءت ملاحظات بغدادي عن الشعر السوري «من موقع ما» أو عبرت عن «موضوعية ما» فإن الأسئلة التي من المتوقع أن يثيرها صدور العدد قد تكون أعقد من تلك الملاحظات وأبعد من أية موضوعية مفترضة. ‏


ريم بدر الدين
08-06-2008, 03:31 AM
رواية "ميس إيجيبت" صدرت مؤخراً عن "الدار" للنشر والتوزيع بالقاهرة، وهي الرواية الثانية للدكتورة سهير المصادفة، بعد روايتها الأولى "لهو الأبالسة" عام 2002.
تدور أحداث "ميس إيجيبت" في الوقت الراهن، مستعرضة المتغيرات السياسية والاجتماعية التي مرت بمصر منذ قيام ثورة يوليو، مع كثير من الإشارات إلى العصر الملكي، متخذة من الشخصيات العديدة التي تنسج أحداث الرواية، ألسنة متباينة، ليست للتعليق على الأحداث، بل لصناعتها والتأثير في سياقها.

تنسج الكاتبة لوحاتها السردية، من خلال شخصية (نفرت جاد) ذات الثمانية عشر عاما، والتي كانت تحلم بأن تحمل لقب (ميس إيجيبت) ووجدت مقتولة وممثلاً بجسدها الأنثوي، لتبدأ أحداث البحث عن القاتل.
وخلال رحلة البحث، نتعرف على الملامح الأساسية المكونة لشخصيات الرواية المتعددة، بتعرجاتها النفسية المتباينة، وتراكماتها المختلفة.





د. سهير المصادفة
• شاعرة وروائية وباحثة ومترجمة مصرية
• حصلت على الدكتوارة في الفلسفة عام 1994 من موسكو
• عضو اتحاد كتاب مصر، وعضو أتيليه القاهرة
• عملت رئيسًا لتحرير سلسلة كتابات جديدة بالهيئة المصرية العامة للكتاب، والمشرف العام على سلسلة الجوائز بالهيئة المصرية العامة للكتاب، وكانت عضو اللجنة التنفيذية في مشروع مكتبة الأسرة، وعضو اللجنة التحضيرية للنشاط الثقافي في معرض القاهرة الدولي للكتاب
• حصلت على العديد من الجوائز أهمها:
- أفضل رواية عن روايتها "لهو الأبالسة" من اتحاد كتاب مصر عام 2005
- جائزة أندية فتيات الشارقة للشعر من الشارقة عن ديوان "فتاة تجرب حتفها" عام 1999
• شاركت في كتابة وتحرير العديد من مطبوعات الهيئة المصرية العامة للكتاب
• شاركت في العديد من المؤتمرات والمعارض الدولية والأمسيات الشعرية في مصر والخارج
• نوقشت أعمالها في معظم الندوات والمحافل الأدبية داخل وخارج مصر وتم تناول أعمالها الأدبية في الكثير من المطبوعات الأدبية من جرائد ومجلات ووسائل الإعلام المختلفة
• نظمت العديد من الندوات والمحاور الثقافية للنشاط الثقافي المصاحب لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، وأسست جناحًا لمناقشة المبدعين الجدد بعنوان "إبداعات جديدة"
• شاركت في هيئة تحرير وترجمة بعض القواميس والموسوعات في مصر مثل : قاموس المسرح، موسوعة المرأة عبر العصور، دائرة المعارف الإسلامية

• من أعمالها :

- هجوم وديع : ديوان شعر. الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة 1997
- فتاة تجرب حتفها : ديوان شعر. دار المسار، الشارقة 1999
- لهو الأبالسة : رواية . دار ميريت، القاهرة 2003
- العديد من القصص الأطفال: دار أطلس / المجلس الأعلي للثقافة
- ترجمت عن الروسية رواية توت عنخ آمون للكاتب الروسي "باخيش بابايف"
- ترجمت كل حكايات الأطفال التي ألفها شاعر روسيا الأشهر "بوشكين"، ومعظم حكايات كاتب الأطفال الروسي الكبير "أفاناسيف".

http://www.shams-group.net/hamasat/miss_egypt_novel.jpg

ريم بدر الدين
08-06-2008, 03:43 AM
دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 8 حزيران 2008
نضال حمارنة
من أجواء تونس، يرصد المنصف نصري حيوات بشر ربما عرفهم أو مر بهم. ولو أنه افتتح المجموعة بقصة(الصفحة الأخرى)التي ختمها بجملة: لم أكن أصغي إليها كنت أفكر أن أكتب عن هذا كله مادام معطلاً،

مزقت الورقة الأولى وبدأت من جديد صفحة أخرى.. ‏

العديد من قصص المجموعة ركزت على هؤلاء المهمشين في الحياة التونسية أصحاب التطلعات البريئة لحياة أفضل. فأهالي الريف الذين ينظرون إلى العاصمة وكأنها مكان تحقيق الحلم أو للهجرة خارج الوطن إلى أوروبا للسبب نفسه، وأغلب النهايات ـ نهاية القصص ـ تعلن عن إحباط أبطالها وأساهم وانكسار أحلامهم إلى خوفهم وذعرهم كما في قصة(سفر طويل)في الغربة، أو أثناء مغادرتهم وحدوث الفاجعة لحظة تهريبهم في قصة(الزورق الصغير)وعن تردد ومعاناة الكد لدى بطل قصة الضفة الأخرى حسونة الذي يسري الألم في روحة والعرق على جسده من جهد العمل وعدم التقدير فلا يجد إلا الخسارة تلو الخسارة مادياً وعائلياً. وعلى الجانب الآخر كتب المنصف عن الشباب أصحاب الحلم بتغيير الواقع في تونس عن نهاياتهم المؤلمة وعن الشرخ النفسي العميق بداخلهم، فالأب الذي ناضل وظل في وطنه يثابر ويعافر من أجل حياة أفضل لأبنائه.. يجد عدم التفهم والجحود من ابنته فيصاب بذبحة قلبية قصة(مفارقة حادة)إلى معاناة العائد بعد غياب ليجد الوضع في بلده كما كان عليه. في قصة(المطار)إلا أن قصة(تفاهة النهاية)كانت خارج سرب المجموعة بخاصية أسلوبها السردي الفانتازي الموحي كثيراً بتخبط بطلها وبوصوله إلى حافة الهستيريا عبر احساسه العارم بالعوالق المخيفة الخارجة من جسده والمحيطة به والتي أدت إلى عدم إنقاذه بل أيضاً للخلاص منه إلى جهة غير معلومة، تميزت لغة المنصف نصري بأسلوبية أدبية بسيطة تقرّب القارئ لما يريد إيصاله فلم يستخدم الزخرف أو يلجأ إلى الوصف الطويل للأمكنة أو للشخوص بل إن قدرته على التكثيف بهذه البساطة جعلت الحبكة والفكرة تتحدان وتنتجان هذه النهايات الموجعة والمفتوحة على التأويلات بحيث تعيد القارئ بعض الأحيان لإعادة القراءة من جديد لتبيان تفصيل صغير لكنه مهم في الحدث ـ القصة ـ ككل بقدر ما أمتعنا المنصف بأسلوبه بقدر ما أعطانا فكرة عن الواقع في تونس واقع المهمشين واقع الحالمين واقع المدثرين في ماضي وحظوة عائلاتهم وواقع المهمشين فكرياً المطرودين من جنة أصحاب النفوذ والنهب.. والمتهمين بالجنون من قبل أقرب الناس إليهم في البيت والحي.. الخ.
http://www.tishreen.info/images/su06-08-08/cu002.jpg

ريم بدر الدين
12-06-2008, 10:50 PM
عروبة نزار قباني


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الخميس 12 حزيران 2008
مصطفى علوش
كتابة«عروبة نزار قباني»لمؤلفه أحمد الخوص وهناء برهان، كتاب ثمين بتجليلاته ونقاشه لآثار نزار قباني الشعرية ودخوله.. في حياة هذا الشاعر المليئة بالمواقف والجروح والتحديات.

في القسم المخصص لعروبة نزار قباني، يعترف مؤلفا الكتاب بأن نظرة غير صحيحة كانت موجودة عندهما لنزار قباني وشعره«كنت كلما اقتربت من مواجهة مكتبة فيها ديوان لنزار قباني ابتعدت عن هذه المواجهة، وإذا ما رأيت شخصاً يقرأ لنزار قباني في أحد دواينه نصحته أن يترك الديوان، لأن نزاراً شاعر المرأة المترفة والمدللة التي تروي نزواته..»
http://www.tishreen.info/images/th06-12-08/cu003.jpg


وتتغير تلك النظرة لشعر نزار مع معرفتنا بقصيدته«خبز وحشيش وقمر»التي أثارت مجلس النواب السوري فحكم عليها أحكاماً جائرة، والقصيدة في مضمونها نقد لاذع للأوضاع السائدة في الوطن العربي من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه يقول فيها: ‏

ما الذي عند السماء؟ ‏

لكسالى ضعفاء ‏

يستحيلون إلى موتى إذا عاش القمر ‏

ويهزّون قبور الأولياء.. ‏

وعندما حلّت نكسة حزيران عام«1967»حزن نزار قباني على ما أصاب أمته من هزيمة وذل ومهانة، واعترف أول مرة أنه تحول من شاعر حب وحنين إلى شاعر يكتب بالسكّين حيث قال: ‏

ياوطني الحزين ‏

حوّلتني بلحظة ‏

من شاعر يكتب شعر الحب والحنين ‏

لشاعر يكتب بالسكّين ‏

ويتحدث الكتاب في قسمه هذا عن عشق نزار وحبه لكل ذرة من تراب الوطن العربي، وأول ما يذكر في هذا المضمار حبه للشام مسقط رأسه التي عاش في أحضانها بين ياسمينها وفلها ووردها الجوري، في دمشق الخالدة أقدم مدن العالم وأقدرها على البقاء. يقول نزار: ‏

هل واحد من بينكم ‏

يعرف أين الشام؟ ‏

هل واحد من بينكم ‏

أدمن سكنى الشام؟ ‏

رواه ماء الشام ‏

تأكدوا ياسادتي ‏

لن تجدوا في كل أسواق الورود، وردة كالشام ‏

وفي دكاكين الحلى جميعها ‏

لؤلؤة كالشام.... ‏

وأيضاً يشارك نزار قباني العرب في مصر وهم يصدون عدواناً غاشماً يريد أن يذل شعباً يعتز بعروبته، ويسير قدماً من نصر إلى نصر من خلال قصيدة تتضمن أربع رسائل من جندي في بور سعيد إلى والده. ‏

وينتقل الشاعر إلى بلد المليون شهيد إلى الجزائر الأبية ليسجل انتصاراً آخر في شخص امرأة مناضلة تحدّت جبروت المستعمر الفرنسي الغاصب، ونالت من كبريائه حين لم تأبه للتعذيب والقهر اللذين أنزلا بها، فيقدم لنا هوية هذه البطلة ويصف شجاعتها.. ‏

امرأة دوّخت الشمس ‏

جرحت أبعاد الأبعاد ‏

ثائرة من جبل الأطلس.. ‏

وفي مكان آخر يتحدث الكتاب عن موت الرئيس جمال عبد الناصر الذي هزّ الشاعر هزاً عميقاً. ‏

فبعد الناصر كان أمل الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج.. يناديه نزار: ‏

رفيق صلاح الدين.. هل لك عودة ‏

فإن جيوش الروم تنهى وتأمر.. ‏

وها هو يمجد حرب تشرين التحريرية ويعتبر أن يوم السادس من تشرين يوم الانتصار العربي في عصرنا الحديث على قوى الاستعمار والصهيونية. ‏

يضم الكتاب 24 قسماً البداية التعريف بنزار قباني ابن دمشق مروراً بوطنية نزار قباني ومفهوم الحرية عنده إلى نزار شاعر الحب والمرأة و«نزار قباني شاعر ثوري»...الخ.. ‏

الأديب مدحة عكاش كتب يقول: يفتتح الأستاذ أحمد الخوص باباً جديداً في عالم الكتابة فبعد إبداعه في كتب اللغة والإعراب نجده يتجه اتجاهاً جديداً في التأليف فيضع كتابه هذا عن نزار قباني، حيث يستعرض حياته الأدبية والوطنية، والأهم عروبته التي لاتحتمل التأويل بأسلوب جزل يأخذ بمجامع القلوب، لرقته ووضوحه واستعمال التعابير الأكثر شفافية ما يجعل الكتاب محبباً إلى كل قلب، قريباً من كل نفس..» ‏

ومن أمتع ماقاله نزار قباني في وصف داره الدمشقية«هل تعرفون معنى أن يسكن انسان في قارورة عطر؟ بيتنا كان تلك القارورة إنني لاأحاول رشوتكم بتشبيه بليغ، ولكن ثقوا أني بهذا التشبيه لا أظلم قارورة العطر، وإنما أظلم دارنا. ‏

والذين سكنوا دمشق، وتغلغلوا في حاراتها وزواريبها الضيقة يعرفون كيف تفتح لهم الجنة ذراعيها من حيث لاينتظرون بوابة صغيرة من الخشب تنفتح ويبدأ الإسرار على الأخضر والأحمر والليلكي، وتبدأ سمفونية الضوء والظل والرخام». ‏


ريم بدر الدين
12-06-2008, 10:53 PM
محاولة كتابة القصة الحداثية في مجموعة «سلطان وليلى وبعض الذئاب»


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الخميس 12 حزيران 2008
عوض سعود عوض
أحسست منذ قراءتي الأولى لقصص نبيل حاتم أن لديه قدرة على السرد وتداخل الأحداث بلغة قصصية جميلة.

وذلك في مجموعته «حكايات الصندوق الأسود» التي حملت ملامح القصص البوليسية التي تفتقرها القصة السورية في حين امتلك القاص خاصية التصوير والمفارقة والحوار القصير الهادف اضافة الى الخيال كما في قصص «فيزا الى السماء» واستخدامه للتداعيات والمنولوج بفنية واقتدار. ‏

أما مجموعته «الأباتشي والقمر وأبو زيد الهلالي» فقد جمعت اضافة الى جمالية اللغة والسرد توظيف الخيال بشكل فني ومتطور عن مجموعتيه السابقتين فبدأ القصص بعتبة قصصية تعتبر مدخلاً للقصة كما أجاد الاستخدام المقتضب للتعابير الشعبية التي تعطي النكهة المحلية وذلك في متن القصة وحوارها. ‏

بين يدي مجموعته الجديدة «سلطان وليلى وبعض الذئاب » التي تبين تقدم القاص على مجموعاته السابقة إذ نجد لديه قدرة فنية أكثر على السرد وبلغة تشد القارئ وحدث يتناسب مع القصة القصيرة بحيث بدا المضمون والأسلوب متكاملين لخلق قصة ذات فنية جيدة ،فمن مزايا قصص نبيل حاتم المتعة والقص المشوق والحدث الموظف وهذا في معظم قصصه ومثالنا على ذلك قصة« حالة حب وثنية» التي استخدم المنولوج حتى ثلثها الأخير في البداية صوّر تردد السيدة في الصعود الى السيارة ثم قرارها وجلوسها الى جانب الشاب الذي يراقبها والذي حاول أن يفتح الحديث معها تأتيه التهيؤات والتخييل وأحلام اليقظة وعندما يقرر أن يكسر جدار صمته ويسألها لايرى أحداً الى جانبه، تدارك الأمر فقال في ذاته ربما نزلت أثناء توقف السيارة في شهبا ولكي يقطع الشك باليقين سأل الشاب الذي يجلس على الطرف الثاني لنكتشف المفاجأة في الإجابة: «أية فتاة ...لم يكن بجانبك أحد» صفحة 45



ان البراعة لاتأتي في سهولة الحدث بل في كيفية شده للقارئ عن طرق شتى تداخل فيها الحوار الداخلي مع الواقع والخيال والأحلام، بنى من حادثة بسيطة قصة مشوقة بنهاية جميلة نلاحظ مثل هذا التداخل مابين الموضوع والرمز في قصة «محاكمة قحطان» حيث يسرد باسلوب غير مباشر وبفنية عن النتائج التي لحقت بنا بعد الحادي عشر من ايلول والتي راح ضحيتها قحطان هذا الاسم الذي يعني لنا الكثير فهو رمز للعرب... قحطان البائس الذي لاعلاقة له بالأحداث سوى انه احتفل مثل غيره ،يساق الي التحقيق فتثبت علاقته ويحكم بالاعدام. ‏

ومادمنا في مجال الرمز فإن قصة «احلام سلطانية» التي أخذت من اسم سلطان باشا قائد الثورة السورية رمزاً ووظفت اسمه وأعطته لشخصيته تحضر للتغيير والثورة لنفاجأ بما حدث له ففي اللحظة التي قرر فيها التمرد وانهاء تنكره انكسر السلم الخشبي به ووقعت قطعة منه على ظهره نقل على أثرها الى المشفى وهو في حالة غيبوبة، الممرضة التي تعرفه قالت : عسى ألا يموت لقد كان مجنونا جميلاً» صفحة 14. ‏

وهذا يلقي علينا سؤالاً لماذا نجح سلطان باشا في ثورته بينما لم ينجح من أخذ اسمه رمزاً؟! ‏

استفاد القاص من اسلوب الحكاية في قصة« ليلى والذئب» طورها بما يتناسب مع روح العصر ومتطلباته فنسج منها قصة لطيفة ونهاية مفتوحة على أكثر من احتمال إذ وضع احتمالين أولهما أن يأكلها الذئب، والثاني أن تنقذها ساحرة تجعلها نسراً وبهذا تنقذ لعبتها وتبتعد عن غابة الذئب الى غابة تخلو من الذئاب. ‏

أما عن المرأة فإن أكثر من ثلثي القصص مكرسة لها ولهمومها فمن المواضيع الهامة التي طرقها وعالجها قتل الأنثى بحجة الشرف وهذا ماحكته قصة «خرساء » إذ تقتل الأخت لأنها برأي أخيها وأهلها قد عابت وأقدمت على عمل منكر علماً أن اشارة الأخ الأصغر فيها فضح لهمجية القتل الذي حدث دون ذنب: « سيأتي يوم يا أميرة وتنطقين» صفحة 19 في قصة «امرأة في اللامكان » يترك السماك العجوز لصديقه الشاب علبة فيها حبة لؤلؤ ووصية تدعوه للزواج من شهيرة، الشاب شد على يد شهيرة كيلا تكون امتداداً لحلم الأمس. ‏

تتناول المجموعة في غير قصة مسألة الطلاق كما في قصة «طلاق» التي تظهر الخلافات بين الأب والأم فلم يعد استمرارها ممكنا، التفريق بينهما هو الحل وهنا يكتشف الابن نتيجة التقرير الطبي أن أمه كانت تخون أباه لأنه لا ينجب وأنه هو ابن حرام وهذا ماصرح به لزوجته، أما في قصة «الاختيار » فإن دور الأم التي تزوجت بعد وفاة زوجها ايجابي حيث تكتشف أنها تزوجت سكيراً ،يتبرع الابن ويتلقى الضرب عن أمه افتداها وهي افتدته فتخلصا من الواقع المرّ. ‏

تحكي قصة «وللحرب جبهات أخرى » عن تزمت الأم في وجه ابنتها بداعي العيب والتعابير المتوارثه الابنة بدأت تتململ في محاولة لامتلاك زمام ذاتها إلا أنها هي وأمها تفاجأتا بفرار إيمان العاقلة، عندها أدركت الابنة أنها لم تكن الوحيدة التي تخطط لحريتها. ‏

يعطينا القاص صورة سيئة وأنانية لزوجة تحاول التخلص من زوجها الذي تعرض لحادث سير وهو مابين الحياة والموت حاولت قتله إلا أن الأنابيب التي تمنحه الحياة التفت عليها وأردتها فاقدة للوعي وربما للحياة في قصة «اسلاك». أما قصة «الشمعة العاشرة» فإن رد الابنة على أمها جاء على شكل رسائل عندما قالت لها: لن يحبك أحد ولن تحبي أحداً غيري ففي رسالتها العاشرة الى جيببها الذي رحل نكتشف أن كل ماكتبته من نسج الخيال ولم يكن لها حبيب، ومادمنا في معرض الرسائل فإن الشاب المعجب بجورية يلقي في طريقها رسالة إلا أننا نعرف في النهاية أن مارماه هو فاتورة كهرباء وذلك في قصة «رسالة إلى جورية» ‏

لاحظت أن القصص تميل الى الحداثة عن طريق التكثيف الواضح في القصص كلها واستخدام المنولوج بشكل جيد استطعنا بواسطته ان نتعرف العوالم الداخلية وتفكير شخوص القصص كما استخدم الخيال، وكانت نهايات معظم قصصه جميلة ومفاجئة وذات فنية عالية كما أن بعض القصص تبدأ من النهاية ثم تأتي الأحداث عن طريق التداعيات والتذكر كما في قصة «محاكمة قحطان» وغيرها أما الحوار فإنه أدى غرضه وإذا شئنا أن نأخذ مثالاً فمن قصة «امرأة في اللامكان» في الصفحتين 57 و58: ‏

ـ لا إنه ليس والدي ولكنه هو من جاء بي الى هنا ‏

ـ من أين جاء بك؟ ‏

أجابت وبسمة ذات مغزى على وجهها: ‏

ـ من اللامكان هكذا قال لي... وصدقته قال إنه أحضرني من أحد أحلامه الجميلة أربكتني كلماتها وغدوت متحمساً للمزيد فقلت بهدوء حاولته قدر الإمكان: ‏

ـ منذ متى وأنت هنا مع السماك؟ ‏

تغيرت قسمات وجهها قليلاً وقالت بشيء من الحسرة: ‏

ـ آه أنا معه منذ عشرين عاماً» ‏

الى جانب عنايته بالنص شكلاً ومضموناً نجد عدم الاهتمام الكافي بمسألة العناوين لأن معظمها عادية علماً أن العنوان هو الناقذة التي ينظر منها القارىء الى الكتاب. فكم من كتاب بيع بسبب عنوانه أما عتبة القصص فقد أجاد الكاتب في اختيارها إذ لكل قصة عتبة مناسبة هي عبارة عن قول أو حكمة لشخص مشهور. ‏

أما اللغة فإن جماليتها في بساطتها ودلالتها، نأخذ مثالنا من القصة الأخيرة «الشمعة العاشرة» تسع شمعات على شكل نصف دائرة أمامي، والرسالة هذه بين يدي عيناك ياحبيبتي تومضان للحظات في لهب الشموع ثم تغيبان عبثاً استدعيهما مرة أخرى، كانتا تخطفان نظرة الى وجهي وتهربان». صفحة 125 ‏

تحدث القاص عن الرجل المغمور في الثورة السورية، وهو هنا أبو عامر المرابع الذي أنقذ سلطان باشا الأطرش، وأسقط طائرة مروحية فرنسية، وهو من حمل العلم العربي الذي رفعه صالح طربية على السرايا في دمشق. لم يصدق الابن حكايات والده عن نفسه، إلا أن موته وحضور مشاهير الثورة السورية وخروجهم من قبورهم ليشاركوا في الجنازة وشهاداتهم في حقه وفي دوره، الذي أراده الكاتب دوراً للناس العاديين، أو بقية الشعب الذي لم يذكر دوره في الثورة، وذلك في قصة «ذات يوم ملتبس». ‏

أخيراً الى جانب المتعة واللغة الرشيقة والحدث المعالج بشكل فني، هناك رأي أقوله، إن هذه المجموعة اقتربت بجدارة من القصة الحداثية، وهي تستحق القراءة والنقد. ‏


http://www.tishreen.info/images/th06-12-08/cu005.jpg


ہ «سلطان وليلى وبعض الذئاب» قصص قصيرة ـ تأليف نبيل توفيق حاتم ـ تقع في مئة وثلاثين صفحة من القطع المتوسط، في ثلاث عشرة قصة قصيرة ـ إصدار دار الينابيع دمشق ـ 2007. وقد سبق وأن أصدر القاص ثلاث مجموعات قصصية وكتاباً نثرياً وآخر مترجماً عن الانكليزية. ‏


ريم بدر الدين
13-06-2008, 12:28 PM
فــدوى

إصدار جديد للروائية فدوى حسن




( سيرة تأملية لكشف المسكوت عنه )



• • • • •




عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة صدرت رواية ( فدوى ) للكاتبة والروائية المصرية فدوى حسن. الرواية تقع في 144 صفحة من القطع المتوسط، تصميم الغلاف للفنان أمين الصيرفي.

"فدوى" عمل يجمع بين السيرة الذاتية للكاتبة ورغبتها في التعبير عن ذاتها بضمير المتكلم، وبين فضح المسكوت عنه؛ ذلك العالم الجواني لامرأة شرقية قررت في لحظة فارقة أن تبوح، وأن تكشف ما يُسكت عن التعبير عنه في حياتها في جرأة نادرة، ولكنها جرأة واعية تعرف كيف تفيد من وضعيتها كأنثى في مجتمع شرقي منغلق، كما تعرف كيف توظف تلك الجرأة فنيًا في نص أدبي يفيد من طرائق السرد الروائي، وروح الشعر ولغته.

الغلاف الخلفي للرواية تضمن كلمة الناقد الكبير الدكتور محمود أمين العالم، وجاء فيها:
(هذا العمل الإبداعي "فدوى" من أعنف ما قرأت، ليس عنفًا لغويًا أو حدثيًا، بقدر ما هو عنف الفكرة الماورائية الجدلية التي تطرحها الكاتبة دون حذق أو تلبس أو مجاهدة مغرضة لخلق الوصف، هذا أيضًا دون سرد زائد عن الحد أو حوار مشتت. ولأنه لون أدبي جديد من الكتابة الإبداعية، فقد استوقفني كثيرًا قبل تناوله بالنقد والتحليل، وحيث إنه جنس جديد من الكتابة العربية المعاصرة رأيت أنه من اللا أمانة أن تطبق عليه قواعد وأسس النقد الأدبي التقليدي.
وفي تقديري فإن رواية فدوى؛ إن جاز أن أطلق عليها مجازًا مسمى "رواية"؛ هي مرحلة جديدة من الكتابة الأدبية المتمردة على البنية الروائية الكلاسيكية، وهي تعبير صادق عن كاتبتها صاحبة الرؤية العميقة القارئة والمثقفة والمبدعة "فدوى حسن".
الرواية عمل ذاتي إلى حد "مفزع" يأخذك إلى رأس الفكرة مباشرة، وكأنها مصيدة مقروءة، لتجد نفسك مندس في حلقة من الأشخاص والأماكن، تعتليك العبارات الفلسفية والفكرية دون سرد اتصالي بالكلمة أو التفصيل. إنها الكتابة التي تثير إحساسك بالذهول إلى حد يستوقفك عند كل فقرة، بل عند كل جملة، بل عند كل كلمة، لكل دلالة خاصة وبعد اجتماعي ونفسي وفكري وفلسفي. ولكل جبريته المحققة لعمق فكر الكاتبة وثقافتها المستنيرة.

والرواية تسعى من خلال رؤيتها الفكرية، الفلسفية، الشعرية أحيانًا، لا إلى إقامة تاريخ عرضي لفئة أو شركة، أو وصف طولي لأشخاص وأماكن، إنما لإقامة بنية مغايرة، مقلقة، محرضة إلى التجاوز والخروج عما هو متفق عليه، لتجاوز حدود المكان والزمان إلى أفق أوسع يكون فيه السرد اللا مباشر أحيانًا متسعًا ومتشابكًا، فاستطاعت بذلك خلق "الهوجة الفكرية" وإثارة ما هو مسكوت عنه، وتغذية "الأنا" الضعيفة لتفعيل دور الـ"نحن" غير المباشرة لإثارة قضايا تفعيلية بالتحريض الدائم، ونبش المدفون من تراث وأخلاق وعادات وممارسات سلطوية، وغيرها.
إنها رؤية "فدوى حسن" الكاتبة ونصها الأدبي في مواجهة المفروض والسائد، وما هو متمكن حولنا وداخلنا فيما أشبه أن تكون بسيرة تأملية للحياة، كانت وتكون وستكون).

ريم بدر الدين
18-06-2008, 01:17 AM
الديوك الرومية لا تطير

المجموعة القصصية الأولى لـ محمد إبراهيم قشقوش






عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة القصصية الأولى للقاص محمد إبراهيم قشقوش، بعنوان ( الديوك الرومية لا تطير).
تقع المجموعة في 116 صفحة من القطع المتوسط، وتضمنت 19 قصة قصيرة. تصميم الغلاف والرسوم الداخلية للفنان أمين الصيرفي .

ترتكز المجموعة على فكرة القصة المشبعة التي تعلق بذاكرة القارئ، وتعتمد على جماليات السرد والتفاصيل الصغيرة المدهشة للعالم والشخوص والزمان والمكان، كما أنها تعتمد علي اللغة المشهدية البصرية التي تصور العالم من خلال وصف المشهد، وترصد تفاصيله بدقة ووضوح.
تتسم عوالم المجموعة بالتنوع والتجاور، ففيها الحالات الغرائبية أو ما يمكن أن يسمي بالواقعية السحرية، وفيها ما يحمل طابع النوستالجيا والحنين إلى زمن مضى، كما تحوي بعض القصص التي تعبر بروح السخرية عن ثقل الواقع وقهره لروح الإنسان البسيط في مجتمع لا يعبأ كثيرا بالبسطاء.

مجموعة "الديوك الرومية لا تطير" تنبئ بكاتب موهوب يمتلك أدواته السردية، ويعرف كيف ينسج خيوط السرد بمهارة وجمال.
http://www.shams-group.net/images/covers/kashkoush-3.jpg

ريم بدر الدين
24-06-2008, 01:34 AM
(من أين وإلى أين) تاريخ جراح وهيمنة سلطات ونزوع إلى الحرية


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الثلاثاء 24 حزيران 2008
عفراء ميهوب
للقصة القصيرة نكهة خاصة في زحمة الأحداث المتسارعة وفيض المعلومات المتضاربة لأنها تضيء على حياة أناس يتوزعون في الواجهات والظلال .

وتقرأ خبايا نفوسهم ورغباتهم، تصوغ أحزانهم وأحلامهم وحياتهم كفصل ومشهد في رواية الحياة ومسرحها المفتوح على أكثر الاحتمالات خطراً، ما يهدد حياتهم ويقض مضجعهم في أبسط حقوق العيش.. وكل ذلك يأتي في وريقات معدودة يمكنها أن تحيا باستمرار عندما تنسحب على أمكنة وأزمنة أخرى لا تقدر على تقديمها الأخبار العابرة. ‏

ہ في مجموعته القصصية الصادرة عن منشورات وزارة الثقافة السورية (من أين وإلى أين) يثير د. عبد الكريم عبد الصمد الكثير من التساؤلات ويقص الحكايات ليؤكد أنه من جيل يرفض عقوق الوطن، ولكنه يكشف عن العيوب فيه حيث وجدت، يعاين أوجاع مواطنيه ويعايش خوفهم الذي يصل حد الرعب ويشل الإرادة وذلك بسبب التربية القاسية في الطفولة حيث يهيمن العنف والخوف جراء الخرافة والغيبيات ولا ملجأ سوى «حضن الأمومة الآمن، وصوتها الحزين المتعب الذي يردد بعضاَ من قصار السور». ‏

ہ ذلك المشهد الطفولي البائس سيشكل فصلاً هاماً في مسيرة الكوابيس التي تستقر في الأعماق ، وتكبر مع الزمن لتشكل فعلاً تدميراً لاصحوة فيه إلا باسترجاع مشهد الخلاص القطري وهو العودة.. ولو بالتذكر ـ إلى حضن الأمومة ـ



.... يقول الراوي في قصة كوابيس «ليل طفولتي رعب وآلام ودموع»، وإذ تتابع القصة رصد الشخصية في شبابها وسعيها للانفلات من قيود الماضي وتغيير مجريات أحداث الطفولة المريرة، نرى المؤلف يقول بفشل الرهان فقد ازداد الخوف والرعب، ولم يكن الشراب ولا التخيلات الوهمية و(الصدى النحاسي الرنان) إلا ذروة التزييف في رسم ملامح الخلاص المستقبلي فما زالت العودة إلى الوراء اتجاهاً إجبارياً. ‏

ہ في قصة أخرى نقرأ شاباً يغادر الوطن بحثاً عن علوم جديدة وفضاءات رحبة لكنه يعاين جراحات أشد إيلاماً (لدى صديقه الغربي) يذكيها واقع الحروب وتدمير الانسان والعمران. ‏

ہ ثمة جرح لم تبرأه العلوم الحديثة هناك وهو جرح النفس البشرية التواقة إلى السعادة والحب وها هو الجرح أضحى جرحين في قصة (رصاصة في الكتف) إحداهما مادي يمكن رؤيته في الكتف، والآخر معنوي تنوء بثقله نفس صديقه الشاب المقبل على الحياة والتعلم في الجامعة، لكنه لا يلبث هو الآخر أن يتداعى صريعاً من نزيف جرح لم يندمل بعد... تهيجه الذكريات المؤرقة لواقعة أليمة لم ينسها أو تنسه وهو مشهد تنفيذ الأوامر العسكرية الصادرة بقتل الأولاد والعجائز وكل حي يمكن أن يكون شاهداً على المجازر الوحشية التي تقض مضجع الجريح الذي خدم مجنداً في حرب «براغ» وبقيت ذاته المقهورة تسجل فقدان انسانيتها وتهيم في بحر تساؤلاتها والجراح التي لا ضفاف لها أثناء قيامة الحروب. ‏

ہ «رؤوس وأجساد» قصة تشكك بجمالية الحضارة الحديثة وفي مستقبل الانسان فهذه انفاق المترو بظلالها و الأدراج المتحركة تدور حول نفسها تجسد حالة من الضياع والدوران.... بين الصعود والهبوط والمسافة القصيرة بينهما تصدم التأملات إلى درجة تذوب معها المشاعر تحت وطأة التنكير بإعادة ترتيب الحياة الجديدة وفقاً للشروط الاقتصادية والمعادلات الرقمية التي تفتقد أبسط قواعد الانسانية في الحفاظ على شفافية النفس وتوقها للهدوء والأمان. ‏

ها هي الأجساد تتحرك والرؤوس فوقها تندغم في «الكتلة» البشرية لتقوض الأحاسيس حتى ليبدو الخروج من النفق المظلم للمترو ليس بأفضل منه ملاقاة صقيع «موسكو» وحياتها الصلبة في عصر التقانة والسرعة ومظاهر الاستهلاك التي تشغل حياة ساكنيها وزائريها، والعجالة التي تتحكم بمظاهر الناس وحيواتهم وما يتبع ذلك من إرهاق أعصابهم واستلاب إرادتهم وتأملاتهم. ‏

ہ هو صقيع الحداثة يهيمن على العابرين وينذر بغياب الأنس ويؤذن بالوحدة والصقيع حيث لا أنيس إلا أصوات الناس وأحاديثهم المسموعة في الطرقات والأمكنة ـ وإن كانت بلغة أخرى ـ ‏

ہ لم تعد الاشارة إلى الضياع وسط الزحام مؤشراً كافياً على اخضاع الأفراد وانسياقهم بماشية القطيع وإنما الخوف ما زال قائماً من عودة الكوابيس حين تلوح ذكرى الحرب والقتل والتدمير التي تحول الإنسان إلى أداة طيعة لتنفيذ الأوامر التي تُملي عليها لذلك نرى هذا القادم من الشرق ما زال يقتات ويراوح في ذكريات ماضيه ويتطلع إلى الخروج من بؤسه وشقائه (حسب ما كان يظن... بالتحصيل العلمي واللحاق بالحضارة الحديثة) ‏

قد تختلف الكوابيس من الشرق إلى الغرب غير أن النتيجة واحدة: كوابيس" ساشا" صراع بين عواطفه الانسانية وتنفيذ الأوامر العسكرية ‏

أما كوابيس الشرقي فما زالت تتوزع بين الخرافة والجهل والرغبة في اللحاق بركب الحضارة الحديثة مضافاً إليها رعب الحروب... لكل غربته: وقد تعددت الكوابيس وتوزعت شرقاً وغرباً لتنعش خوف الشباب وقلقهم على مصيرهم والشوارع المزدحمة بالرؤوس والأجساد ليست بديلاً لائقاً للأزمة الضيقة المتعرجة والبيوت الطيبة ما لم تعنَ بالنفس ومداواة آلامها المترسبة في الأعماق. ‏

في قصته «من أين وإلى أين» تستمرالمعاناة حين لا يجد المرء من يقدر أهميته ويرعى علمه ومهاراته وابداعه في وطنه فيعاوده القلق والخوف أن تضعف قدراته على التحمل في سبيل تحقيق الهدف المنشود لأن الصدارة والصفوف الأمامية ما زالت وقفاً على غير ذوي الكفاءات أو الحالمين بمجد أوطانهم. وإنما من نصيب من يملكون الثروات ويتحكمون بالعباد ويسعون لتحقيق المصالح الشخصية التي تفتقد القيم النبيلة بما فيها الرحمة والحب. ‏

«من أين وإلى أين» نقرأ قصصاً قصيرة تحكي تواريخ جراحات وصراعات وهمية سلطات دينية واقتصادية وأدلجة أفكار تفرضها التقانة والحداثة والأقوياء وجميعها أفكار غايتها إطلاق العقول والنفوس من عقالها بما لا يتعارض مع قيمة الانسان وشوقه الدائم إلى الحرية التي تحقق الابداع والخلود. ‏
http://www.tishreen.info/images/tu06-24-08/cu002.jpg

يذكر أن جميع هذه الأفكار جاءت في قالب قصصي يعبق بالرقة والشفافية فتأخذ القارىء عبر لغة جميلة إلى مشاركة الشخصيات أحداثهم وتفهم مشكلاتهم ونزوعهم إلى الحرية المتوجة بالأمل. ‏


ريم بدر الدين
24-06-2008, 01:36 AM
ضد التأويل ومقالات أخرى» ‏

صدر حديثاً عن المنظمة العربية للترجمة كتاب: «ضد التأويل ومقالات أخرى» تأليف سوزان سونتاغ، ترجمة نهلة بيضون، ومراجعة د. سعود المولى. ‏

يعتبر هذا الكتاب من الكتب الكلاسيكية الحديثة. صدر للمرة الأولى عام 1966، ولم يتوقف عن الصدور منذ ذلك الحين. كان له تأثير عظيم على أجيال من القراء في كل أنحاء العالم. يضم هذا الكتاب المقالات الشهيرة لسونتاغ مثل «ملاحظات حول ظاهرة التكلف» و«صد التأويل» إلى جانب تحليلها المفعم بالشغف لسارتر، وكامو، وسيمون فايل، وغودار، وبيكيت، وليفي ستروس، وأفلام الخيال العلمي، والتحليل النفسي، والفكر الديني المعاصر. ‏

تضم هذه الطبعة خاتمة جديدة بعنوان «بعد ثلاثين عاماً» تعيد فيها سونتاغ التأكيد على المعركة التي تخوضها ضد الذوق والضحالة الأخلاقية واللامبالاة. ‏

«مقالات سونتاغ تأويلات عظيمة للواقع الحقيقي، بل هي تحقيق له». ‏

ہ سوزان سونتاغ (1933 ـ 2004): روائية ومخرجة وناشطة سياسية أمريكية. لها أربع روايات: ‏

the benefactor 1963, death kit 1967,in america 1999, and the volcano lover: a romance 1992. ‏

ہ د. نهلة بيضون: أستاذة في جامعة البلمند، كلية الفنون والعلوم الاجتماعية، قسم اللغات والترجمة. ‏

يقع الكتاب في 495 صفحة، ويتولى تسويقه وتوزيعه مركز دراسات الوحدة العربية. ‏


ريم بدر الدين
08-07-2008, 08:35 PM
الديمقراطية والفخ اللاانساني في جديد «العربي» ‏

استهل الدكتور سليمان ابراهيم العسكري رئيس تحرير مجلة العربي العدد الجديد من المجلة (تموز 2008) بحديثه الشهري عن الديمقراطية والفخ اللاانساني.. تطرق فيه الى الوجه اللاانساني الذي يسيطر على الاحداث والوقائع في عالم اليوم.. ‏

الاستعلاء والأنانية الشماليان.. وما خلفته من أزمة غذاء عالمية والتعصب والتشنج والارتدادات الثقافية التي تسود عالم الجنوب. ‏

ويتساءل هل تكون الديمقراطية ـ بوجهها الانساني ـ هي المنقذ من هذا الفخ اللاإنساني الذي يهدد العالم بأسره. ‏

وقد حوى العدد الجديد دراسات فكرية وسياسية واقتصادية وتراثية حول ضياع الهوية العربية، أو السوق الخليجية المشتركة، اوروبا وقدموس.. اسطورة تجمع الشعوب، ادوارد سعيد، المنفى.. الوطن.. العودة المستحيلة، التراث الغنائي الكويتي واعلامه، تراث الشرق من حضارة اليونان، الى جانب موضوعات وتحقيقات أخرى ومختارات ابداعية في الشعر والقصة والأبواب والزوايا الثابتة في المجلة. ‏



http://www.tishreen.info/images/tu07-08-08/cu007.jpg

ريم بدر الدين
08-07-2008, 08:36 PM
نداء القطرس جديد القاصة نجاح ابراهيم



صدر حديثاً عن اتحاد الكتاب العرب مجموعة قصصية جديدة للأديبة القاصة نجاح ابراهيم بعنوان «نداء القطرس» ‏

جاءت المجموعة في 226 صفحة من القطع المتوسط، عن محتواها قالت نجاح ابراهيم: ماذا يريد منك هذا النص.. المندى برائحة الفرات والطرفاء؟ هذا الآتي من أقصى رفورات الشمال.. يحمل إرث البوادي والرجوم الحجرية وشذى العرار والأنفاس الغامضة. ‏

ماذا يريد؟ وقد رمى خلخاله وأجراس فتنته قرب عمرك بقدسية وسخاء الأرض البكر.. وقال «لك مائي».. مع أنه مترف بالظمأ.. والخفر والوداعة..» ‏

يذكر أنه سبق للمؤلفة أن اصدرت: «المجد في الكيس الاسود» و«حوار الصمت» و«أهدى من قطاهه» و«مابين زحل وكمأة» و«الاجراس وقيامات الدم» و«عطش الاسفيدار» رواية، و«احرقوا السذاب بجنونها» و«لمن ائتلاق الهوما» ‏



http://www.tishreen.info/images/tu07-08-08/cu007-1.jpg

ريم بدر الدين
08-07-2008, 08:38 PM
مقالات في الصدى



صدر حديثاً عن دار عروة للطباعة في طرطوس كتاب «مقالات في الصدى» للدكتور أمين ابو عبيد. جاء الكتاب في 246 صفحة من القطع المتوسط وحوى نفحات أدبية بلغة شاعرية عبرت عن آراء وتأملات الكاتب في الحياة والحرية والحب والحنين.. ‏

تجربة أدبية خلاقة قدمها المؤلف باسلوب شائق ومفردات رشيقة وعبارات مشرقة باسلوب متميز من حيث البناء والدلالة والرمز والمعنى. ‏

يذكر انه قد سبق للكاتب أن اصدر: ‏

«ايقاعات في حياة طبيب» و«قول على قول» و«صدى الرحيل» و«عبرات وعبر» و«قراءة في ذاكرة الأيام». ‏
http://www.tishreen.info/images/tu07-08-08/cu007-2.jpg

ريم بدر الدين
15-07-2008, 12:44 PM
جواز سفر عربي ‏

صدر حديثاً للشاعر جاك صبري شماس مجموعة جديدة بعنوان «جواز سفر عربي» جاءت في 80 صفحة من القطع المتوسط وحوت قصائد تعبر عن ارتباط الشاعر ببيئته ووطنه وعروبته. ‏

يذكر ان الشاعر جاك صبري شماس من مواليد الحسكة عام 1947 وسبق أن أصدر 18 مجموعة شعرية.. وهو عضو اتحاد الكتاب العرب، وعضو مؤسس في جمعية العاديات، ومن الشعراء المشاركين في معجم البابطين ومعجم الطائف. ‏

حاز على عدة جوائز محلية وعربية وتم تكريمه من قبل اتحاد الكتاب العرب عام 2004 ومن قبل محافظ الحسكة عام 2007 وتم اطلاق اسمه على أحد شوارع مدينة الحسكة. ‏


ريم بدر الدين
15-07-2008, 12:45 PM
لطيفة برسم القبول ‏

صدرت حديثاً عن دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر مجموعة قصصية جديدة للأديبة وداد قباني رئيسة فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب حملت عنوان «لطيفة برسم القبول» وهي المجموعة القصصية الخامسة للأديبة قباني بعد «الصوت البعيد» و «إليك ياولدي» و «القلب النبيل» و «تداعيات امرأة» إضافة الى كتابها «مرافئ» في الدراسات الأدبية والنقدية. ‏

جاء الكتاب في 112 صفحة من القطع المتوسط ‏

ريم بدر الدين
15-07-2008, 12:46 PM
«وأنت معي» لنازك دلي حسن ‏

صدر حديثاً عن دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع المجموعة الشعرية الثانية للشاعرة نازك دلي حسن بعد مجموعتها «بيني وبينك» تحمل شفافية التجربة لنسمة ريح في واد تتأمل في طرقات غدها وتتطاير الأحزان في دمها وهي في 110 صفحات من القطع المتوسط ومن أجوائها: ‏

تجذر أيها الحاني بأعماقي ‏

وباركني ‏

بأطواق من الود ‏

وضمخ كل أيامي ‏

ورافقني برحلة ذلك الدرب ‏

فهل نرافق الشاعرة في مشوارها الأدبي وقد بدأته بزخم وحماسة. ‏


الأروقة الإعلامي
28-07-2008, 11:38 PM
http://meerad.com/uploads/post-13-1214875708_thumb.jpg


صدرت مجموعة قصصية للكاتبة العمانية المقيمة في دولة الإمارات المتألقة ليلى البلوشى .. بعنوان ( صمت كالعبث ) ..
مجموعة تدق باب التميز لينفتح أمامها على مصراعيه.. تتطرق إلى مناطق بعيدة جديدة فى فن كتابة القصة..
ترفع حجب التكرار والرتابة لتهدينا عالما شديد التميز والروعة والصدق.. محاطا بفنية غاية فى السمو..

"صمت كالعبث" .. مجموعة قصصية استثنائية.. تتناول الإنسان من الداخل.. والأوطان من الداخل أيضا.. بقلم كاتبة عربية حتى النخاع.. تنطلق من ثقافة هذه الأمة الاجتماعية والثقافية والسياسية أيضا.. لتبدع لنا حالات إبداعية أخاذة تتعانق مع ذائقتنا العربية..

"صمت كالعبث" كتاب يضم تسع عشرة قصة هى: أبيجدية الصمت، أنا وأمى وأختى حليمة، الرجل الذى سيعقد قرانه على، بيروت.. وجعى يتجدد، جوارى تحت الجلد، جولة جنونية، صاحبة الابتسامة الساحرة، عناق الأمواج، غبش الحى، فناجين قهوة، هواية، عمشة، بطاقة دعوة، رنين الساعة، يوميات امرأة تعشق رجلا متزوجا، هل تحبوننى، هما، لوائح معلقة على عتبة شارع عام، محادثات سياسية.
وقد صدرت الكاتبة مجموعتها بعبارة لتوماس مرتون، أعقبتها بإهداء "إلى العبث.. الذى علمنى العبور إلى الحكاية بلذة الصمت"

صمت كالعبث صدرت مصر فى طبعة متميزة عن مركز نهر النيل للنشر.

أهداب الليالي
06-08-2008, 03:09 PM
صدرت مؤخرا المجموعة القصصية (حزينيا أو نقص في كريات الفرح) وهي المجوعة القصصية الأولى للشاعرة العراقية فليحة حسن تزين غلافها بلوحة للفنانة العراقية عفيفة لعيبي وقد أهدت (فليحة حسن) المجموعة الى أصدقائها قائلة:
( الى أصدقائي
الذين لم ُيسمح لهم
باستثمار عائدات الفرح،
وكثيراً ما بقوا حليقي سعادات،
ذوي لحى همية،
وأظافر متسخة بالفقر،
يعانون من رشح الاغتراب؛)

كما قدمت لها بمقدمة عدة المجموعة من خلالها تنظير الى تيار كتابي جديد في القصة القصيرة سمته ( تيار الرفض )
فهي تقول :
(أصدقائي،
أقول ذلك على افتراض إن جميع من يقرا لي هم من يحمل هذه الصفة فقط، اسمحوا لي أن أضع تسمية لما كتبته هنا من قص فأسميه
( تيار الرفض )

وهو تيار مجاله القصة الحديثة التي لها من المميزات ما يكون إشارة إليها دوناً عن سواها من مثل :

• استعمال الشعرية العالية في السرد والحوار على حد سواء
• الحركة ،حدث الخارجي يقابلها حدث داخلي
• انسنة الأشياء
• الحوار الطقوسي
• السخرية
• إعمال الفكر في التوصل للمعنى المطروح
• استخدام لغة التوجع في رسم بعض الصور
• النهايات الرافضة
• خرق الشكل الكتابي للقصة


وقد راعيت في هذه المجموعة كل ما تقدم باستثناء قصة ( طوق الحديد) التي كتبتها لجدتي التي رحلت قبل أن اهديها زهرة (كار دينيا) وقد ضمت المجموعة أربع عشرة قصة ) كانت كالاتي :
( إغفاءة على هدب عينيها ،حزينيا أو نقص في كريات الفرح ، في انتظارها أموت ، سندرلا الرمل ، الذين يعيشون بدلا عنا ، ما ، ليس مرة أخرى ، ليس من حقك أن أتلاشى ، إشارات ، امتدادات يوم معطوب ، سر المرايا، طوق الحديد ، اينانا ويستمر الاحتراق ، الشاهدة وجه آخر للبرد )

وقد كان لكل قصة من هذه القصص شكل كتابي مغاير عن مثيلاتها في هذه المجموعة،

فليحة حسن / العراق

أهداب الليالي
06-08-2008, 03:11 PM
صدرت للروائي العراقي المقيم في الولايات المتحدة محمود سعيد، رواية جديدة بعنوان «بنات يعقوب» عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان. تقع الرواية في 594 صفحة من الحجم الكبير، وهي ملحمة تدور وقائعها في بابل آخر عهد نبوخذ نصر، وإصلاحاته، ودور الطابور الخامس في القضاء على الحضارة البابلية، والدمار الذي لحق بها على يد العيلاميين.


تزيل الرواية الغموض عن كثير من الأوهام، وتبدد تهافت أساطير تواترت روايتها، وتسلسل رواتها، دخلت تراث المنطقة العربية منذ آلاف السنين، وتغيّر مفاهيم كثيرة ثبتت بفعل الترديد المستمر. وهي تقدم مقاربة سردية جريئة للرؤية التوراتية في تعاملها مع الآخر، مفترضةً، حسب مكتشفات آثارية يعثر عليها في ملجأ كبير بمنطقة حمرين قرب بلدة الشرقاط، أن يعقوب وأبناءه المعروفين، وبناته (دينة، شمة، بسمة، كيدين، كونوك، ببار، صوفيا، أسماء، وتمناع) عاشوا في بابل، وأن يوسف، الذي يغدر به إخوته، عاش وأعدم في بابل، ولم ير مصر قط، لا هو ولا القبائل العبرية، ولم يبنوا الأهرامات بالسخرة كما هو شائع.
سبق للروائي محمود سعيد أن أصدر نحو 20 رواية ومجموعة قصصية، أشهرها رواية «زنقة بن بركة» التي نشرتها دار الكرمل بعمّان سنة 1993، ثم دار الآداب سنة 1097، و «نهاية النهار» (دار الحياة: بيروت 1996)، و «الموت الجميل» (دار المدى: دمشق 1998)، و «أنا الذي رأى» (دار الهلال: القاهرة 2006). كما نال العديد من الجوائز، وترجمت بعض رواياته وقصصه إلى اللغتين الإنجليزية والإيطالية.
يقول عنه عبدالفتاح صبري - روائي مصري ومحرر مجلة الرافد بالشارقة: «محمود سعيد كاتب عراقي يرحل في إثره الوطن أينما حلّ على أرصفة الغربة».
تستقي قصص محمود سعيد حوادثها من عمق الوطن المنفي، ومن آلام الغربة التي أكسبت مآسي الإنسان بعداً آخر، فجاءت معبرة عن عمق مأساة البسطاء المطحونين في آلة الحرب، وآلة العسكر التي ما زالت قادرة على سحق المواطن البسيط وتهشيمه، وتجويعه، وحصاره.
تنير قصصه للمتلقي درب التعاطف، تنقل إليه عدوى الرفض، وتلك أيضاً صفات الأدب الواعي الذي يضيء الدرب في عتمة الواقع، تجعله يقول بإصرار: لا للقهر.. لا للظلم.
تتميز لغة السرد عند محمود سعيد بحوار عالٍ في كشف سلوك الشخصيات وأبعادها الإنسانية، والكاتب مولع بالتفصيلات الصغيرة للكشف المستمر عن مظاهر المكان، أو الشخصية، وبذلك تساهم تلك التفصيلات في نمو الحدث المتوتر باستمرار في إخفاء شرعية الحبكة، ليدهشنا بالخاتمة التي تتوج العمل الفني."



---
عن العرب القطرية
مهند صلاحات

أهداب الليالي
06-08-2008, 03:15 PM
http://meerad.com/uploads/post-13-1217897684_thumb.jpg

عن دار النشر مسكلياني للنشر والتوزيع تونس صدرت المجموعة الرابعة (دم ميديا سقف قرطاج)
للشاعرة ضحى بوترعة والشاعر العراقي جوتيار تمر

الأروقة الإعلامي
14-08-2008, 08:31 PM
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/NewsPapers/2008/8/thumbnails/T_af594c1a-15a0-49e7-b556-ae3a37c7b479.jpg

أبجدية الياسمين" كتاب جديد للشاعر الراحل نزار قباني صدر في بيروت ويتضمن قصائد كتبها الشاعر في فترة مرضه على أوراق الأدوية والوصفات الطبية. ويشير الكتاب إلى ان نزار لم يتوقف عن الكتابة حتى قبل وفاته في 30 نيسان (ابريل) 1998، وكان اخر بيـــت شعر كتبه نزار هو: تزرع المرأة السنابل والورد.../ ويبقى كل الرجال عشائر..
ومن قصائد الديوان نقرأ..


لم يبق عندي ما أقول / تعب الكلام من الكلام /
ومات في أحداق أعيننا النخيل
...........
لم يبق عندي ما أقول / يبست شرايين القصيدة / وانتهى عصر الرماية والصبابة... /
وانتهى العمر الجميل / ماذا سيبقى من حصان الحب...
لو مات الصهيل..
........
أنشدت في عينيك ألف قصيدة
لكنني لم أكتب البيت الأخير

الأروقة الإعلامي
17-08-2008, 12:24 PM
http://www.bnat3z.com/upload/uploads/bnat3z-637bff1ef2.jpg

صدر حديثاً كتاب "إنســــيّـة" الذّي يتحدث عن عالمّي
الجن والإنس وهي إكمال و رد على حكاية "الجنيــّـــة" للدكتور غازي القصيبي.
((لا يتوجب قراءة الجنية لفهم إنسيّة))

"إنسيــّة"

هي مجموعة انتقادات من باحث جنّي ينتقد عالم الإنس كثيراً، وقد كفّل فتاة إنسيـّة طموحة بكتابة سلبيات الإنس "لأمر مجهول يُذكر في الرواية"
وفي النهاية ينجذب الباحث الجنيّ لهذه الإنسيّة التي قد عاشت خيبة أمل عندما رأت
عيوب وسلبيات ومشاكل الإنس ألا متناهية ، وتعيش تلك الإنسيّة في دوامة لها أول
وليس لها آخر ..لتعيش على قاب قوسين أو أدنى من الجنون..المزيد من الأحداث الغريبة
والمترابطة في هذا الكتاب "إنسيّة".


وُلدت هذه الرواية وتشكلت على شكل كتاب في دار الوطنية للنشر والتوزيع "الخبر"



عن : المؤلفة

الأروقة الإعلامي
18-08-2008, 02:26 PM
"البحث عن نوف"

"البحث عن نوف" رواية أميركية تجتاح أسواق النشر
وهي عبارة عن مشاهد بعيون اميركية للمجتمع السعودي.
كاتبة الرواية هي فيراريز، وهي أميركية متزوجة من شاب سعودي. وتمثل الرواية انعكاساً لتجربة القاصة الأميركية خلال تسعة أشهر قضتها مع عائلة زوجها في جدة. وتدور الرواية حول شاب متهم بمقتل فتاة في الـ 16 من عمرها في ظروف غامضة.
تقول المؤلفة: " الأميركيون يعتقدون ان الرجال السعوديين يهينون نساءهم، ويحبون الفصل بين الجنسين". لكن فيراريز ترى ان النشأة في الجندية أشبه بالنشأة في بادية العرب... الشبه بينهما ثقافي.

أهداب الليالي
07-09-2008, 01:25 AM
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Culture/2008/9/thumbnails/T_da8eb0ae-ddfa-4791-897f-6e315e1b5997.jpg

في حارس التبغ، رواية علي بدر الصادرة مؤخرا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 260 صفحة، ومنذ الكلمة الأولى يصر علي بدر، على تبنيه البنيوي لقصيدة الشاعر البرتغالي فيرناندو بيسوا، ويشرح باستفاضة كيف أنه أسقطها بذكاء وفاعلية، بأجزائها الثلاثة على حياة موسيقار بثلاث جنسيات، بثلاث هويات غادرة، بثلاثة أزمنة غطت تاريخ المنطقة، وحروبها الأهم والأشرس..

أهداب الليالي
18-09-2008, 04:54 AM
http://www.akherkhabar.net/images/thumbnails/Taqareer_Qasirah/haqeebet_hazar_ca34f4a3d97d383c619ef2c886a29152.jp g

صدرت للأديب : عاطف البلوي رواية " حقيبـة حذر "...

و قد حمل الغلاف الخارجي كلمة دار النشر التي جاء فيها: منذ السطور الأولى تجد نفسك خاضعاً لتأثير قوّة غريبة تدخلك إلى المناخ الذي تريده هي.. تسيِّرك في بيئةٍ لا تعرف إن كانت خيالية أو في مكان قريب جدّاً من هنا. تُعرِّفك بأبطالٍ غير عاديين في لعبة زمنٍ ملعوبة أو ملعونة فتقف حائراً مندهشاً حزيناً أحياناً، لا تدرك ما حلّ: أهو لعنة الحبّ أم لعنةُ الصداقة أم لعنة الحياة؟!
يوميات صداقة نادرة وحبِّين نادرين، تنفتح على حوارات حادَّة وقاسية حول الحب والعلاقات الإنسانية والدين، وتنكشف عن بوح داخليٍّ قلَّما يخرج إلى العلن، يوقفك مراراً.. يجبرك على الاعتراف بما اقترفته وبما ستقترفه ذات جنحة.
شاعرية آخّاذة في مواقع، لغة رفيعة المستوى وعواطف دفّاقة لا بد من أن تجرف مشاعرك على حين غرة وأنت منغمسٌ في القراءة مطمئنٌ إلى أن شيئاً من ذلك لن يحدث.


ومن الجدير ذكره أن دار النشر رشحتها لجائزة البوكر العربية.

ريم بدر الدين
18-11-2008, 05:29 PM
أفكار متمردة

في الفكر والثقافة والسياسة

مروة كريدية







http://www.shams-group.net/images/covers/marwa-kreidieh03.jpg







"أفكار متمردة" كتاب مثير للجدل كونه يناقش قضايا تمس وجودية الإنسان، ويدخل في المحظور ويلامس الخطوط الحُمر في المجتمعات، وتتناول الكاتبة فيه جدليات الفكر السياسي والمواقف الثقافية، وتنتقد الوقائع الإعلامية والنخب الفكرية، معتبرة إننا نمر بمرحلة "إنثقاف حضاري" تتطلب منا جرأة فكرية نراجع فيها إرثنا الإنساني ، ونعري فيها صور الأشياء كي نرى حقائق الأمور.

الكتاب صادر عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ ويقع في 212 صفحة من القطع المتوسط، ويضم سبعة أقسام:

• السُّلطة :
- تكنولوجيا السلطة الرعوية
- المواطن في خطاب السلطة الرعوية
- الإدارة في السلطة الرعوية
- إشكالية المثقف والسلطة
- مثقف "السلطة" في الأنظمة الرعوية الاستبدادية

• الإعـلام :
- العلاقة بين الثقافة والإعلام
- الكرنفالات الثقافية في عصر الفيديو كليب
- الفضائيات بين أزمة المثقفين وتكرار الإعلاميين
- الرؤية الإعلامية الغربية الحالية للعالم العربي
- وسائل الاتصال وإثراء الحوار

• الإنسان :
- الإنسان بين الواقع والمثال
- الإنسان في الفكر الإسلامي الكلاسيكي
- الإنسان في الفكر الإسلامي الحديث
- الإنسان في خطاب الإسلام السياسي المعاصر

• العنف :
- خطاب العنف بين الثقافة والسياسة
- العنف وثقافة "القربان"
- الآثار النفسية لعنف الحروب
- تفكيك أيديولوجيا الإرهاب بين العنف والحوار
- بين نقد العقل الديني وتفكيك أيديولوجيا الفكر الأصولي
- الإنسان والعنف: أزمة هويّة في عصر الإنسان الأدنى

• الدين والمقدس :
- حرب الله : الظاهرة الدينية والحروب الطائفية
- ديانة العصر: هل نحن على أبواب عصر اختفاء الأديان؟
- أزمة القيم واختزال المقدس في عصر التعقيدات
- حوار المقدس

• الحقيقة :
- مفهوم الحقيقة في السجالات الفكرية والسياسية
- مفهوم السلطة وتأريخ الحقيقة
- بين تعددية الحقيقة والتعددية الدلاليّة
- تعددية الحقيقة ونسبية المعايير

• رؤية كونية :
- أنثروبولوجيّة اللغة بين التثاقف والانثقاف
- نحو عقل تواصلي حواري
- التعددية الثقافية
- الذات المفكرة والتراث
- نحو ثقافة كونّية

على الغلاف الخلفي للكتاب، نقرأ للمؤلفة:

( هذا الكتاب وقفة عارية أمام الروح، وأمام المجتمع، ينتقد المجتمع بحبّ كبير، لا يهدف إلى انتقاص أحد من الخلق، كما ليس المراد منه تسويق أي فكر أو دعوة لأية أيديولوجيا، ولا أدَّعي فيه علمًا ولا فلسفة ولا وصلاً بأحد، هو مجرّد مجموعة خواطر وأفكار مبعثرة، بعضها دونته على شكل مقالات خلال الأعوام المنصرمة، وهو لا يرقى بحال من الأحوال لأن يكون بحثًا علميًّا أكاديميًّا جادًّا، كما لا يخلو من التناقض والتكرار، أما التناقض فهو؛ كما أراه؛ تكاملٌ، فلا يوجد تطابق كامل أو تناقض تام بين الأشياء بل إن كل كائن كون قائم بذاته له واقعه وبيئته الخاصة به دون سواه، فالأشياء لا متناهية و تنتمي لمستويات واقع متعددة.
فلنقف دقيقة صمت عراة أمام أرواحنا... ونخرج من"ذواتنا الاجتماعية"... نعرّي كل شيء... سنرى عندئذ فطرة سويّة عذراء لا تفرق بين الكائنات والموجودات، فطرة كونية تسْبح في رحاب كون واسع ).

ريم بدر الدين
01-12-2008, 05:25 PM
[]اللغة العربية... إرث وارتقاء حياة ـــ أ.د.حسين جمعة
http://by102w.bay102.mail.live.com/mail/SafeRedirect.aspx?
دراسة
عنوان الكتاب: اللغة العربية... إرث وارتقاء حياة

اسم المؤلف: أ.د.حسين جمعة

سنة الإصدار: 2007

عدد الصفحات: 201

السعر داخل القطر: 250

السعر خارج القطر: 300


يكمن الدافع وراء تأليف هذا الكتاب في حال العجز والجهل والتخلف التي رانت على غير قليل من أبناء اللغة العربية، والذين نسبوا حالهم هذه إليها متجاهلين أن اللغة التي أرادوها مرآتهم لا ترتقي إلا بارتقاء أهلها، فضعفها يكمن في ضعفهم وتجدد أساليبها يأتي على مقدار إبداعاتهم في ابتكار الأساليب والتفنن بها.

قسم المؤلف هذه الدراسة إلى أربعة فصول يعالج في الفصل الأول الذي يحمل عنوان (اللغة إرث متصل) اللغةَ مفهوماً ونشأة وبنية ومستويات اللغة ووظائفها والخصائص الأصلية المشتركة.. وفي هذا الإطار، تناول مفهوم الميزان الصرفي ونظام الجملة العربية بما بنيت عليه من مسند ومسند إليه ورأى أن كليهما لا يزالان يعبران عن الأصالة اللغوية منذ النشأة الأولى، علماً أنهما يرمزان إلى بنية الأسرة العربية وروحها في الحياة والثقافة.

أما الفصل الثاني الذي يحمل عنوان (شجون وحقوق) فقد عالج فيه الواقع اللغوي والحفاظ على العربية باعتبارها جوهر الوجود العربي ووحدته وانطلقت معالجة هذا الفصل من صميم شيوع الأنساق اللغوية الأجنبية التي بدأت تغزو الأنساق اللغوية العربية على لسان الخاصة والعامة، وعلى مختلف صعيد الحياة والثقافة والأدب والعلم... وقد تبين الضعف والعجز في أبناء الأمة عن مواجهة التحديات اللغوية والعلمية. في الوقت الذي أدت قلة الوعي بجمال العربية وأسرارها إلى فقر لغتهم وعدم لحاقها بالتطور اللغوي الذي شهدته اللغات الحية الأخرى.

في الفصل الثالث وعنوانه (اللغة العربية حاضراً ومستقبلاً) ربط المؤلف المعالجة بالوعي الأنتروبولوجي والوعي اللغوي الثقافي والديني في ضوء الانتماء الصحيح وفي هذا الإطار عالج اللغة في ضوء كونها نتاجاً وظيفياً للحياة في الأسرة والمدرسة والبيئة الطبيعية والثقافية والعلمية والواقع الرسمي، وكذلك تجليات الوعي اللغوي في إطار العناصر الموضوعية لتجاوز المشكلة اللغوية مثل القرآن الكريم، وثراء أساليب العربية واستمرار وجود نظام مرن ومتفاعل مع الحياة وفي إطار العناصر الإنسانية.

خصص المؤلف الفصل الرابع للحديث عن بعض سمات اللغة العربية دون غيرها فتوقف عند النوادر في اللغة وعرضها وفق رؤية وظيفية جديدة على صعيد الاستعمال والثراء الأدبي الأمر الذي يثبت ثراء العربية وجمالها وتفردها بسمة لا مثيل لها في اللغات الأخرى، كما توقف عند ظاهرة جمالية اللسان في اللغة والحياة وجماليات أصواتها... لينهي المؤلف كتابه بفهرس للمصادر والمراجع....

مؤلف الكتاب هو الأستاذ الدكتور حسين جمعة رئيس اتحاد الكتاب العرب، أستاذ الأدب القديم والدراسات العليا بجامعة دمشق والذي نشر أكثر من ثلاثة وعشرين كتاباً ودراسة حتى الآن تتعلق بتاريخ الأدب العربي والنقد والبلاغة.
[]

أهداب الليالي
24-01-2009, 12:51 AM
http://meerad.com/picture/3asas.jpg

صدر كتاب "عسس" للقاص والناقد سعيد الأحمد عن دار طوى للتوزيع والنشر.

عنه : " لن نجد في مدينتنا الركيكة من يعبر لنا عن أسف.. بذلك تتوالى الأخطاء إما لفتنة أو مؤامرة، أو أي مخرجات تأتي من خارج أفعال إنساننا الطاهر بالفطرة. هكذا تثمر أخطاء الماضي ليقتات عليها حاضرنا دون متسبب صريح. لا نعرف متى ولا أين، أو ما الذي يحدث على وجه التحديد، أو ماقد حدث في زمن سحيق تخوف الأجداد من تدنيس كتب التاريخ بنقله، وتعففن الجدات عن إثقال عفوية حكاياهن بسيرة الفحش الذاتية. بتآمر ضمني على التغييب؛ تغييب ماذا بالتحديد؟ لانعرف!
هكذا تصبح الخطايا أعرافا، وتضحي رغبات الكشف جرائم، والإصلاح فسوق. كل ما نعيه هو أننا نحيا حياة رثة تتعالى بتخلفها، وتفاخر بالرجعية، وكل ما نأمله أن نعترف بأن هناك خطأ ما، وأن هناك من عليه أن يعتذر! "

ريم بدر الدين
25-01-2009, 08:17 PM
عمر قدور في روايته «هواء فاتر... ثقيل»
تجمع الرواية الجديدة «هواء فاتر... ثقيل» للروائي والشاعر السوري عمر قدور التابوات الثلاثة، الدين والجنس والسياسة، كي تتحدث عن واقع قريب معاش من الأحداث التي حصلت في سورية، منذ وفاة الرئيس السوري حافظ الأسد حتى الوقت الراهن. إلا أن السياسة، أو بالأحرى «الفساد السياسي» هو الواضح أكثر وهو البطل الرئيس في الحوارات والمونولوغات التي تدور بين الشخصيات وفي داخلها. لكن هذا لا يعني أنها رواية توثيقية أو تسجيلية، فظهور الأحداث والأماكن والأسماء الحقيقية يشي بأنها بوح ورأي خاص للشخصيات حول التغيير السياسي والإعلامي خصوصاً، وهذا أمر قد يسطّح أي رواية ويجعلها مجرد أفكار قد نقرأها، متفرقة، في المقالات والمواقع الإلكترونية والصحف... لكنّ قدور استطاع أن ينجو من ذلك بلغة وبنية وشخصيات روائية قادرة على التمسك بالخفة والرشاقة والمتعة. تلك الأفكار قد نجدها في الكثير من صفحات الرواية، مثل ما نجد في الصفحة (83): «سمحوا بصحف خاصة، غداً تمتلئ البلاد بصحف ومجلات بعدد أولاد المسؤولين وأصهرتهم وكنّاتهم».
«رنا» هي الراوية. انها متزوجة من كاتب قصة، قيس، كان موظفاً بسيطاً في مؤسسة إعلامية حكومية و «مغضوباً عليه»، ولكن فجأة، ومع التغير الذي حصل في البلد، حصل تغير لديه بركوب الموجة التي اعتلاها الذين كان يشتمهم أمام زوجته. رنا هي شخصيتان: رنا الحقيقية ورنا التي في داخلها. الحوار يكون بين الاثنتين. حوار الشخص والضد. حوار الضعيف والقوي، مع تبادل الأدوار، لنكتشف أن رنا التي أجهضت مرتين، حامل ولكن لا تعرف، ولا تريد أن تعرف من هو والد الجنين الحقيقي: «لقد نمتُ مع ثلاثة رجال خلال أيام الخصوبة». نعرف رجلين من الثلاثة وهما قيس، زوجها، والمعتقل السياسي عماد، الذي يعتقل من جديد ويموت في السجن. أما الثالث فلا نعرفه إلا في الصفحات الأخيرة من الرواية. وكنا نتمنى كقراء ألا نعرفه أبداً، لأنه كان غامضاً طوال الرواية. وبدا كشفه، في الفصل الأخير، في الرسالة التي ترسلها رنا الى كاتب الرواية كشرح لشيء غامض كان على الكاتب أن يبقيه. إذ ليس من اللازم أن يكون كل شيء واضحاً ومعروفاً للقارئ. بل ربما عدم قول ذلك كان سيأتي لمصلحة الرواية.
عمر قدور، الذي سبق أن أصدر روايتين «حواف خشنة» (2002) و «أسماء للنسيان» (2007)، يمسك بالزمن جيداً داخل الرواية. فالرواية تحكي حقيقة عن ثماني سنوات ولكن ليس في شكلٍ متتالٍ، بل يختلف الزمن في كل فصل من الفصول الخمسة عشر. لكننا نعثر أثناء القراءة على أزمنة تمتد، في ماضي الشخصيات عشرات السنين. هذه القدرة تضاف إلى قدرات أكثر، لدى الكاتب، في وصف الجنس والحالات الجسدية للمرأة، حتى أننا نشعر أن الكاتب هو فعلاً كاتب مستعار لما كتبته الراوية التي تبعث إليه بالرواية كي يسدي لها معروفاً كصديق وينشرها باسمه هو. وكذلك الفهم النفسي للشخصيات والكتابة عن خوفها ومشكلاتها النفسية في القمع والفساد والاعتقال والانتهازية، وقدرته أخيراًً على صنع حوارات تذهب بالرواية إلى ساحة المتعة والخفة.
عمر قدور (مواليد 1966) الذي أصدر في البداية مجموعتين شـــعريتين هما «إيضاحات الخاسر» ( 1992) و «ظل مائل في الظهيرة» في (1991)، يستفيد من هذا الشـــعر في كتابة روايته من خلال المونولوجات والحوارات الداخلية للشخصية الرئيسة رنا. فنرى فنه الشعري، وليـــس كتابته الشـــعرية، هو الذي يشد مفاصل الرواية والمفاصل النفـــسية للشخصيات فيها.
صحيح أنها رواية «تتحدث في السياسة» عبر تعرية الفساد والنهب، والكتابة عنها من خلال عين روائي يعيش داخل البلد، إلا انها تتخفف منها لمصلحة روائية الرواية ومتعة الألم والمفاجأة. رواية كلنا يعرف ما حصل داخل دفتيها، لكنها تجذبنا بخفتها وسلاستها وانحيازها الى الفن الروائي أولاً ثم الى ضعف الفرد وانسحاقه أمام بطش العالم.



عارف حمزة

المصدر: الحياة

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:08 AM
أيمن زيدان يبوح بقصصه -

صدرت للفنان أيمن زيدان مجموعة قصصية بعنوان "ليلة رمادية" كاشفاً عن موهبة جديدة في فن الكتابة القصصية.
وتقع المجموعة الصادرة عن دار بعل في 141صفحة من القطع الصغير ومن العناوين نقرأ.."العاشق،مساومة والسنديانة والنورس العجوز ومريم والنافذة واللغم"
يقول زيدان عن مجموعته القصصية هذه إنه كتبها في وقت فراغه قبل سنة ونصف أثناء تصوير عمل تلفزيوني في منطقة مرمريتا.. عندما كان يسمح لي الوقت كنت أجلس إلى نفسي وأدون ما يجول في ذهني من أفكار ويضيف.. هي لحظة بوح تنتاب الانسان للتعبير عن نفسه وربما هكذا شعرت في حينها أنني لست بكاتب محترف لكن رميت بما أحسست به على الورق.

للفنان زيدان أكثر من خمسة وعشرين عملاً تلفزيونياً أشهرها "أخوة التراب" و"الجوارح" و"نهاية رجل شجاع" و"يوميات مدير عام" ومن أعماله السينمائية "أحلام المدينة" و"الرسالة الاخيرة" و"الشمس في يوم غائم" و"الطحالب" ومن أعماله المسرحية "حكايا الحكيم" و"حكاية بلا نهاية" و"رحلة حنظلة" و"الزواج" و"سوبر ماركت" و"عنترة" و"فضيحة في الميناء" وعمل إذاعي بعنوان "يوميات ضاحكة".



دمشق-سانا

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:10 AM
(شام شريف).. كتاب جديد يحكي تاريخ دمشق -



صدر مؤخراً كتاب بعنوان "شام شريف دمشق مع بدايات القرن العشرين" للدكتور دارم طباع يتحدث عن تاريخ دمشق والحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأدبية فيها في العصور المختلفة.
وتناول الكتاب معلومات مهمة حول بدايات دخول دمشق عصرها الحديث كما تعرض للتسميات والألقاب السائدة في أزقة دمشق وحاراتها ومقاهيها وأسواقها وكذلك فن النداء بدمشق ومعاني بعض الكلمات العامية الشامية التي ما زالت محببة بين الناس في كل مكان حتى يومنا هذا وخصوصاً إذا وصلت لدرجة الأمثال الشعبية إضافة إلى الأغاني الشامية القديمة التي كانت تغنى بالأعراس.
ومن النداء وسط الحارات ينتقل الكاتب الى وصف البيت الشامي القديم والتحدث عن فن العمارة الشامية من خلال وصف عدد من البيوتات المشهورة كبيت الشامية والاسطنبولي وعبد الله باشا وكذلك خانات دمشق المعروفة مروراً بالأبنية الحديثة كمحطة الحجاز والسرايا التي هي الآن موقع وزارة الداخلية وعدد آخر من الأبنية الشهيرة.
كما تضمن الكتاب ما تميزت به دمشق ولا تزال كمقاهيها ومنتزهاتها الجميلة التي حازت على جزء مهم من الكتاب والتطور الذي شهدته خلال القرن الماضي إلى ما وصلت إليه اليوم كمراكز بزوغ الأنشطة الأدبية والثقافية والسياسية حيث يستعرض الكاتب المنتديات الأدبية التي عرفتها دمشق وصولاً إلى تطور الحياة السياسية وظهور الأحزاب التي ساهمت في بدء الحياة النيابية في سورية التي أرست فيما بعد دعائم النظام الجمهوري.
ولعل أبرز ما يميز الكتاب أنه جامع للعديد من الإجابات التي تدور أسئلتها في أذهان الناس حول الفن والموسيقا في دمشق وتطور الأغنية من الإنشاد الديني إلى طرق الغناء المعروفة وبالتالي ظهور الحركة المسرحية وبروز روادها بدءاً من فن الدمى ومسرح الظل وصولاً إلى رائد المسرح العربي أبي خليل القباني ومشاهير الفرق المسرحية بدمشق آنذاك ليصل في النهاية إلى رواد الدراما السورية الذين لا تزال أسماؤهم لامعة حتى اليوم.
ولم يكن نصيب تطور الحركة الفنية التشكيلية في دمشق أقل من باقي الفنون فقد أفرد لها الكاتب فصلاً خاصاً لينتقل بعدها إلى بدايات عصر الكهرباء والنظام المتطور لتوزيع الماء الذي كانت تعرفه دمشق بدءاً من حارة السبع طوالع وسط الشام القديمة وصولاً إلى عدان الماء في غوطتها.
يشار إلى أن الكتاب يحوي 184 صفحة من القطع المتوسط تدفع القارئ إلى الاستمرار في قراءتها حتى النهاية لطرافتها وأهمية المعلومات الواردة فيها وصياغتها البسيطة المحببة والمتناسقة إضافة إلى ما تضمنته من صور قديمة ومجموعة من الصور الحديثة التي التقطها الكاتب في محاولة منه إلى مد جسر يصل ماضي دمشق العريق بحاضرها المشرق.


حماة-سانا

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:11 AM
تم اختراع الشعب اليهودي .. كتاب يكشف بجرأة الأساطير المؤسسة للكيان الصهيوني



لايزال كتاب البروفسور شلومو صاند «كيف تم اختراع الشعب اليهودي» الصادر عن دار نشر فايار في باريس، يثير من الجدل في الأوساط الفكرية، المحافظة واليسارية على حد سواء. ويتساءل استاذ التاريخ في جامعة تل أبيب، في مقدمة كتابه بالقول: متى ظهر الشعب اليهودي إلى الوجود؟ منذ أربعة آلاف سنة، أم أنه لم يوجد إلا عبر أقلام مؤرخي القرن التاسع عشر، الذين باستعراضهم لأحداث الماضي، شكلوا صورة متخيلة، من شأنها أن تتمخض عن أمة في المسقبل؟ ‏ فخلافاً للاتجاهات الرامية إلى ثني عنق التاريخ، التي برزت في اسرائيل منذ تسعينيات القرن الماضي، يقودنا المؤرخ عبر رحلة استكشاف في أعماق التاريخ القديم، متسائلاً من جديد: هل كان لسكان منطقة الجليل وجود إثر تدمير الهيكل الثاني عام 70 ميلادية، أم أن تلك الحادثة ليست أكثر من أسطورة مسيحية تم دسها ضمن التاريخ اليهودي؟ وإذا ما افترضنا أنه لم يتم تهجير أي من فلاحي تلك المنطقة، في ذلك العصر السحيق، فإين هم الآن؟ هل هم الاشكيناز البولونيون، وأنا منهم؟ ‏هنا يوضح المؤلف بشكل خاص كيف اعتبر الصهاينة الأوائل ظهور «العصر التوراتي» اعتبار من القرن التاسع العشر، بمثابة «العصر التاريخي»، وبالتالي «الأمة اليهودية». ‏ لكن هذا الالتفاف على الماضي، لم يمنع المؤلف من طرح أسئلة معاصرة: إذا كان العديد من علماء البيولوجيا الإسرائيليين الحاليين يسعون إلى إثبات أن اليهود يتمتعون بخصائص شعب يحظى بحامض نووي dna خاص بهم، فما الذي يخفيه محتوى «الدولة اليهودية»؟ ولماذا لم ينجح هذا الكيان حتى الآن بالتحول إلى جمهورية يشعر جميع مواطينها، على اختلاف عقائدهم، بالانتماء إليها؟ ‏ في إدانته لهذا الخرق الواضح لأسس ومبادئ الديمقراطيات الحديثة، يفتح شلومو صاند الباب واسعاً أمام إمكانية توجيه الانتقاد لهوية بلده، والسياسات المتبعة بهذا الخصوص. ‏ يقول مارك ريغليه في مجلة اقرأ lire: لقد تمكن المؤرخ الإسرائيلي بموهبة فدة وجرأة غير مسبوقة، من تسليط الضوء على كل الكتابات المؤسسة للشعب اليهودي، مذكراً بمقولة كارل دوتش: «الأمة هي مجموعة أفراد متحدين بخطيئة مشتركة تخص أسلافهم، وبعداء مشترك تجاه جيرانهم». ‏ يأسف الكاتب بمرارة من تناقضات التعريف العرقي للشعب اليهودي في إسرائيل المعاصرة، ويدعو، ولو كان أمله ضعيف بهذا الخصوص، إلى نشوء مفهوم مدني لجنسية حديثة، تفضي إلى تأسيس جمهورية إسرائيلية، أكثر تطوراً من «الدولة اليهودية»، وتكون موضع احترام الآخرين، وجديرة بالبقاء. ‏ كتاب يطرح بجرأة وشفافية مسألة تفكك المفهوم التاريخي الذي نشأت على أساسه هذه الدولة الدينية، التي تتناقض مع قيم ومبادئ الديمقراطيات الحديثة، لارتكازها على عامل الدين، الذي يمنعها من أن تكون دولة مواطنين. الأمر الذي يهدد مستقبلها وديمومتها. ‏ الكتاب جدير بأن يترجم إلى العربية نظراً لغنى دفتيه بالأبحاث والوثائق التي تثبت أن الشعب اليهودي ما هو إلا واحد من إبداعات مفكري الحركة الصهيونية في القرن التاسع عشر. ‏
تشرين- محمد هلال الشريفي

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:13 AM
فلسفةٌ ساخرة وغزالات تائهة .../ " عُرف الديك" .. لـِ " راشد عيسى"



" الكلمات غزالاتٌ تـائهةٌ
تبحثُ عن ماء أو عشبْ
الشـاعر ذئـب آواهـا
أطعمـها عُشـب المعنى
وسقاهـا دمـه العذب!! ".
بهذه القصيدة - ذئب - ينتصف ديوانُ " عُرف الديك" الذي صدر عن " جمعية شعراء بلا حدود الفلسطينية" للشّاعر راشد عيسى حيث جاءت القصيدة من ضمن قصائد مختارة من مجموعاته الشعرية حُمّلت على "عُرف الديك" ، وجاء الديوان بمائتي وثلاثين صفحة من القطع المتوسط ليضم بين دفتيه ثلاثة وثلاثين قصيدة تبدأ بـ " وعليه أوقّع" إلى أن يختتم الديوان بـ "وثيقة جرح"، حيث كانت التقنية الفنية بِرَصْفِ إسفلت المجموعة المختارة لتكرُج عين الرائي على بسيطة لا عثرات فيها ولا منحنيات تعيق وعيَ المُسْتمرِ باتجاه شاخصةٍ تأخذ البصرَ وتمده بقزحية تجمّل مرآه، ولا شك بخبرة " المُختار" للمختارات بأن تكون البداية بمنطق قلب الذئب المجروح والجارح، والروح القبّرة، والنفس الطير الجني، والقلم أول زميل يعلّم الشاعر النقشَ على جدران الوهم، والمحبرة الثدي التي أرضعته، والقصيدة عُرس النمل الهمجي، والحبيبة الغيمة العطر البرّية في مراح العمر اليابس، والوطن نشوة اللامكان، وإن كان لا بد من أهل فأهل الشاعر أناه كما يرى شاعرُنا ويرينا باقتدار الصورة الحقيقة.
وما كان كل هذا الاّ لتكون لوثيقة الجرح، فالشاعرُ المكلومُ الملذوع بالوطن وبالمطر وبالقصيدة يعيش الأملَ على أن لا أملَ وإن كان اللاأمل هو مفاتنُ تغري عطشاً يليق بالدمع الذي لا سواه ولا غيره يُطفئ توقّد الظمأ والأمل- بالمجاز- بوصلته مبتورة لا تشير إلى طريق يرجوها، وما يراه الشاعر غير التي يسير إليها وعليها وان اختلط السياق في دلالته على الطريق المبعثرة المجروحة؛ كخيط الشاعر تماما المربوط برمش امرأة كُنه العفاف والطهارة ونَخلة الوجدان التي يسعى لتتلاقى الروح بالروح، إلى أنه يفقد حتى هذا ليكون حرمان التلاقي في الحياة، وإن لم يتحقق ليته يكون – لنا- في جهنم، أية صورة تلك التي تنهش صدرَ الشاعر وكأن الشعراء لا يجدون غير الفجيعة مغناةً لهم حتى لو رسموا على صدر المروج سنابلها وأعادوا خضرتها إلى باحة ربيع الوقت. وما يحمله الديوان من قصائد، أظن أن الشاعر ومن جمعها واختارها لم يُريدا غير احترام القارئ في منحه عذب الكلام الذي يشرح له صدره بفاكهة القصيدة الفذة التي لم يكن لأي منها إلا مناسبة تليق بان تواكب الزمن وتمر على سنوات لتعبُرها بجدارة وبمقدرة عالية من البلاغة ومن الصور التي حاكها وربط جذورها لتنطلق بالريح وليكون الريح معها دون أن يخلخل ميزان الكلام ولا القوافي المتماهية بفن الشاعر راشد عيسى؛
-1-
" كانَ لِجَدي ديكٌ بلديٌ / سمّاه بذئبِ القريةْ / حين يصيحُ يُصَحّي الليلْ / ديكٌ تخشاهُ ثعالبُ قريَتِنا / مزهُواً يمشي مرفوعَ الرأسِ / ومنفوشَ الذيلْ / وبِهِ يتآنس رعيانُ القرية / والقمرُ الشتويُّ / وسيفُ المختارِ / ونجمُ سُهيلْ / كان يطوفُ على عشرِ دجاجاتٍ في البيتْ/ وكثيراً ما زار دجاج الجيرانْ / لكن الجدَّ الغالي / ذبح الديكَ الغالي للضيفِ /وعلَّق عُرفَ الديكِ على باب الديوانْ .
-2-
في العام الماضي / ابْتَعْنا ديكاً أبيضَ من أحدثِ / مزرعة في العصر / نصحونا أن نطعمه / علفا / أميركياً / ففعلنا / وبمدةِ شهرْ/ صار الديك سميناً كخروفْ / ويصيح مع الظهرْ / كوكو كولا / كوكو كولا / وإذا جاء الليلُ يلوذُ / إلى الركن الآمنِ وينام / فصبرنا / وشرينا عشَر دجاجاتْ / أَطْلَقْنا الديك لخدمتهنَّ / ولَما حاول أن يتزوج إحداهُنَّ / خابَ على الفَوْرْ / فانتفضت أكبرهُنْ / قفزتْ فوق الديكِ ولعبتْ عنه الدَّوْرْ " .
و بقراءة قصائد الشاعر، يدرك القارئ الإبداع وروعة التصوير، فهو يملكالمقدرة على رسم الصورة الجميلة والرائعة والمدهشة بكلمات قليلة في قصائد تجعل البيت بحد ذاته قصيدة ترفع المعنى وتشد من أزر القارئ العائد إلى الشعر والى الشاعر الذي يُسْمِن ويُغني جماليات القصيدة التي بات البعض يشكّها بخيط من دخان سرعان ما يلوذ خلف سديم لا يُرى، فهو كعادته وكعادة الشعراء الكبار بحرفة الكلام يمنحنا كل هذا الجمال لنراه على غير معنى، وعلى عرف الديك القصيدة الأم، وان كانت كل القصائد أمهاتٍ في مختارات ديوانه "عُرف الديك" ، وما كانت تلك القصيدة الساخرة الناخرة لواقعٍ مرّ يعيشه الوطن والمواطن إلاّ رسالة تُعيدنا إلى فنون الشعر المُرّ الذي يمسح كلاحة اللغة وتخاتل المواقف ليذكرّنا أن (مظفّر) ما زال هناك من يعيده، وان القصيدة الاجتماعية المناضلة ما زالت أيضاً تدق نوافذ الكرامة بعد أن صدئت أبوابُها وتهرأت مفاتيحها، وهنا نشرّع نافذة القول والمقولة الناجزة الباقية التي لن يقدر على ثنيها أحد، ولا على متنها وعجزها وصدرها وتفعيلتها الجذّابة وموسيقاها العالية وصورها الباذخة.
* شاعر وكاتب فلسطيني
(1) د. راشد عيسى
من شعراء الثمانينيات الذين حققوا حضوراً إبداعيا في الساحة العربية عبر مساهماته الأدبية والصحفية والفكرية والتعليمية، عمل محرراً وناقداً في عدد من الصحف في السعودية التي عمل بها لفترات طويلة وخاصة في مجال التعليم العالي، وخاصة في مجال النقد والقراءات الأدبية، له إسهامات في تطوير المناهج التربوية في الأردن، له مجموعة كبيرة من الأناشيد التي تدرس في مناهج عدد من الدول العربية، نال درجة الدكتوراه عن أطروحته (شعر الأطفال في الأردن.. دراسة تطبيقية). ولد العام 1951 في مدينة نابلس، عمل في التدريس وسكرتيراً لتحرير مجلة الكاتب الأردني، له خمس مجموعات شعرية قبل ( مختارات عرف الديك) نالت اهتماماً نقدياً من مجموعة من النقاد العرب ( شهادات حب 1982 ؛ امرأة فوق حدود المعقول 1988 ؛ آه يا وطني 1991 ؛ بكائية قمر الشتاء؛ ما أقل حبيبتي).

عبد السلام العطاري - ألف

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:24 AM
الكاتبة "لارا علي".. المجتمع مكسور الخاطر!!



((استغرق هذا الكتاب من العمر ثماني سنوات بين الكتاية والتنقيح والحذف والإضافة ليصل إلى ما هو عليه الان.
مجموعة مؤلفة من خمس خطوات .. اسمها خطوات الإغتيال لتشمل (المرأة- الوطن- حياتنا اليومية- الحب- الواقع)وعن تسمية المجموعة "إغتيال حبة مطر" المقصود بحبة مطر هو الصفاء الخير والمحبة داخل كل إنسان))
الكاتبة

«ارتفعت أصوات التلميذات الثلاث والأربعين في الصف السابع:
علامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم؟
وارتفعت من فوق رؤوسهن إشارات تعجب واستفهام ارتطمت بسقف الصف وتساقطت أمطار عنف وألم واضطهاد وضرب...»
بقصة "الإعراب" هذه بدأت الكاتبة "لارا علي" مجموعتها القصصية الأولى "اغتيال حبة مطر" التي صدرت عن دار "علاء الدين" للطباعة والتوزيع، لتعلن من خلال محتواها القصصي ثورة على الظلم والاضطهاد الأنثوي في المجتمع، ورفضاً للعادات والتقاليد التي تسيء للأنثى.
موقع eDamascus التقى الكاتبة "لارا علي" بتاريخ 21/11/2008 وكان لنا معها الحوار التالي:
*أعلنت من خلال مجموعتك عن انتكاسات كبيرة للأنثى، ماذا أردت أن تقولي؟
**حاولت أن أتحدث عن الجرح، علّنا نستطيع من خلال الإشارة إليه من تجاوزه، والحديث عن المشكلة الموجودة في المجتمع خير من كتمانها وعدم البوح بها.
*ألا تعتقدين أنك بالغت في الحديث عن اضطهاد الأنثى؟
**أبداً، فمن خلال الكثير من التحقيقات
مجموعة "أغتيال حبة مطر"
التي أجريتها عن العنف الأسري وعن جرائم الشرف وجدت أن هناك الكثير من الفتيات اللواتي تعرضن للضرب، ولعل الضرب أقل ضرراً من الاضطهاد النفسي الذي تتعرض له الفتيات في حالات كثيرة هي موجودة بالفعل في مجتمعنا مهما حاولنا إنكارها، كما أن هناك الكثير من حالات الانتهاك لخصوصية الفتاة من قبل الأب والأخ في المجتمع، هكذا تكونت لدي ردة الفعل هذه.
*لكنك تجاوزت ذلك إلى الحديث في بعض قصصك عن الاضطهاد اللغوي داخل اللغة العربية كما في قصة "إعراب".
**عندما بدأت أرى حجم النسب التي تتعرض فيها الأنثى للاضطهاد، قرأت أكثر فوجدت أنه في العصر الجاهلي كانت الأنثى تحضر المجالس، كما أن المجتمع في أحد مراحل تطوره كان مجتمعاً أنثوياً وكانت المرأة هي المسؤولة عن العائلة، المفترض أن تكون العلاقة بين الرجل والمرأة هي علاقة تكامل وليس علاقة احتواء، دعنا نتحدث
مثلا في اللغة عن تاء التأنيث "الساكنة"، أو عن تغير الحركة في جمع المؤنث السالم، أليست هذه حالات جديرة بالاهتمام؟.. نحن أمام مجتمع مكسور الخاطر.
*في قصتك "الضحية" قلت: «كلٌّ منّا لصٌّ على طريقته الخاصة.. ويبقى الوطن الضحية الوحيدة من غير مجرم»، ألا تعتقدين أنك تعممين حالة غير موجودة لدى البعض؟
**اللصوصية حالة تتجاوز السرقة المادية المباشرة، عدم تحمل المسؤولية هي سرقة، على كلّ منا أن يتحمل واجباته، أنا على سبيل المثال أعيش من خلال عملي حالة بطالة مقنعة، أنا هنا أتحدث أيضاً عن الاتكالية.
*فنياً اقتربت من القصة القصيرة جداً، كان لديك الكثير من التكثيف.
**أرى أنه من خلال تطور فن القصة القصيرة صرنا بحاجة إلى عدد أقل من الكلمات، وإلى الجمل المكثفة والتي تفتح لدى القارئ رؤيا جديدة، وتتركه يسرح بخياله.
*منذ متى بدأت بالتحضير لمجموعتك "اغتيال حبة مطر"؟
**بدأت منذ عام /2000/، كنت دائما أعود إلى بعض القصص لتعديلها، لأنها الابن الذي تريده دائما بأحسن حال، "اغتيال حبة مطر" هي اغتيال لروح المبادرة وللناموس، الحياة الآن حياة مصالح.
من الجدير بالذكر أن "لارا علي" من مواليد عام /1982/، إجازة من جامعة "دمشق" في علم الاجتماع، تحضر الآن لنيل شهادة الماجستير في علم الاجتماع من جامعة "جنان" في لبنان.

حسان الأخرس - موقع اي سيريا

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:27 AM
طفيليات العقل« رواية كولن ويلسون

عن »الدار العربية للعلوم ناشرون« للكاتب كولن ويلسون صدرت »طفيليات العقل«، ترجمة محمد درويش، وهي رواية شبه وثائقية من استنادها الى مجموعة من المستنسخات والمخطوطات والمذكرات والتسجيلات الصوتية التي ليست في الواقع سوى مجرد خدعة فنية، فالرواية على رغم ميلها الشكلي الى الوثائقية، تمتلك مع ذلك بناء سرديا تضامنيا، تنضوي فيه عناصر التوثيق التي ذكرنا، وتدخل ضمن نسيج عالمها الروائي. علم الآثار (أركيولوجي) والاهتمامات السيكولوجية في السرد، هما لخدمة ما يسميه المؤلف »طفيليات العقل« التي تتزاحم في داخل العقل البشري والتي تدمّر قوى الانسان العقلية، وتشوّش عليها، وبالتالي تدفع صاحبها الى الجنون ومن ثم الانتحار.

امتلاك عقول

أبطال رواية ويلسون يخوضون حربا طويلة ومعقدة، يوضحها السرد ويلطفها، ضد هذه الجيوش اللامرئية من طفيليات العقل التي تدافع عن نفسها مع ذلك، وتتخذ أساليب واستراتيجيات مختلفة، منها امتلاك عقول بعض القادة السياسيين والعسكريين ودفعهم الى شن حروب خطيرة، تحدث فعلا في الرواية، وتكون الغلبة لنخبة من العقول البشرية، حيث تتخذ الرواية حينها مسارا جديدا ينتهي بفقدان السفينة الفضائية التي تقل جميع أبطال الرواية الرئيسيين، تاركين وراءهم أسئلة صعبة ومعقدة. لا بد من التنويه بداية، بالترجمة التي حققها محمد درويش وساعدت القارئ على الدخول الى عالم هذه الرواية/الوثيقة المؤلفة من آلاف الأوراق وأشرطة التسجيل والتقارير في هيئة أولية، ليعاد العمل على مصادرها وهوامشها، فتخرج في شكلها الذي بقي غير نهائي، اذ يهدف كاتبها الى ترتيب مادته بعد، بشكل يجعل منها سردا مستمرا داعما للآراء التي وردت فيها حتى تستوي بصيغتها الكاملة. ليس لهذه الرواية بداية واضحة، سوى إذا اعتبرنا انتحار د. وايزمان، الرجل الرائع ـ على ما يقول صديقه رئيس قسم الأرشيف الدولي لمادة التاريخ جاي. أف. سبنسر ـ الذكي، الصبور والحاد الملاحظة والمتمتع بقدرات عظيمة. صفات لوايزمان تجعل الشك يساور صديقه سبنسر في حادثة انتحاره، لتبدأ رحلة من التحقيقات المثيرة والمشوقة، والمخترقة على صعيد الوقائع والسرد، بالخيال العلمي، وهي تتحدث عن مجتمع تكنولوجي متقدم في زمن المستقبل، وممتلك وسائل تكنولوجية وعلمية خارقة. الرواية مع ذلك، تمتلك بُعدا آخر، لا يقل أهمية عن البعد الأول، ويتمثل في الاتكاء على بعض الموضوعات السيكولوجية التي تعنى بدراسة خوارق العقل والتي تدرج عادة تحت باب الباراسيكولوجيا، وهو ـ على ما يقول المترجم ـ فرع حديث نسبيا من فروع علم النفس، مغرق الى حد كبير بحدس وتأويلات قدرات العقل الانساني الخاصة. تستهويني كقارئة، بدايات الكاتب كولن ويلسون كمثل روايات: »طقوس في الظلام« و»اللامنتمي« و»ضياع في سوهو«. وويلسون الى ذلك كتب ما يربو على الستين كتابا، منها مؤلفات ممتازة في الفلسفة والموسيقى والمسرح والنقد الأدبي وعلم النفس، إضافة الى روايات الخيال العلمي والجاسوسية والكتب البوليسية الرومانسية. غير أني أحسب أن روايته هذه: »طفيليات العقل« على تعقيدها، تحفل بكل الأصناف الأدبية التي كتبها ويلسون، معطوفة على الفكرية والفلسفية وسوى ذلك، والغلبة فيها للخيال العلمي، الذي يوظفه الكاتب في السرد توظيفا بديهيا، حتى ليخيّل للقارئ حقيقة أنه يتفرج على مآل حياته مستقبلا، من كوة السرد الرشيق والمستشرف لطبيعة ما يغدو عليه قريبا جدا، عالمنا الذي ينحو الى اكتشافات مدهشة على الصعيد التكنولوجي وسواه.

فجوات

مع الاعتراف بحقيقة الصعوبة التي تكمن لقارئ هذه الرواية والمتمثلة في إحاطته بكل الصنوف العلمية والفكرية والفلسفية، وصنوف إعمال الخيال، وتحتاج الى قراءة ثانية للوقوف على مفاتيحها، غير أنها تكافئ قارئها بإطلاعه على خفايا عيشنا المعاصر، وتدخله الى عالم الحقائق الخفية التي لا يعرف عنها شيئا، وعلى الأرقام المتوافرة لدينا عن حضارتنا التي تبدو في الشكل باهرة، فيما المضمون مرعب، كأرقام حوادث الانتحار مثلا، وإطلالة الكاتب على ما دعاه بالفجوات الكثيرة في النصوص المتعلقة بالطقوس الدينية، كما عن الانحرافات الجنسية وغرابة أطوار المنحرفين، ويخلص الى أن العقل البشري نوع من النور الكشاف الذي يلقي ضوءا من الانتباه على العالم الجنسي البشري ـ بحسب ويلسون ـ لا يدرك أن الحياة كئيبة الى حد بعيد بسبب الإبهام والتبعثر وتشتيت انتباه الجنس البشري عن السعادة الحقة. رواية ـ إذا كان مصطلح رواية ينطبق على هذا الكم الهائل من المعارف الموثقة ـ مُغالية في سرد هواجسها، بل تكاد لا ترتجي شيئا من العالم، الآخذ بنظر مؤلفها في السقوط في فنائه، وهي كما بدأها الكاتب بقصة انتحار أحد العلماء، يستنكره ويستفظعه، ليعود في نهاية الرواية الى الموافقة عليه، بل مباركته لكونه الحل الوحيد أمام أحاجي عالم التكنولوجيا الذي يغزونا، على حساب الروح والصداقة والحب والمثل العليا. أسئلة بلا أجوبة، وسر الزمن ما يزال مدفونا، يعجز عنه العلماء والباحثون، وكذلك السر الأساس الذي طرحه »هيدغر«: »لماذا يوجد الوجود بدلا من اللاوجود؟ ولعل الإجابة تكمن في بُعد مختلف تماما، يشبه اختلافه اختلاف عالم العقل عن عالم الزمان... والمكان«.

السفير- عناية جابر

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:29 AM
بنات نعش" لينا هويان الحسن في طبعتها الثالثة -



صَدر للكاتبة لينا هويان الحسن عن دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع رواية بنات نعش في طبعتها الثالثة، ووضع على الغلاف صورة فوتوغرافية لفارس الشمري من مطلع القر ن الماضي التقطها المستشرق كارل الرضوان خلال رحلة لهما في صحراء النفوذ.وتعلن هويان الحسن في مقدمتها حول منجزها الروائي أن الأحداث كانت قبل سبعين عاماً وأنها تحمل دماء أحد الأبطال بالضرورة وبحكم القدر وتقول:"هل أفعل مثل البعض وأقول: إن شخصيات هذه الرواية وأحداثها الموجودة بين هذه الصفحات لا علاقة لها مطلقاً بالواقع، تخيلوا حجم كلمة مطلقاً هذه أكبر كذبة يمكن أن اقترفها"بطل هذه الرواية هو الأبهر سعدون الذي يعتقد البعض أنه سليل إمارة بدوية قضى عليها الأتراك عام 1880، وقد امتهن الهروب من الثأر وممارسة الصيد ووزع بداوته على بغدا ودمشق وبيروت حتى كانت النهاية. وعن العشائر وتقاليدها تدور أحداث الرواية في صحراء عربية، وتدمج الرواية جانب الحدث بالمنحى التاريخي التوثيقي، ومنها نقتطف: أظنها الإنكليزية "جيرترودبل"التي عرفتها بعض مصادر التاريخ فيما بعد بأنها أحد الذين شاركوا، ت.أ لورنس العرب في تشكيل الشرق الأوسط بعد انتهاء الحكم العثماني".تستعمل لينا في روايتها ألفاظاً تعكس المناخ العربي الشرقي التقليدي فما بين السيف والقهوة والشيخ والأطلال وغيرها الكثير تطفو العوالم وإحساساتها كأنها على لسان كهل عاصر هذهالأحداث، ورواها أمام هويان الحسن، ربما اعتمدت لينا على جمع معلوماتها قبل البدء بالسرد لكنها بقيت مسيطرة على الأحداث وتطورها وفق رؤيتها الخاصة.

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:31 AM
لإنتاج الغرائبي.. محمد الحاج صالح يبادل الأمكنة بين الحلم والواقع في قصص «الراعية المجنونة ».!! -


مع أن أكثر قصص «الراعية المجنونة» للأديب محمد الحاج صالح تميل الى المتوسطة في طولها غير أنه جرب«القصيرة » أيضاً التي توصف بـ «الجداً» في أربع، ختم أو ذيل بها هذه المجموعة الصادرة حديثاً عن وزارة الثقافة والتي تأتي بعد ثلاث مجموعات قصصية وروايتين. القصص: « هكذا كان اسمها، يوم في حياة مجنون، والحب عام 2060 فيما الروايتان هما: «امرأة من صوان، وصخرة الخلقين». لكن الحاج صالح وفي كل تلك القصص «الإحدى والعشرين» اللواتي ضمتها قصص «الراعية المجنونة» سيميل وضمن مايمكن ان نطلق عليه اسلوبية لهذا الكاتب باتجاه المزج بين الواقعي والغرائبي والذي ستوسم نصوص المجموعة كلها كما كانت سمة لكل ماكتب من قصة في السابق ويكفي تذكر عناوين مجموعاته الثلاث السابقة لنتبين أن الرجل قد اتخذ لنفسه القصصي هذا الاسلوب الذي سيفارق اسلوبه في الروايتين المذكورتين...!!! ‏ ومع هذا المزيج سيضيف الحاج صالح قليلاً من مزيج آخر لهذه الثنائية وهو السخرية ليتجه بكل هذه «الخلطة» ويسير بها على أطراف وحواف السوريالية كلما تيسر له ذلك...!! ‏ حتى أن القاص هنا سيحير المتلقي هل يروي واقعاً هو أقرب الى الكوابيس؟ أم أنه يروي كوابيس وأحلاماً بواقعية وقد ضاعت الحدود مابين الواقعي والحلم لصالح هذا الغرائبي الذي لم تخل منها قصة في المجموعة... ‏ ذلك أن الحاج صالح سيبني عمارة قصصه من «الأحلام» التي ستكون الخامة الأولى لقواعد هذه النصوص، الأحلام التي هي قاب قوسين أو أدنى من الكوابيس كلما اتجهت صوب الواقع ،أحلام تتنوع بين الشرود والتأمل والذهول أي أحلام اليقظة والتي هي غالباً أحلام عجز واحباط، وبين احلام وكوابيس ليلية وتخييل على شكل أحلام.. ‏ وضرورة الحلم في هذه القصص كما اعتقد تأتي لـ «تبرر» أكثر من مسألة في قصص الحاج صالح لعل أولها السرد الغرائبي والسخرية على اعتبار ان «الأحلام ليست على قد اليد» كما يذكرون في الأمثال وليس من سيطرة عليها اي هي هنا حل للهروب من الرقابة على أنواعها كلها فما يسرده هو أضغاث أحلام ليس للكاتب القدرة على التحكم بها وهو هنا يقوم بسردها وحسب...!! ‏ وهو القاص يبرر لنفسه أن يكتب عكس المتوقع أو ليتخيل كما يريد مادام الحلم يأتي دون قسر ولايستطيع أحد تقييده..!! ‏ ففي قصة «حلم »وهي آخر قصص المجموعة وهنا نسردها لقصرها يذكر: «كان الحلم مدهشاً استيقظت من نومي لملمت جوانحه راجعته في مخيلتي مرتين وأنا مندهش تماماً لغرابته وحدثت نفسي أنني سأكتبه قصة قصيرة وسيكون أجمل ماكتبت... ‏ فتحت عيني وأمسكت بالقلم وابتدأت الكتابة كتبت كلمة حلم لكن تسرب تماماً من ذاكرتي المثقبة... ‏ وكما أمنيته الحلم في كتابة قصة قصيرة قائمة على حلم سرعان مايتسرب من ثقوب الذاكرة ،هكذا أيضاً قصص المجموعة تقريباً كلها قائمة على قيمة هذا السراب الذي نركض خلفه طوال الوقت ولن نبلغه مهما ركضنا باتجاهه قصص هي كالأماني التي تهرب كالرمل أو تنزلق من بين الأصابع لكن حسنات هذا الهروب أو هذا الركض أنها تجعلنا كما في حالة الحاج صالح نكتب قصة حالة الهروب دون أن ندرك الأماني، فالحلم وإن لم نعرفه أو نعرف ماهيته في القصة السابقة الذكر والذي كان يريده الكاتب ليسجله أو يستوفي منه قصة ستكون أجمل ماكتب سرعان مايتسرب من ثقوب الذاكرة لكن رغم ضياع هذه الأمنية وتسربها فإن قصة الضياع كافية أو هي معطى فني لكتابة قصة...!! ‏ تقنياً هكذا اشتغل الحاج صالح في سرد قصص «الراعية المجنونة» وفي قصة « فتاة الغابة»مثلاً يذكر: «منذ طفولتي البعيدة كان حلم محدد يغزو نومي رغم أنني ولدت على شاطىء البحر فقد كان الحلم يبتعد كثيراً عن البحر كان حلما في الغابة.. » ‏ غير أنه ورغم تثبيته تفاصيل الحلم وهي هنا القصة الأولى في المجموعة بعكس القصة الأخيرة «غابة ونبع تتدفق منه مياه تعكس زرقة السماء وخضرة اوعصافير وفتاة في الغابة ألعب معها...» ‏لكن ورغم أن تفسير الوالدة للحلم كان غير تفسير الوالد الذي قال إنها أضغاث أحلام فيما الأم وجدت في الفتاة أو فتاة الغابة شيئاً من سيدنا الخضر، وأيامك ياولدي ستكون خضراء لكن لاتتزوجها حتى في الحلم فالزواج من غير الإنسان مكروه..!! ‏ وعندما ستزوره الى مكان عمله بعد سنين والذي سيتبادل الحلم والواقع الأمكنة خلالها ـ الزيارة ـ لن يكون بوسعه ان يدرك هل هو في الواقع ام أن الواقع كان في الحلم لكن في كل الأحوال فالحلم الذي كان مبرراً للسرد وانتج قصة كانت تقوم دائماً على ضياع الأماني وهي هنا اللقاء بهذه الفتاة التي سرعان ماتسربت بين الأصابع وكان ضياعها وهو هنا خسارة الحب أوضياعه الأشبه بكابوس...!!! ‏ إذاً في القصة الأولى من المجموعة ضاعت الأمنية التي ولدت بعدها ربما الشقاء وفي القصة الأخيرة ضاع الحلم ذاته والذي ولد بضياعه الكابوس ومابين القصة الأولى والأخيرة سنعايش الكثير من ضياع الأماني والأحلام ليبقى الشقاء والكوابيس كواقع مرير نعيشه أو نعيش فيه بكل هذه السوريالية من التبادل في الأمكنة بين الحلم والواقع..!! ‏ وكأن حياتنا بمجملها لاتعدو أكثر من أضغاث أحلام هذه الأضغاث التي ستوفر للحاج صالح المجال واسعاً للسخرية أحياناً كما في قصة الحمار السمكة، الأقنعة ومسافر، في قطار الليل وحتى فضاء لنباح آخر... ‏ لكن رغم كل هذه الأجواء الكابوسية التي تلف قصص محمد الحاج صالح ثمة قصديةتقريباً لدى هذا الكاتب على أن لايفرط بالشعرية في نصوص المجموعة كلها ولغة الشعر في السرد القصصي هنا لم تجهد النص أو تفسد السرد بل جاءت رافعة لمستويات القصص، تذكرنا بأسلوب رواد القصة في استخدام، أو الاصرار على اللغة الشعرية في السرد وهي عند الحاج صالح زادت في جماليات الغرائبي الذي وسم قصص المجموعة من هذه الشعرية نختتم:« رجل وصبيته وعائلة تقيم احتفالاً قرب النبع متوجة بالأغصان ترتدي سترة من الريحان تبتسم فرحة وشعرها يسترسل فوق وجهي تموج به فيدغدغني، أرى في عينيها صفاء روحياً، تمسك يدي بيدها نقف أمام آلهة الغابة ترسمنا شجرتين ‏

تشرين علي الراعي

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:33 AM
ماذا تقول الديوك..إصدار مسرحي جديد للأطفال -



صدر عن اتحاد الكتاب العرب كتاب ضمن سلسلة أدب الأطفال للكاتب المسرحي سلام اليماني والكتاب بعنوان ماذا تقول الديوك يضم ثلاث مسرحيات للأطفال حملت عناوين ارنوب وثعلوب وبائعة الكبريت وماذا تقول الديوك.
تحمل مسرحيات الكتاب قيماً إيجابية عن المحبة والتسامح وتبين قيمة التعاون وقبح العجرفة عند الاقوياء وتنفر من الانانية وتحث على الصدق والامانة والوفاء والتربية السليمة والحرية وحب الوطن والوالدين.

حمص-سانا

ريم بدر الدين
28-01-2009, 11:37 AM
الأسئلة المرة .. في «أمة توزع القبور مجاناً» لمجيب السوسي - عدد القراءات : 70



بعيداً عن مقدرة السؤال على جني نصف الحقيقة أو كليتها تدور أسئلة مجيب السوسي ـ وهي كالعلقم ـ لأن أمته توزع القبور مجاناً، تدور حول قضايا لا يمتلك غير امكانية الإشارة إليها ولوعبر السؤال الممض لأنه « مرحى لمن يكتب الحزن شعراً».
وتحار من أين تبدأ في سطور قليلة وأنت تتعرف إلى نقلة جديدة وهامة في شعر هذا العاشق من العنوان الذي لم تختزله بكلمة أو كلمتين فجعله مفتوحاً لا لافتاً كما كنت أتمنى مثل القبور للأحياء ... القبور مجاناً... ضفاف القبور.. أم من وجع السؤال ما جعل الحزن سيد المجموعة الجديدة لأخ وصديق عرفت الآن معنى ابتساماته وضحكاته العالية ... أم التقط هذه الروح المشبعة في التفاؤل وهي توزع الورود. ‏
أسئلة كثيرة تتوارد مع مطلع المجموعة وهي برقية نشرة أخبار العالم إلى الشاعر ممدوح عدوان تقول: ‏
على حاله الوضع يا سيدي
إن أهل العراق يحجون ‏
والعالم العربي ما زال ‏
يرسل أكياس أرز ‏
وورد لرشق الجنود الضيوف. ‏
لكن الغيوم عند الشاعر مواسم حافلة على الرغم من أن السيول تزيل الثقافة والمكتبات وحر شديد (يجمّد) أعضاء الحياة، بناء جديد بنوه وسموه «بيت الشتات» في هذه البرقية بداية الوجع المعاصر وخيوط الرجاء في (قانون) عنوان القصيدة التالية لأن في أقاصي خافقي الشاعر أغنية رائعة الخفوت مع ما تدقه الدماء في القبور بعد ما صار الاخلاء مختصمين ألداء قبل الآوان، والنهار تضاحك ثم رمى للجياع الخريف وفي تناص مع ما ورد في العشاء السري يقول مجيب: كلوا واشربوا، يتميز عصر الشعوب وعصر العروبة بالمأدبات، ولا حرج أن يتوزع جيلان من أمتي بين قيظ المنافي وبرد الشتات. ‏
حتى إذا وصل الشاعر إلى (الانهزام) يمتد جوعه كالقبائل ينحني الكفن المرصع في سراب الملك بصورة جديدة ومبتكرة كما يطالعنا الشاعر بأكثر من صورة عمد إلى التقاطها: حين بستان الكرامة مقفل ويساق مثل قطيع ماشية قرأ على ترمله المساء فيبتسم الظلام الخ... ‏
وفي ميلاد الحجارة يضفي الشاعر مشروعية دينيةعلى هذه الانتفاضة الباسلة: أحجار من سجيل مكتّمة وأحجار لها لغة ‏
تقول: أيها الغازي مصيرك أنت تعرفه ومهما طال فوق ترابنا المحتل ـ موعده الرحيل. ‏
ليصل بذلك إلى خاتمة السؤال المر: لماذا يموت القريض وتنتهك الأبجدية بين الحراب وبين الشراب. ‏
ويصف حال العروبة التي لا تزال خرائط شتى فيها الضدان جزار وشاة، النخل يملؤه الأنين وقد تقاسمه الجناة، والعدل في القدس الجريحة فيض شاكلة وشجن أو شتات. ‏
ومن الأسئلة الموجعة من قال إن اللات مات؟ وقد كفرنا من جديد ـ ألف آلهة ولات!!ص 35 ولا نعدم رؤية تبشيرية ناصحة: ‏
فاقرأ سطورك من جديد ‏
رب في النزع الأخير لظى ‏
وفي بواقينا أباة ‏
ومجيب الذي يحمله زورق من عذاب ويمر الندى كالحاً والمراثي ها هو بعد رحلة مع الشعر التقليدي يدق على أبواب بابل: ‏
أقرع أجراس أعصاب المسيح ‏
وعصر المسيح ونار الخليل ‏
وأشهد سام وحام وأبناء نوح جميعاً ‏
وأسأل أبناء يعقوب ‏
عن وطن للعدالة ‏
مروا عليه وقد ألبسوه الجلابيب هل سلموه الخناجر أم سلموه القتيل ‏
ويعود إلى أسئلته المرة: إلى أين يمضي العراق وحيداً وحيداً وأين يساق قطيع العرب ‏
ولا يفوته أن يمجد الصمود الجنوبي: كان عمي الجنوبي يقبض محراثه غير أن ذويه يسبونه علناً كيف يعمل مثل الدواب يأكل تحت الشموس ويرقب كل اتجاه يعبره بعض إخوته إنه لا يغط كما يفعلون بنوم عميق. ‏
وإذ يعمد إلى السخرية فإنها أصيلة لديه غير متكلفة مثل لماذا يجوع الزمان هنا والغريب يدثره ثم يجلس فوق البيوت. ‏
وفي حزام الاستشهاد الزمان بغزة لا يتبدل.. وجه عبوس وجيش يحطم حتى الزهور والجواب الرد: صباحاً سنفتتح المهرجان ونفتح نهر الشباب. ‏
أما الاحتلال فلا يكتفي بنسف البيوت والقرى لقد فخخوا الأبجدية والضاد ونحن الشهود ونحن الذين سنشهد أن اللغات تموت ‏
ويعود الشاعر إلى سؤال مر: لماذا تعصب فاطمة رأسها والصداع الذي مرمستقراً سيعود. ‏
وفي إدانة للتاريخ يقول لمواليد أمتنا عام ألفين: كل الذين دونوه بأسماء أجدادنا كان محض نفاق وإلا ففي أي عصر خلا من جراح الشقاق.. وفي أي عصر برئنا من الفتن اللاهبات ونجزىء أفكارنا بين مد وجزر. ‏
ويرى عبر سؤال مر أن نحط الرحال ونقتل عصر البداوة فينا؟ ‏
ونلغي غناء الحداء ونقطع أوتار حزن الرباب؟ إلى أن يستعيض عن الغضب المتشظي بزرع القرنفل في القلب أو نتذكر أن البيوت التي نسفوها... الخ ص77. ‏
حتى إذا وصل إلى الرحيل في الهزيع الحزين من رام الله وهو عنوان قصيدة لا أدري لماذا يصر مجيب على مثل هذه العناوين التي تكررت دونما حاجة ملحة يعلن أن سجنه أحزن الصحراءوكان أنين رام الله بين الدمع قرّانا وصوت جنين مبحوحاً كأن زفيره الانجيل فيقسم: ‏
تناولت البلاد دمي ‏
وكان الذئب يحلف أنه (المتهوم) ‏
يقسم أنه ما كان ‏
يقسم أنه ما انحاز ‏
في يوم إلى هابيل ‏
وأعود إلى السخرية عند الشاعر وهي جانب من جوانب المرارة التي تبدت في المجموعة ككل فقد حملت قصيدتا المنفى والعرب القمم العربية التاريخ الكثير منها: ‏
العراق معافى لأن الدواء المدجج ‏
قد وفره ‏
ومثل: أمازلتم تعدون المقاعد لاجتماع القمة المرصود ‏
أيا عرباً «بدون عروبة» ودم ‏
لماذا أنتم عرب ‏
لا نستغرب كل ذلك من الشاعر وهو يرى الشعر مرضاً مزمناً لكنه مرض جميل ومن يدعي أنه أقرب إلى الصحة والعافية فهو مخطىء كثيراً .. إنه وجع نفسي مجنون ومستمر في فضاءات متعددة. ‏


صحيفة تشرين - رياض طبرة

أهداب الليالي
12-02-2009, 05:18 PM
http://www.aljsad.net/up/pfiles/3323/bs71jrooc.gif

صدرت للقاصّ حسين الجفال مجموعة قصصية بعنوان ( رغبة ) تحتوي 51 نصاً قصصياً قصيرًا :
اشتغالات قصصية تلامس أحلامنا وتتوسد همومنا
الأم - الحبيبة - الوطن - الحلم
يصدر عن دار فراديس للنشر والتوزيع بالبحرين , وسيعانق القراء في معرض الرياض الدولي للكتاب القادم بإذن الله.

أهداب الليالي
12-02-2009, 05:26 PM
http://www.anageed.com/upload/uploads/a38105a4ec.jpg


عيد الناصر يصدر " أقنعة الخوف "
ويرصد التحولات الاجتماعية في نصوص محلية
وروايته " هسهسة التراب " تحكي الكثير عن ارامكو ووجع الإنسان .


يرصد الكتاب النقدي "أقنعة الخوف" إشكالات في البنية الثقافية والاجتماعية السعودية، عبر قراءة 21 نصا بين روائي ومجموعة قصصية قصيرة، وكتب رئيس جمعية الثقافة والفنون في الدمام الناقد عيد الناصر في كتابه، الصادر عن "فراديس للنشر والتوزيع"، قراءات للأعمال السردية في فترات مختلفة، وشملت القراءة كتابا معروفين وآخرين جدد.
وأشار إلى أن الكتاب يأتي "محاولة للتحليق في فضاء النصوص السردية السعودية والتقاط الزوايا التي تستحق الالتفات إليها"، موضحا أن "التنويع في القراءات تهدف لتمثيل أكبر شريحة ممكنة من الكتاب، المشتغلين بالابداع النثري زمنيا وجغرافيا، ما أدى إلى شمول الكتاب على أسماء معروفة مثل عبده خال وغازي القصيبي وعبدالعزيز المشري، وأسماء جديدة شابة ..
وذكر الناصر أن "القراءة النقدية عملية تواصل تنطلق من داخل النص ذاته، لا من خارجه، وفعل الكتابة يتأتي في لحظات أقررها أو أثناء قراءة نص أو بعد الفراغ منه"، مضيفا أنه "لا يملك توجيه الكاتب لما هو خطأ أو صواب في كتابته، وإنما محاولة لتطوير الأدوات في التعامل مع النصوص المختلفة"، مشبها النصوص بالبشر "أتواصل معه فكريا وثقافيا وروحيا ولا ابحث عن خطاياه أو حسناته"، مبتعدا عن توظيف اقترحها على القارئ، موضحا "لم يثبت هذا الأسلوب فشله فقط بل غباءه".
ورأى أن "النقد عملية تواصل مع النص ثم محاولة للحديث عن زاوية أو أكثر، يرى الناقد لحظتها أنه قد يضئ نقطة لم تلامس من قبل الآخرين"، مؤكدا على "الابتعاد عن الوصفات الجاهزة للكتابة المعتمدة على أسلوب مسبق"، والتي يرى فيها أنها "صيغة تستبطن الاستهجان بكاتب النص والقارئ، وإن ارتفع ضجيجها اللغوي وكثرت اقتباساتها من القاموس النقدي الأجنبي".
وتناول الكتاب قراءة لكل من النصوص "جرف الخفايا" عبد الحفيظ الشمري، و"أسبوع رديء آخر" حمد العيسى، و"ملامح" زينب حفني، و"شقة الحرية" غازي القصيبي، و"النغري" عبدالله باخشوين، و"آخرون كانوا هنا" حسين السنونة، و"عرق بلدي" محمد المزيني، و"السماء الحناجر محترقة" عبد العزيز المشري. إضافة إلى مجموعات قصصية لـطاهر أحمد الزارعي ومصلح جميل وفاطمة الرومي ونوال تركي الجبر.
وابتدأ قراءتها برصد الخوف وتمثلاته في رواية "فسوق" لعبده خال، وملامحه القريبة من الواقع مثل الخوف في الأحلام والموت والفضيحة وخوف من الأعراف والتقاليد ومن شك المثقفين بعضهم البعض، والخوف من السلطة الدينية. وإسقاط ذلك على النص الروائي واستجلاء علامته من الشخصيات والأحداث. وتطرق على السلطة الأبوية في خمس روايات سعودية، وكان اختياره لها لكونها "صدرت في بلد واحد ومرحلة زمنية محدودة واتفاقها على تحدي السلطة الرمزية التي تمتلكها الأبوة"، والنصوص التي وقع عليها القراءة "جاهلية" و"سعوديات" و"ثمن الشوكلاته"، و"بين علامتي تنصيص" و"الآخرون".
كما ان الناصر يترقب إصدار روايته الأولى ( هسهسة التراب ) وبها الكثير من وجع الإنسان وتحاكي صور حياتيه لموظف أرامكو لزمن بعيد ، بينما يكون إشتغاله على إختلاف الرؤى والمنظور في بيئة مليئة بالصراعات التي تسيدت تلك الفترة الزمنية ، رواية ربما تعري لنا مشهدا لم نعهده لشركة كبيرة ولأنسان حمل هم اسرته وتعبه ومضى ، الرواية ستكون متوفرة في معرض الكتاب القادم في الرياض والبحرين.

ريم بدر الدين
23-02-2009, 04:44 PM
ضمن الحملة الأهلية لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية 2009 صدر حديثاً عن مطابع ألف باء الأديب دمشق كتاب «لأجلك ياقدس» للأديبة مهاة فرح الخوري ضم الكتاب مقدمات للدكتور أحمد بدر الدين حسون رئيس مجلس الإفتاء الأعلى في سورية والمطران جورج خضر مترو بوليت جبل لبنان والشيخ حسين أحمد شحادة ‏ تقول مهاة فرح الخوري في تقديمها لكتابها: سنوات عديدة، عشريات من السنوات عايشتك يا قدس عايشتك قلباً وقالباً، ترجمةً وتنقيحاً، تدقيقاً، تحقيقاً، وكتابة نثراً وشعراً.. وأيضاً مشاركة في عشرات من المؤتمرات واللقاءات ـ مكرسة لك يا منارة فلسطين ـ عقدت في عواصم ومدن العالم شرقية، عربية، أوروبية، أميركية.. الخ.. كان لي فيها مداخلات، مناقشات، وإيضاحات لاقت تجاوباً وتركت أثراً. ألا تستحق عاصمة الإسراء والمعراج والشهادة تحية إكبار وإجلال هدية متواضعة توجز ما طفق به القلب وتبناه الفكر، كلمات محبة وحنين، ومنطق سجلتها خلال مسيرتي الأدبية الطويلة. ‏ الكتاب يقع بمائتين وثلاث وستين صفحة من القطع المتوسط.. وقد زين غلافه الأول لوحة تعبر عن مدينة القدس ممثلة بامرأة بالزي الفلسطيني متوجة بسور المدينة وهي طريقة تراثية سورية نجدها في مواقع أثرية متعددة في سورية، على يسار المرأة الرمز تيما هي الهلال والصليب تحملهما مئذنة وقبة كنيسة، وتظهر المدينة محاطة بأسلاك شائكة.. أما الغلاف الأخير فزين بصورة للشاعرالفلسطيني الكبير يوسف الخطيب. ‏ يذكر أن المؤلفة كاتبة وأديبة ذات عراقة كبيرة أتحفت مؤلفاتها وأعمالها المترجمة ونشاطاتها وحضورها الدولي والمحلي المشهد الثقافي السوري والعربي. ‏


‏ صحيفة تشرين

ريم بدر الدين
23-02-2009, 04:48 PM
أعلنت مؤسسة آنا ليند الأورومتوسطية، عن قائمة أفضل عشرة كتب عربية للأطفال تم اختيارها من بين مائة كتاب.
وأوردت صحيفة "اليوم السابع" المصرية أن قائمة أفضل عشرة كتب عربية، ضمت كتابين من مصر، هما "كشكول الرسام" و"مناظر مصرية" الصادران عن دار الشروق، وثلاثة كتب لبنانية هم "تحت السرير" و"مشمش" و"فى مدينتى حرب"، وكتابا من كلا من فلسطين والمغرب والأردن، وأخيرا كتابين من السويد تمت ترجمتهما من اللغة السويدية إلى اللغة العربية.
تأتى هذه القائمة فى إطار مشروع "معرض مائة كتاب وكتاب"، والذى تنظمه مؤسسة آنا ليندا، فى إطار برنامجها الإقليمى لتطوير أدب الأطفال وبهدف عرض مائة كتاب فى خمس دول عربية هى مصر والأردن وسوريا وفلسطين ولبنان. وقد أشادت لجنة التحكيم ببساطة اللغة المستخدمة وعمق الأفكار والابتكار، وجودة الرسومات التوضيحية التى تجعل الأطفال العرب أكثر حماسا للقراءة

ا

ريم بدر الدين
23-02-2009, 04:51 PM
صدر في المكتبات الفرنسية كتاب "صلاح الدين العظيم" للكاتبة الفرنسية "آن ماري ايديه"، تتناول فيه مدى تحلي هذا القائد المسلم العظيم بالرحمة والرأفة على الصليبيين بعد أن تمكن من إنزال هزيمة ساحقة بهم مكنته من استعادة القدس الشريف.
ويؤكد الكتاب أن القائد صلاح الدين الأيوبي كان إنسانا ورحيما في لحظات نصره كما كان مقاتلا شرسا في معاركه التي خاضها ضد الصليبيين، كما جاء في تقرير لوكالة أنباء الشرق الأوسط.
واستشهدت الكاتبة بما تحلى به صلاح الدين من رحمة في لحظات انتصاره بما كتبه عنه المؤرخ الفرنسي الشهير بارتيليمى ديربيلو (1625-1695)، الذى أكد قيام الناصر صلاح الدين باستضافة ملك القدس في خيمته ومعاملته معاملة الملوك رغم أنه أصبح أسيرا له بعد هزيمة الصليبيين في معركة حطين 4 يوليو 1188.
ووفقا لتقرير "العربية.نت" الأسبوعي للكتاب، فقد أكدت أيضا أن صلاح الدين ذلك القائد المسلم ذا الأصول الكردية كان دبلوماسيا ومحاورا بارعا بقدر ما كان قائدا عسكريا لا يقهر.
وقد أبرزت الكاتبة براعة هذا القائد الذي نجح فى إدخال الفزع فى قلوب الصليبيين بنصره الساحق قبل أن يبدى عظمته فى حسن معاملة الأسرى، لاسيما معاملته الحسنة للقادة المنهزمين كما تنص الشريعة الإسلامية.
وتناولت الكاتبة أيضا قدر الدمار والخراب والأعداد الهائلة من القتلى والجرحى المسلمين والصليبيين بسبب الحملات الصليبية الثمانية التى تواصلت من القرن الخامس الميلادى إلى القرن الثامن الميلادى[/moveo]

ريم بدر الدين
25-05-2010, 09:12 PM
عاملة المنزل؛ ثلاث نساء على وشك اتخاذ خطوة استثنائية مشتركة


تأليف: كاثرين ستوكيت تاريخ النشر: 20/05/2010
ترجمة، تحقيق: حسان البستاني - مركز التعريب والبرمجة
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون اعدد الصفحات: 663 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1 اللغة: عربي









"عاملة المنزل" هي ترجمة لرواية "المساعدة The Help" للكاتبة الأميركية كاترين ستوكيت Kathryn Stockett، والتي تصدّرت روايتها هذه قائمة الكتب الأكثر مبيعاً على لائحة نيويورك تايمز على الرغم من أنها روايتها الأولى. في هذه الرواية تحاول ستوكيت أن تخلق عالماً مغايراً من ثلاث نساء استثنائيات كان قدرهن أن تبدأ حركة خاصة بهنَّ لإحداث تغييرات في المدينة، وفي الطريقة التي يُنظر فيها إلى الأميركيين السود. وهنا، تأخذنا الروائية إلى مفصل تاريخي مهم من تاريخ الولايات المتحدة الاجتماعي والسياسي في ستينيات القرن الماضي، حيث كان التمييز العنصري على أشدِّه؛ فكان الأجدر أن تسمَّى الرواية بـ "عدالة مسروقة". "عاملة المنزل The Help" تدور في عالم النساء بداية من موضوعها (العلاقة بين سيدة المنزل والخادمة) ومروراً بشخصيات الرواية الرئيسة (آيبلين - ميني - سكيتر) وفي هذا العالم، سوف نقرأ التعاطف والفهم جنباً إلى جنب مع الكيد اللاذع والظرف الحاد. وعلى يد سكيتر تحيك الروائية أحداث روايتها، بأسلوب سردي مشوِّق يطغى عليه التحليل النفسي والاجتماعي في جميع مراحل عملها الأدبي. فبعد تخرُّجها من الجامعة تعود سكيتر إلى مدينتها تحلم بالعمل ككاتبة، فتراسل مجموعة من دور النشر، حتى يصلها رداً من إحداها تنصحها فيه "هيلي" المحررة، بمساعدتها في كتابة مشروع حملة، تدعو فيها السيدات البيض إلى إدراج حمامات خاصة بـ "الملونين" كما تصفهم، في أقنية المنازل الخلفية للوقاية من إصابة الأسر البيضاء بالأمراض. هنا يهتزّ هدوء سكيتر، ويتشكّل أمامها بالتدريج ما تريد أن ترويه. (كتاب تحكي فيه الخادمات السود، بأسماء مستعارة، حكاياتهن عن الخدمة في منازل الأسر البيضاء). ومع هذا القرار تفجِّر الروائية بلسان سكيتر مشكلة التفرقة العنصرية بسماع قصص النساء المروعة لتحوّلها إلى رواية تعيد الأمل والفخر إلى المجتمع الأسود، وتضخ الشجاعة في نفسها في خطوة إلى الأمام تحطِّم فيها قيود مجتمعها دافعة أحلامها بقوة مطالبة بحقوق السود المدنية. إنه اعتراف مؤثر وعميق لجريمة التمييز العنصري، عبّرت عنه الروائية في حوارات عاملات المنازل، يعيدنا بالذاكرة إلى حركات التحرر الشعبية التي كان مارتن لوثر كينغ من قادتها، وأدّت في نهايتها إلى تحصيل حقوق الأميركيين السود كاملة، والتي سُمِّيت فيما بعد بحركة الحقوق المدنية. وهنا سؤال يطرح نفسه باستمرار وفي كل عصر، لماذا لا تتحصّل الحقوق ويحدث التغيير إلا بالثورة، وهذا يعني أن إشكالية معرفية قائمة لا تزال بين عالمين، بين ثقافتين، أو بين مصالح متضاربة حتى داخل المجتمع الواحد، فعمل العبيد هو ما أدّى إلى تراكم الثروات وظهور الرأسمالية كنظام أزال رويداً رويداً ما سبقه دون النظر إلى بديهية خصَّ الله بها البشر "العدالة" والتي هي منحة إلهية مقدسة؛ فما يجمع البشر ويوحدهم في هذا العالم، هو مقدار ما يحمل كل واحد من خير في داخله قبل أي شيء آخر أسوداً كان أم أبيض

ريم بدر الدين
25-05-2010, 09:17 PM
حقيقة جريمة الحديقة


تأليف: آلان برادلي تاريخ النشر: 12/05/2010
ترجمة، تحقيق: مروان سعد الدين - مركز التعريب والبرمجة

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
عدد الصفحات: 391 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

اللغة: عربي
“The Sweetness at the Bottom of the Pie” رواية مترجمة صادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون تحت عنوان "حقيقة جريمة الحديقة" وهي من تأليف الروائي الكندي آلان برادلي Alan Bradley ومن ترجمة مروان سعد الدين. يعتبر برادلي عضواً مؤسساً في "رابطة الكتاب في ساسكاتشوان". نشر قصصاً عدة في أدب الأطفال حيث تلقّى أول جائزة من نقابة الكتّاب في ساسكاتشوان لأدب الأطفال. وهذه الرواية هي الأولى من سلسلة أفلام السنة الحادية عشرة حيث نتعرّف عبر صفحاتها على فلا?يا الطفلة البالغة من العمر إحدى عشر ربيعاً الشغوفة بالكيمياء وعناصرها السامّة بشكل خاص. "إنه صيف العام 1950، حيث تقع سلسلة من الأحداث المفاجئة في باكشو، القرية الإنكليزية الوادعة والتي تتخذها عائلة فلا?يا منزلاً، يتم اكتشاف طائر ميت على عتبة المنزل وقد ثُبِّت في منقاره طابع بريدي بطريقة غريبة. بعد ساعات، تكتشف فلا?يا رجلاً ممدداً في حديقة الخيار يعاني سكرات الموت. تصاب فلا?يا بالرعب المشوب بالإثارة، فالحياة بدأت لتوِّها تدبُّ في باكشو الناعسة مع اكتشاف جريمة القتل فيها. "أتمنّى لو أصابني الخوف، حتى إنه لم يساورني، بل على العكس، فإن هذا الحدث كان الأكثر إثارة ومتعة طوال حياتي". لقد أراد الروائي برادلي من رواية "حقيقة جريمة الحديقة" أن يضع القارئ تحت خداع مشوِّق كتبه باحتراف وبلغة أدبية اتخذت الطابع الحواري في أسلوب تميَّز بالبساطة في التعبير والسرد الممتع الذي نتوق معه إلى معرفة الحقيقة فنهيم في عالمه أكثر فأكثر. سوف نستمتع معاً في متابعة فلا?يا أثناء تحقيقاتها في عالمها الضيق هذا، إلا أنه مليء بالمشاعر الجيّاشة التي لا يمكن حصرها بحدود، إنه عالم لطيف يدل على موهبة ومهارة كبيرتين من بداية الرواية إلى نهايتها، جديرة بالمتابعة.

ريم بدر الدين
25-05-2010, 09:21 PM
قرارات قاتلة


تأليف: كاتي رايكس تاريخ النشر: 20/05/2010
ترجمة، تحقيق: فاطمة شامدين - مركز التعريب والبرمجة

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون عدد الصفحات: 359 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1 )

اللغة: عربي
بعد نجاحها الباهر في لغز العظام، الاثنين الأسود، وجدت ميتة، تعود الروائية الأكثر شهرة "كاتي رايكس Kathy Reichs" لقرائها مجدداً في رواية جنائية مثيرة ودينامية تحمل عنوان "قرارات قاتلة Deadly Décisions". وكعادتها في كل ما تكتب تستوحي عالمة الأنثروبولوجيا العدلية قصصها الخيالية التي تبتكرها من وحي الجرائم التي تتصدر عناوين الأخبار في العالم، وخصوصاً، إذا ما عرفنا أن الكاتبة هي الملهمة لمسلسل شبكة "فوكس" الدرامي الشهير "العظام Bones"، فضلاً عن أن كُتبها احتلت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في صحيفة نيويورك تايمز. لقد أجادت الروائية رسم تحركات أبطالها من خلال لعبة ما يسمى بالسيرة النصية في الأدب الذي أصبح رائجاً كأسلوب أدبي في العقدين الماضيين حتى أصبح الروائي يتكلم بلسان شخصيات رواياته ويكشف أسرارها. وهذا ما فعلته رايكس في حبكتها الجنائية المعقدة مستخدمة شخصيات جذابة بينت قدرتها على الغوص أكثر في عالم الجريمة والتحقيق الجنائي، في إطار من التشويق الأخاذ الذي يلفه الغموض. ما يجعلنا عاجزين عن اكتشاف رموزها وأسرارها حتى نهاية الرواية. "عن عمر تسع سنوات قتلت أميلي آن توسن في إطلاق نار في شارع مونريال، كما اختفت مراهقة من نورث كارولاينا من منزلها، وعثر على أجزاء من هيكلها العظمي على بعد مئات الأميال. حرّكت عمليات القتل الصادمة هذه تامب برينان من الشمال إلى الجنوب، ودفعت إلى تحقيق شديد يرهق الأعصاب داخل عصابات الدرّاجين الخارجين عن القانون حيث خطوة واحدة غير مدروسة تقود إلى نتائج لا تحمد عقباها بالنسبة إليها وإلى أحبائها". مفاجآت كثيرة تحملها هذه الرواية الممتعة والمؤثرة في آن معاً، بما تكشفه من ذلك الجانب المظلم من النفس البشرية "الشر" الذي غذته عوالم حضارة زائفة، حيث المظهر الخادع للحضارة رقيق جداً يكشف عن أنيابه في لحظة يبدو فيها العنف الإجرامي باهتاً أمام رعب مؤامرات العقل البشري

ريم بدر الدين
25-05-2010, 09:22 PM
الماء مرآة العلم

http://syrbook.gov.sy/sites/default/files/imagecache/135x195/al%20maa.jpg
إن الموضوع المركزي لهذا الكتاب لايتضمن الماء بوصفه حقيقة فيزيائية فقط بل بوصفه فكرة علمية أيضا


إصدار: الهيئة العامة السورية للكتاب 2010
عدد الصفحات:272 قطع متوسط


الكاتب: ترجمة: محمد الجندي

ريم بدر الدين
25-05-2010, 09:26 PM
مراعي الفردوس

http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/183/183173.gif
تأليف: جون شتاينبك
تقديم: رحاب عكاوي
ترجمة، تحقيق: رحاب عكاوي
الناشر: دار الحرف العربي للطباعة والنشر والتوزيع السلسلة: أجمل الروايات العالمية

عدد الصفحات: 237 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

"مراعي الفردوس" مجموعة من الصور المنتزعة من الحياة، والتي حاول شتاينبك أن ينظمها في شكل أدبي ذي معنى، وإذا كان لروايته "إلى آلهة مجهول" جذورها في تربة كاليفورنيا إلا أن "مراعي الفردوس" تلتزم المزيد من الدقة والصرامة في محاولة تصوير كيف يتصرف الناس العاديون وكيف يتحدثون، فهي تقدم لأول مرة روح الفكاهة والسخرية التي ازدهرت في كتابات المؤلف فيما بعد.

كل قصة من قصص المراعي كاملة في حد ذاتها، لها بدايتها وذروتها ونهايتها، وكل منها تدور حول أسرة، أو فرد، وما يربطها فقط هو المكان المشترك أو الاتصال المشترك بـ"سحابة الشر" التي حاول المؤلف أن يكشف عن طبيعتها.

ريم بدر الدين
25-05-2010, 09:30 PM
مكتوب

تأليف: باولو كويلو تاريخ النشر: 01/04/2010
ترجمة، تحقيق: رنا الصيفي - طلال السهيل
الناشر: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر ، عدد الصفحات: 204 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/185/185998.gif
يعتمد باولو كويلو على عنصر المفاجأة في كل ما يكتب ويروي لئلا يتوقّع أي من قرّائه مهما تعمّق وغاص، ما يمكن أن يقوله باولو، ولا كيف يحرِّك أبطاله ولا من هم، ولا أي زمان زمانهم وأي مسرح أحداث مسرحهم.

وفي حين أننا نتحسَّب في مكتوب أن نحظى برائعة حبِّ مثلاً نجد أن باولو يختار عشرات الحكايا الصغيرة والمشاهد من واقع عاشه أو سمع عنه، ومن حضارات العالم الختلفة وفلولكلورها وأساطيرها ليقدِّمها في أسطر قليلة مكثفة معبِّرة لتستلّ منها حكمة تختصر مجلداً ومثلاً يختصر عصراً.

باولو كويلو بات يعرفنا تماماً وهذا يكفي!!

ريم بدر الدين
18-06-2010, 05:33 PM
الدليل الشامل في تربية الأطفال للوالدين والمعلمين والمهتمين


تأليف: أليسون لي
ترجمة، تحقيق: إبراهيم أحمد مسلم الحارثى

الناشر: الأكاديمية الحديثة للكتاب الجامعي
عدد الصفحات: 144 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

نبذة الناشر:
يقدم هذا الكتاب وصفا لخصائص نمو الطفل ومؤشراته من لحظة الولادة وحتى سن السادسة عشر من عمره. مقسما هذه الفترة من عمر الطفل إلى مراحل متعددة وفي كل مرحلة يناقش مؤشرات النمو البدنية والعقلية والعاطفية والاجتماعية والاخلاقية والدينية والثقافية، ويقدم ارشادات هامة للوالدين والمربين من معلمين ومعلمات ابتداء من مرحلة الحضانة حتى بداية المرحلة الثانوية، وتمتاز الإرشادات المقدمة فى هذا الكتاب بانها واقعية ونابعة من الخبرة العملية للمؤلف، كما تمتاز بضرب أمثلة تطبيقية على التعاملات بين المربي والأطفال فى مختلف مراحل نموهم، وقد خصص المؤلف فصلا خاصا لمناقشة احتياجات الأطفال المعاقين وذوي الحاجات الخاصة.
لا يستغنى عن هذا الكتاب كل أم وكل أب يحرص على تربية أبنائه وتنشئتهم تنشئة سليمة، وغني عن القول إن الاطلاع على هذا الكتاب أمر ضروري لكل مربية وكل معلمة ومعلم يحرص على مراقبة الله سبحانه وتعالى في تأدية واجبه وإتقان عمله.

ريم بدر الدين
18-06-2010, 05:35 PM
الحس المعمارى عند الأطفال


تأليف: محمد متولي قنديل، داليا عبد الواحد محمد الناشر: دار الكتاب الحديث السلسلة: إحساسات من نوع آخر
عدد الصفحات: 264 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1
نبذة الناشر:
إن الطفل وإن بدأ فى التحطيم قبل البناء, فلا تقلق فهو يتعلم ان الأشياء إن اختل توازنها تحطمت... وإن وضع مكعبا فوق آخر, وانشأ مسجدا أو برجا, أو خطط لحديقة أو متنزه, فاستمتع معه بالحوار واللعب والنظر والتفكر و التجربة..

نعم.. فإن تنمية الحس "الواعى" عند الأطفال من خلال اللعب, سواء كان حسا معماريا أو لغويا, تعليم أعمق وتأسيس أمتن لأنواع الذكاء عند الأطفال. فأنت عندما تترك طفلك يلهو وينشى مدينته "فوق السحاب" فأنت تعلمه ماهى المدينة فعليا, بل تعلمه ماذا تحتاج إليه المدينة... بل تعلمه كيف تتوازن الحجارة أو العمارات أو الشوارع أو المرافق فى نفسها أو مع بعضها البعض... بل تعلمه أن المكعبات تنتهى والأوقات كذلك, والأحلام والآمال لا تقف عند حد... بل تعلمه أشياء كثيرة عندما يمارس بيده ويخوض التجربة ولو بمكعبات الأطفال البسيطة!!!
فالتعليم عندما يأخذ جانبه العملى بطريقة مسلية غير مباشرة, يمهد لدخول أصوله وعلومه وتجاربه الأكثر تعقيدا, ويبقى حب الإنسان و استمتاعه بعمله وإتقانه له وتفكره أثناء أدائه وإبداعه فيه يكبر كعادة تعود عليها منذ طفولته.
وهذا كتاب ينظر بدقة عملية فى تنمية الحس المعمارى عند الطفل

ريم بدر الدين
18-06-2010, 05:37 PM
التربية الخاصة "مشكلات ذوى الاحتياجات الخاصة وأساليب إرشادهم"


تأليف: إيمان فؤاد كاشف
الناشر: دار الكتاب الحديث
عدد الصفحات: 429 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

نبذة الناشر:
تحظى التربية الخاصة فى هذه الآونة بإهتمام كبير بين علماء النفس والتربية والاجتماع على حد سواء, لما لهذه التربية من أثر كبير على الفرد والأسرة والمجتمع. ومن هنا كان اختيارنا لموضوع هذا الكتاب: "التربية الخاصة: مشكلات ذوى الاحتياجات الخاصة وأساليب إرشادهم" ركزنا على المشكلات التى تواجه الطفل فى هذه الظروف, والمشكلات التى تواجه الوالدين والمعلمين, وكيفية السعى لمواجهتها. كما ألمحنا إلى كثير من الدراسات التى تناولت هذا الموضوع, سواء أكانت دراسات عربية أو أجنبية. آملين أن يكون هذا الكتاب لبنة فاعلة فى هذا الصرح الكبير, صرح التربية, والله الموفق والهادى إلى سواء السبيل.

ريم بدر الدين
18-06-2010, 05:40 PM
مدخل إلى البحث العلمى


تأليف: عبد الرحمن السعدني، ثناء مليجى عودة، عبد الملك طه عبد الرحمن تاريخ النشر: 12/04/2010
الناشر: دار الكتاب الحديث

عدد الصفحات: 232 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

اللغة: عربي


نبذة الناشر:
انطلاقا من أهمية البحث العلمى كسبيل وحيد للتقدم على طريق العلم والتكنولوجيا, وانطلاقا من مسئولياتنا نحو أبائنا طلاب الدراسات العليا والبحث العلمى... جاء هذا الكتاب كمحاولة متواضعة لتعريفهم بعض مفاهيم وأساسيات البحث العلمى.
ويقع الكتاب فى خمسة فصول, تناول الفصل الأول موضوع "مدخل إلى البحث العلمى", أما الفصل الثانى فقد تناول موضوع "أسس وإجراءات البحث العلمى". وقد تناول الفصل الثالث موضوع "خطة وتقرير البحث", أما الفص الرابع فقد تناول موضوع "البحوث الكمية والكيفية فى التربية", وقد تناول الفصل الخامس والأخير موضوع "تقويم البحث التربوى".
وفى النهاية, نأمل أن يسهم الكتاب ولو بقدر ضئيل فى تكوين العقلية البحثية العلمية لدى الشباب من باحثينا, طلاب الدراسات العليا.

ريم بدر الدين
18-06-2010, 05:42 PM
الاتجاهات العالمية المعاصرة في مناهج العلوم وتدريسها

تأليف: عايش محمود زيتون تاريخ النشر: 01/04/2010
الناشر: دار الشروق للنشر والتوزيع
عدد الصفحات: 641 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

اللغة: عربي

نبذة الناشر:
إذا كان الوقت المناسب لزراعة الأشجار (والإصلاح) قبل عشرين عاماً، فإن الوقت المناسب الثاني لزراعتها (وإصلاح التعليم) هو الآن (الآن) وليس غداً. لقد ظهرت حركات إصلاح عالمية عديدة في التربية العلمية ومناهج العلوم وتدريسها، إلا أن أهمها وأوسعها وأكثرها انتشاراً وتأثيراً عالمياً يتمثل في: المشروع (2016)، والعلم للجميع، ومعالم الثقافة العلمية، والمعايير الوطنية للتربية العلمية، والعلم والتكنولوجيا والمجتمع والبيئة.

وقد ركزت وثائق الإصلاح على المستقبل والتوجهات والرؤى المستقبلية العالمية المعاصرة، والأفكار الموحدة التي من أبرزها: جودة التعليم وتعليم العلوم من أجل الفهم، والبنائية، والثقافة العلمية، والاستقصاء العلمي، والتصميم التكنولوجي، وحل المشكلة، والتفكير الناقد، والإبداع والقدرة على اتخاذ القرارات من المنظور الشخصي – الاجتماعي، والتكيف مع التغير في العلم وتطبيقاته، وزيادة ثقة المجتمع بقيمة المعرفة والأفكار والتي تقود البحوث، والمختبرات، والمصانع.

المحتويات:
الفصل الأول: مقدمة في المناهج.
الفصل الثاني: الخصائص المميزة لمناهج العلوم.
الفصل الثالث: مجالات الأهداف في مناهج العلوم.
الفصل الرابع: تطور مناهج العلوم وتوجهاتها.
الفصل الخامس: الثقافة العلمية.
الفصل السادس: إصلاح مناهج العلوم.
الفصل السابع: حركة العلم والتكنولوجيا والمجتمع sts.
الفصل الثامن: المشروع 2016.
الفصل التاسع: المعايير الوطنية للتربية العلمية nses.
الفصل العاشر: تحليل مناهج العلوم في ضوء المعايير.

ريم بدر الدين
18-06-2010, 05:44 PM
الوجيز في قانون الإجراءات المدنية دراسة مقارنة
تأليف: عبده جميل غصوب تاريخ النشر: 18/03/2010
الناشر: المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر عدد الصفحات: 520 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 1

اللغة: عربي





نبذة الناشر:
تنظم القوانين في مختلف المجتمعات حقوق الأفراد وواجباتهم، ولكن هذا التنظيم يبقى نظرياً إذا لم يضع المشترع القواعد القانونية الضامنة لفاعليتها، خاصة بعد أن أصبحت الدولة هي المرجع الوحيد المختص بتأمين العدالة وانتفت قاعدة استيفاء الحق بالذات التي من شانها تغليب القوي على الضعيف.
وكان من نتيجة ذلك أن أصبحت السلطة القضائية مستقلة تماماً عن السلطتين التشريعية والإجرائية، فأنشئت المحاكم على إختلاف أنواعها وتحدد اختصاصها وكيفية عملها بموجب قوانين عديدة سميت "قانون الإجراءات المدنية"، واقترح لها البعض اسماً آخر هو "القانون القضائي الخاص". وهذه التسمية الأخيرة أصح وأشمل لأنها تتناول القواعد المتعلقة بالتنظيم القضائي وبنظرية الدعوى. لقد اعتمد المشترع الإماراتي التسمية الأولى.

بكلمة مختصرة، يمكن التعريف قانون الإجراءات المدنية بأنه مجموعة القواعد التي تنظم المحاكم وتحدد طرق الطعن والوسائل القانونية التي يجب أن يسلكها المتقاضون لإثبات حقوقهم عن طريق اللجوء إلى القضاء وذلك منذ لحظة تقديم الدعوى وحتى صدور الحكم وتنفيذه.
يتوجه هذا "الوجيز" ليس فقط إلى طلاب الحقوق، بل إلى شريحة أوسع من القراء من رجال القانون الممارسين جميعاً، فأتى مضمونه معمقاً، معززاً بالإجتهادات الحديثة مع خلاصات مفيدة عنها وشاملاً كل المواضيع التي تدخل في إطار الإجراءات المدنية، ما يشمع فضول القارئ في محاولة للإجابة على تساؤلاته كافة.
وقد أتى هذا الكتاب بسيطاً في سلوبه، واضحاً في منهجيته، يقبل عليه القارئ بشغف ومتعة علميين، بالرغم من مواضيعه المتشبعة، الجافة والمعقدة أحياناً.

ريم بدر الدين
24-06-2010, 11:59 PM
العنوان: بناء ثقافة الحوار
تأليف: د. توماس ميشيل
ترجمة: ناصر محمد ضميرية

الصفحات: 232

السنة ورقم الطبعة: 2010 /1
الموضوع الديانات المقارنة



توصيف
بناء ثقافة الحوار
يؤكد الأب الـدكتور توماس ميشيل أن حوار الأديان هو مسؤولية المؤمنين، يمكن أن يقدموها من خلال مبادئهم وأفكارهم وإيمانهم، ومن خلال سلوكهم وأعمالهم.
إن الجمهور والتعصب هما ما يعوق التقارب والتعاون بين أبناء الديانات وسيظلان موجودين لدى العديد من أبناء كل ديانة.
ويصر الكاتب على أن الجانب الأهم الذي يوحد المسلمين والمسيحيين هو تحقيق إرادة الله في حيز الإنسانية جمعاء، وتحرير الإنسان، والحفاظ على كرامته وبناء السلام العالمي، وإقامة مجتمع يقوم على أساس العدل والمساواة، احترام الآخر، ونبذ العنف والإقرار بحق والاختلاف.
فالطرق إلى الله بعدد نفوس البشر


المستخلص
هذا الكتاب تطبيق عملي واقعي لمفاهيم الحوار والتعايش وتقبل الآخر.. وهو تجربة حياة غنية ملهمة سعى صاحبها ليكون شاهداً حياً على أخلاق الإنجيل من خلال حياته بين المسلمين، ومن خلال نظرته إلى الإسلام التي تتسم بالاعتدال.
ومجمل الكتاب مقالات كتبها المؤلف على مدى سنوات وفي مناسبات مختلفة، إلا أنها تشترك جميعاً في تأكيد كاتبها وبشكل مستمر على الأسس اللاهوتية التي بنيت عليها وهي مفاهيم المحبة والخير التي سعى من خلال حياته كلها إلى تمثلها وإلى الانطلاق منها في حياته مع الآخرين، وهي لا تعكس إيمانه بالفكر المسيحي وإنما تظهر في تعمقه بدراسة الإسلام.
نطالع في الكتاب عناوين مثل تطوير الحوار الإسلامي – المسيحي، التربية من خلال اللقاء، الحركات الإسلامية السليمة المعاصرة، عشر خطوات للسلام، دور الأديان في بناء السلام، جعل الدين عامل إيجابي أم سلبي في صنع الإسلام؟ العلاقات المسيحية – الإسلامية بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر. مرج البحرين يلتقيان: قضايا في العلاقات الكاثوليكية – الإسلامية، مساهمة البابا يوحنا بولس الثاني في مجال الحوار بين الأديان هل تتواصل؟ الحوار والتعاون الإسلامي – المسيحي في فكر بديع الزمان النورسي.
وختم الكتاب بملحقين أولهما بيان حول علاقة الكنيسة بالديانات غير المسيحية، والثاني رسالة عامة للبابا يوحنا بولس الثاني عن رسالة الفادي.. ثم البيان الختامي.
الكتاب خطوة على طريق الحوار الإسلامي – المسيحي.

ريم بدر الدين
25-06-2010, 12:02 AM
العنوان: التغيير مفتاح التطوير
تأليف: ليلى نبيل الكردي

الصفحات: 198

السنة ورقم الطبعة: 2010 /1
الموضوع الطبقات الاجتماعية (الجماعات)



توصيف
يسلط هذا الكتاب الضوء على ما أبدعته عقول المفكرين في مجال التغيير والتحضر والنهضة المنشودة للأمة، لهذا لجأت المؤلفة إلى تشخيص أمراض المجتمع، والرجوع إلى المفكر مالك بن نبي خاصة فكرته الأساسية القابلية للاستعمار حيث ترى أنه يتوجب علينا الخروج والتخلص منها، والفكرة الأخرى هي إحياء فاعلية الأمة لكي يعود لها رشدها وموقعها الذي تستحقه.

المستخلص
مستخلص
على أبواب التطوير تقف المؤلفة مؤكدة أننا إن أردنا أن يغير الله حالنا وينصرَنا، فلا بد من أن نأخذ بالأسباب الكفيلة بإحداث هذا التغيير، ابتداء بالنفس وانتهاء بالمجتمع.
ومنطلقات هذا التغيير تندرج في جذور خمسة: إحياء الفعالية بالمعنى الكامل الذي يقتضي منا أن نحصّل قوانين فلاحنا في الآخرة وسننه، وأن نحصّل قوانين نجاحنا في الدنيا وسننه. تعميق الإحساس بالواجب والمسؤولية: فالتاريخ لا يبدأ من مرحلة الحقوق بل من مرحلة الواجبات، ولذا فإن من فَقِه واجباته الشرعية فقهاً صحيحاً فَقِه أيضاً واجباته الحضارية. الحرية: وهي جوهر التوحيد، فالمقلد المتعصب خائف من التجديد، ومن تحرر من إسار شهواته وجمود أفكاره قادر على إدارة شؤون نفسه ومجتمعه إدارة حكيمة عاقلة. علاقة العدل بين الإنسان وأخيه الإنسان: ومن خلالها نحكم على مدى رشد أي أمة أو غيها، وتمثلها يوجب على المسلم تجنب مظاهر الظلم، وإن تفشت في مجتمعه. القدوة الراشدة: فالأمة الراشدة هي التي يحقق قادتها وصفوتها في ذواتهم معادلة القوة والأمانة.
وسبيل التغيير – كما ترى المؤلفة – يجب أن تمر بتصحيح بعض المفاهيم: فالتربية الروحية وسيلة لا غاية، والجهل بفقه الأولويات يغرق الإنسان في الفروع على حساب الأصول، والتعصب يبعدنا عن المنهج وعن الفهم الصحيح للمنهج، والتقليد الأعمى يشل الفاعلية ويحيل الإنسان إلى إمعة يقلد دون تفكير أو تأمل.


من الكتاب
مُقَدِّمَة

إنَّ الحمدَ لله نحمدُهُ ونستعينُهُ ونستغفرُهُ، نعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنَا وسيئاتِ أعمالِنَا، مَن استكفى بالله كفاه ومن استغنى بالله أغناه ومن استهدى بالله هداه، والصلاةُ والسلامُ على سيدِ الأولين والآخرين محمد (ص) وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد....
إنَّ حركات الإصلاح المعاصرة تفتقرُ إلى الفاعليةِ في أسلوبِهَا واتجاهاتِهَا، ومع كل الجهود والممارسات التي تبذل لإحداث التغيير المطلوب،نجد أن تلك الجهود تعاني من تقصير هائل في إحداث انقلابات نوعية، لعدم التناسب بين المقدرات البشرية وبين طرق استثمارها والاستفادة منها؛ لأن الفاعلية هي تنمية تلك المقدرات واستخدامها أفضل استخدام لتحقيق أفضل النتائج..
والفاعلية هي أشدُّ ارتباطاً بخيريةِ هذهِ الأمة- أمة محمدٍ (ص)- وتميزِها؛ لأن هذا التميزَ هوَ تميزٌ بالنوعِ وليسَ بالكمِّ، وهذا ما أشارَ إليهِ ابنُ كثيرٍ بِتفسيرِ قولِهِ تعالَى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} [آل عمران: 3/110] أي: خيرَ الناسِ للناسِ وأنفعَ الناسِ للناسِ . وقدْ تجسدتْ هذهِ الفعاليةُ بأرقَى معانِيها في مجتمعِ الصحابةِ رضوانُ الله عليهم، فقدْ كانَ الرجلُ منهمْ أمةً بكاملِهَا جديراً بأنْ يكملَ مسيرةَ التفوقِ والنصرِ، كانَ الحقُ يملؤهمْ فما أبطأَ أحدُهُم متَى عرفهُ في تبليغِهِ وإيصالِهِ للناسِ، والموتِ دونَه، كانوا صفاً واحداً وقلباً واحداً تملؤهُ فكرةُ الحقِ وَحلاوةُ الإيمانِ حتى فاضتْ على أرضِ الواقعِ عملاً وتطبيقاً ودعوةً وصواباً وحضارةً فاقتْ برقيها سائرَ الحضاراتِ.
هذا هوَ قرنُ رسولِ الله (ص) الذي هوَ خيرُ القرونِ، هوَ الذي خرجَ منهُ هؤلاءِ الرجالِ الذينَ فهمُوا دينَهُم فهماً سليماً، فكانوا همُ الأسبقَ في ترجمةِ هذا الفهمِ على أنفسِهِم أولاً، ثمَّ انطلقوا لإكمالِ مسيرة الهدايةِ والإسلامِ الشاملِ لكلِ جوانبِ الحياةِ وجوانبِ الشخصيةِ.
نعم، البدايةُ كانتْ من النفسِ، من إسلامِ العقلِ والقلبِ والجوارحِ ومن هنا تكمنُ الفعاليةُ، في القدرةِ والإرادةِ القويةِ على التغييرِ، والله عزَّ وجلَّ يقولُ: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد: 13/11] فالتغييرُ المطلوبُ يتطلبُ منَّا جهوداً مباركةً و جماعيةً فهوَ تغييرُ قومٍ وهوَ قانونٌ ثابتٌ، فإذا أردنَا أنْ يغيرَ الله حالَنا وينصرَنَا فلا بدَّ أن نأخذَ بالأسبابِ الكفيلةِ لإحداثِ هذا التغييرِ (فالله لا يغيرُ ما بقومٍ منَ النقمةِ حتى يغيرَ القومُ ما بأنفسِهم من مفاهيمَ تستدعي وجودَ تلكَ النقمةِ) هذا فيما يخصُ التغييرَ الإيجابيَّ الذي ننشدُه، والعكسُ أيضاً فيما يخصُّ التغييرَ السلبيَّ، حيثُ قالَ الله عزَّ وجلَّ في سورةِ الأنفالِ: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الأنفال: 8/53] (أي إنَّ الله لا يغيرُ ما بقومٍ مِن النعمةِ حتى يغيرَ القومُ ما بأنفسِهم من مفاهيمَ تستدعي وجودَ هذهِ النعمةِ). ولعلَّ من المفاهيمِ التي لا تستدعي حصولَ التغييرِ عدمَ قابليةِ هذهِ الأمةَ لهُ مَا دامَ فيها من التراكماتِ التي طالَ عليها الأمدُ، فليسَ من الأمرِ السهلِ التخلصُ منها، وهذا ما تؤكدُهُ سنةُ التدرجِ في شريعتِنا الإسلاميةِ شرطاً أساسياً في حصولِ أيِ تغييرٍ، فقدْ كانَ من أبرزِ أسبابِ نزولِ القرآنِ منجماً أنْ يكتملَ تخلي المؤمنينَ عنْ عقائدِهم الباطلةِ وعاداتِهم الفاسدةِ شيئاً فشيئاً، وأنْ يكتملَ بعدَها تحلِّيهم بالعقائدِ الحقةِ والعباداتِ الصحيحةِ والأخلاقِ الفاضلةِ.
إنَّ الفعاليةَ المطلوبةَ في زمانِنا هيَ فعاليةٌ بالمعنى الكاملِ؛ فعاليةٌ روحيةٌ إيمانيةٌ، تتمثلُ بقوةِ الاتصالِ بالله عز وجل وتحقيقِ العبوديةِ وإخلاصِ العملِ لهِ، وفعاليةٌ فكريةٌ تتمثلُ بالتفكيرِ الحر والعلمي، وبهذا الفهم الشامل تكمن الوسطية، يقول الله عز وجل: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} [البقرة: 2/143] لأننا بهذا الفهم نعكس كمال شريعتنا وأفضليتها على سائر الشرائع والمناهج والمذاهب. وبذلك أيضاً نكون شهداء على الأمم يوم القيامة.
وحاجتُنا الآنَ إلى الفعالية الفكرية بما فيها من حرية فكرية، حاجةٌ ملحةٌ، وبشكل عام.. موقف الناس في العالم الإسلامي من حرية الفكر كان، وما زال، موقف إحجام دون إقبال، إنها - كما يقول الأستاذ جودت سعيد - لم تسجل في القلوب ولم يطمئن إليها الناس. وهذا دليل على حداثة عهد الإنسان بالدخول إلى عالم الأفكار.
وما دام الفكر لمْ يتحرر بعدُ من قيودِ الجهلِ والتخلفِ والتقليدِ والآبائيةِ والعصبيةِ والحميةِ الجاهليةِ وتقييمِ الحقِ بالرجالِ والأشخاصِ، فإنه لن ينتجَ أفكاراً صائبةً وفعالةً تساهمُ في تغييرِ المجتمعِ نحوَ الأفضلِ، أو تساهمُ في تحضرِهِ وتقدمِهِ في شيءٍ وإنْ صفتْ النيةُ. لذلكَ فإنَّ المسلمَ وَالمؤمنَ الحقَّ الذي قدوتُهُ النبيُّ (ص) والسلفُ الصالحُ هوَ إنسانٌ فعالٌ وقافٌ عندَ نفسهِ، عندَ نياته، عندَ طريقةِ تفكيرِهِ ونظرتِهِ إلى الأمورِ، فكرةُ الحقِ ضالتُهُ قالَها منْ قالَ، يجدُ نفسَهُ أحقَ الناسِ بها، فيتبنَّاهَا ويدعوْ إليهَا بالتيْ هيَ أحسنُ، وقافٌ عندَ تجربتِهِ وتجاربِ الآخرينَ يقيسُ ويعتبرُ، وقافٌ عندَ واقعِهِ كيفَ يعاصرُ وبأيِّ لسانٍ وخطابٍ يؤثرُ ويغيرُ، هوَ إنسانٌ معطاءٌ لنفسِهِ يجاهدُهَا بالتدريبِ واكتسابِ المهاراتِ فيزيدُ شيئاً أو يحيِي نفساً أو يعمرُ أرضاً.
لذلك فإن الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة تتطلب منا أن ننظر إلى أولويات الإصلاح والتجديد ، خاصة في هذه المرحلة التي نحن فيها، فالنبي (ص) في الفترة المكية كان يبني القاعدة ويؤسس الشخصية السوية الناضجة والراشدة القادرة على حمل مسؤولياتها وحمل الرسالة العظيمة وتبليغها، حتى أثمرت هذه التربية الحكيمة طبائع توافق التشريع الإسلامي في روحه ومقاصده وقبل نزوله ، فالفاروق - مثلاً - عمر بن الخطاب $ح قد وافق ربه في نزول القرآن ثلاث مرات، عندما قال: «وافقت ربي عز وجل في ثلاث، قلت: يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى؟ فنزلت: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلّىً} [البقرة: 2/125] ، وقلت: يا رسول الله، إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر، فلو أمرتهن أن يحتجبن؟ فنزلت آية الحجاب، واجتمع على رسول الله نساؤه في الغيرة، فقلت: عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن! فنزلت كذلك»[(1)].
وأمثلة كثيرة من اجتهادات الصحابة ومواقفهم تجاه بعض المسائل التي أقرهم النبي (ص) في كثير منها حتى أصبحت تشريعاً يؤخذ به إلى يوم القيامة، ونحن اليوم بحاجة إلى منهج أشبه بمنهج النبي (ص) في تلك المرحلة، من خلال إحياء فاعلية المسلم على المستويات كافة، فنثبت استحقاقنا لخلافة السلف وإزالة الغربة الثانية عن الإسلام، والمضي بحمل رسالة الهداية إلى آخر الطريق.
وأخيراً، فإني في هذا الكتاب أحاول أن أسد ثغرة يعدُّ سدها شيئاً أساسياً في عملية التأسيس و البناء والتغيير، وأن أشخص المرض من جذوره، وأقول بكل صراحة، إن هذا الكتاب يسلط الضوء للشباب المتدين على ما أبدعته عقول المفكرين الربانيين في مجال التغيير والتحضر والنهضة المنشودة لأمة الإسلام، لذلك فهو يُعَدُّ صلة الوصل بين المفكر الرباني ومتدين اليوم. فكما نحن بحاجة إلى ذلك المفكر الرباني فنحن بحاجة أيضاً إلى المتدين المفكر الذي يتفقد الثغور ويستشعر الأزمة قبل وقوعها ، و من خلال قراءات كثيرة و متنوعة في هذا المجال، وأخص في ذلك أول كتاب قرأته وهو ( الإنسان الفعال ) الذي أتوجه لمؤلفه بالشكر الجزيل، لما أمدني به من معالم أساسية انطلقت منها وتوسعت فيها فكانت المشجع الأول لتأليف هذا الكتاب، الذي جعلته رسالة لكل من يؤرقه حال المسلمين، ويهمه نهضة هذه الأمة وصحوة أبنائها، ودعوة ملحة إلى وحدة الجهود لإقامة المجتمع الراشد.
وهكذا فنحن في صدد تشخيص أمراض، وليس تشخيص أعراض، كما يقول المفكر الكبير مالك بن نبي ، فالذين يقولون في أبحاثهم: إن ما نحن فيه سببه إما الغزو الفكري وإما الاستشراق وإما التبشير وإما إحلال القوانين الوضعية محل الشريعة وغير ذلك من الأسباب، نقول لهم: هذه كلها أعراض وليست المرض الحقيقي؛ لأن نجاح تلك الأعراض يعود لسبب واحد هو قابليتنا لها ، هذا هو المرض الحقيقي الذي علينا أن نعالجه من خلال إزالة هذه القابلية في أنفسنا.
إذن فلا بد من جذور أساسية ننطلق منها للعلاج والتغيير، وأول هذه الجذور إحياء فاعلية الأمة بالمعنى الكامل والشامل، تلك الأمة التي لن نشهد رشدها حتى نعيد إليها فاعليتها والتي تتجلى في الكلمة الطيبة التي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، أسأل الله الهداية والتوفيق والسداد إنه ولي ذلك والقادر عليه والله المستعان.




الفهرس
المحتوى

الإهداء 9
مُقَدِّمَة 11
الجذر الأول : إحياء الفعالية بالمعنى الكامل 19
الفعالية في الكلمة الطيبة 19
أهمية مطابقة العمل لسنن الله وقوانينه في الأرض 46
الجذر الثاني : تعميق الإحساس بالواجب والمسؤولية 63
الجذر الثالث : الحرية 86
الجذر الرابع : علاقة العدل بين الإنسان وأخيه الإنسان 106
الظلم لغة 113
صور الظلم 113
أهم نتائج الظلم 143
الجذر الخامس : القدوة الراشدة 147
مفاهيم يجب أن تصحح على طريق التغيير 162
أولاً: التربية الروحية وسيلة وليست غاية 162
ثانياً: الجهل بفقه الأولويات 165
ثالثاً: التعصب 171
رابعاً: التقليد الأعمى 177
الخاتمة : «يهدي إلى الرشد» 189
المصادر والمراجع 192

ريم بدر الدين
25-06-2010, 12:03 AM
العنوان: الحب في القرآن ودور الحب في حياة الإنسان
تأليف: د. محمد سعيد رمضان البوطي

الموضوع القرآن الكريم وعلومه



توصيف
يتناول الحب في القرآن ويتحدث عن محبة الله للإنسان ومحبة الإنسان لله ومحبة الإنسان للإنسان ودور الحب في حياة الإنسان الثنائي التركيب ودور الحب في أعمال الدعوة والتعريف بالإسلام مع عرض آثار يحققها الحب في مسلك الدعوة إلى الله.

عن الكتاب
كتاب يفصّل في موضوع الحب الذي يتناوله القرآن الكريم، ويتحدث عن آثاره في حياة الإنسان.
قسم المؤلف كتابه إلى قسمين كما جاء في العنوان؛ القسم الأول ((الحب في القرآن))، وضمّنه ثلاثة بحوث؛ الأول ((محبة الله للإنسان))، قدّم له بمقدمة، وعرّف فيه بالحب، وتحدث عن مصير محبة الله لجنس الإنسان. والثاني ((محبة الإنسان لله)) وأشار فيه إلى حديث القرآن عن الحب القديم من الإنسان لله، وعن الحب الكسبي من الإنسان لله كذلك. وتوقف عند هذا النوع من الحب، وعند السبل المؤدية إليه والثمرة التي يحققها المرء في حبه لربه الذي عدّه المؤلف غاية وليس وسيلة، وأنه ليس من مستلزماته عدم الوقوع في المعاصي. والثالث ((محبة الإنسان للإنسان)) وبحث المؤلف فيه عن وجه التنسيق بين ما قضى الله به من حب الأغيار، وما دعا إليه من الترفع عن حبهم، ورأى أن حب الإنسان لأخيه الإنسان ثمرة لحب الله تعالى.
أما القسم الثاني من الكتاب ((دور الحب في حياة الإنسان)) فقد تناول فيه ثنائية تركيب الإنسان من الروح والجسد، وأثر ذلك في عواطفه، كما بحث في أثر كلٍّ من الحافز العقلي والعاطفي في حياة الإنسان، وذكر أن العقل مصدر الإيمان، وأن الحب مصدر الالتزام. وتحدث عن ضرر الاعتماد على العقل وحده، وعلى الحب وحده. وختم هذا القسم بالحديث عن دور الحب في أعمال الدعاة الذين يعرّفون بالإسلام، وأثر من تحلى بالحب الصادق منهم في نجاحه وقيامه بمهامه خير قيام.
ثم ختم المؤلف كتابه بكلمات عذبة عن حب الله.

ريم بدر الدين
25-06-2010, 12:04 AM
العنوان: العقول الخارقة
تأليف: روبير كلارك
ترجمة: هالة صلاح الدين لولو

الموضوع التراجم والسير والأنساب



توصيف
دماغ الإنسان أكبر تحد للعلم،ذلك أنه مازال عصياً على الفهم لتعقيداته وميزاته وامكاناته، فدماغ إنسان واحد يحتوي من المعلومات أكثر من عدة مكتبات وسرعته أكبر من أي حاسوب فائق، بفضل التنظيم المعقد للدماغ يمكن أن نتذوق الموسيقى، ونناقش في الفلسفة، ونتمتع بالمناظر الحسنة من حولنا.
لقد تبين أن دماغ الإنسان قادر على أن يعمل بطريقة التوازي على عدد من العمليات،وأن ينجز أعمالاً تبدو خارقة لاغلب الناس،ظهرت حالات
عند أطفال نوابغ، يستطيعون القيام بالحساب الذهني بطرق مذهلة وسرعة خاطفة،وآخرين لهم ذواكر استثنائية ، ومنهم من يرسمون رسوماً مدهشة دون أن يكونوا قد تعلموها من قبل ،وبعضهم يعزف الموسيقى بشكل رائع.
سوف نعرض لحياة اولئك الذين يسمون العباقرة، الذين نجحوا بحياتهم بشكل أفضل ،في مجال الفن والعلم ،وحققت اعمالهم التقدير والإعجاب العالميين، إنهم العباقرة الحقيقيون اللذين لا غنى للبشرية عنهم ابداً.

ريم بدر الدين
13-07-2010, 11:43 PM
نجيب محفوظ -الرمز والقيمة


تأليف: جابر عصفور تاريخ النشر: 01/08/2010

الناشر: الدار المصرية اللبنانية

نبذة الناشر:
يتحدث هذا الكتاب عن عالم نجيب محفوظ للاحتفاء به كرمز وقيمة.. كدراسة شاملة وعميقة عن الكاتب والإنسان، وعن أعماله ورؤيته للعالم، وقد جمع مؤلف هذا الكتاب ما كتبه ونشره عن نجيب محفوظ على امتداد ربع القرن الأخير ، فقد تحدث عن الإنسان والأديب نجيب محفوظ وانتقاله من الشعر إلى الرواية، ودلالات جائزة نوبل، والثورة الإبداعية، وتسامح نجيب محفوظ ورفضه للإرهاب الديني، ورواياته الرومانسية والتاريخية، وأبعاد محاولة اغتيال نجيب محفوظ... إلى آخر موضوعات هذا الكتاب.

ريم بدر الدين
13-07-2010, 11:45 PM
سيرة عنترة بن شداد فارس بني عبس

تاريخ النشر: 29/06/2010
ترجمة، تحقيق: درويش الجويدي

الناشر: الدار النموذجية للطباعة والنشر








نبذة النيل والفرات:
عنترة بن شداد" هو أحد أمثلة الفتوة والبطولة العربية في عهد ما قبل الإسلام، وعلم شامخ من أعلام القوة والنضال والصبر والجلد عند استعار وطيس الوغى واشتعال نار الحرب والقتال، لقد كانت حياة أسد البيداء، وقاهر الصحراء سلسلة انتصارات رائعة سطرت أمجاده في التاريخ بحروف متألقة، وجعلته أسطورة من الأساطير تتحدث عنها الأجيال وتفاخر بها القرون، ولا مراء مطلقاً في أن عنترة كان أشهر فرسان العرب في الجاهلية، وأبعدهم صيتاً وأسيَرهم ذكراً، بما كان من أحسن العرب شيمة ومن أعزهم نفساً، وأجودهم بما ملكت يده، وأوفاهم بالعهد وأنجزهم للوعد، نظمت فروسية عنترة أشعاره، وصدقت أشعاره فروسيته، شاعر ينطق لسانه عن سنانه، وتتجلى مآثره في بيانه، ويضرب المثل في شجاعته وأخلاقه، وفي شدوته ولينه وفي قتاله ونسيبه.

هذه الشخصية الفذة الشجاعة هي موضوع البحث في هذا الكتاب الذي يسطر فيه المؤلف منشأة وبيئة وعشرة، وشخصية وبطولة هذا البطل المغوار وإذا كان المؤلف قد احتفى بعنترة وخلده كبطل فإن لموهبته الشعرية نصيبها في هذا الكتاب الذي يضم اشهر ما دون في الوصف، والمدح والهجاء والرثاء والغزل، والحكم والمواعظ وغيرها إلى جانب تدوينه لتفاصيل ملحمته الحماسية التي تعد من ملاحم العرب الشهيرة، وقد بين فيها حادثة داحس والغبراء.

ريم بدر الدين
13-07-2010, 11:47 PM
الإمام الشافعي حياته وشعره


تأليف: يوسف عطا الطريفي تاريخ النشر: 21/05/2010

الناشر: الأهلية للنشر والتوزيع السلسلة: شعراء أعلام
عدد الصفحات: 176 صفحة الطبعة: 1

ريم بدر الدين
13-07-2010, 11:51 PM
نازك الملائكة لا للكعب العالي! لا لأفلام العصابات!

تأليف: كاتيا شهاب تاريخ النشر: 14/04/2010
الناشر: دار المؤلف للطباعة والنشر والتوزيع،
نبذة الناشر:
تجمع السيرة الذاهية لنازك الملائكة، ثنائية الظاهر والباطن، فبقدر ما كانت حاضرة شعراً ونقداً ومجالاً وتدريساً، غابت عن جل تلك المحاور كلما مرت الأيام، حتى أن سنواتها الأخيرة حملت كل سمات الرحيل - الغياب، إن لم تقل الموت.

ففي أواخر القرن العشرين وأوائل الواحد والعشرين، حيث تشظت وسائل الإعلام، وانتشرت وسائل الإتصال، وأصبح لهواة القيل والقال، كل ما يسهل نشاطهم، في هذه الأجواء تماماً، اختفت الملائكة عن الأنظار، فلا صوت ولا صورة ولا قصيدة، اللهم إلا شائعات موتها، التي كثرت في أواخر أيامها.

في صلب السيرة الذاتية، والسجالات الشعرية، يغوص الكتاب متكئاً على عشرات الآراء والدراسات التي فندت نازك الملائكة الإنسانة والشاعرة، لكننا أيضاً أحببنا أن نضيء على ملامح أخرى قلما التقطها النقاد، ونجحت الكاتبة العراقية نازك الأعرجي في تقفي معالمها، ألا وهي مواقف الملائكة من المرأة ولباسها وحريتها، وغيرها من التفاصيل التي تقدم وجهاً مغايراً لنازك الملائكة إن لم تقل وجهاً آخر.

ريم بدر الدين
13-07-2010, 11:54 PM
لا تصدقوا جبران

تأليف: كاتيا شهاب تاريخ النشر: 14/04/2010
الناشر: دار المؤلف للطباعة والنشر والتوزيع،
نبذة المؤلف:
لا نسعى في هذا الكتاب للتقليل من قيمة جبران جليل جبران الأدبية أو التشكيلية، بل نعمل لنقل الواقع الذي كان عليه جبران بعيداً عن القداسة التي نسجها جبران حول اسمه وجذوره وفنه الإبداعي.
نجح جبران إلى حدٍّ بعيد في بلوغ هدفه، ألا وهو تكريس صورة النبوة في شخصيته، وهو بذلك تخطى المتنبي الذي يقال إنه جاهر بفكرته حينما ادعى النبوة.

قد يقول قائل إن حشد الكثير من التهم ضد مبدع لبناني عربي مثل جبران، ناله ما ناله من المجد في العالم، هو جلد للذات، وتشويش على المكرّس، وذلك لغايات إستعراضية وربما تسويقية.

كنا لنسلّم جدلاً بذلك لولا إطمئناننا إلى متانة مكانة جبران، مستندين بذلك إلى نماذج سابقة أطلت بالنقد على الإنتاج الجبراني نصاً ورسماً، وأيضاً على حياته الخاصة، دون أن يساهم ذلك في قلب المعطيات المتعارف عليها، علماً أن جلَّ تلك الإصدارات والمقالات صيغت بأقلام رصينة ومثقفة.

من ناحية أخرى، يدهشنا أن الديمقراطيين، أصحاب نظرية الرأي والرأي الآخر، يصلون عند أسماء معينة ويتحولون إلى الديكتاتورية المزخرفة بالتبريرات، فهؤلاء أيضاً مطالبون بالتدقيق والتمحيص والمقارنة، خاصة أن التقنية الحديثة قلصت المساحة بين إبداعات الشرق والغرب وكشفت المستور والمنتحل صار بمتناول الأيدي.

إذاً ها هو جبران بسيرته وصورته، نقدمها في الصفحات التالية...

ريم بدر الدين
13-07-2010, 11:56 PM
سيرة حياة غابرييل غارسيا ماركيز
تأليف: جيرالد مارتن تاريخ النشر: 14/04/2010
بالإشتراك مع: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ترجمة، تحقيق: محمد درويش - مركز التعريب والبرمجة

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
نبذة النيل والفرات:
هذا كتاب يروي سيرة حياة ذاتية كاملة وموثقة للحائز على جائزة نوبل لعام 1982 "غابرييل غارسيا ماركيز" أشهر روائي عالمي في الخمسين سنة الأخيرة.

وفي هذا الكتاب نتعرف على عظمة وأهمية هذا الروائي من خلال ما كتبه "جيرالد مارتن" الذي يقدم لنا ليس سيرة ذاتية وحسب وإنما ما نقله المقربون من غارسيا ماركيز عنه على اختلاف مواقفهم السياسية والفكرية والعقائدية وصلاتهم العائلية به بل يقدم أيضاً دراسة نقدية معمقة عن رواياته ومعظم قصصه القصيرة ومقالاته الأدبية والسياسية، المبكرة والمتأخرة، مشفوعة بإضاءات لا غنى عنها في أي محاولة لفهم عوالم غارسيا ماركيز، فضلاً عن نشاطات ماركيز في كتابة النصوص السينمائية.

ولقد استمر "جيرالد مارتن" سبعة عشر عاماً في البحث والكتابة للسيرة الذاتية لماركيز، وقضى ساعات طويلة في مناقشات مع ماركيز نفسه وقابل أيضاً أكثر من ثلاثمائة من الأشخاص الآخرين ممن عرفوه، ومن بينهم زوجته وأبناءه وأحفاده، وكذلك وكلاء الأعمال والمترجمين والكتاب والزعماء السياسيين وزعماء أحزاب ورؤساء دول، من ضمنهم الزعيم الكوبي فيدل كاسترو، والرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران، ورئيس وزراء إسبانيا السابق فيليب غونثاليث، وغيرهم من الشخصيات التي نهجت نهجاً اشتراكياً في سياستها، وقابل أيضاً من يعتبرون أنفسهم خصوماً له، وكانت النتيجة هي انبعاث كل من الكاتب والإنسان.

إن قصة "غابرييل غارسيا ماركيز" هي قصة مميزة، ولد في كولومبيا سنة 1927 ويعتبر أشهر أديب يظهر في العالم الثالث، في طفولته رباه جداه وحفنة من خالاته وعماته في مدينته الهادئة، حيث أصبح شاباً، عمل في البداية صحفياً على نطاق إقليمي، وبعد ذلك كمراسل خارجي، ثم لتتوارى سنوات الغموض وتنجلي الصورة عند عمر الأربعين حينما أصدر رواية - مائة عام من العزلة صدرت سنة 1967 - وفي خلال شهور حاز الكتاب على درجة مدهشة من الإعجاب، ووصف جيرالد مارتن في معرض الثناء عليه (على أنه جاء بنموذج يحتذى به للأدب الجديد: الواقعية السحرية) وكان ظهورها عند ذروة التحول بين الرواية الحداثوية والرواية ما بعد الحداثوية. وبعد ثمان سنوات في سنة 1975 أصدر خريف البطريرك، وفي سنة 1981 قصة موت معلن، واستقبلت جميعها بحفاوة وثناء من قبل النقاد والقراء بالقدر نفسه.

ومع قراءة كتبه من الملايين في شتى أنحاء العالم أصبح رجلاً ثرياً وصاحب نفوذ إلا أنه مع كل هذه الشهرة لم يفقد ارتباطه بالجذور "حاول غارسيا ماركيز أن يوثق الصلة بين التاريخ الاجتماعي - تاريخ البلدات والمدن الأميركية اللاتينية - والتاريخ الفردي متمثلاً بتاريخ شخصيات عسكرية - جده العقيد نيكولاس وبوليفار وغيرهما - فجسد بذلك قدراته في التماهي بالتاريخ وبالجماعة".

"وعلى الرغم من تسجيل "مارتن" لخصوصيات الحياة عند "ماركيز" إلا أننا نجده في كتابه هذا يتمعن بالقضايا الأكبر، فيما بين الاحتفال بغارسيا ماركيز وبحثه عن الجودة الأدبية، وبين سياسته وكتابته - خداع السلطة والعزلة والحب - إنه يستكشف التناقض فيما بين رحم خلفية الكاتب الكاريبي والفاشستية في "بوجودا" العليا، ويبين لنا كيف ظهرت هذه الفروق في كتابته في كل شكل اتخذه من أشكال حياته، إنه يستكشف الخبرة والتصورات الظاهرة، أو الكامنة في روايات "ماركيز" ويفحص مبررات الكاتب ورد فعل العامة - لتحوله بعيداً في الثمانينيات عن الواقعية السحرية التي قدمته إلى الشهرة الدولية باتجاه بساطة أعظم تلك التي سوف تشكل علامة في بداية عمله في "الحب في زمن الكوليرا".

لقد قدم لنا "جيرالد مارتن" الأستاذ الأقدم في جامعة ميتروبوليتان لندن، وأستاذ اللغات الحديثة في جامعة بيتسبرغ والمعروف بكتاباته عن السرد الأميركي اللاتيني، سيرة ذاتية رائعة مثيرة في ثرائها وآسرة مثل أي كتابة صحفية لـ"غابرييل غارسيا ماركيز" ومبدعة مثل أي من رواياته الذائعة الصيت.

ريم بدر الدين
14-07-2010, 12:10 AM
الـرجـال Y

كريم الصياد







عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة القصصية " الـرجـال Y "، للكاتب والروائي المصري " كريم الصياد ". تقع المجموعة في 168 صفحة من القطع المتوسط، وتتضمن خمس عشرة قصة قصيرة من أدب الرعب.

المجموعة تعد امتدادًا لمسيرة "كريم الصياد" الأدبية في المزج بين الرعب والخيال العلمي والفلسفة، في شكل يجمع بين الدراما والوعي، والتي بدأها بروايته الأولى " " والصادرة عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام في بداية عام 2010.
تركّز المجموعة في أغلبها على الرعب البيولوجي تحديدًا من أنواع الرعب، وتعتمد في أكثر قصصها على فكرة المسخ، أو التحول الجسدي الذي هو أوسع نطاقًًا من مجرد التشوّه، والذي تملك القصة تفسيرًا محددًا له بشكل ما في كل مرة.

تنوعت أشكال القصص في المجموعة، فمنها ما سادته الروح التأملية الهادئة التي تقتحمها الدراما، ومنها ما استولت عليه الدراما بشكل متصاعد حتى الختام، ومنها ما مزج بين الدراما وأسلوب الاقتباس والتهميش من المصادر والمراجع الفلسفية والعلمية، في شكل جمع أحيانًا بين القصة والبحث.

على الغلاف الخلفي نقرأ مقطعًا قصيرًا من قصة الرجال Y :

نتيجة هذا البحث تقول إن الـ DNA البشري يتعرض لمرحلة من الطفرات السريعة المتنوعة، (تذكرون فيلم الرجال X ـ X-men ) حيث بدأت الطفرات تغزو الشريط الوراثي البشري، غير أن طفرات الفيلم أنتجت بشكل غير معقول وغير علمي رجالاً خارقين، أما المنطق والواقع فيقول إننا أمام طفرات عشوائية، الرجال الذئاب سيلتهمون الرجال الحملان، والرجال العناكب سيصطادون النساء الفراشات، لن تكون هناك بطولة، سوف نعود إلى حالة الطبيعة بشكل فجّ، سنعود حيواناتٍ وحشراتٍ ونباتاتٍ، حالة من (السَّخْط) البيولوجي العام.
قد يتساءل البعض منكم لماذا استخدمت لفظة (نعود)؟ هل بالمعنى الدارْوِني؟ لا، أنا لا أتحدث في سياق الدارونية، بل في سياق أعم بكثير منها....
في الأوراق القادمة سأشرح لكم نظريتي كاملة في هذا الصدد...

ريم بدر الدين
14-07-2010, 03:08 PM
العنوان: التغيير مفتاح التطوير
تأليف: ليلى نبيل الكردي

http://www.fikr.com/images/bcovers/35508.jpg
توصيف
يسلط هذا الكتاب الضوء على ما أبدعته عقول المفكرين في مجال التغيير والتحضر والنهضة المنشودة للأمة، لهذا لجأت المؤلفة إلى تشخيص أمراض المجتمع، والرجوع إلى المفكر مالك بن نبي خاصة فكرته الأساسية القابلية للاستعمار حيث ترى أنه يتوجب علينا الخروج والتخلص منها، والفكرة الأخرى هي إحياء فاعلية الأمة لكي يعود لها رشدها وموقعها الذي تستحقه.

المستخلص
مستخلص
على أبواب التطوير تقف المؤلفة مؤكدة أننا إن أردنا أن يغير الله حالنا وينصرَنا، فلا بد من أن نأخذ بالأسباب الكفيلة بإحداث هذا التغيير، ابتداء بالنفس وانتهاء بالمجتمع.
ومنطلقات هذا التغيير تندرج في جذور خمسة: إحياء الفعالية بالمعنى الكامل الذي يقتضي منا أن نحصّل قوانين فلاحنا في الآخرة وسننه، وأن نحصّل قوانين نجاحنا في الدنيا وسننه. تعميق الإحساس بالواجب والمسؤولية: فالتاريخ لا يبدأ من مرحلة الحقوق بل من مرحلة الواجبات، ولذا فإن من فَقِه واجباته الشرعية فقهاً صحيحاً فَقِه أيضاً واجباته الحضارية. الحرية: وهي جوهر التوحيد، فالمقلد المتعصب خائف من التجديد، ومن تحرر من إسار شهواته وجمود أفكاره قادر على إدارة شؤون نفسه ومجتمعه إدارة حكيمة عاقلة. علاقة العدل بين الإنسان وأخيه الإنسان: ومن خلالها نحكم على مدى رشد أي أمة أو غيها، وتمثلها يوجب على المسلم تجنب مظاهر الظلم، وإن تفشت في مجتمعه. القدوة الراشدة: فالأمة الراشدة هي التي يحقق قادتها وصفوتها في ذواتهم معادلة القوة والأمانة.
وسبيل التغيير – كما ترى المؤلفة – يجب أن تمر بتصحيح بعض المفاهيم: فالتربية الروحية وسيلة لا غاية، والجهل بفقه الأولويات يغرق الإنسان في الفروع على حساب الأصول، والتعصب يبعدنا عن المنهج وعن الفهم الصحيح للمنهج، والتقليد الأعمى يشل الفاعلية ويحيل الإنسان إلى إمعة يقلد دون تفكير أو تأمل.

ريم بدر الدين
14-07-2010, 03:10 PM
العنوان: التصور الإبداعي استخدام طاقة خيالك لإبداع ما تريده في حياتك
تأليف: شاكتي غاوين



http://www.fikr.com/images/bcovers/34548.jpg

توصيف
هذا الكتاب يتحدث عن تعلم كيف تستخدم خيالك الطبيعي المبدع بطريقة واعية أكثر فأكثر كتقنية لتوجد ما تريده حقاً... الحب، الانجاز، المتعة، العمل الخيري، الصحة، الجمال، السلام الداخلي، والانسجام، إن التخيل هو القدرة على إنشاء فكرة أو صورة ذهنية أو الإحساس الشعوري بشيء ما. وعندما يتكرر هذا التركيز على الفكرة أو الشعور أو الصورة يتحول إلى طاقة إيجابية لتصبح حقيقة موضوعية، أي يتحقق فعلاً ما كنت تتصوره.
ترشدنا المؤلفة للتقنيات المتشعبة للوصول إلى التصور الإبداعي الخلاق.

ريم بدر الدين
16-07-2010, 01:49 AM
«جنود الله»

صدرت عن دار الريس للنشر في بيروت رواية للروائي فواز حداد بعنوان «جنود الله»،

وتقع في 456 صفحة من القطع المتوسط. وهي الرواية العاشرة للروائي.‏

ومن أعماله: المترجم الخائن، مشهد عابر، مرسال الغرام، الضغينة والهوى، الولد الجاهل، صورة الروائي

ريم بدر الدين
16-07-2010, 01:51 AM
قلب في مهب الريح»

صدرت مجموعة شعرية جديدة للشاعر سميح دليقان بعنوان «قلب في مهب الريح»

وهي عن الدار السورية اللبنانية للنشر والدراسات في دمشق. والقصائد مكتوبة بين عامي 2000 و2009. تقع المجموعة في 96 صفحة من القطع المتوسط، وهي الثانية للشاعر.‏

ريم بدر الدين
16-07-2010, 01:52 AM
التائب من العشق

عن دار التكوين في دمشق، صدرت مجموعة شعرية للشاعر مشرق الغانم بعنوان «التائب من العشق»،

وهي السابعة، بعد: مطر الغياب، احتفاء بالخواء، تخيلات الضرير، طير تستحم بالرماد، طائر الأرق، توترات الطائر الضائع. وتقع في 72 صفحة من القطع المتوسط.‏

ريم بدر الدين
21-07-2010, 05:40 PM
اللغة العربية _ واقعا وارتقاء


هذه باقة من الدراسات في رحاب لغتنا العربية، تهدف إلى تبيان واقعها والارتقاء به، وكان لابد قبل البحث في هذا الواقع من إطلالة على العلاقة بين لغة الغالب والمغلوب أهي علاقة تفاعل أم تغييب؟ وأبانت الدراسة في هذا الموضوع أن البشرية عرفت عبر تاريخها تفاعلا ايجابيا خلاقان إبان الق حضارتنا العربية الإسلامية.

إصدار: الهيئة العامة السورية للكتاب 2010
http://syrbook.gov.sy/sites/default/files/imagecache/135x195/arabic%20lang.jpg



الكاتب: أ.د. محمود السيد

ريم بدر الدين
21-07-2010, 05:45 PM
الميكانيك والفلك في الشرق في العصر الوسيط

يتصدى المؤلف،في هذا الكتاب، إلى موضوع الميكانيك والفلك في العصور القديمة مبينا ماقدمته تلك الحضارات في هذا المجال. كما يتناول الاتجاهات الرئيسية في الميكانيك والفلك في العصر الوسيط ، وكذلك لعلم التوازن في الشرق إضافة إلى حركة الأجرام السماوية وغيرها.كما يتضمن الكتاب عددا من المصطلحات العلمية المكتوبة باللاتينية

إصدار: الهيئة العامة السورية للكتاب 2010

تأليف: أ.ت. غريفوريان
م .م . روجانسكايا




الكاتب: ترجمة:د. أمين طربوش

ريم بدر الدين
22-07-2010, 03:48 PM
القاهرة الصغيرة


تأليف: عمارة لخوص تاريخ النشر: 19/07/2010

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون، منشورات الاختلاف







نبذة النيل والفرات:
يعد الروائي الجزائري "عمارة لخوص" من الأصوات الروائية التسعينية في الأدب والتي تبشر بمستقبل واعد للرواية الجزائرية المكتوبة باللغة العربية، فضلاً عن حضوره القوي في الغرب، فقد حاز على جائزة فلايانو الأدبية الدولية عام 2006، وجائزة المكتبيين الجزائريين عام 2008، الكتابة لديه فعل واعٍ لأنها تقوم على البحث، لقد كان لتخصصه في الفلسفة ومن ثم الأنثروبولوجيا أثراً واضحاً في سبر أغوار المجتمعين الجزائري والإيطالي أعطته أدوات لفهم الواقع وفي دراسته لأبطال رواياته وتفاعلهم في محيطهم الثقافي، من هنا كان الروائي يدقق في التفاصيل ويرى الأشياء بطريقة لا يملكها غيره. أما اللغة فهو ينظر إليها باعتبارها كائناً حياً "اللغة كائن حي يتأثر ويؤثر في الفضاء الذي يحيط به ويستند إلى منظومة فكرية وشبكة علاقات اجتماعية". أما جديده رواية بعنوان "القاهرة الصغيرة" وهي العمل الأدبي الثالث في رصيده، وكان سبق أن صدر له "البق والقرصان" وقد ترجمت إلى الإيطالية، و"كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك" ترجمت إلى عدة لغات وحوِّلت إلى فيلم سينمائي. وفي "القاهرة الصغيرة" يأتي العمل بمثابة قراءة نقدية لمفهوم الإرهاب في المجالين التداوليين الإسلامي العربي والغربي على حد سواء لظاهرة مجتمعية مركبة يتوقف فيها عند أهم المسلمات المفاهيمية المؤسسة لما يمكن اعتباره مقتضيات مصالحة الإسلام العربي والغرب المسيحي. لقد أجاد الروائي رسم تحركات أبطاله من خلال ما يسمى بالسيرة النصية في الأدب الذي أصبح رائجاً كأسلوب أدبي في العقدين الماضيين، حتى أصبح الروائي يتكلم بلسان شخصيات رواياته ويكشف أسرارها وهذا ما فعله "لخوص" في حبكته الجنائية المعقدة مستخدماً شخصية جذابة مثقفة هو "السيد كريستيان مزاري" إيطالي يندس بين المهاجرين العرب والمسلمين في حي ماركوني بروما لكشف عملية إرهابية مرتقبة وصلت أخبارها إلى الاستخبارات الإيطالية. وقع الاختيار عليه لكفاءته اللغوية وقدرته على التحدث باللهجة التونسية بطلاقة، يقول بطل الرواية: "أدركت المراد من مهمتي السرية: اختراق الجالية العربية المسلمة في روما والتجسس عليها. الغاية هي منع حدوث عمليات إرهابية فتاكة وإنقاذ حياة الكثير من الأبرياء..." وهنا يعالج الروائي من خلال المهمة الموكولة إلى بطله قضية جماعية فيلبسه دور منقذ الوطن بالمفهوم الغربي، يقول ضابط الاستخبارات لـ "مزاري": "لا تنس يا سيد مزاري، وطنك إيطاليا في حاجة إليك. نحن في حرب". تتوالى الأحداث في الرواية بعد أن يتقمص "كريستيان مزاري" شخصية عيسى التونسي ويتحول إلى شاب بشارب بارز يعمل غسالاً للصحون ويقيم في بيت جماعي لا يملك فيه سوى الفراش الذي ينام عليه، ثم تتشعب أحداث الرواية إلى أن يتقاطع مصيره مع مصير صوفيا الشابة المصرية المحجّبة التي تعيش مرحلة عصيبة في حياتها، إذ تضع ثقافتها العربية الإسلامية تحت مجهر تجربتها مع البيئة الجديدة التي تحياها والتي هي مختلفة أيديولوجياً ولغوياً ودينياً وثقافياً. "القاهرة الجديدة" هي رؤيا كاتب متنور، حر ومستقل، تميزت أعماله بالجدية والرصانة، يبحث في المتناقضات، الانفتاح والانغلاق، المعقول والعبثي، الأمل واليأس، الحرب والوطن، والحب والخوف، جدير بالمتابعة.
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189730.gif

ريم بدر الدين
22-07-2010, 03:50 PM
الموت يأخذ مقاساتنا


تأليف: عباس بيضون تاريخ النشر: 13/07/2010
الناشر: دار الساقي للطباعة والنشر
نبذة الناشر:
ذلك الثقل الذي نحس به في أعلى الذراع قد يكون الأثر الباقي لخوف عطل المخيلة، أو أحرقها كما يفعل تيار بمصنع. حين يغدو التوديع عمل الحياة الوحيد فإن الذاكرة التي تتماوت لا تتزحزح عن الباب. إنها تحيي باعتذار ولا تشيع زوارها، تنظر إلى ما وراء الأشجار حيث الجريمة تعمل بقانون الحياة الطبيعي نفسه. ماذا تقول برقة لم مفاجئة في أعلى الذراع سوى أن هذه الحد لا صورة وراءه سوى الأنين الذي تظم أنه صوت الذراع الطبيعي".

http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/162/162287.gif

ريم بدر الدين
22-07-2010, 03:53 PM
برودة الجمر


تأليف: عبد المجيد بن سودة تاريخ النشر: 10/07/2010
الناشر: دار مصر المحروسة




نبذة الناشر:
هذا الكتاب حياة في عالم رهيب.. حياة بلا حياة.. هو رواية من سماء الأرواح.. نداء من تحت أطباق الثرى.. هو زهرة نبتت في عمق بركان.. هو ضمير يحيا في كل إنسان.. هو برودة من جمر متقد.. أمل بين أشواك اليأس.. عودة بعد تطاول الغياب.. قصة قضية.. قاتل قتل وبعد قتله صار ضحية.. لغز أوجد مأساة إنسانية وقضية حقوقية.. أعني الحق في الحياةhttp://www.neelwafurat.com/images/eg/abookstore/covers/normal/151/151812.gif

ريم بدر الدين
22-07-2010, 03:55 PM
الريميس


تأليف: نصر الدين علوي تاريخ النشر: 07/07/2010

الناشر: دار الفارابي








نبذة المؤلف:
"الريميس" هي روايتي الأولى، كتبتها لملء فراغ غزا حياتي فجأة بعد لجوئي إلى هجرة قسرية، فجاءت مليئة بالأحداث التي عشتها وعايشتها قبل الهجرة. أحداث صنعت تفاصيل المشاهد الروائية، وفرضت شخوصها، ومازالت تطغى على الصورة الدرامية لجزائر تسعينيات القرن الماضي.
كان كل شيء مباحاً أمامي، مشاهد درامية لجيل كامل خطفت منه الحرب أحلامه. جيل سُلبت منه وسائل المقاومة، ثم قوُتل حتى قـُتل. كان الوضع في الجزائر، ولا يزال كذلك، لا يحترم الحياة. وضع يتسابق فيه الجهلة على قتل الحالمين، ويتآمر فيه الجبناء لاغتيال الأبطال.

"الريميس" اسم لهاوية تقف على حافتها الجزائر منذ أكثر من ألفي سنة. وعبر التاريخ دُفعت البلاد باتجاه الارتماء فيها.

تتردد الجزائر دائماً أمام الحياة حتى يستشهد أبناؤها بدلاً منها.

لقد كان برهان بطلاً يجب أن يموت؛ فالجزائر لا تحب الحياة لأبطالها. وإذا كتبت الحياة لبعضهم فإنهم يتحولُون إلى أساطير، مثل عمار بوزوّر الذي تحول إلى أسطورة يجهل الناس وجوده. كان حياً في ضمائرهم فقط، يروون قصصه كأنه شخصية وهمية.

"الريميس" هي محاولة جادة لفهم واقع معقد لشعب تحولت كل انتصاراته تقريباً إلى هزائم. شعب سلبت منه، على مر التاريخ، وسائل مقاومته، وفي كل مرة يبتدع وسائل مقاومة أخرى.

ريم بدر الدين
22-07-2010, 03:57 PM
فئران السفينة
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189722.gif

تأليف: مكاوي سعيد تاريخ النشر: 19/07/2010
سعر السوق: 6.00$
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
نبذة النيل والفرات:
بعد أن ذاع صيته واشتهر في "تغريدة البجعة" الرواية التي ترجمت إلى لغات عديدة ورشحت للبوكر، يعود الروائي المصري "مكاوي سعيد" بعد عقدين من الزمن بقوة في عمله الجديد "فئران السفينة" الرواية التي احتلت القائمة النهائية لجائزة بوكر العربية في الفن الروائي في دورتها الأولى. في "فئران السفينة" يرصد الروائي الواقع الاجتماعي المصري في تحولاته وتبدلاته، ليطرح أمام القارئ مقاربته النقدية - الاجتماعية لشريحة واسعة من المجتمع تمثل نموذجاً لمجتمع ما بعد الانفتاح، حيث تتناول الرواية أحداث (يناير 1978) داخل أسوار الجامعة المصرية وما رافق ذلك من تيارات سياسية كانت شائعة بين الطلبة إذ ذاك وما تلى ذلك من انفتاح اقتصادي وسياسي وحراك اجتماعي وتطبيع مع الإسرائيلي ما أدى إلى تفسخ في النسيج الاجتماعي وبروز سلبيات هذا الانفتاح على الطبقة المتوسطة والفقيرة في مصر، فبدت الانتهازية والطمع وأخذ ما لا يحق لك شعاراً وطريقاً للوصول إلى أهداف خسيسة مثل نهب المال العام وشيوع الفساد والرشوة وما رافقه من تحلل أخلاقي وقيمي. نسجت خيوط الرواية أحداث كثيرة برع فيها الروائي بحبكة روائية مشوقة وأسلوب سردي متسلسل لشخصيات الرواية واستعراضه لهذه الشخصيات نساءً ورجالاً مثل: محمود، وفاء، مصطفى، نهى، عادل، ليلى... التي لعبت دوراً جوهرياً في تجسيد صورة المجتمع وتناقضاته، بسلبياته وإيجابياته: غياب السلطة الأبوية.. الجريمة.. الحب.. الفقر.. الطمع.. الطموح.. الفساد.. اغتيال الحق.. قضايا متعددة برزت في ثنايا هذه الرواية لينسج الروائي قراءته النقدية إلى أولويات حياة الشباب العربي وأهدافه لنعيد النظر في قضايا كثر تفرض نفسها في مجتمعاتنا العربية شئنا أم أبينا، فبقدر ما تتراجع الأحداث العامة السياسية والاجتماعية وقيم الولاء والانتماء بقدر ما تطفو الأنانية المنغلقة على ذاتها، ويغيب معها الضمير كلما تقدمنا في قراءة الرواية فغياب السلطة يمثل الانقلاب من عالم الحب والطموح والارتباط بالمجموع يعبِّر عن ذلك الروائي من خلال مشاركة الجميع في التظاهرات وفاء ومحمود ومصطفى وأقرانهم وصولاً إلى عالم مهترئ، متدن أخلاقياً، يسوده التفكك والضياع: "غيمة كبيرة من الذهول والدهشة والخوف خيمت فوق الرفاق، لم يستوعب حسن ما حدث بينما تسمرت عينا محمود على الباب الذي ظلت وفاء وليلى تطرقانه بجنون.. تراجعت القلة من المتظاهرين التي كانت تتبعهم، استداروا مهرولين ثم اختفوا عن الأعين، خرج الرعب مارداً كبيراً من عين محمود ومن كل الفتحات. هل تكلم مصطفى؟ قطعاً بمجرد تلقيه أول صفعة سينفلت لسانه ويخبرهم عن الجميع.. ستُجرّب السجن والمحن يا محمود وسيعود الأب سريعاً بمجرد تلقيه البرقية وستفرح وتشمت كثيراً يا منتصر، وتظل تؤنث وتلوم الأم والأخت لأنهم دللوني منذ الصغر، وستهمس في أذنه بما يعكر مزاجه ويكدر وجهه حتى يفرّ عائداً تاركاً لك الحبل على الغارب، كان اليوم مشؤوماً من أوله ولا يزال طويلاً ممتداً وشمسه حامية بالرغم من أننا لا نزال في يناير". "فئران السفينة" عمل روائي أقل ما يقال عنه، هادف، يطرح قضايا هو إدانة ورؤية قاتمة لواقع أليم، هو غضب من اللاعدالة، ودعوة صادقة للتغيير، في بلد رفعت فيه الشعارات الطنانة بعيداً عن واقع الناس ما أدى إلى سقوط اجتماعي وانهيار للبناء الاجتماعي والأخلاقي في آن، واقع يتعثر فيه الشرفاء ويتقدم فيه الأغبياء..

ريم بدر الدين
22-07-2010, 03:59 PM
ستائر الأنوثة
http://www.neelwafurat.com/images/eg/abookstore/covers/normal/151/151811.gif

تأليف: حفيظة حسين تاريخ النشر: 10/07/2010
الناشر: دار مصر المحروسة نبذة المؤلف:
الضجر يزداد كل ليلة ونحن نحاول أن نمد أيدينا لنخرج الحلم فننتفخ فيه ليطير إلى أمهاتنا، إلى حريتنا.. هكذا نسهر قرب حكايتنا، ننتظرها فلا تكبر ونسهر قرب أسيادنا، فلا نرى سوى ضحكاتهم هى التى تكبر وتنتفخ، تغمر أذاننا وأجسادنا وأرحامنا، فنترقب أقل شئ وأضعف شئ، يأتى ليهز ويميل صهاريجهم المبنية بدون تاريخ.. هكذا نجلس، نزيد فهما للحكاية فتتقد التنهدات، وتطوقنا عيونهم المسلطة علينا، لا نعرف الوقت، وما جدوى السؤال عن الوقت.. نحن متوقفات نحيا من أجل أن نتزين ونتلون ونتفنن فى رقصات السرير، ليعرفهم زمنهم أو ليستعيدوا زمنهم.
عرفت كم أننا نتوقف حين ندرى بأن أحاسيسنا وأسماءنا وتاريخنا وكل شئ يدل على وجودنا يباع رخيصا أو يأخذ بكل سهولة.. كيف أجمع أحلامى المكتوبة على عاتقى وأنا أدرى أن أجدادى الذين منحونى حياة غالية كانوا قد سرقوا؟ ربما قد يسرق جسدى منى اجلا أم عاجلا، سأكبر والقاعدة التى تدعمنى كسرت؟ على أن أسترجع تاريخى الذى اقتطعه أولئك الذين يبحثون لهم عن تاريخ، وأنت عليك أن تعيدى كيانك إلى جسدك.. كل واحد عليه أن يعيد كل شبر ضاع منه.

ريم بدر الدين
22-07-2010, 04:02 PM
هلابيل
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189679.gif
تأليف: سمير قسيمي تاريخ النشر: 19/07/2010
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون، منشورات الاختلاف







نبذة النيل والفرات:
في هذا الكتاب رواية بعنوان "هلابيل" للروائي الجزائري المعروف "سمير قسيمي" وكان قد صدر له في وقت سابق "يوم رائع للموت" و"تصريح بضياع". وعن روايته هذه يقول القسيمي: "أن هذه الرواية يحكيها ستة أبطال مختلفون يبحثون بطرقهم الخاصة عن الحقيقة المتمثلة في الإسلام الفطري دون إضافات". أحد هؤلاء الأبطال ميت من عالمه الآخر إنه "قدور" يتأمل الأحياء وتعود إليه ذاكرته أكثر مما كان عليه وهو على قيد الحياة، وبين هذا الخط الفاصل بين الحياة والموت يشبك الروائي أحداث روايته باختلاف الزمان والمكان، ليطرح من خلالها تساؤلات تخرج عن الوصف العادي لسيرورة الأحداث وتذهب بعيداً في قضية الإنسان الوجودية في بداية الخلق لتأخذ شخصية هلابيل من أوراق بابلية قديمة بكل محمولاتها الدينية والحكائية، حيث يستند الروائي لوثائق هامة منها تاريخ اليعقوبي في تعرضه إلى قضية ما قبل الخلق، حيث كان لعزرائيل مرتبة في الجنة، وذلك لتعميق المخيلة وفتحها باتجاه غابر في التاريخ لتعبر عن حقيقة الإنسان المخبوءة. وهنا تبدو بوضوح خيارات الروائي الفلسفية والميتافيزيقية باختياره لشخصية هلابيل المنسية والهامشية. حيث اعتبر أحد النقاد أن "الهامش هو أصل الحياة وحقيقته ولهذا تم إهماله، بل وحذفه من المخيلة التاريخية العامة، هلابيل هو الأب الروحي لكل المهمشين. فهو الابن الطبيعي لآدم، الأديان المتوارثة تتحدث أكثر عن قابيل وهابيل. بينما بداية الخلق الأسطوري تقوم على فكرة أن حواء ولدت توأمين. في كل توأم ذكر وأنثى. يتزوج الذكر من التوأم الأول تتزوج الأنثى من التوأم الثاني، والعكس أيضاً، إلا أنه بعد حادثة مقتل هلابيل لا بد أن هناك أنثى زائدة. بدون زوج. الكتابات العبرية تقول إن هلابيل أول أبناء زوج الأنثى الفائض لينشئ خارج النظام العام، نسل المهمشين الذي افترضه الكاتب. مما يؤكد أن خيارات الكاتب في استدعاء سلسلة من الشخصيات الهامشية لأداء الوظائف الأساسية في هذه الرواية لم يكن اعتباطياً. المساحة ضيقة والرواية فتحت أسئلة معقدة عن البنية السردية التي تزيح الحكاية بإعادة تنظيمها وتركيبها ومشكلة الوجود والدين والأقدار، والحياة، والصدفة والجوهر المخفي...". رواية رائعة يوظف فيها "القسيمي" التاريخ روائياً بشكل مدهش والكتابات التوراتية بصورة مميزة، لنجد أنفسنا أمام عملاً أدبياً يهيم في التاريخ والصوفية والتعقيد نكتشف من خلاله اللامعنى الذي يحكم حياتنا وتصرفاتنا وعلاقتنا بالحياة والموت

ريم بدر الدين
22-07-2010, 04:04 PM
دلعون
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189519.gif

تأليف: نبيل سليمان تاريخ النشر: 08/07/2010
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون، منشورات الاختلاف نبذة النيل والفرات:
ما نعرفه عن "نبيل سليمان" -الروائي السوري- أنه الكاتب الذي يقول الحقيقة ويمضي. رواياته تحمل الهم القومي، وتعنى بأحداث التاريخ العربي الحديث، يتبع في كتاباته مزيجاً نقدياً معرفياً جديداً تُعبر عن رؤى الأديب الفكرية والإنسانية والقومية. في روايته "دلعون" يرصد تأزمات المجتمع العربي على مختلف المستويات: السياسية والاجتماعية والثقافية في ظل الأنظمة الشمولية التي سيطرت في الثلاثين سنة الأخيرة.

أهم ما يميزه تقانة السرد العالية والشجاعة في معالجة الجانب الخفي من تاريخ المكان أي الجانب غير الرسمي من تاريخنا الحديث، ويتخذ من شخصيات رواياته أداة لنبش التاريخ الخفي للأفراد والجماعات، ومسرح روايته هذه المرة شاملاً وواسعاً جداً يمتد من الساحل السوري وصولاً إلى الشارقة ودبي ومصر.

في جانب من الرواية يتحدث "سليمان" عن العلاقة التي تربط النخبة المثقفة بالسلطة، من خلال رسمه لشخصيات الرواية المحورية، فبطل الرواية هو دريد اللورقي أستاذ جامعي وكاتب كان همه فيما مضى توحيد صفوف اليسار، حاز على الدكتوراه من بيروت وسافر إلى الإمارات ودرّس في جامعة الشارقة ثم عاد إلى وطنه ليتفرغ للكتابة ولنقد الواقع؛ وكأن الكاتب هنا يختبر على نفسه حجم الديمقراطية الممنوحة للمثقف في الوطن العربي.

وبطلة الرواية هي "دلعون" بسيمة العتعوت ابنة خال دريد، وهناك رجل الأمن "جابر العتعوت" أخ بسيمة ومن خلال هذا الثلاثي يبلور "سليمان" اللعبة الروائية ليرسم من خلالهم واقع المثقف العربي مبدعاً كان أم سياسياً في علاقته المأزومة مع السلطة.

اعتبر النقاد أن نص "دلعون" هو: "نص الحافات بين متعة حكي الليالي التي تقول التعطش إلى الحياة وقسوة الموضوع الذي ينز دماً وانكساراً؟ رواية الخيبات والتسلط المستمر؟ نص الحب والهزائم الداخلية التي كثيراً ما تنتهي إلى الشلل والموت البطيء الذي لا يمنح شخصيات الرواية إلا المنافي والكسر. أحزان نسيمة مع أخيها شليطا وانضمامها إلى الثورة الفلسطينية قبل أن تجد نفسها منفية في الشارقة باسم مستعار وأستاذة في الجامعة، تجربة دريد الكاتب، بين مطارات دمشق وبيروت والقاهرة والشارقة وداخل مكاتب الجمارك والمخبرين الذين يخافون على سلطاتهم من ديوان شعر أو من رواية، وتساؤلات حمزة الأبكم الذي يعمل على إقناع أسياده وهو عاجز عن امتلاك رضا زوجته رابية الواقعة بين استرضائه وتشوقها لرجال آخرين".

"دلعون" هي أكثر من رواية هي وباء ما بعد الكولونيالية، هي رحلة البحث عن الهوية والسعي لتحقيق الكينونة، هي خطاب إيديولوجي منفتح وجريء على نقد الواقع، وخنق حرية التعبير والرأي، رواية تفضح الفساد والتفكك التي باتت مجتمعاتنا العربية موسومة به، هي رؤية كاتب مثقف يعيش قضايا العصر ويضع بصمة لا يمكن أن تمحى في أذهاننا لأن الإنسان في كتاباته هو الغاية وهو القيمة الأسمى في الوجود.

ريم بدر الدين
22-07-2010, 04:05 PM
مخزن الأعضاء البشرية
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189457.gif

تأليف: أرنالدور أندريداسون تاريخ النشر: 07/07/2010
بالإشتراك مع: Bokmenntasjoor ترجمة، تحقيق: مركز التعريب والبرمجة

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون نبذة النيل والفرات:
مخزن الأعضاء البشرية"M?rin (Jar city), إحدى روائع أدب الشمال الاسكندفاني العالمي الذي بات حضوره واضحاً وقوياً في الصالونات والمعارض الدولية للكتاب، للمؤلف "أرنالدور أندريداسون"، أحد أبرز الأسماء الأدبية في الشمال والتي لها أيضاً انتشاراً واسعاً في الدول الأوروبية.

تدور أحداث الرواية في إيسلندا اليوم وبالتحديد في العاصمة ريكيافيك بكل تفاصيلها الخفية، إذ تُظهر الرواية الوجه الآخر للنموذج الاسكندنافي وروائح الجريمة والمافيات المستترة في مغامرة بوليسية، أجاد الروائي رسم تحركات أبطالها داخل النص في حبكة جنائية معقدة، مستخدماً شخصيات جذابة تبين قدرة أندريداسون على الغوص أكثر في عالم الجريمة والتحقيق الجنائي.

وعندما يبدأ "إلندور" مفتش شرطة ريكيافيك، التحقيق في ملابسات الجريمة التي راح ضحيتها رجل عجوز يدعى "هولبرغ" يعيش في عزلة بشقته بقبو أحد الأبنية التي تخرج منها رائحة غريبة، يساعده في ذلك زميلاه سيغوردور أولي وإيلنبورغ، يكتشفون ملاحظة غامضة على جثته وصورة بالأبيض والأسود لشاهدة قبر.

يبدأ إلندور الكشف بدقة شديدة عن أدلة يستطيع من خلالها رسم صورة لهوية الضحية، حيث يتبين أن هولبرغ، هو سائق شاحنة ذو تاريخ أسود، سبق وتم توجيه اتهام له بجريمة اغتصاب قبل سنوات طويلة لكنه لم يدن.

وعندما يكتشف إلندور مزيداً من الحقائق عن ماضي هولبرغ يدرك أن هناك صلات مع أفعال إجرامية أخرى بقيت طي الكتمان أو لم تتمكن الشرطة من إماطة اللثام عنها. عبر متابعة خيوط تلك الأدلة يتمكن عبر تقنيات وراثية حديثة في علم الإجرام أن يمضي قدماً نحو حل هذه القضية الغامضة والمعقدة.

عبر أحداث هذه الرواية يرسم الروائي صوراً واقعية عن نمط الحياة في المجتمعات التي نخرها الفساد وعاث فيها العنف وتفشت فيها ظواهر خطيرة على المجتمع.

ريم بدر الدين
22-07-2010, 04:07 PM
زوجة مسافر عبر الزمن

http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189456.gif
تأليف: أودري نيفينيغر تاريخ النشر: 07/07/2010
ترجمة، تحقيق: حنان الشافعي-مركز التعريب و البرمجة
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشروننبذة النيل والفرات:
ربما تحاول الروائية "أودري نيفينيغر" عبر روايتها هذه أن تصنع رواية حب سفر عبر الزمن تجسد فيها انتصار الحب على الزمن... فكيف يكون هذا...!

في هذا العمل الأدبي الشيق تنسج الروائية أحداثه من فكرة من الخيال العلمي فتحولها إلى قصة حب مبتكرة، بين مراسل حرب "هنري" المكتبي المغامر و"كلير" طالبة الفنون الجميلة، اللذين يعرفان بعضهما منذ كانت هي في السادسة من عمرها وهو في السادسة والثلاثين، ثم تزوجا عندما بلغت كلير الثالثة والعشرين وهنري الواحد والثلاثين من عمره... غير معقول؟ ولكنه صحيح... ذلك أن هنري يجد نفسه دورياً مشرداً عبر الزمن، تُحرّكهُ لحظات من تجاذب العواطف بين حياته الماضية والمستقبلية، حيث يكون اختفاؤه فجائياً ليواجه تجارب غير متوقعة يتعاقب فيها العذاب والتسلية.

تعكس هذه الرواية تأثير السفر عبر الزمن على زواج وحب هنري وكلير من خلال تفاصيل يسردها كل منهما، حيث يحاولا معاً أن يعيشا حياة عادية متطلعين إلى أهداف مشتركة وأعمال دائمة وأصدقاء مخلصين وأطفالاً محبين. ولكن هذه التطلعات يهددها شيء خارج عن إرادتيهما الأمر الذي يجعل الرواية عميقة ومؤثرة ومحركة لمشاعر إنسانية من الصعب نسيانها.

أما أجمل ما قيل عن هذه الرواية "قصة حب قديمة غريبة وفاتنة. نحن نلتقي جميعاً بالشخص الذي نحب عندما نكون كباراً، وعندما نكون قد ابتعدنا عن طفولتنا. أما هنري وكلير – بالرغم من البركة المتعمدة المختلطة لمرض هنري – العجز في التوافق الزمني –لديهما الحب بأسلوبين. هي قصة حول الإخلاص المكثف الذي ترشح عبر الزمن– عن شخصين تشاركا السراء والضراء وهما يكبران كخليلين في عالم يتغير خلال لحظة".

ريم بدر الدين
22-07-2010, 04:09 PM
براري الحمى
http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/189/189485.gif

تأليف: إبراهيم نصر الله تاريخ النشر: 07/07/2010
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون







نبذة النيل والفرات:
تبدو الطبعة الجديدة لرواية "براري الحمى" للكاتب الفلسطيني المعروف "إبراهيم نصرالله" بمثابة إعادة قراءة لهذا العمل تعيد صياغة الواقع وتنظيمه ليشكل بالنسبة للقارئ نسقاً فكرياً أو قراءة أكثر عمقاً للتاريخ الموسوم بحدود الجغرافيا، حتى يبدو العمل الروائي الوسيلة الأفضل للتعبير عن عمق الحياة الحضارية العربية بعيداً عن سطوة الإعلام السائدة اليوم.

في "براري الحمى" ينشغل الروائي بالتعبير عن الفضاء الداخلي للإنسان العربي، هي رواية مقلقة تدور حول سؤال الذات، الغربة والعزلة، الحياة والحلم، الخيال واليقظة، البدايات والنهايات، الشك واليقين كل هذه المفردات يضمها الروائي في قاموسه الممتلئ بخليط فني شعري وأدبي غارق في الإيحاءات، والقدرات المعرفية التي أحالها "نصرالله" في هذا النص إلى مفاهيم وتأويلات عبّر بها عن تلك العوالم المرتبكة في مرحلة ما بعد الحداثة حيث اعتبرها الأدباء "من أدق التجارب الجمالية تشرباً لروح الحداثة، فقد استبطن المؤلف الحداثة استبطاناً كاملاً، وكأنه ولد فيها".

لقد أجاد الروائي في عمله هذا في استخدام تقنية سردية بارعة لذلك التمزق في الوعي والازدواجية التي تعيشها الشخصية الرئيسة في العمل، حيث يتخذ من شخصية المدرس "محمد حماد" إطاراً للتعبير عن الرؤى الداخلية لكينونة الإنسان العربي، يغوص فيها بعمق في فضاء التجربة، تجربة الصحراء حيث تدور أحداث الرواية في "القنفذة" و"سبت شمران"، يأخذك "نصرالله" في شعابها برحلة تتجاوز بها المكان لتعبر معه أعماق الكائنات الحية والجمادات في تلك الصحراء الموحشة.

يقول: "سبت شمران: حجارة موزعة بين تلين من الصخور السوداء، عندما تدخلها يفاجئك القسم الشرقي منها، وأيضاً في أعالي قمة مدججة بالقلاع القديمة، حجارة تلمع كالسكاكين، تخترق صدور العصافير، وزرقة السماء، وقرص الشمس الباحث عن الظل بين البيوت. سبت شمران: سنة من الحزن والدم، سنة من الموت". "براري الحمى" هي أكثر من رواية، وأكثر من تجربة معيشة، هي سؤال المصير ومغزى الحياة، حين قراءتها نتذكر أن الأوهام توجد فوق الأرض والحقائق تسبح في السماء، لا شيء يقيني في هذه الحياة، الشيء الأكيد هو صراع البشر الذي يتوالد في كل لحظة، حيث تتحول عبثية الواقع إلى حكايات تروى؛ إلى حكايات خالصة لا تصلح أن تعاش.

ريم بدر الدين
22-07-2010, 04:11 PM
الملكة توت


تأليف: نبيل نعوم تاريخ النشر: 01/07/2010
الناشر: ميريت للنشر والمعلومات
http://www.neelwafurat.com/images/eg/abookstore/covers/normal/150/150525.gif


نبذة المؤلف:
"وهكذا يا سنو لم أعد بقادرة على السيطرة على تلك الرغبة الجامحة. أعرف أنني أعيد عليك ما قصصته من قبل. وها هي حكاياتي أكررها خوفا من الصمت. وأعرف أنني وحدي في الجب. وأعرف أنني أناجيك بالرغم من ثقتي أنهم لم يسمحوا لك بمصاحبتي في أحلك أيامي. لكنني سأستمر في الحديث وكأنك معي، حتى ساعة خروج الروح، أو إلى أن تنطقين. إن صمتك أشق علي أحيانا من إحساسي بكم، أصبحت مملة. تختلط الذكريات بمخيلتي، فلا أدري ماذا قصصت وماذا أجلت القص. وإن كانت كلها حياتي، ولأنني ربما المستمعة الوحيدة، فماذا يضيرني لو تشابكت خيوط الذكرى، وتداخلت الأزمنة؟ لذا أقول لك، وكأنك معي، إنني حين انتابتني تلك الرغبة التي تسوي الجبال بالأرض، وتشق الوديان، وتحيي الموتى، كنت واثقة أن في ذلك نهايتي. لن يقبل أحد أن يلد الملك. ابن الإله لا يلد. وليس من حولي من هو بقادر على حمايتي. فأي طامع في العرش، ورئيس الكهنة في ذعر دائم خشية اكتشاف الشعب للسر أن مليكهم ما هو إلا امرأة. لذا لم يكن من حولي سوى واحد فقط ظننت أنه وبسبب جامح حبنا، سوف يقف معي أمامهم جميعا إن احتاج الأمر".

ريم بدر الدين
31-08-2010, 02:48 AM
مجموعة عالم الحيوان في القرآن الكريم


تأليف: مالك العامري
الناشر: دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر يحتوي على: صور/رسوم
اللغة: عربي ينصح لأعمار بين: 4-8 سنوات








نبذة الناشر:
مجموعة تعليمية مسلية، وهي عبارة عن علبة بتصميم حقيبة تحتوي على كتاب عن الحياونات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم مع صور لتلك الحيوانات ومعلومات ملخصة لكل منها، وتحتوي المجموعة على بازل في 35 قطعة يركبها الطفل ليحصل على لوحة جميلة لبعض الحيوانات، وتحتوي المجموعة أيضاً على لعبة عالم الحيوان وهي لعبة شيقة تنمي قابليات الأطفال في الحفظ والتركيز وتزيد في معلوماتهم القرآنية، عدد بطاقاتها 30 بطاقة فيها الأسئلة والأجوبة وطريقة اللعب.

ريم بدر الدين
31-08-2010, 03:15 AM
الأشكال


تأليف: ايمان فؤاد تاريخ النشر: 17/07/2010

الناشر: True Colours السلسلة: كتابي الأول







نبذة الناشر:
تهدف هذه السلسلة الى تعلم الاطفال اللغة العربية وذلك من خلال الالوان الجذابة والشيقة ويتميز الكتاب بأنه مصنوع من الورق المقوى الذى يتحمل لعب الطفل به وهو يتعلم دون التعرض للتلف بسرعة.

ريم بدر الدين
31-08-2010, 03:18 AM
Who Likes to Have Fun


تأليف: Elisabeth Davis-Karam
الناشر: دار التراث العربي ينصح لأعمار بين: 4-8 سنوات المرحلة المدرسية: روضة ثانية








في هذا الكتاب ثمانية مجلدات باللغة الإنكليزية تهدف إلى تعليم بعض الكلمات الإنكليزية للأولاد بالمرحلة الدراسية "روضة ثانية" وذلك بطريقة سهلة ومبسطة تجذب لإنتباههم من خلال الرسوم المصورة والألوان الفرحة والجمل الشيقة.

ريم بدر الدين
31-08-2010, 03:22 AM
المعدن


تأليف: فلورا مجدلاوي تاريخ النشر: 18/05/2010
الناشر الأصلي: Capstone Press بالإشتراك مع: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم
الناشر: منشورات روائع مجدلاوي السلسلة: حقائق أولية اللغة: عربي







نبذة الناشر:
اكْتَشِفِ الْمَوادَّ الّتي نَسْتَخدِمُها في حَياتِنا الْيَوْميَّة، يَتَعَرّفُ الْقُراءُ الصِّغارُ في هذه السلسلةِ على الموادِّ المُختلفةِ: مِنْ أَيْنَ تأْتي، وكيفَ تُعالجُ وتُصنَّعُ، وكيفَ تُستخدمُ في صِناعَةِ كثيرٍ من الأشياء؛ وسواء أكانت هذه الموادُّ طبيعيةً أمْ من صُنعِ الإنسانِ، فإنَّ لها فوائد وإستعمالاتٍ لا حَصْرَ لَها.

اختص هذا الكتاب "بالمعدن" الذي يستعمل في صناعة القطع النقدية والسيارات والجسور؛ فحيثما التفت وجدت المعدنَ من حولكك، تَعَلَّمْ عَنْ هَذِهِ المادَّةِ الموجودة بكثرةٍ وكيفيةِ إستخدامها في عملِ المنتجاتِ المعدنيةِ الَّتي نستخدمها يوميّاً.

ريم بدر الدين
31-08-2010, 03:24 AM
الصلصال


تأليف: فلورا مجدلاوي
الناشر الأصلي: Capstone Press بالإشتراك مع: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم
الناشر: منشورات روائع مجدلاوي السلسلة: حقائق أولية






نبذة الناشر:
اكْتشِفِ الْمَوادَّ الّتي نَسْتَخْدِمُها في حَياتِنا الْيَوْميَّة، يَتَعَرّفُ القُراءُ الصِّغارُ في هذه السلسلةِ على المَوادِّ المُخْتَلِفَةِ: مِنْ أَيْنَ تَأتي، وَكَيْفَ تُعالَجُ وَتُصَنَّعُ، وَكَيْفَ تُسْتَخْدَمُ في صناعةٍ كثيرٍ منَ الأَشياء؛ وسواءٌ أَكانَتْ هَذِهِ المَوادُّ طبيعةً أمْ مِنْ صُنْعِ الإنِسانِ، فإنَّ لها فَوائِدَ وإستعمالاتٍ لا حَصْرَ لَها.

وقد اختص هذا الكتاب "بالصَّلصال" الذي يستعمل في صناعة أحواض الحمّامات، معاجين الأسنان؛ فحيثما التفت وجدت الصلصال من حولكك، تعلَّمْ عَنْ هَذِهِ المادَّةِ الطَّبيعيةِ وكيفيةِ إستخدامها في عملِ المُنتجات الطينيَّةِ التي نَسْتَخْدِمُها يوميّاً.

ريم بدر الدين
31-08-2010, 03:26 AM
المطاط

تأليف: فلورا مجدلاوي 0
الناشر الأصلي: Capstone Press بالإشتراك مع: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم
الناشر: منشورات روائع مجدلاوي السلسلة: حقائق أوليةنبذة الناشر:
اكتَشِفِ الموادَّ الّتي نَسْتخْدِمُها في حَياتِنا اليَوْميَّة، يَتَعَرَفُ الْقُرّاءُ الصِّغارُ في هذه السلسلةِ على الموادِّ الْمُخْتَلِفَةِ: مِنْ أَيْنَ تَأْتي، وَكَيْفَ تُعالَجُ وَتُصنَّعُ، وكَيْفَ تُسْتَخُدمُ في صناعةِ كثيرٍ مِنَ الأَشْياء؛ وسواءٌ أكانتْ هَذِهِ الْمَوادُّ طبيعيَّةً أمْ مِنْ صُنْعٍ الإنسانِ، فإنَّ لَها فَوائدَ وإستعمالاتٍ لا حَصْرَ لَها.

واختص الكاتب "بالمطاط" الذي يستعمل في صناعة المماحي والعجلات، فحيثما التفت وجدت المطاط من حولكك، تعلَّم المزيد عن هذه المادَّة العجيبةِ وكيفيةِ إستخدامِها في عملِ المنتجاتِ المطاطيَّةِ الَّتي نَستخْدِمُها يوميّاً.

ريم بدر الدين
31-08-2010, 03:27 AM
الخشب


تأليف: فلورا مجدلاوي
الناشر الأصلي: Capstone Press بالإشتراك مع: مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم
الناشر: منشورات روائع مجدلاوي السلسلة: حقائق أولية

نبذة الناشر:
اكْتَشِفِ الْمَوادَّ الّتي نَسْتَخْدِمُها في حَياتِنا الْيَوْمِيَّة، يَتَعَرّفُ الْقُرَاءُ الصِّغارُ في هذه السِّلْسِلَةِ عَلى الْمَوادِّ الْمُخْتَلِفَةِ: مِنْ أَيْنَ تَأتي، وَكَيْفَ تُعالَجُ وَتُصنَّعُ، وكيف تُستخدمُ في صِناعَةِ كَثيرٍ مِنَ الأَشْياء؛ وَسَواءٌ أَكانَتْ هِذِهِ المَوادُّ طَبيعيَّةً أمْ مِنْ صُنْعِ الإنسانِ، فإنَّ لَها فوائِدَ وإستعمالاتٍ لا حَصْرَ لَها.

اختص هذا الكتاب "الخشب" الذي يستعمل في صناعة المباني وأقلام الرصاص، فحيثما التفت وجدت الخشب من حولكك، تعلَّمْ عَنْ هذه المادَّةِ الطَّبيعيَّةِ وكيفيةِ استخدامها في عملٍ المنتجات الخشبية التي تستخدمها يومياً.

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:08 AM
موعد مع الجريمة


تأليف: دين كونتز تاريخ النشر: 26/07/2010
ترجمة، تحقيق: تيا معوض
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
الطبعة: 1




نبذة النيل والفرات:
"موعد مع الجريمة Velocity" رائعة الروائي الأميركي الأكثر شهرة "دين كونتز Dean Koontz" والذي تدخل كتبه خانة أدب الرعب (horror fiction) حيث احتلت رواياته قائمة النيويورك تايمز لأعلى الكتب مبيعاً.

وفي هذه الرواية يدخلنا كونتز إلى عالم الجريمة الغامضة التي تسودها عناصر الترقب والمفاجأة في عالمٍ يمزج فيه الواقع مع الخيال، تاركاً الفرصة للقارئ ليعيش أجواء كتابه بمزيد من المتعة والتشويق والتي لا تخلو من مسحة من رعب.

وعبر صفحات الرواية يترك كونتز الشخصيات تتحدث عن نفسها مستخدماً شخوصاً جذابة حتى تكاد قلوبنا تتوقف ونحن نتابع "بيلي" - الشخصية المحورية في الرواية – وتخبطه في معرفة ذلك المجرم الذي يطلب منه وبشدة الامتثال لأوامره في مزيد من الجرائم، وخصوصاً إذا ما قرأنا الورقة التي عثر عليها بيلي حينما جلس وراء عجلة القيادة في سيارته والتي تحذره: "إذا لم تأخذ هذه الورقة إلى الشرطة وتورطها، سأقتل معلمة مدرِّسة شقراء جميلة في مكان ما من منطقة نابا. وإذا أخذت هذه الورقة إلى الشرطة، سأقتل بدل ذلك امرأة عجوز ناشطة في العمل الخيري. أمامك ست ساعات لتقرر، الخيار خيارك".

ومن هذا المنحى، الانعطافة تنطلق الحبكة الروائية الجنائية بمزيد من الحيرة والخيالات التي أتاحت لـ "كونتز" نسج رواية تضع القارئ تحت خداع مشوق تجعله يبحث معه عن اللغز فيما وراء الأحداث المتسارعة والمتشابكة ما يجعل القارئ يتوق أكثر إلى معرفة الحقيقة، وخصوصاً إذا ما عرفنا أن القاتل نفذ وعده وقتل مدرِّسة شقراء في أقل من أربع وعشرين ساعة، ما جعل حياة بيلي تتحول إلى كابوس مظلم كلما تلقى رسالة تنذره بموعد نهائي آخر.

فهذه المرة يعرف أن المسألة ليست دعابة، إنه يتسابق مع قاتل أسرع من الشر عينه. ويتوجب على بيلي قبول تحديه المروّع: "… الخيار خيارك".

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:13 AM
موعد مع القدر(زهرة الفاوانيا العاشقة)


تأليف: ليزا سي تاريخ النشر: 19/07/2010
ترجمة، تحقيق: أفنان سعد الدين
الناشر: ، الدار العربية للعلوم ناشرون






نبذة النيل والفرات:
في هذا الكتاب رواية للروائية الأمريكية المنشأ والصينية الهوى بعنوان: "موعد مع القدر - زهرة الفاوانيا العاشقة" من تأليف "ليزا سي Lisa See"، ومن ترجمة "أفنان سعد الدين".

وفي هذه الرواية تأخذنا "ليزا سي" إلى كواليس القرن السابع عشر الميلادي في الصين، تستحضر من خلال شخوص روايتها فورة الفن بالإضافة إلى الفوضى السياسية والفساد، متخطية الحدود لاستكشاف مظاهر الحب وسط القصور المغلقة.

"إبان القرن السابع عشر، استولى المانشو على زمام السلطة في الصين وأطاحوا بسلالة مينغ الحاكمة. ولكن بطلة قصتنا، زهرة الفاوانيا، تعيش حياة هادئة ومحمية في القصر الفخم الذي يقع على شواطئ البحيرة الغربية في هانغجو مع عائلتها الثرية وتبقى مسجونة فيه كما تسجن الطيور في أقفاص الخيزران. ورغم أنها تلقت تربية حسنة وتعلمت الطاعة والولاء لأسرتها، تهيم روحها في دنيا الأحلام الرومانسية.

وفي إحدى الليالي، تلمح زهرة الفاوانيا شاباً وسيماً وأنيقاً، ولكنها مخطوبة لرجل آخر. ومن هنا تبدأ رحلة زهرة الفاوانيا التي لا تنسى عندما تستحضر كاتبتنا ليزا سي في روايتها، "موعد مع القدر"، مكاناً وزماناً مثيرين وغامضين تحملنا فيهما على جناحي الخيال إلى عالمٍ يقدم فيه الأسلاف الهداية إلى البشر ويعاقبونهم على خطاياهم وتهيم الأشباح الجائعة على وجهها في الأرض".

إن ما تبحث عنه "ليزا سي" وتعترف به في كتاباتها دائماً هو ذلك الشعور العميق: "والتفكير فعلاً بشعوري حيال الكتابة ورغبة النساء أن يجعلن صوتهن مسموعاً من قبل أزواجهن وأطفالهن ورؤسائهن في العمل. وفي الوقت نفسه، فكرت كثيراً في الحب. فكل النساء على الأرض، والرجال أيضاً، يتمنون ذلك النوع من الحب الذي يحولنا ويرتقي بنا فوق الحياة اليومية ويمنحنا الشجاعة لنتخطى مآسينا الصغيرة: كانفطار قلوبنا على الأحلام التي لم تتحقق وخيبات الأمل الشخصية والمهنية وعلاقات الحب المحطمة".

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:15 AM
أمستردام


تأليف: إيان ماك إيوان تاريخ النشر: 19/07/2010
ترجمة، تحقيق: محمد درويش
الناشر: دار الآداب
نبذة الناشر:
في أحد أيّام شهر شباط البارد، التقى صديقان قديمان ليقدّما التعازي بوفاة "مولي"، كلاهما كان عشيقاً لـ مولي في السابق: "كلايف" المؤلّف الموسيقي الأنجح في بريطانيا، و"فيرنون" محرّر في جريدة مرموقة.

في الأيّام التي ستلي الجنازة، سيوقّع الصديقان معاهدةً لا يعرفان نتائجها الرهيبة، وسيتّخذان قراراً أخلاقيّاً كارثياً يضع صداقتهما على المحكّ.

رواية شيقة للروائي البريطاني "إيان ماك إيوان"، صدرتْ له إحدى عشرة رواية، منها "حديقة الإسمنت" و"كلاب سوداء" و"تعويض" التي ستصدر قريباً في دار الآداب؛ نال جائزة بوكر عن روايته "أمستردام" عام 1998.

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:19 AM
النشوة الخفية


تأليف: ديفيد هير تاريخ النشر: 08/07/2010
ترجمة، تحقيق: أنور عبد الخالق
الناشر: مركز الحضارة العربية للإعلام والنشر والدراسات
نبذة الناشر:
قدم هير فيما وصفه "بمسرحية الغرفة" مسرحية أسرية، تناقش العلاقات الأسرية والعلاقات الخاصة من خلال أختين إيزوبيل وماريون وكيف تتعامل كل منهما مع الحياة –تحدث مصادمات بينهما سببها الاختلاف التام. تحدث مصادمات بين الأفكار والمبادئ السياسية والاجتماعية والدينية من خلال الموضوع الرئيسي الذي تجسده البطلة التراجيدية إيزوبيل جلاس وهو "الطيبة". ويصف هير اختياره لهذا الموضوع الأزلى قائلا: "إن موضوعى هو الطيبة، أجل، كنت حريصا على إظهار الاختيارات الممكنة أما الشخصية الطيبة التي تحاول أن تعيش بين أنماط المجتمع الحالي وفى الوقت نفسه أردت أن أبين أن التيمة الأزلية (للطيبة) يمكن أن تكشف عن أسوأ ما بداخلنا.

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:22 AM
مخزن الأعضاء البشرية


تأليف: أرنالدور أندريداسون
بالإشتراك مع: Bokmenntasjoor ترجمة، تحقيق: مركز التعريب والبرمجة
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
نبذة النيل والفرات:
مخزن الأعضاء البشرية"M?rin (Jar city), إحدى روائع أدب الشمال الاسكندفاني العالمي الذي بات حضوره واضحاً وقوياً في الصالونات والمعارض الدولية للكتاب، للمؤلف "أرنالدور أندريداسون"، أحد أبرز الأسماء الأدبية في الشمال والتي لها أيضاً انتشاراً واسعاً في الدول الأوروبية.

تدور أحداث الرواية في إيسلندا اليوم وبالتحديد في العاصمة ريكيافيك بكل تفاصيلها الخفية، إذ تُظهر الرواية الوجه الآخر للنموذج الاسكندنافي وروائح الجريمة والمافيات المستترة في مغامرة بوليسية، أجاد الروائي رسم تحركات أبطالها داخل النص في حبكة جنائية معقدة، مستخدماً شخصيات جذابة تبين قدرة أندريداسون على الغوص أكثر في عالم الجريمة والتحقيق الجنائي.

وعندما يبدأ "إلندور" مفتش شرطة ريكيافيك، التحقيق في ملابسات الجريمة التي راح ضحيتها رجل عجوز يدعى "هولبرغ" يعيش في عزلة بشقته بقبو أحد الأبنية التي تخرج منها رائحة غريبة، يساعده في ذلك زميلاه سيغوردور أولي وإيلنبورغ، يكتشفون ملاحظة غامضة على جثته وصورة بالأبيض والأسود لشاهدة قبر.

يبدأ إلندور الكشف بدقة شديدة عن أدلة يستطيع من خلالها رسم صورة لهوية الضحية، حيث يتبين أن هولبرغ، هو سائق شاحنة ذو تاريخ أسود، سبق وتم توجيه اتهام له بجريمة اغتصاب قبل سنوات طويلة لكنه لم يدن.

وعندما يكتشف إلندور مزيداً من الحقائق عن ماضي هولبرغ يدرك أن هناك صلات مع أفعال إجرامية أخرى بقيت طي الكتمان أو لم تتمكن الشرطة من إماطة اللثام عنها. عبر متابعة خيوط تلك الأدلة يتمكن عبر تقنيات وراثية حديثة في علم الإجرام أن يمضي قدماً نحو حل هذه القضية الغامضة والمعقدة.

عبر أحداث هذه الرواية يرسم الروائي صوراً واقعية عن نمط الحياة في المجتمعات التي نخرها الفساد وعاث فيها العنف وتفشت فيها ظواهر خطيرة على المجتمع.

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:24 AM
زوجة مسافر عبر الزمن

تأليف: أودري نيفينيغر تاريخ النشر: 07/07/2010
ترجمة، تحقيق: حنان الشافعي-مركز التعريب و البرمجة
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
نبذة النيل والفرات:
ربما تحاول الروائية "أودري نيفينيغر" عبر روايتها هذه أن تصنع رواية حب سفر عبر الزمن تجسد فيها انتصار الحب على الزمن... فكيف يكون هذا...!

في هذا العمل الأدبي الشيق تنسج الروائية أحداثه من فكرة من الخيال العلمي فتحولها إلى قصة حب مبتكرة، بين مراسل حرب "هنري" المكتبي المغامر و"كلير" طالبة الفنون الجميلة، اللذين يعرفان بعضهما منذ كانت هي في السادسة من عمرها وهو في السادسة والثلاثين، ثم تزوجا عندما بلغت كلير الثالثة والعشرين وهنري الواحد والثلاثين من عمره... غير معقول؟ ولكنه صحيح... ذلك أن هنري يجد نفسه دورياً مشرداً عبر الزمن، تُحرّكهُ لحظات من تجاذب العواطف بين حياته الماضية والمستقبلية، حيث يكون اختفاؤه فجائياً ليواجه تجارب غير متوقعة يتعاقب فيها العذاب والتسلية.

تعكس هذه الرواية تأثير السفر عبر الزمن على زواج وحب هنري وكلير من خلال تفاصيل يسردها كل منهما، حيث يحاولا معاً أن يعيشا حياة عادية متطلعين إلى أهداف مشتركة وأعمال دائمة وأصدقاء مخلصين وأطفالاً محبين. ولكن هذه التطلعات يهددها شيء خارج عن إرادتيهما الأمر الذي يجعل الرواية عميقة ومؤثرة ومحركة لمشاعر إنسانية من الصعب نسيانها.

أما أجمل ما قيل عن هذه الرواية "قصة حب قديمة غريبة وفاتنة. نحن نلتقي جميعاً بالشخص الذي نحب عندما نكون كباراً، وعندما نكون قد ابتعدنا عن طفولتنا. أما هنري وكلير – بالرغم من البركة المتعمدة المختلطة لمرض هنري – العجز في التوافق الزمني –لديهما الحب بأسلوبين. هي قصة حول الإخلاص المكثف الذي ترشح عبر الزمن– عن شخصين تشاركا السراء والضراء وهما يكبران كخليلين في عالم يتغير خلال لحظة".

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:29 AM
العظام المقدسة


تأليف: مايكل بايرنز تاريخ النشر: 01/07/2010
ترجمة، تحقيق: ايهاب الزلاقي

الناشر: ميريت للنشر والمعلومات


نبذة الناشر:
فى القدس، حيث تتقاطع الطرق بين الديانات السماوية الثلاث، تسرق قطعة أثرية من حجرة سرية قديمة تقع تحت المسجد الأقصى مباشرة... يخلف اللصوص وراءهم 13 جنديا إسرائيليا قتيلا، وغضبا فلسطينيا هائلا بسبب تدنيس الموقع المقدس، ويرتفع التوتر بالمدينة إلى الحد الأقصى... فى مدينة الفاتيكان، يعمل اثنان من العلماء على فحص اكتشاف غامض، هيكل عظمى يتجاوز عمره 2000 عام، ويحمل علامات صلب لا تخطئها العين... القدس تجلس فوق قنبلة موقوتة تنتظر الانفجار، والكل يسابق الزمن..... "أخيرا تأتى رواية يمكنها أن تنافس شفرة دافنشى"

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:32 AM
المليونير المتشرد


تأليف: فيكاس سواراب تاريخ النشر: 19/06/2010
ترجمة، تحقيق: علي عبد الأمير صالح - مركز التعريب والبرمجة
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون نبذة النيل والفرات:
يقدم هذا الكتاب رواية مترجمة بعنوان: "المليُونير المُتَشرِّد" SlumDog MILLIONAIRE"، وهي من تأليف "?يكاس سواراب Vikas Swarup" ومن ترجمة "علي عبد الأمير صالح".

في هذه الرواية يرسم "سواراب" بورتريه ملون، واسع الآفاق، ولكنه غير مزخرف للهند المعاصرة؛ حيث سنرى معه ليس كل الفقراء ملائكة، وليس جميع الأغنياء شياطين.

لقد أفلح الروائي من خلال تقنية سرد آسرة، اعتمدت على أسلوب "الفلاش باك" المتداخل بانسياب ودون تعقيد، أن يأخذنا إلى عالم المهمشين لنغوص فيه بإمعان، عالم يحمل النقيضين "الثراء الفاحش" و"الفقر المدقع".

تبدأ الرواية عندما يقرر فتىً فقير "رام محمد توماس" القادم من أفقر عشوائيات (مومباي) الاشتراك ببرنامج المسابقات الشهير "من سيربح البليون روبيه" ولكنه يتعرض الآن للاحتجاز في زنزانة بتهمة الاحتيال، فكيف لنادل شاي وفتى شوارع كما وصفه المحقق أن يعرف من هو شكسبير، ما لم يكن متورطاً بخدعة ما؟

وعند بدء التحقيق يبدأ الفتى بالإجابة عن أسئلة المحقق شارحاً بالتفصيل كيف عرف إجابة كل سؤال ويتبين أن كل سؤال أجاب عنه كان يعبِّر عن موقف مرّ به في حياته، فهو لا يعرف صورة "غاندي" على الروبية الهندية ولكن يعرف أن ورقة المائة دولار عليها صورة "بنجامين روزفلت" لأن صديق من أطفال الشوارع أخبره بذلك، ولا يعرف العملة المالية المتداولة في فرنسا، لكنه يستطيع أن يخبرنا عن المبلغ الذي تدين به شاليني تاي للمرابي في المحلة التي يتواجد فيها. وهكذا، وبناءً لتسلسل أسئلة البرنامج، يُفصح رام عن تلك المغامرات المدهشة التي عاشها كفتى شوارع والتي مكنته من الإجابة على الأسئلة بدقة.

فبين المياتم والمواخير، ورجال العصابات وزعماء المتسولين، وصولاً إلى منازل نجوم بوليوود المشاهير والأثرياء، تطفح رواية المليونير المتشرّد بالكوميديا المتشعّبة، والتراجيديا الآسرة، والبهجة المطفرة للدمع. لتستقرأ لنا مشهداً من الهند المعاصرة.

ريم بدر الدين
04-10-2010, 11:41 AM
أنثى السراب


تأليف: واسيني الأعرج تاريخ النشر: 07/06/2010
الناشر: دار الآداب
نبذة النيل والفرات:
من جديد يأتي صوت الكمان الدافء، يذبحني أنينه، يملأني، أغمض عيني على هذه الحافة الهاربة. أرى إمرأة تتمزق بين رغاباتها وأحلامها الصغيرة والملونة، وبين حياتها الموغلة في عتمة الأرواح المحيطة بها، في وحشة الشوارع وفظاعة الإحساس بالوحدة... أشعر برغبة في البكاء. ذاك الأنين الجميل يعمق إحساسي بالفداحة... كم تراني خسرت طوال هذا الوقت الذي يمضي داخل الخوف والأسئلة التي تبقى معلقة حول حوافّ القلب كالقصة؟ جريت أكثر وكأن الأوامر من ورائي لم تكن تعنيني. مسحت المكان بعيني الحذرتين، بدرجة قاربت المائة والثمانين درجة. عرفت أين هي بالضبط. كانت مريم تسلك الطريق المؤدي إلى واجهة البحر، قبل أن تنزل نحو الميناء القديم. ربما كانت تريد أن تستقل سفينة ما للهرب. لم يكن الشرطي السمين بعيداً عني، فقد شممت رائحة عرقه القوية، وشعرت حتى بظله يثقل جسدي المنهك. جريت أكثر لكي لا تغيب مريم عن نظري. ثم... طلقة ثالثة قريبة في، جمّدت دمي... إرتعش المسدس في يدي، وأصبح فجأة لا يساوي إلا ثقله. بدأت أتهادى، غمرني فجأة صفاء غريب مع قطرات الدم الأولى التي تنزف من صدري، ولونت قميصي البنفسجي الجميل، ببقعة حمراء عند النهد الأيسر تماماً، كانت تتسع أكثر فأكثر، كلما جريت. عاودني الصوت مضخماً كأنه يأتي من بئر فارغة. هل إنتصرت؟ أم هزمت؟ الشيء الوحيد الذي أعرفه هو أنني... ما أزال واقفاً على قدمي، مثخناً بالجراح، وكلها في صدري، لقد فعلت ما إستطعت... وأكثر مما كنت أستطيع.. أما وقد إنتهت المعركة الآن، فإنني آت لأضطجع إلى جانبك، ولأصبح تراباً. الصوت نفسه والنبرة نفسها. كان هذه المرة واضحاً كهذا اليوم لجميل. من هو؟ قال هذه الجملة التي أدخلتني فجأة في دوار الموت. أعرفهن ولكني نسيته أيضاً، مثل خيط العطر المتسرب من مريم. أركض. أحاول أن لا أتوقف. أتشمم الأشياء كحيوان بري ضائع. أشعر بجسدي أخف من الريشة وهو يتسلل بين الناس ببطء شديد. كان تكاثرهم المتزايد يشبه جذوع وأغصان الأشجار الإستوائية التي سلكناها أنا وسينو في جزيرة القديسات... في لمح البصر إنتابتني ملينا وهي تستمتع برمال الكاريبي البيضاء... تتكاثر الأمواج البشرية من حولي ممتزجة بالنداءات الحادة.. أطير في الفراغات. أتحسس جناحي الحلوتين كجناحي فراشة، أقاوم ثقل الأشياء الغامضة التي تسحبني نحو الأرض. فجأة شعرت يعيني تثقلان وتستسلمان لنوم لذيذ منذ زمن بعيد... عندما فتحت عيني وقلبي وبقية حواسي للمرة الأخيرة لم أر شيئاً إلا بياضاً مسح كل النتوءات والملامح المحيطة بي... تأكدت نهائياً من مسلك مريم التي كانت تتجه نحو الميناء القديم كما توقعت، وحتى من نوع عطرها الذي شممته أول مرة وأنا متكئة على أدراج البريد. كيف هرب من الذاكرة حواسي المشتعلة، تشانل فايف... عطري المسروق. عطر أنثى السراب. قد يبدو ما تقصه الراوية غريباً... فقد صممت أن تحكي كل شيء لتتخلص من رماد شخصية ورقبة سحقت تحتها إمرأة لم تكن متفردة في شيء إلا في عشقها لكمانها، ولرجل كانت تظن أنها تخلصت منه بالزواج من غيره، وجدت نفسها فيه حتى الغيبوبة... فكانت كل شيء إلا إمرأة غير مثالية... كجميع الناس... كانت تحتفي بجنونها الخفي وعبثيتها حتى الهبل... فعلت ذلك عن سابق إصرار وترصد، ولهذا فهي لا ترتد لمريم، حتى لو كانتها في بعض تفاصيلها الجسمانية والحياتية، أن تسرق منها طفلة مذهلة أنجبتها بقسوة لا شبيهة لها إلا الموت... وحباً مجنوناً يقع خارج كل المدارات... في ملينا سحر الكاريبي، وكافة خلجانها ودفئها، وصفاء سماء لوس أنجلس... يغرق واسيني الأعرج إلى حدّ التماهي في أعماق النفس الإنسانية لإقتناعه بأن في دواخلنا شخص آخر نحن نعيشه... يحاول قتلنا في بعض الأحيان، ونحاول في آحايين قتله... وريما أكثريتنا تفضل العيش معه بسلام.








نبذة الناشر:
"وماذا بعد؟ طوبى للعنة تؤكّد أنّي ما زلت إنسانة!؛ مجرّد لحظة ألم من إمرأة ورقيّة معلّقة في شجرة الجنّة، لم يعد شيء يهمّها بعدما قبلتْ بكلّ الخسارات، تريد فقط أن تنزل إلى هذه الأرض لإستعادة صراخها، وحواسّها الضائعة، من سطوة اللعنة، ومن سلطان الكاتب نفسه.

وتُقْسم هذه المرّة أنّها لن تحاسب إبليس على سحره، بل ستتواطأ معه؛ وتجلس بصحبته تحت شجرة الغواية، وتطلب منه أن يأخذها من يدها اليمنى برفق العشّاق، ويقطفّ لها تفّاحة الخطيئة بيديه المرتعشتين، ويضعها في فمها قطعةً قطعةً، مثقلةً بنبيذ الشهوة. لقد أدركتْ، متأخّرةً قليلاً، أنّ دنيا واحدة عاشتها لم تكن كافيةً لإشباع جوعها الأبديّ للنور ونهمها للحياة".

ريم بدر الدين
06-10-2010, 04:11 PM
أسس الكيمياء النووية وظاهرة النشاط الاشعاعي


تأليف: علي عبد الحسين سعيد، سهام عبد الجبار الجاسم الناشر: دار المسيرة للطباعة والنشر يحتوي على: جداول ،رسوم بيانية



نبذة الناشر:
بالإضافة إلى الفصول العديدة التي يحويها الكتاب إلا انه ادرج في هذا الكتاب فصلان مهمان الأول : يبحث حول اعتقاد الإنسان بما يحدث في الأنظمة الطبيعية وفي المجرات السماوية التي رتبها القادر المقتدر سبحانه وتعالى ، والثاني : يبحث بمواضيع خاصة منفصلة الواحد عن الآخر عن النشاطات الإشعاعية التي تؤثر على حياة الكائنات الحية والتلوث البيئي لطبقات الجو العليا والسفلي

ريم بدر الدين
06-10-2010, 04:13 PM
القضاء الدولي الجنائي المحاكم الجنائية الدولية


تأليف: علي جميل حرب
تقديم: محمد المجذوبالناشر: دار المنهل اللبناني للطباعة والنشر






نبذة المؤلف:
خطى القضاء الدولي الجنائي "خطوة مارد" في روما بتاريخ 1998/7/17 عند الإعلان عن ولادة المحكمة الجنائية الدولية الدائمة المُجسدة له، وخطوة المارد أوصلت المحكمة إلى الوجود القانوني والسريان الفعلي في المجتمع الدولي بتاريخ 2002/7/1.
وما إنضمام مائة وعشر دول (حتى 2010/3/24 من أصل 192 دولة) إلى المحكمة والتصديق على نظامها الأساسي، إلا إعتراف دولي بالحاجة الماسة لرؤية العدالة الدولية تسود بتطبيقاتها من خلال جهاز قضائي دولي جنائي دائم متخصص يُمارس سلطانه الوقائي والردعي والعقابي تجاه أولئك العابثين بأمن البشرية وسلامة أرواحها.

تتضمن دراستنا للقضاء الدولي الجنائي صيرورته الدولية منذ فجر التاريخ حتى تجسيده في المحكمة الجنائية الدولية الدائمة، وكشفنا عن الإيجابيات المحققة في المسيرة القضائية الدولية الجنائية، عبر إبراز أهم محطاتها وأنظمتها، دون إغفالنا للسلبيات التي لحقت بها سوا لِعلّة في الأنظمة أو للثُغر التي شابت التطبيقات، كما ارفقنا مقترحاتنا في سياق المواضيع.

ريم بدر الدين
06-10-2010, 04:15 PM
مقدمة في التربية الخاصة


تأليف: تيسير مفلح كوافحة، عمر فواز عبد العزيز الناشر: دار المسيرة للطباعة والنشر
نبذة النيل والفرات:
إن الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة هم فئة موجودة في كل مجتمع من المجتمعات ويطلق عليهم مصطلحات مختلفة كالأفراد غير العاديين وغيرها من المصطلحات وينضوي تحت مظلة ذوي الاحتياجات الخاصة والأفراد الذين ينحرفون انحرافاً ملحوظاً في نموهم العقلي والانفعالي واللغوي والحركي والحسي عن الأفراد العاديين ويشمل مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصة على الفئات التالية:

الموهوبين، والمعاقون عقلياً. وسمعياً وبصرياً وحركياً، وذوي اضطرابات التواصل والمضطربين سلوكياً وانفعالياً، وذوي صعوبات التعلم. حيث تشكل هذه الفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة نسبة لا يستهان بها في كل مجتمع من المجتمعات حيث تقدر نسب انتشارهم بنسبة لا تقل عن 3% وقد ترتفع إلى 10% مع مراعاة أن هذه النسب تختلف باختلاف نوع الإعاقة وكذلك المجتمعات التي أجريت فيها الدراسة.

ويحتاج ذوي الاحتياجات الخاصة إلى برامج تربوية متخصصة تقدم لهم وذلك من أجل مساعدتهم على تطوير قدراتهم إلى أقصى درجة تسمح بها إمكاناتهم والعمل على تنمية استقلاليتهم ليصبحوا منتجين في مجتمعهم عن طريق توفير فرص التدريب والتشغيل لهم وحماية حقوقهم عن طريق إصدار التشريعات التي تكفل لهم حقوقهم وتضعهم على قدم المساواة مع الأفراد العاديين في المجتمع.

وجاء هذا الكتاب نتيجة للاهتمام المتزايد بذوي الاحتياجات الخاصة في الوطن العربي وخصوصاً مع ازدياد حالات الإعاقة بسبب انتشار حالات زواج الأقارب في المجتمعات العربية بشكل لافت وعدم إلزامية الفحص الطبي قبل الزواج للمقبلين عليه وكذلك عدم الاهتمام بصحة الم الحامل وتدني الخدمات الصحية بشكل عام في بعض المجتمعات.

ويهدف هذا الكتاب إلى توعية وتعريف القارئ والدارس وأولياء الأمور بفئات ذوي الاحتياجات الخاصة. ويحتوي هذا الكتاب على تسعة فصول والفصل الأول يتطرق إلى التعريف بالتربية الخاصة من حيث مفهومها وأهدافها ومراجل تطورها وبرامجها وواقعها في الوطن العربي وكذلك العوامل المسببة للإعاقات والوقاية منها.

أما الفصول الثمانية المتبقية فقد احتوت كل منها على فئة من فئات التربية الخاصة وتطرقت إليها من حيث تعريف كل فئة من الفئات ونسبة انتشارها وتصنيفها ونظاهرها وأسبابها وقياسها وتشخيصها وخصائص أفرادها والبرامج المقدمة لها.

ريم بدر الدين
06-10-2010, 04:17 PM
دليل تنمية مهارات الذكاء العاطفى ومهارات الحياة "أدوات وأساليب لمساعدة الطلاب على النجاح فى الحياة العملية"

تأليف: تشيرايل بجاي
ترجمة، تحقيق: إبراهيم أحمد مسلم الحارثي
الناشر: الأكاديمية الحديثة للكتاب الجامعي

نبذة الناشر:
يقدم هذا ا لدليل أدوات وأساليب عملية لمساعدة الطلاب على النجاح فى الحياة العملية سواء كانوا فى مراحل التعليم العام أم فى مؤسسات التعليم العالي، مع مراعاة أن تكيف النشاطات المقترحة وأليات النقاش حسب المستوى العقلي والمرحلة الدراسية التي يعيش فيها الطلاب، ويركز هذا الدليل بشكل رئيسي على المهارات والكفايات الأساسية التي يحتاج إليها الشاب المعاصر في وظيفته وحياته وعمله في مؤسسات سوق العمل الحر. وتندرج هذه الكفايات تحت أربعة عناوين رئيسية هي: الذكاء الشخصي، الذكاء الاجتماعي، الذكاء الوظيفي، الذكاء المستقبلي.
ومن أهم الكفايات التي يركز عليها الدليل كفايات التواصل الفعال الهادف، والعمل بروح الفريق ومهارات التعاون، والمثابرة، والعزم والحزم، والقدرة على حل المشكلات، والمبادرة الفعالة، والصبر على تحمل المشاق، والرغبة في حب الاستطلاع والمغامرة وارتياد المجهول، والإبداع، والحماس للعمل الجاد، ومعرفة الذات، والقدرة على التكيف والمرونة في التفكير، والقدرة على اتخاذ القرارات، وتنمية الذات، واستقلالية التفكير، والثقة بالنفس، واحترام الذات، والسلوك الإيجابي، وبناء العلاقات مع الآخرين.

ريم بدر الدين
06-10-2010, 04:19 PM
تنمية المفاهيم والمهارات العلمية لاطفال ما قبل المدرسة


تأليف: بطرس حافظ بطرس

الناشر: دار المسيرة للطباعة والنشر


نبذة النيل والفرات:
أجمعت نتائج الدراسات الحديثة على أن النمو المعرفي أصبح جزءاً أساسياً في نمو الطفل الصغير، وأجمعت أيضاً على أن سنوات الطفولة المبكرة أكثر أهمية بالنسبة لهذا الجزء النمائي، ويؤثر النضج الفسيولوجي في النمو المعرفي، وتعليم الطفل في الطفولة المبكرة يفتح الباب على مصراعيه أمام الأطفال للتعرف على العالم من خلال خبراتهم مع الناس والأشياء المحيطة بهم في بيئتهم، ومع الأحداث والحيوانات، والأماكن، وكل ما هو محيط بالطفل في بيئته ويتفاعل معه، الطفل لا يمكن أن يعرف أو يفهم ماهية شيء ما دون أن يتفاعل معه، ويختبره بنفسه سواء كانت الخبرة حقيقية أم من خلال صورة أو شرح مجسم أو حتى من خلال اللعب.

يرى كثير من التربويين أن برامج الأطفال الصغار التي تركز على زيادة نسب ذكائهم بسرعة ليست هي الطريقة الأفضل لنمو أطفال الروضة، بل أن البرامج والأنشطة التي تركز على زيادة مفاهيمهم الأساسية بشرط ألا يدفع الأطفال دفعاً لذلك، هي الأفضل.

ولا شك أن موضوع هذا الكتاب من الموضوعات ذات الأهمية الخاصة حيث يتعرض الطفل إلى العديد من الخبرات والممارسات من خلال تواجده في الروضة في مراحل حياته الأولى ويكون الطفل فيها مرهف الحس سريع الاستجابة شديد التأثر قليل القدرة على الانتقاء والاختيار. وتجمع نظريات التربية وعلم النفس رغم اختلافها على أهمية هذه المرحلة من حياة الإنسان.

ولذلك يتكون هذا الكتاب من خمسة فصول تتناول: نظرية بياجيه وتكوين المفاهيم من حيث الأسس العامة لهذه النظرية وتكوين المفاهيم خلال مراحل النمو المختلفة على ضوء هذه النظرية، والعمليات النفسية الكامنة وراء تكوين المفهوم وكيفية إكساب هذه المفاهيم ومستويات نموها والعوامل المؤثرة فيها وخصائصها وأنواعها، كما تتناول: فلسفة رياض الأطفال في تنمية المفاهيم العلمية، والنظرية الفلسفية للطفل نحو هذه المفاهيم، والمعايير التي يجب مراعاتها عند تنمية المفاهيم العلمية، وتنمية قوة الملاحظة لدى الأطفال وأهمية إكساب المفاهيم العلمية لهم وخاصة عن طريق الاكتشاف الموجه كما تناول تنمية الأسلوب العلمي في التفكير والصعوبات الخاصة بتعلم المفاهيم العلمية. كما أشار هذا الكتاب إلى العديد من المفاهيم الفيزيائية والبيولوجية والكيميائية من حيث أهداف كل منها والأنشطة والتجارب الخاصة بتنمية هذه المفاهيم بحيث تتناسب مع ما يتم تعليمه من خلال العلوم في مرحلة رياض الأطفال.

كما حرص في هذا الكتاب على إيضاح دور المعلمة في مرحلة رياض الأطفال في كيفية تنمية هذه المفاهيم ودورها في إعداد المناشط والتجاري العملية المستخدمة في تنميتها مع الإشارة إلى الأساس العلمي الذي بني عليه كل مفهوم من المفاهيم العلمية.