المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخبــــــار الأدب و الفنون ... على مدار الساعة


الأروقة الإعلامي
09-12-2007, 01:02 AM
بسم الله وعلى بركة الله نبدأ صفحة أخبار الأدب ، وندعوه سبحانه أن تؤتي ثمارها ، وأن تكون خادمة للحركة الأدبية ، ودعمها ، وخادمة لأدباء الأروقة حيث نحاول فيها أن نأتيكم بالأخبار اليومية ، ونسعفكم بكل ما هو جديد على الساحة الأدبية .

يمكنكم مراسلة أعضاء الفريق للاستفسار ، وإمدادهم بما تصلون إليه من أخبار ذات أهمية بالرسائل الخاصة على المعرف التالي .


الأروقة الإعلامي


مع تحياتنا واحتراماتنا

عن فريق الدعم الإعلامي

مأمون المغازي

الأروقة الإعلامي
09-12-2007, 01:28 AM
كتب جمال الغيطاني في الراي الكويتية : السبت 8 / 12 / 2007


... كنت مع ابراهيم أصلان نحيل كل ما نراه الى قاهرتنا، والى ما تحفل به، وما يمكن أن يتم، وكنت أيضا بدأت أنتبه الى طريقة ابراهيم في الانفعال بالأشياء، يتحرك على مهل، ولا يلفظ الا نادرا، ويعلق بكلمة واحدة «جميل... جميل».
هذا اذا أعجبه شيء ما، أو رضي، لكن اذا أدهشه أمر يصبح متعجبا.«لا يا شيخ!»
صوته عميق، ويبدو قادما من بعيد، ويعكس تذوقه العميق للفن، للعمارة، معاناة سنوات طويلة في تربية الذوق والارتقاء به، وخلال التفاصيل العديدة التي رواها كنت أجد لها صدى عميقا عندي، فنشأتنا متقاربة، وتكويننا عصامي، بل انه درس فن السجاد مثلي، لكنه لم يستمر فيه، هكذا ظروف معظم أبناء جيل الستينات، تتشابه وتتقارب، وقد صاغها كل منا وفق رؤيته الخاصة، يبدو ابراهيم خجولا في مواجهة الجمهور، وربما كانت المرة الأولى التي يتحدث فيها مطولا هنا في بوردو، ولأن حديثه تلقائي، وصادق، ويعكس تجربة عميقة... ترك أعمق الأثر عند الفرنسيين الذين أصغوا مطولا اليه وأحبوه حقا.
بعد الغداء، مضينا الى قاعة المكتبة الوطنية، كان محمد يماني يترجم لابراهيم، وأستاذ تونسي يدرس في جامعة بوردو يترجم لي، وكان هناك ناقد متخصص يدير الحوار، وفي القاعة كان هناك حوالي مئتين وخمسين فرنسيا، وعدد من المصريين المقيمين للعمل أو الدراسة، جاءوا ليستمعوا الى أبناء بلدتهم.

***
ابراهيم يتكلم
بدأ ابراهيم حديثه عن نفسه قال: انه ولد في طنطا، انتقل والده الى القاهرة بسبب علاوة خمسين قرشا، لا يذكر من رحلته المبكرة تلك... الا وقوفه على سلم بيت قديم وأطفال يصيحون لينزل ويلعب معهم، لكن أمه كانت تقول:
«مش هينزل... لأنكم بتضربوه».
انتقلت الأسرة الى امبابة، الضاحية الشعبية التي تقع في مواجهة أحد أغنى أحياء القاهرة، في امبابة تكون ثقافيا وعرف حبه الأول، ومازال يعيش حتى الآن «في حديث خلال سفرنا قال لي انه عندما تزوج استأجر شقة في وراق العرب، كانت المنطقة ريفية، جميلة، يرى أهرام الجيزة من نافذة ومن الأخرى يرى سقارة، والنخيل كثيف، ثم تراكمت المباني فجأة، الآن... لو مد يده من النافذة فانه يمسك بقفا جاره».
في امبابة التحق بمدرسة صنائع ثانوية لكنه لم يتم دراسته، ثم التحق بمصلحة البريد موزعا للخطابات، ولم يستمر، ثم التحق بمصلحة البرق، ثم انتدب للعمل في الهيئة العامة للكتاب والى جانب ذلك يعمل محررا ثقافيا بمكتب الحياة اللندنية في القاهرة.
قال انه كاتب قصة قصيرة أولا، يكتب الرواية بمزاج كاتب القصة، انه مقل، كتب روايتين، ومجموعتين للقصص القصيرة، رواية مالك الحزين عن امبابة، خاصة خلال السبعينات التي شهدت تحولا هائلا في القيم، كان يشعر أن عالمه القديم الحميم يتوارى أمام هول الانفتاح، ليس عنده فرق بين ما هو ذاتي، وما هو عام، كان راغبا في نقل هذا المفهوم الى القارئ.
كان تراكم الحكايات يعطي أبعادا لتكوينه الشخصي، قال ان من عادة الانسان أن يتأمل الأشياء، لم يكن يريد أن يحكي تجربة، كان يريد أن يكتبها، قال ان تحولات الانفتاح جعلته يشعر بالحزن لهروب عالمه الحميم، غيابه شيء فادح، لم تكن مرارته بسبب هدم بيت أو منزل، لكن المعاناة نتيجة تحول القيم، تأثر الدفء داخل القلوب.
قال ابراهيم: ما أريده الحفاظ على هذا الدفء... هذا يكفيني، قال ان كل عمل ابداعي هو نقدي بالضرورة، لكنه لا يكتب بهدف تجميل الواقع، انما يكتب لتقديم شهادة أمينة لأن من حق القارئ أن يعرف أسرار الحياة.
قال ابراهيم ان العالم فيه بشر بالقدر الكافي وليس بحاجة الى اختراع بشر جدد، لذلك فانه يكتب عن الذين يعرفهم فقط، قال انه تحول الى قارئ نهم لأنه لم يكمل تعليمه الجامعي «مثلي»، من الصعب الحديث عن كل الكتب، لكن ثمة نصوصا تبقى في الذاكرة.
قال ان الدنيا لا تعلم الكاتب ما يجب قوله، لكنها تعلم الانسان كيف يقوله، قال انه أحب ستندال، وفيركور في رواية «صمت البحر » واكسوبيري، وبروست من أدباء فرنسا.
قال انه يقرأ لكي يستمتع، اذا وجد نفسه غير متمتع يترك الكتاب، قال ان ذاكرته بصرية في الأساس، علاقته بالقراءة علاقة حب، وأنه لم يكتب السيناريوهات لأن للسينما اعتبارات غير الأدب، لكل فن لغته، ثم تحدث عن تجربته مع فيلم «الكيت كات» المأخوذ عن «مالك الحزين»، وقال ان مصر فيها الآن جيل من السينمائيين الجدد لديهم رؤية فنية عميقة، وجديدة.
بعد انتهاء ابراهيم أصلان... جاء دوري، تحدثت عن نفسي، وعن ظروف تكويني، ثم دار حوار حول ظروف كتابة «الزيني بركات» و«رسالة البصائر في المصائر»، وما يطرحانه من مشكلات فنية واجتماعية، وكلاهما مترجم الى الفرنسية، وكان من أسباب ارتياحي أن معظم الأسئلة تركزت في الأدب، في انتاجنا، بعكس ندوات باريس التي دار معظمها حول الأصولية والأصوليين، لم يتطرق الحوار الى القضايا العامة الا بالقدر الذي سمح به النص المترجم، سواء كان «الزيني بركات» أو «رسالة البصائر في المصائر»، وكانت المرة الأولى التي أواجه فيها جمهورا كبيرا قرأ ما ترجم الى الفرنسية، كنت أقابل القراء ومعظمهم من الصحافيين والدارسين بشكل فردي، لكن هذا الجمع الكبير لم يحدث أن واجهت مثله من قبل، ولاحظت أن كل من يتناول احدى الروايتين قرأها بدقة، وكان البعض يلفتون نظري الى تفاصيل دقيقة أسمعها لأول مرة رغم صدور الرواية الأولى منذ ربع قرن وترجمتها الى العديد من اللغات.
***
بعد انتهاء اللقاء، انتقلنا الى منطقة شعبية يسكنها عرب مغاربة واسبان، مقهى فسيح، وجاء طبيب لبناني اسمه غسان، غنى بصوت عذب «يا جارة الوادي» وقرأ كلود أجزاء من «مالك الحزين» مترجمة الى الفرنسية، وقرأ أيضا نصا من «الزيني بركات»، وعندما جاء دوري اضطررت الى قراءته متقمصا شخصية الخطيب، لأن النص كان خطبة جمعة متضمنة في «الزيني بركات».
خرجنا من المقهى، كنا مرهقين، فقد بدأنا السفر منذ السادسة صباحا، ولكن حفاوة من استقبلونا وحرارة الجمهور واهتمامه العميق، جعلنا هذا كله نتحمل المشقة.
سألني ابراهيم:
«تفتكر أنا اتكلمت من دون ارتباك...»
قلت صادقا:
«يا رجل... لقد كنت رائعا بصدقك وبساطتك...»
قال بهدوء:
«لا يا شيخ؟!...»

الأروقة الإعلامي
09-12-2007, 01:35 AM
نشرت الراي الكويتية : السبت 8 / 12 / 2007

تحت رعاية وحضور الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح وزير شؤون الديوان الأميري
تقيم مؤسسة اندبندنس للانتاج والنشر والتوزيع مساء يوم الجمعة 14/12/2007 تمام الثامنة مساء الأمسية الخامسة من أمسيات مهرجان أهل القصيد الشعري الثالث والتي ستجمع الشاعرين الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة والشاعر الكبير طلال السعيد وتديرها الإعلامية معصومة عبدالكريم علماً بأن الدعوة عامة ومجانية.
وهذه نبذة مختصرة عن فرسان الأمسية:

الأمسية الخامسة
الجمعة 14/12/2007
- الشيخ الشاعر عيسى بن راشد آل خليفة: رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية منذ تأسيسها في عام 1979 وهو أب الرياضة البحرينية فقد ارتبط اسمه بذاكرة الجمهور مع دورات الخليج كما انه يكتب القصيدة السلسلة التي تصل لقلب المتلقي قبل أن تطرب أسماعه له العديد من الأغاني المشهورة التي شدى بها كبار المطربين كما صاغ كلمات أوبريت افتتاح دورة الخليج الثامنة، وفي عام 1987 تم تعيينه رئيساً للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ويحسب لمهرجان أهل القصيد الثالث تقديمه كشاعر مشارك في أمسية جماهيرية للمرة الأولى.
- الشاعر الكبير طلال السعيد: هو عضو مجلس الأمة الكويتي السابق لدورتين متتاليتين ويعد أبرز وجه إعلامي للجيل الموجود حاليا من الشعراء يشغل حاليا منصب مستشار إعلامي في قناة الصحراء وهو الأول شعريا بالعديد من الأمور فهو أول من طبع ديوان مسموع وأول من أدخل القصيدة للبرلمان الكويتي وأول من قدم برنامج إذاعي خاص بالشعر، وأول من أعد صفحة شعرية على مستوى الخليج العربي وله العديد من الأنشطة التي لا نستطيع أن ننقلها من خلال هذا السرد.
طلال السعيد يشارك في فعاليات مهرجان أهل القصيد الثالث للمرة الثالثة على التوالي ليكون دائماً مسك ختام الأمسيات معه وهذه ثقة كبيرة ألقاها على عاتق القائمين على المهرجان.
عريفة الأمسية الإعلامية: معصومة عبدالكريم: رئيسة اللجنة المنظمة العليا لمهرجان أهل القصيد لدورتين متتاليتين وهي أحد نجوم الإعلام التي لها ثقل كبير على مستوى الخليج العربي قدمت العديد من البرامج الشعرية والفنية بالاضافة للعديد من البرامج الحوارية الثقافية والمنوعة ترأست العديد من الفعاليات الثقافية والأدبية وقدمت الكثير للإعلام الخليجي وهذه هي المشاركة الثالثة على التوالي في مهرجان أهل القصيد بدوراته الثلاث.

الأروقة الإعلامي
09-12-2007, 01:50 AM
الأهرام ـ السبت : 8 / 12 / 2007




ماذا يبقي ؟ بين شوقي وحافظ ‏


كتب: ‏ سامي فريد
في الاحتفال الماسي بذكري شوقي وحافظ ثارت بين بعض المثقفين اشكالية من الأفضل بين الشاعرين وهو ماحسمه الدكتور محمد عبدالمطلب في بحثه القيم الذي تقدم به الي اتحاد الكتاب والذي تكلم فيه عن الموازنة بين الشعراء التي تقوم علي الجمع بين شاعرين أو أكثر علي سبيل المفاضلة أو المماثلة‏,‏ يقول الدكتور عبدالمطلب إن هذه الظاهرة قد بدأت تتحول الي نسق ثقافي ثنائي يتابع مسيرة الشعر العربي منذ بداياته الأولي الي اليوم

فقد تابعنا ثنائية امرئ القيس وعلقمة ثم النابغة وزهير ثم جرير والفرزدق ثم أبي تمام والبحتري ثم أبي تمام والمتنبي

حتي عادت هذه الثنائية مع بداية النهضة الشعرية بين شوقي وحافظ والعقاد والمازني والسياب والبياتي وصلاح عبدالصبور وحجازي وفاروق شوشة ومحمد ابراهيم أبوسنة‏,‏

ويضيف الدكتور محمد عبدالمطلب فيقول إن العناية البالغة كما وكيفا بشوقي لم تلغ هذه الثنائية فالشاعران قد حملا الراية بعد البارودي وصعدا الي القمة بشعرهما‏,‏ وإن ظلت قمة شوقي أعلي مكانا وأوسع مساحة‏,‏

كانت صنعتهما الشعرية متينة الصلة بالبارودي زعيم مدرسة الاحياء‏,‏ وإن اتيح لشوقي شيء من التحرر بينما كان حافظ أوثق صلة بالبارودي علي المستويين‏:‏ الابداعي وا لشخصي لكن شوقي يتقدم علي حافظ علي نحو مطلق في الكم لا في الكيف فما أنتجه شوقي شعرا ونثرا أضعاف ما أنتجه حافظ

وكان انتاج شوقي أكثر تنوعا وأشد خصوبة فعنده الشعر الغنائي والمسرحي وشعر الأطفال والرواية وبعض الكتب النثرية التي تمثل رؤيته لواقعه مثل أسواق الذهب وما كتب حول هذا الانتاج أضعاف ماكتب عن حافظ في شعره الغنائي وبعض ترجماته وبعض ابداعاته النثرية التي مزج فيها بين المقامة والقصة مثل ليالي سطيح وان كان الشاعران يتفقان في اعتمادهما علي الركائز الأربع الأساسية للشعر التي قامت عليها حركة الاحياء‏,‏

وهي الموسيقي العروضية واللغة الشعرية وهي تختلف عن اللغة المثالية في هدفها إذ أن الهدف للغة المثالية هو التوصيل

أي توصيل المعني للمتلقي بينما تهدف لغة الشعر الي توصيل ذ تها بكل طاقتها الجمالية والتأثيرية‏.‏

ويلخص الدكتور طه حسين الموقف العام من الشاعرين في كلمة موجزة بليغة فيقول‏:‏ لقد سمع أهل القاهرة ومصر والشرق العربي غناء حافظ وغناء شوقي فأعجبوا بشوقي لكنهم أحبوا حافظ ثم مات حافظا فحزنوا عليه حزن المحب‏,‏

ومات شوقي فحزنوا عليه حزن المعجب‏.‏

مأمون المغازي
09-12-2007, 03:18 AM
الأهرام ـ السبت 8 / 12 / 2007


أعمال معاصرة بالمركز المصري للتعاون الثقافي الدولي
حنفي وناشد وخليفة في معرض الخزف والنحت والجرافيك

ثلاثة فنانين في معرض واحد مع اختلاف اسلوب ومجال كل منهم‏(‏ الخزف والنحت والجرافيك‏)‏ وذلك بالمركز المصري للتعاون الثقافي الدولي‏.‏

الفنان الأول هو د‏.‏جمال حنفي والذي يقدم مجموعة خزفية مميزة ابرزها المجموعة الجدارية والتي يلعب التشكيل اللوني والبناء الهندسي دورا أساسيا فيها وقد كانت هذه الاعمال لها خصوصية شديدة خاصة في الالوان ولم يكن ابداعه متجددا في الجداريات فقط وانما ايضا في الآنية حيث قدم مجموعة مميزة في تشكيلها النادر وبمعالجاتها التقنية الخاصة جدا وبالتة الوان خاصة جدا أيضا وكان الفنان الثاني هو د‏.‏سمير ناشد الذي قدم مجموعة اعمال نحتية من خامات مختلفة مثل الالومنيوم والبرونز تتسم كلها بنعومة فائقة في التشكيل والمساحات والملامس‏.‏

وقد اجاد استخدام الضوء والظل وكأنه طرف أو جزء من التشكيل ويتسم اسلوبه بالتجريد التعبيري فهو في الطيور لا يؤكد علي الملامح ولكنه يجسد الخطوط الخارجية في رشاقة وانسيابية‏.‏ كذلك في الاعمال الميدانية‏.‏

والفنان الثالث هو سيد خليفة يقدم مجموعة لوحات من الجرافيك وهي سواء في اللون أو الاسلوب تعتبر من الاساليب الحديثة والتي توحي برمزية واضحة ومقروءة تكاد تكون كلمات غير متكاملة أو لوحات تبحث عن الحقيقة واهم ما فيها هو تجانس الالوان وسيطرة عنصر الدائرة في التشكيل الذي ينتمي الي التجريدية التعبيرية الالوان مميزة ومتداخلة في تقنية عالية الأداء والدكتور جمال الدين الحنفي من مواليد‏1932‏ استاذ تصميم الخزف ورئيس قسم التصميمات الصناعية بكلية الفنون التطبيقية الاسبق أقام‏45‏ معرضا خاصا بمصر منذ عام‏1963‏ حتي‏2002‏ واقام العديد من المعارض بإيطاليا وحصل علي جائزة الدولة التشجيعية لفن الخزف عام‏1981‏ ووسام العلوم والفنون من الطبقة الاولي في نفس العام وحصل العديد من شهادات التقدير‏.‏

أما الدكتور سمير ناشد جندي فهو من مواليد سوهاج عام‏1933‏ استاذ متفرغ بكلية الفنون التطبيقية منذ عام‏1993‏ أقام‏24‏ معرضا جماعيا منذ عام‏1960‏ و‏5‏ معارض خاصة منذ عام‏1984‏ وشارك في معارك وبيناليات دولية بمصر وايطاليا وفرنسا والمانيا كما شارك في العديد من المسابقات الفنية وحصل علي العديد من الجوائز‏.‏ والدكتور سيد خليفة من مواليد‏1933‏ وهو استاذ بقسم المنسوجات بكلية الفنون التطبيقية‏,‏ شارك في العديد من المعارض الفنية بمصر والمانيا والاتحاد السوفيتي السابق وتشيكو سلوفاكيا وحصل علي العديد من الجوائز الدولية‏.‏

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:38 AM
العاصمة الفرنسية تشهد احتفالية تدشين برنامج الأمير سلطان لدعم اللغة العربية الإثنين المقبل



الرياض 28/ ذي القعدة /1428هـ - ثقافة اليوم:


تحتضن أروقة منظمة اليونسكو بمقرها الرئيسي في باريس بعد غد الاثنين 10ديسمبر احتفالية تدشين برنامج الامير سلطان بن عبد العزيز لدعم اللغة العربية في منظمة اليونسكو وذلك على شرف صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية نائب رئيس مجلس امناء مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية وبحضور معالي السيد كوتشيرو ماتسورا مدير عام منظمة اليونسكو وعدد من المثقفين والاعلاميين.
وتشمل الاحتفالية تدشين البرنامج ظهر يوم الاثنين في مقر منظمة اليونسكو يعقب ذلك حفل استقبال (غداء) على شرف صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان في قاعة الضيافة (سيجور) بمقر المنظمة.
وحول تفاصيل هذا البرنامج الهام تحدث ل(الرياض) الدكتور زياد بن عبد الله الدريس، المندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو بقوله: البرنامج انشأته المندوبية السعودية في اعقاب زيارة الأمير سلطان لباريس العام الماضي، بعد أن التقى بمدير عام منظمة اليونسكو السيد ماتسورا واعلن سموه خلال اللقاء تبرعه لمنظمة اليونسكو بمليون دولار لدعم اللغة العربية في مختلف نشاطات المنظمة وعندما حصلت المنظمة على مبلغ التبرع ناقشنا مع اليونسكو قنوات الدعم التي تم توجيهها في اربعة مجالات: ترجمة محتويات الموقع الالكتروني للمنظمة لتسهيل الاطلاع عليه من المتصفحين العرب، ترجمة وطباعة مجموعة من اهم الكتب الصادرة عن المنظمة، الترجمة الفورية لجلسات مختارة من المؤتمرات والندوات التي تنظمها المنظمة او تلك التي تنظم تحت مظلة اليونسكو، وأخيرا تدريب مجموعة من خريجي كليات الترجمة في العالم العربي على الترجمة الفورية في مقر المنظمة لمدة عشرة اشهر على ايدي خبراء الترجمة (يضم فريق المتدربين ستة اشخاص تختارهم اليونسكو بواقع متدرب من المغرب العربي ومتدرب من المشرق العربي ومتدرب من الشام ومتدرب من الخليج العربي ومتدربين اثنين من المملكة العربية السعودية).
وذكر الدريس ان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، قدم تبرعا الحاقيا بنصف مليون دولار يوضع تحت تصرف المجموعة العربية لدعم اللغة العربية خارج اطار هذه المجالات الأربعة، وقد تم بالفعل انشاء موقع جديد تحت اسم (العربية في اليونسكو) والذي انشأته وتابعته ومولته المندوبية الدائمة للمملكة في المنظمة.
وحول اهمية هذا المشروع الذي قام بدعمه سمو ولي العهد والأثر الذي سيكون لهذا الدعم على اللغة العربية في المنظمة من التبرع الإضافي لسموه الكريم، ذكر الدكتور الدريس بأن اللغات المعتمدة في اليونسكو هي ست لغات: الانجليزية والفرنسية والعربية والأسبانية والروسية والصينية.
وبما ان اللغة الفرنسية والانجليزية تلقيان الدعم الكامل من المنظمة على اعتبار انهما لغتا العمل الرسمية فإن اللغات الأخرى تلقى الدعم بالحد الأدنى من المنظمة في ظل محدودية موارد اليونسكو التي لا تؤهلها لدعم اللغات الأربع المتبقية.
اللغة الأسبانية تلقت دعما من اسبانيا وبعض الدول الناطقة بالأسبانية، لذا أصبح وضعها أفضل من ذي قبل، واللغة العربية بعد هذا الدعم السخي ستتحول الى لغة أقوى وأكثر انتشاراً أيضا وسيلاحظ ذلك على الموقع الإلكتروني للغة العربية وترجمة الابحاث والمؤلفات والجلسات والاجتماعات والتقارير الميدانية وهو مايدعم الخط العام لمنظمة اليونسكو لأهمية اللغات والحفاظ على التنوع اللغوي في الحضارة البشرية الذي يعد احد اهم اهداف المنظمة وهو مادعى هيئة الامم المتحدة ومنظمة اليونسكو الى تسمية عام 2008السنة الدولية للغات ولذا يأتي هذا البرنامج المساهمة الأولى في الاستجابة والدعم لهذه السنة المخصصة للغات.

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:40 AM
الأندية السعودية في بريطانيا تحتفي بأمير الشعراء


الرشدان: المبتعث السعودي يمتلك ثقافة تؤهله لخدمة وطنه وتمثيله

ثقافة اليوم /جريدة الرياض السعودية 28/11/1428هـ - محمد السليمان:


وجهت أندية الطلاب السعوديين في بريطانيا دعوات للزميل الشاعر نايف الرشدان عضو لجنة تحكيم برنامج (أمير الشعراء) وذلك في أثناء حضوره حفل تكريم الأستاذ الأديب عبدالله الناصر الملحق الثقافي في لندن بمناسبة عودته إلى الوطن.
وقد استضافه في مدينة (لفبرة) الدكتور علي اليامي والدكتور عاطف الشهري وفي مدينة (شيفلد) الدكتور منيف بن ملافخ والدكتور يوسف الدليقان والدكتور محمد العواد والدكتور فيصل الزهراني وفي جامعة (لستر) الدكتور أحمد الغامدي. وكان الزميل الرشدان قد شارك بقصيدة شعرية في مهرجان تكريم الناصر في العاصمة (لندن) بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف الذي أثنى على قصيدته.
ثم شارك في أمسية شعرية بعد الاحتفال مع الشاعر د. عبدالرحمن العشماوي. وكانت قاعة المحاضرات في فندق (ثيسل) قد استضافت ندوة ثقافية وأمسية شعرية وشارك فيها الزميل الرشدان متحدثاً عن اللهجات وعلاقتها بالفصحى، كما شارك ببعض قصائده ضمن مشاركات الأساتذة (عبدالله الناصر، وثنيان الغامدي، وصالح الشيحي، ود. مرزوق تنباك، ود. زياد الدريس، ود. معجب العدواني، ود. عبدالرحمن العشماوي، وأحمد أبو دهمان، ود. أحمد راشد السعيد، والدكتور عبدالله المعطاني، وعبدالله الماجد).
وقدم في محاضرته في (شيفلد) موضوعات متنوعة في الشعر والثقافة واللغة والتمثيل الوطني، فقد تحدث عن تجربة الناصر وجهوده، ودور هؤلاء المبتعثين في التعريف بسماحة الوطن ومنجزاته، كما أبدى إعجابه بالمستوى الثقافي والعلمي للمبتعثين في بريطانيا.
ثم كان الحديث عن تجربة الشاعر الخاصة وعلاقته بالأنواع الأدبية والفنية، ثم قدم الرشدان طريقة جميلة ومثالية من خلالها يمكن للمتذوق أن يكون شاعراً أو ناثراً أو قاصاً أو روائياً وقد لاقت أفكاره استحسان المبتعثين وحفزتهم على الكتابة الأدبية بعد ذلك ألقى نماذج شعري تنوعت بين الرثاء والحزن والوجدانيات والموضوعات الطريفة.
في نهاية الأمسية فتح الباب للحوار وطرح الأسئلة، إذ نوقش فيها برنامج (أمير الشعراء) ممتدحين مشاركة الزميل الرشدان فيه ومنوهين بحضوره الثقافي الذي مثل فيه الوطن خير تمثيل، ومناقشين مستوى الشعراء والشاعرات في البرنامج ممتدحين فكرته وتنفيذه.
قدم الأمسية الدكتور محمد عبدالله العواد مثنياً على الحضور الثقافي والأدبي للضيف ومشيداً بحضوره النقدي في الإعلام، وفي أمير الشعراء. ثم تحدث الدكتور محمد بن عبدالعزيز السليمان عن التجربة الإعلامية للزميل الرشدان وتحدث عن بعض المواقف الأدبية الطريفة والقصائد التي كانت لها حكايات مؤثرة في حياة الضيف.وشارك في التقديم الدكتور فيصل الزهراني الذي أفصح عن حبه للشعر والشعراء، وحضر الأمسية في جامعة "شيفلد" رئيس نادي الطلاب السعوديين د. منيف بن ملافخ العتيبي، ونائبه الدكتور يوسف الدليقان، والأستاذ صالح آل الشيخ وعدد كبير من المبتعثين السعوديين، بعدها تم تكريم الزميل الرشدان والضيوف بهدايا تذكارية ثم تناول القهوة العربية والحلوي والتمر وتناول العشاء، واختتم اللقاء بصورة تذكارية مع الطلاب وصور جماعية للحضور.

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:44 AM
معرض الخط العربي لخطاطي وفناني المملكة

صحيفة الرياض السعودية/8/12/2007م /الدمام - محمد السعد: تصوير - عصام عبدالله
http://www.alriyadh.com/2007/12/08/img/093052.jpg


في إطار اهتمام وزارة الثقافة والإعلام ممثلة في وكالة الوزارة للشؤون بفن الخط العربي ودعم الفنانين في مختلف انحاء المملكة افتتح عبدالله الشباط معرض "الخط العربي لخطاطي وفناني المملكة" في محطته الثانية بالدمام مساء الاثنين الماضي وذلك بقاعة العرض بمكتب رعاية الشباب بالدمام بحضور وكيل الوزارة للشؤون الثقافية الدكتور عبد العزيز بن السبيل وينظم هذا المعرض وكالة وزارة الثقافة والإعلام ممثلة بالإدارة العامة لنشاطات الثقافية .
وقد اشتمل المعرض على مائة عمل فني ما بين خط عربي ولواحات تشكيلية بمشاركة خمسة وعشرين خطاطا وفنانا تشكيليا من مختلف مناطق المملكة. ويقام على هامش المعرض ورش عمل للخط العربي مع لقاءات فنية وقراءة نقدية للأعمال المشاركة .

ويستمر المعرض لمدة عشرة أيام من الساعة 9صباحا حتى الساعة 12ظهراً ومن الساعة 4عصرا حتى الساعة 10مساء والدعوة عامة للجميع.

ومن جهته أكد وكيل الوزارة للشؤون الثقافية الدكتور عبد العزيز بن السبيل حرص وزارة الثقافة والإعلام ممثلة في وكالة الوزارة للشؤون الثقافية على الاهتمام والرعاية لهذا المشهد الثقافي من خلال إقامة معرض الخط العربي لخطاطي وفناني المملكة وهي فرصة للمتذوقين والمهتمين للاطلاع على المستوى المتميز من الإبداع الذي أنتجه الفنانون والفنانات .كما شكر تجاوب الخطاطين والفنانين والفنانات في إخراج هذا المعرض بالمستوى الذي يعكس إبداعهم متمنيا ان يكون معرضا متنقلا بين عدد من المدن والمحافظات في المملكة .





ومن جهته ذكر الدكتور صالح الماجد مدير المسابقات ان الهدف من مثل هذه المعارض هو المحافظة على منزلة فن الخط العربي القاعدي ضمن منظومة الفنون الجميلة وتحفيز الخطاطين والفنانين والتشكيليين لمزيد من التألق والإبداع بتنظيم مسابقات الخط العربي القاعدي والتشكيل بالحرف .إضافة إلى تنظيم ورشة عمل للخط العربي للمحترفين والهواة على هامش المعرض للحفاظ على فن الخط العربي والتعريف بأنواعه المختلفة ،ومراحل عمل اللوحة ، والأدوات المستخدم في إنتاجها للزوار.

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:46 AM
فصلية " نقد" تتوج سلسلتها بكتاب شعري جديد لليمني محيي الدين جرمة
السبت , 8 ديسمبر 2007 م
وعددها الرابع مخصص لتجربة الشاعرة الراحلة/ نازك الملائكة


صدر العدد الرابع من "نقد" والمخصص لتجربة الشاعرة الراحلة نازك الملائكة، وقد جاء في الافتتاحية التي كتبها ماهر شرف الدين، والتي حملت عنوان "مؤسِّسة لا عدّاءة" وهي أجزاء من دراسة طويلة ستصدر مستقلّةً في كتاب: "بين تجارب الروّاد تبدو تجربة نازك الملائكة أشبه بـ«الورطة» النقدية، فمن جهة أولى ثمة خلاف لم ينتهِ حتى اليوم حول الأسبقية في كتابة قصيدة التفعيلة (الشعر الحرّ)، ومن جهة ثانية ثمة خلاف حول النظرة إلى ما سُمّي «ردّتها» عن الحداثة، ومن جهة ثالثة خلاف حول تقييم تجربتها الشعرية والمفاضلة بين هذه التجربة وبين تجربتها النقدية (الأساسية في التنظير لحركة الحداثة الفتيّة أنذاك)، وما استتبع ذلك من خلاف بين القيمة التاريخية والقيمة الفنّيّة لهذه التجربة، ناهيك بكون الملائكة المرأة الوحيدة البارزة في جيل الروّاد، والمثقفة الأبرز بينهم. لكن قراءة منهجيّة لآثار نازك الملائكة وسيرتها، بما في ذلك رصد تقلّباتها النفسية أو «التطوّر النفسيّ» (المصطلح الذي استخدمته في تقديم الطبعة الثالثة من «قرارة الموجة»)، أو حتى «التاريخ النفسي» (المصطلح الذي استخدمته في تقديمها ديوان «مأساة الحياة وأغنية للإنسان»)، ستُلزم نقّادها بما هو أكثر من معيار النقد الأدبي. ومن ذلك استبدال تعبير «ردّة» بآخر: النكوص؟".
الافتتاحية التي تعرّج على مختلف المراحل التي مرّت بها تجربة الملائكة، تُختتم بالقول: "إن مشكلة تراجع نازك الملائكة (عن آرائها) تكمن في أنه تراجع قطعيّ، ينسف ما سبق، وما سيلي، لذلك كانت أصداؤه حاسمة. واعتقادي أن مردّ ذلك يكمن في تعامل الشاعرة مع نفسها كمَثَل أعلى، وتصوّرها أن الشعراء يدورون في فلكها، أو فلك دعوتها (لاحظ استعمالها الدائم تعبير «دعوتي»، مع إرفاقه بصفة مثل «المعروفة»)، وهذا هو التفسير الأوجه للشبهة الأخلاقية التي وصمت مواقفها النقدية. وهذا بالطبع يقود إلى مشكلة (أخرى) تكمن في أنها تعاملت مع التجديد كقضية شخصية لا بدّ لها من ياء متكلّم. وهذا، أيضاً، ما سيُفقد كتابها هذا الكثير من مزاياه وخصائصه التجديدية بالنسبة إلينا، نحن أبناء الجيل الجديد، الذين لم نقرأ من سيرتها سوى حديث «الردّة». على الدوام قُرئت تجربة هذه المرأة، التي جعلت الخليل مستشاراً عندها، من أسباب ريادتها، لا من نتائجها. قُرئت زمنياً لا معرفياً. قُرئت، في سباق الريادة، كعدّاءة، لا كمؤسِّسة".
ضمّ العدد الدراسات الآتية: "لا أبوّة لها ولا أبناء في الشعر العربي" لشوقي عبد الأمير، "ريادة في الإبداع وفي التنظير النقديّ أيضاً" لعبد العزيز المقالح، "من وعي التجديد إلى انكساره" لماجد السامرّائي، "استبطان النصّ الشعري في الممارسة النقدية" لحبيب بوهرور، "حول «التوازن الدقيق بين الجديد والثابت»" لجورج طراد، "كينونة الشعر القصوى" لعبد الحق بلعاد، "استعمال الموروث" لعلي المنّاع، "«عاشقة الليل» بين «الشظايا والرماد»" لنور الدين محقق، "حضور التشخيص («لعنة الزمن» نموذجاً)" لفيصل عرفات، "خارطة الكتابة بين نبض التراث والانفتاح على الآخر" لرابح طبجون.
وضمّ ملفّ "نازك الملائكة في عيون الشاعرات العربيات الشابّات": «بلا تاء تأنيث» للميس سعيدي (الجزائر)، «قاعدة اللاقاعدة» لهنادي المالكي (العراق)، «تكفيراً لا رغبة» للمياء مقدّم (تونس)، «إيميل إلى حيث هي» لخلود فلاح (ليبيا)، «لغة زمنها الحقيقي» لعنود عبيد (السعودية)، «أول شاعرة - وثاني شاعرة» لإيناس العبّاسي (تونس)، «صدمتان وعاطفتان» لعائشة السيفي (عُمان)، «سليم هو الُملام» لنوال العلي (الأردن).
وضمّ قسم "منتخبات": منتخب «عاشقة الليل»، منتخب «شظايا ورماد»، منتخب «قرارة الموجة»، منتخب «شجرة القمر»، منتخب «مأساة الحياة وأغنية للإنسان»، منتخب «للصلاة والثورة»، منتخب «يغيّر ألوانَه البحرُ».وفي قسم "أحوال الشعر" نقرأ: "مسرح محمد الماغوط... اغتصاب عذرية الشرف" لأنور محمد، "ملتقى «صفحة جديدة للأدباء الشباب العرب»" لعبد الوهّاب عزّاوي، "بودلير في البصرة"، "مهرجان القامشلي الشعريّ الثاني". وفي "مكتبة الشباب" نطالع: "حرير" للمصري عماد فؤاد تصدّى له علي حسن الفوّاز، "حرام..." للسعودي عبد الله ثابت تصدّى له أحمد الواصل، "مهب القبلي" لليبيّ عبد السلام العجيلي تصدّت له خلود الفلاح، "أعلى من الشهوة وألذّ من خاصرة غزال" للسوري حسين حبش تصدّى له أديب حسن محمد.
سلسلة«نقد»
ومع هذا العدد تضيف مجلة "نقد" تقليداً جديداً إلى عالم النشر، إذ نشرت ديواناً جديداً للشاعر اليمني الشاب محيي الدين جرمة بعنوان :
«حافلة تعمل بالدخان والأغاني الرديئة»، متمنّيةً من القرّاء والكتّاب والنقّاد التعامل مع هذه المجموعة على مثال ما يتمّ التعامل مع المجموعة المنشورة بشكل مستقلّ. هذا التقليد الجديد الذي ستعتمده المجلة تحت مسمّى "سلسلة نقد" يفتح الباب للشعراء الشباب لتأمين نشر إنتاجهم بانتشار واسع.من ديوان محيي الدين جرمة نقرأ قصيدة بعنوان "قابيل" يقول فيها:

"ما زال فارّاً
من وجه اللاعدالة
قضيّته
مقيّدة
ضدّ مجهول
حتى اللحظة التي بلا وقت
يحتاج إلى أكثر من حياة ليعيش
وإلى أكثر من موت ليحيا
أن يلامس الصمت
مصافحته يدُ الثرثرة".
وفي قصيدة أخرى بعنوان "زرقاء بلا لون":
"صورة الريح في جدار مرآة
في عتمة نومهم الذي بلا نوم
منذ زمن غابر في الغبار
يعتاشون على رماد الذاكرة
كعتماتٍ حمراء مدلاّة في وجوه
تفرّ من رعبها الطرق
والمرايات
في حين تسيل من مخدّات ورديّة
أحلام مكسوّة بالمطر
لظلال عبرات ساخنة ومنسية
كتراب عالق على الخارطة".
جدير بالذكر أن "نقد" مع هذا العدد تكون قد أتمّت عامها الأول، على أن تخصّص عددها الخامس لتجربة الشاعر أنسي الحاج.

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:47 AM
فصلية " نقد" اليمانية تتوج سلسلتها بكتاب شعري جديد لليمني محيي الدين جرمة
السبت , 8 ديسمبر 2007 م
وعددها الرابع مخصص لتجربة الشاعرة الراحلة/ نازك الملائكة


صدر العدد الرابع من "نقد" والمخصص لتجربة الشاعرة الراحلة نازك الملائكة، وقد جاء في الافتتاحية التي كتبها ماهر شرف الدين، والتي حملت عنوان "مؤسِّسة لا عدّاءة" وهي أجزاء من دراسة طويلة ستصدر مستقلّةً في كتاب: "بين تجارب الروّاد تبدو تجربة نازك الملائكة أشبه بـ«الورطة» النقدية، فمن جهة أولى ثمة خلاف لم ينتهِ حتى اليوم حول الأسبقية في كتابة قصيدة التفعيلة (الشعر الحرّ)، ومن جهة ثانية ثمة خلاف حول النظرة إلى ما سُمّي «ردّتها» عن الحداثة، ومن جهة ثالثة خلاف حول تقييم تجربتها الشعرية والمفاضلة بين هذه التجربة وبين تجربتها النقدية (الأساسية في التنظير لحركة الحداثة الفتيّة أنذاك)، وما استتبع ذلك من خلاف بين القيمة التاريخية والقيمة الفنّيّة لهذه التجربة، ناهيك بكون الملائكة المرأة الوحيدة البارزة في جيل الروّاد، والمثقفة الأبرز بينهم. لكن قراءة منهجيّة لآثار نازك الملائكة وسيرتها، بما في ذلك رصد تقلّباتها النفسية أو «التطوّر النفسيّ» (المصطلح الذي استخدمته في تقديم الطبعة الثالثة من «قرارة الموجة»)، أو حتى «التاريخ النفسي» (المصطلح الذي استخدمته في تقديمها ديوان «مأساة الحياة وأغنية للإنسان»)، ستُلزم نقّادها بما هو أكثر من معيار النقد الأدبي. ومن ذلك استبدال تعبير «ردّة» بآخر: النكوص؟".
الافتتاحية التي تعرّج على مختلف المراحل التي مرّت بها تجربة الملائكة، تُختتم بالقول: "إن مشكلة تراجع نازك الملائكة (عن آرائها) تكمن في أنه تراجع قطعيّ، ينسف ما سبق، وما سيلي، لذلك كانت أصداؤه حاسمة. واعتقادي أن مردّ ذلك يكمن في تعامل الشاعرة مع نفسها كمَثَل أعلى، وتصوّرها أن الشعراء يدورون في فلكها، أو فلك دعوتها (لاحظ استعمالها الدائم تعبير «دعوتي»، مع إرفاقه بصفة مثل «المعروفة»)، وهذا هو التفسير الأوجه للشبهة الأخلاقية التي وصمت مواقفها النقدية. وهذا بالطبع يقود إلى مشكلة (أخرى) تكمن في أنها تعاملت مع التجديد كقضية شخصية لا بدّ لها من ياء متكلّم. وهذا، أيضاً، ما سيُفقد كتابها هذا الكثير من مزاياه وخصائصه التجديدية بالنسبة إلينا، نحن أبناء الجيل الجديد، الذين لم نقرأ من سيرتها سوى حديث «الردّة». على الدوام قُرئت تجربة هذه المرأة، التي جعلت الخليل مستشاراً عندها، من أسباب ريادتها، لا من نتائجها. قُرئت زمنياً لا معرفياً. قُرئت، في سباق الريادة، كعدّاءة، لا كمؤسِّسة".
ضمّ العدد الدراسات الآتية: "لا أبوّة لها ولا أبناء في الشعر العربي" لشوقي عبد الأمير، "ريادة في الإبداع وفي التنظير النقديّ أيضاً" لعبد العزيز المقالح، "من وعي التجديد إلى انكساره" لماجد السامرّائي، "استبطان النصّ الشعري في الممارسة النقدية" لحبيب بوهرور، "حول «التوازن الدقيق بين الجديد والثابت»" لجورج طراد، "كينونة الشعر القصوى" لعبد الحق بلعاد، "استعمال الموروث" لعلي المنّاع، "«عاشقة الليل» بين «الشظايا والرماد»" لنور الدين محقق، "حضور التشخيص («لعنة الزمن» نموذجاً)" لفيصل عرفات، "خارطة الكتابة بين نبض التراث والانفتاح على الآخر" لرابح طبجون.
وضمّ ملفّ "نازك الملائكة في عيون الشاعرات العربيات الشابّات": «بلا تاء تأنيث» للميس سعيدي (الجزائر)، «قاعدة اللاقاعدة» لهنادي المالكي (العراق)، «تكفيراً لا رغبة» للمياء مقدّم (تونس)، «إيميل إلى حيث هي» لخلود فلاح (ليبيا)، «لغة زمنها الحقيقي» لعنود عبيد (السعودية)، «أول شاعرة - وثاني شاعرة» لإيناس العبّاسي (تونس)، «صدمتان وعاطفتان» لعائشة السيفي (عُمان)، «سليم هو الُملام» لنوال العلي (الأردن).
وضمّ قسم "منتخبات": منتخب «عاشقة الليل»، منتخب «شظايا ورماد»، منتخب «قرارة الموجة»، منتخب «شجرة القمر»، منتخب «مأساة الحياة وأغنية للإنسان»، منتخب «للصلاة والثورة»، منتخب «يغيّر ألوانَه البحرُ».وفي قسم "أحوال الشعر" نقرأ: "مسرح محمد الماغوط... اغتصاب عذرية الشرف" لأنور محمد، "ملتقى «صفحة جديدة للأدباء الشباب العرب»" لعبد الوهّاب عزّاوي، "بودلير في البصرة"، "مهرجان القامشلي الشعريّ الثاني". وفي "مكتبة الشباب" نطالع: "حرير" للمصري عماد فؤاد تصدّى له علي حسن الفوّاز، "حرام..." للسعودي عبد الله ثابت تصدّى له أحمد الواصل، "مهب القبلي" لليبيّ عبد السلام العجيلي تصدّت له خلود الفلاح، "أعلى من الشهوة وألذّ من خاصرة غزال" للسوري حسين حبش تصدّى له أديب حسن محمد.
سلسلة«نقد»
ومع هذا العدد تضيف مجلة "نقد" تقليداً جديداً إلى عالم النشر، إذ نشرت ديواناً جديداً للشاعر اليمني الشاب محيي الدين جرمة بعنوان :
«حافلة تعمل بالدخان والأغاني الرديئة»، متمنّيةً من القرّاء والكتّاب والنقّاد التعامل مع هذه المجموعة على مثال ما يتمّ التعامل مع المجموعة المنشورة بشكل مستقلّ. هذا التقليد الجديد الذي ستعتمده المجلة تحت مسمّى "سلسلة نقد" يفتح الباب للشعراء الشباب لتأمين نشر إنتاجهم بانتشار واسع.من ديوان محيي الدين جرمة نقرأ قصيدة بعنوان "قابيل" يقول فيها:

"ما زال فارّاً
من وجه اللاعدالة
قضيّته
مقيّدة
ضدّ مجهول
حتى اللحظة التي بلا وقت
يحتاج إلى أكثر من حياة ليعيش
وإلى أكثر من موت ليحيا
أن يلامس الصمت
مصافحته يدُ الثرثرة".
وفي قصيدة أخرى بعنوان "زرقاء بلا لون":
"صورة الريح في جدار مرآة
في عتمة نومهم الذي بلا نوم
منذ زمن غابر في الغبار
يعتاشون على رماد الذاكرة
كعتماتٍ حمراء مدلاّة في وجوه
تفرّ من رعبها الطرق
والمرايات
في حين تسيل من مخدّات ورديّة
أحلام مكسوّة بالمطر
لظلال عبرات ساخنة ومنسية
كتراب عالق على الخارطة".
جدير بالذكر أن "نقد" مع هذا العدد تكون قد أتمّت عامها الأول، على أن تخصّص عددها الخامس لتجربة الشاعر أنسي الحاج.

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:48 AM
الشاعران محيي الدين جرمة وسوسن العريقي يجسَّدان حضورا قويا للقصيدة اليمنية في ليالي الشعر العربي بالجزائر


الأربعاء , 5 ديسمبر 2007 م
والمكتبة الوطنية بالجزائر تمنح المشاركين أوسمة تقديرية

عناوين ثقافية – الجزائر/ خاص:
أحيا أول من أمس الأول الشاعران اليمنيان محيي الدين جرمة وسوسن العريقي إلى جانب شعراء عرب "آخرين" ليلة الشعر العربي العاشرة ضمن أجندة برنامج "الجزائر عاصمة الثقافة العربية " الذي تنظمه "المكتبة الوطنية الجزائرية بإشراف مديرها العام الأديب الجزائري والروائي المعروف امين الزاوي . وقد ضمت الأمسية شعراء من اليمن والعراق كان في طليعتهم الشاعر العراقي "الكبير" عبد الرزاق عبد الواحد. إلى جانب كل من الشعراء منذر عبد الحر وعبد الرزاق الربيعي .وبالرغم من الحضور العاطفي والمزاج التفاعلي الذي ساد جو الأمسية ليعكس ملمحا حزائنيا وتراجيديا مثلته القصيدة العراقية كتابة وقراءة وتجربة لتلامس من خلاله الهم العراقي في راهنه ومأساته فقد توزعت المشاركات في تنويعاتها المختلفة وقالت بصمات شعرائها وإختلافهم وتميز جمال قصائدهم دونما شبيه أو صدى ببغائي وشبهة ظلال. قصائد قيلت عن الدم والشيكولاتا عن الماء والحزن والنخيل ودجلة والمتنبي الذي حضر هو الآخر في سياق قصيدة النثر" مطعونا بسيف الدولة"
وكان امين الزاوي استهل مطلع الأمسية بكلمة اثيرة وصفت "بأنها قصيدة" في تقديم المشاركين في الأمسية إذ قدم شعراء اليمن بقوله: " هاهم شعراء جاؤا من بلاد سبأ .. من مأرب الشعر .بلاد امرؤى القيس .والبردوني .الشاعر محيي الدين جرمة سندباد الحداثة وصياد وحوش اللغة الأليفة. وسوسن العريقي شاعرة ترفل في "جرأتها " وفي خجلها المعتق/ شعراء جاؤا ليقرأوا شعرهم النازل من همس مملكة سبأ إلى سليمان حيث العشق . والله . همسٌ بكل لغات الطير والريح والمطر والحدس" تلا ختام الأمسية تكريما تمثل تسلم الشعراء العرب المدعوين بشكل خاص أوسمة التقدير والعرفان لمجهوداتهم في إنجاح ليالي الشعر العربي بالجزائر حيث منحت الأوسمة التقديرية للمشاركين من قبل المكتبة الوطنية التي تمثل الجهاز الفني وبنية العمل المؤسسي والفعل الثقافي المتنوع بحداثته والنوعي بإستراتيجيته الواقعية في الجزائر.

يُمنى سالم
09-12-2007, 04:59 AM
جريدة الراية القطرية/ السبت8/12/2007 م

شاعرة الإرهاب .. ومصادرة الحريات .. والعداء للتنوير في أوروبا !

شعار الهيئات الرقابية في القارة العجوز امسك مسلم


بقلم: باسم توفيق

ان من اهم القضايا حساسية في واقعنا الثقافي هي قضية الرقابة علي الفن سواء في مجتمعنا العربي او حتي في المجتمع الغربي حيث تستمد حساسيتها من عدة مصادر أهمها صلتها المباشرة بالدين والسلطة السياسية ثم الدافع الجماهيري والرقابة علي الفنون تشمل كل حالة رقابية او فحص يخضع له المنتج الفني سواء من اي نوع سواء كان مرئيا او مسموعا او مقروءاً وهذه الرقابة تأخذ عدة اشكال تتدرج من حيث شدتها بداية من حذف جزء من العمل حتي المنع التام او التحريم التام وقد تتعدي ذلك الي المصادرة اي تعبر السلطة الرقابية عن رفضها لهذا المنتج بشكل قاطع ويحدث هذا في الغالب اذا كانت الرقابة تملك سلطة تنفيذية قوية وهذا في الغالب يحدث في معظم دولنا العربية وفي اوروبا ايضا وبشكل فج جدا حيث يكون لتلك السلطات الرقابية صلاحيات تنفيذية قوية تتحرك من خلالها لتضع شكل العمل الفني في أطاره الصحيح والأخلاقي من وجهة نظرها هي فقط بدون العودة للقاعدة الجماهيرية في معظم الأحيان وفي معظم الأحيان ايضا تكون هذه الهيئات الرقابية مصابة بقصور تكنيكي من الناحية الفنية والأكاديمية فلا تستطيع ان تستبين جوانب القوة في العمل الفني فتعمد الي الحذف او المصادرة دون الدخول في مناقشة عادله او فحص علمي لهذا العمل.

وبالرغم من ان هذه الهيئات الرقابية قد تدخل في اطار القهر الفكري او التقويض الفني في اغلب الأحيان الا انها في حالات نادرة يكون لديها الحق في وضع هذا العمل الفني او ذاك تحت المجهر الرقابي وفحصه بشكل جدي وخاصة إذا كان هذا العمل يمس الدين بشكل مباشر أو يتعرض لثوابته بشكل من النقد والاستهانة وفي هذه الحالة لا نستطيع ان نعتبر السلطة الرقابية سلطة قهر او اجحاف لكن دورها في هذه الحدود الضيقة قد يكون دورا مفيدا ومجديا اجتماعيا علي اساس دورها في الحفاظ علي الثوابت كما سوف نعطي امثله علي ذلك فيما بعد.

لكن ما هي حكاية السلطة الرقابية علي الفنون؟

السلطه الرقابية علي الفنون قديمة جدا في كل الحضارات والدول ولدينا اشارات علي ذلك يرجع تاريخها الي قبل الميلاد وظهورها ملازم لظهور الفن نفسه كنوع من التقنين النوعي للشطحات الفنية وبالتالي تصبح قديمة جدا كما قلنا وهناك اشارات تاريخية كما قلنا لهذه الرقابة حيث تقابلنا اول اشارة في بردية ترجع للعصر البطلمي يرجع تاريخها الي حوالي 187 قبل الميلاد نعرف منها ان بطليموس السادس قد صادر كتاباً لأحد المؤلفين السكندريين تطاول فيه علي عبادة البطالمة ثم يتطور الموضوع اكثر في العصر الروماني حتي ان أوكتافيوس قائد التحالف الثلاثي الثاني يحرم تلاوة خطب السياسيين الجمهوريين مثل شيشرون وغيره بعد تصفيتهم جسديا وبعد ان استقرت في يده مقاليد الأمور واصبح الأمبراطور الشهير اغسطس قام بمصادرة كتاب الشاعر اوفيديوس (فن الهوي) بحجة انه يفسد الأخلاق الرومانية بل قام بنفي اوفيديوس نفسه الي توميس في رومانيا الحالية وكان هذا في الواقع زريعة لأهداف سياسية.

واذا حاولنا ان نتكلم عن الرقابة في العصور القديمة لم يتسع لنا المجال هنا واحتجنا الي مساحة ضخمة لتغطية هذا الموضوع لكننا سوف ندخل في صلب الموضوع مباشرة وهو السلطات الرقابية وفقة المصادرة في العصر الحديث.

القضية ان معظم دول اوروبا تحولت لمعسكرات من القمع الفكري والمصادرة علي كل ما يشعر الإنسان بآدميته الحرة.

يقول المفكر الألماني هابرماس (كلما سمعت صوتا ينادي ويقرن الفن بالحرية تحسست رأسي وشعرت انها ثقل فوق كتفي فهذه القضية مفادها إما ان تتخلي عن حريتك او تتخلي عن رأسك فأيهما تفضل).

ومن الواضح ان هذا المفكر الملهم كان لديه حسا عاليا لاستقراء مستقبل أوروبا التي احتضنت الحريات الفكرية في تاريخ التنوير وأطلقت شرارة الأخوة والمساواة والحرية اثناء اندلاع الثورة الفرنسية المجيدة التي شكلت عصرا جديدا من الحريات في اوروبا وهي التي اصدرت ميثاق حقوق الإنسان وادعت انها الوحيدة صاحبة الوصاية علي تنفيذه لكن الآن ومن الحقائق المطلقة التي لا تقبل الشك أن أوروبا اصبحت مختلفة تماما فهي كالحصان الذي اصابته الشيخوخة والذي يرقد انتظارا لرصاصة الرحمة ويكفي ان نقول ان النظم الأوروبية تعيش ازدواجية شديدة الخطورة فبعد أن كانت كالمريض النفسي المصاب بحالة من الذهان وبالتالي فهو مدرك لطبيعة مرضه اما الآن فهي تعدت تلك المرحلة لمرحلة العصاب حيث اصبحت تتخبط غير مدركة انها تعاني من خلل ما.

وكل الدلائل تشير وتؤكد ان الحريات والفن قضيتان متلازمتان لا انفصال بينهما فالفن هو الطريق الأمثل للتعبير عن الحرية وهو الممر الآمن لتحطيم كل مشاعر الخوف والألم والسخط داخل النفس البشرية وعلي هذا الأساس حدد معظم المفكرين المعاصرين مثل ماركيانو وهاينيه وغيرهم ان اوروبا الجد الأكبر للحضارة الغربية تعاني من ازدواجية مفرطة علي حد تعبير ماركيانو ويتبدي ذلك بقوة في موجات المصادرة المتعمدة للحريات وخاصة في التعبير وتقويض حرية الفن وخصوصا في ظل المعطيات الحالية وفي ظل حالة (الرهاب الأمني) التي تعيشها اوروبا المتحللة فكريا كما يشير هاينيه.

ولعصور عديدة كان من الصعب ان تدين فنان في أوروبا او ان تحيله الي المحاكمة ولو حدث فإنه كان يحدث في حدود ضيقة جدا وكان ذلك يسير في اطر اخلاقية بحتة لا علاقة لها بالسياسة حتي ظهرت الأفكار الاشتراكية المعادية للراسمالية الأوروبية فأصبحت نظرية المصادرة والمنع في اوروبا ترفع شعار (امسك شيوعي) وأصبح من الممكن للنظم السياسية في الغرب الأوروبي ان تدين اي نوع من الفن والأدب ينبثق من بوتقة الشيوعية أو الماركسية ثم تحول الموضوع لإدانته كل من يأخذ موقفا عدائيا تجاه السامية فأصبح شعار أوروبا (امسك نازي- امسك فاشي) وقائمة المصادرات امامنا طويلة وشديدة التنوع والتي تعبر عن ذوق اوروبا المؤيد للصهينة والذي كان ولازال يعتبر السامية من المقدسات التي لا يجوز العبث بها والوقوف في مواجهتها.

اما الآن فإن المنطق الأوروبي خاصة والغربي عامة في مسألة مصادرة الحريات الفكرية والفنية غريب وشائك وغير مبرر كما قلنا وهذا المنطق في مصادرة الفن بصفته تعبيراً سامياً عن الحريات يتعدي كل ما سبق من ظلم وجور فلقد اصبح شعار فكر المصادرة الذي ترفعه المؤسسة السياسية في اوروبا (أمسك مسلم) علي اعتبار ان الكلمة اصبحت مرادفا بديهيا لكلمة إرهابي او حتي متطرف ومن هذا المنطلق اصبح فقه المصادرة ينطوي علي الشيء الكثير من العنصرية البلهاء وغير المبررة.

كل المؤشرات تشير ان هناك مؤامرة رقابية شديدة العنف والعشوائية تجاه كل ما هو اسلامي اذن فقه المصادرة في اوروبا يأخذ شكل التصفية وليس المصادرة فقط.

والأدلة علي ذلك كثيرة مع غياب تام للرأي العربي في كل حالات المصادرة وتحطيم الحريات التي تحدث في اوروبا وتمس واقعنا العربي وشخصيتنا العربية والإسلامية بشكل مباشر.

يتبع...

يُمنى سالم
09-12-2007, 05:02 AM
تكملة:
جريدة الراية القطرية/ السبت8/12/2007 م
شاعرة الإرهاب .. ومصادرة الحريات .. والعداء للتنوير في أوروبا !

بقلم: باسم توفيق



فمنذ شهر سبتمبر الماضي وهناك قضية ساخنة تشغل كل المحافل المعنية بفقه المصادرة وتقويض الحريات الفنية والفكرية ففي شهر سبتمبر القت الشرطة الإنجليزية القبض علي فتاة انجليزية مسلمة من أصل هندي تبلغ من العمر 23 عاما وتدعي سمينه مالك والسبب الذي ادي لتوقيفها من قبل الشرطة البريطانية اتهامها بالتطرف والإرهاب وكان الدليل الأولي والمباشر الذي تم علي اساسه توقيفها هو نشرها مجموعة من القصائد التي تفصح فيها عن شوقها للجهاد وانها تحلم ببلوغ الشهادة وهذه المجموعة من القصائد تم ضبط نسخ منها في حقيبة يديها ايضا وهكذا قامت الشرطة الإنجليزية بتفتيش منزلها في (ساوث هول) شرق العاصمة لندن وهنا حاولت تدعيم التهمة بعد ان عثرت في جهاز الحاسوب الشخصي الخاص بسمينة علي مجموعة نصائح (وهو نص هزلي بالطبع) تحت عنوان كيف تصبح ارهابيا؟ ووجدوا انها اختارت لنفسها أسما مستعارا تستخدمه في غرف الدردشة علي شبكة الأنترنت فأطلقت علي نفسها اسم (شاعرة الإرهاب).

وبسرعة تم القبض علي سمينة ذات 23 عاما والتي تعمل في إحدي المكتبات بمطار هيثرو بلندن والمؤسف بل والمخجل اذا اردت الدقة في التعبير ان الشرطة الإنجليزية اخذت علي عاتقها ادانة سمينة من خلال ملاحظات دونتها في نوتة يومياتها الصغيرة تقول فيها انها كل يوم تشتاق ان تشارك اخوانها في الجهاد وتنال الشهادة.

وفي السابع من نوفمبر الجاري قدمت سمينة للمحاكمة وبعد المداولات اعلنت هيئة المحلفين بإجماع ساحق (واحد لعشرة) وهذا الإجماع يشعرنا بمدي العنصرية المتفشية داخل هذه القاعات التي تدعي انها تقوم برعاية العدالة المهم ان هيئة المحلفين اعلنت ان سمينة مالك مدانة طبقا لقانون الإرهاب لعام 2000 وهكذا اصبحت سمينة اول امرأة بريطانية يتم توقيفها ومحاكمتها تحت قانون الإرهاب الجديد وجاء في حيثيات الحكم ان المؤلفات التي تم العثور عليها في بيت سمينة مفيدة جدا في حالة استخدامها لتنفيذ مخطط ارهابي بل واكثر من ذلك حاولت هيئة المحلفين بدون اي دليل الربط بين بين سمينة وبين عمر محمد بكري الذي اتهم بالإرهاب وفر من لندن الي لبنان منذ عامين.

أذن التهمة كانت جاهزة ومعدة لسمينة التي والحق يقال تعرضت لأقسي انواع المصادرة الفكرية في القرن الواحد والعشرين وتستطيع ان تقول انها ببساطة البنت المسلمة التي تمت محاكمتها وسجنها من اجل قصيدة في بلد اوروبي تعتبر نفسها معقل الحريات الفكرية وهي نفسها التي وقفت تدافع عن سلمان رشدي حينما اصدر كتابه الذي تطاول فيه علي الإسلام ونبيه الكريم وهذا يبين الي اي مدي تكيل الحضارة الغربية بمكيالين في قضية الحريات ولكي تستشعر الحقد المشتعل تجاه كل ما هو مسلم يجب ان تشاهد القاضي (بيتر بيمونت) الذي نطق بالحكم ضد سمينة وقال موجها كلامه اليها (لا يوجد شيء هنا غير شعرك القذر).

اذن تستطيع ان تقول ان اوروبا تراجعت الي الوراء مئات الخطوات وعادت الي جهل وضبابية العصور الوسطي وسطوة محاكم التفتيش.

ويقول الكاتب الإنجليزي مايكل داميان في شهادة صريحة يحسد عليها (انه ليس من الغريب بعد هذا الحكم الشديد التطرف ان نسمع ان مجلس اللوردات في الأولد بيلي يدرس قانوناً لحظر المصاحف في انجلترا وأن من يضبط في حوزته القرآن سوف يتم توقيفه بتهمة الإرهاب) ومع انه كاتب انجليزي مسيحي لكنه يري ان اوروبا تتجه ناحية التطرف والعنصرية تجاه الإسلام بشكل سريع.

ويعقب نفس الكاتب (ان القصائد التي كتبتها سمينة لا تعني اي شيء فهي مجرد طرطشات عاطفية قد تقولها أي فتاة حتي ولو كانت غير مسلمة).

ففي قصيدة (كيف تقطع رأسا) تصف سمينة كيف تستعد لقطع رأس عدو . والحق يقال ان هناك العديد من القصائد التي كتبها مؤلفون أوربيون و غربيون تقطر دماً وعنفا يفوقان قصيدة سمينة آلاف المرات بل وتتفجر عداء وعدوانية تجاه المدنية الأوروبية وظلم الرجل الأبيض مثل احدي قصائد (كيبلنج) فهل حاكم احد كيبلنج او كفافيس او غيرهم ؟ ايضا قد تجد في شوارع لندن نفسها اكثر من الف جماعة متطرفة تعبر عن كرهها وفكرها التخريبي بالفعل والقول معا وتملأ شوارع المدينة بصخب وتخريب شديد وليس في لندن وحدها بل كل العواصم الأووربية مثل النازيين الجدد في المانيا و الجيش اليميني بأمريكا!

لكن كما ذكرنا قبل ذلك مرحبا بعودة محاكم التفتيش مرة أخري فإذا داومت اوروبا علي اتباع هذا المسلك في مصادرة الحريات والفنون فعليها ان تصادر العديد من الأعمال افلاما سينمائية وكتبا وقصائد لا تنتهي فمثلا فيلم مثل فيلم (في من الأنتقام) يجب ان يعدم كل فريق العمل فيه في ميدان عام لأنه وبصراحة يحسد عليها المخرج وكاتب السيناريو يفضحان فاشية النظام في انجلترا وعبرا بشكل فانتازي انها دولة بوليسية تعيش علي تراث قديم من القمع والقهر وقتل الحريات.

ولذلك فإن ضحية الفقه الأوروبي الجديد مصادرة الحريات ومحاربة الفنون والكلمة ان كانت تتعارض مع توجهاتها السياسية.

وقبل ان ننتقل للمحور الثاني من قضية فقه المصادرة في أوروبا علينا ان نلفت النظر إلي ان الإعلام العربي قد تجاهل قضية سمينة بشكل يشي بأنه قد يكون متعمداً فلم يرد ذكراً للقضية في اي جريدة عربية (مجرد خبر هزيل في جريدتين فقط) وهكذا اصبحت سمينة كما تمنت دائما اول شهيدة لمصادرة الأفكار وقتل الحريات.

والمحور الثاني لمسلسل فقه المصادرة ينطوي علي تأكيد أن أوروبا كلها تتبع هذا المنهج الجديد من المصادرة والتعتيم وتدور في فلك البوليسية والقمع الأدبي والفكري ففي الفاتيكان تلك القلعه العتيدة والتي تمثل القيادة الروحية للعالم الكاثوليكي فلقد اتخذ فقه المصادرة هناك شكلا جديدا لكن علي نفس خط الرجعية والعودة لزمن محاكم التفتيش وهذا ما تؤكده افعال البابا بندكت السادس عشر والذي لا يشبه من قريب او من بعيد البابا يوحنا بولس الذي سبقه فبعد التصريحات التي ادلي بها تجاه الإسلام والتي البت عليه الرأي العام في المجتمع الإسلامي بدأ يعبر بصراحة عن سياسة الفاتيكان الراديكالية تجاه الفن والفكر ونحن نعرف ان هناك توصيات تصدرها ادارة الكرسي البابوي لرعاياها بعدم التعامل مع كاتب معين او عمل فني معين تري انه يخالف خططها السياسية (وليست الدينية بالطبع) لكن الشهر الماضي تعدي المجلس البابوي مرحلة التوصيات واتخذ مرحلة جديدة من فقه المصادرة حيث قدم في جلسته السرية الشهر الماضي مشروعا يوصي بإعادة هيئة من العصور الوسطي كانت تستخدمها الكنيسة لمراقبة حالة النشر ووضع المؤلفات الجديدة تحت المجهر وبالتالي أعطاء الإشارة بمصادرة أو منع هذا المصنف او ذاك وهذه الهيئة تعتبر بوليساً سرياً للكنيسة كما قدم الفاتيكان قائمة ب174 كتابا ورواية يوصي بمنعها وان الكنيسة تقاطعها شبه رسمي منها كتابان للمستشرق رينان يتحدث فيهما عن الإسلام والحضارة العربية وكان للكاتب الإيطالي الشهير لألبرتو مورافيا نصيب الأسد في هذه القائمة فقد منع له خمسة مؤلفات هي: حكايات اريوتيكيه - محرومة من الغريزة- لنلعب لعبة- زمن اللامبالاة- حكايات من روما ؛ كما صودرت له تحت الطبع اكتشفت مخطوطتها حديثا اسمها (حلم البابا) وعلي ما يبدو ان هذا النص الذي يتناول حلما جنسيا لأحد البابوات هو الذي حرك عداء الكنيسة ضد مورافيا (1907 - 1990) اشهر كتاب القصة الحديثة في ايطاليا.

ويري مجلس الكرادلة ان مورافيا لا يشكل بالنسبة لهم الا كاتبا جنسيا قد يؤثر في اخلاقيات الجيل الجديد (لاحظ انهم استيقظوا فجأة بعد 70 سنة من ابداع مورافيا).

كما حظرت الكوايستورا (الأمن العام) في اول واقعة من نوعها منذ شهر فقط كتاب لكاهن ترك سلك الكهنوت وهذا الكتاب الذي شكل شوكة مؤلمة حتي تم تمصادرته اسمه (لماذا يكرهون الجنس؟) ويتحدث فيه بصراحة عن حالة الفراغ الجسدي التي يعيشها الكهنة والتي تؤدي بهم في النهاية الي حالات التحرش الجنسي بالأطفال والتي اصبحت تشكل ظاهرة منذ عدة سنين بين الكهنة المتبتلين.

هكذا تتجه اوروبا في انتكاسة صريحة لمصادرة الحريات ومحاربة الفن تحت مذهب جديد لفقه المصادرة يتسم بالعنصرية والفاشية والعداء الصريح للتنوير كما انها تستخدم كل سلطاتها التنفيذية لمحاربة حرية التعبير ومصادرة اصوات الأبرياء وذلك يجعلنا نتساءل مرات كثيرة تري اي ديموقراطية سوف يجلبها الغرب الي كتلتنا العربية كما يدعون وهم يعيشون هذه الانتكاسة نحو الوراء تجاه عصور ظلام جديدة.

يُمنى سالم
09-12-2007, 05:06 AM
المكتـب الدائم للأدباء والكتاب العرب* ‬ينهــي* ‬اجتمـاعاته في* ‬البحـرين* ‬
توقيع اتفاقَي* ‬تعاون وإعلان تقرير* »‬غير مسبوق*« ‬عن الحريات* ‬
صحيفة الأيام البحرينية
9/12/2007م

ثقافة* - ‬جعفر العلوي*:‬

انتهت مساء أمس الأربعاء بنادي* ‬الخريجين اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الذي* ‬عقد في* ‬البحرين منذ الثاني* ‬من ديسمبر الجاري،* ‬وقرأ الأمين العام للاتحاد محمد سلماوي* ‬في* ‬ختام الاجتماعات توصيات ندوة* (‬الأدب البحريني* ‬المعاصر* - ‬الرؤية والتحولات*) ‬التي* ‬عقدت بالتزامن مع اجتماعات المكتب*.‬
إلى ذلك،* ‬شهد حفل الختام الذي* ‬حضره جمع من المثقفين والأدباء البحرينيين والعرب،* ‬شهد توقيع اتفاقيتي* ‬تعاون بين اتحاد كتاب مصر والجمعية العمانية للأدباء والكتاب* - ‬التي* ‬انضمت حديثاً* ‬للاتحاد العام* -‬،* ‬وبين أسرة الأدباء والكتاب البحرينية*. ‬وقال سلماوي* ‬في* ‬كلمته أمام الوفود المشاركة إنّ* ‬توقيع الاتفاقيتين* »‬هو إحدى النتائج الإيجابية للاجتماع*«‬،* ‬كاشفاً* ‬عن اتفاقية تعاون أخرى بين المغرب والبحرين تجري* ‬دراسة قبولها من قبل الاتحاد العام*.‬
وجاءت توصيات الندوة لتركز على* »‬ضرورة الاستمرار في* ‬دراسة أدب أقطار الوطن العربي*«‬،* ‬و»تخصيص كل ندوة لجنس أو نوع أدبي* ‬لإتاحة فرصة أكبر للبحث والدرس النقدي* ‬في* ‬أدبياته*«‬،* ‬و»الاهتمام بإقامة ورش العمل وحلقات الدرس المعمقة على هامش الندوات القادمة للاتحاد*«‬،* ‬و»الاهتمام بالأدب المقارن باعتباره وسيلة لمزيد من الفهم للعلاقات بين الأدب العربي* ‬والآداب العالمية*«‬،* ‬و»توثيق الأوراق النقدية والشهادات والمداخلات في* ‬كتاب توثيقي* ‬يوزع على جميع الاتحادات والروابط والأسر والجمعيات العربية الأعضاء في* ‬الاتحاد*«‬،* ‬و»مراعاة تقسيم كل ندوة مستقبلاً* ‬إلى محورين رئيسيين* ‬يتناول الأول أدب القطر المضيف والثاني* ‬قضية أدبية عامة تخص الأدب العربي*«‬،* ‬و»إعطاء مزيد من الاهتمام للعلاقات المتبادلة والمتباينة بين الأجناس الأدبية*«‬،* ‬واختتمت التوصيات بحث الاتحاد في* ‬اجتماعاته القادمة على* »‬الاهتمام بأدب المرأة والشباب وتمثيلهم في* ‬الوفود المشاركة*«.‬
وقال سلماوي* ‬إن الاتحاد* »‬يفتخر بانضمام جمعية الأدباء والكتاب العمانية إليه*« ‬الأمر الذي* ‬يعد انجازاً* ‬آخر حسب قوله،* ‬مشيراً* ‬كذلك إلى تقرير للحريات صدر عن الاجتماعات كجزء آخر من انجازات الاجتماع*.‬
وقال سلماوي* ‬إن ثمرة أخرى من ثمرات الاجتماعات التي* ‬احضنتها مملكة البحرين،* ‬هي* ‬اعتماد أحد قرارات المكتب الدائم بإقامة مهرجان شعري* ‬شبابي* ‬عربي* ‬من قبل وزير الإعلام البحريني،* ‬موضحاً* ‬أنّ* ‬المكتب* »‬حظي* ‬بكرم مملكة البحرين باستضافة المهرجان سنوياً* ‬بعد أن كان مقترحاً* ‬إقامته كل عام في* ‬بلدان مختلفة*«‬،* ‬وقال سلماوي* ‬إنّ* ‬المهرجان سيكون نتاج ستة عشر مهرجاناً* ‬يقام في* ‬ستة عشر دولة عضو في* ‬الاتحاد،* ‬وسوف* ‬يتم انتخاب شعراء المهرجان من خلال مشاركاتهم في* ‬دولهم،* ‬على أن تستضيف الدول أي* ‬مشاريع أدبية أخرى كالسرد وأدب المسرح وغيرها،* ‬مؤكداً* ‬أن الأمة العربية* »‬مليئة بالإمكانيات وحبلى بالمواهب العطشى لمثل هذه المناسبة التي* ‬تلقي* ‬عليها الضوء*«. ‬وحظيت الأمسية الأخيرة من أمسيات اجتماعات المكتب الدائم بقراءات شعرية لعدد من الشعراء من مختلف البلدان العربية*.‬

يُمنى سالم
09-12-2007, 05:13 AM
يضم 500 قطعة نادرة
أبوظبي تستضيف أفضل مجموعات الفن الإسلامي في العالم

الخليج الإماراتية 9/12/2007م

تعتزم شركة التطوير والاستثمار السياحي، التي تتولى مسؤولية تطوير الأصول السياحية التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة، تنظيم معرض خاص ل “مجموعة الخليلي”، أفضل مجموعات الفن الإسلامي في العالم، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك بدءاً من يوم 23 يناير/كانون الثاني ولنهاية شهر أبريل/نيسان المقبلين، في قاعة المعارض في فندق قصر الإمارات في أبوظبي. ويعتبر هذا المعرض الأضخم والأول من نوعه لهذه المجموعة الفنية المرموقة في منطقة الشرق الأوسط.

وسيتضمن “معرض الفن الإسلامي كنوز من مجموعة ناصر الخليلي” أكثر من 500 قطعة فنية نادرة، منها أعمال يتم عرضها للمرة الأولى مثل أبرز لوحة بانورامية ل “مكة المكرمة” مرسومة بالألوان المائية عام ،1843 وهي أقدم صورة معروفة لمكة المكرمة. وسيتم تنظيم هذا المعرض تحت شعار “إن الله جميل يحب الجمال”.

وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث: “يحمل هذا المعرض طابعاً دولياً مميزاً، يتماشى مع طموحات أبوظبي لتعزيز مكانتها كإحدى عواصم الثقافة والتواصل الحضاري في العالم”.

ورأى الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان أن المعارض والفعاليات الثقافية والفنية المماثلة، المقرر تنظيمها خلال الشهور والسنوات المقبلة، سيكون لها الأثر في زيادة الوعي بالفنون الجميلة على الصعيدين المحلي والاقليمي، مشيراً إلى دورها في تنشيط الحركة الثقافية في الدولة وخلق أجواء إيجابية تساعد في دفع عجلة خطط أبوظبي لتطوير أكبر منطقة ثقافية على مستوى العالم عبر تشييد “المنطقة الثقافية” في جزيرة السعديات والتي ستضم متحف الشيخ زايد الوطني، ومتحف “جوجنهايم أبوظبي” للفنون الحديثة والمعاصرة، ومتحف “اللوفر أبوظبي”، والمتحف البحري، ودار المسارح والفنون.

وبدوره صرح مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والعضو المنتدب لشركة التطوير والاستثمار السياحي بقوله: “حظيت مجموعة الخليلي باهتمام إعلامي كبير، ووصفت صحيفة “إندبيندنت” البريطانية مقتنيات المجموعة بأنها تملك أسلوباً فعالاً في التعريف بحقيقة الفن الإسلامي ومعالجة ما يعرف بتقارب الحضارات. ونتوقع أن تجتذب المجموعة جمهوراً واسعاً من المهتمين بالفنون الجميلة ليس من الإمارات فحسب ولكن من المنطقة والعالم بصفة عامة”.

وتتألف مجموعة الخليلي، التي بدأ تجميعها منذ العام 1970 خبير الفنون الايراني البروفيسور ناصر الخليلي تحت مظلة “وديعة عائلة الخليلي”، من 20 ألف عمل فني، وتعتبر أكبر مجموعة فنية تغطي كافة مراحل الفن الإسلامي منذ بدايته في القرن السابع وحتى اليوم.

وقال البروفيسور الخليلي: “تلعب هذه المجموعة دوراً مميزاً في الترويج لحوار الحضارات، وفي إيجاد وعي أكبر بالروابط التي تجمع الثقافة الإسلامية بالفن العالمي”.

وأضاف: “تعتبر أبوظبي وجهة مثالية لتقديم مجموعتنا للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، حيث تتمتع العاصمة الإماراتية باهتمام عالمي واسع. لقد كان من الصعب تنظيم هذا المعرض لولا رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والدعم الشخصي للشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان ورعاية شركة التطوير والاستثمار السياحي”.

وسيقدم المعرض العديد من نماذج الفن الإسلامي ومنها مخطوطات للقرآن الكريم، خصوصاً المكتوبة بخط اليد، والفنون التي تجسد فريضة الحج بالإضافة إلى مواضيع تتعلق بالحياة اليومية وكنوز الإسلام، ورسومات مصغرة وأبسطة ومنسوجات ذات طابع إسلامي مميز إلى جانب أعمال تجسد الإنجازات العلمية الإسلامية والرياضات العربية مثل تدريب الصقور، والتواصل الحضاري مع أوروبا خلال القرون الاسلامية الأولى.

وسيتم طرح دليل شامل باللغتين العربية والإنجليزية خلال الفعاليات والندوات المقامة على هامش المعرض فضلاً عن تنظيم سلسلة من المحاضرات وغيرها من البرامج التعليمية.

كما يتم وضع تعرفة رمزية لزيارة الحدث، على أن يعود ريعها إلى “مؤسسة الإمارات”، التي تسعى إلى تنفيذ مبادرات تهدف إلى تنمية وتطوير المجتمع والشباب الإماراتي.

ريم بدر الدين
09-12-2007, 08:09 AM
دوريس ليسينج تفوز بنوبل للآداب 2007


حازت الروائية دوريس ليسينج على جائزة نوبل في الأدب لعام 2007، وهي الروائية التي انتشرت كتاباتها في القارات جميعها، ووصفت الأكاديمية المؤلفة البريطانية بأنها "شاعرة ملحمية للتجربة النسائية أمعنت النظر في حضارة منقسمة، مستخدمةً الشك وقوة الرؤية والتوقد". وذكرت الأكاديمية في بيانها أن لجنة الجائزة اختارت مكافأة الكاتبة التي تتحدث عن قضايا المرأة واستطاعت بقوة رؤيتها إخضاع حضارة منقسمة علي نفسها إلي الفحص والتدقيق وتقدر قيمة الجائزة بعشرة ملايين كرونة سويسري أي ما يعادل نحو 1.53 مليون دولار . وكتبت ليسينج عشرات الكتب الأدبية والمسرحيات والسير الذاتية، إضافة إلى الكتب الأخرى، وقد سبقتها عشر نساء في الفوز بجائزة نوبل في الأدب، وحلت هي في المرتبة الحادية عشرة كما اشتهرت الكاتبة البريطانية دوريس ليسنج أو "دوريس ماى تايلر" خلال مسيرتها الفكرية والأدبية بنضالها ضد المظالم والاستعمار والتمييز العنصري كما عُرفت بأفكارها المؤيدة لحقوق المرأة وهي مواضيع تناولتها بأسلوب يمزج بين الواقعية الاجتماعية و الإبداع الخيالي. ومع صدور روايتها "المفكرة الذهبية" 1962 تحولت ليسينج إلى أيقونة الحركات النسائية رغم أنها لم تنتمي يوما من الأيام إلى تلك الحركات. ومن المقرر أن تلقي ليسنج محاضرة في مقر الأكاديمية السويدية في ستوكهولم بعد تقليدها ميدالية ذهبية في الأيام المقبلة.

المصدر : مجلة العربي عدد ديسمبر 2007

ريمه الخاني
09-12-2007, 08:42 AM
فنان الكاريكاتور جورج البهجوري
أكبر محنة لفن الكاريكاتور
استشهاد نـــاجي العلي.. وأنــا لســـــت مقاتـــــلاً مثلـــــه
في مرسمي ملايين الرسومات



http://www.albaath.news.sy/imgs_up/186/71.gif
بحت في مذكراتي بأسرار كثيرة

ما الفائدة من
الحوار والرسم لغتي


http://www.albaath.news.sy/imgs_up/186/72.gif

أشعل حرباً في الوسط الثقافي المصري عندما ذكر في كتابه « الرسوم المنحوتة»، ان رواد فن الكاريكاتور لصوص ظرفاء وقال: كلنا لصوص ظرفاء في مرحلة البدايات على الاقل، وهو اول فنان رسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وانتقد انور السادات من خلال رسومه الكاريكاتورية... أما في باريس التي يقيم فيها منذ سنوات طويلة فقد وصفته الصحف هناك بأنه بيكاسو مصر، انه الفنان المصري جورج بهجوري زار دمشق مؤخراً من خلال استضافة صالة أتاسي لمعرض له وأجرت البعث معه الحوار الآتي :


< تنتمي لجيل الخمسينيات وعاصرت الحقبة الذهبية لفن الكاريكاتور من هنا أسألك كيف ترى واقع هذا الفن حالياً...؟
<< أراه اليوم فناً يحتضر لأنه لا يتمتع بالحركة الكاملة، وهناك رسومات كاريكاتورية كثيرة تظهر على صفحات الصحف والمجلات ليس لها علاقة بهذا الفن لذلك هناك الكثير من الاوضاع غير الصحيحة لابد من تصحيحها.
< كيف ترى وظيفة هذا الفن.. ومن هو رسام الكاريكاتور الناجح..؟
<< فن الكاريكاتور فن يعتمد على التحريض على قضايا كثيرة فيعمل على تعرية المجتمع وتسليط الضوء على عيوبه وأول ميزة لرسام الكاريكاتور الناجح هو ان يرسم بحرية وهذا غير متاح حالياً لأن الممنوعات كثيرة.
< كنت اول من رسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر على غلاف مجلة روز اليوسف ورسمت ايضاً انور السادات ...اليوم من من الرؤساء يستفزك لرسمه كاريكاتورياً!؟ ولماذا يعتبر رسم رئيس ما كاريكاتورياً محظوراً في العديد من الدول العربية.
<< ارغب في رسم الرئيس الفرنسي ساركوزي لأن شكله مليء بعناصر الكاريكاتور، والفنانون الفرنسيون وجدوافيه ذلك ،لذلك هو يظهر يومياً- تقريباً- كاريكاتورياً في حين ان رسامي الكاريكاتور في الوطن العربي لا يتمتعون بهذه الحرية لأن الجميع يعتقدون خطأ ان الرسم الكاريكاتوري هو نوع من انواع التشويه...في شخص هذا الريئس أو ذاك.
< ماذا عنك هل ترسم بحرية كامله..؟ كيف تتعامل مع المحظورات العربية؟
<< استيطع القول: انني ارسم بحرية محدودة في مصر مثلاً فأنا مضطر لأن اتعامل مع الرقيب الذاتي الموجود في داخلي وأشير الى انني اتفق مع رئيس تحرير الصحيفة التي انشر فيها على ان أرسم كل فكرة، حتى ولو كانت لاذعة، تخطر على بالي وارسلها بالفاكس اليه ليختار ما يشاء اذاً انا حر في ان أرسم ما أريد، وهم احرار في نشر ما يريدون واعتقد ان هذا تفاهم ديمقراطي بيني وبينه الى حد كبير .
< هل تغريك الموضوعات السياسية.
<< نعم تغريني، ولي تجارب كثيرة في هذا المجال فقد عملت ضجة في مصر والعالم العربي، وكان اهمها رسمتي لشارون وهو في العناية المشددة يطلب تغيير دمه، وقد اثارت هذه الرسمة غضب الاسرائيليين مع الاشارة الى انني وبعض الرسامين من انحاء مختلفة من العالم نكوّن مجموعة برئاسة الرسام الفرنسي الشهير بلانتو نجوب العالم ونتصل بهيئة الامم المتحدة ونعرض رسومات من اجل السلام.
< ما هي خطوطك الحمراء التي تقف عندها في رسوماتك ؟
<< اعتقد ان الاحساس بالمسؤولية يحد من حرية الفنان، فالرقابة الذاتية هي التي تمنعه من الاقتراب من هذا الموضوع او ذاك.
< ألا تعتقد أنك تجد مبرراً لك عندما تقول هذا الكلام ؟
<< اعترف بأني فنان مسالم فأنا أبحث دوماً عن توليفة اوصل بها ما أريد بالطريقة السلمية، أنا لست مقاتلاً كناجي العلي لذلك ألامس بعض القضايا من بعيد فلا أريد ان اتورط اكثر من ذلك .
< ولكنك رسمت بعض رؤساء مصر ؟
<< نعم رسمت بعضهم بكل حرية ونشرت هذه الرسومات التي كانت بهدف المداعبة ليس اكثر .
< من اين تستمد موضوعات رسوماتك؟
<< استمدها بالدرجة الاولى من معاناتي الشخصية، ومن معاناة اسرتي ومن يحيط بي .
< في لوحاتك التشكيلية غالباً ما تظهر الوجوه محطمة ممزقة «الوجه مشوه» ألا تخشى من الانطباع الذي يمكن ان يولده ذلك في نفس المتلقي ...؟
<< كل ما ذكرته ليس مهماً لأن الفن التشكيلي ليس هدفه تبليغ رسالة معينة، فالرسالة الاولى هي في البحث التشكيلي الجديد فبيكاسو جعل العالم يُرى بعيونه هو، ووفق رؤية جديدة، لذلك حقق الادهاش ووصل الى الجميع وكان اشهر شخصية في عصره.
< ما مكانة العين، التي تطل في كل لوحاتك وأنت مهووس بنظر العين .
<< العين لها مكانة مميزة عندي ولكن لوحاتي ترى بعين واحدة قوية اما الاخرى فثانوية وهذا له علاقة بالبحث التشكيلي ولي فلسفة حوله، فأنا ارى ان العين هي نافذة الروح وعندما تتكرر تقلل من جمالية اللوحة لذلك نرى ان فنانين عصر النهضة كانوا يهتمون بالعين الاولى اما الثانية فغالباً ما تكون في الظل والعتمة...العين اراها مرادف للحياة الا ترمز لوفاة الانسان بغلق عينيه .
< كيف يتجلى الجمال في لوحاتك وهي تعتمد على الوجوه المشوهة في معظم الاحيان..؟
<< احرص على وجود الجمال في لوحاتي، ولكنني أراه في هذه الوجوه المشوهة لأن مفهوم الجمال بالنسبة لي مختلف عن المفهوم التقليدي له فأنا اتجاوز فيه الشكل الخارجي، فهو لا يعنيني لأنني لست مصوراً، وهنا اذكر ان صديقة لبيكاسو طلبت منه ان يرسمها فرسمها فقالت له ان ما رسمه لا يشبهها ابداً فأجابها ان الصورة ستشبهها فيما بعد عندما ترى الصورة كما يراها هو.
< لا يوجد تلخيص في رسوماتك بل هناك اهتمام واضح بالتفاصيل لماذا؟
<< أؤمن بأن التفاصيل مهمة جداً في رسوماتي، ولكنني مقتنع تماماً بأنني في حالات كثيرة لا يسعفني الوقت لسرد كل التفاصيل في رسوماتي، ولكن في حال توفر الوقت الكافي لأفعل ذلك فستجدينني ازخرف الرسمة بأدق التفاصيل، التي يمكن ان توضح ما أريد، ولأنني فنان تشكيلي بالأصل تريني اهتم بذلك.
< الرسم شكل ومضمون فإلى من تنحاز اكثر في رسوماتك الكاريكاتورية..؟
<< يجب ان يتكامل عنصر الشكل مع عنصر المضمون لتكون بين يدي لوحة جميلة، فالرسم عندما يكون ضعيفاً تضيع الفكرة وعندما تكون الفكرة غير واضحة تشوه الرسم، وهكذا واعترف انني في بداية حياتي الفنية كنت انشغل كثيراً بالشكل وأنحاز اليه بجدارة ربمكا لأنني كنت غارقاً في حب الفنون التشكيلية فكنت استغرق في الرسم وأنسى المضمون اما اليوم فالمضمون هو الاساس بالنسبة لي.
< هل يزعجك عدم فهم ما ترسمه او تفسيره بشكل مختلف عما قصدته..؟
<< نعم هذا يزعجني كثيراً وذلك يحدث لأنني اما فشلت في التعبير او ان المتلقي لا يجيد قراءة رسمتي .
< ما هي اسباب جهل المتلقي العربي بقراءة الرسوم او الصور؟.
<< سبب ذلك بالدرجة الاولى يعود لأمية العين المنتشرة في البلاد العربية فنحن امة تعودت الاصغاء ولم تتعود النظر بالعين اي اننا تعودنا على السمع اكثر من الرؤية.
< ظاهرة منتشرة كثيراً في مصر بالتحديد وهو الرسم الكاريكاتوري مع وجود تعليق طويل كيف تفسر ذلك..؟
يلجأ كثيرين من الزملاء لهذه الطريقة لأنها الطريقة الاسهل وغالباً ما يقرأ القارىء هذا التعليق ولا يرى الرسم. وأنت متى تلجأ الى التعليق على رسوماتك؟
<< بالعموم لست مع الحوار الطويل في الرسم الكاريكاتوري بعكس زملائي الرسامين، فما الفائدة من الحوار ولغتي الرسم والكتابة هي لغة اخرى أما الحالات التي الجأ فيها الى التعليق غالباً ما يكون التعليق في رسوماتي هو النقطة الاولى تليها الرسم او العكس.
< هل تكفي المهارة في الرسم في خلق رسام كاريكاتوري ناجح؟
<< بالتأكيد لا لأن الابداع والتميز في هذا المجال يحتاج لموهبة القدرة على السخرية، وان تكون شخصاً وساخراً بطبعك، وهذا لا يُعلّم بل يولد مع الانسان ...اتذكر جيداً وأنا مازلت طفلاً صغيراً كيف كنت أسخر من عائلتي البهجوري التي كان جميع افرادها يمتلكون انوفاً طويلة، ولأنني لم اكن استطيع ان اقول لهم: ان انوفهم طويلة كنت ارسمهم بأنوفهم الطويلة واجعل كل من يراها يضحك، وهذا ما جعل الجميع يطردني من مجلسه ويرمي برسوماتي...باختصار اقول: ان القدرة على السخرية تولد مع الانسان واذا لم تكن موجودة من الصعب خلقها في حين ان المهارة في الرسم تكتسب.
يتبع

ريمه الخاني
09-12-2007, 08:43 AM
< متى يصل الفنان الى مرحلة تشير خطوطه التي يرسمها الى اسمه..؟
<< لا يصل الفنان الى هذه المرحلة الا بعد خبرة طويلة قائمة على موهبة حقيقية، وهناك اسماء كثيرة استطاعت ان تصل الى هذه المرحلة وخاصة في مجال الرسم الكاريكاتوري ولست مقاتلاً كناجي العلي .
< الى ماذا يحتاج الكاريكاتور العربي ..؟
<< يحتاج الى الفكرة اللاذعة بالدرجة الاولى.
< متى لا يستطيع فنان الكاريكاتور ايصال فكرته؟
<< عندما يكون هناك خطأ ما إما في الرسم او في الفكرة او عندما يكون الفنان ضعيفاً في الرسم وفي التعبير عن فكرته فأنا مثلاً تولد في ذهني يومياً عشرات الافكار احاول ان اترجمها الى خطوط بأسلوبي الخاص وأصعب شيء هو ايصال فكرتي بوضوح عبر الخط، واي خلل في الخط او في الفكرة يؤدي الى ضياع الرسالة.
< التقيت بناجي العلي في السبعينيات بمدينة دمشق حدثنا عن هذا اللقاء والعلاقة التي تربطك بهذا الفنان النبيل؟
<< في البداية دعيني اقول: ان ناجي العلي رسام اسطورة والرسامون في الغرب مندهشون بتلك الشخصية التي خلقها العلي والمتمثلة بشخصية حنظلة التي اصبحت رمزاً للرفض وللمقاومة وبواسطتها حارب اسرائيل والعملاء..ناجي العلي كان يطعن بريشته التي تحولت لسكين في صدر المغتصبين والخونة.
وأول لقاء به كان عندما دعيت الى دمشق من قبل الامانة العامة للصحفيين لاختيار افضل رسام، وكانت هي المرة الاولى التي ألتقي فيها بالفنانين السوريين، علي فرزات وعبد الهادي الشماع واذكر تماماً ان العلي تقدم للمسابقة التي تم الاعلان عنها بفكرة وليس برسم، حيث قدم حيلة ذكية ولكنها كانت ناقصة، حيث علق مرآة وكتب عليها مطلوب القبض على كل واحد، فالجميع مهدد إما بالاغتيال او بالقبض عليه ودهش الجميع من فكرته، ولكنه لم يفز بالمسابقة لأنه لم يقدم رسماً فتوزعت الجائزة الاولى على كل من علي فرزات وناجي العلي ونبيل السلمي.
< حديثك عن ناجي العلي وحنظلة يجعلني أسألك عن واقع الكاريكاتور السياسي كيف تراه؟
<< أاره بخير وهناك اسماء كثيرة في هذا المجال يرسلون يومياً رسائل متعددة ضد القمع والاضطهاد والرقابة.
< ولكنك ذكرت سابقاً ان الحرية مازالت تنقصنا في مجال فن الكاريكاتور والكاريكاتور السياسي هو أحوج ما يكون للحرية ليزدهر فكيف تفسر ما قلته ؟
<< ما ذكرته صحيح، ولكن أرى ان لدى الرسامين في مجال فن الكاريكاتور وسائلهم للتورية المستترة، بحيث ينفد من خلالها المعنى او المغزى المراد، ودائماً لديهم ما يقولونه عندما تضيق بهم السبل فرسوماتهم قد تقدم بمغزى وقد تفهم بمغزى آخر، وهذه مهارة لا أمتلكها لأنني أرسم كالطفل فما أريد قوله يظهر بتلقائية في خطوطي دون لبس او مقدرة على التورية.
< ما أكبر محنة تعرض لها فن الكاريكاتور برأيك..؟
<< اكبر محنة كانت برأيي رحيل ناجي العلي، هذا الفنان الذي جعل لفن الكاريكاتور طعماً آخر.
< قالوا عنك بأنك بيكاسوالمصري فماذا تربطك بهذا الفنان العظيم..؟
<< وصفتني الصحف الباريسية بأنني بيكاسو مصر مع الاشارة الى ان اطروحتي كانت عن بيكاسو صاحب الخط الساحر... اتجه معظم الفنانين العرب الى التجريد ونسوا الرسم، الذي هو اصعب شيء وأشير هنا الى ان التجريد اسهل بكثير، ومن اسلوبي مشابه لأسلوب بيكاسو، ولكنني لست مقلداً له وقد رسمت لوحات له عدة مرات ولكنني لم انقلها بل رسمتها بطريقتي .
< ولكن كيف نجحت في الافلات من تأثيره وأنت العاشق له..؟
<< ابوح بسري الآن لأقول انا ارسمه لاتمرد عليه وقريباً سأصدر كتاباً ضم لوحات له ولوحات لي في الموضوع نفسه، وسأبرهن بأن ما أرسمه انا فيه شيء جديد يتجاوزه .
< تقول في حوار لك على قناة الجزيرة« أشعر بأني اهم فنان تشكيلي في العالم العربي، ولا يتفوق علي رسام في مصر».
<< أنا متواضع لحد الغرور ومغرور لحد التواضع، وأنا اليوم في احسن ظروفي وحالاتي، واعتقد انني في قمة ابداعي لأنني على الاقل وصلت لسن السبعين ولم اسكت يوماً عن ممارسة لغتي بالرسم وأخفي في مرسمي بباريس اعمالاً تصل الى ملايين الرسوم موضوعة في كتب يصل عددها الى 600 كتاب هي شرح كامل لتاريخ حياتي هي مذكرات يومية لعمر طويل عندما اقلب فيها واتذكر ما مررت به ارى انني اتقنت لغة الرسم ووصلت لحالة متفوقة من البلاغة، واعتقد انه لا يوجد فنان في العالم ارّخ لحياته بهذه الغزارة من الانتاج والبحث عن طريق الخط الواحد.
< ولكن مع هذا كتبت مذكراتك فماذا قلت فيها، وهل كنت جريئاً في سرد الاحداث فيها؟ وما ابرز ما جاء فيها؟.
<< اعتقد ان اهم جزء فيها هو حديثي عن معاناتي في باريس، وليالي الفقر التي عشتها هناك فيها أسرار كثيرة بحت بها
< لماذا كتبتها؟
<< كما قلت الهدف هو البوح الذي اشعرني بالسعادة لذلك تضمنت اسراري مع النساء، وتطرقت فيها كذلك الى عدم تفهم زوجتي لعملي خاصة في البداية .
< هل انت نادم على الزواج؟
<< اختصر لأقول ان الفنان يجب ألّا يتزوج.


حوار : أمينة عباس
ت: وائل خليفة

جريدة البعث السوريه-بواسطة ريمه الخاني
العدد: 13297 - تاريخ: 2007-12-09

ريم بدر الدين
09-12-2007, 11:18 AM
قالت منظمة مراسلون بلا حدود يوم الاربعاء انها اختارت الصحفي الاريتري سيوم تسيهاي المسجون منذ ست سنوات دون السماح لمحاميه أو أسرته بزيارته ليكون "صحفي العام 2007".

وحصل العالم العربي على جائزتين عن فئة "المدافع عن حرية الصحافة" ونالها مرصد الحريات الصحفية العراقي وعن فئة "المدون الالكتروني" ونالها المدون المصري المسجون حاليا كريم عامر.

واعتقل تسيهاي (54 عاما) في سبتمبر ايلول 2001 في اطار حملة اعتقالات شملت اصلاحيين وصحفيين مشهورين ومعارضين لرئيس الدولة.

وقالت مراسلون بلا حدود وهي منظمة تراقب حرية الاعلام ان هناك مخاوف بشأن حالته الصحية حيث أن مكان احتجازه غير معلوم ولم يسمح مطلقا لمحام بزيارته كما لم توجه اليه اتهامات أو يمثل أمام محكمة.

وقالت مراسلون بلا حدود في بيان "فضلا عن تسليط الضوء على حالة هذا الصحفي الشجاع المعتقل في أفظع السجون الاريترية... أملت اللجنة ( المنظمة للجائزة) في لفت انتباه العالم الى الوضع المأساوي الذي يشهده هذا البلد الصغير من القرن الافريقي."

وأضافت "لاقى أربعة صحفيين على الاقل حتفهم في اريتريا خلال السنوات الاخيرة الماضية. ولا شك في أن المسؤول الاساسي عن هذا الوضع المزري هو رئيس البلاد المتسلط أسياس أفورقي المتربع على عرش البلاد منذ استقلالها في العام 1993."

وبدأ تسيهاي حياته المهنية في الجبال الى جانب المقاتلين الانفصاليين في الجبهة الشعبية لتحرير اريتريا.

وذكرت المنظمة أن تسيهاي اصبح بعد الاستقلال رئيسا للتلفزيون الوطني ثم الاذاعة بعد ذلك قبل أن يستقيل احتجاجا على "سلطوية" الرئيس. واضافت أنه اختار العمل لصالح الصحافة الخاصة.

وحازت محطة صوت بورما الديمقراطي للاذاعة والتلفزيون على جائزة فئة "وسيلة الاعلام" التي وصفتها المنظمة بأنها كانت أحد أكثر مصادر الاخبار مصداقية خلال الازمة التي شهدتها بورما هذا العام.

ونال مرصد الحريات الصحفية العراقي جائزة "المدافع عن حرية الصحافة" نظرا "لعمله الدؤوب في التنديد بأعمال العنف المرتكبة بحق العاملين المحترفين في القطاع الاعلامي".

كما اختارت اللجنة المدون المصري كريم عامر المحكوم عليه بالسجن لمدة أربعة أعوام لاقدامه على انتقاد سياسة الرئيس حسني مبارك والتنديد بسيطرة الاسلاميين على جامعات البلاد على مدونته لجائزة عن "فئة المعارضة عبر الانترنت".

ومنحت مراسلون بلا حدود أيضا جائزة خاصة بالصين الى زوجين ناشطين في مجال حقوق الانسان هما هو جيا وزينج جينيان الموضوعين رهن الاقامة الجبرية وقالت انهما "رغم ذلك يواصلان اطلاع العالم أجمع أولا بأول على العواقب الضارة للتحضيرات الخاصة بدورة الالعاب الاولمبية على الشعب الصيني."


المصدر: رويترز

ريم بدر الدين
09-12-2007, 11:53 AM
تشييع جثمان الناقد نادر أصفهاني
شعيت دمشق أمس الصحفي والناقد السينمائي والمسرحي نادر أصفهاني الذي أغنى الحركة المسرحية والسينمائية والفنية والإعلامية في سورية بمساهماته الفاعلة.

والناقد نادر أصفهاني الذي توفي مساء الخميس 6 كانون الأول من مواليد دمشق 1956 متزوج وله ولد وبنت. ‏

ويعتبر أصفهاني من الوجوه البارزة في الساحة الثقافية السورية وكان مشاركاً دائماً في المهرجانات السينمائية والمسرحية والنشاطات الفنية في سورية والدول العربية كما كتب مقالات نقدية هادفة في العديد من الصحف المحلية والعربية أغنت تجربة النقد الفني في سورية.
‏ ترأس أصفهاني تحرير عدة صحف ومجلات ونشرات ثقافية كان آخرها في صحيفة شرفات التي تصدرها وزارة الثقافة، كما أعد العديد من البرامج التلفزيونية منها «مجلة التلفزيون» وغيرها من البرامج. ‏

المصدر: تشرين


ريم بدر الدين
09-12-2007, 06:11 PM
افتتاح معرض خريف 2007 التشكيلي في المتحف الوطني بدمشق
ضمن ما يشبه «عجقة» تشكيل، وهي حالة نادرة تشهدها دمشق هذه الأيام، عشرات المعارض لكبار وصغار الفنانين التشكيليين تقيم وزارة الثقافة (معرض الخريف 2007).

وهو نفسه الذي تقيمه كل خريف، تحت اسم (المعرض السنوي)، وذلك لسنوات مضت..!! ‏

لكن هذه السنة، ويبدو بتأثر أوروبي ـ تحديداً فرنسي ـ تقيمه مفرقاً وليس جملة و.. (دوكما) كما درجت عليه العادة، وذلك بأن اختارت الوزارة أعمال الفنانين المحترفين والأكاديميين،الذين تجاوزوا سن الأربعين سنة، مرجئة أعمال الفنانين الذين دون هذه السن لمعرض الربيع، الذي سيقام في النصف الثاني من نيسان القادم.. ‏

وقد قدمت أعمال خريف هذا العام في «ثلاث صالات وخيمة» ضمّها متحف دمشق التاريخي، وكان السنةالماضية في خان أسعد باشا، وأقيم كذلك مرات في المتحف الوطني، ومرة أو أكثر في الرواق.. أي إلى اليوم لم تجد وزارة الثقافة المكان الدائم والملائم لإقامة معرض بهذا الحجم، ويأخذ صفة الدورية كل سنة..!!
‏ أي أن حالة «الدوكما» لا تزال سمة مستمرة لهذا المعرض، وإن تمّ تجزيئه إلى ربيع وخريف،فعدد المشاركين في معرض هذه السنة ربما يتجاوز المئتي مشارك، أي مئتي لوحة ومنحوتة، من اتجاهات فنية مختلفة ومتنوعة.. ‏

ونشير هنا إلى أن «المميز» الذي يتفق مختلف المشاركين والمهتمين بالفن التشكيلي عليه، كان «كتالوغ» المعرض أي كتاب اللوحات للمعرض المرفق، بطباعته الأنيقة والواضحة، وبقياس كبير بعض الشيء، وبغير هذا الاتفاق الإيجابي،فلم يتفق بعده هؤلاء إلا على استمرار المشكلات، التي هي هي منذ أول معرض تقريباً،الأمر الذي جعل الكثير من الفنانين التشكيليين المعروفين، وهنا أقول ـ ربما ـ يقاطعون هذا المعرض كما كل عام،وفي هذه الدورة،فقد غابت على سبيل المثال مشاركات فنانين كنذير نبعة، أحمد معلا، صفوان داحول، نزار صابور، و.. أسعد عرابي.
كما أن إقامة معرض الخريف، تأتي ودمشق تشهد حراكاً تشكيلياً قلّ نظيره، كما ذكرنا، ونذكّر بمعارض: أسعد عرابي، أحمد معلا، جورج بهجوري، يوسف عبد لكي، ممدوح نابلسي، هالة الفيصل، وغيرهم الكثير..!! ‏

واللافت أيضاً، أن أعضاء لجنة التحكيم، الكثير من عناصرها، مكرر إلى حد التكريس، كما أنهم مشاركون أيضاً كعرض لوحات في المعرض، والكثير من اللوحات المعروضة، ليس من انتاج العام 2007، كما هي العادةدائماً.. ‏

وذلك لأنه يفترض في معارض كهذه، أنه يمثّل النتاج التشكيلي خلال السنة (الحاضرة ـ الآفلة) أي السنة التي تمضي لنهايتها، ويفترض أنها اختيرت من المعارض السنوية التي أقيمت هذا العام ـ كما يجري في غيرها من الأعمال الإبداعية الأخرى: دراما، سينما، موسيقا، مسرح، وحتى في معرض الكتاب تقدّم هذه النتاجات خلال المهرجانات ليختار منها الأفضل، ومن ثم لتنال الجوائز، أو حتى لتقديم حصيلة العام من هذه النتاجات..! ‏

ذلك لأن معرضاً كهذا، هو فرصة نادرة، تحصل في السنة مرة واحدة، يتعرف خلالها المهتمون بالفن التشكيلي على النتاج السوري، بمختلف اتجاهاته، ومن كل المناطق، وليس على أعمال الفنانين المقيمين في دمشق فقط، بل أعمال فناني المحافظات، وحتى فناني المهجر والمغتربات..
الذي مكانه الحقيقي هو المعرض «السنوي» أو الخريف والربيع كما جرى تحديث التسمية واختيار مكان يليق بعرض هذه الأعمال بدون تشويش، وبأريحية، وليس المشاهدة «الدوكما» وليس العرض أيضاً من مخزونات المرسم تماماً كأي انتاج ابداعي آخر.. فالعرض هو الدليل على هذا الحراك، وليس العلاقات الشخصية، أو غيرها..!! ‏

فالعرض الذي يكون خلال العام هو النتاج الحقيقي السنوي، الذي يعطي دفعاً لهذا الحراك التشكيلي، بدل أن ننعم في «المستعاد» والذي يعبّر عن زمنه، وليس ما وصلت إليه اللوحة أو المنحوتة اليوم، رغم التقليدية السائدة وندرة الانعطافة في هذا الحراك التشكيلي منذعقود طويلة..
علي الراعي

المصدر: تشرين ‏


2007-12-04 11:18

ريمه الخاني
10-12-2007, 01:09 PM
معرة النعمان تحتضن مهرجان المعري الحادي عشر

http://thawra.alwehda.gov.sy/images/NEWS3/M12/d10/12-9.jpgالثورة
منوعات
الاثنين 10/12/2007
سوزان ابراهيم

برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع محافظة إدلب يقام مهرجان أبي العلاء المعري الثقافي الحادي عشر الذي تفتتح فعالياته صباح اليوم الاثنين وتستمر لثلاثة أيام.



‏‏

يتضمن المهرجان أربعة محاور: المعري ومعاصروه, الخطاب السردي والثقافي عند المعري, أدب المعري, وقراءات معاصرة في التراث الثقافي والأدبي العربي وتقدم ضمن كل محور عدة دراسات يشارك فيها عدد من الأدباء والباحثين السوريين والعرب. كما تقام أمسيتان شعريتان لشعراء من سورية والعراق والأردن.‏‏

وعلى هامش المهرجان ثمة معرض للكتاب وآخر للفنون التشكيلية ويعرض فيلم تلفزيوني عن أبي العلاء ثم حفل فني موسيقي غنائي تحية لذكرى المعري.‏‏

ننوه إلى أن كافة النشاطات تقام في صالة المركز الثقافي في معرة النعمان وعلى فترتين: صباحية من التاسعة والنصف وحتى الثانية والنصف ومسائية من السادسة وحتى الثامنة والنصف مساء.‏‏

الاثنين 10/12/2007 - رقم العدد 13484

ريم بدر الدين
10-12-2007, 07:41 PM
أمسيات أدبية
البداية2007-12-10 17:00
النهاية2007-12-10 20:00
- أمسية أدبية في الغزلانية ‏

يحيي الأديبان محمود السرساوي ورسلان عودة أمسية أدبية عند الساعة الخامسة من مساء اليوم في المركز الثقافي العربي في الغزلانية. ‏

- ‏ أمسية شعرية في التل ‏

يحيي الشعراء صالح هواري و كمال سحيم وقحطان بيرقدار أمسية شعرية عند الساعة الخامسة من مساء اليوم في المركز الثقافي العربي في مدينة التل. ‏

-أمسية أدبية ‏ وتوقيع كتاب ‏

يحيي الأدباء: عدنان كنفاني وكمال فوزي الشرابي وهاجم العيازرة ومحمد ابراهيم عياش أمسية ادبية عند الساعة السادسة من مساء اليوم في مقر فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب في شارع مرشد خاطر يتخلل الأمسية حفل توقيع ديوان الشاعرة نازك دلي حسن.
المصدر : موقع الجمل بما حمل ‏

ريم بدر الدين
10-12-2007, 07:46 PM
محاضرات
البداية2007-12-10 18:00
النهاية2007-12-10 20:00
- تشويه اللغة العربية ‏

يلقي الدكتور وليد سراقبي محاضرة بعنوان «تشويه اللغة العربية بين الاعلام والاعلان» عند الساعة السادسة من مساء اليوم في المركز الثقافي العربي في حماة. ‏



- من ذاكرة الأسر ‏في المعتقلات الصهيونية ‏

ضمن نشاطات المركز الثقافي العربي في ببيلا يتحدث السيدان تحسين حلبي وماجد أبو هدبا عن ذاكرة الأسر في المعتقلات الصهيونية عند الساعة السادسة من مساء اليوم في قاعة المحاضرات بالمركز. ‏

المصدر: موقع الجمل بما حمل

ريم بدر الدين
10-12-2007, 07:50 PM
محاضرة: «أنتروبولوجيا الحرب»
البداية2007-12-11 18:00
النهاية2007-12-11 20:00
ينظم المركز الثقافي الفرنسي في دمشق محاضرة يوم الثلاثاء 11 كانون الأول عند الساعة السادسة مساءً يلقيها سيباستيان ريه، بعنوان

"أنتروبولوجيا الحرب"

الحرب مفارقة بالتعريف، فهي في الآن ذاته «قانون طبيعي واختراع بشري، نزوةٌ ذاتية وبنيانٌ قانوني». إنها خصوصاً مسرحةٌ استثنائية وشاملة: عادلة أو مقدسة أو نبيلة في جوهرها، لكنها دائماً خسيسةٌ في غايتها. إنّ إقامة أنتروبولوجيا للحرب هي محاولة شرح الشكل الذي يوصف بأنه «بدائي» للحرب في مجتمعات ما قبل الدولة، ثم وصف مختلف مظاهر «الطقوس» و»الممارسات الشرعية» الأخرى التي تحكم وتبرر الحرب المدعوة بـ»الحضارية» في مجتمعات الدولة، وذلك عبر تحليل الوثائق الصورية والنصية في العصور القديمة.

سيباستيان ريه طالب دكتوراه في جامعة باريس الأولى ـ بانتيون سوربون، حيث يحضّر أطروحته حول الحصون في سوريا في عصر البرونز. وهو عضو في البعثة الأثرية الفرنسية في ماري وفي البعثة الأثرية الفرنسية السورية في رأس ابن هاني (سوريا). وقد حصل على منحة من المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في دمشق.

- المحاضرات باللغة الفرنسية و مترجمة الى العربية

المصدر: موقع الجمل بما حمل

ريم بدر الدين
10-12-2007, 07:53 PM
جائزة العويس الروائية لالياس خوري
فاز أمس الروائي اللبناني الياس خوري بجائزة «سلطان بن علي العويس الثقافية» عن مجمل أعماله في حقل الرواية. وقد فاز في الدورة العاشرة لعام 2006 ـ 2007 أربعة آخرون هم: المغربي محمد بنيس (جائزة الشعر)، المصري يوسف الشاروني (القصة)، المغربي عبد الفتاح كيليطو (الدراسات الأدبية والنقد) والتونسي هشام جعيط (الدراسات الإنسانية والمستقبلية).
وقد وصفت لجنة التحكيم الكاتب اللبناني بأنّّه «من الروائيين العرب الذين يتّخذون من الرواية وسيلةً للمتعة والمعرفة معاً».
لطالما توزّعت سيرة الياس خوري (1948) بين الأدب والسياسة والنشاط الثقافي منذ ذهابه إلى الأردن بعد هزيمة 1967 والتحاقه بقواعد العمل الفدائي الفلسطيني هناك. ونعاين تجربته روائياً في تأريخه للحرب اللبنانية، قبل أن ينجز واحدةً من أهم الروايات الفلسطينية هي «باب الشمس» (1998) التي نال عنها جائزة فلسطين الكبرى للرواية، وتحولت فيلماً من توقيع يسري نصر الله. كما فاز مترجمها إلى الإنكليزية همفري ديفيز بجائزة «بانيبال» للترجمة في بريطانيا العام الماضي.
آخر أعمال خوري هي رواية «كأنّها نائمة» (دار الآداب) حيث يعود إلى ملحمة سردية جديدة، تدور أحداثها عشية النكبة وتتنقّل بين يافا والناصرة وبيروت. وقد وصفت لجنة التحكيم صاحب «يالو» (2002) بأنّه «ذو قدرة على رصد تحوّلات مجتمعه وعصره في شكل يوظف السرد التراثي والحديث». فيما وصفت تجربة الشاعر محمد بنيس بأنّه «جسّد حيوية الشعر العربي وأصالته، ونهل من الثقافات الإنسانية ضمن رؤية حداثية». ويوسف الشاروني (قصّة) بأنّه «من رواد التجديد في القصة العربية الحديثة، وقد نجح في رصد توترات الواقع وأزمة الإنسان المعاصر ».
وفي حقل الدراسات الأدبية والنقد، حاز الناقد عبد الفتاح كيليطو جائزة اللجنة نظراً إلى أنّه «أسهم في استكشاف عمق الخطاب التراثي السردي والحكائي والعجائبي العربي، ما فتح للنقد أفقاً من الحيوية والتأمل».
وفي مجال الدراسات الإنسانية والمستقبلية منحت لجنة التحكيم جائزتها لهشام جعيط الذي يمثّل «إنتاجه نقلةً نوعيةً على صعيد البحث العلمي التاريخي، وتتميز أعماله بتأثيرها البالغ في تصويب نظرة العالم إلى الإسلام وتبديد الصور النمطية التي رسخت في خيال الاستشراق».
وقال عبد الحميد أحمد الأمين العام لمؤسسة «سلطان بن علي العويس» الثقافية، إنّ عدد المتقدمين والمرشحين الإجمالي لهذه الدورة بلغ 1107. فيما تبلغ قيمتها الإجمالية حوالى 600 ألف دولار أميركي، موزّعة على كلّ حقل من حقولها بنسبة 120 ألف دولار. وتبقى جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي حيث سيتم الإعلان عنها قريباً. وستوزّع الجوائز في شهر آذار (مارس) من العام المقبل بالتزامن مع احتفالات المؤسسة بمرور عشرين عاماً على إطلاق جائزة العويس.

المصدر: الأخبار


2007-12-10 09:14

ريم بدر الدين
10-12-2007, 07:59 PM
الدكتور الأشتر وجائزة ابن بطوطة
فاز الأديب السوري الدكتور عبد الكريم الأشتر بجائزة ابن بطوطة للمخطوطات عام 2007 التي يمنحها المركز العربي الأدبي الجغرافي (ارتياد الآفاق) في (أبو ظبي) لتحقيقه وتقديمه مخطوط كتاب (الاعتبار) لأسامة بن منقذ.‏

والدكتور الأشتر, أحد أهم الأساتذة الذين درسوا الأدب العربي (العباسي) في قسم اللغة العربية بجامعة دمشق.. وكان من بين القلة من الدكاترة إياهم, الذين تواصلوا مع الإعلام وكتبوا باستمرار في الصحف, إذ كانت له زاوية أسبوعية ثابتة في صحيفة البعث, لذلك كله ربطته مع الصحفيين علاقات صداقة ومودة في تلك الصحيفة وسواها .‏

وقد كان معروفاً بين طلابه وفي الوسط الثقافي بكتابه (دعبل الخزاعي) عن الشاعر العباسي المعروف.. بيد أنه لم يقف في كتابته عند تلك المرحلة العباسية, إذ كانت له باع طويلة في الأدب العربي المعاصر بما في ذلك أدب المهجر.. فظل على تواصل مستمر مع (الحداثة) وما أنجزته, فأثرى الصحف والمجلات بكتابات تخصصية ووجدانية (ثقافية واجتماعية) وبقي على التواصل نفسه مع الصحف حتى وبعد عودته إلى مدينته حلب, ومع الحركة الثقافية العربية وغيرها فشارك في كثير من المناسبات المتعلقة بالثقافة وباللغة العربية, في دمشق وسواها وقد جاب العديد من الأقطار العربية وانخرط في أجوائها الأدبية والثقافية والتدريسية.. ومازال الوسط الثقافي في سورية ومصر والجزائر والإمارات العربية وغيرها.. يذكر مساهماته التي تجلى فيها الإنسان والمثقف والمدرس في آن معاً.‏

ولد في مدينة حلب سنة ,1929 وتعلم في مدارسها وحصل منها على الشهادة الثانوية ثم انتسب في دمشق إلى كلية الآداب وإلى المعهد العالي للمعلمين وتخرج فيها, فعين مدرساً في ثانويات حلب لمدة أربع سنوات ليسافر بعدها إلى القاهرة حيث نال من معهد الدراسات العربية العليا, شهادة الماجستير في الأدب العربي الحديث وعين في هذا المعهد معيداً فور تخرجه إلى أن أنهى الدكتوراه في الأدب العربي القديم في جامعة عين شمس سنة 1962 وعين بعدها مدرساً في جامعة دمشق - كلية الآداب سنة 1963 وأصبح سنة 1968 رئيساً لقسم اللغة العربية فيها ليرتقي بعدها إلى مرتبة (الأستاذ) عام .1974‏

وإضافة إلى مصر فإن الدكتور الأشتر قد عمل أستاذاً في جامعة وهران بالجزائر ثم أستاذاً في جامعة دولة الإمارات العربية (1979-1981) ليعود بعدها إلى دمشق إلى أن أحيل إلى التقاعد سنة 1988 ليقيم بعدها في حلب حتى الآن.‏

أصدر حتى الآن حوالى ثلاثين كتاباً في الأدب والنقد وأدب المذكرات والمقالة الغنية والخاطرة والتحقيق. كما أشرف على عشرات الرسائل الجامعية أو اشترك في مناقشتها : في عدد من الجامعات العربية- واختير حكماً في جوائز عربية كبيرة مثل: جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي- وجائزة سلطان العويس وغيرها.‏

- أما كتاب (الاعتبار) »لأسامة بن منقذ) الذي فاز الدكتور بتحقيقه وتقديمه. فهو لأمير عربي كناني من أمراء بني منقذ, أشتهر بالفروسية و الأدب. حكم قلعة شيزر وما جاورها والتي كان لها أهمية حربية كبيرة. عاش بين سنتي 1095-1188 ميلادي حارب الفرنجة واشترك في المعارك التي دارت بين أسرته وبينهم ورد غاراتهم الكثيرة.‏

تلقى الثقافة و النحو على أيدي شيوخ كبار وكان كأبيه مولعاً بالصيد والكتابة و الشعر. فعرف كاتباً وشاعراً وفارساً من فرسان العرب الشجعان. و قد عاش ما يزيد على التسعين عاماً, له كتب عديدة منها (العصا-لباب الأدب- الاعتبار) -وديوان شعر جمع ورتب بأسلوب الشعر الغنائي).‏

أما كتابه »الاعتبار) صاحب الجائزة فهو يعد أهم ما كتبه أسامة بن منقذ,وأول كتاب بالعربية يتناول السيرة الذاتية,تعرض فيه لحروبه مع الفرنجة ولعاداتهم وتقاليدهم ولمن عاصرهم من الخلفاء,وقد قام الدكتور الأشتر بتدقيق نصوصه وتفصيل فقراته,وقدم لها وعلق عليها.والكتاب بشكل عام هو مذكرات لهذا الفارس الشاعر العربي في حروبه مع الفرنجة,وصف فيه الأحداث والوقائع التي شهدها في الموصل ودمشق و مصرفي السنوات الأخيرة من حكم الفاطميين,وفي حصن(كيفا) أيام الأرتقيين وعودته إلى دمشق واستقراره فيها إلى جانب صلاح الدين الأيوبي محرر القدس.‏

في الكتاب وصف لأحوال الفرنجة,ونقل لأخبارهم في بيوتهم وأماكن استراحاتهم بما لا نجد له مثله في كتب التاريخ التي غنيت بأخبار المعارك والمصافات.أما أسلوب ابن المنقذ في كتابه,فهو بلغة بسيطة تقرب من لغة الحديث في ساعات السمر,ومن هنا تنضم إلى قيم الكتاب قيمة لغوية تقرب منا- في بعض الأحيان-اللغة المحكية في شمالي الشام وفي القرن الخامس والسادس الهجريين.‏

وبتقاعد وعودة الدكتور الأشتر إلى حلب وتقاعد الكثير من زملائه خسر قسم اللغة العربية في جامعة دمشق جيلا من الأساتذة الكبار الذين رسخوا لهذا القسم: قواعد لا يستهان بها بعد الجيل الأول المؤسس من الأساتذة: سعيد الأفغاني وأحمد راتب النفاخ وشكري فيصل وشاكر الفحام وابراهيم كيلاني وصبحي الصالح وغيرهم.‏

ولعله من نافل القول: إن الفواجع والأحزان تثري الملكات الفكرية والإبداعية ففي أواخر سنوات وجوده في دمشق فجع الدكتور الأشتر بزوجته ورفيقة دربه فعاد إلى حلب ليتفرغ لأحزانه وللكتابة والتأليف وللعناية بأبنائه الأطباء الذين أنشؤوا مشفى سموه باسمه ( مشفى الأشتر) ليقضي فيه وبالإشراف عليه: أوقات فراغه القليلة!‏

جلال خير بك

المصدر: الثورة

2007-12-10 09:57

يُمنى سالم
10-12-2007, 08:51 PM
حصرياً للأروقة

بعد أمسيتها في النادي الأدبي بالدمام، الزعيم تقيم أمستها القصصية الثانية بالرياض

بقلم/ يُمنى سالم

تُقام غداً في النادي الأدبي بالرياض الأمسية القصصية الثانية للقاصة والصحفية الفلسطينية/ أحلام الزعيم، وستقدم من خلالها مجموعة من قصصها القصيرة المتميزة.
ويشاركها الأمسية كلٍ من الأدباء /ماجد السبيتي، ضيف سعد، نادية الوازن، ويقدمها في قسم الرجال سعيد الأحمد، وفي القسم النسائي هديل العبدان.

ريم بدر الدين
10-12-2007, 09:35 PM
وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية تعلن عن 5 مسابقات أدبية دفعة واحدة أعلنت وزارة الثقافة عن جوائز أدبية في مجالات الرواية والقصة القصيرة والشعر والنقد والمسرح بهدف تشجيع الإبداع ودعماً للثقافة الوطنية والقومية.

وحملت كل جائزة أسماء مبدعين سوريين ساهموا في النهضة العربية من خلال أعمالهم الثقافية فجائزة أبي خليل القباني للمسرح وجائزة زكريا تامر للقصة القصيرة وجائزة شكري فيصل للنقد وجائزة بديع حقي للرواية وجائزة سليمان العيسى للشعر. ‏

وحددت الوزارة شروطاً للكتاب السوريين المشاركين منها ألا يتجاوز عمر الكاتب سن الثلاثين في جوائز المسرح والشعر والرواية وألا يتجاوز عمر الكاتب سن الأربعين في جائزتي النقد والقصة القصيرة. ‏

ويقوم ديوان وزارة الثقافة باستلام المخطوطات لغاية الثلاثين من كانون الأول القادم كما تقوم الوزارة بنشر الأعمال الفائزة في مطابعها وعلى نفقتها خلال العام 2008 أما الإعلان عن الأسماء الفائزة فسيكون في العاشر من شباط القادم أما قيمة المكافآت فهي تتراوح ما بين مئة ألف ليرة سورية وخمسين ألف ليرة سورية. ‏

المصدر: تشرين

ريمه الخاني
10-12-2007, 10:07 PM
دمشق «عاصمة اللغة العربية عام 2008»

معركة من أجل تقويم اللسان وما يجول في الأذهان
دمشق: سعاد جروس

لا يختلف اثنان اليوم، على أن اللغة العربية باتت في الحضيض. لكن الاختلاف هو حول كيفية النهوض من الكبوة. وتبدو دمشق هذه الأيام، وكأنها في مقدمة العواصم العربية التي استشعرت الخطر، وقررت ألا تستكين قبل أن تتصدى لهذا الخطر الذي يصيبها في لسانها. فهي تعد العدة لتكون «عاصمة للثقافة العربية» بعد أقل من شهر، وتعد العدة أيضاً لتكون «عاصمة اللغة العربية» إن أمكنها ذلك. وكي تنال سورية مبتغاها، أطلقت المشاريع في كل اتجاه، ووضعت الخطط ودرست الآليات التنفيذية، وهو ما سيعرف القارئ تفاصيله في تحقيق مستقل ومقابلة مع نائبة الرئيس السوري الدكتورة نجاح العطار. أما في مصر فالأمر مختلف، إذ أن الحراك بدأ مدنياً وليس حكومياً بعد، والدعوى التي أقامها الكاتب المعروف عبد الوهاب المسيري ضد السلطة لتفريطها في اللغة العربية، ليست المحاولة الأولى ولن تكون الأخيرة، في القاهرة. وهو ما يوضحه تحقيق آخر، يتضمنه هذا المحور. فأين وصل العرب في عراكهم من أجل إنقاذ لغتهم؟ وهل هم يسيرون على الطريق الصحيح؟

تزامناً مع التحضير لفعاليات «دمشق عاصمة الثقافة العربية عام 2008»، أطلقت الحكومة السورية منذ عدة أشهر حملة وطنية لـ(رفع التغريب عن دمشق)، ضمن خطة وطنية لتمكين اللغة العربية، بعد استفحال ظاهرة «التغريب». وهي ظاهرة راحت تتمظهر في لغة الإعلانات وأسماء المطاعم والمحلات التجارية والأماكن السياحية ووسائل الإعلام. الأمر الذي رأى فيه كثيرون مفارقة، كون دمشق صاحبة تجربة ريادية في تعريب العلوم، وما تزال تعتبر قلب العروبة النابض. فكيف تترك سورية باب اقتصاد السوق المفتوح وتحرير قطاع التعليم، يأتيانها برياح التغريب، لتعبث بملامحها العربية الأصيلة!!

بعد خطاب الرئيس بشار الأسد بمناسبة الولاية الثانية في 17 تموز الماضي، الذي دعا فيه إلى إيلاء اللغة العربية كل الاهتمام كي تكون قادرة على الاندماج في سياق التطور العلمي والمعرفي بعدما لحق بها من تراجع كبير، أصدرت الحكومة تعميماً طالبت فيه محافظة دمشق بالعمل على تغيير التسميات الأجنبية للفنادق والمطاعم والمؤسسات السياحية واستعمال الكلمات العربية مع وضع الكلمات الأجنبية بحروف أصغر تحت الكلمة العربية، باعتبار أن العربية هي اللغة الرسمية للجمهورية العربية السورية وبهدف إظهار مدينة دمشق بحلتها العربية بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة العربية لعام 2008. كما تم إبلاغ العاملين في قطاع الإعلان والتصميم بعدم استخدام الكلمات العامية في إعلاناتهم. ومن جانبها طلبت وزارة التربية من المدارس الأميركية والفرنسية والباكستانية التقيد بقانون 2004 للمدارس الخاصة. ما يعني تدريس حاملي الجنسية السورية أربع مواد تتناول التاريخ والجغرافيا واللغة العربية و«التربية الوطنية».

كما تم ربط منح هذه المدارس الترخيص بتدريسها المواد الأربع، وتعيين مشرف من الوزارة السورية بالإضافة إلى الوعد بتغيير اسمها ليكون عربياً. وفيما يخص الجامعات الخاصة اقترحت وزارة التعليم العالي على الجامعات الخاصة التي افتتحت في السنوات الأخيرة إزالة المسميات الأجنبية والإشارة إلى أي جهة أجنبية، مع إصدار قرار بتعديل التراخيص الممنوحة لهذه الجامعات.

بالتوازي مع هذه الحملة، التي تشرف عليها نائب رئيس الجمهورية د. نجاح العطار، يجري العمل على إعادة إحياء دور مجمع اللغة العربية في دمشق، عبر تعديل القانون الخاص بإنشائه، ليعود إلى أداء المهمات المنوطة به. فما نراه في الشارع من اغتراب كامل وتقليد أعمى للحداثة عبر استعارة مسميات أجنبية بداع وغير داع، ليس سوى واحد من أعراض مرض مستعص أصاب تعليم اللغة العربية في سورية. إلا أن هناك من يرى أن معالجة هذا المرض لا تتم بحملات رفع التغريب أو تعريب أسماء المحلات، ولا حتى بإحياء مجامع اللغة العربية. فالمشكلة أكبر وأعمق من ذلك، بحسب رأي الكاتب والمحلل السياسي مازن بلال رئيس تحرير الموقع الالكتروني «سورية الغد» الذي يعتبر أن اللغة العربية تتجه لتكون لغة الأدب والشعر فقط، في حين أن المطلوب أن تكون لغة العصر أي العلم. فعملية «التغريب» ـ ان صح هذا المصطلح ـ تحصل نتيجة تخلي بعض مؤسسات الدولة عن مسؤولياتها في شأن التعليم.

د. خلف الجراد، مدير عام «مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر يقول: «إن المسؤولية لا تتحملها جهة واحدة» وإنما هي تقع على عاتق الجميع... وانتشار ظاهرة التسطيح الثقافي عبر الفضائيات، ساهمت في تكريس تردي اللغة، ضمن حالة من الشعور بالضياع العام، إذ لا يمكن أن تكون اللغة ممتازة في مجتمع نسبة الأمية فيه عالية. ويشير مازن بلال إلى مشكلة راحت تظهر في سورية مع السماح بافتتاح مدارس وجامعات خاصة، وهي إهمال المدارس والجامعات الحكومية، في حين أن الاهتمام بها كان يجب أن يتزايد كونها الركيزة الأساسية لبناء ثقافة وطنية حقيقية. وما يؤسف له، يقول بلال: إن عملية تهجير تتم للطلاب من المدارس الحكومية إلى المدارس الخاصة، التي تستورد مناهج أجنبية في وقت لا تقوم وزارتا التربية والتعليم العالي بأي جهد لمراقبة تلك المناهج، حتى أن الجامعات الخاصة يمكن اعتبارها مدرسة كبيرة، وليست جامعة لعدم توفر شروط البحث العلمي فيها، وأيضا عدم ارتباطها بمجتمعاتها المحلية. هائل هلال، مهندس ومدير مكتب سياحي، يؤكد ما قاله بلال بهذا الخصوص، وبأن هذه المدارس تعلم العربية والأجنبية بطرق مغلوطة.

فعلى صعيد اللغة العربية، الكتب مليئة بالأخطاء الفادحة، فمثلا نجد في كتاب ابتدائي (ان البقرة تأكل نسبة 10% من وزنها كل يوم، لذا يجب أن يكون «عدد الأعشاب» أكثر من عدد الأبقار)!! لافتاً إلى أنه درس الابتدائية بمدرسة «الفرير» الخاصة بدمشق، حينها كانت اللغتان العربية والأجنبية بمستوى جيد، بل وعلى سوية واحدة. ويشير إلى أن مستواه التعليمي وقتها يعد أفضل من مستوى أولاده التعليمي راهناً. ما يعني أن هناك تراجعاً كبيراً في التعليم عموماً، وليس فقط في تدريس العربية، ففي المكاتب السياحية نادراً ما يعثر على أدلاء يجيدون استخدام اللغتين العربية والأجنبية استخداماً صحيحاً ومقبولاً.

لذا فالمطلوب اليوم برأي مازن بلال: «ليس مكافحة التغريب وإنما إعادة بناء التربية والتعليم من خلال أولاً: ربط المدارس بالأحياء بحيث تصبح المدرسة جزءاً من مجتمعها المحلي. ثانياً: إعادة النظر في مناهج اللغة العربية في المدارس لأنها في وضعها الحالي لا تلبي الاحتياجات المعاصرة. ثالثاً: بالنسبة للجامعات يجب توفير شروط لإعادة ربط الجامعة بمصالح المجتمع، وليس فقط بمنح الشهادات. وبالتالي فالبحوث التي تصدر عن الجامعات هي التي يمكن أن تدرس مسألة ما يسمى بـ (التغريب) وإيجاد الحلول لها. فالإجراءات الإدارية لا تكفي بهذا الخصوص. ويعطي بلال مثالاً على ذلك، أنه حين قامت الحكومة السورية بحملة مماثلة منذ أكثر من عقدين وأجبرت المحلات التجارية على تعريب أسمائها، بدّل محل ألبسة جاهزة اسمه من (باريس) إلى (يا ريس)!!

الكاتب الروائي عمر قدور، تساءل عن سبب عدم نجاح هذه الحملة، ففي الثمانينات أدخلت الحكومة مناهج اللغة العربية لغير المختصين في الجامعات، كما ركز الإعلام السوري على اللغة العربية، وتم تخصيص برنامج تلفزيوني يومي عن اللغة والأخطاء الشائعة، وبدورها أفردت الصحف زوايا ثابتة لتصويب اللغة. ويتابع قدور محاولاً الإجابة على السؤال الذي طرحه مبرهناً على أن حملات التعريب لا تكفي لرفع «التغريب» فـ «المسألة لا يمكن حلها بحملات من هذا النوع، وإنما الحل يكون بوضع مناهج تعليمية تشمل كافة مراحل التعليم ضمن خطط طويلة الأمد، من ضمنها وبشكل أساسي مشاريع لدعم الكتاب وتشجيع القراءة». هذه المشاريع من وجهة نظر قدور: «أهم من حملة موسمية لترويج اللغة العربية بالمعنى المباشر، أو الظن بأن الحل بمنع استخدام المفردات الأجنبية»، واصفاً هذا الحل بأنه «سطحي ولا يأتي بنتيجة».

لا شك في أن فشل حملة التعريب السابقة، أحد أسبابه تدهور واقع التعليم، بالإضافة إلى تماوت مجمع اللغة العربية بدمشق الذي مارس بالتآزر مع جامعة دمشق في أربعينات القرن الماضي دوراً ريادياً على صعيد التعريب، ولا يزال كثير من الجامعات العربية تستأنس بهذه التجربة. حازم، طبيب جراح يتحدث عن تجربته كطبيب درس في جامعة دمشق باللغة العربية، يقول إن التعريب سلاح ذو حدين، فهو جيد لأنه يمكننا من التفكير والتشخيص والموازنة الطبية باللغة العربية، لكن من جانب آخر لا بد من التساؤل الى أي حد هذا صحيح؟ فلغة التطور العلمي هي الأجنبية، ونحن لا نستطيع مواكبة هذا التطور ما لم نتعلم لغة العلم. والأطباء الذين لا يعرفون لغة ثانية يعانون من صعوبة في تطوير مهاراتهم الطبية والاطلاع على ما يجري. ويؤكد حازم على أن المشكلة التي يجب أن تعالج ليس تعريب لغة العلوم، طالما أن حركة التعريب لدينا قاصرة عن مواكبة التطور العلمي، وإنما الحل بتعزيز تعلم اللغة الانجليزية، دون إهمال العناية باللغة العربية كلغة ثقافة وهوية. لأن أهم ما يملكه العرب هو اللغة والتراث الثقافي المحفوظ داخلها، وإذا فقدوا هذه اللغة لن يبقى لديهم شيء.

المفارقة كما تصفها كاتبة صحافية أن اللغة العربية هي لغة حية يجري تمويتها، في حين نجد إسرائيل تنجح في إحياء اللغة العبرية من خلال جامعاتها والتي كانت لغة ميتة.

والسؤال كيف نوقف التهديم المتواصل للغتنا الأم في مجتمعات تتعمم فيها الأمية الثقافية؟ عمر قدور يقول: إن ذلك يعود إلى انتشار الثقافة البصرية وهي مشكلة عالمية، لكنها في مجتمعاتنا تبدو أخطر بسبب تفشي الأمية، مع التنويه الى أنه لا يمكن وضع الفضائيات العربية ضمن دائرة الاتهام بإضعاف اللغة العربية، لأن أغلبها يعتمد لغة عربية مبسطة اقرب للفصحى، ولعبت دوراً في تكريس لغة عربية مفهومة من المحيط إلى الخليج، لكن يمكن القول إن الثقافة البصرية أثرت على القراءة وليس على اللغة العربية.

في حين لا يعفي خلف الجراد الفضائيات والإعلام من مسؤولياتهم عما تتعرض له اللغة من انتهاك، ويقول إن الصحف السورية الرسمية لا تزال متشددة بخصوص سلامة اللغة وكذلك عموماً الصحافة المكتوبة، لكن الإعلام المرئي المحكوم بالفوضى والتنافس التجاري المحموم يلعب دوراً سلبياً في تكوين الذائقة العامة. حتى أن مفردات العامية غزت الإذاعات الشبابية الخاصة وبدأت تتسلل إلى بعض الصحف الجديدة في سورية، بسبب قصر نظر البعض ممن يعتقدون أن اللهجة العامية تحاكي الشارع وتجذب القارئ، ومسلسل الأطفال (افتح يا سمسم) خير دليل على أن اللغة بحد ذاتها ليست عائقاً.

ومن جانبه يرى مازن بلال أنه لإعادة الحيوية إلى لغتنا لا بد من القيام ببحوث علمية في اللغة العربية من خلال خطين؛ الأول: حركة ترجمة فاعلة تستطيع أن تواكب ما يتم نشره حديثاً من العلوم التقنية أو العلوم الإنسانية. والثاني: تشجيع البحث العلمي باللغة العربية.

بالنظر الى واقع اللغة العربية بداية القرن العشرين وعمليات استنهاضها التي نجحت في لم شمل العرب ليعودوا وينطقوا جميعاً بالضاد كمصدر اعتزاز وفخار، وواقع العرب اليوم وارتباك موقفهم من الانتماء العربي والاستجابة للدعايات السياسية المضادة والهادفة إلى زعزعة الانتماء القومي العربي ومحاولة ربطه بأسباب الهزائم، وتردي أداء الحكومات العربية على الصعيد الثقافي؛ جميعها أسباب تدفع الجيل العربي الشاب للاستسلام لرياح التغريب فإذا لم تنفع برسم حلم نهضوي لتغيير واقع الحال على الأقل، تسليه وتنسيه ما ابتلي به.

المصدر -الشرق الاوسط

حسنية تدركيت
10-12-2007, 10:37 PM
الأديب المغربي عبد الحميد الغرباوي بمناسبة تكريمه
24/10/2007
محمد سعيد الريحاني / المغرب
المغاربة يسمون السلحفاة لأن السلحفاة حين تضع بيضها في حفرة من الحفر على الشاطئ، تهجرها للتو مدبرة نحو الماء وهي تتمتم في سرها براءتها الكاملة من كل واجب أو مسؤولية اتجاه صغارها وبيضها: "افْكْرْ أو لْهْلا يْفْكْرْ لْكْ!")="تدبََروا أمركم"(. وعقلية السلاحف أو "لْفْكَارْنْ" بصيغة الجمع الدارج المغربي هي عقلية أغلب الأوصياء على قطاع الثقافة في العالم العربي. فلا أحد يستطيع الإمساك بخيط مفترض يربط وزارات الثقافة في العالم العربي بالفعل والمنتوج الثقافي العربي بل إن بعض الوزارات في بعض الدول العربية حولت دعمها للكاتب إلى دعمها للناشر على خلفية "افْكْرْ أو لْهْلا يْفْكْرْ لْكْ!".

ولأن الأمور تسير على هدا النهج العليل، فقد جاءت الإنترنت كهبة من السماء تصل الكتاب بالكتاب عبر بقاع الأرض وتربط الكتاب بالقراء عبر ربوع العالم وبدلك بدأ التواصل بأشكال أسرع وأقرب من أي وقت في تاريخ الإنسانية كما تحررت الكتابة الإبداعية والمعلومة الخبرية ونشر المنتوج المعرفي في منأى عن كل أشكال الرقابة التقليدية. لكن أهم السمات الجديدة التي حملتها الثقافة الرقمية الجديدة هي ثقافة التكريم والاعتراف بالعطاء. وهي ثقافة تواظب عليها منتديات عربية رائدة كمنتدى الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب ومنتدى من المحيط إلى الخليج ومنتدى ميدوزا الذي يكرم هده السنة أحد أعمدة الكتابة الروائية والقصصية في المغرب القاص والروائي والمترجم الأستاذ عبد الحميد الغرباوي.

طور منتدى ميدوزا تقليدا أدبيا متميزا مند السنة الماضية يحتفي من خلاله برمز من رموز الكتابة الإبداعية العربية لمدة سنة كاملة تخصص لتلقي الشهادات والاعترافات في حق الأديب المحتفى به. السنة الأولى احتفت بالأديب زكي العيلة وهده السنة بالأديب عبد الحميد الغرباوي وهو مترجم وقاص وروائي ومترجم مغربي، من مواليد عام 1952 بمدينة الدار البيضاء وأحد أنشط الأدباء المغاربة على الشبكة الدولية للمعلومات خاصة على منتديي ميدوزا والجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب، يحفل مشواره باعمال فردية وأخرى مشتركة صادرة ما بين 1988 و2005: " عن تلك الليلة أحكي" (مجموعة قصصية) 1988، "برج المرايا،" (مجموعة قصصية) 1992، "عري الكائن" (مجموعة قصصية) 1994، "أيمن و الأفعى" (مجموعة قصصية) 1996، "نون النسوة" (مجموعة قصصية) 1999، "تفاحة نيوتن" (مجموعة قصصية) 2000، " شامة " (مجموعة قصصية) 2005، " عطر ..معطف و دم " ، (مجموعة قصصية) 2005، " ميناء الحظ الأخير"، عمل مشترك مع الكاتب إدريس الصغير (رواية)، 1995، " سعد لخبية" (رواية) 1998، " امرأة حلم أزرق " (رواية)، 2005، "الكيميائي" (ترجمة لرواية باولو كويلهو) 2005

أذكر أنني، في بدايات علاقتي بالأستاذ عبد الحميد الغرباوي، خاطبته مرة باسم أحد أصدقائي "محمد الغرباوي"، فاغتاظ لكون عشرين عاما من انخراطه في الكتابة والنشر والعطاء لم تستطع ترسيخ حتى اسمه على لسان الكُتََاب في بلاده فما بالك بالقراء والباعة الكتبيين... وأذكر جيدا درجة خجلي من نفسي بعد ردة فعله. فقد أدركت حجم غلطتي في حق عبد الحميد الغرباوي ومعه كل الكتاب المغاربة الدين يستحقون أن تنقش أسماؤهم بحروف من ذهب على أبواب المدارس وجدران المساجد ونوافذ القطارات وزجاج السيارات وأزرار القمصان وشرفات المكتبات وسقوف المستشفيات وفناجين المقاهي وصحون المطاعم وما دلك بعزيز في حق المبدعات والمبدعين، صانعي الضمير الإنساني.

وإذا كنت قد أخطأت من موقعي الفردي في حق رمز من رموز الأدب والترجمة بالبلاد، فإن بنيتنا الفكرية العربية تبقى أكثر استعدادا للخطأ وأكثر ميلا للزلل بسبب ترسانتها المفاهيمية الخاطئة أصلا. فبينما نجد مفهوم التكريم بالمعنى المتعارف عليه عالميا يتأرجح ما بين الاعتراف بعطاءات المكَرََمِ وبين الاعتراف بالخطأ في حق الفاعلين الدين كانوا ضحايا الظلم والحيف كما حدث مع تكريم القديسة جان دارك في العشرينيات من القرن الماضي بعد الحكم عليها حرقا قبل خمسة قرون ضمن حملة "مطاردة السحرة" ((Witch Hunt التاريخية المعروفة التي طالت النساء دون الرجال في القرون الوسطى، نصطدم بمفهوم التكريم كما هو متعارف عليه عربيا الذي يحصر التكريم في الاحتفاء بالأجانب (سواء كانوا أدباء من دول عربية شقيقة أو أجانب بالمعنى الكامل لكلمة) أو بالشيوخ من الأدباء والفنانين والعلماء ينتظرون ساعة انتقالهم إلى مثواهم الأخير... بل هناك من يذهب أبعد ليكرم الموتى على اعتبار أن التكريم يعادل التأبين! ومن أغرب ما احتفظت به ذاكرتي محاولة أحد المنتديات العربية المشرقية المعروفة تنظيم تكريم للأدباء المغاربة الراحلين لكن النتيجة كانت ألا أحد من الكتاب المغاربة المسجلين في المنتدى اقترح اسما أدبيا مغربيا واحد من الأدباء الراحلين. كانت الضربة موجعة لإدارة المنتدى المعروف عربيا لكنها حتما ليست موجهة للمنتدى وحده بقدر ما هي موجهة لطريقة التفكير العربية التي تعيش على الخوف من صناعة رموز ثقافية قد تتحول في مرحلة من حياتها على خصم من العيار الثقيل...


فهنيئا للصديق عبد الحميد الغرباوي بهذا التكريم

موقع الأخبار

يُمنى سالم
11-12-2007, 02:46 PM
الجزائر 2 ذوالحجة 1428هـ الموافق 11 ديسمبر 2007م واس

افتتحت اليوم بمدينة غرداية جنوب الجزائر أعمال ملتقى دولي حول تراث منطقة سهل وادي ميزاب المصنفة تراثا عالميا بمشاركة العديد من الخبراء الجزائريين في المجال الهندسي وفي مجال حماية التراث الثقافي .
وسيعكف المشاركون على مدار يومين على بحث مسائل تتعلق بالأدوات الكفيلة بالمحافظة على الممتلكات الثقافية وسبل التكفل بالتراث بكافة أبعاده واستعراض بعض التجارب وسيتم التطرق في هذا الإطار إلى تجارب عدد من الدول بشان حماية التراث المصنف تراثا انسانيا والمحافظة عليه .
وتحدث في الملتقى ممثل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الالكسو ليشير الى انه سيتم وضع لجنة لحماية التراث الإسلامي صلب المنظمة .
و يشتهر سهل وادي ميزاب بقصوره الخمسة التي شيدت قبل 10 قرون والتي تتميز بطابع معماري خاص .. كما تشتهر بنمط اجتماعي متميز لسكانها وقد صنفت بالنظر الى خصوصية معمارها تراثا عالميا من قبل اليونسكو عام 1982 .

يُمنى سالم
11-12-2007, 02:51 PM
جريدة الرياض السعودية 2 ذو الحجة1428هـ

باريس - أحمد أبو دهمان وحسان التليلي: ( واس )

دشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية في العاصمة الفرنسية باريس أمس برنامج الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم اللغة العربية في المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) الذي أنشأته المؤسسة بالتعاون مع (اليونسكو).
وقد أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة في مقر اليونسكو القى خلاله صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز كلمة أعرب فيها عن تقديره لجهود اليونسكو المبذولة في خدمة اللغة العربية.

وأعلن سموه عن تبرع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الرئيس الاعلى لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية بمبلغ مليوني دولار لخدمة اللغة العربية في اليونسكو.

واستعرض سموه جهود المملكة العربية السعودية في خدمة العلم والتعليم والمعرفة.

وفيما يلي نص الكلمة التي ألقاها الأمير خالد بن سلطان.

الحمد لله رب العالمين، الذي شرف اللغة العربية بالقرآن الكريم.

والصلاة والسلام على سيد المرسلين، الذي يحثنا على العلم والتعلم والفكر والتدبر.

معالي مدير عام منظمة اليونسكو، السيد كوتشيروا ماتسورا.

أصحاب السعادة السفراء المندوبون الدائمون لدى اليونسكو

أصحاب السعادة السفراء لدى فرنسا

السيدات والسادة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدني أن اقف اليوم في هذا الحفل، مخاطباً عقولاً واعية، وأذهاناً متفتحة، وخبرات واسعة، أخاطب صفوة من العلماء والخبراء والسفراء، في كنف منظمة هي من أهم المنظمات التي انبثقت من هيئة الأمم المتحدة، منذ أكثر من ستين عاماً.

منظمة تعنى بالتربية التي تسمو بالسلوك، وتهتم بالعلم الذي يبني العقول، وتنشغل بالثقافة، التي تقود الأمم إلى حضارتها الأصلية، وقيمها العادلة، وقواعدها الراشدة.

منظمة تدعو منذ نشأتها إلى تحقيق هدف أسمى، ألا وهو رسوخ "ثقافة" سلام حقيقية أي "بناء حصون السلام في عقول البشر" عن طريق ثلاثيتها "التربية والعلم والثقافة".

ولا شك أن تنفيذ هذه الثلاثية، التنفيذ الصحيح، وانتشارها الواسع، والاهتمام بها الاهتمام اللائق، فعلا وقولاً، كل ذلك يسهم حقاً في تقارب الثقافات، وتكامل الحضارات ويمهد لتحاور الديانات، ما يوقف العنف والإرهاب، وبسط قيم الوسطية والاعتدال ويكافح التمييز العنصري، وينبذ الكراهية، ويشيع التسامح بين الشعوب، ويحرم الاعتداء على النفس والمال.. إن عملكم عظيم، وجهدكم مقدر، ودعمكم واجب.

السيدات والسادة..

اعتمدت اللغة العربية لغة رسمية في الأمم المتحدة في 18ديسمبر 1973م فهي اللغة الأم لأكثر من أربعمائة مليون عربي، ويسعى إلى تعلمها أكثر من مليار مسلم، من أصول غير عربية، إذ أن القرآن الكريم لا يمكن تدبر معانيه وإداك مراميه، أو تذوق إعجازه اللغوي إلا بقراءته باللغة العربية الفصحى.

كما أن التراث الغني بالعلوم الإنسانية والطبيعية، مدون بهذه اللغة العظيمة، ولا أحد يجهل، أن هذا التراث الإسلامي والحضارة الإسلامية، التي سادت عدة قرون كان لهما التأثير القوي في الحضارة الغربية عامة، والأوروبية خاصة، حيث عرف العالم الطب والهندسة والجبر والكيمياء والفلك والفلسفة من خلال العربية.

إن اهتمامنا بلغتنا لا يقل عن اهتمامنا باللغات الأخرى، فكما نقلت عنا، فإننا ننقل عنها، وكم هو سديد أن تعلن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2008م "سنة دولية للغات" وازدادت سداداً حينما عهدت إلى منظمتكم رعاية أنشطة تلك السنة، التي جعلتم شعارها "اللغات شأن".





ولا بد لي من التنويه بالفقرة الثالثة من رسالة معالي المدير العام للمنظمة في هذا الشأن حيث قال: "فاللغات هي من المقومات الجوهرية لهوية الأفراد والجماعات، وعنصر أساسي من عناصر تعايشهم السلمي. كما أنها عامل استراتيجي للتقدم نحو التنمية المستدامة، وللربط السلس بين القضايا العالمية والقضايا المحلية".

وليسمح لي أن أزيد عليها: "إن اللغات هي الوسيلة الرئيسية لتبادل الأفكار وتكامل الحضارات وزيادة التفاهم بين الشعوب". وهنا يتحقق ما رمى إليه مندوبو أربعين دولة عام 1945م من إنشاء منظمة تستهدف بسط "ثقافة سلام حقيقية" فكانت منظمتكم الموقرة.

السيدات والسادة

شرفني سيدي وقائدي ومعلمي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام أن أنوب عنه في انطلاق "برنامج الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم اللغة العربية" الذي يتوخى دعم الموقع الالكتروني للغة العربية بالمنظمة وترجمة الأبحاث والمؤلفات ومحاضر الجلسات والاجتماعات، والتقارير الميدانية كي تتاح لجميع الناطقين بتلك اللغة.

إنها مأثرة رجل دولة، يدرك بفكره الثاقب أن العلم لا وطن له، ولا عرق ولادين كما أن اهتمامه بالتربية والعلم والثقافة اهتمام له تاريخ عريض، فمسؤولياته تجاهها ومشاريعه طالت مناطق المملكة المختلفة، بدءاً بقاعدة الهرم التعليمي، وانتهاء إلى قمته، ومصداق ذلك على سبيل المثال جامعة الأمير سلطان في الرياض، و"مركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية" في المنطقة الشرقية و"الموسوعة العربية العالمية" إصداراً ونشراً على الانترنت فضلاً عن ترؤسه فترة طويلة اللجنة العليا لسياسة التعليم بالمملكة مع إيمانه الراسخ بأن يضحى العلم متاحاً لكل أبناء المملكة وأن تضاهي أهميته الغذاء والدواء.

ولا يفوتني، في هذا المقام، ان انوه بأن المملكة العربية السعودية، التي كانت من بين أول عشرين دولة صادقت على الميثاق التأسيسي لمنظمتكم الوليدة عام 1946م - لا تألو جهداً في الارتقاء بمناهج التربية والتعليم، وسياسات الثقافة والبحث. وخير دليل على ذلك ما تشهده المملكة حالياً، من نهضة علمية، بحثية، تربوية، على يد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود، الذي بلور رؤيته السديدة في إنشاء "جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية" لتكون جامعة عالمية للدراسات العليا البحثية، تسخر جهودها لاطلاق عصر جديد من الانجاز العلمي، في المملكة والمنطقة وسائر انحاء المعمورة، واقراره كذلك "مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم" الهادف الى تطوير المناهج التعليمية، وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات، وتحسين البيئة التعليمية وتأهيلها، وتعزيز القدرات الذاتية والمهارية والابداعية لدى الطلاب والطالبات.

وختاماً: أشكر لكم كل جهد في سبيل الارتقاء برسالتكم الإنسانية، ومثابرتكم وتصميمكم على تحقيق غاياتكم السامية، واتمنى أن تستجيب الدول جميعها الى ما ورد في رسالة معالي المدير العام لليونسكو، وان تكون عوناً لمنظمتكم الفتية.





كما تحدث في الحفل الأستاذ منصور غزالي مساعد المندوب الدائم للمملكة عن الظروف التي كانت وراء مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد لدعم اللغة العربية في منظمة اليونسكو فقال ان سموه أعلن خلال لقاء جمعه العام الماضي بالسيد كويتشرو ماتسورا مدير عام المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة عن مبادرته هذه واستعرض الأستاذ منصور غزالي العناصر الاساسية التي تقوم حولها المبادرة وهي أربعة:

أولاً: ترجمة أهم الكتب المرجعية الصادرة عن المنظمة الدولية باللغتين الانجليزية والفرنسية الى اللغة العربية.

ثانياً: دعم بوابة اليونسكو على موقع الانترنت الخاص بها عبر اللغة العربية.

ثالثاً: دعم الترجمة العربية الفورية في منظمة اليونسكو لاسيما في ما يتعلق بأهم الندوات التي تقيمها والانشطة التي تتعاطاها.

رابعاً: تدريب عدد من الكفاءات المتخصصة في الترجمة من العربية الى لغات أخرى أو من هذه اللغات الى العربية في أروقة منظمة اليونسكو على تقنيات الترجمة الفورية.

وأما الدكتور زياد بن عبدالله الدريس مندوب المملكة الدائم في منظمة اليونسكو.فإنه شكر سمو الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز على تشريف المشاركين في الحفل بحضوره كما شكر سمو الأمير خالد المشاري آل سعود نائب وزير التربية والتعليم الذي كان هو الآخر ضمن وفد المملكة.

وقال الدكتور زياد مخاطباً الحاضرين: "اليوم هو عرس اللغة العربية بل هو عرس اللغات" معتبراً انه لاحفاظ على التنوع الثقافي بدون حفاظ على التنوع اللغوي واعتبر المندوب الدائم للمملكة في اليونسكو انه إذا كان من حق الفيلسوف ديكارت ان يقول "انا افكر. إذن فأنا موجود" فمن حقه هو ان يقول: "أنا أتكلم لغتي فأنا موجود إذن".

وركز الدكتور نصيف حتى ممثل الجامعة العربية في باريس في كلمته على مشاعر الفخر والاعتزاز الذي تنتاب اليوم المجموعة العربية في منظمة اليونسكو من خلال مبادرة الأمير سلطان الذي كان له الفضل الكبير في دعم اللغة العربية في منظمة اليونسكو. وقال حتى ان العرب يتطلعون اليوم الى ان تكون اللغة العربية لغة العلم والمعرفة كما كانت عليه في السابق وقال ممثل الجامعة العربية في ختام كلمته ان اللغات تكسب إذا جرى التحدث بها بوابات عبور وتواصل بين الثقافات والحضارات وخلص الى القول ان اللغة العربية على غرار اللغات الحية الاخرى تشكل ثنائية "التعريف والتعرف" التعريف بالذات والتعرف على الآخرين.

ثم تلاها السيد كويشير وماتسورا محياً صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي كان استقبله في شهر يوليو عام 2006لمناقشة التعاون بين المملكة واليونسكو. وفي ذلك اللقاء اشار سموه الى اهمية منظمة اليونسكو على صعيد الثقافة العالمية واعلن سموه عن تبرع سخي لدعم اللغة العربية في المنظمة بمبلغ مليون دولار إضافة إلى خمسمائة ألف دولار بيد المجموعة العربية.

وأضاف ماتسورا: أحيي هذا السخاء لدعم اليونسكو ودعم اللغة العربية ويعكس التزام الأسرة المالكة لدعم اللغة العربية وتكريسها وأشكر صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الذي شرَّفنا في هذه المناسبة.

إحدى المبادئ المؤسسة لليونسكو نشر الثقافة الواسع لا محيص عنه لتحقيق كرامة الإنسان واللغات، واللغة العربية لعبت دوراً تأسيسياً في تاريخ البشرية ولذا اعتمدها الآباء والمؤسسون لليونسكو كقضية أساسية في المنظمة.

والتنوع اللغوي صلة توحيد بين البشر، ولكن القيود المالية قدمت دور اليونسكو في هذا المجال. ولذا فإننا نشكر سموه شكراً جزيلاً في دعم المنظمة واللغة العربية بشكل خاص. وهي لغة واحد وعشرين دولة. ومنذ اطلاق برنامج العربية على الإنترنت تمت ترجمة 50% مما هو بالانجليزية إلى العربية ولذا يسهل على المتابع العربي متابعة الموقع ومعرفة ما يحدث في أروقة اليونسكو إضافة إلى تكوين مترجمين عرب لنقل منشورات اليونسكو إلى العربية وليصبحوا جزءاً من شبكة مترجمي اليونسكو.

وفي نهاية كلمته قلَّد ضيفه الكريم ميدالية اليونسكو بمناسبة مرور ستين عاماً على إنشائها.

وقد شارك المؤرخ الفرنسي المغربي جورج إفرام في ختام الحفل عبر مداخلة حول الأبحاث العلمية التي أجراها منذ سنوات حول علاقة اللغة العربية بالعلوم فأشار في البداية إلى أن العربية والعلوم توأمان لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر. وقال مشيراً إلى اسهام غير العرب والمسلمين في الإقرار بمنزلة اللغة العربية إلى العلماء الذين استخدموا اللغة في أبحاثهم وكتاباتهم ومنهم البيروني الذي وُلد في أوزبكستان وفي الأندلس مثلاً كان الفلاسفة والكتَّاب اليهود ومنهم ابن ميمون يفضلون العربية على لغات أخرى. بل ان الدكتور جورج إفرام أشار في مداخلته إلى أن المغول والعثمانيين أبقوا على اللغة العربية في البلدان التي احتلوها وكانت شعوبها ناطقة باللغة العربية وهو ما فعله الملك النورماندي جورج الثاني عندما احتل صقلية في القرن الحادي عشر.

يُمنى سالم
11-12-2007, 02:53 PM
http://www.alriyadh.com/2007/12/11/img/123050.jpg

جريدة الرياض 11/12/2007م

وكيلة الجامعة تفتتح معرض "الرائدات" بالمتحف الوطني




تغطية - نورة الحويتي:
نيابة عن الأميرة الدكتورة الجوهرة بنت فهد آل سعود مديرة جامعة البنات رعت وكيلة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتورة فردوس الصالح معرض "يوم الرائدات" والذي أقامه قسم التربية الفنية بكلية التربية للاقتصاد المنزلي والتربية الفنية بالجامعة لعرض إنتاج طالبات الدراسات العليا لمرحلتي الماجستير والدكتوراه، مساء السبت بقاعة العروض بالمتحف الوطني بالرياض.
ووسط حضور كبير لعدد من المدعوات من جامعة البنات والمهتمات بالفن التشكيلي بدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم من تلاوة إيمان النويصر تلتها كلمتها ترحيبية لرئيسة قسم التربية الفنية د. إيمان الخليفة والتي ذكرت من خلالها أن قسم التربية الفنية بالكلية ما كان ليبلغ هذه المنزلة لولا إفساح المجال لمبدعيه ورواده من منسوبي القسم بالكلية للعمل الجاد الدؤوب واكتساب الخبرة والثقة بالذات وإتاحة الفرصة لهن للمشاركات في الأعمال الفنية والمعارض والمؤتمرات المتخصصة حتى يمكن أن نطلق عليهن بحق رائدات وهن بالفعل رائدات سعوديات في العمل الفني التشكيلي.. وفي ختام كلمتها توجهت بالشكر لإدارة المتحف الوطني على احتوائه لمعرض القسم وللرعاة، بنك الرياض وشركة الاتصالات السعودية.

بعدها كرمت راعية الحفل والدكتورة حصة المالك عميدة الكلية جميع المشاركات في المعرض والجهة المستضيفة والداعمين والرعاة.

ثم توجهن لافتتاح المعرض والذي احتوى على أركان لعدد من موضوعات الفن والإبداع من معادن ونحت واشغال فنية وخزف وطباعة وتصميم ونسيج وتصوير.

وأثناء جولة "الرياض" في المعرض التقينا بالدكتورة نوره الصغير والتي أبدت إعجابها بالمعروضات من اللوحات والقطع الفنية وقالت إن هذا المعرض بما احتواه من تحف مبتكرة وغاية في الدقة والجمال لا يقل عن أرقى المعارض العالمية لأكبر الفنانين وأن لدينا فنانات ومبدعات سعوديات بمستوى راق جداً ويحتاجون لمزيد من الضوء الإعلامي لإبراز أعمالهن كما أن مشاركتهم في مختلف المعارض والمناسبات رافد من روافد الدعم والتشجيع الذي يستحقونه. و من جانبها تحدثت الأستاذة منال الرويشد عن مشاركتها في المعرض بموضوع التصميم والذي يعتبر من الموضوعات الجديدة حيث يتم بواسطة برامج معية في الحاسب الآلي وقالت إننا بذلنا مجهوداً لإيصال هذا النوع من التصميم ولتحقيق تواجده في المعرض، وهذا النوع من الفن قائم على حسن اختيار فكرة التصميم والمهارة في تنفيذها باستخدام تقنية الحاسب، وأضافت نحن بأمس الحاجة لتعلم هذا المجال لسعة مجال استخدامه وتطبيقه ولدينا شباب وشابات سعوديون مبدعون في هذا المجال ولكنهم مغمورون وفي المقابل السوق الرائجة.. والطلب المتزايد على الأجانب في هذا الفن الذي يستمد أولاً من البيئة والثقافة..

وعند عرض جميل للمشغولات المعدنية التقينا بالأستاذتين عبير بن دهيم والبندري الحلوان واللتين شرحتا كيفية طرق وتطويع معدني النحاس والفضة لعمل الإكسسوارات والحلي، وقالتا إن مشاركة هذا النوع من الفن في المعارض تعتبر صعبة إلى حد ما بسبب عدم توفر أماكن العرض المناسبة حيث تحتاج القطع إلى فترينات معينة مجهزة بوحدات إضاءة بمستوى معين. وقد أشادتا بقاعة العروض في المتحف الوطني وأنه مكان راق ومناسب جداً.

جدير بالذكر أن المعرض يستمر حتى يوم الأربعاء بتخصيص الفترة المسائية لزيارة العائلات.

يُمنى سالم
11-12-2007, 02:58 PM
جريدة عكاظ السعودية11/12/2007م

د. السبيل: الانتخابات تمت بنجاح
المسرحيون: الجمعية مطالبة بإنشاء مقرات وقاعات عروض وصولا الى مسرح فاعل





اوضح وكيل وزارة الثقافة والاعلام للشؤون الثقافية الدكتور عبدالعزيز السبيل ان اقرار جمعية المسرحيين السعوديين وعملية الاقتراع والتصويت التي تمت امس الأول من قبل الاعضاء لانتخاب مجلس الادارة هي خطوة مهمة من أجل ان يتولى المسرحيون شؤونهم بأنفسهم.
كشف د. السبيل ان الذين انتخبوا في مجلس ادارة الجمعية سيجتمعون فيما بينهم وسيختارون رئيسا ونائبا للرئيس ومسؤولا اداريا ومسؤولا ماليا للجمعية.
واكد ان عملية التصويت والاقتراع التي تمت تعد التجرية الثانية للوزارة حيث سبقتها تجربة جمعية الفنون التشكيلية وقد تمت بنفس الطريقة وحققت النجاح المرجو منها.ومن جانبهم اكد عدد من الفنانين والمسرحيين لـ”عكـاظ” ان جمعية المسرحيين السعوديين ستلم الشتات وستعيد ترتيب شؤون المسرح السعودي.
وقال الفنان المسرحي ابراهيم الحساوي ان جمعية المسرحيين السعوديين ستعيد ترتيب الفوضى في المسرح السعودي متمنيا ان تحقق الجمعية آمال وتطلعات كل المسرحيين.
واضاف ان هناك بعض الاشياء في المسرح تعاني الفوضى منها العروض الهابطة وغيرها من الاشياء التي يجب ترتيبها واعادة النظر فيها.
وبين ان المطلوب عمله في الجمعية كثير كانشاء مقار للمسرحيين وفروع مهيأة بالفعل من صالات عرض مسرحي وليس بيوتا مستأجرة متمنيا ان يتم التفكير جديا في انشاء المقرات في جميع مناطق المملكة للمسرحيين.
من جانبه اضاف الفنان المسرحي ابراهيم جبر انه متفائل بانشاء الجمعية التي انتظرها المسرحيون طويلا، وقال ان المسؤولية: الآن على عاتق المسرحيين لتحقيق ما يصبو اليه نحو مسرح سعودي فاعل متفائل.

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:01 PM
الصوفيّة في نادي القصة (المقه)الثلاثاء - 11 - ديسمبر - 2007 -

عن صحيفة الثورة اليمنية


ضمن فعاليات يقيم نادي القصة (المقه) في قاعة النادي ندوة بعنوان «علاقة الصوفية بالابداع» وذلك في تمام الساعة الرابعة من مساء يوم الأربعاء 21/21/7002م حيث يتناول الأساتذة: أ/ عبدالعزيز سلطان المنصوب، ود/ عبدالكريم قاسم، وأ/ أحمد ناجي أحمد، علاقة الصوفية بالابداع الأدبي، وذلك بمشاركة عدد من المهتمين.
ويهدف من إقامة مثل هذه الندوات الى تفعيل العلاقات بين مختلف الأجناس الأدبية والفكرية، إضافة الى الاحتفاء ببعض الأسماء الفاعلة على مستوى المشهد الثقافي والفكري والإعلامي اليمني.
وتأتي هذه الفعاليات ضمن اهتمام النادي بإبراز الأنشطة السردية وتفعيل دور كتّاب وكاتبات السرد في اليمن الذي يتنامى أعداد كتّابه يوماً بعد يوم.
أعدت للفعالية وتقدّمها القاصة/ إيمان حُميد.

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:02 PM
عسكول شاعراً ساخراًفي محاضرة أدبية في سيئونالثلاثاء - 11 - ديسمبر - 2007 - سيئون/ أحمد سعيد بزعل

عن صحيفة الثورة اليمنية



نظم اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بوادي حضرموت مساء أمس الأول في مقره بسيئون محاضرة أدبية بعنوان (الدعابة الساخرة في أشعار عسكول) كتب المحاضرة وقدمها الشاعر صالح سالم عمير، وتناول من خلالها التعريف بالشاعر الشعبي هادي عوض عسكول (1875م - 1945م) المولود بحوطة أحمد بن زين مديرية شبام حضرموت وتحدث المحاضر عن أبرز ملمح أو خصيصة في أشعار عسكول، الدعابة الساخرة، وعزز آراءه بإجراء نماذج متنوعة من أشعار عسكول في هذا المنحنى، مثل قصيدته (يهوين يا قرص الذرة) التي مطلعها وراك يا المطبخ كذا سيبت نحنا في العشاء عندينك إلا مطهرة.
وأضاف المحاضر لقد ارتجل الشاعر هذه القصيدة لما حصل في مطبخ الأسرة الخاص، من ضياع رغيف خبز بأكمله بيد أن نص القصيدة والكلام للمحاضر ينسحب أيضاً على حال المطبخ السياسي في عصر الشاعر، وربما في عصور أخرى أيضاً.
حضر المحاضرة العديد من الأدباء والشعراء والمهتمين.

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:04 PM
الوطن العربي .. وحرية التعبير؟الثلاثاء - 11 - ديسمبر - 2007 - فؤاد عبدالقادر

صحيفة الثورة اليمنية


حرية التعبير أو الكلمة في الوطن العربي لا تزال تراوح مكانها، وذلك خلال الفترة من 4002م إلى 7002م جاء ذلك في استبيان وضعه فريق من المنتدى الموازي .. ووجهه إلى منظمات المجتمع المدني.
وقد أكد التقرير المقدم إلى منتدى المستقبل الرابع في صنعاء 7002م بأن الأنظمة السياسية تتحكم بالصحافة بواسطة أدوات ووسائل عديدة كالتشريعات القانونية المقيدة أو من خلال الرقابة أو المنع لتراخيص إصدار الصحف ....الخ، مشيراً إلى أن الصحافة في البلدان العربية بحاجة إلى سن تشريعات غير مقيدة لحرية الرأى والتعبير حماية الصحفيين من الانتهاكات.
التقرير يتحدث عن قضايا الصحافة وحرية التعبير والإصدارات الصحفية .. والانتهاكات التي تعرض لها الصحفيين في العديد من الأقطار العربية.
الكارثة أن الدول العربية التي تدعي الديمقراطية والتعددية السياسية .. وتتوفر نصوصها ضمن الدستور وتتضمن حق الرأي والتعبير .. أول من تخترقها وتصادرها وتنتهكها.
لذا تعمل منظمات المجتمع المدني من نقابات وتنظيمات سياسية ومفكرين وأدباء وأكاديميين، على جعل النصوص والدستور واقعاً حياً؟

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:06 PM
تواصلاً للاحتفاء بعيد الاستقلال بـ «بيت الفنّ» :اليوم ... افتتاح معرضٍ تشكيليٍّ لأكثر من (04) فنَّاناً بالحديدةالثلاثاء - 11 - ديسمبر - 2007 - الحديدة/خديجة بورجي

صحيفة الثورة اليمنية



{ برعاية الدكتور «مُحمَّد أبو بكر المفلحي»، وزير الثقافة، والقاضي «أحمد عبداللَّه الحجري»، مُحافظ مُحافظة الحديدة، وبمُناسبة الأعياد الوطنية، يُفتتح اليوم معرض تهامة الأوَّل، الذي يُقام، على مدى أسبوعين، بمقرّ «بيت الفنّ» بالمحافظة، المُنظِّم له، بمُشاركة أكثر من أربعين فنَّاناً وفنَّانةً تشكيليين من أعضاء ومُنتسبي «بيت الفنّ» في المحافظة.
وفي تصريحٍ لـ «فنون الثورة» أشارت الفنَّانة التشكيلية «شفاء الشعيبي»، مُديرة «بيت الفنّ» التشكيلي بالحديدة، إلى أهمِّيَّة المعرض الذي تنوَّعت فيه اللوحات المُجسِّدة للمناظر التهامية والحرفية وغيرها من اللوحات التي يبلغ عددها (511) لوحةً فنِّيَّةً تشكيليةً تُعبِّر عن أحاسيس وإبداعات الفنَّانين التشكيليين المساهمين في المعرض، إضافةً إلى احتواء المعرض على قسم الأعمال اليدوية الإبداعية من قِبَل المشاركين والمساهمين في المعرض، مُؤكِّدةً على انتظام هذا المعرض سنوياً

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:11 PM
رحيل الدكتور فتحي عبدالفتاح عن عالمنا

ساندته الراية أثناء اغترابه/ صحيفة الراية القطرية

القاهرة - الراية - إبراهيم شعبان:

بعد معاناة طويلة مع المرض تغيب عن عالمنا الكاتب الكبير د. فتحي عبدالفتاح رئيس تحرير مجلة المحيط الثقافي ونائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية عن عمر يناهز الثامنة والستين.

كان د. فتحي عبد الفتاح قد نقل قبل اكثر من شهر ونصف للعلاج في مستشفي وادي النيل التابعة للمخابرات المصرية إثر مضاعفات صحية خطيرة توفي علي أثرها أمس الاول.

يعتبر د. فتحي عبد الفتاح واحداً من أبرز الصحفيين المصريين طوال النصف قرن الماضي. فقد تعرض لتجربة الاعتقال لأكثر من 5 سنوات ممتدة في أوائل الستينات تنقل خلالها في معتقلات عدة في الواحات وطرة والسجن الحربي وغيرها بسبب ايمانه الشديد بالاشتراكية وأفكاره التي دافع عنها طويلاً وسجلها في كتابه ذائع الصيت شيوعيون وناصريون وكتابه الشهير ثنائية السجن والغربة.

كما انه كان واحداً من الكتاب والصحفيين الذين احالهم الاتحاد الاشتراكي قبيل حرب أكتوبر عام 1973 الي المعاش بدعوي انه واحد من القلة المثقفة التي تعمل علي اثارة القاعدة الطلابية مع مجموعة من كبار الكتاب والصحفيين امثال احمد بهاء الدين ولطفي الخولي وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف ادريس ومكرم محمد أحمد وميشيل كامل.

ومن الجدير بالذكر ان الدكتور فتحي عبدالفتاح كان واحداً من اوائل الكتاب المصريين الذين عملوا في جريدة الراية في اوائل الثمانينات وسجل شهادته عن هذه التجربة الفنية في كتاب الخروج.. الغربة وعصر الانفتاح الصادر عام 1990 سارداً سعادته الشديدة والامل الذي عاوده بعد ان اتصل به الكاتب الكبير صلاح الدين حافظ مدير تحرير جريدة الراية آنذاك وطلب منه الكتابة ل الراية وهو ما أسعده للغاية فيقول في الصفحة 189 من كتابه الخروج... الغربة وعصر الانفتاح :

واستعادت الحياة في برلين نبضها مرة اخري بعدما تولي الصديق صلاح الدين حافظ منصب مدير تحرير جريدة الراية القطرية وفتح لي مجالاً للكتابة فيها بعدما بادر بارسال خطاب الي في برلين يطلب مني المساهمة بمقالاتي في الجريدة، ولابد ان اعترف - والكلام للدكتور - فتحي عبدالفتاح - ان المبلغ الشهري الذي كانت ترسله لي الراية والذي كان يتراوح بين 300 الي 400 دولار قد ساعدني كثيراً علي استعادة التوازن الاقتصادي في حياتي في برلين بعد ان افتقدته لفترة طويلة.

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:21 PM
خمس فرق تشارك في أيام صحار المسرحية

صحيفة عُمان المحلية/ 11-12-2007م


صحار - سيف بن محمد المعمري
افتتحت بكلية العلوم التطبيقية بصحار أيام صحار المسرحية، والذي يُعتبر الوليد الجديد ضمن خطّة قسم شؤون الطلاب هذا العام، حيث انطلقت فعاليات المهرجان برعاية سعادة الدكتور سعيد بن خميس الكعبي والي الخابورة.
وتتنافس في المهرجان 5 فرق شكلت من قبل طلاب الكلية، للحصول على شرف الظفر بالتاج الأول. ويشارك في تحكيم المسابقة كل من الفنان محمد بن نور البلوشي والدكتور كامل العتوم والدكتورة سهى عبدالباقي، كما تقام جلسات نقدية بعد العروض يشارك فيها عدد من المختصين في المجال المسرحي.
ويهدف المهرجان إلى إبراز مواهب جديدة في المجال المسرحي في شتى فروعه ابتدأ من التمثيل ومرورا بالإخراج وانتهاء بالسينوغرافيا والديكور.
ويشكل المهرجان فرصة كبيرة للبروز في المجال المسرحي لما يحظى به من اهتمام كبير، حيث يأتي هذا المهرجان ليضيف محطة مهمة تستحق الوقوف عندها في الخارطة الفنية على الساحة.
وقدمت عدة عروض مسرحية للفرق المشاركة في المهرجان الذي تنظمه الكلية للمرة الاول بين طلابها بمشاركة واسعة من طلبة وطالبات الكلية .

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:22 PM
تقرير لليونيسف يظهر تقدما في قضايا الطفولة والفقر
صحيفة عُمان المحلية/ 11-12-2007م



واشنطن (ا ف ب) - اظهر تقرير نشره صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) تقدما في حصول الاطفال على العناية والتعليم في العالم، الامر الذي يعزز اهداف الألفية للتنمية التي وضعتها الامم المتحدة. وقالت المديرة العامة لليونيسف ان فينيمان تظهر المؤشرات تقدما مهما، لكن يبقى الكثير من العمل. ويحدد التقرير ان المزيد من النساء الفقيرات الحاملات لفيروس الايدز في الدول النامية يحصلن على الادوية المضادة للوباء (11٪ عام 2005 مقابل 7٪ في 2004)، ما يسمح بتقليص خطر انتقاله من الأم الى طفلها.
عام ،2005 ازداد اربعة اضعاف عدد الاطفال الذين حصلوا على كمية فيتامين (ا) الموصى بها مقارنة بالعام ،1999 ما يقلص اعداد وفيات الاطفال. وأكدت اليونيسف ان استخدام الناموسيات المشبعة بمضادات الحشرات اصبح اكثر انتشارا في الدول التي تعاني من الملاريا. وذكر ان الملاريا وذات الرئة مسؤولان عن 27٪ من وفيات الاطفال دون الخامسة من العمر حول العالم.
بين 1990 و،2004 بات بامكان 2,1 مليار شخص اضافي الحصول على مياه الشفة.
وتراجع عدد الاطفال الذين لا يرتادون المدرسة الابتدائية بنسبة 20٪ بين 2002 و.2006 كما يشهد ختان الفتيات تراجعا متواصلا منذ 15 عاما حسب التقرير. وبموازاة هذه التطورات تذكر اليونيسف ان 143 مليون طفل ما زالوا يعانون من سوء التغذية وان 500 ألف امرأة يقضين سنويا اثر تعقيدات في الحمل، نصفهن في افريقيا.

يُمنى سالم
11-12-2007, 03:23 PM
شجرة عيد الميلاد السورية طولها 40 مترا واسمها السلام
صحيفة عُمان المحلية/ 11-12-2007م
دمشق (د ب ا) -


افادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان مدينة حماه الواقعة وسط سوريا تحتضن اكبر شجرة سلام في العالم العربي والرابعة من نوعها على مستوى العالم بارتفاع يصل الى 40 مترا وقطرها من الاسفل يبلغ 25 مترا. وافادت الوكالة: ان الشجرة يجري اقامتها في ساحة اليخضورة الكائنة مقابل قلعة حماه الاثرية.وقال محافظ حماه عبد الرزاق القطيني: ان سوريا كانت قد شيدت في الاعوام السابقة شجرتين مماثلتين في كلٍ من العاصمة دمشق ومدينة حمص الواقعة على مسافة نحو 170 كيلومترا وسط سوريا.اضافت سانا: ان تصميم المصابيح الكهربائية وتركيب خرز الزينة لشجرة السلام (شجرة الميلاد) سيقوم به اطفال الصم والبكم وذوو الاحتياجات الخاصة وعدد من الجمعيات الاهلية.

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:36 PM
إذاعة "البرنامج الثاني" تحصل على فضية مهرجان القاهرة
جريدة الرياض المحلية
الخميس/13/12/2007م


حصلت إذاعة المملكة العربية السعودية (إذاعة البرنامج الثاني من جدة) على الجائزة الفضية في مهرجان القاهرة الثالث عشر للإعلام العربي في فرع التحقيق الإذاعي وذلك عن برنامج عطر الأمكنة (جبل التوباد) الذي أعده سمير حبيب بخش وقدمه سعود الذيابي ونجوى مؤمنة وأخرجه محمد أحمد عسيري.
وأعرب وكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد لشئون الإذاعة عبدالرحمن بن عبدالعزيز الهزاع رئيس الوفد في المهرجان عن سعادته لتحقيق إذاعة المملكة هذه الجائزة التي تعد تقديرا لما وصلت إليه من مستوى متقدم أهلها لتحقيقها. وبين أن عدد الأعمال الإذاعية المشاركة في المهرجان بلغت 218عملا من 20دولة عربية. وأشار الهزاع إلى أنه سبق تتويج إذاعة المملكة بثلاث جوائز ذهبية في مهرجان الإذاعة والتلفزيون الذي أقيم مؤخرا في تونس معربا عن شكره لجميع منسوبي الإذاعة على ما يقومون به من أعمال مميزة جعلت الإذاعة السعودية تقف في مصاف الإذاعات العربية الأخرى.

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:37 PM
مسابقة كوميدية ينظمها نادي المسرح بجامعة الملك فهد "Comedy Stand-Ups"
جريدة الرياض المحلية
الخميس/13/12/2007م
الظهران - هيثم حبيب:

أعلن نادي المسرح مؤخراً عن فتح باب التسجيل لمسابقته الجديدة والمبتكرة "وقفات كوميدية" "Comedy Stand-Ups، فيما تبدأ فعاليات المسابقة بعد إجازة عيد الأضحى المبارك مباشرة بالتصفيات الأولية، تتلوها الجولة الختامية بعد ذلك بأسبوع، أوضح المنظمون أن هنالك عدة أشكال للمشاركة في المسابقة كالتمثيل والتقليد وحتى القصص المضحكة والطرائف القصيرة، يتم تقييم المشاركين في هذه المسابقة وفق معايير تعتمد على مستوى الأداء الفني للمشاركين وتفاعل الجمهور كما أن لعنصر الكوميديا أولوية في عملية التقييم، علماً بأن التقييم من مسؤولية لجنة التحكيم المكونة من خمسة أعضاء بين إداريين في الجامعة وطلاب والتي يتكتم منظموا المسابقة عن كشف هوياتهم حتى الآن.
من جهته علق مشرف الأندية في إدارة النشاط الطلابي أ. جبران سعيد الجبران على المسابقة بقوله: "المسابقة مبتكرة، والإعداد لها قائم على أعلى المستويات، ويعد النادي بتصدير هذه المسابقة إلى القنوات التلفزيونية بعد النجاح الذي ستحققه إن شاء الله"، يجدر بالذكر أن النادي خرج عناصر شاركوا في مسلسلات وبرامج تلفزيونية أمثال جلواح الجلواح وهاني المديني والصحافي والروائي المعروف إبراهيم بادي، وينتظر من المسابقة ان تبرز مواهب قد تحتل مواقع نجوم.

من جهته قال وكيل العمادة لشؤون الطلاب الدكتور منذر بن راشد الفريدان ان الجامعة لا تتأخر في دعم الطلاب المنتسبين للنشاط ومنهم طلاب المسرح وهذه المسابقة هدفها إيجاد بديل للطلاب عن متابعة الفضائيات السيئة بالإضافة إلى خلق أجواء ممتعة بين الطلاب وكون هذه بداية للمسابقة فإن الأمل معقود على تطويرها مستقبلا لتكون حافزا ومشجعا للطلاب على الإبداع والابتكار خصوصا في مجال إيجاد البرامج الناجعة والجيدة لأبناء الوطن الغالي متمنيا لهم النجاح والاستمرار.

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:40 PM
روعي في خطة الإعلام الخارجي تسهيل مهمة الضيوف من مفكرين ومثقفين
وزارة الثقافة تخصص 3 مراكز بجدة وعرفات ومنى لخدمة الاعلاميين
13/12/2007م

صحيفة عكاظ السعودية (جدة):

خصصت وكالة وزارة الثقافة والاعلام للاعلام الخارجي ثلاثة مراكز اعلامية في جدة وعرفات ومنى مشتملة على كامل التجهيزات وشكلت لجانا للاسكان والعلاقات العامة واستقبال الاعلاميين في المطار والمرافقة والرحلات والتنقل ضمن خطة وزارة الثقافة والاعلام لخدمة الاعلاميين ووسائل الاعلام القادمة لتغطية موسم الحج لهذا العام 1428هـ. أوضح وكيل وزارة الثقافة والاعلام للاعلام الخارجي الدكتور صالح بن محمد النملة أن الوكالة بدأت منذ وقت مبكر بوضع خطة تنفيذية لتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للاعلاميين القادمين من مختلف دول العالم لتغطية هذه الشعيرة العظيمة. وبين ان الخطة اشتملت على العديد من المحاور والاهداف لتمكين الاعلاميين من أداء رسالتهم الاعلامية “تغطية موسم الحج” بكل يسر وسهولة وتوفير كل ما من شأنه خدمتهم ووصول رسائلهم وموادهم الاعلامية بأسرع وقت ممكن. وقال الدكتور النملة:أنه روعى في خطة الاعلام الخارجي الهادفة الى تسهيل مهمة ضيوف الوزارة من المفكرين والمثقفين والاعلاميين الكثير من التطوير والتحديث بما يوفر للضيوف من الاعلاميين أجواء روحانية تساعدهم على القيام بهذه الفريضة اضافة الى ما يقومون به من أعمال خلال تغطيتهم الاعلامية لهذه المناسبة العظيمة. وأشار الدكتور النملة الى أن هناك خدمات تقدم للجهات الاعلامية المستقلة التي لها اهتمامات مباشرة بتغطية موسم الحج حيث أن خدمات الوزارة لا تقتصر على الضيوف المدعوين فحسب بل تقدم لكل الاعلاميين على حد سواء.وأوضح أن أعداد الوسائل الاعلامية التي ستغطي المناسبة هذا العام فاقت في عددها ما كان متوقعا نظرا للاهتمام المتزايد عالميا على تغطية موسم الحج موردا من ذلك على سبيل المثال الوكالة الاوروبية للصور الصحفية ووكالة أسوشييتد برس وأخبار وكالة أسوشييتد برس وتلفزيون وكالة رويترز وأخبار وكالة رويترز وصحيفة لوس انجلوس تايمز وتلفزيون وكالة الصحافة الفرنسية والقناة الفرنسية الخامسة 5 وأخبار تلفزيون بي بي سي وأخبار أذاعة بي بي سي وتلفزيون بي بي سي لندن وقناة الهدى الانجليزية وتلفزيون زد دى أف الالماني وقناة الاسلام البريطانية والتلفزيون الهندي والتلفزيون البلجيكي وقناة الجزيرة القطرية بالعربية وبالانجليزية وصحيفة مادهيامم الهندية وشبكة سي ان ان وغيرها من القنوات الاخرى التي تم توفير كافة احتياجاتهم من خلال المراكز الاعلامية اضافة الى تخصيص مرافقين لهم لتسهيل مهامهم والوصول الى مواقع أعمالهم بيسر وسرعة وسهولة.

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:48 PM
http://www.anaweeen.net/mimages/77/be1.jpg

أفضل صورة عربية لعام 2007
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
(موقع عناوين ثقافية اليمني)


منح اتحاد وكالات الأنباء العربية "فانا جائزة" أفضل صورة لعام 2007 لوكالة الأنباء السورية "سانا" عن صورة تظهر طفلة فى السابعة من عمرها منهمكة فى إنجاز واجباتها المدرسية وفى الوقت نفسه تبيع الحلوى على أحد أرصفة دمشق.



ونجح المصور الشاب وسيم خير بيك- 27 عاماً- بالتقاط تلك الصورة بعد عدة محاولات كانت الطفلة ترفض فيها أن تتصور وتغطى وجهها بيديها الصغيرتين كلما أراد وسيم تصويرها. ثم تمكن بعد عدة مرات من التقاط هذه الصورة لها باستخدام عدسة زوم عن بعد يزيد على 30 متراً، وذلك أثناء تواجده صدفة قرب مكان جلوسها المعتاد .

وحول الرسالة التى أراد إيصالها من خلال هذه الصورة قال خير بيك إنها تتلخص فى أن الإنسان بالإرادة والعمل الجاد يستطيع أن يهزم الفقر والحرمان .وأطلق الاتحاد على الصورة اسم العلم والعمل . وكان وسيم قد سماها التحدي .
وبلغت قيمة الجائزة ألف دولار

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:50 PM
دعوة للمشاركة في ندوة "اللغة العربية و التنمية البشرية ..
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
(موقع عناوين ثقافية اليمني)
عناوين ثقافية: اللغة قدرة تمكن من الإبداع وحمل المعرفة وإنتاجها . ويُنتظر من كل متكلم طبيعي للغته أن يبدع بها وأن يحملها معارف مختلفة حتى تصير لغة المعرفة. وتحميل اللغة بالمعرفة أساس بناء المجتمع ، كما أن بناء هذا المجتمع يُهيِّئ اللغة لتضطلع بوظائفها باقتدار، وتساهم في تنوير المجتمع وتنميته.
وما فتئ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يصدر التقارير واحدا تلو الآخر عن التنمية البشرية في العالم العربي . وفي سنة 2003 أصدر تقريرا بعنوان : نحو إقامة مجتمع المعرفة . حدد فيه المعوقات التي تحول دون اكتساب المعرفة واستشراف مستقبل البحث العلمي في العالم العربي . وقد أعطى أهمية كبرى للغة العربية مؤكدا دورها الجوهري في مجتمع المعرفة والتنمية الاقتصادية والمعرفية والإنسانية . فمن خلال مقوماتها الذاتية من مرونة وتوليد وغنى معجمي وغنى الإمكانات التحويلية ...يمكن للعربية أن تواكب حركية التنمية البشرية في مجتمع
المعرفة الحديث . ويتم ذلك من خلال نقل المعرفة الحديثة عبر التعريب والترجمة ، وحوسبة العربية ، ونشر التعليم ، وحفز البحث العلمي في قطاعي التربية والتكوين .
إن التحدّي الذي أصبح يمثله التراكم السريع للمعرفة الحديثة والمعلومات المتنوعة يقود بإلحاح واستعجال إلى تهييء اللغات من أجل المواكبة والاستيعاب والإنتاج. ويشمل التهييء اللغوي (aménagement linguistique) وضع اللغة في المجتمع، من جهة، ومتنها اللساني الداخلي، من جهة أخرى. فتهييء الوضع الاجتماعي للغة يقتضي بلورة استراتيجيات لتحسين وضعها وضمان قيامها بوظائفها دون تهديد أو تهميش، والحفاظ على السلم والأمن اللغويين في إطار سياسة لغوية تحافظ على التوازنات اللغوية داخل البلد.
لقد قامت اللغة العربية بدور حمل المعرفة و إنتاجها وإشاعتها، وكانت على مرّ العصور – وما زالت- اللغة الرسمية المهيأة في العديد من الدول. وهي مطالبة كباقي اللغات، بتحسين وضعها في المجتمع، وصيانة متنها لمواكبة المستجدات ومزاولة وظائفها باقتدار. وتهييء اللغة العربية لا ينفصل عن السياسات اللغوية والمؤسسات الساهرة على شؤونها، وعن المبادرات والمواقف الإيجابية منها، وعن تطوير البحث العلمي عموما، وخاصة البحث اللساني بتداخلاته مع العلوم المعرفية الأخرى الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والديداكتيكية والحاسوبية.
وفي هذا السياق ، يعتزم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة (المغرب) تنظيم ندوة دولية لمناقشة هذه القضايا وما يرتبط بها، وذلك أيام 15-16-17 أبريل 2008من خلال المحاور الآتية:

مــحـــاور الــنــدوة
المحور الأول : التنمية البشرية والبحث العلمي : تساؤلات الضبط والعلاقة
ـ قراءة في تقارير التنمية البشرية
ـ واقع البحث العلمي في البلدان العربية وآفاق التنمية
- موقع اللغة العربية في تقارير التنمية البشرية

المحور الثاني : اللغة العربية والتنمية المعرفية
ـ اللغة العربية والثورة المعرفية ( المجالات الاقتصادية والتقنية والإعلامية)
ـ اللغة العربية والتعليم العالي في الوطن العربي.
ـ ديداكتيك اللغة العربية ومشاريع الإصلاح.

المحور الثالث : السياسات اللغوية في العالم العربي
- مجامع اللغة العربية ودورها في التنمية
ـ واقع الترجمة والتعريب ودورهما في التنمية
ـ واقع الدراسات الاصطلاحية ودورها في تأصيل البحث العلمي .

المحور الرابع : المقاربات الحاسوبية للغة العربية
- دور المؤسسات الأكاديمية والجامعية في التنمية الحاسوبية للغة العربية
- المعالجة الآلية للنصوص ( القراءة والترجمة والتصحيح ...)
- التحليل النحوي والتشكيل الآلي و المعاجم الإلكترونية
- التعليم الإلكتروني ( التعليم عن بعد ، البرامج التعليمية ... )

المؤسسة المنظمة :

مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة - المغرب

المؤسسات المشاركة :

- جامعة محمد الأول بوجدة
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة
ـ مركز اللغات والتواصل : جامعة محمد الأول وجدة
ـ مختبر المعالجة الآلية للغة العربية ، جامعة محمد الأول بوجدة LARI
ـ معهد الدراسات المصطلحية : جامعة محمد بن عبد الله بفاس
ـ الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب wata ، بالدوحة ، قطر
- جمعية حماية اللغة العربية بالرباط
- مكتب تنسيق التعريب بالرباط التابع للجامعة العربية

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:52 PM
جيل التسعينات اليمني... وراثة «مشوّهة» للبَرَدُّوني وتجارب «طليعية» لم تكتمل!
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
(موقع عناوين ثقافية اليمني)

صنعاء - علي سالم

على رفّ غرفة مقيل القاص اليمني محمد أحمد عثمان في حي الصافية في صنعاء يقبع آخر عدد من مجلة «طيارة ورقية». المجلة التي عكست عند ظهورها محاولة مجموعة من أدباء التسعينات تجاوزالكتابة السائدة والافلات من سلطة المؤسسة الرسمية والحزبية باتت مجرد تذكار، يطل من رف منزل رئيس تحريرها. نشأت فكرة اصدار «طيارة ورقية» مع شعور مجموعة من الكتاب الشباب من ذوي الميول الحداثية أمثال الشعراء نبيل سبيع، أحمد السلامي، محمد الشيباني، عمار النجار، اياد الحاج، والقاص محمد أحمد عثمان، بعجز وسائل النشر المتاحة عن استيعاب نتاجاتهم لأسباب عدة، بينها محاذير الثقافة التقليدية المهيمنة على معظم أقنية الصحافة الثقافية، حسب اعتقادهم.
المجلة التي نهضت على جهد ذاتي وبدأت على شكل نشرة تُوزّع بأعداد محدودة، على غرار نماذج عربية كمجلة «جرادة» القاهرية، سعت الى كسر العزلة عن الكتابة الجديدة. وهي بدت وكأنها لا تبشر بتمرد على السائد والمألوف فحسب، بل وبقدرة هذه الاصوات على فرض حضورها من خلال خلق أقنية تواصل مع الجمهور.
غير أنه لم تكن مضت أربعة أعداد على صدور «طيارة ورقية» حتى أخذ شمل القائمين عليها في التفّرق، ليؤول مشروع المجلة الى سلة النسيان، مثله في ذلك مثل مشاريع ثقافية عدة. توجهات شتى أخذت فريق المجلة، فمنهم من اتجه الى العمل الصحافي، مثل نبيل سبيع، الذي اصدر بمعية رفيق له صحيفة اسبوعية عامة، ومنهم من سلك طريق تاسيس مؤسسات ثقافية مثل عمار النجار، فيما اتجه الشيباني الى صحيفة حزب التجمع بعد حصوله على عضوية لجنته المركزية. فيما اطلق السلامي موقع «عناوين ثقافية» على شبكة الإنترنت. وفي حين انهمك الحاج في العمل التجاري، بقي عثمان منكباً على ترجمة نصوص فرنسية لبعض الصحف المحلية، إضافة إلى مزاولة التدريس.
وبحسب عثمان، فإن سبب توقف «طيارة ورقية» عائد الى الانشغالات الحياتية لأصحابها، ما جعلهم، بحسب قوله ينصرفون عن الاستمرار في المجلة. غير أن الواضح أن الأمر يرجع الى طبيعة جيل التسعينات ذاته، الذي بدا وكأنه غير قادر على اجتراح مغايرة، سيما ان نتاج بعض ممثليه توقف بإصدار كتاب او كتابين، أو بقي يكرر نفسه.
ويرى الشاعر احمد السلامي في منتج جيل التسعينات «خليطاً غير متجانس، متعدد الرؤى والأشكال إلى حد الاضطراب».
ويقول إن ظهور هذا الجيل في حقبة التسعينات لا يعني أنه واكب التحولات التي طرأت على المشاهد الثقافية العربية. موضحاً أن ما يميز جيل التسعينات عن سابقيه هو التعدد في الرداءة وفــي الجودة، فضلاً عن أن غالبية هذا الجيل لا يحفلون بالسياسة، ولا بالتأطير الايديولوجي، باستثناء انحيازات مناسباتية تظهر في الانتخابات النقابية وفي مواسم انتخابات الحكومة، «لكن تلك الاصطفافات تظهر معزولة عن توجهاتهم في الكتابة الإبداعية وتتخذ منحى اقتصاديا مصلحيا مؤقتا».ولئن نفى السلامي صفة الانغماس السياسي عن غالبية التسعينيين، الا أنه يضع تسطيراً غير بعيد عن التسطير السياسي اذ يرى أن بالامكان تقسيم الجيل التسعيني الى جماعتين. تبعاً لموقف كل طرف من الحداثة والتجاوز وتقديم منتج مغاير، ويحدد الجماعة الأولى بتلك، التي ترث البردوني وراثة مشوهة، ووجد أفرادها أنفسهم - من دون أن يشعروا - ضحايا لنوع من الفساد الثقافي الرسمي تجسده الملاحق الصحافية الرسمية وآليات طباعة الكتاب.
وعلى غرار ثنائية الخير والشر والسلطة والمعارضة المرسومة عادة على المشهد السياسي يصف السلامي الجماعة الثانية بالعصابة والقلة «المفككة نوعاً ما، لكن أفرادها معنيون بكتابة مختلفة ومغايرة للسائد»، لكنها عصابة «تحاول ان تتعاطى مع التحولات التي طرأت وتطرأ على صعيد الكتابة الإبداعية العربية والعالمية». ويرى السلامي أن من سمات فصيل التسعينات إجادة أفراده التلقي والتنقيب عن الجديد، ولديهم إمكانات لاستيعابه باتجاه خلق منتجهم الإبداعي المميز.
ونوه إلى أن هذه العصابة القلة مازالت « مقموعة حتى من المخرج الفني لصفحة النصوص في الملاحق الثقافية بالصحف الرسمية. وفي حين ترى الروائية نادية الكوكباني في منتج كاتبات التسعينات تميزاً وغزارة. يلفت أحد روائيي التسعينات إلى اليقين البارد الذي لا تشوبه شائبة»، «الذي يكتب به بعض الكتاب اليمنيين شهاداتهم حول منجزهم». وبحسبه فإن اصحاب هذه الشهادات عادة ما يعطون كتاباتهم الأدبية مستوى يضاهي، ما لم يفق، ما ينجزمن كتابات خارج اليمن. ويقول: «أحسد هؤلاء» الأصدقاء على هذه الثقة الحديدية في كتاباتهم، مشيراً الى أن «الثقة مطلوبة في كثير من الأحايين»، لكنها أحياناً تكون «مدمرة، وتجعلنا نعيش في غفلة من الزمن».
وعدا بعض التجارب الشعرية الجديدة، لا يرى هذا الروائي أن ما يكتبه أدباء التسعينات في اليمن «يشتبك بالحداثة في العالم». معرباً عن شكه في إمكان أن يظل كاتب يمني شاب «يكتب باستمرار، كتابة تضج بكل ما هو حداثي، وسط كم من المثبطات، وفي ظل كل ما يحارب الخروج على السائد».

يُمنى سالم
13-12-2007, 10:59 PM
نقابه الصحفيين أدانت الاعتداء
أخبار الوطن: سبعة أشخاص يعتدون على رئيس تحرير صحيفة الأضواء
الخميس 13 ديسمبر-كانون الأول 2007 / مأرب برس - خاص



أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين اليوم الاعتداء الذي تعرض له رئيس تحرير صحيفة الأضواء مساء امس.

وقالت النقابة في بيان صادر عنها اليوم ان مسلحين كانوا يرتدون ملابس عسكريه قاموا باعتراض الزميل علي الاسدي وهو في طريقة الى مكتبه في مقر الصحيفة بشارع المطار منتحلين صفه البحث الجنائي وباشرا بالاعتداء عليه بالضرب مستخدمين هراوات وأسياخ حديديه حتى أغمي عليه.

وأضاف البيان ان الاعتداء الخطير يأتي استمراراً لاعتداءات مماثله يتعرض لها الصحفيون من قبل أفراد ومسئولين في جهات امنيه وعسكرية,وأن الاعتداء ما كان ليقع من قبل أناس ينتحلون صفه البحث الجنائي ويرتدون الملابس العسكرية النظامية لو لم تعتمد الجهات المسئولة وبخاصة وزاره الداخلية أسلوب التسويف والتهوين حيال اعتداءات سابقة.

يُمنى سالم
13-12-2007, 11:00 PM
لفوزه بجائزة العويس : بيت الشعر اليمني يهنئ الشاعر محمد بنيس
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
خاص : بيت الشعر اليمني
هنأ بيت الشعر اليمني اليوم الدكتور و الشاعر العربي الكبير محمد بنيس و الذي فاز مؤخرا بجائزة سلطان العويس .. و قد قال الدكتور عبد السلام الكبسي رئيس البيت في تهنئته التي أرسلها للموقع اليوم أن بيت الشعر اليمني بكامله يخص الشاعر بنيس باجمل التهنئات .. كونه أجدر من يستحق هذه الجائزة التي لن تضيف إلى مكانته و تاريخه شيئا مقارنة بحجمه كمبدع ..
يذكر أن الشاعر محمد بنيس فاز مؤخرا مع مجموعة من المبدعين العرب بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في دورتها العاشرة هم محمد بنيس وإلياس خوري ويوسف الشاروني وعبد الفتاح كيليطو وهشام جعيط.

يُمنى سالم
13-12-2007, 11:34 PM
معرض مشترك للفنان اليمني علاء البردوني والنحاته الايطالية جلوريا داتي
الخميس , 13 ديسمبر 2007 م
روما – سبأنت:
يلتقي التشكيلي اليمني الشاب علاء الدين البردوني في معرض مشترك مع التشكيلية النحاتة الايطالية(جلوريا داتي) في الثاني و العشرين من ديسمبر الجاري، على قاعة مركز الكوللاتينو اندرجراوند.
و قال الفنان علاء البردوني لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) انه سيشارك في المعرض بمجموعة منتخبة من أعماله الجديدة ، التي التقط في بعضها مشاهد مختلفة لبعض العازفين في شوارع ايطالية ، متصيدا بواسطتها لقطات مشبعة بالتأمل ، وعلى قدر من الاختلاف و التميز.
و تمثل أعمال علاء في المعرض، ما وصلت إليه علاقته باللون و مضامينها لمدى التطور الذي حققته ريشته منذ قدم الى ايطاليا قبل بضع سنين ملتحقا في دورة فنية طويلة، و هي أعمال كما قال بعض النقاد في بداية تجربته "تعبر عن عين ذكية متوقدة بالحساسية العالية تجاه الحالة الانسانية."
ويندرج "علاء البردوني" ضمن تجليات جيل الشباب في المحترف التشكيلي اليمني ، زاد من تميز لوحته اختطاط تجربته منذ بواكيرها مساراً خاصاً آخذ في التطور.

ريمه الخاني
14-12-2007, 02:35 PM
http://www.swbf.gov.ae/images/index_12.jpg


مواعيد المعرض:


الفترة الصباحية: (9:00 - 13:00)
الفترة المسائية: (16:30 - 22:00)
الجمعة (16:30 - 22:30)
السيدات: الأحد 10 والأربعاء 13 ديسمبر (16:30 - 19:00)
مدارس البنين: الاثنين - الأربعاء - الفترات الصباحية (9:00 - 13:00)
مدارس البنات: الأحد - الثلاثاء - الفترات الصباحية (9:00 - 13:00)
الجمهور العام: يومياً (16:30 - 22:30)
السبت: (9:00 - 13:00) و (16:30 - 22:00)
الأنشطة الثقافية المصاحبة: يومياً (17:00 - 19:00)

ريم بدر الدين
15-12-2007, 02:04 PM
افتتاح معرض الكتاب العربي ببيروت
افتتح في لبنان معرض بيروت العربي والدولي الحادي والخمسون للكتاب بحضور رموز سياسية ودينية وثقافية.
ويشارك في المعرض الذي سيستمر حتى الـ27 من الشهر الجاري، 156 دار نشر لبنانية و23 دارا عربية وخمس دول عربية بشكل رسمي. والمعرض من تنظيم النادي الثقافي العربي بالتعاون مع نقابة اتحاد الناشرين في لبنان.
واستغل رئيس الوزراء فؤاد السنيورة افتتاح المعرض فتحدث عن الأوضاع اللبنانية وحمّل المعارضة الإرباك السياسي في البلاد. وعبر شاشة "الفيديو كونفيرس" تمنى السنيورة للمعرض وللمشاركين ولصناعة الثقافة النجاح.
من جهته اعتبر رئيس النادي الثقافي العربي عمر فاضل أن تنظيم المعرض مناسبة مثالية لتسويق الكتاب وتقريبه من القارئ ودفعه للاطلاع والقراءة، وبذلك نشجع على نشر الكتاب وانتشاره.
وألقى رئيس نقابة اتحاد الناشرين في لبنان محمد إيراني كلمة قال فيها إن إقامة معرض الكتاب في ظل الأوضاع الأمنية والسياسية المتأزمة تعبير عن أن هذا المعرض وجميع المعارض في لبنان والوطن العربي ليست مجرد ظواهر ثقافية طارئة، وإنما عمل ثقافي يدقق ويبحث في واقعه ويحاول أن يرسم معالم زاهية لعالمنا الذي تحاصره ثقافة العولمة والاستهلاك.

أواب المصري

المصدر: الجزيرة

ريم بدر الدين
15-12-2007, 02:16 PM
نبيذ أحمر» تفوز بجائزة نجيب محفوظ الروائية
فازت الكاتبة المصرية أمينة زيدان يوم الثلاثاء بجائزة نجيب محفوظ التي تمنحها الجامعة الامريكية بالقاهرة عن روايتها (نبيذ أحمر).

وقالت لجنة التحكيم في بيان ان الرواية الفائزة تتميز بالقدرة على الحكي على أرضية التنوع والتعدد في الاصوات اذ "تسعى الذات الوطنية الى التحرر من عدوان الذوات الاجنبية ويتوازى هذا السعي العام مع سعي خاص للتحرر الذاتي" لبطلة الرواية التي تبدأ أحداثها في مدينة السويس بعد حرب أكتوبر تشرين الاول 1973 حيث تعرضت المدينة لحصار من جانب القوات الاسرائيلية.

وقالت الاستاذة بالجامعة الامريكية سامية محرز عضوة لجنة التحكيم أن الرواية تعتبر "نصا عن صمت التاريخ والاحداث المسكوت عنها التي تسعى أمينة زيدان منذ البداية لاستنطاقها من خلال إعادة كتابة ما غيبته المخيلة القومية الجمعية" مضيفة أن الرواية نجحت في زحزحة الهيمنة التي تمثلها القاهرة على الخريطة الادبية المصرية باختيار مدينة السويس مكانا تنطلق منه بطلة الرواية.

وقالت أمينة زيدان عقب تسلمها الجائزة وقيمتها ألف دولار أنها راقبت مدينة السويس التي ولدت بها حتى أصبحت "هاجسا رئيسيا لي كفضاء سردي لمكان وشخصيات وحروب وحرائق... الكتابة بالنسبة لي ممارسة للحرية في ظل صراع بين الواقع والمتخيل."

وأنشأ قسم النشر بالجامعة الامريكية هذه الجائزة عام 1996 وتهدى لاحدى الروايات الحديثة في حفل يقام كل عام يوم 11 ديسمبر كانون الاول الموافق لعيد ميلاد محفوظ (1911-2006) الذي ما زال العربي الوحيد الحائز على جائزة نوبل في الاداب ونالها عام 1988.

ومن الفائزين بالجائزة في دوراتها السابقة الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي واللبنانية هدي بركات والجزائرية أحلام مستغانمي والمغربي بنسالم حميش والمصريون خيري شلبي ويوسف أبو رية وابراهيم عبد المجيد واسما الكاتبين الراحلين يوسف ادريس ولطيفة الزيات.



المصدر: رويترز

ريم بدر الدين
15-12-2007, 02:29 PM
160 كتابا إنتاج وزارة الثقافة لعام 2007 الجمل: بلغ عدد الكتب التي أصدرتها وزارة الثقافة منذ مطلع هذا العام وحتى الآن مئة وستين كتابا، مع وجود أربعين كتابا في مراحل التغليف النهائية، وبهذا سيتجاوز إنتاج الكتب مئتي كتاب سنويا بعد إعادة تأهيل مطبعة الوزارة ورفدها بآلة طباعة جديدة ومتطورة تكنولوجيا ومن أبرز العناوين :
الأعمال الكاملة لكل من الأدباء والمفكرين السوريين:
فرانسيس مراتش، سنية صالح، جورج سالم، حسيب كيالي، وعن تاريخ الصين وتاريخ الكتابة،وتاريخ الأدب التركي في أربعة أجزاء،وعن المنمنمات الفارسية، صورة الأخر في الفكر العربي، علم النفس السياسي، المعجم النقدي في علم الاجتماع وقصصا قصيرة
وروايات محلية ومترجمة ودواوين شعرية بالإضافة إلى سلسلة الفن السابع التي تجاوزت منذ إصدارها مئة وسبعين عنوانا، وسلسلة آفاق ثقافية الشهرية ، سلسلة إحياء التراث العربي ، ومعاودة إصدار كتابة الشهري المجاني بالتعاون مع جريدة البعث بالإضافة إلى مجلدات ودوريات الوزارة الشهرية والفصلية :
المعرفة- الحياة المسرحية – الحياة السينمائية – الحياة الموسيقية – الحياة التشكيلية ، وأحدث اصدارات الوزارة خلال 2007 : جريدة شرفات الشام نصف الشهرية


2007-12-12 10:26

ريم بدر الدين
15-12-2007, 03:21 PM
«تحت الرماد» تعزف في الثقافي الفرنسي http://www.aljaml.com/files/ferka_21.JPG
لم تشهد دمشق منذ فترة، حفلة موسيقية تتميز بعازفيها وفرادة موسيقاها وكثافة حضورها كالتي شهدها أول من أمس مسرح المركز الثقافي الفرنسي الذي استضاف فرقة «وتحت الرماد» المؤلفة من خالد الجرماني (عود) ورفائيل فويار (كلارنيت) ومهنّد الجرماي (ايقاع).

الحفلة هي ثمرة مشروع فني بدأ بعد لقاء خالد ورفائيل في حلب عام 2005، عندما كان الأخير بين مجموعة فنانين يلبون دعوة لاقامة أمسية فنية هناك. كرس اللقاء بينهما نقاطاً مشتركة في فكرهما الموسيقي، وأفضى إلى مضيهما في العزف والتأليف المشترك. ووصل بهما المطاف الى تأليف عشر مقطوعات قدّماها خلال الأمسية.
اللافت قدّمه خالد ورفائيل هو تنوع المناخات الحسيّة للعزف. فالمقطوعة الأولى «من الجذور» التي ألفاها معاً، أعطت الحضور ايحاء قوياً بأن الكثير ينتظره، فساد اصغاء تام وصمت مطبق في الصالة الصغيرة. مقطوعة تعشقها الأذن وتفتح آفاقاً لتركيب صور على الألحان.

ينتزع العود الانتباه ليكون الحدث - الحركة، فيما تأتي نغمات الكلارينيت البطيئة، لتشكل خلفية له، وكأنها موسيقى تصويرية لمشهد يتحرك فيه العود، راسماً أمكنة وأشخاصاً. وما تلبث أن تتبادل الآلتان الأدوار، فيذهب الكلارينيت ليشكل مشهده الخاص، وحدثه، وينتقل العود ليكون صدى لما يحدث، باعثاً على التأمّل فيه. فيما يتسلل الايقاع الى المشهد ليضفي حيوية وحركة.

غنّى خالد الجرماني في مقطوعة «رحيل»، «لو ع الجمال قلبي لما نادى ع الرحيل». سُمع صوته آتياً من قاع اللحن مشجوناً به، وفي همهمات عميقة، صافية، بعد أن بدأ الكلارينيت العزف متهدّجاً بنغمات قوية وحادة. في مقطوعة أخرى «قافلة» يصبح عزف الكلارينيت أكثر حدّة وتفجّعاً، فيما ملامح عازفه تتقلص وكأنها تعتصر ذلك، وهو يكاد يتحرر من كرسيه.

ويأخذ العزف الحضور، بعد تلك المقطوعات التي تنقبض معها القلوب، إلى أخذ نفس عميق، في قطعة «نافورة». إذ يتحرر الايقاع، مبدعاً بالنقر على «الدّف» و«خشاخيشه» المعدنية. والعود الذي يجنح إلى الايقاع أيضاً، عبر الضربات القوية والسريعة على جميع أوتاره. مقطوعة جعلت الحضور يتمايل بخفة من على كراسي الصالة. وحضر الشعر أيضاً، متخللاً مقطوعة «الحلاج»، وممهداً لمقطوعة أخرى.

البديع في العزف هو محاولة إيجاد فضاءات جديدة للتناغم بين الآلات والعازفين، عبر افساح المجال لكل آلة لتقدّم أقصى امكاناتها، من دون ان يقصرها قيادة احداها للحن. ويبدو في التأليف أن الجملة الموسيقية، ليست تابعة أو محددة بخصوصية آلة معينة، فلا يمكن القول انها مؤلفة للعود بمصاحبة الكلارينيت او الايقاع، أو العكس. حوار بين العود والكلارنيت، وأحياناً يدخل الايقاع طرفاً، لكنه حوار لا يأخذ منحى المغالبة والتحدي، بل هو حوار فيه ندّية متوارية واحترام لمساحة عزف كل آلة.

في بعض الأحيان يأخذ الحوار بين الآلات منحىً يوحي بأجواء الجاز وارتجالاته، خصوصاً أن العود أخذ دوره في توليد تلك الايحاءات. مع أن البعض وجد في تفريدات الكلارينيت، ومغالاته، أحياناً، في التنغيم الحاد المحتدم، كسراً لروح مرهفة كانت نغماته الأخف خلقتها بالاشتراك مع العود.

قد يكون أداء الكلارينيت، على ذلك النحو، في مكانه عندما يراد منه مردوداً درامياً يفيد روح المقطوعة وموضوعها، لكن عازفه بالغ في بعض الأحيان.

تلك المناخات المتنوعة جاءت من خبرة متعددة الأوجه حازها العارفون. فخالد الجرماني، تخرج من المعهد العالي للموسيقى في دمشق، وعمل مع العراقيين منير بشير ونصير شمة. وعزف بين عامي 2002 و 2004 مع عازف الغيتار الفرنسي سيرج تيسو، وفي فرقة «نوار ديزير»، وانتج مع تيسو ألبوم «انترزون» الذي قدّماه في جولة تضمنت أكثر من مئة حفلة في أوروبا والعالم العربي.

أما رفائيل فويار فكرس نفسه بعد نيله الجائزة الأولى للعزف على الكلارينيت القديمة، في الكونسرفتوار الوطني في باريس، لموسيقى الأوركسترا والأوبرا وموسيقى الحجرة لنحو عشر سنوات.

تأثيرات متباعدة، وغنية، تلك التي خلقت العالم الموسيقي لكل من العازفين، وأفضت إلى لقائهما. حفلة موسيقية بدت على درجة عالية من السوية الفنية والتآلف الموسيقي.

وسيم إبراهيم

المصدر: الحياة

2007-12-14 14:37

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:32 PM
المحامي مارك فالكوك يجمع قصائد الشعراء في سجن غوانتانامو التي كتبوها بالحصا والمعجون وينشرها في كتاب
السبت, 2007.12.15


قصائد كتبت في الاصل علي أقداح من الورق المقوي خلال حفل في لندن امس الاول الاربعاء بمناسبة نشر كتاب يضم أشعارا ألفها معتقلون في مركز الاحتجاز العسكري الامريكي بخليج غوانتانامو في كوبا. وكان جمع مقتطفات من تلك الاشعار في كتاب فكرة خطرت للمحامي مارك فالكوك الذي يمثل 17 من المعتقلين معظمهم ما زال في غوانتانامو.
وقال فالكوك ان فكرة الكتاب جاءته بعد أن بدأ موكلوه يضمنون رسائلهم اليه قصائد من الشعر يصفون فيها مشاعر اليأس والاحباط خلال احتجازهم في المعتقل الامريكي. ثم اكتشف بعد ذلك عشرات القصائد الاخري التي كتبها هواة وأرسلوها الي زملائه المحامين.
ويقول فالكوك ان تأليف تلك القصائد لم يكن أمرا سهلا علي المعتقلين فلم يكن يسمح لهم بالحصول علي أدوات الكتابة خلال عامهم الاول في مركز الاعتقال سوي لمدة نصف ساعة يوميا. واستخدم بعضهم الحصي ومعجون الاسنان لكتابة أشعارهم علي أقداح الشرب المصنوعة من الورق المقوي. وكتب مارك فالكوك مقدمة للكتاب حاول فيها تصحيح ما يعتبره نظرة خاطئة للمعتقلين في غوانتانامو.ويضم الكتاب قصيدة كتبها معظم بج المواطن البريطاني الذي اعتقل في باكستان عام 2002 ، وذكر الشاعر البريطاني الكبير اندرو موشن أن الكتاب جيد من ناحية قيمته الفنية لكن الاهم هو أن تصل الرسالة السياسية التي يسعي لتوجيهها. وقال موشن الشعر بطبيعته يسمح للافكار المركبة والروايات المتشابكة عن التجارب بأن تصاغ بطريقة مختصرة ومركزة ومنقحة وفي متناول الجميع... ويمكن حاليا شراء الكتاب عن طريق موقع منظمة العدل الدولية علي الانترنت.

المصدر/القدس العربي

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:33 PM
البحــرين تسـتضـيف المـهرجان الـسنوي الأول للشـــعراء الشباب العرب
وكالة أنباء الشعر/السبت, 2007.12.15 (GMT)




أعلن وزير الإعلام البحريني ترحيبه باستضافة مملكة البحرين للمهرجان السنوي الأول للشعراء الشباب العرب الذي سينظمه اتحاد الكتاب والأدباء العرب وأسرة الأدباء والكتاب بالتعاون مع وزارة الإعلام في البحرين العام المقبل، وهي الفعالية الثقافية العربية الأولى من نوعها. جاء ذلك أثناء لقاء الوزير مع الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب محمد سلماوي وبحضور رئيس أسرة الأدباء والكتاب البحرينية . و أوضح سلماوي أن الاتحاد سيتولى الإعداد لهذه المسابقة بالتنسيق مع أسرة الأدباء والكتاب وذلك بدعوة الدول العربية للمشاركة في هذا التجمع الثقافي وكذلك دعوة عدد من كبار الشعراء في الوطن العربي لحضورها.

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:35 PM
بيت الشعر اليمني يحتفي بفوز الشاعر محمد بنيس بجائزة سلطان العويس
وكالة أنباء الشعر/الجمعة, 2007.12.14 (GMT)


احتفى بيت الشعر اليمني الدكتور و الشاعر العربي الكبير محمد بنيس و الذي فاز مؤخرا بجائزة سلطان العويس .. و قد قال الدكتور عبد السلام الكبسي رئيس البيت في تهنئته أن بيت الشعر اليمني بكامله يخص الشاعر بنيس باجمل التهنئات .. كونه أجدر من يستحق هذه الجائزة التي لن تضيف إلى مكانته و تاريخه شيئا مقارنة بحجمه كمبدع ..

يذكر أن الشاعر محمد بنيس فاز مؤخرا مع مجموعة من المبدعين العرب بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في دورتها العاشرة هم محمد بنيس وإلياس خوري ويوسف الشاروني وعبد الفتاح كيليطو وهشام جعيط.

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:46 PM
http://www.alriyadh.com/2007/12/15/img/162060.jpg


يقام في أبو ظبي في الفترة من 17إلى 19أبريل
فنانون وإعلاميون عرب يقيمون مهرجان "جوائز المحبة"

جريدة الرياض/15/12/2007م
دبي - مكتب:

اقامت اللجنة المنظمة لمهرجان "جوائز المحبة" مؤتمراً صحافياً بالقاهرة حضره جمع من الفنانين والفنانات والشخصيات الإعلامية البارزة، بحضور الفنانة حنان ترك والإعلامي احمد الشقيري، وذلك من اجل دعوتهم كضيوف شرف لحضور الدورة الثانية من "مهرجان جوائز المحبة" الذي سيقام في ابو ظبي في الفترة من 17الى 19أبريل
2008.واعربت حنان ترك عن سعادتها في قبول زملائها من الفنانين والفنانات الدعوة لحضور حفل العشاء للتعريف عن الدورة الثانية للمهرجان كي يشعروا بمدى حب الرسول الكريم في نفس كل مسلم، ويشاركوا الملايين في الاحتفال بالتعبير عن هذا الحب.

وقالت: "حققت الدورة الاولى من المهرجان نجاحاً واسعاً من خلال تفاعل الشارعين العربي والإسلامي مع الهدف النبيل الذي يسعى المهرجان الى تحقيقه، وقد رسخ هذا النجاح ما لقيه المهرجان من مساندة إعلامية واسعة مستمرة حتى اليوم حيث ربطت الشباب بالفن والمحبة في آن واحد".

اما الإعلامي احمد الشقيري المتحدث الرسمي للمهرجان، فقال: "كان حفل العشاء فرصة طيبة للتواصل بين الفنانين المدعوين وإطلاعهم على الاهداف النبيلة للمهرجان، وابلاغهم بالترحيب بهم كضيوف شرف لحضور الدورة الثانية في ابوظبي لقد وتفاعل الحضور مع الحدث بشكل كبير يدل على صدق مشاعرهم نحو هدف المهرجان، وقد اقترح الفنان احمد بدير ان يقدم الحاضرون للمهرجان ملحمة غنائية خاصة بالمهرجان ويمكن ان تكون كمقدمة لافتتاح المهرجان".

واضاف: "نأمل بأن يكون مهرجان "جوائز المحبة" بداية لقصة حب جديدة بين المسلمين وبين نبيهم، كما نأمل ان نعطي المشاهدين والمشاركين من المسلمين وغيرهم ما يكفي من الشغف للبحث عن رسول الله في حياتهم طوال العام". ومن جانبه قال فراس المداح مدير العلاقات الإعلامية للمهرجان: "سعدنا بتواجد هذه الكوكبة اللامعة من الفنانات والفنانين والشخصيات الإعلامية والتي كان ابرزها احمد بدير وسعيد صالح ومحمود الجندي وعلاء مرسي واحمد شاكر ومحمد الصاوي ومنى عبدالغني والموسيقار أمير عبدالمجيد بالاضافة الى عدد من المنتجين والمخرجين الذين اكدوا حضورهم المهرجان في ابريل في ابو ظبي". واضاف "لقد اكد الحضور حرصهم على المشاركة في الاعمال الهادفة الى تعميق حب المسلمين لرسولهم الكريم، واستعداداتهم للقيام بما يخدم هذا الهدف النبيل الا وهو اعطاء البشرية جمعاء الفرصة من خلال وسائل الإعلام الحديثة للتفكير ملياً في شخصية رسول الله القائد".

وكانت اللجنة المنظمة لمهرجان "جوائز المحبة" قد اعلنت في وقت سابق، عن الاتفاق مع الفنانة حنان ترك والإعلامي احمد الشقيري على تقديم فقرة في برنامج "لو كان بيننا" الموجه للشباب، والذي تنتجه "اندلسية" عن رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام.

وستختص الفقرة بمهرجان "جوائز المحبة" الذي يعنى بالأعمال الفنية والأدبية المقدمة في محبة الرسول عليه الصلاة والسلام في دورته الثانية التي تقام في ابو ظبي. وسيتكون البرنامج من 25حلقة تذاع على مدى 6اشهر بمعدل حلقة كل اسبوع، تعرض على احدى القنوات الفضائية. وسوف يستضيف البرنامج شخصيات فنية وسياسية ودينية مع جميع انحاء العالم. ويمكن للجمهور ان يشاهد في البرنامج بعض المشاركات والأعمال الخاصة بجوائز المحبة وكذلك التعرف عن قرب عن ما هية الجوائز والفئات وكيفية المشاركة. علماً بأن الاعمال المشاركة ستعرض على لجنة التحكيم في لندن، والتي تضم مجموعة من المتخصصين في المجالات الفنية والادبية على مستوى العالم.

ويهدف البرنامج الى تسليط الضوء على فئات الجوائز ومتابعة الجمهور للمشاركات القادمة من جميع انحاء العالم وبلغات مختلفة.

وقد قامت لجنة تنظيم للمهرجان باطلاق موقع الكتروني متخصص بعنوان www.mahabba.tv لقبول المشاركات على الانترنت ليزيد من التفاعل بين الشباب الراغبين في المشاركة بأعمالهم، وذلك من منطلق ان محبة الرسول عليه الصلاة والسلام ليست حكراً على المحترفين في مجال الاعمال الفنية والادبية وانما للانسانية جمعاء.

وكان المهرجان قد توج جهوده في دورته الاولى باختيار وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، لنيل لقب "شخصية العام" وجاء المخرج السوري الراحل مصطفى العقاد على رأس قائمة المكرمين في هذا المهرجان المبدع الذي قام بتنظيمه مجموعة من الشباب والشابات من العالمين العربي والإسلامي تحت اشراف نخبة من رجال العلم والدين والفن وبدعم من عدة شركات اماراتية وسعودية.

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:50 PM
أول دراسة نقدية تتتبع تاريخ المرأة الروائي:
«الرواية النسائية السعودية» لا تخلو من «كيد» النساء!
جريدة عكاظ السعودية/15/12/2007م

محمد سعيد الزهراني (الطائف):

لا أحد يستطيع القول بأن الرواية السعودية تمتلك تاريخا عريقا، اي ان الرواية المحلية نشأت متأخرة تاريخيا عن الكثير من الدول العربية، لكن الباحث والناقد سامي الثبيتي يعتبر ان الكثير من الاعمال الروائية الصادرة في المملكة تتفوق على مثيلاتها في البلدان العربية الاخرى، التي تمتلك تاريخا روائيا اكثر عراقة من تاريخنا الروائي المحلي. الباحث الثبيتي، وهو محاضر في كلية الآداب بجامعة الطائف يسعى في دراسته النقدية المتخصصة في مجال الخطاب الروائي النسائي الى مناقشة التاريخ الروائي للمرأة السعودية وذلك بالتصدي لخطاب المرأة وتشكيل السرد، بهدف اخراج الدراسة من المنهجية الصارمة الى عالم آخر مختلف، بحيث «لا يطغى الهامش على المتن وان يكون المصدر / المرجع، حاضرا» كما يقول الباحث الشاب لـ «عكـاظ».
أول دراسة من نوعها
الدراسة التي تحمل عنوان (الرواية النسائية السعودية.. خطاب المرأة وتشكيل السرد)، وتصدر قريبا لدى مؤسسة الانتشار العربي في بيروت، تعتبر أول دراسة نقدية من نوعها وفي هذا الصدد يقول مؤلف الدراسة سامي الثبيتي لـ «عكـاظ»: لا شك في ان للكتابة النسائية اغراءاتها كما ان للنقد غوايته ايضا، والمسائل الاجتماعية دائما ما تتلبس كثيرا بالمسائل ذات الطابع السياسي، ليشير بعد ذلك الى ان «الرواية السعودية نشأت متأخرة تاريخيا مقارنة بنشأتها في البلدان العربية الاخرى، لكنها استطاعت في وقت قصير اللحاق بالرواية العربية، بل انها تمكنت من تجاوز الكثير منها، ويكفي هنا ان نشير الى انه في العام 2006م انتجت الرواية السعودية 42 عملا كان من بينها 20 عملا نسائيا، وهذا الأمر يتجاوز الكثير من الدول العربية.
وحسب الباحث الثبيتي فان الرواية النسائية السعودية رصدت الكثير من التحولات الاجتماعية والتغيرات الحضارية في المجتمع السعودي ونقلت الكثير من العادات والتقاليد وانماط المعيشة المحلية وتناولت في اطروحاتها المشاكل الحياتية اليومية للمجتمع.
«الكيد» الروائي
لكن الثبيتي يضيف بأن «الرواية النسائية ليست بريئة من «كيد» النساء و «مكرهن» سواء على الصعيد اللغوي أو الفني، وهو ما يتجلى في تعاطي كثير من الاعمال مع بعض الشخصيات، ومن خلال استخدام تقنيات معينة فقد استطاعت المرأة الكاتبة ان تهزّ الكثير من القناعات ليعيد المجتمع النظر في الكثير من القضايا التي مضى عليها حين من الدهر ولا تزال في أوضاع مقلوبة وغير متصالحة مع حقائق الواقع الانساني.
اهنئ الكتابة النسائية
وهو يختتم حديثه بالتأكيد على ان البحث عن الخصوصية في اساليب تعامل الكاتبات مع الشخصيات وتيار الوعي وكيفية بناء اللغة وتأنيث الامكنة ومواجهة الاحداث والزمن، جميعها جدير بان يكون ضمن مستويات افق التوقع لتلقي الكتابة النسائية.

يُمنى سالم
15-12-2007, 04:51 PM
أيام ثقافية سعودية «خاصة» في مسقط
جريدة عكاظ السعودية/15/12/2007م


حسين الجفال (الدمام):

بعد فترة انقطاع عن تنظيم فعالياته المحلية ينطلق اليوم ملتقى الوعد الثقافي بمهرجان ابداعي في مسقط الذي تستضيفه جمعية الكتاب العمانية لمدة اربعة أيام، حيث ستتنوع الانشطة والفعاليات مع نخبة من المبدعين بالمملكة في شتى مجالات الأدب .

يُمنى سالم
15-12-2007, 05:05 PM
مطالبات لجمعية المسرحيين السعوديين بتبني معهد للفنون
المصدر/ الوطن السعودية/ 15/12/2007م

راشد الشمراني
الجبيل: سعيد الشهراني

تطلع عدد من المسرحيين السعوديين والمهتمين بالثقافة السعودية بشكل عام إلى حركة مسرحية جديدة في ظل جمعيتهم الجديدة التي ولدت حديثا بعد مخاض طويل, حيث أكدوا على أهمية مسابقة الزمن وتجاوز الضعف الذي لازم المسرح السعودي لفترة طويلة, من خلال جودة الأداء وتطور آلية العمل، وخلق مفهوم حقيقي للمسرح في حياة المجتمع، بحيث يشكل ثقافة يومية باعتباره ضرورة حياة وليس ترفا.
وقال رئيس نادي الرياض الأدبي الدكتور سعد البازعي: إنه يجب أن تدعم جمعية المسرحيين بإنشاء مؤسسات ثقافية تحقق أهدافها مثل معهد للفنون المسرحية، ومسرح وطني في كل منطقة.
أما الفنان الدكتور راشد الشمراني (الذي يعتبر أحد الوجوه البارزة في المسرح السعودي) فيرى أن الجمعية خطوة عملية في اتجاه تفعيل الحركة المسرحية التي طال انتظارها. وقال:المسرح ضرورة في حياة الشعوب وليس ترفا، والجميع متفائل جدا، والجمعية يجب أن تدرك أن الهموم كثيرة والتطلعات أكثر وخاصة بالنظر إلى الحالة النضج والانفتاح التي نعيشها، ومن مميزات تأسيس هذه الجمعية أنها ضمت في عضوية مجلسها عناصر نسائية، الأمر الذي يعكس شمولية المشاركة المجتمعية وخاصة المرأة التي هي نصف المجتمع.
من جهته يقول الفنان عبد المحسن النمر: إن الجمعية تعتبر حدثاً هاماً على الصعيد النظري، ولكن الاختبار الحقيقي للنجاح هو التفعيل والتفاعل، بحيث تحقق درجات الكمال المطلوبة، والجميع متفائل جدا، ونتطلع إلى حرية الفكر البناء وعدم تأطير مساحة التفكير أو العمل المسرحي فالفكر نابع من الحرية ومتى ما أغلق باب الفكر أوصدت منافذ الحرية،حينها يتحول مناخ الإبداع إلى جو من البيروقراطية لا يتناسب وأهداف المسرح ورسالته, فالجمعية تعتبر نواة لنقابة نطمح من خلالها لتوفر الضمانات الصحية والأدبية والاجتماعية للمسرحيين، كما أن المجتمع بعيد عن المسرح ويجب على الجمعية أن تهيئ قناعات المجتمع لمفهوم المسرح بحيث يمثل ثقافة يومية معاشة في حياة الناس.
وأضاف النمر: أرى كذلك أن يكون للجمعية دور عرض خاصة بها وهي أحق جهة في امتلاك دور عرض, وأرى أهمية استثمار مركز الملك فهد الثقافي بالرياض في هذا المجال.
أما المخرج والممثل خالد الحربي (وهو أحد الأعضاء المؤسسين للجمعية) فيقول: المسرح السعودي يحتاج إلى أكاديميين مختصين يعملون تحت مظلة الجمعية يتولون التطوير في كافة مجالات عناصر العمل به ابتداءً من الكتابة مرورا بالأداء وصولا إلى تحليل النتائج، من أجل الارتقاء بالمسرح باعتباره فناً أدبياً ذا ارتباط أزلي بحياة الشعوب وتطورها, ونتطلع أن تنتهج إدارة الجمعية أسلوباً لاتخاذ القرار بصورة جماعية كما هو حال العمل المسرحي باعتباره مشروعاً جماعياً.

يُمنى سالم
15-12-2007, 05:07 PM
شاعران سعوديان يحييان عدة أمسيات في سوريا
المصدر/ الوطن السعودية/ 15/12/2007م

الرقة: الوطن

أقيمت في دار الأسد للثقافة بالرقة مساء الأربعاء المنصرم أمسية شعرية شارك فيها شاعران من السعودية هما عبدالعزيز الزهراني ومريع سوادي إلى جانب الشاعر السوري ياسر الأطرش والأردني خالد أبو حمدية فيما اعتذرت الشاعرة السورية بهيجة مصري إدلبي عن الحضور لأسباب صحية، وقدم الأمسية الشاعر إبراهيم الزيدي.
بدأت الأمسية مع الشاعر ياسر الأطرش بقصيدة "خلقنا نادمين" التي يقول فيها:
أبوس يديك يا وطن اليتامى
أعرني صدر أمي كي أناما
تعبت من الغياب وضاع وجهي
وكفُّ أبي - السماءُ، الصحو - غاما
خسرت خطاي في غزو البراري
وقلت لما تبقى: قم.... فقاما
ثم أتبعها بقصيدة بعنوان: "لأنكِ... أنتِ المطر" ومنها:
وعاد الذين استراحوا قليلاً
وكنتُ أخيط لشعركِ شالاً
من الزيزفون
ثلاثين عاماً
صعدتُ إليكِ
ومازال شعرك دربا طويلاً..
وكنت أعد ليوم البكاء
جذور الدموعِ
وكنتُ أعلّم صمت الشوارعِ
توت الكلام
وكيف - إذا جئتِ - يغدو هديلاً..
وكنا - على البُعدِ - نمشي إلينا
وحين التقينا
نسينا..
لماذا أردنا الوصولا!..
بعد ذلك قدم الشاعر عبد العزيز الزهراني مجموعة من القصائد منها قصيدة بعنوان "شغب" يقول فيها:
يناير
للمحاصيل ميقاتها
حين لا تجتنى
سوف يلقي بها الغصن
فوق التراب
لكن الجالسون على رئة الجائعين
إذا جاء ميقاتهم
ثم لا يذهبون
سيلقي بهم شغب الجوع
تحت التراب....
ثم ألقى الزهراني قصيدة "فك رقبة" وجاء فيها:
مذ حبوتُ على الأرض
أشعر أني سأحبو إلى الموت
كي استميل من الواقفين على ظل مأساتنا
بعض قوتي
وماء يصبونه من فتاتِ
قيل إني خذلت
على حد زعم الرفاق
لأني مشيت على كل أطراف جسمي
ولم أتوكأ
على كتفي من يسيرون تحتي
ثم تابع الشاعر بقصيدة "كينونة البدء" ومنها:
من علٍ أو علُ
كل ما في القصيدة
أن امرأ القيس مر على نسوةٍ
في الذهاب إلى موته
من طريق العدم
كل ما في القصيدة
أن امرأ القيس
كان القضية في عين بلقيس
والمتهم
حين تجرؤ عيناه أن تكتبا لمحةً
في جدار الأنوثة
بعد ذلك ألقى الشاعر مريع سوادي مجموعة من القصائد ومنها قصيدة "وشايات قروية" ومنها:
حكاية أولى:
يا رفيق الحكايات
كم خانتك النبوءات
والوهم
كي تستريح
ما له الوقت كابٍ
فوق رأسي كسيح ؟!
كم نشيدٍ تدثرته معلناً قامتي هيبةً..
ثم قصيدة "سعيد" التي أهداها إلى الفنان التشكيلي سعيد الخضري حيث يقول:
يا أول الخطوات نحو الخوف والأفق الوليد
أنت الوليد مخضبا غيم الفلاة
أنت الوحيد
سافر
ترى لون السؤال دكانة
أقم الصلاة..!!
وضم باقي الخائفين إلى الجدار..
أقم الزكاة
على الحقول، ورش باقي الجدب بالألوان كيما
يفيق الغصن من تحتِ الغطاءِِ
ثم جاء دور الشاعر الأردني خالد أبو حمدية الذي ألقى قصيدة "واهاً لسحركِ" ومنها:
قلب يطير وخطوة تتباطا
وجلال سحرك حلَّ بي وأحاطا
هذي المحاسنُ ما أحلّ نعيمها
إلا الذي عنها الحجابَ أماطا
ليت الذي قدّ القميص بحده
خلاّه يرعف بالدما ما خاطا
أن تستحيلي في يديّ جديلة
وتصير كل جوارحي أمشاطا
الجدير ذكره أن الشاعرين السعوديين مريع سوادي وعبدالعزيز الزهراني سيحييان أمسيات أخرى في عدد من المحافظات السورية الأخرى منها سراقب (ضمن مهرجان الشعر الأول) وطرطوس, إضافة إلى أمسية أخرى تنظمها للشاعرين جمعية "العاديات" في حلب.

يُمنى سالم
15-12-2007, 05:09 PM
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2633/1512.cul.p20.n3.jpg

طفولة وسلام".. الفردية في الأسلوب الشخصي
المصدر/ الوطن السعودية/ 15/12/2007م



الرياض: منى الفضيلي

* العمل: طفولة وسلام
* الفنان: عبد العزيز الناجم
* المقاس: 100 × 100سم
* سنة العرض: 2007
الواقعية التي يطلبها الفن من حيث الفكرة ومحاولة المزج بين الأساليب الفنية تستدعي الفنان أحيانا ليقدم تجربة موضوعية لها زمنها الخاص.جاءت تجربة الناجم وهو أمام جدار عظيم من الأحداث المتشابكة,حيث جعلها غاية في ذاتها وانطلق من واقع مجتمعه وشكل صورته بطريقة معاصرة ,جعلها ذات معنى فني وفلسفي غاية في التأثير، أربعين لؤلؤة تحمل مسمى واحداً لتجربة مليئة بالإبداع والنضج نظمها الناجم بعقد أوله الطفولة وآخره السلام.
وعلقت مها السنان، أكاديمية وباحثة في مجال التاريخ الفني, بأن المتتبع لتاريخ الناجم التشكيلي يستطيع أن يتنبأ بأن نتاجه الفني سوف يكون له مكانة في تاريخ الفن التشكيلي السعودي، حيث تظهر المراحل التي مر بها تطور فردي للأسلوب الفني من النقل الواقعي للمنظر الطبيعي إلى مرحلة دراسة المناظر الطبيعية بأسلوب يجمع فيه جزءاً من سمات أفقه السليم وجزءاً آخر من سمات كل من المدرستين الغربيتين التكعيبية والتأثيرية وهما مدرستان فنيتان كان لهما تأثير كبير على أعمال عدد من التشكيليين السعوديين فترة ما قبل نضجهم الفني حتى تخلص عدد منهم من هذا التأثير ليكون أسلوبه الخاص المعاصر والمستمد من رؤيته المتفردة المستنبطة من بيئته وتاريخه.وإذ يرى الناجم أن معرضه هذا نتاج عمل 25 سنة مع الأطفال ومن الصعوبة بمكان تكرار تلك التجربة, فإن رأيه هذا ينحصر ربما على اختيار الموضوع كمصدر الرؤية وهو رسوم الأطفال, بينما الأسلوب الفني هو نتاج مراحل متتابعة ومتعاقبة من التطور الفني لا يقف عند حد, ولا يتراجع إلى الوراء, وسوف تكشف لنا بإذن الله إبداعات الناجم المقبلة مواضيع جديدة بأسلوبه الفني المتميز الذي يستحق الدراسة النقدية الخاصة.

يُمنى سالم
15-12-2007, 05:15 PM
المتسابقون يحصدون إشادة بمستوى وطريقة إلقائهم

تنافس سعودي في «المسابقة الثالثة للخطابة اليابانية» بالرياض
صحيفة اليوم السعودية/15/12/2007م
اليوم - الرياض


http://www.alyaum.com/images/12/12601/545588_1.jpg
لقطة للطلاب المكرمين مع مسؤولين في السفارة

بحضور سعادة سفير اليابان شيجيرو ناكامورا انطلقت يوم الأربعاء الماضي «المسابقة الثالثة للخطابة اليابانية»، التي نظمتها سفارة اليابان وقسم اللغة اليابانية بكليّة اللغات والترجمة جامعة الملك سعود بمقر الجامعة بالرياض.
وألقى السفير الياباني كلمة خلال حفل افتتاح المسابقة ألقاها سعادته عبر من خلالها عن سعادته بإقامة المسابقة موجهاً شكره لمدير الجامعة د. عبدالله العثمان وعميد كلية اللغات والترجمة د. فيصل المهنا، على الجهود الحثيثة التي يبذلها قسم اللغة اليابانية.
وأشاد ناكامورا بالعلاقات الوطيدة التي تربط اليابان والمملكة، والتي تجسدها زيارات المسئولين من كلا البلدين، تمثلت آخرها في زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد إلى اليابان في إبريل 2006، وزيارة رئيس الوزراء الأسبق شينزو آبى إلى المملكة في إبريل 2007، ما يعكس عمق هذه العلاقات ويدفعها إلى مرحلة التنوع والشراكة الاستراتيجية.
وتنافس ثمانية طلاب سعوديين من قسم اللغة اليابانية بالجامعة في التباري على إلقاء خطب باللغة اليابانية، عرضوا من خلالها قدراتهم الفائقة في استخدام اللغة اليابانية أمام الحضور، الذي ضم سفير اليابان لدى المملكة، ودبلوماسيين من السفارة اليابانية وشخصيات من الجالية اليابانية بالرياض، وأساتذة اللغة اليابانية بالجامعة، الذين شكلوا لجنة تحكيم لتقييم أداء الطلاب السعوديين في إلقاء الخطابة.
واختارت لجنة التحكيم من بين المتسابقين عدداً من الطلاب الفائزين، وكرمهم سفير اليابان على المستوى المتقدم الذي وصلوا إليه ومنحهم شهادات تقدير وجوائز أخرى.
وأشادت لجنة التحكيم والحضور من اليابانيين، بالمستوى، الذي قدمه الطلاب السعوديون، والذي عبر عن تمكنهم من اللغة اليابانية، حيث قال بعض الحضور إن الطلاب السعوديين ينطقون الألفاظ اليابانية بطريقة مثلى وطريقة إلقائهم في الخطابة رائعة، كما لو كانوا يابانيين.
يذكر أن قسم اللغة اليابانية بجامعة الملك سعود تأسس عام 1994، بدعمٍ من الحكومة اليابانية، ويعمل به حالياً ثلاثة محاضرين يابانيين، أحدهم ابتعثته المؤسسة اليابانية التي ترعى وتدعم تعليم اللغة اليابانية والنشاطات الثقافية الأخرى حول العالم.

محمد سامي البوهي
15-12-2007, 05:19 PM
أعلن الزميل والصديق الكريم الشاعر والصحفي / إسلام شمس الدين عن انطلاق "مؤسسة شمس للنشر والإعلام" والتي تضم بين أنشطتها: دار نشر ومطبعة ووكالة إعلامية وثقافية، وتسعى إلى المساهمة في إثراء صناعة النشر، ودعم جهود استعادة الكتاب لمكانته.

وسوف يكون باكورة إنتاجها؛ ( سلسة إصدار همسات ) تحت شعار " المبدعون العرب يلتقون"، وهو المشروع الذي نعلن تفاصيله الكاملة قريباً.

فبارك الله له ، و ألهمه كل الخير لإتمام رسالته ، ومشواره الأدبي والثقافي ...

ريمه الخاني
15-12-2007, 06:08 PM
تذكير بمسابقة دار الفكر الادبيه:
تعذر ارفاق الشروط كمرفق
فهذه التفاصيل عبر هذا الرابط:
وبالتوفيق

تفاصيل مسابقة دار الفكر للابداع (http://www.fikr.com/activities.htm)

ريم بدر الدين
16-12-2007, 12:59 PM
]"تحت القصف" يفوز بالمهر الذهبي لمهرجان دبي
فاز فيلم "تحت القصف" للمخرج اللبناني نديم عرقتنجي بالجائزة الكبرى لمهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الرابعة، فيما فازت بطلة الفيلم الممثلة اللبنانية ندى أبو فرحات بجائزة أحسن ممثلة على دورها فيه.

ويحكي الفيلم قصة حب بين فتاة شيعية وشاب مسيحي في لبنان أثناء حرب تموز/يوليو عام 2006.

وفاز بالجائزة الثانية أو جائزة المهر الفضي فيلم "آخر فيلم" للمخرج التونسي نوري بوزيد.

كما فاز فيلم "أسرار الكسكس" بالجائزة الثالثة أو المهر البرونزي أيضا للمخرج التونسي أيضا عبد اللطيف كشيش.

وحصل على جائزة أفضل ممثل الممثل الأردني نديم صوالحة على جائزة أحسن ممثل، وذلك عن دوره في الفيلم الأردني كابتن أبو رائد.

واشترك في المهرجان 141 فيلما من 52 دولة.

واستقطب المهرجان في دورته أسماء كبرى في عالم الفن، كان من أبرزهم الممثل الأمريكي جورج كلوني والذي اختير فيلمه "مايكل كلايتون" ليكون فيلم الافتتاح للمهرجان.

ومن الأفلام العربية التي عرضت في المهرجان فيلم لولا للمخرج المغربي نبيل عيوش، وفيلم شقة مصر الجديدة للمخرج المصري محمد خان.

كذلك تم عرض فيلم ألوان السما السبعة للمخرج المصري سعد هنداوي وفيلم ثلات بنات للمخرج المصري عمرو بيومي.

وعرض للمخرج المغربي أحمد المعنوني فيلم القلوب المحترقة، وللمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد فيلم خارج التغطية .

ويتزامن مهرجان دبي السيتمائي مع مهرجانات سينمائية أخرى في العالم العربي فقد جرت خلال الأسابيع الماضية مهرجان أبو ظبي للسينما ثم مهرجان القاهرة السينمائي وتلاه مهرجان دمشق ثم مهرجان مراكش الذي لم يختتم فعالياته بعد.

ومهرجان القاهرة السينمائي هو المهرجان الوحيد ضمن هذه المهرجانات المصنف عالميا كمهرجان دولي.

وقد أقيمت على هامش مهرجان دبي ندوات وورش عمل عديده ناقشت قضايا تهم العاملين في السينما منها ندوة حول كيفية تمويل الفيلم العربي وورشة عمل عن انتاج أفلام الكرتون في العالم العربي.

كما أقيم ضمن فعاليات "سينما ضد الإيدز" حفل خيري لجمع تبرعات لأبحاث علاج مرض الإيدز كانت ضيفة الشرف فيه الممثلة الأمريكية شارون ستون.

المصدر: BBC

2007-12-16 09:00[/color]

يُمنى سالم
16-12-2007, 04:21 PM
بعنوان "كابتن أبو رائد"
مهرجان دبي السينمائي الدولي يعرض أول فيلم أردني منذ 30عاماً
جريدة الرياض/ 16/12/2007م


دبي-مكتب الرياض ،عطاف الشمري:
أعلنت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي أنها ستقدم العرض العالمي الأول لفيلم كابتن أبو رائد، أول فيلم روائي أردني منذ ثلاثين عاماً.
يتناول فيلم كابتن أبو رائد قضايا عالمية تمس الصداقة والإلهام والبطولة. أبو رائد، عامل تنظيفات بسيط في المطار، يحلم دائماً بمشاهدة العالم الذي لا يتمكن من التعرف إليه إلا من خلال الكتب ولقاءاته مع المسافرين. في حيه الفقير يتجمع الأطفال حوله للاستماع إلى مغامراته معتقدين أنه طيار فيقص عليهم قصصاً ممتعة ولكنها لا تمت للواقع بصلة، ومن خلال ذلك يتعرف إلى واقع بعضهم ويحاول أن يقدم المساعدة ليصنع فارقاً في حياة هؤلاء الاطفال.

يعد إنتاج الفيلم بحد ذاته قصة ممتعة، فقد نشأ مخرج الفيلم أمين مطالقة الأردني الأصل في ولاية أوهايو، وبعد نجاح مسيرته السينمائية قرر الإنتقال إلى لوس أنجلوس للحصول على درجة الماجستير في الفنون من المعهد الأمريكي للأفلام. ويعد كابتن أبو رائد أول فيلم طويل من إخراج المطالقة، حيث جاء ثمرة لعدة سنوات من العمل المشترك بين المطالقة والمنتجين التنفيذيين دافيد بريتشارد (فاميلي غاي، عائلة سيمبسون) وعصام سلفيتي.

يشارك في العمل نخبة من نجوم السينما حيث قام بدور البطولة الممثل الأردني المقيم في لندن نديم صوالحة، والذي اكتسب شهرة كبيرة كممثل تلفزيوني، ومن خلال العديد من الأفلام المهمة مثل سيريانا (2000). كما تشارك في بطولة الفيلم المذيعة التلفزيونية الأردنية ندى سلطان، إلى جانب لارا صوالحة ابنة الفنان صوالحة.

وضع موسيقى الفيلم أوركسترا هوليوود ستوديو السمفونية، وتم تصويره بأسلوب رائع، حيث يتوقع النقاد أن يسهم هذا العمل في تطوير مستوى التصوير السينمائي في الأفلام الأردنية. وسيقدم فيلم كابتن أبو رائد، بعد عرضه الأول في دبي، خلال فعاليات مهرجان صندانس السينمائي.

يُمنى سالم
16-12-2007, 04:26 PM
«محور الشر» يطيح بفيلم «الخيط الأبيض»
صحيفة عكاظ السعودية/ 16/12/2007م

جمال المجايد (دبي)
الغى مهرجان دبي السينمائي الدولي عرض فيلم «الخيط الأبيض» ضمن سلسلة عروض «ايقاع وافلام» لأسباب غير متوقعة خارجة عن ارادة المهرجان، وبالمقابل يضج المسرح المفتوح في مدينة دبي للاعلام بالفكاهة والضحك مع فريق «محور الشر» الذي يقدم عروضه بدلا عن الفيلم.يضم فريق محور الشر ثلاثة فنانين شباب هم احمد احمد، وماز جبراني، وارون قادر، وقد بدأ الفريق مشواره قبل أكثر من عشرة أعوام وهو يقوم حاليا بجولة في الشرق الاوسط حيث يسعى لتوسيع حضور ونشر عروضه التي تركز على الكوميديا السياسية حول العالم.

يُمنى سالم
16-12-2007, 04:27 PM
معرض بيروت للكتاب.. انهزم على وقع الأزمة
صحيفة عكاظ السعودية/ 16/12/2007م

كارولين بعيني (بيروت)
هل هزمت الأزمة السياسية الراهنة معرض بيروت العربي الدولي للكتاب بعد أن تخطى يوبيله الذهبي؟ ولماذا لم ينجح في استقطاب رواده؟ هل بات إطلاقه مجرد محاولة لاستعادة شيء من أمجاد الماضي؟ وهل تمت مصادرة بل واغتيال بيروت ثقافياً؟ أسئلة تطرحها وانت تجول في أروقة المعرض الذي لطالما اعتبر تظاهرة ثقافية عربية تجمع كافة الفئات والشرائح والاعمار وأصحاب الانتماءات السياسية والدينية المختلفة. الأروقة خالية إلا من أصحاب دور النشر وبعض العاملين فيها والكتب الموزعة بخجل على طول مساحة مركز بيروت للمعارض “البيال”، تنتظر من يشتريها ولو ان مشاركة دور النشر جاءت مقبولة إلا ان ذلك كان فقط في محاولة للقول إن بيروت لا تزال على خارطة الثقافة وان هناك من لا يريد أن يصدق ان عاصمة الثقافة وحاضنة الكتاب وصانعة الشعراء تتألم. القيمون على المعرض بذلوا قصارى جهدهم على أمل أن يؤتي ثماره المنشودة إن من خلال التنظيم أو الندوات والمحاضرات وحفلات التوقيع المنظمة والتكريمات على هامش هذا المعرض، إلا انهم وللأسف لم ينجحوا في اجتذاب الرواد الذين هزمتهم التجاذبات السياسية والهواجس الأمنية والظروف الاستثنائية، أو لعلهم نجحوا فقط في منع تأجيل موعد المعرض بعد التأجيل القسري الذي حدث في الدورة السابقة.
المعرض الذي يعد عميد معارض الكتب العربية كونه الاول والأقدم لطالما تجاوز كل الصعاب، فتحدى الحرب الاهلية اللبنانية عام 1976 وقاوم الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 هل لا يزال وبرغم الهزيمة التي ألمت به محفوراً في الذاكرة اللبنانية والحنين العربي للإبداع اللبناني رغم الغياب الملحوظ لدور عربية رائدة افتقدها المعرض كما افتقد رواده.

يُمنى سالم
16-12-2007, 04:29 PM
اختتام برنامج "إقامات إبداعية "
الأحد , 16 ديسمبر 2007 م
المصدر: عناوين ثقافية
متابعات: بدعوة من وزارة الثقافة في الجمهورية الجزائرية شارك الشاعران اليمنيان فتحي أبوالنصر ومحمد عبد السلام منصور في برنامج "اقامات إبداعية 2" الذي نظمته وزارة الثقافة الجزائرية خلال الأسبوعين الماضيين في إطار فعاليات الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007م
كما شارك في الجزء الثاني من البرنامج عدد من الأدباء الشبان العرب منهم علي الجلاوي من البحرين وفاطمة الشيدي من عمان واحمد عبدالحسين من العراق.
ومن المقرر أن يتم جمع النصوص الناتجة عن ورش ا لعمل الأدبية المشتركة لتنشر في كتاب واحد
وهدفت هذه الاقامات النوعية إلى تعزيز التواصل الثقافي وتكريس العمل الإبداعي المشترك على مستوى الوطن العربي عبر تلاقح التجارب الإبداعية الجزائرية والعربية . ويعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه على المستوى العربي كما هدف إلى الابتعاد عن الأسماء الأدبية المكرسة في عالم الشعر والقصة وإتاحة الفرصة للأدباء الشباب.
تاريخيا تولدت فكرة الإقامات الإبداعية في أمريكا اللاتينية وتقوم أساسا على ورشات يشرف عليها كبار الكتاب ويكتب خلالها أدباء شبان نصوصهم , لكن ريادة الجزائر تمثلت أساسا في الكتابة المشتركة أي صهر إحساسين ووعين في نص واحد .
فالكتابة تكون أساسا من وحي المكان وأصداء الأحداث التي يعيشها الكتّاب الذين يتمتعون بحرية مطلقة في التصرّف والكتابة، خلال أيام الإقامة .
ومن ابرز الذين شاركوا في البرنامج بجزئه الأول طه عدنان من المغرب وليلى السيد من البحرين وفيديل سبيتي من لبنان ولقمان ديركي من سوريا ومحمد مظلوم وحنان الشيخ من العراق ومها ناجي صلاح من اليمن حيث كان البرنامج قد جمع 22 مبدعا من الجزائر، سوريا ، لبنان ، اليمن ، العراق ، البحرين ، مصر، ليبيا، المغرب، و تونس .

يُمنى سالم
17-12-2007, 04:49 PM
اقتراب موعد إعلان نتائج الدورة الثانية لجائزة زايد للكتاب
الإثنين , 17 ديسمبر 2007 م
عناوين ثقافية - اليمن

صرّح راشد العريمي الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب أن تكريم الفائزين في الدورة الثانية من الجائزة 2007- 2008سيتم خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي الثامن عشر للكتاب المزمع إقامته من 11ولغاية 16مارس 2008في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، موضحاً أن لجان التحكيم المختصة تواصل حالياً أعمالها المكثفة لاختيار الفائزين، ومن ثم يتم اعتماد النتائج من قبل المجلس الاستشاري للجائزة، وإعلانها من قبل الأمانة العامة في مؤتمر صحافي يعقد قبل انطلاق معرض أبوظبي للكتاب. جاء ذلك في تصريح نشرته جريدة الرياض.
يذكر أن جائزة الشيخ زايد للكتاب هي جائزة مستقلة أطلقتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في أكتوبر 2006، تقوم على أسس علمية وموضوعية لتقييم العمل الإبداعي، وتعتبر الأكثر تنوعاً وشمولية لقطاعات الثقافة مقارنة مع الجوائز العربية والعالمية الأخرى، حيث إنها تتضمن جائزة الشيخ زايد في التنمية وبناء الدولة- جائزة الشيخ زايد لأدب الطفل- جائزة الشيخ زايد للمؤلف الشاب- جائزة الشيخ زايد للترجمة- جائزة الشيخ زايد للآداب- جائزة الشيخ زايد للفنون- جائزة الشيخ زايد لأفضل تقنية في المجال الثقافي- جائزة الشيخ زايد للنشر والتوزيع- وجائزة الشيخ زايد لشخصية العام الثقافية، وتبلغ القيمة المادية للجائزة سبعة ملايين درهم إجمالاً، حيث يمنح الفائز في كل فرع جائزة مالية قدرها 750ألف درهم وميدالية ذهبية تحمل شعار الجائزة المعتمد، إضافة لشهادة تقدير للعمل الفائز، في حين تبلغ القيمة المادية لجائزة شخصية العام الثقافية مليون درهم. يضم المجلس الاستشاري للجائزة في تشكيلته لدورة 2007- 2008نخبة من أهم الشخصيات الثقافية محلياً وعربياً، فبالإضافة إلى السيد راشد العريمي عضواً وأميناً عاماً، يضم المجلس كذلك كلاً من القاص الإماراتي محمد المر، الروائي الجزائري واسيني الأعرج، الدكتور علي راشد النعيمي من الإمارات، د. عبد الله الغذامي من السعودية، د. صلاح فضل من مصر، د.رضوان السيد من لبنان، الشيخة مي الخليفة من البحرين، ود. سعيد بن سعيد العلوي من المغرب.

يُمنى سالم
17-12-2007, 04:59 PM
بيت الشعر الفلسطيني يصدر انطولوجيا الشعراء الفلسطينيين
وكالة انباء الشعر/ الاثنين, 2007.12.17

صدرت حديثا في الجزائر بإشراف جمعية البيت للثقافة والفنون وبالتعاون مع بيت الشعر الفلسطيني في إطار تظاهرة الجزائر عاصمة للثقافة العربية وبطلب من وزارة الثقافة الجزائرية (أنطولوجيا شعراء فلسطين في جزءين) من إنجاز: مراد السوداني ومحمد حلمي الريشة.

وجاء في مقدمة العمل التي أنجزها الشاعر مراد السوداني : (لأن خارطة الشعر الفلسطيني ممتّدة امتداد وجعنا المفتوح على الجهات وشساعتها فإنه من الشائك الوقوع في انتقائية فيما يتعلّق بأنطولوجيا لتقديم المشهد الشعري الفلسطيني في سياقيّ الوطن والمنفى.. من هنا فإننا وجدنا في إقتراح الشمولية أكثر نجاعة في معالجة هذه المنتخبات الشعرية ، رغبة في إلقاء الضوء على كثير من الأسماء الشاعرة التي لم تطلها طرائق التعريف والتقديم.. وذلك مساهمة في توسيع فضاءات المشهد الشعري في فلسطين ليتواصل مع عمقه العربي ، ويحطّ بكامل حمولته الشعرية في أرض الجزائر.. المكان الفعّال والمعافى.إذا كان ثمة فضائل للمنفى فإنه حققّ لعدد كبير من الشعراء الفلسطينيين التثاقف والإطلالة على الشعريات العربية والإنسانية.. وهو ما حُرًمَ منه الشعراء والمبدعون في الوطن المحتل الذين وقعوا تحت غوائل الحصار والمحو والإلغاء والمنع ، ما حال دون تواصلهم مع المحيط الثقافي العربي والإنساني.هنا في فلسطين تفتّحت في حديقة الشعر أزهار برية قاومت النقيض بأنساغها الحيّة وبحضورها اللافح الحرّ ، ونسجت عباءتها الشعرية بخيوط المعاناة وأصرّت على الحياة فعلاً وقولاً وإبداعاً ناجزاً.. هكذا استطاعت "الإيقاعات البرية" أن تجعل لها مساحة من الحراك الثقافي والشعري عبر ما يتسلّل للبلاد من مطبوعات للانفتاح على آفاق أكثر رحابة.

فهذه الأسماء نبتت في أرض شائكة.. وبعضها مطحون بأنياب الغربة: غربتان إذن.. الوطن ـ المنفى... ، تحاول النصوص صياغة حريتها وإصرارها على التجاوز.. والدفاع عن حق الفلسطيني في الكتابة والجدل والمعرفة.. وتقديم ما هو مختلف بعيداً عن قتل الأب ، ونأياً عن الوقوع في سياق المشابهة والتكرار. لقد أحدث إتفاق أوسلو حالة انشراخ في الوعي الجمعي والفردي الفلسطيني وتداعيات ذلك على النص الإبداعي والشعري الفلسطيني.. ما ألقى بظلاله على الأصوات الجديدة.. التي تسعى وبجهد حثيث لتقديم اقتراحاتها الشعرية بما يجعل القصيدة الفلسطينية حيّة ومغايرة. وما دام الشاعر ـ ة الفلسطيني ـ ة ، يخطّ أوراقه على الرغم من أنياب الموت وبطش النقيض.. وناقع التدمير والإلغاء.. فإن الشعر بخير.. وفلسطين بخير. إن الكتابة الشعرية الفلسطينية ليست ترفاً أو من كماليات البلاد.. على العكس من ذلك فإن الشعر الفلسطيني الذي أصّل مدارك الوعي للأجيال فسقط الشعراء الشهداء عبد الرحيم محمود وكمال ناصر.. وغيرهم لما لصوتهم من نفاذ وقدرة على المواجهة والعناد في منازلة الغزاة وأشياعهم.. الشاعر الفلسطيني صنو تحدْ وفعل ومناضلة يدلُّ على الكتابة.. والكتابة تدّل عليه.. كيف لا وهو صائغ الأمل من شقوق الألم للأمل هذا الفلسطيني يحيا.. وله كذلك. فلينفتح الشعر على الأمل.. والحياة على الحرية والبذل الجسور.. والإبداع المغاير. هذه المنتخبات موجة شعرية والنهار يتسع بها ولها. إنها من فلسطين).

وقد ضمت الأنطولوجيا الشعراء (إبراهيم نصر الله ، أحمد الأشقر ، أحمد الحاج ، أسماء عزيزة ، أنس العيلة ، أيمن إغبارية ، باسل ترشحاني ، باسم النبريص ، بشير شلش ، بيسان أبو خالد ، تركي عامر ، جهاد هديب ، حسين البرغوثي ، خالد جمعة ، خالد درويش ، خالد عبد الله ، دالية طه ، دنيا الأمل إسماعيل ، رانية ارشيد ، رجاء غانم ، زكريا محمد ، زهير أبو شايب ، زياد أبو خولة ، زياد أبو الرب ، سامر خير ، سليم النفار ، سمية السوسي ، سميح فرج ، سميح محسن ، صالح حبيب ، صباح القلازين ، طارق الكرمي ، طاهر رياض ، طلعت سقيرق ، عبد الرحيم الشيخ ، عبد السلام العطاري ، عبد الله عيسى ، عبد الناصر صالح ، عثمان حسين ، علي أبوخطاب ، عماد موعد ، عمر شبانة ، عيسى الرومي ، غسان زقطان ، غياث المدهون ، فؤاد علي ذيب ، فاتنة العزة ، فيصل قرقطي ، قاسم فرحات ، ماجد أبو غوش ، مايا أبو الحيات ، المتوكل طه ، محمد الديراوي ، محمد حلمي الريشة ، محمد حمزة غنايم ، محمد لافي ، محمود أبو هشهش ، مراد السوداني ، مرام أمان الله عايش ، موسى حوامدة ، نداء خوري ، نصر شعث ، نضال برقان ، وسيم الكردي ، وليد الخازندار ، يزيد الديراوي ، يوسف أبو لوز ، يوسف المحمود ، يوسف عبد العزيز).

يُمنى سالم
17-12-2007, 05:00 PM
انطلاق مهرجان «الهاشمية للشعر العربي» بمشاركة كوكبة من الشعراء الأردنيين
الاثنين, 2007.12.17 (GMT)

رعى رئيس الجامعة الهاشمية في التاسعة والنصف من صباح اليوم "مهرجان الهاشمية الاول للشعر العربي" الذي يعقد في الجامعة الهاشمية بالزرقاء ويستمر لمدة يومين وبمشاركة نخبة من الشعراء الاردنيين من مختلف الاطياف الشعرية.

واشار الشاعر د. ناصر شبانة مقرر اللجان الثقافية في كلية الآداب بالجامعة الهاشمية في حديثه لـ "الدستور" انه منذ افتتاح الجامعة الهاشمية والجامعة تولي الشأن الثقافي اهمية كبرى لما له من دور في تعزيز ثقافة الطالب الادبية وتنمية وعيه وذوقه الادبيين. واضاف: هذا المهرجان يأتي ضمن سلسلة من البرامج الثقافية التي اعدتها اللجنة الثقافية لتقام على مدار العام ، بهدف اشراك الطلبة في الهم الادبي وتعزيز مواهبهم وتنمية قدراتهم في هذا الجانب ، مشيرا الى ان المهرجان يهدف الى كسر الحواجز وازالة العوائق بين المؤسسة الاكاديمية والمجتمع المحلي من اجل ان تقوم المؤسسة الاكاديمية بدورهما الايجابي والفاعل في تحقيق التنمية ، منطلقين من الايمان بأن الآداب والفنون لها دور رئيس في تقدم المجتمع وتحقيق انطلاقته.

واكد شبانة بأنه على الرغم من الحداثة النسبية لعمر الجامعة الهاشمية نجد انها استطاعت النهوض بعدد من الانشطة الابداعية استضافت خلالها مجموعة كبيرة من المفكرين والادباء والشعراء ويمكن الاشارة في هذا الصدد الى مؤتمر الطفل العربي أدبه ولغته الذي عقد في الجامعة واستقطب عددا من المفكرين والكتاب الاردنيين والعرب.

كما اكد انه تقرر ان يكون المهرجان سنويا ويعقد كل عام ليتسنى لكل الشعراء المشاركة فيه ، علما بأن السنوات القادمة ستشهد مشاركات عربية.

وبين شبانة بأن مهرجان الهاشمية الاول للشعر العربي سيعقد بواقع جلستين شعريتين لكل يوم حسب البرنامج التالي: اليوم الاول: في الحادية عشرة صباحا في مدرج عمادة شؤون الطلبة الجلسة الاولى يقرأ فيها الشعراء: (يوسف عبدالعزيز وراشد عيسى ومحمد لافي وزهير ابو شايب) ويدير الجلسة د. ناصر شبانة.

الجلسة الثانية تبد في الواحدة ظهرا بمشاركة الشعراء: (نايف ابوعبيد ود. محمد مقدادي واحمد الخطيب وسعد الدين شاهين) ويقدمها د. مصلح النجار.

فعاليات اليوم الثاني الجسلة الاولى تبدأ في العاشرة صباحا في مدرج عمادة شؤون الطلبة ، يشارك فيها الشعراء: (حكمت النوايسة وغازي الذيبة والزميل نضال برقان ومها العتوم ) ويديرها د. عبد الباسط الزيود.

الجلسة الثانية في الثانية عشرة ظهرا يشارك فيها الشعراء: (علي البتيري ونبيلة الخطيب وابراهيم الكوفحي ، والزميل عمر ابو الهيجاء) ، ويقدم الشعراء د. زهير عبيدات.


المصدر / الدستور الأردنية

يُمنى سالم
17-12-2007, 05:04 PM
جوائز المهر الذهبية لـ«سارا» و «صنع في مصر» و «آخر فيلم» و «تحت القصف»
جريدة عكاظ السعودية/ 17/12/2007م

جمال المجايدة (دبي) وزع مهرجان دبي السينمائي الدولي مساء أمس جوائزه لنخبة من الأفلام الفائزة بجوائز المهر للإبداع السينمائي العربي في عامها الثاني. و أعلن المهرجان عن نتائج رابطة دبي السينمائية التي تأسست هذا العام بهدف تعزيز التواصل بين خبراء صناعة السينما في العالم مع المجتمع السينمائي في العالم العربي. وقد فازت ثلاثة مشاريع أفلام بجائزة مالية بقيمة 15 ألف دولار لكل منها . وحول الأفلام الفائزة بجوائز المهر، قال مسعود أمرالله آل علي، المدير الفني لمهرجان ذهبت جائزة المهر البرونزي في فئة الأفلام القصيرة لفيلم العز للمخرج التونسي لطفي عاشور، وفاز الفيلم الإماراتي حارسة الماء للمخرج وليد الشحي بجائزة المهر الفضي، في حين حصل فيلم سارا للمخرجة خديجة ليكلير بالمهر الذهبي. وحصل على جائزة المهر البرونزي في فئة الأفلام الوثائقية الصحافي والكاتب والمخرج نصري حجاج عن فيلمه ظل الغياب، وذهبت جائزة المهر الفضي لفيلم مغارة ماريا للمخرجة بثينة كنعان خوري التي تناولت في فيلمها قضية جرائم الشرف. وذهبت جائزة المهر الذهبي للفيلم المتميز صنع في مصر الذي يتتبع رحلة شاب فرنسي في بحثه عن جذوره المصرية.
جوائز المهر في فئة الأفلام الروائية غطت نطاقا واسعا من العالم العربي، حيث ذهب المهر البرونزي لفيلم أسرار الكسكس الذي أخرجه الممثل التونسي عبداللطيف كشيك المقيم في فرنسا. وفاز الفيلم الكوميدي آخر فيلم للمخرج نوري بوزيد ( الذي أخرج عدة أفلام شارك فيها عبداللطيف كشيك كممثل) بجائزة المهر الفضي. كما حصل فيلم آخر فيلم على جائزة أفضل موسيقى تصويرية للموسيقي نجيب شرادي.
وفاز بجائزة المهر الذهبي للأفلام الروائية الطويلة فيلم “تحت القصف” للمخرج فيليب عرقتنجي ويرصد المخرج من خلال الفيلم وقائع حرب 2006، حيث بدأ التصوير في شهر يوليو تحت قصف الطائرات الاسرائيلية للبنان. كما فاز الفيلم بجائزة أفضل ممثلة، حصلت عليها ندى أبو فرحات.
وحصل الممثل الأردني المقيم في لندن نديم صوالحة على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم كابتن أبو رائد.
وفاز فيلم خلص للمخرج برهان علوية بجائزتين، حيث حصل علوية على جائزة أفضل سيناريو، فيما فاز فرانس دويز بجائزة أفضل مونتاج. وذهبت جائزة أفضل تصوير سينمائي إلى بيير بوفيتي عن فيلم قلوب محترقة.

يُمنى سالم
17-12-2007, 05:07 PM
صحيفة الراية القطرية
الإثنين17/12/2007 م


إبراهيم فتحي لؤلؤة فريدة في النقد العربي

أدباء ومثقفون في احتفالية حزب التجمع
القاهرة - الراية-إبراهيم شعبان :

أكد الروائي الكبير بهاء طاهر ان هناك جوانب متعددة لا يمكنه الالمام بها والتحدث عنها في مسيرة الناقد الكبير د. ابراهيم فتحي سواء عن ترجماته اوأعماله النقدية والفكرية لكنه يمكنه الحديث عن تجربة ابراهيم فتحي وعلاقته بجيل الستينات مشيراً الي ان فتحي كاتب منير وليس كاتباً مستنيراً مثل البعض اذ أنه كان قادراً علي ان يحتوي بنوره وبقلمه كل من يقترب منه من المبدعين فقد كان أول من لفت الانظار لموهبة جمال الغيطاني والعديد من ابناء جيله الكبار.

واشار طاهر الي ان فتحي كان قادراً طول الوقت علي ان يفرق بين التجارب الحقيقية والتجارب العبثية لذا كان اول من كتب اكثر من مرة عن الابنودي وسيد حجاب والغيطاني كما ان اسهاماته المتعددة في الكتابة عن نجيب محفوظ تعد مدداً نقدياً لا يمكن الاستغناء عنه في رؤية محفوظ وابداعه.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمها حزب التجمع اليساري المصري مؤخراً للاحتفاء بالناقد الكبير د.ابراهيم فتحي والتي شهدت حضوراً مكثفاً من جانب العديد من المثقفين والسياسيين، وأضاف بهاء طاهر ان ابراهيم فتحي كان اول من كتب من النقاد الكبار عن الواقعية وسبق في ذلك روجيه جارودي قبل كتابه الشهير واقعية بلا ضفاف .

وأكد د.رفعت السعيد رئيس حزب التجمع انه قد تعرف علي الناقد الكبير د.ابراهيم فتحي في اوائل الخمسينات ومنذ ذلك الوقت اختلفا كثيراً علي المستوي الفكري لكنهما لم يتباعدا أبداً فابراهيم فتحي احد المفكرين والكتاب الكبار الذين أنجبتهم كلية الطب المصرية وعملوا في حقل الفكر والسياسة فهو الجيل التالي لصلاح حافظ ويوسف إدريس.

واشار السعيد الي السخرية الكامنة بقلب " ابراهيم فتحي " والتي تفجرت دوماً طوال حياته علي فنه وكتبه ونضاله.

مؤكداً ان " فتحي " لم يكن فقط مجرد كاتب اوناقد ولكنه كان سياسياً مفكراً من الطراز الرفيع ، سجن في كل العهود التي حكمت مصر دفاعاً عن مواقفه وآرائه.

كما اسس جماعة " كتابة الغد " رداً علي المهانة السياسية التي تعرض لها الكتاب في الستينات والسبعينات.

بينما توقف الدكتور " عبد المنعم تليمه " امام الدور الرئيسي الذي لعبه الدكتور ابراهيم فتحي في انشاء التنظيم الديمقراطي لكتاب الغد في سبتمبر 1971 للاستقلال عن القبضة الامنية المستبدة فقد كان في المقدمة وكان معه تسعة اعضاء في مجلس الادارة، وفي منتصف السبعينات كان له الفضل الاكبر في انشاء اول اتحاد للكتاب في مصر.

واشار الدكتور " تليمه " الي ان الجامعة المصرية ضاقت في الثلاثينات بأفكار طه حسين ، ثم ضاقت في الاربعينات بأفكار " محمد مندور " ، وفي الخمسينات بأفكار لويس عوض ومحمود ومحمود أمين العالم هي تلك الجامعة التي تديرها البيروقراطية المتخلفة والامنية المستبدة التي ضاقت ايضاً في الستينات بأفكار ابراهيم فتحي وموافقة ، لكنه مع ذلك كان ولا يزال يمثل لؤلؤة غالية وفريدة في النقد الادبي والعربي لان " فتحي " كان يمثل الجديد الاصيل وليس الجديد المستنسخ مما ادي لتميزه.

واشار تليمة الي ان ابراهيم فتحي كان ولايزال يمثل قيمة رمزية كمثقف ، كما كان له دوره المتميز كمثقف ماركس دافع كثيراً عن افكاره التي يؤمن بها.

من ناحيته اكد الناقد الكبير د. صلاح قنصوة شقيقه ان الفضل الاكبر في حياته يعود لحالة التثقيف الموسعة التي اشرف عليها الدكتور فتحي سواء في الادب اوالسياسة اوالفلسفة.

فقد كان والكلام للدكتور قنصوة يتعامل معي باعتباري جزءاً منه فكل ما اعرفه من علم وهذا حدث ايضاً مع كثيرين الفضل الاول فيه للدكتور " ابراهيم فتحي ".

وهوما اكد عليه الشاعر زين العابدين فؤاد الذي قال ان هناك عشرات الاسباب التي تدعوللاحتفاء بابراهيم فتحي اولها انه موجود بيننا وثانيها انه كتب وساهم في عشرات المجالات الفكرية والسياسية الخصبة ليدافع عن حرية الانسان ومعتقداته وحقوقه السياسية المشروعة وابداعه.

يُمنى سالم
17-12-2007, 05:10 PM
معرض للتصوير الفوتوجرافي عن شجرة الزيتون في الجوف
صحيفة الوطن السعودية - 17/12/2007م
الجوف: تيسير العيد

لم يغفل مهرجان الزيتون الأول بالجوف الذي تتواصل فعالياته حالياً الجوانب الثقافية حيث نظم بالتعاون مع جماعة الجوف للفنون التشكيلية معرضا للتصوير الفوتوجرافي.
وقال نائب رئيس جماعة الجوف للفنون التشكيلية الفنان التشكيلي جلال الخيرالله : إن الجماعة نظمت ضمن فعاليات مهرجان الزيتون الأول، معرضاً للصور الفوتوغرافية والمنحوتات الفنية التي تختص بشجرة الزيتون وثمار الزيتون وطرق عصرها وزيت الزيتون.
وأشار إلى أن المعرض احتوى على 45 صورة وعدد من المنحوتات الفنية باستخدام شجرة الزيتون، مبينا أنه تم الإعلان عن مسابقة للتصوير الفوتوجرافي من اللجنة المنظمة بالتعاون مع جماعة الجوف للفن التشكيلي قبل بدء المهرجان، وبلغ عدد زوار المعرض أكثر من 10000 زائر.
وكشف عن نية الجماعة إقامة معارض فنية في محافظة دومة الجندل ومركز طبرجل، من أجل تعميق تجربة الفنانين والفنانات التشكيليين في المنطقة، قائلا: إن الجماعة تسعى لمحو الأمية البصرية في المنطقة بإقامتها لعدد من المعارض والمسابقات وتأسيس بنية تحتية للفنون الجميلة بالمنطقة.
من جهته ذكر المصور الفوتوجرافي محمد غصاب الضويحي أن الفنون التشكيلية بالمنطقة مازالت "تسير على استحياء وبطيئاً" خاصة التصوير الضوئي علما بأن المنطقة ـ والحديث للضويحي ـ تزخر بمتذوقين كثر لهذا الفن إلا أن تحول هؤلاء المتذوقين لفنانين مازال هاجس الكثير.
يذكر أنه شارك بالمعرض 23 من المصورين وهم نصير السمارة، أحمد الشمري، ناصر الحسن، عواد العواد، أحمد الغريري، محمد الضويحي، محمد القاضب، جميل الشايع، ريهام الكايد، خيرالله الخيرالله، سامي القايد، ياسر العلي، عبدالله العتيق، صالح اليونس، عبدالله الشراري، خالد المسلم، وليد المسلم، جلال الخيرالله، معجب الحواس، سلمان المشعل، فيصل النعمان، بدر الرويلي.
كما قدم المصور الفوتوغرافي عبدالعزيز العقل صورا تخص آثار منطقة الجوف وعدداً من آثار المملكة كهدية للجنة الإعلام والتسويق بالمهرجان.

يُمنى سالم
17-12-2007, 05:12 PM
100 ألف ريال للوحات التي ستقتنيها "الثقافة والإعلام"
20 محرم آخر موعد للمشاركة في معرض الفن السعودي المعاصر
صحيفة الوطن السعودية - 17/12/2007م
جدة: خالد المحاميد

حددت وزارة الثقافة والإعلام ممثلة في وكالة الوزارة للشؤون الثقافية شروط الاشتراك في مسابقة المعرض الـ 20 للفن السعودي المعاصر في مجال الفنون التشكيلية. حيث أكدت أن آخر موعد لاستقبال الأعمال الفنية (مع استمارة المشاركة والسيرة الذاتية) هو20 محرم 1429.
ويهدف المعرض في دورته الجديدة إلى استقطاب الفنانين التشكيليين والفنانات التشكيليات في جميع مناطق المملكة، وتوفير جو تنافسي بين الفنانين وتشجيعهم على الإبداع الفني وتبادل الخبرات والتجارب الفنية المعاصرة.
ووضعت الوزارة 10 اشتراطات للمشاركة هي :أن يكون الفنان أو الفنانة من الجنسية السعودية, وأن للفنان حرية اختيار موضوع عمله الفني, كذلك يمكن المشاركة في كافة فروع ومجلات الفنون التشكيلية (التصوير والرسم التشكيلي، النحت التشكيلي، التجريب التشكيلي، الطباعة والحفر، التركيبات الفنية والفكرة الفنية في الفراغ) منفذه بالأساليب الفنية التشكيلية المعاصرة.
ومن الشروط الأخرى أنه يحق للفنان المشاركة بثلاثة أعمال بحد أقصى, وأن لا يزيد قياس أبعاد العمل الفني عن 150سم, و أن تكون الأعمال الفنية مخرجة إخراجا جيدا, وأن تكون حديثة ولا يزيد عمرها على ثلاث سنوات, وأن يتم تدوين الاسم والعنوان ورقم الاتصال والمدينة على ظهر كل عمل فني, مع أهمية تعبئة استمارة المشاركة وتسليمها برفقة الأعمال الفنية، مع السيرة الذاتية للفنان,على أن ترسل جميع الأعمال مغلفة داخل طرد خشبي أو ورقي على عنوان إدارة الفنون التشكيلية بالرياض. وأكدت الوزارة في الشروط أن الأعمال المقتناة ستكون ملكا لها, حيث ستقوم لجنة تقييم فنية من عدد من الفنانين التشكيليين والأكاديميين السعوديين والأجانب بترشيح عدد من الأعمال الفنية لاقتنائها (شرائها) من قبل الوزارة, كذلك تختار لجنة التقييم الفنية عدداً من الأعمال التشكيلية ذات مستوى فني عال من الأعمال المقدمة لعرضها بجانب الأعمال الفنية المقتناة.
وجاء في الشروط أنه يحق للجنة التقييم عدم قبول أي عمل مخالف للشروط, ويحق لها عدم قبول أي عمل فني مستواه الفني ضعيف, و عدم قبول أي عمل مستواه الفني لا يرقى للأعمال الاحترافية, حيث إن إجازة جميع الأعمال الفنية المراد عرضها في المعرض من قبل لجنة الأعمال الفنية حسب النظام.
وقالت الوكالة إنها ستتم استضافة الفنانين الفائزين بجوائز اقتناء لمرافقة أعمالهم لحضور حفل الافتتاح وفعاليات المعرض بالرياض, مع منح الفنانين الفائزين شهادات تقدير, ومنح شهادة مشاركة لجميع الفنانين المتقدمين للمسابقة مع توثيق الأعمال الفنية المقتناة في مطبوعات المعرض، وذكر أسماء جميع الفنانين المتقدمين للمشاركة في المعرض,كذلك ستعاد جميع الأعمال الفنية عدا الأعمال الفنية المقتناة لأصحابها بعد المعرض.
أما جوائز المسابقة فهي مجموع جوائز اقتناء (شراء) الأعمال الفنية بمبلغ وقدره 100.000 ريال.

يُمنى سالم
17-12-2007, 09:11 PM
معرض عن الحياة الشعبية المصرية

جريدة اليوم السعودية/ 17/12/2007م
اختتم في المكتب الثقافي المصري بفيينا معرض بعنوان «الحياة الشعبية بالقاهرة».. يضم المعرض 23 عملاً فنياً من إبداع خمسة فنانين هم: خالد سرور « قوميسير وعارض» – زينب السجيني– فرغلي عبدالحفيظ – هيام عبدالباقي– أحمد بدري». ويعد هذا المعرض من أهم التظاهرات الفنية التي يتم من خلالها التعريف بجزء من واقع الحياة المصرية ذات العبق والتاريخ بمنظور فني ووجداني لافت بصرياً.

يُمنى سالم
17-12-2007, 09:12 PM
مؤتمر حوار الثقافات يدعو إلى لغة مشتركة بين الإسلام والغرب

هالة ياقوت - الإسكندرية

جريدة اليوم السعودية/ 17/12/2007م

استضاف المعهد السويدي بالاسكندرية المؤتمر التاسع عشر للجمعية الفلسفية المصرية برئاسة الدكتور محمود زقزوق وزير الاوقاف المصري، وأقيم على مدى يومين تحت عنوان (حوار الثقافات والاديان) بمشاركة مفكرين ومثقفين من الدول العربية والاوروبية.
كان المؤتمر قد بدأ اعماله بجامعة قناة السويس بالاسماعيلية وتناول موضوع السلطة الثقافية واشكالها وانواعها في العصر الوسيط عند اليونان وفي الشرق القديم والسلطة في علم الكلام وفي الفلسفة وفي الفقه والتصوف وفي الفكر العربي الحديث و المعاصر وفي المنطق وفلسفة العلوم وفي الادب والفنون.
بدأ المؤتمر بكلمة يان هينجسون مدير المعهد السويدي الذي تحدث عن اهمية اللغة المشتركة للحوار بين الغرب والاسلام، مؤكدا ان الحداثة تشترط نوعا من الفهم للطبيعة ولمعرفة العلوم وعلم النفس واسرار التكوين ودراسة المشاكل الفلسفية في رسالة المفكرين الاسلاميين الجدد وكيفية التغلب عليها لحلها وتتركز على مفهوم المحبة والارض المشتركة وان هذه الندوة جاءت من اجل الحوار بين المفكرين المسلمين والمسيحيين لخلق التواصل بينهما ويجب الا نخشى الاختلاف وبحث المشكلات ومناقشتها.
ثم تحدث الدكتور حسن حفني سكرتير الجمعية الفلسفية المصرية حيث اشاد بالعلاقات الجيدة بين المعهد السويدي والجمعية الفلسفية، ولهذا للعام الرابع يعقد المؤتمر بالمعهد السويدى معلناً ان العام القادم سوف تعقد جميع جلسات المؤتمر بالاسكندرية بمناسبة فوزها بجائزة المدن الاسلامية بالاضافة لما تتمتع به الاسكندرية من تاريخ وحضارة في العلوم الثقافية المختلفة .
شارك في اعمال المؤتمر كل من الاب اتبان رينو مستشار بابا الفاتيكان وسفير الفاتيكان بالقاهرة مايكل فيتزجيرالد وتحدثا عن التقارب بين الدول العربية والغربية وإزالة كل المشاكل التي تعوق صفو العلاقة بينها والسعي لازالة سوء الفهم بين الاطراف الى جانب دعم الانشطة المختلفة بهدف خلق لغة حوار مباشرة بين العامة من الناس والمتخصصين. واخر هذه الانشطة ندوة طبية عن الايدز حاضر فيها الجانب المسيحي والجانب الاسلامي بمشاركة الطرف الاوروبي .
وأكدا ان نقل الافكار الخاطئة عن الطرفين المسيحي والإسلامي هي السبب في احداث فجوة فكرية بين الطرفين وادت لاحداث الفتنة الطائفية التي كثيراً ما سمعنا عنها وشهدنا ابعادها.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:23 PM
افتتاح معرض تغريد البقشي بحضور المهتمات بالفن التشكيلي

صحيفة الرياض 18/12/2007م
الرياض- أمل الحسين:
افتتح معرض الفنانة التشكيلية السعودية تغريد البقشي في معهد المهارات وبحضور الأميرة أضواء بنت يزيد بن عبدالله رئيس مجلس إدارة المعهد وحشد غفير من المهتمات بالحركة الفنية التشكيلية في المملكة العربية السعودية كحرم السفير الصيني وحرم السفير الايطالي وزوجة سكرتير السفير الياباني و الملحق الثقافي الأمريكي والأستاذة الدكتورة ليلى البسام بروفسور الملابس التقليدية في كلية التربية و الاقتصاد المنزلي والتربية الفنية في جامعة البنات و عدد من الفنانات السعوديات.وقد صاحب المعرض أمسية بعنوان (حوار مفتوح) حول تجربة الفنانة التشكيلية تغريد البقشي وقامت الأستاذة مها السنان الناقدة الفنية بتقديم الأمسية والتعريف عن الفنانة تغريد البقشي التي ولدت في مدينة الأحساء ورشحت لاوسكار الذهب العربي من خلال مشاركتها في مسابقة الإبداع الحر ، مشيرة في كلمتها إلى مشاركات الفنانة الداخلية والخارجية متمثلة في النمسا وكوريا والعديد من البلدان العربية وقد فازت بالعديد من الجوائز آخرها جائزة السفير المركز الثاني 1428.ومن ضمن إجاباتها على أسئلة الحضور المختلفة حول لوحاتها قالت تغريد البقشي " أنا أعبر في أعمالي عن المرأة وكثير من عبروا عن المرأة كقضية وكهم لكن في معرضي هذا أحببت أن يكون التعبير (امرأة تعبر عن امرأة) بكافة حالاتها النفسية من فرح وحزن وفكر ومكنونات داخلية خاصة أما إن وجد ملامح مصرية باستخدام حلق طويل فان الفنان يتأثر ببعض الثقافات التي تضفي شيئا على فنه". وعن فلسفة الفنانة تغريد أجابت قائلة "تعلمت من حياتي وتجاربي أن الفنان عندما يختار طريق خاصا به بعيدا عن التقليد فان عملية الاختيار صعبة خطيرة يجب أن تكون بخطوات مدروسة وانأ فنانة أحب أن اقفز ولا أحب أن امشي".

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:24 PM
مسعود علي: مهرجان خاص بالفيلم الخليجي سيشهد النور في دبي
صحيفة الرياض 18/12/2007م

دبي - (أ. ف. ب):
اكد مسعود امر الله علي المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي، ان المهرجان بدأ يحتل مكانته على خارطة المهرجانات العربية والدولية واعلن ان مهرجانا خاصا بالفيلم الخليجي سيشهد النور في دبي.
وقال المسؤول الاماراتي في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان المخرجين والمنتجين يقبلون على المشاركة في فعاليات مهرجان دبي، مشيرا الى ان 320فيلما من مختلف الانواع وصلت المهرجان هذا العام.

وأكد ان مهرجان دبي لم يكن يسعى من البداية ليكون مهرجانا اضافيا بين غيره من المهرجانات بل "سعى اساسا لخلق الحوار وتلبية طموح الحاضرين واعطاء مساحة للجميع"، مضيفا "طموحنا ان يكون الكل لقي مكانا يحتفي به وبأعماله".

ونجح المهرجان في دورته الرابعة (9- 16كانون الاول/ديسمبر) في استقطاب عدد من الافلام وخاصة العربية في عروضها الاولى ما عزاه المدير الفني لكون مهرجانه "يسعى لنسج علاقات ومد جسور التواصل بين الشرق والغرب كما يسعى لتكريم المبدعين العرب وخلق مساحة خاصة بهم ترفع عنهم الظلم".

وأشار المسؤول الاماراتي الى ان "الجائزة تذهب للمخرج المبدع الذي يستحق المكافأة وليس للمنتج".

وتعطى جوائز المهر في مهرجان دبي فقط للفيلم العربي وباستثناء "مهرجان الفيلم العربي" في وهران بالجزائر الذي اقيمت دورته الاولى الصيف الماضي فلا يوجد اي مهرجان خاص بالفيلم العربي في البلدان العربية.

وأكد امرالله علي رفع عدد الجوائز التي تكافئ الفيلم الروائي العربي من ست الى تسع جوائز في المهرجان في وقت يشارك فيه في المسابقة الرسمية 12فيلما من مصر ولبنان وسوريا وتونس والمغرب والجزائر والاردن.

ويتضمن المهرجان في ما يخص الفيلم العربي مسابقات اخرى للفيلم الوثائقي والفيلم القصير تمثل افلاما لمخرجين من اجيال مختلفة.

وردا على سؤال حول الحوافز على اقبال المخرجين العرب على عرض افلامهم في دبي، اعتبر ان الحافز ليس فقط "المبالغ السخية التي تقدم كمكافآت للفائزين لكن الكثير من المخرجين يبدأون مشاريعهم ويوقعون عقودا لإنتاج عملهم المقبل هنا في دبي حيث نؤمن التواصل بين كاتب السيناريو والمخرج وبين المنتجين".

وأضاف ان "المبدع يريد اعترافا ويريد مكانا وآلات عرض صالحة توفر افضل الشروط له والعمل يجب ان يقدر من اوله الى آخره وهو ما يحصل عليه في دبي".

وعلق على الاقبال الكبير للمنتجين ومديري المهرجانات على المهرجان بالقول ان "كثيرا من الضيوف آتون وهم يعلمون ان دبي ستقدم لهم سينما عربية يمكن ان يبرمجوها في مهرجاناتهم كما يتيح المهرجان التواصل بين صناع الفيلم ومنتجيه وشعارنا مد الجسور".

وحول جمهور مهرجان دبي الذي يقبل بكثافة على كافة العروض سواء الروائية منها او الوثائقية او حتى على الفيلم القصير، قال "ليس صحيحا ان الجمهور يريد فقط سينما هوليوود وبوليوود والسينما العربية التجارية والمهرجان فرصة لمشاهدة الفيلم السوري والفيلم البناني والفيلم المغاربي الذي لا يعرض عادة في الصالات".

وأضاف ان "الجمهور المتعدد الجنسيات والثقافات في دبي التي هي بمثابة مدينة مفتوحة محتاج الى تعدد نوعية الافلام وحضوره الكثيف في عروض المهرجان خير دليل على ذلك". وحول حرص المهرجان هذا العام على ابراز سينما عربية جديدة من خلال اختياراته لأفلام فنية وتجريبية احيانا خاصة بالنسبة للفيلم القصير، اوضح مسعود امرالله علي ان "السينما العربية الجديدة تأتي بلغة مختلفة والشباب لهم رؤية مغايرة وطازجة ومتعددة ويعملون على فورمات مختلفة. اردنا اعطاء الفرص للجميع وان نتيح بنفس الوقت المجال لكافة التجارب العربية لكي تكون حاضرة".

وفي جانب آخر، كشف مسعود امرالله علي الذي كان اول مخرج اماراتي لفيلم قصير انجزه عام 1993والذي اسس عام 1997مسابقة افلام الامارات للفيلم القصير ان مهرجانا جديدا للسينما ستشهده دبي في نيسان/ابريل المقبل يخصص للسينما الخليجية ويشمل افلاما من اليمن والعراق. وأكد ان هذا المهرجان الجديد لن يكون حكرا على الافلام القصيرة بل سيشهد مشاركة افلام خليجية روائية طويلة وسيكون "نقلة ستثمر بالتأكيد شيئا ما في المستقبل".

وأشار الى ان فكرة ولادة هذا المهرجان الجديد جاءت "من خلال العمل في مهرجان دبي حيث تصلنا افلام كثيرة من الخليج ومهرجان دبي له محدوديته لكونه مهرجانا دوليا ولا يستطيع استيعاب هذه الافلام".

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:25 PM
تحتضن السعودية أحدها
أسابيع ثقافية يمنية حول العالم

صحيفة الرياض 18/12/2007م


صنعاء - واس:
تنظم وزارة الثقافة في اليمن خلال الفترة القادمة اسابيع ثقافية خارجية في كل من المملكة العربية السعودية واثيوبيا وأسبانيا.
وذكر وزير الثقافة اليمني الدكتور محمد أبوبكر المفلحي لموقع ( 26سبتمبر نت اليمنية الرسمية) ان الأسابيع الثقافية تشمل اقامة معارض للكتاب والفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية والآثار والمخطوطات والعملات القديمة إلى جانب العروض السينمائية والأزياء الشعبية والحرف اليدوية وإقامة الندوات والمحاضرات.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:26 PM
من جديد الفن الشعبي في قطر ..
سوق (واقف) يحتضن عزازي وسعد جمعة والحبيش
صحيفة الرياض 18/12/2007م

الرياض - عبدالرحمن الناصر:
ينطلق الفن الشعبي من جديد في الدوحة بعد اتفاق إذاعة الريان في قطر مع الفنان سعد جمعة والفنان عزازي والفنان بدر الحبيش لإقامة حفلات غنائية ابتداء من يوم غد الأربعاء أول أيام عيد الأضحى المبارك وذلك في مسرح مفتوح في السوق الشهير (واقف).
وسيبدأ الفنان عزازي أولى الحفلات في أول أيام العيد يليه الفنان سعد جمعة ثاني العيد وثالث العيد الفنان بدر الحبيش. أما رابع ايام العيد فستكون الحفلة مشتركة بين الفنانين الثلاثة.

وقد توجه الفنانون إلى الدوحة نهاية الأسبوع الماضي لتوقيع العقود وبداية البروفات قبل انطلاقة الحفلات. وقد قرر القائمون على إذاعة الريان أن يكون حضور الحفلات مجانياً

علماً بأن الحفلات ستبث عبر إذاعة الريان التابعة للقصر الأميري في قطر.

وقد عبر الفنان عزازي ل(ثقافة اليوم) عن سعادته بالمشاركة ورؤية الجمهور القطري خاصة بعد إلغاء مهرجان الأغنية الشعبية قبل فترة. وقال إن تواجده مع الأسماء اللامعة في الأغنية الشعبية هو ثمرة لجهود وتاريخ طويل بذله في عالم الموسيقى مؤكداً في النهاية ثقته بنجاح الحفلات وبدعم الجمهور الخليجي العاشق للفن الشعبي.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:30 PM
صحيفة عكاظ السعودية 18/12/2007م
فعاليات ثقافية:


دعوة لنبذ الفرقة في ندوة «الوحدة»نظمت اللجنة الثقافية لبرنامج استضافة ضيوف خادم الحرمين الشريفين الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ندوة بعنوان “الوحدة الإسلامية في الحج” وذلك بمقر الضيوف بمكة. وشارك في الندوة كل من د. عبدالحكيم العجلان والشيخ الدكتور عصام العويد والدكتور عبدالواحد علوي. ودعا المشاركون إلى وحدة الصف والاعتصام بأمر الله والاستفادة من هذا الجمع المبارك وتحقيق الوحدة الصغرى للمسلمين وضرورة نبذ الفرقة. وأشاروا إلى أن الإسلام نهى عن الاختلاف والفرقة مفيدين ان الوحدة الإسلامية تبدأ بالفرد لتصل للأمة وأن هذا يتطلب تآلف النفوس والالتزام بركائز الإيمان والبعد عن مواطن الخلاف. وأكد المشاركون على أن الرحمة تكون مع الاجتماع وأنه ليس هناك شيء أعظم من الاجتماع وأن جميع الشرائع السماوية تؤكد على ذلك.

احياء ذكرى ليلى عسيران
كرم معرض بيروت العربي الدولي للكتاب الروائية والأديبة ليلى عسيران، حيث التقى عدد قليل من مجايليها وعارفيها ومحبيها، للاستماع إلى إميلي نصر الله وطلال سلمان ونازك يارد يستعيدون لحظات متألقة (وهي كثيرة) في مسيرتها الأدبية والإنسانية والنضالية، يوم كان النضال أداة حية لمواجهة القهر والفوضى والظلم.قيلت فيها كلمات عابقة بحب غريب وتواصل دائم وفرح بحماية تلك الذكريات الكثيرة من الاندثار في زمن الانهيارات والخيبات. وذلك ضمن الفعاليات الثقافية المقامة على هامش المعرض.

«أهلا وسهلا» من الخطوط

صدر عن الخطوط الجوية العربية السعودية العدد الثاني عشر “السنة 31” من مجلة أهلا وسهلا الشهرية لشهر ذي الحجة 1428هـ ديسمبر 2007م.وتضمن العدد إلى جانب الاخبار العديد من الموضوعات الدينية والثقافية والتاريخية والاقتصادية والاجتماعية والسياحية والرياضية وغيرها.

«فيروس نيويورك» يتصدر ايرادات الافلام

تصدر فيلم الحركة الجديد “فيروس نيويورك” ايرادات الافلام بأمريكا الشمالية مسجلا76.54 مليون دولار.وتدور قصة الفيلم الذي يقوم ببطولته ويل سميث حول عالم بارع ولكنه يعجز عن احتواء فيروس خطير يجتاح نيويورك.وجاء في المركز الثاني الفيلم الكوميدي الجديد “فرقة السناجب” بايرادات 45 مليونا.والفيلم مأخوذ من مسلسل رسوم متحركة انتج خلال الثمانينات من القرن المنصرم ويدور حول بعض المواقف الطريفة لمجموعة موسيقية من السناجب.وتراجع من الصدارة الى المركز الثالث فيلم الحركة والمغامرة “البوصلة الذهبية “مسجلا 9.03 ملايين دولار.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:39 PM
إقبال جيد على الجناح السعودي بمعرض بيروت
صحيفة الوطن السعودية 18/12/2007م

بيروت : واس

يحظى جناح السعودية المشارك في معرض "بيروت العربي الدولي للكتاب" المقام حاليا في العاصمة بيروت باهتمام وإقبال جيد من قبل الزوار. وتنوع الزوار بين مختلف طبقات المجتمع اللبناني من المثقفين إلى العامة الذين تلقفوا مختلف أنواع الإصدارات وأهمها الدينية ,إضافة إلى الأدب السعودي ومستجداته وغيرها من الموضوعات التي تتضمنها دفتا مؤلفات أهل العلم والحرف في المملكة.
ويتسم الجناح السعودي بهندسة فنية إسلامية متميزة فإضافة إلى أشجار النخيل المصنوعة من حبات التمر والمضافَة العربية يتوسط الجناح مجسمان من الكريستال الحر للحرمين الشريفين إضافة إلى مساحة واسعة من الصور التي تبرز مظاهر التطور الحضاري والعمراني في المملكة وصور للحرمين الشريفين.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:41 PM
لجان توعوية وثقافية وفكرية و"الوطن" تعيش داخل مسكن ضيوف خادم الحرمين الشريفين
قصص وأحلام بالحج من عدة قارات و فقراء تحقق آمالهم بخامس أركان الإسلام
صحيفة الوطن السعودية 18/12/2007م
مكة المكرمة: خالد المشوح

تروى قصص وحكايات على ألسنة أصحابها، وآمال وأحلام تحققت بأمر ملكي، ودموع الفرح وألسنة تلهج بالدعاء لمن حقق لهم هذه الأمنية الغالية. أناس جاؤوا من أكثر من 20 دولة، منهم الساسة الكبار، ومنهم دعاة لهم باع في الدعوة، وحجاج بسطاء لم يكونوا يحلمون أن تتحقق الأمنية الغالية في أداء الفريضة.
مشاعر مختلطة بالفرح والدموع والسرور، ودعاء متواصل، ورجال ولجان تقوم على رعاية الحجيج، منذ أن قدموا إلى المملكة لأداء فريضة الحج حتى يغادروا أرض الحرمين الشريفين سالمين غانمين بإذن الله.
"الوطن" عاشت مع ضيوف خادم الحرمين الشريفين، في المقر الخاص لهم الذي لا يبعد سوى أمتار قليلة عن المسجد الحرام، واطلعت على برنامج الاستضافة الشامل الذي أعدته وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد التي تقوم باستضافة ضيوف خادم الحرمين الشريفين. ورصدت القصص والحكايات على ألسنة الحجاج، والأحلام التي تحققت على أرض الواقع، وهم اليوم ـ الثلاثاء ـ يقفون على صعيد عرفات، يدعون الله عز وجل أن يتقبل حجهم، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الذي حقق حلمهم.
الحركة داخل المقر الخاص بضيوف خادم الحرمين الشريفين في الفندق الفخم لا تهدأ، واللجان الخاصة بالإضافة تعمل وفق منظومة متكاملة، وتوجيهات وزير الشؤون الإسلامية ببذل كافة الجهود لراحة ضيوف خادم الحرمين الشريفين، ومتابعة الدكتور عبدالله بن فهد اللحيدان وكيل وزارة الشؤون الإسلامية، رئيس اللجنة التنفيذية لبرنامج الاستضافة. والكل يسهر على راحة الضيوف الذين جاؤوا من الصين شرقاً حتى أقصى بلاد الغرب، ومن أدغال أفريقيا إلى أواسط أوروبا.
عن البرنامج
برنامج الاستضافة يبدأ من الشق الخدمي حيث استقبال الحجاج في المطار، فالمسكن وتوفير كافة (الخدمات) فالبرنامج الدعوي الذي يقوم عليه نخبة من العلماء والدعاة وطلبة العلم، والبرنامج الثقافي الذي يشمل زيارات للعلماء والدعاة والهيئات والمؤسسات الدعوية، فاللجنة العلمية التي تجيب عن التساؤلات الشرعية للحجيج.
كلمات وعظية عقب أداء الصلاة، محاضرات شرعية وثقافية، يشارك فيها مفكرون ودعاة وطلبة علم، برنامج خاص باستضافة خادم الحرمين الشريفين قامت بإعداده اللجنة الشرعية بتسع لغات، يتم من خلاله عرض مناسك الحج لضيوف خادم الحرمين الشريفين عن طريق جهاز عرض عبر شاشة كبيرة ومترجم يوضح المناسك، وأحد الدعاة يجيب عن أسئلة الحضور. زيارات لمعهد أبحاث الحج ومتحف الحرمين الشريفين والمراكز الدعوية، لقاءات مع حجاج من كل جنسية والتركيز على مفاهيم الوسطية والاعتدال، وجمع الكلمة ووحدة الصف. كتب ونشرات ومطويات وأشرطة دعوية بلغات الضيوف، لوحات إرشادية في قاعات الطعام، وبين القاعات توضح المناسك، ولجان إشرافية تصاحب الضيوف في التردد على الحرم الشريف.
منظومة دعوية متكاملة وبرنامج شرعي يتعدى حدود ما بعد الحج، يعرف الحاج بالمناسك وبركائز الإيمان والمفاهيم الدعوية الصحيحة، في وقت تزداد الحرب فيه على الإسلام، وخرج فيه بعض من يحملون أسماء إسلامية بأفعال إجرامية أساءت للإسلام والمسلمين.
قصص وحكايات
في المقر الخاص بضيوف خادم الحرمين الشريفين التقينا بالدكتور عبدالله بن فهد اللحيدان الذي أكد على شمولية برنامج الاستضافة، وقال: إن هذه المكرمة من لدن خادم الحرمين الشريفين، باستضافة ألف حاج من 25 دولة، تأتي في إطار مكرماته ـ يحفظه الله ـ ودوره الرائد في خدمة الإسلام والمسلمين، وإنه شرف لنا أن نقوم بهذه الاستضافة والسهر على راحة ضيوف المليك.
وأضاف اللحيدان: في مقر ضيوف خادم الحرمين الشريفين تتجسد الوحدة الإسلامية الشعبية، في معانيها السامية، مسلمون من الصين يتعايشون مع مسلمين من اليابان ومن أفريقيا ومن أوروبا، الجميع يشرف بائتمانه لهذا الدين والعمل على رفعته، الكل يثمن الدور الرائد الذي تطلع به حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في خدمة الإسلام والمسلمين، مشاعر كلها حب وأخوة وتحاب في الله.
"حلم تحقق".. كلمتان بادرنا بهما محمد بوتن، الماليزي من أصول هندية، والذي كان يعمل على سفن تجارية، تنقل البضائع من أوروبا إلى جدة، وكان يحلم بدخول مكة المكرمة، ولكنه كان نصرانياً فيمنع من دخول مكة، ولقد منّ الله عليه بالإسلام منذ 20 عاماً، فاستقر في العاصمة كوالالمبور، ليعمل في إحدى المؤسسات الإسلامية المتخصصة في دعوة الماليزيين من ذوي الأصول الهندية. و"بوتن" كان اسمه من قبل "مايكل" وهو ينحدر من أسرة نصرانية، وبعد أن أسلم غير اسمه إلى "محمد بوتن".
يقول "بوتن": لقد حقق الملك عبدالله بن عبدالعزيز حلمي في الحج، ولم أتوقع أن أحضر لأداء الفريضة سواء هذا العام أو في أي عام قادم، لأنني مجرد موظف بسيط، ولا أملك المال الذي يحقق لي هذا الحلم، والحمد لله أن حقق لي خادم الحرمين الشريفين هذا الحلم، وها أنذا أؤدي فريضة الحج، واللسان يلهج بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين.
السعادة الغامرة
ما سبق لا يختلف عن شعور "بي وو يونج" الذي يبلغ من العمر 76 عاماً، وهو من "هونج كونج" يقول "يونج" لقد أحلت للتقاعد، وبلغت سن الشيخوخة، ولم أكن أتوقع أن أزور الديار المقدسة، وأشاهد الكعبة المشرفة بعيني، إنه الحلم الكبير قد تحقق بحمد الله.
وعن كيفية إبلاغه بأن اسمه بين ضيوف خادم الحرمين الشريفين قال وو يونج: لقد أبلغت من خلال أحد الموظفين بالسفارة السعودية في هونج كونج، ولم أصدق الخبر، حتى ذهبت إلى السفارة، وطلبوا مني تجهيز الأوراق للحج، بكيت من شدة الفرح، وهكذا بكى أهلي بمجرد أن علموا، أن الحج سيكون على نفقة خادم الحرمين الشريفين، سوف أكون أنا الرجل البسيط المتقاعد من ضيوف الملك عبدالله بن عبدالعزيز-حفظه الله-.
وأكد يونج أن لسانه يلهج بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين الذي حقق له الأمنية الغالية ومكنه من الحج ورؤية الكعبة، وقال "أسأل الله عز وجل أن يجزيه كل خير".
حج ملكي
ويحكي "أزمان قاسم" من سنغافورة، قصته فيقول: أعمل كمدرس بسيط في إحدى المدارس، وكنت أحلم بأداء الفريضة، ولكن الظروف لم تسمح، وإن كان الأمل في الله لم ينقطع، حتى جاءت مكرمة خادم الحرمين الشريفين بأن أكون بين ضيوف الرحمن، ويتكفل المليك بنفقات الحج.
وأضاف "أزمان" قائلاً: كم أنا سعيد بهذا الحج، لقد قامت السفارة بكل شيء في سنغافورة، وعندما وصلنا إلى المطار وجدنا كل شيء في استقبالنا، من ملابس الإحرام وأجهزة الحاج إضافة إلى الرعاية الشاملة التي أحطنا بها من قبل القائمين على الاستضافة، أسأل الله عز وجل أن يكون في ميزان حسنات خادم الحرمين الشريفين.
يتبع...

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:42 PM
لجان توعوية وثقافية وفكرية و"الوطن" تعيش داخل مسكن ضيوف خادم الحرمين الشريفين
قصص وأحلام بالحج من عدة قارات و فقراء تحقق آمالهم بخامس أركان الإسلام
صحيفة الوطن السعودية 18/12/2007م



الإسلام.... وفرحة الحج
وقصة محمد عارف تكاد تكون مماثلة لقصة "بوتن"، فعارف كان هندوسياً، وجميع أهله وأسرته كذلك، ولم يدر بخلده أن يتحول إلى الإسلام ويعتنق دين الله، ويعتبر هذه نقطة التحول الأول في حياته. ليترك عمله السابق ويعمل في منظمة دعوية إسلامية، ويصير داعية يعرف الناس بأمور دينهم، ولكن راتبه بسيط، ودخله محدود، كان يحلم بالحج، ولم يدر بخلده أن يحقق له خادم الحرمين الشريفين هذه الأمنية.
يقول "عارف" فوجئت بمدير المنظمة الإسلامية التي أعمل بها يخبرني بأنني سأكون ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، كدت أطير من الفرحة، فأخبرت زوجتي الخبر السعيد التي شاركتني هذه الفرحة الغامرة، لقد كانت هذه نقطة التحول الثانية في حياتي بعد إسلامي، والحمد لله أن حقق لي هذه الأمنية.
قاعات العرض
داخل المقر الخاص بضيوف خادم الحرمين الشريفين خصصت قاعات للتوعية الشرعية والتعريف بركائز الإيمان، والعقيدة الصحيحة، وتصحيح المفاهيم ويقول رئيس اللجنة العلمية الدكتور ماجد المرسال: إننا نركز في التوعية لضيوف خادم الحرمين الشريفين على مناسك الحج، مع مراعاة المذاهب الأربعة، ونراعي ظروف البلد القادم منها الحاج والمذهب السائد فيها، ولذلك فالتوعية متنوعة ومختلفة، ولكن نركز على صحة المناسك من خلال عدة وسائل:
أولاً: العرض المرئي لمناسك الحج والعمرة.
ثانياً: الحلقات العلمية الشرعية داخل المصلى في مقر سكن ضيوف خادم الحرمين الشريفين.
ثالثاً: الجوازات المفتوحة حول القضايا الإسلامية المختلفة.
رابعاً: الكلمات الوعظية والإرشادية عقب الصلوات والتي تتناول موضوعات الأدب والأخلاق والعقيدة وسيرة السلف الصالح.
خامسا: اللجنة العلمية والخاصة بالإفتاء فيما استشكل على الضيوف والمناسك.
وعن مشاعر ضيوف خادم الحرمين الشريفين قال الشيخ ماجد المرسال: لقد شاهدنا دموع الفرح والسرور، والسعادة الغامرة على وجوه هؤلاء البسطاء الذين حقق لهم المليك هذه الأمنية الغالية، والدعاء المتواصل للمليك، والتقدير للمملكة قيادة وشعباً، لقد كان أغلب هؤلاء لا يعرفون شيئاً عن المملكة ورأوا الكعبة في التلفاز أو الصور فكيف بتحقيق الحلم بأن يكون هؤلاء عند الكعبة المشرفة ويؤدون المناسك بكل يسر وسهولة ثم صيام سبعة بعد العودة إلى بلادهم، وبلا شك أن صيام ثلاثة أيام في الحج فيه مشقة كبيرة، وعندما علموا أن خادم الحرمين الشريفين تكفل بالهدي لجميع الضيوف الذين يؤدون الحج في برنامج الاستضافة، كانت فرحتهم غامرة.
أما عن أكبر الغايات في برنامج الاستضافة فقال الشيخ ماجد المرسال: إن الغاية الأولى ابتغاء مرضاة الله، وتحقيق الأمنية لأناس كانوا يتوقون لأداء فريضة الحج، التي تعد من أعظم معالم الدين الإسلامي، ومن أركان الإسلام الخمسة، والزيارة للأماكن المقدسة التي هي أفضل بقاع الأرض.
ثانيا: إطلاع الضيوف على ما تقدمه المملكة العربية السعودية من خدمات جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، وتحقيق رسالة المملكة في المجال الدعوي، وهي رسالة تقوم على العقيدة الصحيحة، والوسطية والاعتدال والحكمة والموعظة الحسنة.
ثالثاً: إن المملكة تمد يدها لأبناء المسلمين في شتى بقاع الأرض وتحقق لهم المصالح بعيدة عن أي غايات أو أهداف غير إسلامية، وهذا ليس مقصوراً على برنامج الاستضافة فقط بل هو ظاهر في كل الجهود التي تبذلها المملكة في الداخل والخارج.
برنامج دعوي
وعن اللجنة الدعوية، يقول الشيخ عبدالمنعم المشوح إن اللجنة وضعت برنامجاً ودعوياً شاملاً هذا العام لضيوف خادم الحرمين الشريفين، بدأ من المقر الذي سكن فيه الضيوف وقامت به "لجنة التعليم" وهي لجنة ضمن اللجنة الدعوية، حيث تم تعميم برنامج للتعريف بالمناسك، بتسع لغات، يتم من خلاله تعريف الضيوف بمناسك الحج والعمرة.
وعن كيفية عرض هذا البرنامج للضيوف من 25 دولة قال الشيخ عبدالمنعم المشوح: لقد تم تخصيص قاعة للتعليم مزودة بجهاز "بروجكتور" وخصص وقت محدد لكل جنسية يتم عرض برنامج المناسك عليهم، فيتم استضافة ـ مثلاًـ الحجاج الصينيين وعددهم 69 حاجاً، ويتم عرض برنامج المناسك عليهم مع وجود داعية يتقن اللغة الصينية، إضافة إلى أحد الدعاة السعوديين للإجابة على أي استفسارات يتم ترجمتها إلى اللغة الصينية. وهذا البرنامج يطبق للمرة الأولى في الاستضافة ولله الحمد حظي باهتمام كبير من الحجاج، وجعل الحاج يعرف ما هو المطلوب منه من مناسك، وواجبات الحج وسننه، بل خصصت قاعات للنساء من الجنسيات المختلفة لعرض المناسك عليهن.
وأضاف الشيخ المشوح: لقد كنا في الأعوام الماضية نعتمد على حديث الدعاة عن المناسك ثم الترجمة إلى لغات مختلفة، وكان الاستيعاب محدودا إضافة إلى الانزعاج لتداخل الترجمات، وعندما توصلنا لتصميم هذا البرنامج صارت الفائدة أعم، وصار الحجاج يذهبون إلى المناسك وقد تعلموها.
الرؤية الشرعية
وتعرض الشيخ الدكتور عبدالحكيم بن محمد العجلان (رئيس اللجنة الشرعية والإفتاء) إلى الدور الذي تقوم به اللجنة في مقر سكن ضيوف خادم الحرمين الشريفين فقال: إن دور اللجنة التعريف بالمناسك والإجابة على أسئلة الحجاج، ودورها بدءا من اليوم ـ يوم عرفةـ سيكون أكثر لأن الحجاج بدؤوا في النسك، ومن ثم تكثر تساؤلاتهم.
ومن ثم فإن أنشطة اللجنة ـ كما يقول الشيخ عبدالحكيم ـ تتعلق بالمسائل الشرعية، والأنشطة العلمية والإشراف على الهدي، والتأكيد على موافقة ـ خطة ـ النقل للرؤية الشرعية.
وعن مراعاة ظروف الضيف والمذهب والبيئة القادم منها، قال الدكتور عبدالحكيم العجلان: إن هذا أمر أناس في الفتوى والإجابة على الأسئلة الشرعية للحجاج ولنا في رسول الله أسوة حسنة، عندما جاء له شاب بمسألة فأوصاه بعدم الغضب، وعندما عرض عليه آخر نفس المسألة راعى ظروفه في الإجابة.
وأضاف الدكتور العجلان قائلاً: إن مهمتنا في اللجنة الشرعية توضيح المناسك الصحيحة للحاج كما أن من مهامنا أن نوقظ تفكير الحاج ونجعله يتأمل في العبادات والشعائر والفائدة منها، فإنه سيجد نفسه يستجيب لأمر الله، فالحج جهد وتعب ونصب ولا بد أن توضح للحاج ذلك.
وعن توضيح المفاهيم الصحيحة للحجاج قال العجلان: إن هذا جزء من مهمة اللجنة الشرعية أن تُعرف الحجاج بالمفاهيم الصحيحة من الوسطية والاعتدال والبعد عن الغلو، فهذا موجود وعندما جاء الرسول صلى الله عليه وسلم لأخذ الجمار قال (إياكم والغلو)، ومهمة الداعية العارف بالأصول الشرعية والأدلة من كتاب الله وسنة رسول الله وسيرة وهدي السلف رضوان الله عليهم أن يوصل هذه المفاهيم الصحيحة المناسبة للحجاج، ويحذرهم من الاختلاف والبدع والتيارات الفكرية المنحرفة والشاذة، والحج لا يقتصر على النسك ولكن نريد أن يكون للحاج دور عندما يعود إلى بلده في تبصير الناس بالمفاهيم.

مع وزير الشؤون الإسلامية
وقد خص وزير الشؤون الإسلامية ضيوف خادم الحرمين الشريفين بلقاء خاص، حيث تحدث إليهم عن دور المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين، والمشروعات الجديدة في المشاعر، وعلى رأسها مشروع جسر الجمرات الجديد، وما يوفره من تيسير في الرمي وقد رصد للمشروع مبالغ هائلة، وكذلك مشروعات الطرق والإنفاق والخدمات، والدور الذي تقوم به الأجهزة العاملة في الحج، كما تناول قضايا الاختلاف وقال: إن الاختلاف موجود ويجب مراعاة ذلك ولكن الاختلاف في الفرعيات، كما تناول وحدة المسلمين في الحج، وحذر من الفرقة والاختلاف.
ندوة للوحدة الإسلامية
أقامت اللجنة الثقافية ندوة عن الوحدة الإسلامية وكيف يمكن تحقيقها في الواقع الحالي من خلال أنموذج مصغر من الحضور الذين قدموا ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين من 25 دولة شارك في الندوة د. عبدالحكيم العجلان والشيخ عصام العويد، والدكتور عبدالواحد العلوي (الأمين العام للمجلس الأعلى الإندونيسي للدعوة الإسلامية)، حيث استعرضت الندوة الوحدة الإسلامية من المنظور الشرعي في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وواقع الوحدة في حياة المسلمين وكيف يمكن تحقيقها وتجاوز الخلافات. وكيف يسهم الحج في تحقيق الوحدة، حيث تأتي الحشود من كل حدب وصوب يبتغون فضلاً من الله ورضواناً.
معرض دعوي
أقامت اللجنة التنفيذية لبرنامج الاستضافة معرضا دعويا في بهو الفندق، حيث عرضت لوحات تعريفية بالمناسك باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية عن الحج والعمرة، وعن أعمال يوم التروية والأعمال التي يقوم بها الحاج يوم عرفة، ويوم العيد وأيام التشريق الثلاثة (الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر) من ذي الحجة.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:43 PM
مثقفون مصريون يثمنون تبرع ولي العهد لخدمة اللغة العربية في اليونسكو
صحيفة اليوم السعودية 18/12/2007معماد عبد الراضي – القاهرة



ثمن مثقفون مصريون ومتخصصون فى اللغة العربية المنحة الكريمة التى منحها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز لمنظمة اليونسكو والتى بلغت مليونى دولار لدعم اللغة العربية فى أنشطة المنظمة الدولية، وأكدوا أن هذا الأمر ليس بغريب على سمو ولي العهد ولا على مسؤولي المملكة، مؤكدين فى الوقت نفسه أنه رغم أن هذا التبرع سيكون فى صالح اللغة العربية بالفعل، إلا أن اللغة العربية فى ظروفها الراهنة تحتاج للمزيد من الجهود، حيث دعوا المسؤولين العرب جميعا إلى أن يحذوا حذو سموه بتدعيم المنظمات التى من شأنها أن تفيد اللغة العربية فى أزماتها الحالية .
قال الشاعر الدكتور محمد أبو دومة إن هذا التبرع يعكس بشكل كبير شعور سمو ولي العهد وكل مسؤولي المملكة تجاه الأزمة التى تعيشها اللغة العربية، وأشار إلى أن هذه المنحة ذهبت إلى مكانها الصحيح لأن منظمة اليونسكو لها دور كبير في الاتصال الثقافي بين شعوب العالم، وأيضا فى المجالات المهمة في العالم، ولابد من المساهمة فى تطويرها ودعمها نظرا لاهمية الاتصال الثقافي بين الشعوب كونه من الوسائل الناجحة المؤثرة في تطور العلاقات الثنائية بين دول العالم أجمع. وأشار إلى أن تعزيز الموقع الالكتروني للغة العربية باليونسكو وترجمة الابحاث والمؤلفات والجلسات والاجتماعات والتقارير الميدانية الخاصة بالمؤسسة الدولية سيجعل الدول العربية الاعضاء في المنظمة في مجالات التربية والثقافة والعلوم تستفيد منها وهى غاية كريمة لهذا التبرع الذي سيؤتى ثماره على مستوى كل من يتحدث العربية. وأكد الشاعر عبدالحسيب الخنانى أن اللغة العربية تعيش أزمة عالمية نظرا للتحديات التى تفرضها علىنا العولمة وتوابعها، وأوضح أنه لا قلق على اللغة العربية لأنها لغة القرآن الذي يحفظه الخالق سبحانه تعالي من فوق سبع سموات، ولكن مع هذا فإن الأمر يتطلب الكثير من الجهد للحفاظ على كيان اللغة فى الوقت الذي تزحف فيه العاميات المختلفة بقوة على اللغة الأم، واللغة العربية تحتاج لمثل هذه المبادرات التى تهدف إلي دعم اللغة فى محاولاتها الحفاظ على كينونتها أمام اللغات الأخرى، لهذا فإن توجيه الدعم إلي منظمة اليونسكو بالتحديد له أبعاد كبيرة لأنه يعد دعما للثقافة وللغة معا مما سيجعل فائدته على العرب مضاعفة. وأضاف إن الدول العربية تمتلئ بالمنظمات والمؤسسات التى تعمل على دعم اللغة العربية وتقوية شوكتها، لهذا فإن أى شخص يسعى لدعمها فمن السهل أن يحذو حذو الخطوة النبيلة لسمو ولي عهد المملكة بالتبرع لأى من هذه المؤسسات. ويقول الناقد الدكتور أحمد الحسينى هاشم إن المملكة دأبت على تقديم الدعم المالي والمعنوي للحفاظ على التراث الحضاري والثقافي العالمى وذلك بالتنسيق مع الهيئات والمؤسسات العالمية وكانت أبرز هذه الخطوات جهودها فى المحافظة على التراث الثقافي لمدينة القدس القديمة وأيضا إطلاق برنامج الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم اللغة العربية فى منظمة اليونسكو والذي تموله مؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الخيرية، حيث يتوخى هذا البرنامج دعم الموقع الالكتروني للغة العربية في المنظمة وترجمة الأبحاث والمؤلفات ومحاضر الجلسات والاجتماعات، والتقارير الميدانية كي تكون متاحة لجميع الناطقين بالعربية، وهذا الغرض النبيل يدل على أن سمو ولي العهد يولي اهتماما خاصا بالثقافة واللغة العربية ليس على مستوى المملكة فقط، بل على مستوى كل من ينطق بلغة الضاد، فقد اختص تبرعه بمؤسسة يعلم تمام العلم أنها لن تختص بفائدتها جنسية معينة بل ستكون لكل الدول العربية الأعضاء فيها.
وأوضح الروائي خليل الجيزاوى أن هذا التبرع له دلالته المعنوية الكبيرة بالإضافة إلي فائدته المادية أيضا، فهو يعد دعوة صريحة وواضحة من الأمير سلطان بن عبد العزيز للجميع لأن يناصروا اللغة العربية التى تمر بأزمة على كل الأصعدة وفى مقدمتها الصعيد الداخلي، حيث تعانى علاقات متأزمة مع ناطقيها الذين يتخاطبون بها، والاهتمام الذي أولاه ولي العهد بهذا الشكل سيكون إن شاء الله فاتحة خير على هذا الطريق حيث من المؤكد أن يتبعه فى خطوته العديد من الشخصيات العربية ذات الشأن والتى تحمل بالفعل هما داخليا بدافع الخوف على اللغة العربية . وأضاف إن هذا الدعم له مكانة عالمية أيضا، حيث يؤكد للجميع أن للغة العربية رجالا يسعون إلي دعمها والحفاظ علىها، وأن أية محاولة من أعداء الأمة لتدبير المؤامرات ضد لغة القرآن ستجد من يتصدى لها لأن هناك أناسا من الداخل يسعون بقوة لإعادة اللغة العربية إلي مكانتها العالمية التى تليق بكونها لغة القرآن الكريم. وأوضح حسام فاروق الباحث اللغوى بجامعة عين شمس أن على كل من يتحدثون العربية أن يفخروا أولا بتحدثهم لغة القرآن الكريم، وثانيا لأن فيهم رجالا على قدر المسؤولية مثل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي كانت له هذه المبادرة الطيبة .
وأشار فاروق إلى أن اللغة العربية تحتاج لأكثر من ذلك، حيث تحتاج للدعم المادى والتقنى، ولكنه أكد أن مبادرة سمو ولي العهد يمكن أن تكون مثالا يحتذى به، فتجلب الكثير من أوجه الخير للغة العربية والثقافات العربية التى يجب أن تنتشر فى العالم بشكل أكبر مما هو علىه الآن. ووجه الباحث اللغوى المصري الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز نيابة عن كل عربي غيور على لغته، فهذا التبرع ينبئ بمدى إدراك سموه لطبيعة الصراعات الثقافية فى العالم حاليا، وعن إدراكه أن الحفاظ على اللغة العربية له أهمية قصوى فى طريق الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية، لأن اللغة العربية هى لغة القرآن وهى اللغة التى انتشر بها الإسلام، والتى سينتصر بها العرب إن عاجلا أو آجلا.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:47 PM
معرض تشكيلي بسلطنة عمان

صحيفة اليوم السعودية 18/12/2007م
تقيم الجمعية العمانية للفنون التشكيلية اليوم المعرض السنوي الخامس عشر للفنون التشكيلية بمشاركة ما يقارب من خمسين فنانا من أعضاء الجمعية.
يضم المعرض خمسة مجالات فنية هي التصوير (الرسم) النحت والجرافيك وفنون الوسائط (الميديا) والاعمال المجهزة في الفراغ (التركيبات والحفر) وستكون هنالك مسابقة في المعرض مخصصة جوائزها لجميع المجالات، إضافة إلى جائزة الإبداع الكبرى وتسمى (جائزة الإبداع التشكيلي العماني) وهي جائزة يتسابق عليها كل المشاركين في المعرض وفي جميع مجالات العرض، إضافة لجائزة لجنة التحكيم، وسيضم المعرض أكثر من مائة عمل تشكيلي في مختلف مجالات العرض حيث يحق لكل فنان المشاركة بعملين وفي مجالين مختلفين.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:47 PM
ندوات وأمسية شعرية في بيروت
صحيفة اليوم السعودية 18/12/2007م

تقام اليوم ضمن أنشطة معرض بيروت للكتاب ورشة عمل من تنظيم وزارة الثقافة اللبنانية والسفارة الفرنسية. وقراءة لكتاب «خطاب الرشوة» لنادر سراج بمشاركة رضوان السيد وكمال بكداش. وأمسية شعرية لمحمد زينو شومان. وندوة حول المئوية الأولى لولادة تقي الدين الصلح بمشاركة النقيب محمد بعلبكي، إدمون رزق، رغيد الصلح، هشام جابر، سليمان تقي الدين وتقديم جميل ملك. وطاولة مستديرة حول «تسويق كتب الأطفال» من تنظيم معهد غوته.

يُمنى سالم
18-12-2007, 03:48 PM
ورشة فنية لذوي الإعاقة الذهنية
صحيفة اليوم السعودية 18/12/2007م


في إطار تفعيل قطاع الفنون التشكيلية المصري لدور الفن في التواصل مع مختلف شرائح المجتمع بمن في ذلك ذوو الاحتياجات الخاصة أقيمت ورشة عمل فنية لاطفال جمعية الحق في الحياة لذوي الاعاقة الذهنية بمتحف محمد محمود خليل وحرمه باشراف رشا صبحي مدير ادارة التربية المتحفية واخصائيي الادارة الذين قاموا باعداد انشطة ترفيهية الى جانب اقامة ورشة فنية في مجال الرسم والاشغال الفنية لتحفيز ملكاتهم الخاصة من خلال الفن.

يُمنى سالم
19-12-2007, 03:44 PM
تقـنيات السـرد فـي «مـلتـقى غـالـب هـلـسا»
صحيفة عكاظ السعودية 19/12/2007م
عبدالجبار أبو غربية (عمان)
تعقد رابطة الكتاب الاردنيين ملتقى متخصصا في قضايا السرد العربي تحت عنوان «ملتقى غالب هلسا للسرد العربي» واشار المنظمون الى ان فترة الملتقى تمتد الى 20 ديسمبر الجاري ويعقد بمشاركة عربية واردنية ويشتمل على خمسة محاور هي دراسات حول الانتاج السردي لغالب هلسا روائيا، قاصا، ناقدا للسرد، السرد الحديث في الاردن، الرواية والقصة القصيرة الاردنية، القضايا الفنية، الهواجس الموضوعية، معالم الخصوصية، تقنيات السرد، جماليات المكان، اللغة السردية، دراسات حول كتابات ضيف الملتقى محمود شقير من فلسطين، السرد والتراث: دراسات حول مفهوم السرد معرفيا وانطولوجيا، السرد عند العرب: تقنياته ومجالات ومصادره، الموروث السردي وتأثيره في السرديات العربية الحديثة، ورشة عمل حول مستجدات الكتابة السردية بمشاركة عدد من الضيوف والكتاب والنقاد المشاركين في الملتقى.
واشترط المنظمون ان لا يزيد حجم البحث عن 20 صفحة ولا يقل عن 10 صفحات، وان يتم التوثيق بأرقام متسلسلة وتثبت المراجع والمصادر مجتمعة بحسب تسلسلها في نهاية البحث، وان يرسل الباحث العنوان المقترح مع ملخص موجز لا يزيد عن 200 كلمة وموجز سيرته الذاتية.

يُمنى سالم
19-12-2007, 03:46 PM
فعاليات ثقافية
صحيفة عكاظ السعودية 19/12/2007م


إطلاق المسجل الرقمي للتعريف بنبي الرحمةأطلق البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة مشروع المسجل الرقمي للتعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة وما اشتملت عليه شخصيته من السماحة والرحمة والخلق الكريم وهو عبارة عن جهاز آلي صغير مسجل به مادة باللغة الانجليزية تم إعدادها من قبل البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة وهو أحدث المشروعات التي تم تدشينها ضمن مشروعات البرنامج.
وقال الامين العام للبرنامج الدكتور عادل بن علي الشدي: ان المسجل الرقمي يعتبر من الاجهزة المهمة للتعريف بسيرة النبي وهديه ورحمته.. مشيرا الى أنه يهدف الى التعريف برسول الله وشخصيته وخصاله وخلقه الكريم وما اشتمل عليه من سماحة ورحمة وهو موجه للمسلمين الناطقين باللغة الانجليزية وخصوصا النشء حيث يقدم لهم معلومات مختصرة عن سيرة سيد الخلق وتربطهم بها وباستخدام التقنية الحديثة.

«يوم الإسلام» في روسيا
شهدت العاصمة الروسية موسكو امس فعاليات يوم الاسلام ضمن المعرض السادس للاديان الذي تستضيفه العاصمة الروسية والذي يهدف الى تنمية التربية الاخلاقية والروحية للشباب الروس.
وقالت وكالة نوفوستي الروسية للانباء: أقيمت في موسكو فعاليات يوم الاسلام في إطار المعرض السادس للاديان تحت شعار “بالايمان والامل والمحبة ندخل الالفية الثالثة” الذي يتناول بشكل رئيسي التربية الاخلاقية والروحية لشباب روسيا. وأوضحت: أن الدائرة الدولية لمجلس المفتين في روسيا قامت بعرض برامجها التعليمية للدراسة في الدول العربية من خلال فعاليات يوم الاسلام.
من جهتها قالت الدائرة: تتضمن هذه البرامج تعليم اللغة العربية والدين الاسلامي والمواد العلمانية. ويجري استلام الوثائق للدراسة في عدد من الدول الاسلامية.
وقد أقامت شركتان متخصصتان في انتاج الزي النسائي الاسلامي عروضا لازيائهما على هامش المعرض.

حملة جائزة نوبل يدعون إلى السلام
وقعت 69 شخصية تحمل جائزة نوبل ونحو مئة من النواب الاوروبيين عريضة دعوا فيها الى مواصلة عملية السلام في الشرق الاوسط، وذلك لمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي لمساعدة الفلسطينيين الذي شهدته باريس.وقالت منظمة “بيس لاينز” الفرنسية غير الحكومية التي بادرت الى الخطوة ان 69 شخصية فازت بجائزة نوبل، بينها الدالاي لاما والايرانية شيرين عبادي والفيزيائي الفرنسي جورج شارباك، و97 نائبا اوروبيا وشخصيات اخرى وقعوا نداء عنوانه “ضد الرعب، مع الوعي المشترك”.
واكد العديد من موقعي العريضة دعمهم لهذه المبادرة، وبينهم الامريكي الياس كوري الذي يحمل نوبل الكيمياء (1990) والفرنسي فرنسوا جاكوب الذي يحمل نوبل الطب (1965).

ريم بدر الدين
19-12-2007, 09:28 PM
جائزة ألمانية للروائي السوري- الألماني رفيق شامي
رفيق شامي هو - عالمياً - أشهر كاتب سوري على الإطلاق، كما أنه واحد من أنجح الكتّاب في ألمانيا. بيعت من أعماله ملايين النسخ، وترجمت رواياته إلى ما يزيد عن عشرين لغة لم تكن من بينها العربية حتى العام 2005. أما الجوائز التي حصل عليها فتُقدر بالعشرات، كانت أولاها عام 1985 وهي جائزة شاميسو التشجيعية التي تُمنح للكتاب الأجانب في ألمانيا، ثم فاز بجوائز مخصصة لأدب الأطفال والشبيبة. وأخيراً كرمته مدينة دورتموند الألمانية بجائزة مرموقة تحمل اسم الشاعرة الألمانية نيلي زاكس وتبلغ قيمتها 15 ألف يورو. لجنة التحكيم وصفت شامي بأنه «وسيط مرح بين العوالم» تفيض «رواياته ومقالاته بالصور المعبرة والخيال الآخاذ»، وأنه استطاع بأعماله أن يشيد «جسراً بين الشرق والغرب»، ولهذا مُنح الجائزة «تقديراً لجهوده في مجال التفاهم بين الشعوب وإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين».

رفيق شامي، واسمه الحقيقي سُهيل فاضل، يمثل ظاهرة لافتة في الأدب الألماني. لقد نجح هذا الوافد، ابن قرية معلولا حيث ما زال الناس يتحدثون الآرامية، أن يصبح واحداً من أنجح كتاب الألمانية. بعد مجيئه إلى ألمانيا عام 1971 بدأ شامي دراسة الكيمياء، وخلال فترة دراسته عمل في المصانع والمتاجر وورش البناء حتى يستطيع الإنفاق على نفسه، مما سمح له بالنفاذ إلى قاع المجتمع الألماني والتعرف الى مشاكل البسطاء لا سيما الأجانب. وبعد أن حصل على درجة الدكتوراه عام 1979 هجر الكيمياء وتفرغ للأدب.

بدأ شامي الكتابة الأدبية بالعربية، ثم تحول إلى لغة غوته التي بذل جهداً عظيماً لاتقانها، فكان ينقل بخط يده عشرات الصفحات من أعمال كبار أدباء الألمانية حتى ينفذ إلى أسرار هذه اللغة الصعبة. لكنه ابتعد كل البعد في كتابته عن تقليد أسلوب كاتب ما، واستغنى عامداً عن جماليات اللغة الرصينة، واختار لغة حية قريبة من لغة الحديث، ثم راح يطعّمها بالتعابير العربية والصور الشرقية، ومن هنا كانت كتابته إثراءً للأدب الألماني.

في آخر السبعينات من القرن المنصرم كان شامي ينشر في المجلات اليسارية الألمانية تحت لافتة ما سُمي آنذاك «أدب العمال الأجانب»، ثم أسس عام 1980 بالاشتراك مع الشاعر السوري سليمان توفيق والكاتب اللبناني يوسف نعوم والإيطالي فرانكو بيوندي جماعة أدبية تحت مسمى «ريح الجنوب». وفي تلك الفترة أصدر أعمالاً تتضمن حكايات وأساطير عجائبية تمحورت حول قضايا العمال الأجانب في ألمانيا. لم يحقق شامي آنذاك نجاحاً كبيراً، وبدلاً من الانتظار والشكوى من عدم التفات النقاد إلى ما يكتبه المهاجرون قرر شامي الأخذ بزمام المبادرة، والذهاب إلى الناس. فكان يطوف ربوع ألمانيا في جولات قراءة. وبهذا القرار وضع شامي حجر الأساس في شهرته الأدبية، إذ كان يبهر مستمعيه – صغاراً وكباراً - بطريقة الحكي الشرقية. كان يمزج في حكاياته سحر الشرق و «ألف ليلة وليلة» بالواقع الألماني العقلاني. وبحكاياته وقصصه استطاع شامي أن يثير لدى القارئ الغربي الحنين إلى يوتوبيا الشرق المتخيل، لا سيما في القراءات الأدبية التي تُقام فور صدور أحد أعماله. وشامي في الحقيقة لا يقرأ، بل يحكي مُرتجلاً، مُذكراً مستمعيه بشعراء الربابة قديماً. ما يفعله شامي في قراءاته يسحر الحاضرين كما لاحظتُ في إحدى ندواته. وأتذكر أن أستاذاً في الأدب الألماني كان يجلس إلى جواري فسألته بعد انتهاء الندوة عن رأيه في أدب شامي، فقال: أخاذ، ينتزعك من هذا العالم ليدخل بك عالماً سحرياً بعيداً. هذا الملمح في أدب شامي ذكرته الناقدة مايكه فيسمان أثناء إلقائها كلمة تكريم شامي في حفل مدينة دورتموند عندما قالت: «عندما يحكي شامي يستطيع المرء بالفعل أن يسمع رنين الإبرة عند وقوعها».

ومن أشهر أعمال شامي رواية «كف مليئة بالنجوم» التي تغلب عليها السيرة الذاتية، وفيها يحكي عن صبي خباز يريد أن يصبح صحافياً، فيواجه مشكلات بسبب رفضة التأقلم مع المجتمع الشرقي الذي يفرض عليه عادات وتقاليد بالية. ثم يكتشف صعوبة العمل صحافياً سياسياً في بلد لا يتمتع بحرية التعبير عن الرأي. وقد اختارت صحيفة «زود دويتشه» الواسعة الانتشار هذه الرواية في السلسلة التي نشرتها لأدب الشبيبة. ومن أعماله الأخرى التي حققت نجاحاً كبيراً: «حكايات من معلولا» و «حكواتي الليل» و «الكاذب الأمين» و «راعي إبل هايدلبرغ». وفي 1999 أصدر شامي مع أوفه ميخائيل غوتشهان، وهو المحرر الذي يراجع أعمال شامي وينقحها في دار هانزر، رواية للشبيبة بعنوان: «التقرير السري عن الشاعر غوته»، وهذه الرواية هي العمل الوحيد لرفيق شامي الذي ترجم إلى العربية في 2005. في رواية «التقرير السري» تتحطم سفينة انكليزية قرب شواطئ جزيرة عربية تدعى «حلم»، ولا ينجو من ركاب السفينة سوى شخصين: أميرة ألمانية وابنها الذي يدعى توماس. يتصادق توماس مع ابن السلطان «حكيم» الذي يحلم بعالم يسوده السلام، وعندما يتولى هو دفة الحكم بعد وفاة أبيه يقرر أن يقيم حواراً حياً بين الشرق والغرب، فيدعو شباب جزيرته إلى قراءة أعمال كبار المفكرين والشعراء من العالم كله. يقرر توماس أن يحكي في تسع ليال مختصراً لأهم أعمال غوته، ويختتم حديثه بأشعار من ديوانه الشرقي الشهير. وصدر الكتاب في العام الذي احتفلت فيه ألمانيا بمرور 250 على ميلاد غوته، ويمكن اعتباره محاولة ناجحة وجذابة لتقريب الشباب من أعمال غوته العتيقة في لغة حية وسهلة.

ومن آخر ما كتبه شامي روايته الضخمة «الجانب المظلم من الحب» (900 صفحة). وهو يطلق على هذه الرواية اسم «مشروعه السري» و «ثمرة ثلاثين عاماً من العمل»، وعنها يقول في حوار مع إذاعة «دويتشه فيله»: «لقد ألفت كتباً كثيرة، صغيرة وكبيرة، لكنّ هذا المشروع ظل يشغلني، وأعتقد بأن كل كاتب لديه عمل هو الأقرب إلى قلبه، عمل يخفيه عن الناس ويعمل عليه في الليالي التي يشعر فيها أنه أنجز على نحو كاف وحصل على ما يكفيه من مال، فيقول لنفسه: والآن تنجز العمل الذي تحبه!»

والرواية تحكي قصة حب مأسوية بين امرأة ورجل من عائلتين متعاديتين، وتنتهي بقتل أخ أخته «دفاعاً عن شرف العائلة». الرواية أيضاً جدارية لمدينة دمشق في القرن العشرين. وتستند الرواية الى حادثة حقيقية عاشها شامي في مقتبل شبابه، ولم يستطع أن يكتبها إلا بعد مرور كل هذه السنين. بروايته هذه حاول شامي أن يخرج من خانة «أديب الأطفال والشبيبة». وقد لقيت الرواية نجاحاً كبيراً لدى القراء والنقاد كان ربما مؤثراً في قرار لجنة جائزة مدينة دورتموند. فهذه الجائزة تعترف به أديباً كبيراً وتضعه في مصاف إلياس كانيتي ونادين غوردايمر وميلان كونديرا الذين سبقوه في الحصول على جائزة نيلي زاكس.

سمير جريس

المصدر: الحياة

يُمنى سالم
21-12-2007, 01:12 PM
تعديلات على المسابقة لتستقطب الأعمال الخليجية
رفع قيمة جوائز مسابقة "أفلام من الإمارات" إلى مليون وخمسة وعشرين ألف درهم
جريدة الرياض السعودية 21/12/2007م


دبي-مكتب الرياض، علي القحيص:
أعلنت إدارة مسابقة "أفلام من الإمارات" التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في دورتها السابعة عن تعديلات عدة طرأت على الدورة الحالية للمسابقة لتظهر في حلة جديدة، تمثل تتويجاً للإنجازات التي تحققت خلال الدورات الماضية.
وتماشياً مع أهداف الهيئة في تشجيع أكبر عدد ممكن من المبدعين وتحريك الساحة السينمائية المحلية والخليجية، فقد عدّلت المسابقة من شروط المشاركة فيها بحيث تفتح الدورة الحالية الباب أمام الثقافة العالمية وتراث الإمارات، شرط أن يتم إنتاج جزء من الفيلم المشارك في المسابقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما أعلنت عن زيادة وقيمة جوائز المسابقة لتصل إلى مليون وخمسة وعشرين ألف درهم، بعد أن كانت 220ألف درهم، إذ تضاعفت جوائز الإخراج، وأضيفت جائزة لصناع السينما في دول الخليج العربي، وثلاث جوائز لمسابقة كتابة السيناريو لإنتاج الأفلام الطويلة لمخرجين وكتاب إماراتيين مقدمة من صندوق أبوظبي للدعم السينمائي. وآخر موعد لتلقي طلبات المشاركة في المسابقة الأخيرة هو الأول من فبراير القادم، في حين حدد الخامس عشر من يناير القادم آخر موعد لتلقي المشاركات في بقية فروع المسابقة.

كما ستقدم ادارة المسابقة خمس منح دراسية للفائزين في الدورات السابقة من المسابقة وذلك للدراسة في أكاديمية أبوظبي للسينما، وستعمل على إرسال الفائزين لحضور فعاليات مهرجان "كان" السينمائي الدولي برفقة وفد من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

واعتباراً من الدورة الثامنة سوف تنضم مسابقة أفلام من الإمارات إلى مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وستضاف إليها مسابقة للأفلام الخليجية والإماراتية الطويلة.

يشار الى أن مسابقة أفلام من الإمارات هي مسابقة للأفلام القصيرة ومفتوحة لكل الأفلام التي أنتجت في دولة الإمارات، وقد انطلقت في بداياتها على شكل تظاهرة سينمائية تهدف الى العمل على وضع الأساس لصناعة سينما إماراتية وجمع شمل الطاقات والإبداعات المنتشرة على امتداد مدن الإمارات من أجل خلق صورة سينمائية تعكس واقع الحياة، وتمثل هوية الشعب الإماراتي وتبرز عناصر تراثه. ومن ثم فقد تحولت إلى مسابقة رسمية سنوية تضم فئتي الطلبة والعام "هواة ومحترفين"، وتتألف من عدة فروع هي على التوالي: الفيلم الروائي القصير والفيلم التسجيلي القصير وأفلام التحريك والأفلام الإعلانية. وأضيفت للدورة الحالية أفلام الخيال العلمي بهدف التنوع وإضافة طيف سينمائي جديد يدعم الفكر الإبداعي، وينمي روح الابتكار في العمل السينمائي المحلي. وتنظم على هامشها عدد من الفعاليات كالعروض السينمائية المميزة عربياً وعالمياً، وورش العمل المتخصصة، والمحاضرات والندوات، واللقاءات بين المشاركين في المسابقة وعدد من المخرجين العرب المعروفين، وقد أثمرت المسابقة عن ظهور العديد من المواهب والطاقات الإماراتية في مختلف جوانب صناعة الفيلم، وشاركت الأفلام الفائزة في الدورات السابقة للمسابقة في عدد من المهرجانات العربية والدولية، ونال عدد منها جوائز وشهادات تقدير.

يُمنى سالم
21-12-2007, 01:23 PM
اكتشاف رواية جديدة لألبرتو مورافيا
إلمقه 19/12/2007م
إلمقه\متابعات:
العثور على مخطوط رواية قديمة غير منشورة للكاتب والروائي الإيطالي البرتو مورافيا وعنوانها: الصديقان ، شكل في حد ذاته حدثاً ثقافياً، نظراً لمكانة صاحب رواية السأم على مستوى الأدب العالمي في القرن العشرين، فمورافيا كان واحداً من الكتاب الذين حققوا ثروات طائلة من نتاجهم الأدبي، وخلف ثروة كبيرة بعد وفاته في 26 سبتمبر سنة 1990م في مدينة روما التي عاش فيها جل حياته، خلافاً لنظرائه ممن امتهنوا الكتابة الروائية والقصصية.
عثر على مخطوط الرواية القديمة غير المنشورة في قبو منزل الكاتب الايطالي الذي تحول إلى متحف خاص يحمل اسمه، ويرتاده السياح من كل أقطار العالم، لا سيما وأن معظم رواياته ترجمت إلى العديد من اللغات.
الرواية صدرت باللغة الايطالية بعد شهور على اكتشافها، وصدرت مؤخراً بالفرنسية في باريس عن دار فلاماريون بترجمة لرينيه دوسيكاتي، بالتزامن مع كتاب فيتادي مورافيا عن دار فلاماريون أيضاً، ويضم محاورات مع الكاتب رتبها ونظمها الآن الكان، وفيها اعترافات وحقائق حول حياة الروائي.
ويعتبر اليوم هاجس العثور على مخطوطات قديمة يتصدر كل اهتمامات الناشرين في العالم، حتي أثار ذلك غضب الكتاب الجدد والمعاصرين الذين يعتبرون أن الصدارة اليوم لكل ما يأتي من الأقبية المعفنة ولكل آثار أدبية قديمة على حساب الأدب الحي ، وبعد ضجة إعلامية رافقت ظهور مخطوط قديم للكاتبة ايرين نيميروفسكي بعد أكثر من ستين عاماً علي رحيلها، يطل مخطوط مورافيا الذي كان ليبلغ مائة عام لو عاش إلى العام 2008. ومن هنا، وصل المخطوط في أوانه للاحتفال بالذكرى مع شيء من الكاتب الراحل.
أما دار النشر فقد أطلقت هي العنوان على الرواية التي تركها مورافيا من دون اسم: الصديقان . كتب مورافيا هذه الرواية عام 1950 حيث يصور روما ما بعد الحرب العالمية الثانية، وحسب تاريخها فهي ليست من أعمال المرحلة الأخيرة، أي مرحلة الشيخوخة والمرض، بل هي تندرج ما بين كتابيه النضرين: الاحتقار والامتثالي ، أي أنه كتبها في مرحلة الشباب التي تضج حيوية وعطاء.
الصديقان تختصر بعنوانين كثيرة: المال، الجنس، الشهرة والسعي إلى السلطة، سياسة ايطاليا في العام 1950، الثورة الشيوعية ومن ثم تراجعها. كلها مواضيع بحثها مورافيا من دون أن يتراجع عن جعل بطليه يفصحان عن مثليه جنسية في الصفحات الأخيرة من الكتاب. وكان من الممكن أن يتراجع عن هذا التفصيل، غير أنه ربط هذا الإحساس لبطليه بمجريات الرواية جميعها، ما جعله يتركها في عتمة قبوه إلى حين صدورها اليوم، بعد رحيله.

ريم بدر الدين
22-12-2007, 03:15 AM
على فراش المرض، غابرييل غارسيا ماركيز، بعدما أنهكه الداء الخبيث، كتب رسالة الى أصدقائه ومحبيه سرعان ما انتقلت الكترونياً الى ملايين الأصدقاء والمحبين حول العالم. هنا ما جاء في الرسالة بحسب الانترنت: «لو شاء الله أن ينسى انني دمية من خرق وأن يهبني حفنة حياة أخرى، سوف أستغلها بكل قواي. ربما ما قلت كل ما أفكر فيه لكنني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله. وسأمنح الأشياء قيمتها، لا لما تمثله، بل لما تعنيه، سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، مدركاً أن كل لحظة نوم خسارة لستين ثانية من النور. وسوف أسير فيما يتوقف الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ نيام، لو شاء ربي أن يهبني حفنة حياة أخرى سأرتدي ملابس بسيطة واستلقي على وجه الأرض عارياً ليس من جسدي وحسب بل من روحي أيضاً، وسأبرهن للناس كم يخطئون لو اعتقدوا انهم لن يكونوا عشاقاً متى شاخوا، فهم لا يدرون انهم يشيخون اذا توقفوا عن العشق.

للطفـــل ســـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده، وللكهول سأعلّمهم ان الموت لا يأتي بسبب السنّ بل بفعل النسيان.

لقد تعلمت منكم كثيراً أيها البشر... تعلمت ان الجميع يريدون العيش في القمة غير مدركين ان سرّ السعادة في كيف نهبط من فوق. وتعلّمت ان المولود الجديد حين يشد على اصبع أبيه للمرّة الأولى يعني انه أمسك بها الى الأبد. تعلّمت أن الإنسان يحق له أن ينظر من فوق الى الآخر فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف.

بل تعلمت منكم أكثر! لكن، قليلاً ما سيسعفني ذلك، فما ان انهي توضيب معارفي سأكون على شفير الوداع.

قل دائماً ما تشعر به وافعل ما تفكّر فيه.

لو كنت أعرف انها المرة الأخيرة أراكِ نائمة كنت آخذك في ذراعيّ وأصلّي ان يجعلني الله حارساً لروحك. لو كنت أعرف أنها دقائقي الأخيرة معك لقلت «أحبك» ولتجاهلت، بخجل، انك تعرفين ذلك.

هناك بالطبع يوم آخر، والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل خيراً، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو يومي الأخير أحب أن أقول كم أحبك، وكم انني لن أنساكِ. لأن الغد ليس مؤكداً لا للشاب ولا للكهل. ربما هذا آخر يوم نرى فيه من نحب. فلنتصرّف، لئلا نندم لأننا لم نبذل الجهد الكافي لنبتسم، لنحنّ، لنطبع قبلة، أو لأننا مشغولون عن قول كلمة فيها أمل.

احفظوا قربكم ممن يحبكم وتحبّون، قولوا لهم همساً انكم في حاجة اليهم، احبوهم واهتموا بهم، وخذوا الوقت الكافي كي تقولوا: نفهمكم، سامحونا، من فضلكم، شكراً، وكل كلمات الحب التي تعرفونها.

لن يتذكر أحد أفكاركم المضمرة، فاطلبوا من الربّ القوة والحكمة للتعبير عنها. وبرهنوا لأصدقائكم وأحبائكم محبتكم لهم».

جاد الحاج

المصدر: الحياة

2007-12-21 14:39

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:07 AM
الكنيسة تعارض ترجمة رواية "آيات شيطانية" للرومانية
جريدة الوطن السعودية -22/12/2007م
بوخارست: أ ف ب

أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية الرومانية أول من أمس أنها "تعارض" صدور ترجمة رومانية لرواية "آيات شيطانية" للكاتب البريطاني المرتد عن الإسلام سلمان رشدي، محذرة من أنها قد "تسيء إلى الرموز الدينية".
وقالت البطريركية في بيان إن "الكنيسة الأرثوذكسية إذ تعبر عن تضامنها مع مسلمي رومانيا في إطار صدور الآيات الشيطانية بالرومانية، فإنها تعارض المظاهر التي تسيء إلى القيم الروحية والرموز الدينية أيا كانت الديانة التي تنتمي إليها".
وأصدرت دار "بوليروم" للنشر هذا الأسبوع أول ترجمة رومانية لرواية رشدي التي اعتبرت مسيئة للإسلام حيث أصدر الخميني فتوى بهدر دم كاتبها

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:08 AM
بالإضافة إلى احتوائه على تاريخه الفني بمختلف مراحله
العبيد يحول مرسمه إلى مدرسة توثيقية للحركة التشكيلية في المملكة
جريدة الوطن السعودية -22/12/2007م

الرياض: هاني حجي

دشن الفنان سعد العبيد مرسمه بعد أن كان حلما سجله على ورقة تخيلية عام 1396هـ بامتلاك أرض ينشئ عليها مسكنا ومرسما ومعرضا. بعد سنتين تحققت الخطوة الأولى من حلمه وامتلك الأرض وأنشأ عليها السكن وفي نهاية عام 2007 استطاع أن يجسد الحلم الثاني بإنشاء مرسم، وبقي الحلم الثالث المعرض الدائم متمنيا أن يحققه قريبا.
المرسم الذي افتتحه الفنان مثل إلى جانب بعده الفني جانبا تاريخيا وتوثيقيا ليس للفنان نفسه بل للحركة التشكيلية في المملكة، وكما يقول سيكون المعرض قبلة للباحثين ودارسي الحركة التشكيلية في المملكة. ولم يمانع الفنان من استقبال أفواج الطلاب من داخل المملكة والضيوف من خارجها.
عند مدخل المعرض توجد حديقة تزخرفها بعض لوحات الفنان والتي أنجزت على مدى أعوام متفاوتة يتجاوز قدم بعضها خمسا وثلاثين عاما.
على اليمين توجد لوحة تصور بعض الآثار في جبة بحائل، تليها لوحة تشكل تجربة في المدرسة التجريدية، لكنه لم يجد نفسه في هذا المجال الذي لم يشعر بارتياح له. وينتقل الزائر للمعرض إلى لوحة تمثل المرحلة التسجيلية هي لوحة خفافيش المساجد.
مدخل للمرسم اشتمل على لوحة تعود لتواريخ متفاوتة، في زاوية أخرى يرى الزائر لوحة "لحظة إلهام" وهي تصور البيئة. والفنان لم ينس تسجيل ذكريات أبنائه في لوحة "شروق" التي مثلت موقفا لولده الكبير عند إصابته بحالة من السرحان المفاجئ وهو يحمل كرة سببت رعبا للوالد وسجلها في عمل فني. ويحتوي المدخل أيضا على لوحات تجسد بعض الأساطير، وفيها أخذ العبر من تراث للآباء والأجداد وقام بتسجيل هذه الآثار عبر الرحلات.
لوحة "أرضنا المعطاء" أنجزها قبل سنتين عن الوطن وبجانبها لوحة "القمة مطلب" وهي لوحة فنية لسلم طالع إلى السماء، وإلى ذلك نجد لوحة تسجل ذكريات ابنته في مرحلة الحبو، وأخرى ترد على الدنماركيين في الاستهزاء بالرسول صلى الله عليه وسلم. ولوحة أخرى أسماها "لحن شرقي" لمشهد شد انتباهه.
عند دخول الزائر للمرسم يرى عدة مجموعات، المجموعة الأولى باسم (رحلتي مع اللوحات) وفيها لوحة شاركت في أول معرض أعدته رعاية الشباب عام 1389هـ، وشارك معه حينها الفنانان علي إبراهيم ومنصور كردي ممثلين لنادي الشباب، وصورة من معرض أقامه عام 1391 ويتدرج عرض اللوحات بتسلسلها في مراحل مختلفة مر بها الفنان.
زائر معرض سعد العبيد يرى لوحات بالقلم الرصاص وأخرى بالألوان المائية ولوحات استوحى الفنان فكرتها من قصيدة أو مقال. وتدهش الزائر الدقة في التوثيق، ففي إحدى زوايا المعرض ألبوم يضم صورا لأعماله من بداياته، وفي زاوية أخرى ألبوم يؤرخ للمراحل الفنية التي مر بها الفنان وتعريف موجز لكل مرحلة، ويوجد ركن يشتمل على توثيق لجولات الفنان حول العالم، يؤرخ فيها لمعارضه وأعماله الخارجية.
وفي وسط المعرض ألبوم يشمل المحاولات الشعرية للفنان ومن أهمها قصيدة مرثية في محمد السليم، وفي الزاوية ألبوم يجمع كل ما كتب عنه، وآخر كل ما كتب عن الحركة التشكيلية في المملكة.
يحتفظ الفنان بصورة يدوية رسمها لزميله الفنان ناصر الموسى تعود لعام 1405هـ، ويتضمن المعرض ركنا للاسكتشات وركنا آخر للبورتريهات تزخرفها صورة للفنان مع الأمير سلمان في معرض المملكة بين الأمس واليوم في القاهرة بالإضافة إلى صور من معرضه في باريس.
ويحتوي المرسم أيضا على ركن لإصداراته، وركن للوحات تمثل الطبيعة وصور الجداريات، وركن للوحات تمثل مراحل مختلفة من حياته. وركن عن البروشورات والمعارض التي أقامها وأشرف عليها، وركن آخر لبورتريهات مرتبطة بشخصيات مشهورة ومعروفة.
وتوجد في إحدى زوايا المرسم بعض أدلة المعارض التي أشرف عليها في ألمانيا ولندن وباريس والقاهرة وبعض المعارض التي أقامها، ونرى أيضا زاوية للوحات الروحانية، وغيرها للوحات المواقف، وكل لوحة منها تحكي موقفا خاصا، وركنا لتأثير البيئة على ألوانه.
وتوجد زاوية للتغطيات الإعلامية التي نشرت عن المعارض التي أقامها محتوية على اسم الصحيفة والصفحة والصور. ويشتمل المرسم على ركن توثيق إعلامي للمعارض والندوات التشكيلية في الرياض, ولم يغفل الفنان زاوية عن تركيب الألوان وهي تعليمية للشباب الذين يتدربون عنده. ولدى العبيد قائمة تضم 700 مدعو للمعارض، ويحتوي المرسم على ركن يؤرخ للحركة التشكيلية في الرياض وسيصدر قريبا كتاب عن تنظيم المعارض.
في المرسم ركن يضم كتابا لأهم القرارات التي صدرت وتخص الحركة التشكيلية في المملكة، ومجلدا للأجيال الفنية في المملكة منذ أيام الملك عبدالعزيز. وزاوية تؤرخ للمعارض الخيرية والأسابيع الثقافية موثقة في مجلد، وفيها قوائم التشكيليين في المملكة. ولم يغفل سعد العبيد أن يخصص ركنا للجوائز التي حصل عليها داخل وخارج المملكة.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:28 AM
انعقاد الجمع العام التأسيسي للعصبة الدولية للصحفيين الشباب
22 ديسمبر 2007 م
عناوين ثقافية/ الدار البيضاء:
انعقد مساء السبت الماضي بمعهد الصحافة ومهن التلفزيون بالدار البيضاء الجمع العام التأسيسي للعصبة الدولية للصحفيين الشباب بحضور العديد من الصحفيين والفعاليات الإعلامية من مختلف المنابر الوطنية والجهوية والدولية ، يأتي هذا الجمع التأسيسي بعد مخاض من التفكير والنقاش من لدن اللجنة التحضيرية التي عملت على وضع اللبنات الأساسية لبناء هذا الصرح الإعلامي ورسم الخطوط العريضة لأهدافه المرجوة

افتتح الجمع بكلمة افتتاحية للزميل الصحفي محمد إسراء الذي أبرز الدوافع والمبررات لهذا التأسيس وطالب كل الفاعلين الإعلاميين بالانخراط في هذه المبادرة قصد الدفع بها والعمل على ترجمة أهدافها على أرض الواقع ، بعد ذلك تناول الكلمة الصحفي محمد لعتابي لبسط قراءة أولية في الرمز الإشهاري للعصبة وعرض الخطوط البارزة للقانون الأساسي، ومن جهته أكد الناشط الشبابي نوفل الحمومي من خلال زياراته الميدانية للعديد من الدول الشقيقة على ضرورة الانفتاح على تجارب الصحفيين الشباب وتجسير التواصل معهم من أجل تفعيل نشاط العصبة الدولية خارجيا .
وقد مر الجمع العام في جو من الحوار الجاد والنقاش الهادف بين كل الحاضرين مما ساهم في أغناء أبجديات العصبة وهويتها وأهدافها المتمثلة في :
- الإسهام في تطوير الممارسة الإعلامية لدى الصحفيين الشباب
- التعريف بقضايا المهن الإعلامية والمساهمة في ترسيخ شروطها المهنية
- الإسهام في ترسيخ مبادئ المواثيق الوطنية والدولية المرتبطة بشؤون الصحافة والإعلام
- الإسهام في تفعيل العمل الإعلامي وتنشيطه على المستوى المحلي والوطني والدولي
- المشاركة في الأعمال الثقافية والإعلامية مع الهيئات والمؤسسات ذات الاهتمام المماثل
- تهيئ فرص التعاون والتواصل بين الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الوطنية والدولية
- إشاعة قيم التسامح والمواطنة والحوار وأخلاقيات المهنة الإعلامية
وعبر الجمع التأسيسي عن ثقته الكاملة في اختيار الزميل الصحفي مريد أناس رئيسا للعصبة باعتباره الفاعل الرئيسي في إخراج هذا المولود الجمعوي بمعية زملائه في اللجنة التحضيرية ، كما أوكل إليه الجمع التأسيسي تشكيل الكتابة التنفيذية للعصبة وفق معيار المهنية وتعدد المنابر الإعلامية إضافة إلى الكفاءة وتنوع الاختصاصات فكانت التشكيلة كالآتي :
سعاد الرودي ، عزيزة أيت موسي - صفاء العزوزي -حسنية الدرقاوي – علي مسعاد
صفية هيداني – محمد إسراء – محمد لعتابي - نوفل الحمومي – نور الدين العوفير – فوزية الخطابي – محسن الندوي –عزا لدين الصوالحة – مونية السعيدي – مصطفي أسعد - إدريس قداري

وتجدر الإشارة أن اللجنة التحضيرية قد انفتحت على كل الفعاليات الإعلامية داخل الوطن وخارجه قصد إشراكهم في بلورة رؤية العصبة وتوسيع دائرة التواصل مع باقي الزملاء الصحفيين الشباب على الصعيد العربي والدولي ، وتوصلت اللجنة التحضيرية بمباركة هذه العصبة والإستعداد لتفعيل مشروع تأسيسها من دول مختلفة " اليمن ، الأردن، العراق، لبنان، ألمانيا، إيطاليا، تونس، البحرين، إسبانيا ... "
واختتمت فعاليات الجمع العام التأسيسي بدعوة أعضاء المجلس الإداري لتفعيل مقتضيات القانون الأساسي وتحديد جدولة لقاءات مقبلة قصد إتمام الإجراءات القانونية المتعلقة بالتأسيس ، كما ترحب العصبة الدولية للصحفيين الشباب بكل الراغبين في الانضمام إليها والإسهام في مسيرتها الإعلامية.


موسى النمراني
يذكر أن العصبة ضمت في قائمة مؤسسيها: راشد الغائب دولة البحرين .السيد عدنان جلال البحرين .ماجد فيصل اليمن. أحمد السلامي اليمن. محمد فوراتي تونس ،.إحسان محمد جواد التميمي العراق .صالح علي البيصاني اليمن. سعاد نوفل الأردن .رولي جمعة الأردن .موسي النمراني اليمن .عمر محمد هلال عناز العراق .رشيد البوريات ألمانيا .محمد علي كمال مصر.هشام الصوري إيطاليا ..
..Catherine Belkhodja .Delphine aldebert / France

وعلمت "عناوين ثقافية" أن العصبة الدولية للصحفيين الشباب اختارت الزميل موسى النمراني منسقاً إقليمياً لها في اليمن ودول الخليج العربي.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:48 AM
بالتزامن مع معرض الدوحة الدولي للكتاب ..مسرح قطر الوطني يحتضن جملة من الفعاليات الثقافية

صحيفة الشرق الاماراتية/ الملحق الأسبوعي الثقافي
تاريخ النشر:يوم الجمعة ,7 ديسمبر 2007 12:36


محمد فوراتي :
شهد مسرح قطر الوطني هذا الأسبوع العديد من الأنشطة الثقافية التي تزامنت مع معرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته الثامنة عشرة، وهو ما أدخل مزيداً من الحركية على النشاط الثقافي الذي جاء إضافة إلى الفعاليات المصاحبة لمعرض الكتاب ومنها الأمسية الشعرية لكريم العراقي ومحاضرة الدكتور عبد الحميد الأنصاري ومحاضرة الدكتورة هيفاء البيطار ومعرض الفنانين التشكيليين القطريين.

وعرضت على خشبة مسرح قطر الوطني يوم الأحد الماضي مسرحية "حكايات لافونتين" وذلك بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي. والمسرحية عبارة عن توليفة من مجموعة أشعار كلاسيكية فرنسية بالإضافة إلى قصص مستوحاة من "كليلة ودمنة" بطولة الفنان الفرنسي أرنو بوناش والفنانة صوفي كوريل. وكان سعادة الأمين للمجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث مبارك بن ناصر آل خليفة قد افتتح الثلاثاء الماضي معرض الفنان التشكيلي أنريكو كاريرو الذي يتواصل في الصالة الخارجية للمسرح الوطني حتى العاشر من هذا الشهر، وهو من تنظيم مركز الفنون البصرية بالتعاون مع مسرح قطر الوطني.

وسيكون الموعد اليوم وضمن الفعاليات المصاحبة لمعرض الكتاب الدولي مع حفلة موسيقية لفرقة الحفني لموسيقى الطرب الأصيل في تمام الساعة السابعة مساء. ومجموعة الحفني للموسيقى العربية أسستها الدكتورة رتيبة الحفني بهدف تقديم روائع التراث الشرقي والغناء العربي وتضم نخبة من العازفين والمطربين المتميزين.

وقد أكد الأستاذ مبارك فلاح الدوسري رئيس مسرح قطر الوطني حرص إدارة المسرح على انجاح مثل هذه الفعاليات كجزء من دوره في تنشيط الحركة الثقافية بالبلاد، معبرا عن استعداد إدارة المسرح للتعاون مع كل الجهات المعنية بالثقافة في مختلف المناسبات القادمة.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:50 AM
معرض في الجزائر عن دور الأمازيغ في الحضارة العربية
جريدة الخليج الإماراتية 23/12/2007م الجزائر - “الخليج”:
تشهد أروقة قصر الثقافة مفدي زكريا في العاصمة الجزائرية، معرضا تاريخيا بعنوان “كتامة والحضارة الفاطمية” يبرز دور الأمازيغ في الحضارة العربية الإسلامية، و يستمر حتى 31 من الشهر المقبل. وتتكون المعروضات من أدوات خزفية وطينية وبرونزية، بالإضافة إلى صور لمظاهر العمران في تونس ومصر وإفريقيا والجزائر والمغرب في الحقبة الفاطمية التي نهضت وتوسعت واستقرت في المغرب والمشرق بفضل قبيلة “كتامة” الأمازيغية.

وقام السينوغرافي طارق واعمر بتنسيق فضاء المعرض الذي جسد الجانب العمراني والحضاري للفاطميين من خلال حارات القاهرة القديمة بما فيها “الأزهر” والأماكن العتيقة، وقال أحمد الرفاعي المشرف على المعرض إن الهدف من هذا المعرض هو إبراز دور الكتاميين في جميع المجالات الاجتماعية والتجارية والعملية والفكرية بالإضافة إلى الجانب العسكري، وإظهار العمق الثقافي والاجتماعي المشترك بين المغرب والمشرق العربيين.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:51 AM
استعادة لمفردات البيئة والتراث في "عبود تاجر الفريج"
رواية للأطفال تؤسس لذاكرة تواصلية مع التاريخ
جريدة الخليج الإماراتية 23/12/2007م
الشارقة - حسام ميرو:

صدرت مؤخراً رواية “عبود تاجر الفريج” ضمن سلسلة رواية الطفل التراثية عن دار “بيت الأطفال للنشر” وهي من تأليف الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان، وتتناول الرواية البيئة الإماراتية في خمسينات القرن الماضي، في محاولة لتأسيس ذاكرة تراثية لأطفال اليوم، وذلك من خلال قصة بطل الرواية “عبود بن سويلم” منذ لحظة مولده وحتى بلوغه سن اليفاعة، وعبود هو ابن طباخ النوخذا “ربان السفينة” والذي يحظى لديه بمكانة خاصة. ويعيش عبود في وسط عائلة النوخذا ويبدأ بالتعرف إلى مفردات البيئة ونمط عيشها الذي يعتمد على البحر والتجارة، وإلى عاداتها وتقاليدها، ويشاهد عبود منذ سن الثالثة كيفية اصطياد السمك بالليخ “الشبك” ويرى كيف تحيا “الشناييب” وهي نوع من سراطين البحر، ويسرد الراوي من خلال حياة عبود الطفل ومشاهداته خصوصية كل فترة من فترات السنة. وكيف كان يستعد الناس عندما يأتي الصيف لترك المدينة والرحيل إلى المصايف، ويصف المؤلف تلك المصايف وشعور عبود بها “إن قضاء الصيف في المصايف، حيث بساتين النخيل والمياه العذبة، والرطب الشهي وأنواع الخضر والفواكه، هو بمثابة رحلة استجمام وتجربة جديدة يشعر بها عبود للمرة الأولى وهو قد بلغ الرابعة من عمره”.

أما عن وسائط النقل فيقول المؤلف: “لم يكن من وسائل النقل إلا المراكب الشراعية والجمال والحمير” أما عن الاستعدادات لفترة الصيف فيصفها كالآتي: “إذ تبدأ كل أسرة بصيانة بيتها الذي يكون مهجوراً طيلة فترة الشتاء، وتكون البيوت قد تأثرت بالرياح الشتوية والأمطار، وتكون في أغلبها في حاجة إلى ترميم وإعادة بناء من جديد”. ويصف المؤلف جملة من الأشياء مستخدماً أسماءها التراثية في محاولة لنقل هذه الأسماء إلى الناشئة لتكون جزءاً من مخزونهم الثقافي.

وعن صيانة “البوم” أي السفينة يسرد المؤلف تفاصيل تلك العملية قائلاً: “منهم من ينظف جسم البوم من الطحالب، ومنهم من يطليه بالصل (الدهون المصنعة من وَدَك أسماك القرش) ومنهم من يعيد ترميم الألواح المتهالكة، ومنهم من يعيد سد الثغرات التي توجد بين الألواح الخشبية بفتائل قطنية مجدولة ومشبعة بالصل. ومنهم من يطلي غاطس البوم بالنورة “الجص” لمنع التصاق العوالق البحرية وتسرب المياه”. وعن التعليم في تلك المرحلة يذكر المؤلف بأن التعليم المتوافر في تلك المرحلة هو التعليم الديني الذي دخله عبود في سن الخامسة حيث ذهب إلى المطوعة مريم والتي تقوم بتعليم أطفال الحي حفظ القرآن الكريم وعند انتهاء الأطفال من حفظ أحد الأجزاء يكون هناك ما يشبه الطقس للاحتفال بهم .

ويسرد المؤلف كيفية القيام بعملية ختان الأطفال والتي كان يقوم بها “المحسن” الذي كان يقوم إلى جانب عمله بالختان بحلق شعر الناس، وخوف الأطفال من هذا الموضوع وكثرة الحكايات التي تدور بين الأطفال حوله. وبعد أن يبلغ عبود العاشرة يأخذنا المؤلف في عوالم ذلك الزمان من خلال عبود الذي بدأ يعمل وهذه مناسبة يستثمرها المؤلف ليعرفنا إلى الأعمال التي كانت متاحة في ذلك الزمان، من بيع الأواني المستعملة وإخراج الحجارة من البحر وشراء البضائع من دبي والمتاجرة بها إلى تجارة السمك ومن ثم التحول إلى حياة البحر عندما تخطى عبود سن الرابعة عشرة وعمله كمساعد لمشغل المحرك، فيفتح المؤلف نافذة على حياة البحارة بكل ما فيها من صعاب من خلال عيني عبود وإحساسه بها وإصراره على أن يكون على قدر المهمة الموكلة إليه وسط الرجال العاملين على ظهر المركب.. وبذلك تعتبر رواية “عبود تاجر الفريج” واحدة من الروايات التي تؤسس لذاكرة المكان وتدونها وتنقلها إلى الأجيال الجديدة في قالب قصصي يستمتع به الطفل ويتعرف من خلاله إلى تاريخه بلغة قريبة من عقله وروحه في آن واحد.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:52 AM
افتتاح مهرجان الإمارات الثالث لمسرح الطفل
جريدة الخليج الإماراتية 23/12/2007م

الشارقة -“الخليج”:

بمشاركة ثمانية عروض مسرحية تقدمها مختلف مسارح الدولة، تنطلق اليوم فعاليات مهرجان الإمارات الثالث لمسرح الطفل والذي تنظمه جمعية المسرحيين في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، للفترة من 23 حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول الجاري على مسرح قصر الثقافة بالشارقة. وسيشمل حفل الافتتاح الذي يقام للمرة الأولى في حديقة قصر الثقافة على مسرح خارجي تم تشييده خصيصاً لهذه المناسبة عروضاً فنية وألعاباً نارية بالإضافة إلى عروض تقدمها الفرقة القومية للفنون الشعبية التابعة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وذلك في تمام الساعة السابعة والنصف مساء. ويلي حفل الافتتاح أول عروض المهرجان وهو مسرحية “الثعلب الشرير” لفرقة مسرح رأس الخيمة الوطني.

وتضم لجنة التحكيم لهذا العام كلاً من جمال مطر رئيساً والدكتورة نبيلة حسن من مصر وأحلام حسن من الكويت ومحمد سعيد السلطي وخليفة التخلوفة. وسيشهد المهرجان لهذا العام وللمرة الأولى تواجد لجنة تحكيم مكونة من الأطفال، حيث ستقوم هذه اللجنة بمنح جائزة خاصة لأفضل عرض.

ويتضمن المهرجان لهذا العام وبشكل يومي كرنفالاً احتفالياً للطفل والعائلة يبدأ في الساعة الخامسة مساء ويشمل ألعاباً للأطفال وبرامج ترفيهية منوعة وركناً للمطاعم.

وتقيم جمعية المسرحيين بالتعاون مع مجلس دبي الثقافي ورشة تدريبية مصاحبة للمهرجان بعنوان “خصوصية التمثيل للطفل” وتشرف على هذه الورشة الدكتورة نبيلة حسن ورئيس قسم التمثيل والإخراج بمعهد الفنون المسرحية بجمهورية مصر العربية.

كما سيرافق المهرجان عدد من الندوات الفكرية والندوات التطبيقية التي تعقب العروض كما يكرم المهرجان هذه السنة الفنان المسرحي سيف الغانم.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:55 AM
الاربعاء ..افتتاح معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية

وكالة أنباء الإمارات
Dec 22, 2007 - 11:37 -
البحرين/معرض

المنامة في 22ديسمبر/وام/ ينظم قطاع الثقافة والتراث الوطني في مملكة البحرين يوم الاربعاء القادم ..تحت رعاية سمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء.. معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية 34 بمتحف البحرين الوطني .وقالت الوكيلة المساعدة للثقافة والتراث الوطني الشيخة مي بنت محمد بن إبراهيم آل خليفة، أن معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية تظاهرة فنية مهمة يحظى بدعم واهتمام صاحب السمو رئيس الوزراء، كما يلقى الاهتمام من قبل الفنانين التشكيليين حيث يعرضون من خلاله أفكارهم ورؤاهم الفنية .واوضحت أن المعرض يفتح المجال واسعا للفنانين ويشجعهم على التعاطي مع كل ما هو جديد في الفن وإنتاج أعمال فنية تؤكد حضورهم في الساحة الفنية المحلية والخارجية..كما يعزز من روح التواصل بين الفنانين ويفتح مجال المنافسة الشريفة لتقديم أفضل الأعمال الفنية.

يُمنى سالم
23-12-2007, 02:57 AM
مؤسسة دبي للاعلام تؤسس مركزا حديثا للأخبار في التليفزيون السوري
وكالة أنباء الإمارات

Dec 22, 2007 - 06:47 -
دبي للاعلام / التليفزيون السوري / مركز أخبار

دمشق في 22 ديسمبر/ وام / تنفيذا لأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " بمد جسور التعاون بين مؤسسة دبي للاعلام والهيئة العامة للاذاعة والتليفزيون العربي السوري .. أعلن سعادة أحمد عبد الله الشيخ المرافق الاعلامي لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عضو مجلس الادارة المنتدب لمؤسسة دبي للاعلام في مؤتمر صحفي مشترك مع معالي محسن بلال وزير الاعلام السوري في دمشق مساء اليوم عن تأسيس مركز حديث للاخبار في التلفزيون السوري بخبرة ومساعدة اماراتية توفرها مؤسسة دبي للاعلام لتنفيذ هذا المشروع الاعلامي الكبير الذي سيشكل نقله نوعية في مستوى النشرات الاخبارية المرئية في التلفزيون السوري .

وذكر أحمد الشيخ في المؤتمر الصحفي الذي حضره سعادة يوسف محمد المدفعي سفير الدولة في دمشق وعدد من مديري الادارات ورؤساء الاقسام في مؤسسة دبي للاعلام ومدير عام هيئة الاذاعة والتلفزيون العربي السوري وحشد من الصحفيين وممثلي وسائل الاعلام ان مؤسسة دبي للاعلام ستقدم بتوجيهات من صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منحة مالية تقدر بثمانية ملايين دولار لبناء وتجهيز مركز للاخبار في التلفزيون العربي السوري يضم استوديو ضخما بمواصفات عالمية مجهزا بأحدث التقنيات تتولي مؤسسة دبي للاعلام تجهيزه بكل المستلزمات التقنية التي تتيح للمشاهد فرصة الاستمتاع بمشاهدة وسماع نشرات اخبارية متطورة من حيث الشكل والمضمون عقب انجاز الاستوديو المتوقع منتصف العام المقبل بتكلفة قدرت بأربعة ملايين دولار .

وأوضح المرافق الاعلامي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عضو مجلس الادارة المنتدب لمؤسسة دبي للاعلام أن المنحة ستوزع على انشاء استوديو الاخبار وتوفير برامج التدريب لنحو عشرين متدربا من التلفزيون السوري في مؤسسة دبي للاعلام الى جانب شراء اجهزة ومعدات حديثة للتلفزيون السوري لتمكينه من تغطية أحداث وفعاليات مؤتمر القمة العربية في مارس القادم التي تستضيفها العاصمة السورية دمشق على اكمل وجه وبالصورة التي تعكس الوجه الحضاري للاعلام العربي عموما .

وتطرق كذلك الى التعاون الذي اقر بين الجانبين في ضوء المشاورات واللقاءات التي تمت بين المسؤولين في مؤسسة دبي للاعلام وهيئة الاذاعة والتلفزيون العربي السوري وأشار الى التعاون في مجال الانتاج البرامجي والدرامي المشترك والمساعدة في تأسيس قناة رياضية جديدة للتلفزيون السوري وتدريب كوادر سورية من القناة في قناة دبي الرياضية .

وأعرب احمد الشيخ في ختام وقائع المؤتمر الصحفي عن ثقته بامكانية توسيع افاق التعاون بين مؤسسة دبي للاعلام والاعلام المرئي السوري ..

مبديا استعداد " دبي للاعلام " لمد يد العون وتقديم الخبرة الفنية وتوفير برامج التدريب اللازمة لاعداد كادر تلفزيوني محترف يسهم بشكل عملي في تطوير وتحديث الاعلام المرئي السوري ليتواكب ومتطلبات العصر الجديد من التكنولوجيا والعناصر المزودة بالخبرة والمعلوماتية التي أضحت لغة العصر والتفاهم بين الشعوب .

من جهته توجه وزير الاعلام السوري بالشكر والتحية الى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي باسم فخامة الرئيس بشار الاسد على ما يبديه سموه من تعاطف وحرص على توطيد أواصر الاخوة بين البلدين الشقيقين من خلال توجيهاته ومبادراته الاخوية التي تصب في خدمة اهداف ومصالح الامة العربية والنهوض بها الى مصاف الامم المتقدمة.

وأعرب معالي الدكتور محسن بلال خلال المؤتمر الصحفي عن أمله في أن يكون التعاون بين مؤسسة دبي للاعلام وهيئة الاذاعة والتلفزيون العربي السوري نواة لتعاون اشمل على مستوى الاعلام العربي للاستفادة من خبرة تلفزيون دبي وتجاربه الناجحة في تطوير العمل الاخباري والبرامج الرياضية والثقافية والدارمية المحلية التي تعكس حضارة شعب الامارات .

وأكد أن المساعدة المالية والتقنية التي قدمتها مؤسسة دبي للاعلام الى الاعلام المرئي السوري انما تؤكد حرص الجانبين على تفعيل التعاون وتبادل الخبرة والتدريب والاستفادة المتبادلة من الامكانات المتاحة لدى كل طرف .

يُمنى سالم
23-12-2007, 03:04 AM
مهرجان شركة أرامكو للبيئة والصحة والسلامة والثقافة.
وكالة الأنباء السعودية
الخبر 13 ذو الحجة 1428هـ الموافق22ديسمبر2007م واستنطلق يوم غد الاحد نشاطات المهرجان الوطني لشركة ارامكو السعودية وبرنامج مدينة الخبر الصحية للبيئة والصحة والسلامة والثقافة على الواجهة البحرية بمحافظة الخبر/ الكورنيش / بمناسبة اختيار مدينة الخبر مدينة صحية من قبل منظمة الصحة العالمية ضمن خمس مدن سعودية.
وتنظم ارامكو السعودية هذا المهرجان بالتنسيق مع لجنة برنامج مدينة الخبر الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة وبمشاركة عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة0
وتهدف هذه النشاطات الى التعريف بماحققته مدينة الخبر من معايير المدينة الصحية النموذجية في مجالات البيئة والصحة والسلامة والثقافة والتطور العمراني والاقتصادي والتنموي وللتوعية باهمية المشاركة المجتمعية لسكان مدينة الخبر وقطاعاتها الخدمية للحفاظ على هذه المكتسبات التي حققت لها لقب المدينة الصحية مما وضعها بالتالي في مصاف المدن النموذجية العالمية0
وستقام خلال ايام المهرجان والتي تستمر لمدة اربعة ايام اربع معارض في وسط كورنيش الخبر لجميع الجهات المشاركة في المهرجان منها ما هو بيئي ومنها ما هو صحي او مختص بالتعريف بشؤون السلامة او الجوانب الثقافية والعمرانية والاقتصادية التي تشهدها مدينة الخبر كما سيتم من خلال المعارض المقامة توزيع النشرات والمطويات في هذه الجوانب المتنوعة وستقدم ارامكو السعودية والجهات المشاركة في الفعاليات عروضا لخدماتها وامكانياتها التي قدمتها لمدينة الخبر ونهضتها وسكانها على مدى تاريخ هذه المدينة وسيتخلل نشاطات المهرجان تنظيم عدد من المسابقات للزوار 0
ويشار الى ان كورنيش الخبر سيشهد في اليوم الاول لانطلاقة المهرجان مسيرة بالمركبات مثبت عليها اعلانات لجميع الجهات الشاركة في المهرجان للتعريف بانطلاقته كما سيشهد اليوم الثاني من المهرجان عرضا مسرحيا لمجموعة من فناني المنطقة الشرقية حول اهمية الحفاظ على المكتسبات التي حققتها مدينة الخبر.

يُمنى سالم
23-12-2007, 03:05 AM
مسرح الطفل / ملتقى عربي
وكالة الأنباء السعودية
تونس 13 ذوالحجة 1428هـ الموافق 22 ديسمبر 2007م واس.

يقام فى تونس هذه الايام المتلقى العربي السادس لمسرح الطفل بمشاركة تونس والجزائر والعراق والاردن وسوريا ومصر.
ويتخلل الملتقى الذى ينهى برامجه يوم غدا مسرحيات للاطفال واخرى للشباب والكبار تقدمها فرق مسرحية من الدول المشاركة وتقام على هامشه ورش تعنى بالموسيقى المسرحية والكوميديا .

يُمنى سالم
23-12-2007, 03:06 AM
مسابقة ارامكو السعودية لرسوم الاطفال / نتائج
وكالة الأنباء السعودية
جدة 13 ذوالحجة 1428هـ الموافق 22 ديسمبر 2007م واس.

حققت 7 طالبات من مدراس دار الفكر بجدة ولاول مرة على مستوى مدارس المملكة المراكز السبعة الاول في مسابقة ارامكو السعودية 28 لرسوم الاطفال لعام 2007م والتي اقيمت تحت عنوان / السعودية وطن واحد وقلب واحد / عن الفئة الثالثة المرحلة الابتدائية بنات .
واختارت لجنة التحكيم أعمال الطالبات اللاتي أبدعن في تصوير الوطن في انجازته وتراثه وحاضره وماضيه الى جانب دوره على المستوى الاقليمي والدولي .
وعبرت اللوحات الفائزة عن قدرات ابداعية خلاقة رسمت الوطن في أروع عطاءته وتطوره وحضارته العريقة بكافة تفاصليها الصغيرة والكبيرة .
وعبرت مديرة مدارس دار الفكر بجدة شادية أمين عن سعادتها بما تحقق في هذه المشاركة من قبل الطالبات اللاتي جسدن صورة من صورالانجاز الحضاري الكبير الذي تعيشه المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله وسمو ولي عهده الامين .
وأكدت أن مشاركة مدارس دار الفكر في مسابقة ارامكو السعودية لرسوم الاطفال لعام 2007 م تأتي في اطار مشاركتها المحلية العالمية التي تخطط لها حيث ستشارك ايضا في المسابقة التي تنظمها الامم المتحدة لخدمة البيئة بترشيح عددا من الطالبات لهذه المشاركة الدولية على مستوى دول العالم .
وكانت لجنة التحكيم في مسابقة ارامكو السعودية قد اختارت الطالبة رابية محمد صفوت باجنيد للفوز بالمركز الاول في هذه المسابقة فيما اختارت اللجنة الطالبات الست الاخريات للمراكز من الثاني وحتي السابع وهن / لولوه ياسر يوسف ناغي وكندة عبدالله بن مرعى بن محفوظ ونور محمد بخش ومريم خليل ابراهيم عبدالجواد وامنة سامي موصلي وغالية حسين عبدالله باروم .

يُمنى سالم
24-12-2007, 03:41 AM
للمرة الأولى في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط:
أبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي القادم لحقوق النشر سنة 2010
جريدة الرياض السعودية 23/12/2007م


دبي - مكتب الرياض"، علي القحيص:
أعلنت اللجنة التنفيذية لاتحاد الناشرين الدوليين عن اختيار العاصمة الاماراتية أبوظبي لاستضافة المؤتمر العالمي لاتحاد الناشرين الدوليين لحقوق النشر الذي يعقد مرة كل أربع سنوات، حيث ستقوم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بتنظيم هذا الحدث الثقافي الهام بالتعاون مع اتحاد الناشرين العرب، في الوقت الذي يجري فيه تشكيل اتحاد للناشرين في دولة الامارات العربية المتحدة.
وبهذه المناسبة قالت آنا ماريا كابانيلا رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين ان: "أبوظبي تعد نفسها لأن تصبح وجهة رفيعة المستوى للناشرين. ونأمل أن تساعد ندوتنا حول حقوق النشر على تطوير ثقافة حقوق النشر في كل العالم العربي وذلك من أجل منفعة الناشرين المحليين والعالميين".

واوضحت اللجنة التنفيذية لاتحاد الناشرين الدوليين انه تم اختيار هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لتنظيم هذا الحدث خلال انعقاد معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2007بعد دراسة العديد من الترشيحات المقدمة، حيث يعود سبب اختيار أبوظبي نظراً للاهتمام الكبير الذي يبديه الناشرون الدوليون بالمنطقة، ففي السنوات الأخيرة بدرت عدة مبادرات لجعل المنطقة نقطة جذب للناشرين، بما في ذلك مبادرات لمكافحة القرصنة ونشر مزيد من الوعي بالقرصنة وحقوق النشر بين الناشرين في كل أرجاء العالم العربي. وبالإضافة الى ذلك فإن مشروع "كلمة" سيدعم ترجمة مئات العناوين من الأعمال الاجنبية الى اللغة العربية.

ولن يستفيد المشاركون في مؤتمر حقوق النشر الدولي 2010المزمع انعقاده في العاصمة الاماراتية من تسهيلات المؤتمر الممتازة فقط، بل وكذلك من دعم التطور الثقافي السريع في هذا الجزء من العالم.

وأكد محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث انه بات من المعترف به عالمياً أن لأبوظبي الريادة والسبق على المستويين الاقليمي والدولي في مجال تطبيق استراتيجيتها الثقافية المتعلقة بصناعة النشر والكتاب والترجمة، وهذا ما يؤكده نجاح أبوظبي في الفوز بتنظيم المؤتمر العالمي القادم لاتحاد الناشرين الدوليين لحقوق النشر لأول مرة في العالم العربي ومنطقة الشرق الاوسط، مؤكداً الاصرار على تحقيق مزيد من التطور لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب لينافس أهم واضخم معارض الكتاب العالمية، مشيراً الى ان أبوظبي ستعمل على استقطاب جميع الناشرين في العالم، ومبدياً استعداد الهيئة لدعم الناشرين من ذوي الامكانيات المحدودة والوقوف معهم خدمة للثقافة العربية وللقارئ العربي.

ومن جهته قال جمعة القبيسي مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب ومدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ان المعرض قد دخل في منافسة شديدة مع العديد من الدول ليتمكن في النهاية من الفوز باستضافة اجتماعات اتحاد الناشرين العالميين، مشيراً الى ان أبوظبي نجحت في ذلك نظراً للأهمية الكبيرة والمكانة العالمية التي بات يحظى بها معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وخاصة على إثر النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأخيرة من المعرض التي نظمت بروح احترافية عالية وبمشاركة مئات الناشرين من 46دولة.

ويعتبر اتحاد الناشرين الدولي منظمة عالمية غير حكومية تمثل كل ما يتعلق بنشر الكتب والصحف في العالم. وتتمثل رسالة الاتحاد، الذي تأسس عام 1896، في تطوير وحماية النشر، ونشر الوعي بالناشرين كقوة تقدم ثقافية وسياسية في العالم كله. والاتحاد مؤسسة صناعية مفوضة لحماية حقوق الملكية الفكرية. وينتمي للاتحاد حالياً 66عضواً من المؤسسات والاتحادات في 54بلداً.

ويعقد مؤتمر حقوق النشر الدولية مرة كل أربع سنوات منذ العام 1986وقد نجح خلال تلك الفترة في جذب عدة مئات من الناشرين وخبراء حقوق النشر من كل أنحاء العالم. وكان من بين من استضاف هذا المؤتمر هيدلبيرج - ألمانيا، وباريس - فرنسا، وتورين - إيطاليا، وطوكيو - اليابان، أكرا - غانا، ومونتيريال - كندا.

يُمنى سالم
24-12-2007, 03:49 AM
القائمة النهائية لجوائز "البوكر العربية" للرواية في يناير 2008
صحيفة الخليج الإماراتية 24/12/2007مدمشق - علي حبش:
حدّدت إدارة “الجائزة العالمية للرواية العربية” “البوكر العربية” يوم الثلاثاء 29 يناير/ كانون الثاني 2008 موعداً لإعلان قائمة الروايات الست التي ستتنافس على الجائزة الكبرى، في إطار مؤتمرين صحافيين يُعقدان بالتزامن في كل من لندن وأبوظبي، وتُكشف خلالهما أسماء الأعضاء الستة في لجنة التحكيم لهذه الدورة.

يذكر أن الجائزة التي تأسست بالشراكة مع جائزة “بوكر” الأدبية الأنجلوفونية وبدعم من “مؤسسة الإمارات” تلقت مئات الروايات في دورتها الأولى من مختلف أنحاء العالم العربي، وقد سجل كل من مصر وسوريا ولبنان وتونس والسعودية النسبة الأعلى من الترشيحات، وجاءت مشاركة الروائيات العربيات بنسبة 22 في المائة مقابل 78 في المائة للروائيين، تم رفض 8 روايات لأنها لا تلبّي شروط الترشيح.

كذلك تم تحديد العاشر من مارس/ آذار موعداً لحفل الختام الذي سيتوِّج الروائي الفائز في أبوظبي. وسينال كل من الروايات التي تصل الى قائمة الستّ جائزةً قيمتها عشرة آلاف دولار، بينما ينال الفائز بالجائزة الكبرى خمسين ألف دولار، مع ترجمة روايته الى مجموعة من اللغات الأجنبية.

يُمنى سالم
24-12-2007, 03:50 AM
أمسية شعرية في اتحاد الكتاب
صحيفة الخليج الإماراتية 24/12/2007م
أبوظبي - “الخليج”:

يقيم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في أبوظبي أمسية شعرية للدكتور علي جعفر العلاق أستاذ الأدب الحديث والنقد في جامعة الإمارات العربية المتحدة، يقدّمه الناقد أحمد عزيز الحسين، وذلك مساء اليوم في الساعة السابعة والنصف في مقر الاتحاد بالمسرح الوطني.

يُمنى سالم
24-12-2007, 04:10 AM
نادي الشعر في البصرة يحتفي بالشاعر العراقي باسم فرات:
الأحد , 23 ديسمبر 2007 م
الذي هرب طفولته بقميص من شعر أشياء :
لتجسير مسافة الاغتراب و المنفى بين الوطن و فضاءات الهجرة ولكسر تخندق الثقافة العراقية في عزلتين [داخل و خارج ] و التقريب بين الهم العراقي المشتت في المنافي المتوارثة ، وعلى الرغم من تجربته الفتية ، اطلق نادي الشعر في البصرة تجربة الاحتفاء بألادباء العراقيين في المنافي ، مفتتحاً باكورة الاحتفاءات بالشاعر العراقي باسم فرات وتسليط الضوء على تجربته الشعرية التي انطلقت من اوجاع وطنه الام لتعود اليه بوجع اخر في اكتشاف ذاته عبر اكتشاف ذات الوطن.وبمناسبة صدور كتاب نقدي مشترك في دمشق عن دار تكوين بعنوان [ مئذنة الشعر – دراسات وقراءات و اراء في شعر باسم فرات ] صدور مجموعته الشعرية الثالثة [ أنا ثانية ] عن منشورات بابل .لتليه أماسي احتفائية شهرية بشعراء اخرين.
أمسية الاثنين 20 /8 /2007 وعلى قاعة اتحاد الادباء و الكتاب العراقيين في البصرة ، اقام نادي الشعر امسية احتفائية بفرات تحت عنوان [ الذي هرّب طفولته بقميص من شعر ...] ، احتشدت بقراءات نقدية و مضمونية لتجربتي الشاعر [ خريف المآذن و أنا ثانيةً ] ، ساهم فيها الناقد صفاء عبد العظيم خلف و الشاعر خضر حسن خلف و الروائي ضياء الجبيلي و القاص ناصر قوطي و الفنان المسرحي عامر الربيعي و الشاعر هيثم جبار ، اضافة الى شهادة شعرية خاصة بالامسية للشاعر المحتفى به. وادار الجلسة القاص نبيل جميل.
تخللت الامسية الاحتفائية قراءة عدد من النصوص الشعرية من مجموعتيه خريف المآذن و أنا ثانية اضافة الى شهادة ابداعية لفرات جاء فيها :
'هل هي مصادفة ان تكون امسية اتحاد ادباء بابل ، احتفاء بخريف المآذن ، في آب الماضي ، وها هي امسية نادي الشعر في البصرة تكون في آب الجاري ، بل اني أتذكر جيداً ، حين استلمت قبولي من المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ، كلاجئ ، وهذا يعني الانتظار لفترة لكي يتم توطيني في بلد ثالث ، كان هذا اليوم هو الثامن عشر من آب 1996، ثم حين جلست بعد ذلك مباشرة متذكراً ما مرّ بي من أحداث ، لأكتشف ان للرقم ثمانية ومضاعفاته دور كبير في حياتي ... '
مشيرا بعد ذلك الى مكانة البصرة في اغناء الثقافة العراقية و العربية :
' البصرة منذ تأسيسها بقيت منارة لايمكن التغاضي عن شعاعها الابداعي لقرون طويلة ، وهذ لم يحصل لأية مدينة اخرى ، بل اننا لو نظرنا الى كل المدن – الموانئ ، لهالنا ماعليه البصرة المغبونة ، نعم المغبونة ، لأنها أعطت اضعاف ما أعطته بقية المدن الواقعة على البحر ، وخصوصا ً الناطقة بالعربية ، ولكن مما يؤسف له ، ان أهلها بطيبتهم المعهودة ، التي حرمتهم من تلقي دروس الاستعراض والاعلان والنجومية ، فباستثناء عدد قليل جداً من أدبائها ممن تناسبت شهرتهم مع ابداعهم الفذ ، نجد ان الغالبية تموت وهي تكاد تكون شبه مجهولة .
وهواية تتبع مرجعيات الكتّاب المفضلين عندي تغلغلت للكتب ، فرحت أشعر بألم ومرارة حين اقرأ كتابا ً لايحوي في بعض مصادره ومراجعه ممن سبق لي وان قرأته ، والعكس حين اجد ان الكاتب اعتمد على كتب كنت قد قرأتها .'
وعن المجرة القرائية في تاريخ العالم وتحولاته يقول فرات :
' التاريخ علمني ، ان عمري من عمر هذه الأرض الطيبة والمباركة ، واني سليل جميع حضاراته وتراثه الذي اعتز به .
وأخيراً ، يبقى السؤال الذي طالما راودني ، وهو ' ألا يحقّ لافلاطون وكل دعاة ومؤسسي المدن الفاضلة ، طرد او لعن الشعراء؟ ' فهذه المدن في جوهرها هشة ، مبنية على الطاعة والنظام المتزمت ، وتجد في الشاعر ، طارح الأسئلة الأول ، الفوضوي بطبيعته ، المشاكس ، يهدد نظامها التراتبي ، حسب زعمها ، ولكن الحقيقة انه يفضحها ويعريها ، مبينا ً هشاشتها .
شكرا ً لكل من طردنا من مدنه الفاضلة ، لأنها لاتعنينا ، فهي تقمع انسانية الانسان ، بسبب نظامها الشمولي ّ ، وشكراً للفلاسفة الذين اعترفوا ان الشعراء هم اول من يطلق الاسئلة ويحرك سكونية المعاش المعرفي ، ولهذا سبروا اغوار المعرفة قبل الجميع .'

الطائر الكربلائي الذي ارخى جناحاه في مدينة هيروشيما بعد رحلة منافٍ طويلة اغنت تجربته و اطلقت شرارة وجعه شعراً متواجشاً حنيناً وذاكرةً و رؤيا ، ويشير الى غرابة ذلك الشاعر العراقي الكبير سركون بولص في حديثه عن انا ثانية والتي قرأت في الجلسة الاحتفائية :
' منذ ديوانه الثاني خريف المآذن يطلع باسم فرات على القارئ بصوت تكاد لوعته ان تطغى على مراسيم الكتابة الشعرية ،بمؤشرات لا حصر لها تدلنا الى مواقع تلك اللوعة ، عاطفة و تأريخاً ... ، مما يدنيه من شعراء سومر الاوائل الذين ندبوا خراب اور و نفر ونيبور ... ، الشاعر الذي يحمل هماً لن نهجس ثقله الا بالقراءة المتمعنة ، تنقل في رحيله من كربلاء الى نيوزلندا الى هيروشيما في اليابان – نعم هيروشيما المدينة التي ضربت باول قنبلة ذرية – ويبدو لنا طول رحلته لم يغفل يسجل ملاحظاته و يضيفها الى تجربته المتكاملة '.
القراءات و الدراسات التي تناولت تجربة الشاعر باسم فرات كانت اولها في الامسية قراءة للشاعر خضر حسن خلف جاء فيها :
' نصوص خريف المآذن تخلق مناخها وطقسها الشعري احتفاءاً بأنفعال مترسب في ذات الشاعر كاشفة عن سخط بأثارة التساؤلات و الاستنكار ، تتحرك بوعي ملتزم بقيم المنطق الحسي ، ندركها من خلال رسم المشاهد الكلية... الشاعر يواجه صدمته في انفصاله عن المكان فيرتد الى الداخل الى تجربته الكبرى '.
تلاها صاحب رواية لعنة ماركيز المثيرة للجدل في داخل العراق الروائي ضياء الجبيلي في قراءة عن الطفولة
و الحرب في خريف المآذن يقول فيها :
' صوت الطفولة يتجلى حضوره في ذات الشاعر ، فهو يبرز من حين الى حين و يوقض الاوجاع ويملأ الذاكرة و الاماكن ، لكن سرعان ما تتحول المدونة الى خارطة تنوء بآلآم البراءة التي مزقتها الحرب واسلاكها الشائكة في الثكنات الخربة قبل ان تنتهي في المنفى '.
بعده قدم الشاعر و الناقد صفاء عبد العظيم خلف الذي يصفه ادباء المدينة بان تخوت مقاهي العشار تضيق به و دورب البصرة تعرف خطاه الحزينة ، متوحد باسأه ومتفرد بحزنه الدائم ، قدم دراسته النقدية المعنونة [ المهيمن السايكلوجي في قصيدة النثر – فرات انموذجاً ] جاء فيها :
' يتسريل شعور شفيف ، بين مبتنيات خريف المآّذن ، إنه لايكشف عن سر ما ، بل يطلق صيحة إستنفار متوقدة الدهشة لما حولها ، عين الكشف لدى فرات بالغة البراءة ، تعطيه حرية التجوال في معابر قاتلة واخرى فسيحة الحزن ، فيما كل المرح بإتجاه السماء ، الشاهد الوحيد المتزامن مع كل العذابات المتخطية للحدود في نصه
[ جنوب مطلق ] ، والذي يمكن عده احد اهم اشتغالات فرات في المجموعة ، فالتقطيع الصوري والاسلوبي احالنا الى النصوص الدينية والشعرية العراقية البابلية والسومرية الطينية التي محا الماء رسمها ، فنستشف قدرة شعرية حالمة بالغة الهدوء والسكينة برغم كل الرصاصات المتنافرة والجراحات المفتوحة والاماني المتخندقة في حجابات العزلة.
جنوب مطلق ادق الاشتغالات ، الا ان نص خريف المآذن تكمن قيمته بالدلالة الرمزية ومسكوتاته النبوئية ، فأي قراءة تناصية بين النصين تكشف أصرة تحتفي بالبحث في ارض متغضنة بالحروب والمآسي والاحتلالات والاستلاب ، عقدة الحرب طبعت ببصمتها على جلد الشاعر والارض ، ففجرت خزين شعري هادئ الطبع ، نعزو هدوءه الى اطمئنان لذات ' التوجع ' وانزياح الى ذاكرة ثقبتها رصاصة لم ترعوي خدش طفولة نهر وحلم وردة. فأحالت كل مشاهد الاغتصاب العسكرية لديه الى اغتراب حاد ونشوة بحث عن جنوب يشبه جنوبه المحترق ، فأرخى العنان لتماهيه المفرط مع أسى البردي معلناً عن ذاته جنوباً مطلقاً لا يحده سوى البحر من جميع الجهات كمرموزية للماء الحي.'
الدراسات اعلاه التي سلطت الضوء على تجربة باسم فرات [ خريف المآذن ] نشرت في كتاب نقدي اعده وقدمه الناقد زهير الجبوري و صدر عن دار تكوين في دمشق والذي ضم اكثر من 40 دراسة وقراءة لتجربة فرات لنقاد عرب و اجانب.
وسلطت الامسية الضوء ايضاً على تجربة الشاعر الثالثة [ انا ثانية ] من خلال اوراق نقدية لثلاث ادباء هم ناصر قوطي و هيثم جبار و عامر الربيعي ، اجمعت على ان تحولات التجربة الجديدة كانت بائنة و واضحة خصوصا وانها تخطت الغوص في تاريخ الاسى العراقي لتستشرف مكامن الوجع عبر اكتشاف مكامن الذات والكشف عن كل الغموض التي اعتراها.
الامسية الثامنة في برنامج نادي الشعر في البصرة والتي احتفي بها بباسم فرات حضرها حشد من ادباء و مثقفي المدينة رغم الحر القاتل وارتفاع درجة الرطوبة في المدينة الساحلية ، والتي استمرت زهاء الساعة تخللتها قصائد للشاعر و مداخلات نقدية اضافة الى تغطية خاصة من قبل قناة العراقية الرسمية.
وفي نهاية الامسية تلا مقدم الجلسة القاص نبيل جميل [ حارس المرزعة الامين ] برقية شكر من الشاعر باسم فرات جاء فيها : احيي البصرة التي تصر على ان تكون احدى عواصم الثقافية العربية رغم ما لاقته وتلاقيه هذه المدينة الاعجوبة التي نالها الخراب من كل جانب لكن روحية ابنائها ، ظلت خلاقة مبدعة تضخ للثقافة العربية التي لها الفخر بتأسيسها و ثرائها اجيالاً و اجيالاً.
جدير بالذكر ان ان الشاعر باسم فرات صدر له ثلاث مجامع شعرية هي : اشد الهديل و خريف المآذن و انا ثانية ، اضافة الى مجموعتين باللغة الانكليزية و مجموعة باللغة الاسبانية.اضافة الى صدور كتاب نقدي ساهم فيه عدد كبير من النقاد والادباء

يُمنى سالم
24-12-2007, 04:11 AM
شعراء سويديون يستلهمون مثنوي جلال الدين الرومي :
الأحد , 23 ديسمبر 2007 م
سيريالي القرون الوسطىسعيد الجعفر :
احتفت السويد بمرور ثمنمئة عام على ميلاد الصوفي الكبير جلال الدين الرومي من خلال مجموعة من
المقالات نشرت في العديد من الصحف والمجلات.
وقد اخترت أن أقدم عرضاً الى القارئ العربي للنقاط المهمة في مقال نشر في صحيفة سفينسكا داج بلادت، ثاني اكبر صحف السويد انتشاراً.
المقال نشر يوم 28 أيلول وهو للناقد بو جوستافسون وبعنوان «شعراء سويديون يدورون منجذبين في رقصة صوفية».
يبدأ الكاتب مقاله بأن يذكر بشخص واحد يعتبره صاحب الفضل الأكبر في تقديم جلال الدين الرومي الى السويديين، وهو أيريك هرملين الذي ترجم «المثنوي» بين اعوام 1933ـ 1939 في مستشفى سانت لارس للأمراض النفسية. وكان العمل هائلا في ستة مجلدات و25 الف بيت من الشعر. لكنه مع جهده الهائل هذا كان من اكثر المثقفين المنسيين والمهمشين. وقد قال في مقدمته لهذا العمل أنه محاولة «لتحريك عقلية السويديين الجامدة». «فالنصوص الفارسية ستقوم بعملية الهام باتجاه البهجة في الشمال البارد المتجهم». ومثلت أشعار الرومي جنوناً منظماً مبنياً على النظرة الى الصوفي كونه ولي مجنون يقلب الأخلاق كيفما شاء.
وقد قرأ المثنوي الكثير من الكتاب السويديين من بينهم ويلهلم ايكلوند الذي رأى في الرومي مثلاً أعلى في الأخلاق والزهد كونه يري الناس طريقاً يجرى فيه الإنتصار على الرغبات الذاتية. وهنا تختلف نظرة هذا الكاتب الى الرومي عن نظرة هرملين اليه. وقد كان التأثير العميق الذي تركه الرومي في حياة ايكلوند السبب في أن الأخير هجر الشعر في وقت مبكر ليكرس نفسه لكتابة الحكم في خضم بحثه عن موقف حياتي صلب، وجده لدى الرومي الذي اصبح بالنسبة له كالحكماء اليونان السائرين على هدى ابيقور.
ويعتقد ايكلوند ان اشعار غوته كانت ستصبح اكثر ألقاً لو كان هو قد جرب الدخول الى عوالم الرومي والعطار بدلاً من حافظ وسعدي. فقط ربط هو ذلك بالزهد الصوفي. فالروح الزاهدة هي مركز العالم بلا منازع وهذا يذكر بالرواقيين.
لقد اختار إيكلوند الرومي كمحاور له في خضم البحث عن قيم جديدة في عصرنا الخالي من القيم. ويمكن في الحقيقة قراءة النتاج النثري لأيكلوند برمته كونه عملية مستمرة لتقديم قيم أخلاقية جديدة لإنسان القرن العشرين.
أما الشخص الثاني الذي قرأ المثنوي فهو جونار أيكلوف. فاهتمامه بالشعر الفارسي والصوفية يعود الى أيام الدراسة الثانوية، حين قرأ لأول مرة ديوان «ترجمان الأشواق» لابن العربي. وقد قام ايكلوف بترجمة ستة نصوص من «ديوان شمس تبريزي» للرومي الى السويدية، وحدث ذلك في مايسمى بالفترة السوريالية في شعره. فقد نظر ايكلوف الى الرومي كونه سيريالي القرون الوسطى، الذي يستطيع الإبداع من أعماق اللاوعي. كما أعتبر شعره نوع من التدين ذي الطبيعة الإيروتيكية. وقد تأثرت مجموعة ايكلوف الشعرية «متأخر على الأرض» بتقنيات المدرسة السوريالية والرومي. وكانت النصوص التي ترجمها أيكلوف تتحدث عن توق الروح السجينة الى الوصول الى الحقيقة الإلهية. فتقييد الروحانيات وحريتها كانت الثيمة المركزية في كل النتاج الشعري لإيكلوف.
بالنسبة لويلي شيركلوند كان المثنوي «لؤلؤة الشعر الفارسي» ويمكن قراءة رأيه هذا في وصفه لرحلته الى الشرق في كتابه «الى طبس»، حيث تجول في بلاد فارس حتى صحراء طبس، وهي رحلة للبحث عن الروحانيات على أنغام مزمار الرومي. ويرمز ذلك كله الى توق الروح الإنسانية الى الله...
سجادة الصلاة المسروقة
هنالك شخص آخر تأثر بالرومي وهو إيريك فون بوست الذي كان دبلوماسياً في أنقرة بين أعوام 1946ـ .1951 ولذا فقد تعرف على الشعر الصوفي في هذه الفترة. وكانت نتيجة ذلك مجموعته الشعرية «رمضان» التي اصدرها عام .1955 ويبدو واضحاً على تلك المجموعة الشعرية تأثير الروحانيات الإسلامية المستمدة من القرآن ومن أشعار الرومي والعطار. لكن الرومي يلعب دوراً مركزياً في نتاجه. ونجد أن الفناء والبقاء يتداخلان في شعر فون بوست حيث تنطفئ الذات في غمار الحقيقة الإلهية.
في مجموعته الثانية «التلمس» التي صدرت بعد الأولى بعشرين عاماً ، نجده ينظر من زاوية أخرى الى الثيمة المركزية التي شغلت الشعر الفارسي الكلاسيكي «البحث عن الحبيبة» القريبة وفي الوقت نفسه القصية بحيث يصعب منالها. فنجده يكتب في تلك المجموعة:
المرأة التي أحب
ستولد بعد مئة عام
حين يكون رمادي
قد امتزج منذ زمن بالأرض
في لحظة في مساء ما
حين بلطف تمر الريح
من فوق قبري اليها
ستحس بقبلتي تنطبع على خدها
الشاعر الآخر الذي تأثر بالروحانيات الإسلامية هو انغمار لوكيوس. ففي مجموعته «تحت ظلال شجرة البطم» يعتبر هو الصوفيين في جميع الحقب «حجاباً في وجه كل شيء غريب» كما يكتب هو في القصيدة التي تتصدر المجموعة. ونجد من خلال قراءة هذه المجموعة كل صوفي وكأنه ولي حميم، وهكذا يصبح كل من الحلاج وابن العربي شخوصاً مركزية في شعره. لكن الشخصية الأهم لديه هي الرومي فهو بحسب لوكيوس أكبر شاعر اسلامي على الإطلاق. فحين يدور في رقصاته يصل الى من يحبه، يصل الى الله. ولكي يصف تلك الحالة يستخدم هو صورة متكررة في الشعر الصوفي، الا وهي صانع الجرار الذي يدير اناء «لا تتوقف عن ان تنسكب منه خمرة الصمت».
ويختم كاتب المقال مادته بالحديث عن الكاتب السويدي الأكثر شهرة كونه أعتنق الإسلام، والمقصود هو توربيورن سيفه. فقد اعتنق هو الصوفية الإسلامية وبالذات مذهب محيي الدين بن العربي، معتبراً الحب والخمرة والمرأة اقانيمه الثلاثة. وهو يعتقد ان النبي محمد لم يكن متزمتاً وأن التزمت جاء بعده بردح من الزمن من خلال مجموعة من الفقهاء، ويعتبر الصوفية الإسلامية بتوقها الى الحرية ماهي إلا استمرار لنهج النبي. ولذا نجده في الأنتولوجيا التي اصدرها عن الشعر الصوفي الإسلامي والتي حملت عنوان «سجادة الصلاة التي سرقت» يؤكد على علاقة الإيروتيك بالروحانيات. يأتي اسم هذه المجموعة من عبارة لعمر الخيام «دخلت المسجد مرة واحدة، كي اسرق سجادة صلاة» يؤكد فيها فلسفة الصوفية في أن التعبد لا يمكن أن يكون جماعياً بل هو حالة فردية.
اتمنى أن أكون قد قدمت شيئاً في هذا العرض الموجز لجهد هؤلاء الناس القادمين من الشمال القصي يبحثون عن الحقيقة هناك في الشرق الذي يضطرم بالحب والحرب، فليس بينهما سوى راء، إن عادت الى غمدها تجده يدور ببهجة مع الرومي.

جريدة السفير

يُمنى سالم
24-12-2007, 04:17 AM
الأمسية الثقافية الأخيرة للفقيد عبدالقادر خضر في منتدى الوهط الثقافي
صحيفة الأيام اليمنية 32/12/2007م
«الأيام» محمد أحمد عباد الدويل:
في يوم الثلاثاء 2007/12/11 ودعت الأوساط الفنية والثقافية والأدبية والصحفية .. المبدع المتألق عبدالقادر خضر ذلك الإنسان الذي بفقدانه خسرت الساحة الإعلامية بوسائلها المرئية والمقروءة والمسموعة واحداً من المبدعين الذي قدم السهرات الفنية في تلفزيون القناة الثانية عدن وفي سهراته الفنية كان يستضيف كبار الفنانين والشعراء مع الفنانين الشباب لتشجيعهم وتنمية مواهبهم.. ومن خلال برامجه اكتشف الكثير من الفنانين الشباب وهاهي قناة اليمانية الفضائية تعيد تلك السهرات الفنية تذكرنا بالليالي الذهبية للإبداع الفني الأصيل والذي كان يتم من خلال برمجة وتخطيط الفقيد عبدالقادر خضر.

إن الفقيد عبدالقادر خضر كان متألقاً في إدارة البرامج التي قدمها في التلفزيون والإذاعة ومتألقاً في عمله كصحفي وذلك من خلال مجلتي «الفنون» و«النجوم» وإشرافه على الصفحة الثقافية في صحيفة « 14 أكتوبر» اليومية .. كما كان مشاركاً في معظم الفعاليات التي كانت تقيمها المنتديات الثقافية في عدن ولحج وأبين مشاركاً في إدارة تلك الفعاليات أو تقديمه للمداخلات حول المواضيع التي كانت تطرح في المنتديات الثقافية والفنية .

إن آخر أمسية ثقافية أدارها الفقيد عبدالقادر خضر كانت في منتدى الوهط الثقافي والتي أقامها المنتدى في 22 رمضان 1428هـ الموافق 2007/10/4 لاستضافة وتكريم الفنان الكبير سعودي أحمد صالح والشاعر المبدع محمد حسين الدرزي حيث تحدث الفقيد عبدالقادر خضر في هذه الأمسية وقال : «من منا لا يعرف سعودي أحمد صالح إنه فنان وملحن كبير واجه الكثير من المشاكل والصعوبات في توثيق أعماله وشيء محزن مثل السعودي ومحمد مرشد ناجي ومحمد عطروش وغيرهم لا يستطيعون توثيق أعمالهم في الفضائية اليمنية إلا بصعوبة ويجب عليهم الذهاب إلى المسئولين للمتابعة ويقدموا أنفسهم لهم حتى يتحصلوا على توصية لتسجيل أعمالهم .. هؤلاء الفنانون لديهم أعمال خالدة وعظيمة فأين الاهتمام؟».

وقال أيضاً : «أنت ياسعودي علمت فنانين في لحج ولا أدري ماهو الوفاء لك في لحج؟!».

وعند تقديمه للشعراء أحمد محمد دهيس وعلي حامد السقاف وشيخ صبري أعطى انطباعاته وتحليله لما قدمه هؤلاء الشعراء في الفعاليات الثقافية والأدبية أو في تلفزيون القناة الثانية وكان معجباً بهم وبأعمالهم.

وفي هذه الأمسية التي كان فيها حاضراً الأخ صالح علي فريد عضو مجلس النواب طلب الفقيد عبدالقادر خضر منه بأن يتواصل مع وزير الثقافة ووزير الإعلام لتمكين الفنان سعودي أحمد صالح من توثيق أعماله الفنية في الفضائية اليمنية . وعند تقديمه للشاعر محمد حسين الدرزي قال الفقيد عبدالقادر خضر: «إن السعودي ومحمد حسين الدرزي شكلا ثنائياً في معظم الأعمال الفنية.. واختيار السعودي لأشعار الدرزي في التلحين والغناء يدل دلالة قاطعة على الكلمات الجميلة والممتازة التي يقدمها الدرزي، وكان آخر ما قاله الفقيد في هذه الأمسية:«جئت رغم أنني أشعر بتعب وإرهاق وهذا ما تلاحظونه من صوتي ولكني لبيت دعوة صديقي العزيز د.هشام محسن السقاف رئيس منتدى الوهط الثقافي .. جئت لأني أكن المودة والمحبة والإخاء للسعودي والدرزي وكذلك حبي للوهط وأهلها لأني اكلت فيها عيش وملح». واختتم حديثه:«يا أبناء الوهط .. مش معقول الوهط منطقة كبيرة قدمت الفنانين والعلماء والقادة والسياسيين والأدباء والمثقفين وطريقهما العام من مدخل الوهط مرورا بالمدرستين والمستشفى باتجاه طور الباحة تعيش في ظلام (عتمة) بدون اضاءة (كشافات ضوئية)».

نعم لقد خسرناه ولكن الموت حق علينا.. تغمد الله فقيدنا بالمغفرة والرحمة وإنا لله وإنا إليه راجعون .

نائب رئيس منتدى الوهط الثقافي

ريم بدر الدين
26-12-2007, 04:00 AM
بعد غياب 22 عاماً فيروز ستلتقي جمهورها السوري
تعود المطربة فيروز الى جمهورها السوري بعد غياب اثنين وعشرين عاماً وتقدم مسرحية «صح النوم في دار الأوبرا في دمشق بدءاً من 28 كانون الثاني (يناير) المقبل. هذه العودة تملك دلالة خاصة وتؤكد ان غياب فيروز عن الجمهور السوري فرضته الظروف الصعبة التي شهدها لبنان. وكانت آخر إطلالة سورية لها في مهرجان بُصرى عام 1985 وغدت الحفلة تلك بمثابة حدث فني كبير ذكّر بالنجاح الذي كانت تحصده الأعمال المسرحية الغنائية التي كانت تقدمها فيروز والأخوان عاصي ومنصور في احتفالات «معرض دمشق الدولي» في الستينات والسبعينات من القرن المنصرم.

تعود فيروز إذاً الى دمشق لتساهم في الاحتفال بدمشق عاصمة للثقافة العربية الذي يبدأ مطلع السنة المقبلة، وبدا الجمهور السوري متحمساً بشدة لهذه العودة منذ ان تلقى النبأ عبر وسائل الإعلام، حتى ان كثيرين من هواة الأغنية الفيروزية ظنوا النبأ إشاعة.

وبعد تقديم «صح النوم» في بيروت آخر العام الماضي (2006) في ظرف سياسي شائك، وفي عمان قبل شهرين ها هي فيروز تستعد للإطلالة في دمشق في شخصية الصبية «قرنفل» التي تجرؤ على مواجهة «الوالي» ومستشاره زيدون، معلنة ما يشبه الثورة العفوية ضد أنانيته ولا مبالاته بهموم الناس وقضاياهم. فالوالي اعتاد ان ينام شهراً بكامله ولا يستيقظ إلا يوماً واحداً يوقع خلاله ثلاث معاملات فقط. وذات ليلة ينام في الساحة فتعمد «قرنفل» الى سرقة الختم وتبدأ بتوقيع معاملات الناس وتقع البلبلة.

هذه المسرحية الطريفة بأجوائها كان من المقرر ان تقدم في مهرجانات بعلبك 2006 لكن حرب إسرائيل على لبنان حالت دون تقديمها في القلعة الأثرية. وكانت «صح النوم» أوقفت عن العرض طوال ليال بعد أيام على افتتاحها في 28 أيلول (سبتمبر) 1970 عقب وفاة الزعيم جمال عبدالناصر.

أما الجديد الذي تحمله المسرحية الغنائية في صيغتها الحديثة فيتجلى في اللمسات التي وضعها زياد الرحباني على المقاطع الموسيقية وبعض الأغنيات. ويشارك في التمثيل: أنطوان كرباج، ايلي شويري. أما الإخراج فمن توقيع بيرج فازليان الذي طالما عمل في المسرح الرحباني. وما تجدر الإشارة إليه ان المسرحية مسجلة كاملة على طريقة الـ «بلاي باك».

تطل فيروز على الخشبة ممثلة ومغنية بعد دورها الأخير الذي أدته في مسرحية «بترا» عام 1977. وكان الجمهور السوري شاهد هذا العمل في معرض دمشق الدولي في العام نفسه. وطوال تلك الأعوام آثرت فيروز الاكتفاء بإحياء حفلات غنائية.

المصدر: الحياة

ريم بدر الدين
27-12-2007, 09:11 PM
المخرج حاتم علي على الموضة البدويّة

قصيدة نبطية تتحوّل إلى عمل تلفزيوني ضخم!
قد ينظر بعضهم إلى الأمر بخشية وريبة، ويبرر هذه الواقعة بسطوة المال وحده. وقد يتساءل آخرون عن موقع الموقف النقدي لمخرج صاحب بصمة مثل حاتم علي، قدّم خلال مسيرته أعمالاً لافتة، إضافة إلى عشرات النجوم السوريين الذين شاركوا في هذه «الملحمة التلفزيونية». علي يقدّم مسلسلاً بدوياً ضخماً، بعنوان «صراع على الرمال»، من بطولة تيم حسن، وإنتاج «مؤسسة دبي للإعلام» و«صورة للإنتاج الفني»... والعمل الذي اعتمد «خيال وأشعار» الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونص هاني السعدي، يناوش مناخات بدوية تعود إلى نهاية القرن الثامن عشر في شبه الجزيرة العربية، «تنسجها مصائر أشخاص مختلفين، يجمعهم الحب وتفرّقهم الحرب». وبين هذين الخندقين، تدور قصص العشق والطمع والضغينة. وفوق رمال الصحراء، تسيل دماء، وتُكتب حكايات حب وفروسية ووفاء وشهامة وثأر وخيانة. إلّا أن علي ينفي أن يكون مسلسله الجديد استمرارٌ لموجة من المسلسلات البدوية التي كانت رائجة في مرحلة ما. إذ لطالما كان يُنظر إلى هذا النمط من الأعمال على أنّه نَخب ثانٍ أو ثالث. ويبرر المخرج السوري موافقته على المشاركة في المسلسل، مقاربة أحد أنواع الدراما التي لم يسبق أن تناولها في أعماله الأخرى.ويقول: «التنوع هو إحدى ميزات الدراما السورية وقدرتها على تقديم مقترحات مختلفة». ويضيف: «لا يختلف هذا العمل عن الأعمال التاريخية الأخرى، كما أنه موثّق، إذ إنه يجري في ظلّ الحكم العثماني، ويبرز معطيات المرحلة».
وفي مؤتمر صحافي عقدته مساء الاثنين «مؤسسة دبي للإعلام» و«صورة للإنتاج الفني» في دمشق، في مناسبة إطلاق الشركة السورية عملها الأول، أكد علي أنّ «صراع على الرمال» هو محاولة لإعادة الاعتبار إلى الدراما البدوية من طريق الإنتاج الضخم أوّلاً، وعبر معالجة بصرية متطورة. إضافة إلى رغبته الشخصية في اختبار أدواته في بيئة جديدة، وضمن قراءة إخراجية مغايرة للسائد.
المقاطع التي عُرضت من العمل، تُبرز صورة مبهرة بصرياً، ومعارك ضخمة وصحراء مفتوحة على صراعات دامية بين قبيلتين، يؤججها لصوص وأبطال ومغامرون يسعون إلى السلطة. لا ينكر حاتم علي وجود رسالة سياسية في العمل، كما يؤكد أن راهنية العمل لا تتعلق بزمن حدوثه، بل بمضامينه ومقترحاته السردية والبصرية، إضافة إلى اعتماده التوثيق في الزمان والمكان. فقد جرت العادة في المسلسلات البدوية أن تجري الأحداث افتراضياً، وبصورة متقشفة. لكن «صراع على الرمال» يسعى إلى تأصيل هذا النوع الدرامي وفق معايير تاريخية، «فالعمل البدوي في نهاية المطاف، ليس معزولاً عن محيطه من مدن وحواضر»، يعلّق حاتم علي. ولكن ما هو مبرر إنتاج عمل بدوي بميزانية ضخمة (6 مليون دولار): هل هي محاولة لتأصيل هوية بدوية مندثرة، وهل الحداثة كانت مجرد نزوة؟ يقول أحمد الشيخ، المستشار الإعلامي لـ«مؤسسة دبي للإعلام»، «إن الحداثة لا تعني نسف الهوية، فهي تتجاور مع معطيات أخرى، علمية وسياحية وتراثية». ويضيف أن المؤسسة تسعى إلى ترميم المقترح البصري لاستكمال صورة الإمارات في أطيافها المختلفة.
ويؤكد أن الدراما السورية هي ركنٌ أساسي ضمن هذا التوجه، في إشارة إلى الاتفاق الجديد بين «مؤسسة دبي للإعلام»، والتلفزيون السوري . وتساءل بعضهم: هل ستفرض «مؤسسة دبي للإعلام» توجهاتها على الدراما السورية؟ يسارع حاتم علي إلى النفي، ويقول: «لم تتدخل الجهة الإنتاجية في مقترحات العمل على الإطلاق».
«صراع على الرمال» الذي تم تصويره في الصحراء المغربية ، والصحراء السورية، استقطب معظم نجوم سوريا. وبالكاد ستتعرف على هؤلاء وهم يرتدون الزيّ البدوي بصورته الاستشراقية: تيم حسن، وصبا مبارك، وعبد المنعم عمايري، وباسل خياط، ومنى واصف، وطلحت حمدي، وقمر خلف، ورنا أبيض، ونضال نجم... إلى مئات الكومبارس. ما رشح من مشاهد المسلسل، يؤكد أنه ضخم حقاً، وخصوصاً في مشاهد المعارك. ولعلّ حاتم علي عوّض خسائره (المعنوية؟) بمشهدية بصرية مبهرة، تراهن على المتعة والتشويق أولاً. إذ من المتوقع أن يلقى هذا العمل صدى طيّباً أثناء عرضه على تلفزيون «دبي».

خليل صويلح

المصدر: الأخبار

يُمنى سالم
29-12-2007, 07:58 PM
معرض شخصي للسليمان في جدة
جريدة الوطن السعودية - 29/12/2007م
عبدالرحمن السليمان
الدمام: يوسف الحربي
يفتتح في الثالث من محرم المقبل بحضور الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبدالعزيز المعرض الشخصي "أثر" للفنان التشكيلي عبدالرحمن السليمان، وذلك في قاعة العالمية للفنون التشكيلية بمحافظة جدة. ويستمر المعرض عشرة أيام. والمعرض هو الثالث للفنان السليمان في جدة بعد معرضين عام 1994 في بيت التشكيليين و1998 في إتيليه جدة. ويطرح السليمان في هذا المعرض تجربة لم يسبق عرض أي من نتاجها وتمثل سلسلة اشتغال الفنان على معالجة فنية جديدة يتكئ فيها على بحثه الفني عن الخامة وطرح صيغة فنية تتصل بمتغيرات المرحلة الفنية التي يعيشها.
وسبق أن أقام السليمان عدة معارض فردية منذ 1983 في الدمام، الخبر، الرياض، جدة، القاهرة، الكويت، الشارقة وطنجة المغربية.
ويرأس الفنان عبدالرحمن السليمان مجلس إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية.

يُمنى سالم
29-12-2007, 08:00 PM
الجزائر ينزع عنها لقب «العاصمة الثقافية» وتتمسك به لسنة إضافية

رغم انتهاء دورها على لائحة جامعة الدول العربية
جريدة الشرق الأوسط الدولية
الجزائر: الخير شوار
احتفالية «الجزائر عاصمة للثقافة العربية»، لن تنتهي مع نهاية ديسمبر (كانون الأول) الحالي، بل تستمر إلى ما بعد ذلك. فالاحتفالية التي افتتحت رسميا يوم 12 يناير (كانون الثاني) 2007 وهو اليوم الأول من السنة الامازيغية سوف تختتم رسمياً، في مثل ذلك اليوم من سنة 2008. وبين التاريخين شهدت الجزائر نشاطات ثقافية غير مسبوقة، وصلت إلى درجة «التخمة» في بعض المرات. وخاصة ان الجمهور غير متعود على نشاطات بتلك الكثافة، وبعض المشتركين في التظاهرة وحتى الجمهور اشتكوا من بُعد الفنادق الفخمة التي أقاموا فيها بعيداً عن المدينة، كما وبعد مكان الأنشطة عن المركز. فالاسابيع الثقافية العربية مثلا كانت تقام في المكان المسمى «هضبة العناصر» عند وزارة الثقافة. وهو المكان الذي لا يستطيع الذهاب إليه إلا من كان يمتلك سيارة خاصة. لكن رغم ذلك، فالسنة المنصرمة أنجزت فيها الكثير من الافلام السينمائية، ودشن خلالها «متحف الجزائر للفنون المعاصرة»، قرب ساحة الامير عبد القادر الجزائري. وهي البناية التي كانت في الأصل مساحة تجارية كبرى وتحولت إلى تحفة عمرانية. ويأمل المثقفون أن تكون قلعة للثقافة والفنون وليست مجرد بناية رسمية مثل كل البنايات الاخرى. كما شهدت السنة ملتقيات دولية كبرى «نظمتها المكتبة الوطنية الجزائرية» لعل أهمها «الملتقى الدولي للأدباء العرب» في المهجر الذي أتاه الأدباء العرب المهاجرون من مختلف قارات العالم. وثمة مشروع ضخم تم انجازه وهو «ألف كتاب وكتاب»، حيث صدرت الكثير من العناوين الجميلة، والترجمات المميزة بصناعة مطبعية راقية، لكن ما عابه الكثيرون على المشروع، ان كتبه العديدة التي طبعت قبل مدة وجيزة، أعيدت طباعتها بطريقة غير مبررة. كما أن بعض المؤلفات الأدبية التي تم اختيارها، اثير نقاش حول الأولوية التي أعطيت لها دون غيرها.

ورغم ان الاختتام الرسمي للتظاهرة سيتم عمليا في الشهر الأول من سنة 2008 فإن الاحتفالية سوف تستمر سنة أخرى على الأقل بطريقة غير رسمية. فمحمد سيدي موسى، مستشار وزيرة الثقافة خليدة تومي، يؤكد في تصريح لـ «الشرق الأوسط» أن «إقامات الإبداع» الفكرة التي تجسدت لأول مرة في الجزائر والعالم العربي في دورتين، سوف تستمر سنة 2008، وأن هناك دورة جديدة لمشروع «ألف كتاب وكتاب» ستكون في السنة المقبلة، مثلما كان الحال العام المنصرم. كما يستمر الدعم المادي لمشاريع الأفلام السينمائية، والمهرجانات الفنية الكبرى، مثل مهرجان «المسرح المحترف»، ومهرجان «موسيقى العيساوة» وغيرهما من المهرجانات، كلها سوف تستمر في السنة الجديدة بالامكانات المادية نفسها. والوزارة الوصية بعد التظاهرة العربية، بدأت من الآن التحضير لتظاهرة «تلمسان عاصمة للثقافة الاسلامية». فمدينة تلمسان الواقعة بأقصى الغرب الجزائري التي كانت عاصمة للدولة الزيانية أيام سقوط الاندلس في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي، واشتهرت بإقامة المؤرخ عبد الرحمن بن خلدون طويلا فيها، تستعد لأن تكون «عاصمة للثقافة الإسلامية» سنة 2011 وكان من المقرر أن تكون كذلك سنة 2014. قرار وزراء الثقافة للدول الإسلامية بتقديم الموعد، جعل التحضير لها يبدأ من الآن في نفس الجو الاحتفالي الحماسي الذي جرت فيه التظاهرة العربية

يُمنى سالم
29-12-2007, 08:05 PM
الدعوة مفتوحة لكل الباحثين العرب

تحديد محاور ملتقى القاهرة الرابع للإبداع الروائي
جريدة اليوم السعودية 29/12/2007م
عماد عبد الراضي – القاهرة

أعلنت لجنة الإعداد لملتقى القاهرة الرابع للإبداع الروائي العربي أنها حددت المحاور التى سيتضمنها الملتقى الذي سيعقد في فبراير 2008 وهى خصائص الرواية الجديدة، شهرزاد الجديدة: صياغات «الراوية» في روايات الكاتبة العربية الحديثة، العجائبي والمرجعي في الرواية العربية الآن، المركزية والتشظي في رواية الكتاب الجدد، الرواية الرقمية، الرواية والعالم الهامشي، رواية السيرة الذاتية الآن، السخرية في الرواية الجديدة، المكان في الرواية الجديدة، أسئلة الكتابة في الرواية الجديدة، الرواية العربية وتداخل الأجناس، أشكال إعادة توظيف التراث في الرواية العربية الآن، شعرية الرواية الجديدة، اتجاهات نقد الرواية العربية المعاصرة، تحولات اللغة الروائية، الآخر في الرواية الجديدة، الرواية والتقنيات السينمائية، رواية الأقليات في العالم العربي .
كما قررت اللجنة تكليف مجموعة من الباحثين بإعداد كتاب مرجعي سيحمل عنوان: «المشهد الروائي العربي» يتضمن مجموعة من الدراسات تتناول كل واحدة منها المشهد الروائي في بلد من بلدان العالم العربي، على أن يصدر الكتاب قبل الملتقى، ويخصص محور من محاور الملتقى لمناقشته.
وأشارت اللجنة إلى أنها اختارت هذه المحاور اتساقا مع هدف الملتقى الذى يهتم بإلقاء الضوء على واقع الرواية العربية الآن والاتجاهات الجديدة فيها، وأكدت أنها ترحب بمشاركات الباحثين من كافة الدول العربية فى هذه المحاور.
يذكر أن اللجنة كانت قد قررت فى بداية تشكيلها قبل عدة أشهر أن يكون موضوع الملتقى «الرواية العربية الآن»، وكان موضوع الملتقى الأول «خصوصية الرواية العربية»، بينما كان موضوع الملتقى الثاني «الرواية والمدينة»، والثالث «الرواية والتاريخ».
ومن المتوقع أن يشهد الملتقى هذا العام مشاركة غير مسبوقة من كافة الدول العربية، نظرا لاهتمام المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة بالمشاركة العربية فى الفعاليات المختلفة التى ينظمها والتى كان آخرها احتفالية ماسية الشاعرين المصريين الراحلين أحمد شوقي وحافظ إبراهيم الذى دعا المجلس فيها عددا من المتخصصين العرب أبرزهم الدكتور منصور الحازمى من المملكة والدكتور يوسف بكار من الأردن.

يُمنى سالم
29-12-2007, 08:07 PM
فى معرضه «الكون امرأة « بقاعة بيكاسو بالقاهرة

إبراهيم عبد الملاك يقدم منظومة إيقاعية تجمع الحب والاحساس
جريدة اليوم السعودية 29/12/2007م
محمد الفقي - القاهرة


افتتح الفنان فاروق حسنى وزير الثقافة المصرى معرض « الكون امرأة « للفنان والناقد إبراهيم عبد الملاك، وذلك بحضور الدكتور زاهى حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، وعبد السلام المحجوب ولفيف من فنانى السينما والمسرح والموسيقى ومحبي الفن.
ضم المعرض 50 لوحة زيتية و 35 تمثالا من البرونز ويستكمل فيها تجربة الذهبيات ، والمعرض هو الثامن فى سلسلة معارض سنوات من الحب والتى حرص على تقديمها الفنان لبناء خط وجدانى من المعانى يصل لجمهوره وتعتبر المرأة هى أساس المعرض ونجده تناول بدقة ملامح الوجه المختلفة ما بين الاسمر والخمرى بالاضافة للخصائص الشكلية للشعر والمرأة فى المعرض ترمز للأم والحبيبة والوطن.
يقول زاهى حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية ان ابراهيم عبد الملاك يقدم ابداعا رائعا بأيدٍ ذهبية أخرجت من خبيئة الروح قطعاً فنية بإتقان .. فهو احد احفاد الفراعنة يبدع لكى يثبت لنا أن الفنان القديم متجسد روحاً وابداعاً فيه فناناً اصيلاً ملهماً .
ومن جانبه أوضح الناقد محمد كمال ان عبد الملاك احد نحاتى الحركة المصرية المعاصرة دخل معترك النحت مؤخراً منذ فترة لا تتجاوز العشر السنوات بعد إثبات ذاته فى مجالات الديكور والرسم الصحفى والتصوير إضافة إلى كونه أحد شعراء الكلمة النقدية فى مصر خلفاً للفنان الكبير بيكار ويسعى عبد الملاك جاهداً لإعادة النحت المصرى إلى احضان المضمون ولغة الانتماء وامومة الارض متأثراً بوعيه الفنى والتاريخى والنقدى.
فيما أكد حسنى محمد لطفى المدير السابق لمركز دراسات الفنون الشعبية أن من يتجول فى هذا المعرض يشعر انه داخل احتفالية ابداعية عبقرية صاحبها والبطل الاوحد فيها هو الفنان ابراهيم عبد الملاك .. تشدنا سيمفونية اللوحات الزيتية وهى التى برع من خلالها الفنان فى تجسيد مشاعر الحب الانسانية حتى بدت فى النهاية وكأنها منظومة ايقاعية تجمع بين الرؤية والاحساس ثم نقف منبهرين أمام مجموعة التماثيل نتأمل ملامحها وتفاصيلها وكأن كل قطعة منها هى من صميم الفنان نفسه، تمتزج وتتوحد معه فى كيان واحد حتى خرجت فى النهاية بهذا الشكل المتألق ذلك هو الفنان المبدع إبراهيم عبد الملاك وتلك هى ثروته التى عاش معها أياما وأياما من الغرام الابداعى ، يتركها تشع بريقا ًعلى وجه الزمن وتمثل قدوة بليغة أمام الاجيال القادمة.
والفنان ابراهيم عبد الملاك عمل كاستشارى ديكور لعدد من الإدارات الكبرى بالقوات المسلحة المصرية وأقام العديد من المعارض الخاصة والجماعية فى كل من ايطاليا وفنلندا والمانيا وفرنسا ثم تونس والمغرب والكويت والمملكة والولايات المتحدة وبريطانيا والسودان منها معرض بمركز الجزيرة للفنون ( سنوات من الحب 3 ) 2002 ، معرض ` دعم الإنتفاضة الفلسطينية ` بالقاعة المستديرة بنقابة التشكيليين بدار الاوبرا المصرية ،الصالون الاول لفن الرسم ( أسود ـ أبيض ) بمركز الجزيرة للفنون مايو 2004 ، مهرجان الإبداع التشكيلى الأول ( المعرض العام وسوق الفن التشكيلى الأول ) 2007 ، معرض ( إبداعات حرة ) بأكاديمية الفنون 2007 .
معرض ( الوجه الآخر لفنانى صاحبة الجلالة ) بأتيليه القاهرة 2007 ، وتعرض اعماله بانتظام بقاعات جاليرى فرنكلين منت بالولايات المتحدة الأمريكية ، صدر له عام 2001 كتاب عن الفنان صلاح عبد الكريم ، وكتاب العلاقة بين الحب والإبداع ،كما صمم أغلفة العديد من الكتب الأدبية ,ووضع الرسوم الداخلية لعدد من الروايات الأدبية وحصل الفنان على الميدالية الذهبية من قاعات فرنكلين منت لأعلى مبيع منتج فنى بالولايات المتحدة الأمريكية 1986 - 1987 عن تصميم مجوهرات فرعونية واسلامية.

يُمنى سالم
29-12-2007, 08:08 PM
]«الملتقى الفكري السعودي» في كتاب
جريدة اليوم السعودية 29/12/2007م

صدر حديثا فى تونس الجزء الرابع من سلسلة اصدارات «خيمة الفكر» التى اقيمت على مدى سنوات باشراف سفارة المملكة فى مصر تحت عنوان «الملتقى الفكري السعودي».. وتولت طباعته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم التى تتخذ من تونس مقرا لها.
وقد تناول سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس ابراهيم السعد البراهيم صاحب فكرة «خيمة الفكر» فى تقديمه للاصدار الجديد بدايات الملتقى الفكرى السعودى والنجاحات التى حققها والاقبال الذى حظى به من قبل المفكرين والادباء والسياسيين والاعلاميين حتى اصبحت الخيمة السعودية بالقاهرة ملتقى لنخبة من الجمهور النوعى.
ومن أبرز الموضوعات التى تضمنها الاصدار محاضرة لوزير الثقافة والاعلام اياد بن امين مدنى عن المشهد الثقافى والاعلامى فى المملكة واخرى لوزير الاقتصاد والتخطيط خالد بن محمد القصيبى عن التطورات الاقتصادية فى المملكة والوضع الاقتصادى العربى وثالثة للامين العام لرابطة العالم الاسلامى الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركى عن الحوار الحضارى الثقافى ودور الرابطة الى جانب ندوات سياسية وفكرية واقتصادية وأدبية لعدد من الشخصيات السعودية والمصرية.
[/color]

يُمنى سالم
29-12-2007, 08:20 PM
ابتسام المتوكل تحصل على الدكتوراة من المغرب بامتياز في "التلقي اللساني للقصة القصيرة في اليمن ..."
الجمعة , 28 ديسمبر 2007 م
عناوين ثقافية: حصلت الشاعرة اليمنية ابتسام المتوكل على درجة الدكتوراة من جامعة الحسن الثاني بالمملكة المغربية بتقدير "ممتازة جدا" عن رسالتها الموسومة بــ "التلقي اللساني للقصة القصيرة في اليمن 1990-2000"
نوقشت الرسالة يوم 17 ديسمبر الجاري من قبل لجنة تكونت من: د. عبد القادر كنكاي مشرفا ومقررا، د. عبد الواحد خيري من جامعة الحسن الثاني رئيسا، د. محمد أمين من المدرسة العليا للأساتذة/ مكناس عضوا، د. عبد اللطيف الأدريسي من جامعة بول فاليري3 فرنسا عضوا، د. عبد اللطيف محفوظ من جامعة الحسن الثاني عضوا، د. شعيب حليفي من جامعة الحسن الثاني عضوا..

وكانت ابتسام المتوكل قد حصلت على درجة الماجستير في اللغة العربية من جامعة صنعاء، وتعمل أستاذة بنفس الجامعة، وتعد المتوكل ضمن أبرز الأسماء اليمنية في اللحظة الشعرية الراهنة.
لها ثلاث مجموعات شعرية مطبوعة، وحققت عبر تجربتها الأدبية حضورا متميزاً في العديد من الفعاليات والملتقيات المحلية والخارجية، كما ساهمت في تسيير أعمال اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين إثر صعودها بالانتخاب لعضوية الأمانة العامة للاتحاد في دورة سابقة.

يُمنى سالم
29-12-2007, 10:33 PM
مهرجان بغداد الدولي للسينما يمنح جائزته الذهبية لفيلم فرنسي

بغداد (ا ف ب) - توجت لجنة الحكام في مهرجان بغداد الدولي الثاني للسينما الفيلم الفرنسي "لا دانس لار دو روكونتر" (الرقص فن التواصل) افضل الافلام ال63 التي شاركت في المهرجان الذي اختتم فعالياته اليوم السبت في العاصمة العراقية.

وحصل فيلم المخرجة دومينيك هيرفيو الذي يصور فرقة موسيقية راقصة تتنقل بين البلدان لتقدم على مسارحها فنها الرائع على الجائزة الذهبية للمهرجان الذي انطلق في 26 من الشهر الجاري.

وذهبت الجائزة البرونزية الى فيلم "ابو غريب والكيلو 160" للمخرج العراقي جميل النفس وهو يتناول اختطاف اكثر من 15 لاعبا رياضيا في المنتخب العراقي للتايكوندو في منطقة تعرف بالكيلو 160 على الطريق السريع بين العراق والاردن وسوريا والعثور على جثثهم في مقبرة جماعية قريبة على المكان نفسه وقد تم قتلهم رميا بالرصاص بعد اختطافهم.

وكان للسينما المصرية نصيب في الجوائز حيث حصل فيلم "همس النخيل" للمخرجة شيرين غيث على الجائزة البرونزية.

واختتمت اليوم فعاليات الدورة الثانية لمهرجان بغداد الدولي للسينما الذي رعته قناة "الحرية" الفضائية العراقية واقامته منظمة "سينمائيون بلا حدود" التي تضم نخبة من الشباب المهتمين بالفن السابع وعدد من رواد السينما العراقية.

وقال عمار العرادي رئيس المنظمة "رغم المعاناة المالية وقلة الامكانات الفنية تمكنا من ان نظهر هذا المهرجان للمرة الثانية ونامل ان يكون رسالة الى الجهات الرسمية للاهتمام بالصناعة السينمائية وتقديم الدعم للتجارب الشبابية".

واضاف العرادي "نحن نقيم هذه التظاهرة السينمائية لايماننا بالدور الكبير للثقافة السينمائية في اشاعة العوامل الخيرة والانسانية وبناء الحياة".

وفي فئة الافلام الروائية القصيرة فاز الفرنسي "سيد فيكتور" للمخرج جوليان جندور بالجائزة الذهبية فيما كانت الجائزة الفضية من نصيب فيلم "حدوتة المطر" للمخرج السوري ماهر صليبي وذهبت البرونزية للفيلم السعودي "طفلة السماء" للمخرج علي حسين محمد.

ريمه الخاني
30-12-2007, 07:26 AM
افتتاح مكتبة فاخر عاقل في دار السعادة للمسنين بحلب


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 30 كانون الأول 2007
د. محمد جمال طحان
افتتحت يوم الخميس الماضي مكتبة باسم الدكتور فاخر عاقل في دار السعادة للمسنين بحلب. وقد قدمت المكتبة هدية من المغتربين السوريين دعماً للحركة الثقافية في سورية وتكريماً للابداع والمبدعين بشخص المربي الجليل فاخر عاقل.

في معرض الافتتاح قالت الدكتورة بثينة شعبان وزيرة المغتربين: إن المفكر الدكتور فاخر عاقل أغنى المكتبة العربية بعطاءاته الفكرية والابداعية بما قدمه للأجيال من العلم والمعرفة وأصول التربية وعلم النفس، وكان رائداً من رواد العلم ومتصوفاً في حبه لوطنه وأمته، وأشادت بما يقدمه المغتربون لهذا الوطن وأبنائه. ‏

السيد الدكتور أحمد بدر الدين حسون المفتي العام للجمهورية أشار في كلمته الى ان القراءة هي طريق المعرفة التي تمكّن الانسان من التعرف الى الكون وخالقه، وأضاف ان الدكتور فاخر عاقل غرس في نفوس أبناء هذا الوطن حب العلم والمعرفة، وأشار الى ان حضارة أمتنا قامت على العلم والمعرفة ودأبت على نشرها في أنحاء المعمورة. ‏


يُمنى سالم
30-12-2007, 03:43 PM
تحت عنوان "حداة الغيم والوحشة" ..
سعدية مفرح تنجز أضخم انطولوجيا لشعراء الكويت
جريدة الرياض السعودية -30/12/2007م
تحت عنوان "حداة الغيم والوحشة" أصدرت الشاعرة سعدية مفرح أضخم انطولوجيا عن الحركة الشعرية في الكويت، ضمت خمسين شاعرا بدءاً من الشاعر فهد العسكر وانتهاء بآخر الأجيال الشعرية التي ظهرت في الآونة الأخيرة.
وقد صدرت الانطولوجيا قبل ايام وكشفت فيها سعدية مفرح عن أسماء شعرية شبه مجهولة في تاريخ الأدب الكويتي الحديث، في الجزائر باشراف جمعية البيت للثقافة والفنون في اطار تظاهرة الجزائر عاصمة للثقافة العربية لعام 2007، وبتكليف من وزارة الثقافة الجزائرية.

وفي تقديمها للعمل، الذي أهدته الى "فهد العسكر... شاعرا وشاهدا وشهيدا"، قالت سعدية مفرح: "بألفتهم يخدشون الماء وعلى رسلهم يحرثون اليابسة، هم حداة الغيم والوحشة، يتنزهون على شواطئ السراب ويتنسمونه في شميم الشعر ليحددوا ملامح الخريطة وفقا لمحض اندياحاتهم بين الماء والصحراء حيث ينمو الوطن على ضفاف الشعر، وحيث تتأنق الضفاف بسيرتهم وسيرورتهم، وحيث الشعر، بغض النظر عن تعريفاته المستحيلة، دهشة.. مجرد دهشة تصل بالشاعر الى حد البكاء دائما، والى حد الضحك دائما، ليس بوصف البكاء تعبيرا عن حزن عميق، ولا بوصف الضحك تعبيرا عن فرح غامر، ولكن بوصف الممارستين تعبيرا إنسانيا راقيا عن دهشة ما تجاه شيء ما في هذا الكون اللامتناهي في تكوينه المتراكم.. دهشة متسائلة!! مأخوذة وآخذة، وما الشعر الا قبض عفوي وذكي على لحظة الدهشة الملتبسة تلك.. اما نار الشعر المقدسة فانها تلك البعيدة الى حد التماس مع الروح والقريبة الى حد التماهي مع الحقيقة الأخيرة وعلى مدى الخطى الفاصلة بين الحدين تغوينا شهوة الشعر وتغرينا لذته المستحيلة.

وشعرائي، الذين يستشرفون الغيم بعيون الدهشة، المتناسلون من بيت الشعر الأول في أرض العرب الأولى، الذاهبون الى حدود الكلام بشفرات مصنوعة من فولاذ الموهبة ومروية بدم القلب، المندسون هنا، بين خبايا الحدث الشعري المتواصل في الكويت منذ قيامة الكويت، ما زالوا هنا.. يصقلون بلور القصائد، ويكتملون في صنعها كلمة وشهقة وموسيقى ونارا تتأجج بين الحنايا ووطنا جميلا وحنونا، وما علي الآن سوى أن أسمهيم واحدا واحدا، غائبا وحاضرا، فكلهم حضور لحفلة القول الشعري، وكلهم شهود على لحظة القصيدة".

وقبل أن تبدأ في مهمتها في رصد الحركة الشعرية في الكويت عبر رصد أهم الأسماء التي كونت هذه الحركة على مدى التاريخ الحديث، والتي قدمت لها بمقطع شعري لأحمد العدواني، قالت: هذه اشارات لابد منها:

@ سعدت باعتماد مصطلح "شعريات"، لتصنيف هذا الكتاب بدلا من مصطلح "انطولوجيا" الذي شاع كثيرا كترجمة للمختارات الشعرية لدى كثير ممن أنجزوا مثل هذا النوع من العمل من شعراء ونقاد عرب، رغم الفرق بين مفردتي انطولوجيا (ontology) وأنثولوجيا (anthology) فالأولى تعني "مبحث الوجود: دراسة الكائن في ذاته مستقلا عن احواله وظواهره" اما الثانية فهي "في الأصل مجموعة من القطع الشعرية، ويقصد بها الآن اي مجموعة من المختارات الأدبية شعرية كانت أو نثرية.

ولعلها فرصة مناسبة كي اذكر بمصطلح عربي قديم ومهمل ان يغنينا عن هذا وذاك وهو "الحماسة" حيث استخدم النقاد والشعراء العرب في العصور المتقدمة مصطلح الحماسة تدليلا على مختارتهم الشعرية، فكانت هناك حماسة ابي تمام، وحماسة البحتري، وحماسة الشجري، وحماسة ابي هلال العسكري وغيرها، ولا ادري لماذا لا نعيد إحياء هذا المصطلح شبه المندثر بدلا من استخدام مفردة غير عربية بطريقة خاطئة، غالبا.

@ فضلت ان اقدم لهذه المختارات الشعرية بمقدمة تاريخية موجزة رغبة مني في رسم اطار عام للمشهد الشعري قبل الغوص في جمالياته ورصد اسمائه وشواهده الشعرية.

@ على الرغم من ان فكرة الشعريات او المختارات او الحماسة تمنح منجزها ميزة ان يختار ما يشاء من أسماء وقصائد وفقاً لما تقترحه عليه ذائقته، الا انني تخليت عن تلك الميزة، مفضلة تقديم صورة بانورامية متكاملة للمشهد الشعري في الكويت خاصة وان الكتاب ينشر ويصدر في الجزائر، بعيدا عن الكويت ومحيطها الجغرافي الضيق، فلم اغفل سوى من لم أتحصل على معلومات كافية عنه او نتاج شعري له لحظة اعدادي لهذا الكتاب.

@ كان لابد من بداية محددة واضحة المعالم، ولأن بدايات الشعر في الكويت غامضة غموض كل ملتبس تحت ركام التاريخ البعيد، ولأني لم أحظ بفرصة كافية للبحث بين ذلك الركام عن نصوص تليق بأسماء شعرائها، فقد اخترت قصدا، ان ابدأ اختياراتي تاريخياً بالاسم الشعري الأهم في مشهد الشعر الكويتي، فهد العسكر، ليس انحيازاً لشعرية هذا الشاعر من دون غيره ممن سبقه وحسب، بل ايضا لأنه كان مفصلا من مفاصل الحركة الأدبية في الكويت والمنطقة الخليجية ككل.

@ عدد القصائد المختارة لكل شاعر لا يعتمد على حكم نقدي او موقف تفضيلي، بل هو خاضع لاعتبارات فنية تتعلق بعدد صفحات الكتاب احيانا، ولاعتبارات تتعلق بما توفر بين يدي من نصوص لكل شاعر احيانا أخرى. وبعد.. فهاهو المشهد الشعري الكويتي، كما أراه تحديدا، لعلي في ما رأيت.. رأيت، ولعلكم ترون.. كما رأيت". وفي قراءتها لذاكرة المشهد الشعري في الكويت أشارت سعدية مفرح الى عدة ظواهر حددت ملامح المشهد وأدرجتها تحت عناوين مختلفة منها: بداية ما، فهد العسكر الشاعر المرحلة، تحول وثورة مبكرة، ومرحلة أخرى جديدة، ستينيات وسبعينيات، تجربة ثلاثية مبتسرة، عقد نسائي من الشعر، تسعينيون، غيابهم، تجارب أخرى، هوية مفقودة، التطور الأحدث، آخرون هنا..

وقد ضمت الانطولوجيا الأسماء التالية:

إبراهيم الخالدي، احمد السقاف، احمد العدواني، احمد النبهان، جنة القريني، حمود الشايجي، حوراء الحبيب، خالد سعود الزيد، خزنة بورسلي، خليفة الوقيان، دخيل الخليفة، رجا القحطاني، سالم خداده، سامي القريني، سعاد الصباح، سعد الجوير، سعدية مفرح، سليمان الخليفي، سليمان الفليح، صلاح دبشة، عالية شعيب، عبدالعزيز سعود البابطين، عبدالله العتيبي، عبدالله زكريا الانصاري، عبدالله سنان، عبدالمحسن الرشيد، علي السبتي، علي الصافي، علي حسين الفيلكاوي، عيد الدويخ، غنيمة زيد الحرب، فاضل خلف، فهد العسكر، فهيد البصيري، فوزية شويش السالم، ماجد الخالدي، مبارك بن شافي الهاجري، محمد أحمد المشاري، محمد الفايز، محمد النبهان، محمد قاسم الحداد، محمد هشام المغربي، نايف العنزي، نايف المخيمر، نجمة ادريس، نشمي مهنا، نور القحطاني، نورة المليفي، يعقوب الرشيد، يعقوب السبيعي. وفي نهاية العمل اشارت سعدية مفرح اشارات سريعة الى تجربة الشعراء العرب الذين اقاموا في الكويت كتجارب شعرية عربية، تكونت كلها او جزءا منها في الكويت.

يذكر ان "حداة الغيم والعزلة" يندرج ضمن سلسلة انطولوجيات عالمية تعدها للنشر جمعية البيت للثقافة والفنون في الجزائر.

يُمنى سالم
30-12-2007, 03:48 PM
ندوة عن ثقافة المقاومة

جريدة اليوم السعودية -30/12/2007م
يقيم قصر ثقافة الطفل بالقاهرة مساء غد ندوة حول ثقافة المقاومة وبطولات أبناء بورسعيد . يسبق الندوة احتفالية غنائية بعنوان «جذور النصر» يشارك فيها الكورال الغنائي لقصر ثقافة أسيوط. يرعى الاحتفالية الفنانة نيفين سويلم مديرة القصر، ويقدم الندوة الثقافية الناقد الفني محمد كمال. ويتحدث فيها الكاتب الصحفي أسامة عفيفي، ومحمد مهران أحد أبطال المقاومة الشعبية بمدينة بورسعيد الساحلية والأديب قاسم مسعد عليوة.

يُمنى سالم
30-12-2007, 03:49 PM
مكتبة الاسكندرية تتسلم جائزة أفضل كتاب مترجم في الوطن العربى
جريدة اليوم السعودية -30/12/2007م
هالة ياقوت- الاسكندرية

تسلم الدكتور خالد عزب مدير مركز الخطوط في مكتبة الاسكندرية جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي كأفضل كتاب مترجم إلى العربية لعام 2006 ويعد هذا الكتاب واحداً من أهم الكتب التي تتعرض لتطور تاريخ الكتابة في العالم وهو ترجمة بالعربية لكتاب فرنسي صدر عن دار نشر «فلاماريون» الفرنسية. ويحمل عنوان «تاريخ الكتابة؛ من التعبير التصويري إلى الوسائط الإعلامية المتعددة» ويعد من أكثر الكتب تعمقاً في دراسة تطور مراحل الكتابات والخطوط في العالم أجمع، حيث يقدم آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية في تاريخ الكتابة ويحلل دور الصورة في الكتابة من منظورات ثلاثة تدرجت في عرض كل الكتابات التي عرفتها الشعوب والمرور بمراحل الكتابة المتعددة.
يبدأ الكتاب بمقدمة كتبها الدكتور اسماعيل سراج الدين مدير المكتبة، أشار فيها إلى امتيازات الكتاب من حيث ندرته، ودقة التخصص، وسهولة العرض حيث يتصدى لموضوعات قلما يتصدى لها احد بالكتابة كما تأتي الموضوعات دقيقة وشديدة التخصص لكنها في نفس الوقت تتحلى بسهولة بالغة تجعل غير المتخصص يستوعبها بيسر.
ينقسم الكتاب إلى ثلاثة أقسام رئيسية يتكون كل منها من مجموعة من المقالات التي تتعرض بشكل دقيق وموسع في نفس الوقت لتاريخ الكتابة حول العالم؛ القسم الأول مخصص لعرض أقدم العصور وهو يتعرض لأساليب الكتابة غير الأبجدية وللتطور العبقري الذي أنجزته الحضارات التي اختارت أن تكيف لغاتها وثقافتها مع هذا المنهج الكتابي منذ تطور الكتابة المسمارية القديمة في جنوب بلاد الرافدين إلى الكتابات التصويرية المعقدة في الصين واليابان أو كتابات جزيرة الإيستر الرونجو رونجو التي لازالت بحاجة إلى فك رموزها. أما ثاني أقسام الكتاب فيركز على تاريخ انتشار الأبجديات الذي يستقصي أصول الأبجديات السامية الغربية، وشقيقتها الكتابة العربية مرورًا بالكتابات الأقل ذيوعًا مثل كتابات القوقاز، أو كتابات أفريقيا جنوب الصحراء. وأخيرًا يأتي القسم الثالث الذي يبحث في إعادة اندماج الصورة في الأبجديات الغربية ويتطلع إلى الأشكال العديدة من الكتابات المخطوطة باليد والمطبوعة اعتبارًا من التجليات الرائعة لكتاب كيلز إلى ظهور الطباعة والأشكال المكتوبة طباعيًا في العصور الحديثة.
وبوجه عام، يتناول كتاب تاريخ الكتابة عن الكتابات المستخدمة في العالم، ويحتوي كل فصل على العديد من الموضوعات المختلفة، كل موضوع منها يتضمن معلومات عن نشأة البلد، العادات والتقاليد، التعداد السكني، والشواهد الأثرية الموجودة في هذه البلد، بالإضافة إلى نشأة الكتابات والخطوط التي كانت تستخدم من قبل شعوب هذا البلد، كما يوضح أيضًا كيفية تكوين وتركيب الجمل في كل لغة مع شرح القواعد النحوية المستخدمة فيها.
يبدأ بالإرهاصات المبكرة للكلمة المكتوبة في حوض نهر الدانوب، الذي شهد قيام أحد الحضارات الراقية ما بين الألفية السادسة والألفية الرابعة قبل الميلاد؛ والتي انتشرت في مختلف أرجاء وسط القارة الأوروبية. ويوضح أن الفضل في تطور هذه الحضارة يرجع إلى مهارة أهلها في صنع الفخار من مادة الصلصال التي عدت الخامة المفضلة لتصنيع الأشكال ثلاثية الأبعاد، بما في ذلك التماثيل والتصاوير الزخرفية.
ويتعرض الكتاب للكتابة المسمارية التي تعد واحدة من الخصائص الأساسية في حضارة الشرق القديم والتي كان أول ظهورها في جنوب بلاد ما بين النهرين في نهاية الألفية الرابعة قبل الميلاد. ويذكر الكتاب أن الكتابة المسمارية انتشرت عبر الشرق إلى أن وصلت ذروتها في القرن الثالث عشر قبل الميلاد حتى ظهرت في مصر. وقد تنوعت أشكال الوثائق المكتوبة بهذه الطريقة في الأدب الرفيع إلى السجلات العلمية مع كل الأنواع الأخرى للمادة المكتوبة من الكتابات العلمية والمراسلات إلى كتابة التاريخ. وفي هذا الإطار التعريفي بالكتابة المسمارية تناول الكتاب كيفية فك رموزها، وأيضًا محاولات العلماء والباحثين في قراءتها.

يُمنى سالم
30-12-2007, 04:04 PM
تجليات الكتابة في ملتقى الرواية المغربية
جريدة عكاظ السعودية -30/12/2007م

عبدالسلام بلال (تونس)
تتواصل بمدينة قابس التونسية هذه الايام فعاليات (ملتقى الرواية المغربية) بمشاركة العديد من الروائيين والمثقفين والجامعيين والنقاد من تونس والمغرب. ويتناول المشاركون في الملتقى قضايا مختلفة تتصل بالسرد في الرواية العربية من خلال سلسلة من النصوص الروائية المغربية والبحث في تجليات الكتابة الروائية وافاقها السردية المتنوعة الى جانب خصوصية الرواية المغربية من خلال نماذج روائية مختلفة وانفتاح الكتابة الروائية على باقي أجناس الكتابات الادبية والابداعات الفنية. ويأتي هذا الملتقى أمتدادا لملتقى أقيم بداية هذه السنة بالمغرب بعنوان(قراءة في الرواية التونسية) وسيتجدد تنظيمه في باقي دول المغرب العربي.

يُمنى سالم
30-12-2007, 04:05 PM
غادة السمان بالإسبانية ثانية

جريدة عكاظ السعودية -30/12/2007م
صدرت في غرناطة الترجمة الاسبانية لمجموعة غادة السمان القصصية الاخيرة (القمر المربع)، نقلها الى الاسبانية الدكتور خوسيه ميغيل بويرطا الاستاذ في جامعة غرناطة. و«القمر المربع» الكتاب الاول في سلسلة ادب غربي معاصر تعتزم دار النشر في غرناطة اصدارها. وسبق ان ترجم الدكتور خوسيه ميغيل لغادة روايتها (بيروت 75) الى الاسبانية، والقمر المربع هو الثاني الذي يصدر بالاسبانية. يشار الى ان القمر المربع صدر في مطلع هذا العام بالايطالية ترجمة اوريانا كابيتزيو كما صدر بالانجليزية ترجمة الدكتور عيسى بلاطة وفاز من جامعة اركنساس الامريكية بجائزة الكتاب المترجم من العربية. كما ترجمه الى الفرنسية الاديب الجزائري فريد عباش.الغلاف الانيق للترجمة الاسبانية للفنانة فيروز بويرطا (زوجة المترجم) وصممه رامون اورتيز. وتقع الترجمة في 300 صفحة.

يُمنى سالم
30-12-2007, 04:06 PM
الصوفية في الأدب العربي
جريدة عكاظ السعودية -30/12/2007م
اختتمت أمس في جامعة اليرموك الأردنية أعمال مؤتمر «النزعة الصوفية في الأدب العربي» الذي نظمته رابطة الكتاب الأردنيين بالتعاون مع اللجنة العليا لفعاليات اربد مدينة للثقافة الاردنية لعام 2007 واستمر يومين. وناقش المشاركون في اليوم الاول من خلال جلستي عمل سبع اوراق عمل متخصصة تحت عناوين التصوف بين الدين والفلسفة: محاولة في تحديد المفهوم، والمفهوم في الفكر الصوفي: الاشكالية وصعوبة التحيد ، والتأمل الصوفي في الخلق والفيزياء الحديثة ، وبين التجربتين: الجمالية والصوفية وقراءة في ديوان ابن عربي «ترجمان الاشواق» وفلسفة العلامة وتأويلها بين بيرس وابن عربي والجسم في تأويلات ابن عربي - سر مبهم وكشف اعجمي لنشأة ليليه. وفي اليوم الثاني عقدت جلستا عمل نوقشت خلالهما اوراق عمل بعنوان النزعة الصوفية في شعر صلاح عبد الصبور ، والنزعة الصوفية عند محمد ابو دومه والنزعة الصوفية في الشعر العربي القديم ، والوجه الادبي عند النفري ، والنزعة الصوفية في شعر محمد الفيتوري والنزعة الصوفية في الادب العربي الحديث - عمر الباقي نموذجاً ، وتمثلات صوفية في شعر أدونيس.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:21 PM
أربع نساء حصدن جوائز كوستا للتأليف في بريطانيا
الفائزة بالمرتبة الأولى تعمل ساعي بريد وكتابها رُفض من أربعة عشر ناشراً!

جريدة الأرض- الأحد 6يناير2008م
رواية "يوم" من تأليف أليسون كينيدي
لندن - مكتب "الرياض"، إقبال التميمي:أم محزونة على وفاة ابنها، وساعية بريد، وفنانة كوميديا مناهضة للحرب، وشاعرة معروفة احتفلن بعد أن أُعلنت أسماؤهن كفائزات جوائز كوستا للكتاب في بريطانيا. قالت آن كيلي وهي إحدى الكاتبات الفائزات أن ابنها المتوفى ناثان كان دافع إلهامها لتأليف الكتاب ومنه استوحت الشخصية الرئيسية في كتابها "طير المظلّة" الذي منحها فرصة الفوز عن جائزة الكتابة للطفل. كان قد ولد ابنها طفلاً خديجاً لم يتوقع له أن يستمر في الحياة لأكثر من أسبوع واحد بسبب تشوه في قلبه لكنه استمر بالحياة حتى أصبح عمره 24عاماً حين توفي. بدأت ثلاثيتها التي كانت رواية "طير المظلة" هي الجزء الثاني منها حسب قولها لتتعافى من حزنها على ابنها، لكن مرّ على وفاته الآن 22عاماً، بعد أن أجريت له عملية زراعة قلب ورئة فارق الحياة بعدها. كانت الشخصية الرئيسية في القصة فتاة اسمها غوسي، وكانت تعاني من نفس مرض القلب الذي عانى منه ابنها ناثان، وكان يجب أن تجرى لها عملية زراعة قلب. تقول الكاتبة "عندما بدأت بكتابة قصة غوسي حبست نفسي في بيت يقع على منحدر في منطقة كورنوول أثناء شتاء قارس، وكنت شديدة الإعياء، وبدأت أرى كل شيء من خلال عيني ابني ناثان. لقد استغل الوقت واستمتع بالدنيا على أقصى ما يستطيع. وأردت اقتناص روحه من خلال شخصية بطلة القصة، لم يكن يفترض أن مثل هذا العمل سيساعدني على تخطي حزني الشديد على فقدانه، لكن هذا ما حصل". الفائزة الثانية أليسون كينيدي عمرها 42عاماً، كانت قد نشرت أربع روايات وهي فنانة كوميديا ساخرة وصحفية سابقاً، وأستاذة مساعدة في جامعة واريك حالياً. فازت بجائزة عن روايتها التي حملت عنوان "يوم" والتي تمحورت قصتها حول الاشكالات التي جرت أثناء الحرب العالمية الثانية في إحدى القاذفات، وكانت روايتها كردة فعل على الحرب التي شنت على العراق. تقول كينيدي الكاتبة الاسكتلندية من مدينة غلاسكو "نحن الآن نخوض حرباً ذات معايير أخرى لكنها لا تملك حتى المقومات الأخلاقية التي تدفع بنا لإنفاق الكميات الكبيرة من المال التي أنفقت عليها، بينما النظام الصحي القومي، وقطاع التعليم ينهاران". بينما كاثرين أوفلين التي فازت بالجائزة الأولى عملت كساعية بريد أثناء كتابتها روايتها "الذي فُقِد"، حيث تدور الأحداث في رويتها في مركز للتسوق. قالت كاثرين "لم أتوقع الفوز على الإطلاق، خصوصاً وأن 14ناشراً رفضوا كتابي. لقد بنيت القصة على تجارب نمر بها، حيث نتحول من أطفال لديهم كمية كبيرة من الطاقة إلى بالغين حيث نفقد طريقنا أثناء التحول". الفائزة الثالثة جين سبراكلاند التي انضمت لدراسة الشعر بعد أن أنجبت طفلها وهي في الثلاثين من العمر، حصلت على جائزة الشعر عن مجموعتها الثالثة التي حملت عنوان "الميلان".
بينما الفائز الوحيد من الذكور لجائزة الكتاب السنوية كان المؤرخ سيمون سيباغ مونتيفيوري، الذي حصل على جائزة السير الحياتية عن كتابه الذي حمل عنوان "ستالين أثناء شبابه".

كل من الفائزين الخمسة حصلوا على 5.000جنيه استرليني مكافأة لهذه المرحلة من المسابقة، وسيتنافسون على جائزة قيمتها 50.000جنيه استرليني للتصفيات النهائية التي ستعلن نتائجها يوم 22من يناير الحالي.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:24 PM
جريدة الأرض- الأحد 6يناير2008م
المدينة المنورة -و.أ.س: ينظم نادي المدينة المنورة الأدبي الثقافي محاضرة بعنوان (مدرسة المستقبل) اليوم الأحد بمقر النادي بالمدينة المنورة.
وسيلقي المحاضرة الأستاذ بكلية المعلمين بجامعة طيبة بالمدينة المنورة الدكتور عبدالله راجي أبورضوان ويقدمها الدكتور عيد حجيج الجهني وقد خصصت قاعة للنساء.



الباحة - و.أ.س:

يقيم النادي الأدبي في منطقة الباحة اليوم الأحد أمسية شعرية يشارك بها عدد من الشعراء بالمنطقة وذلك في سقيفة الفراهيدي بمقر النادي.
وأوضح رئيس النادي الأدبي بمنطقة الباحة أحمد بن حامد المساعد ان المشاركين في الأمسية سيقدمون العديد من القصائد الشعرية عن نهاية العام الهجري الحالي وبداية العام القادم مشيراً إلى أن النادي سيقوم بتنفيذ العديد من النشاطات المتنوعة خلال العام الهجري الجديد في مختلف المجالات الأدبية والثقافية.
وبيّن المساعد ان النادي دفع بمؤلفه الأخير عن الرواية وأثرها في الحياة الى احدى دور الطباعة المحلية حيث سيتم طباعته وعرض نسخة منه في معرض الكتاب الدولي بالقاهرة الذي سيقام أواخر شهر ابريل 2008م وسيتم عرض نسخ أخرى في معرض الكتاب الدولي بجدة خلال الأشهر القادمة.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:29 PM
اتحاد الكتاب العرب يفشل في الوصول لاتفاق مع دور نشر روسية
اختيار روايات عربية لترجمتها إلى الإنجليزية والتركية والفارسية

صحيفة الوطن السعودية 6/1/2008م
محمد سلماوي/القاهرة: الوطن
أعلن الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب محمد سلماوي أمس أن الاتحاد سيطلق خلال الشهر المقبل المرحلة الثانية من مشروع الترجمة الذي يتبناه الاتحاد، حيث سيتم اختيار روايات للترجمة إلى الإنجليزية والتركية والفارسية، وكذلك استكمال الإجراءات الخاصة بترجمة الروايات إلى الروسية وظهورها للنور.
وقال سلماوي: إن المشروع سيركز في الفترة المقبلة على ترجمة الأعمال إلى الإنجليزية باعتبارها معبرا للترجمة إلى لغات أخرى مع عدم إغفال لغات دأبت على قراءة الأدب العربي من خلال ترجمات وسيطة مثل التركية والفارسية, إذ ستتم الترجمة إليهما مباشرة دون أي وسيط، وذلك رغبة لمد جسور التعاون مع هذه الثقافات.
وأضاف أنه سيتم دفع مشروع الترجمة إلى الروسية حيث تم بالفعل ترجمة 18 رواية إلى اللغة الروسية، ولكن لم تتفق أمانة اتحاد الكتاب العرب السابقة مع دار نشر روسية على طباعة الروايات المترجمة لعدم توافر شروط تحديد تكاليف النشر وعدد النسخ.
وأشار سلماوي إلى أن المكتب الدائم لاتحاد الكتاب العرب أكد في اجتماعه الأخير بالبحرين على ضرورة أن تقوم الاتحادات الأعضاء بإرسال نسخ من الروايات المرشحة للترجمة لكتاب البلد الذي تمثله ومتابعة الكتاب المعنيين للحصول على موافقة المؤلف وتنازله عن حقوقه للاتحاد العام.
وأردف قائلا إنه في حال الموافقة على الترجمة والنشر والتنازل عن ذلك الحق لأي ناشر يتم الاتفاق معه ستتم مباشرة الإجراءات فورا، أما المؤلفون الرافضون للتنازل فسيتم استبدال رواياتهم التي لم يوافقوا على التنازل عن حقوقهم فيها للاتحاد العام، بروايات يرشحها اتحاد بلدهم.
وقال سلماوي إن اتحاد كتاب مصر شكل لجنة استعرضت الأسماء والروايات التي اختارها الاتحاد العام وعددها 29 رواية ووجدت أن 15 كاتبا - أو ورثتهم بالنسبة للراحلين - وافقوا كتابة على التنازل عن حقوقهم المادية وهم: " فتحي غانم، يوسف القعيد، إدوار الخراط ، بهاء طاهر، أبو المعاطي أبو النجا، خيري شلبي، محمد جبريل، سلوى بكر، إبراهيم عبد المجيد، مجيد طوبيا، جميل عطية إبراهيم، عبد الحكيم قاسم، يحيى حقي، ثروت أباظة، وإحسان عبد القدوس".
وأضاف سلماوي أن 14 كاتبا لم يتمكنوا من التنازل عن حقوقهم لارتباطهم بدور نشر عالمية تتولى حق ترجمة أعمالهم إلى اللغات الأجنبية، فيما وقع الاختيار على ترجمة روايات منها (حكاية شوق) لأحمد الشيخ، (الطوق والأسورة) ليحيى الطاهر عبد الله، (النمل الأبيض) لعبد الوهاب الأسواني، (زهر الليمون) لعلاء الديب، (الخروج إلى النبع) لمحمد قطب، (أصوات) لسليمان فياض، (أنا ونورا وماعت) لرفقي بدوي، (الزهرة الصخرية) لمحمد الراوي، (جبل ناعسة) لمصطفى نصر، (حافة الليل) لأمين ريان (أشجار قليلة عند المنحنى) لنعمات البحيري، (مقامات عربية) لمحمد ناجي، (مراعي القتل) لفتحي إمبابي، (نوة الكرم) لنجوى شعبان.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:31 PM
http://www.alyaum.com/images/12/12623/550276_1.jpg

اختيار الإمارات ضيف شرف

معرض القاهرة الدولي للكتاب يبدأ دورته الأربعين 23 يناير

عماد عبد الراضي – القاهرة

جريدة اليوم الإليكترونية 6/1/2008م

أعلنت الهيئة المصرية العامة للكتاب رسميا أن معرض القاهرة الدولى للكتاب سيفتتح فى دورته الأربعين يوم الأربعاء الموافق 23 يناير الجاري، ويستقبل الناشرين فقط حتى الخميس 24 يناير بينما يبدأ دخول الجمهور من يوم الجمعة 25 يناير، حيث تم تحديد هذه المواعيد وفقا لإجازة نصف العام الدراسي فى مصر.
وقد وجهت الهيئة برئاسة الدكتور ناصر الأنصاري –فى بيان لها- الدعوة لجميع الناشرين المصريين للاشتراك بالمعرض الذى يقام بأرض المعارض بمدينة نصر بالقاهرة بجانب توجيه الدعوة أيضاً لجيمع الناشرين بالدول العربية والأجنبية للمشاركة فى فعاليات هذا المهرجان الثقافى الكبير الذى يجمع بين جنباته الثقافة والفن حيث يتم إعداد نشاط ثقافي متكامل مواكبا للمعرض يتنوع ما بين الندوات الثقافية والأمسيات الشعرية والاحتفاليات الفنية ومناقشة قضايا ثقافية خفيفة من خلال المقهى الثفافى، كما سيستضيف المعرض هذا العام دولة الإمارات العربية المتحدة كضيف شرف فى العام الثالث على التوالي الذي يتم اتباع هذا التقليد فيه، حيث بدأ فى العام قبل الماضي باستضافة دولة ألمانيا ثم استضاف إيطاليا فى العام الماضي.
ويعد معرض القاهرة الدولي للكتاب من أبرز المعارض العالمية فى مجال الثقافة المقروءة إلي جانب ضمه العديد من الأنشطة المختلفة، وقد سطع نجم المعرض لامعاً فى سماء الثقافة منذ عام 1969 حيث بدأت الفكرة مع رئاسة الدكتورة الراحلة سهير القلماوى للمؤسسة المصرية العامة للتأليف والنشر فأقيم أول معرض دولي للكتاب بمصر ومنذ ذلك الحين والهيئة تصعد من نجاح لآخر فى هذا المجال حيث يقام المعرض سنويا وتعرض فيه الكتب فى شتى فروع المعرفة المختلفة من مصر والدول العربية بالإضافة إلى الدول الأجنبية المشاركة ويستمد المعرض الدولى مكانته الدولية من تطلعه الدائم للمستقبل، وقد أصبح هذا الحدث المهم الذى تتسع آفاقه عاماً بعد عام .. موضع اهتمام كبير من جانب الجمهور وأيضاً من جانب المتخصصين من رجال الفن والأدب على السواء . وتهتم الهيئة بالمعرض الدولى للكتاب ، حيث إن عدد المؤسسات الأجنبية المشتركة فيه يتضاعف من عام إلى آخر . فبعد أن كان عدد المشتركين فى المعرض الدولى للكتاب عام 1969 لا يتعدى 5 دول أجنبية يمثلها 100 ناشر يشغلون مساحة عرض 2000 متر مربع أصبح الآن عدد الدول المشتركة 25 دولة يمثلها 516 ناشراً بالإضافة إلى 200 ناشر بالأجنحة المكشوفة .
وتبذل الهيئة قصارى جهدها فى نجاح هذا المهرجان الثقافى لتنقل إلى القراء العرب كل جديد فى الفكر الإنسانى وذلك بعرض أحدث ما صدر فى السوق العالمية والعربية، ويعد المعرض الدولى للكتاب أداة لدعم العلاقات الثقافية والتجارية الدولية ، ولم يقتصر دور المعرض على عرض الكتب فى فروع المعرفة المختلفة ، من مصر والدول العربية والأجنبية المشاركة ، بل تحول إلى مناسبة ثقافية كبرى يشترك فيها كبار رواد الفكر والأدب والفن عن طريق تنظيم ملتقى فكرى وثقافى وأقيم أول لقاء فكرى عام 1982 مواكباً للمعرض الرابع عشر وفى ضوء نجاح هذه التجربة عقد اللقاء الفكرى الثانى عام 1983 وكان مظاهرة ثقافية فى حد ذاته ، فلم يجد كثير من الحضور موضعا لقدم فى القاعة التى أعدت لهذا الملتقى بالرغم من اتساعها . وبداية من عام 1978 بدأ مركز تنمية الكتاب بالهيئة المصرية العامة للكتاب وبمشاركة هيئة اليونسكو فى عقد حلقات دراسية مواكبة للمعرض وتميزت هذه الحلقات الدراسية بالعمل الجاد المثمر، والنقاش الموضوعى العميق، شهدها جمهور كبير من العاملين فى مجال الثقافة الخاصة بالأطفال ومشاركة من الآباء والأمهات وقد شارك عدد من أبناء الدول العربية المهتمين بثقافة الطفل فى هذه الحلقات التى استمرت إلى الآن باستمرار معرض الكتاب .
ومنذ نوفمبر 1983 أقيم معرض خاص للطفل بأرض المعارض الدولية بالجزيرة ، وكان مقصوراً على الناشرين المصريين والكتب المصرية . وفى العام التالى أصبح معرضاً دولياً لكتب الأطفال فى الفترة من 27 نوفمبر - 10 ديسمبر 1984 وهو المعرض الوحيد المتخصص فى منطقة الشرق الأوسط .
ومنذ عام 1969 حتى عام 1983 م أقيم المعرض الدولى للكتاب بأرض المعارض الدولية بالجزيرة ، ولكن نظراً للإقبال الجماهيرى الشديد الذى لاقاه المعرض الدولى للكتاب ، وحرصاً على راحة الجماهير التى ضاقت باستقبالهم أرض المعارض بالجزيرة ، اتجه التفكير إلى زيادة الرقعة الخاصة بالعرض فانتقل المعرض الدولى للكتاب إلى أرض المعارض الدولية بمدينة نصر ، اعتباراً من المعرض الدولى السادس عشر للكتاب عام 1984م .

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:33 PM
ثقافة وفنون جدة تختتم دورة «التكوين في الصورة»
جريدة اليوم الإليكترونية 6/1/2008م
اختتمت جمعية الثقافة والفنون بجدة ممثلة في لجنة التصوير الفوتوغرافي دورة (التكوين في الصورة) التي نظمتها بالتعاون مع منتدى فور شباب، حيث شرح خلال هذه الدورة الفنان الفوتوغرافي يونس السليمان للدارسين الشروط التي يجب أن تتوافر داخل إطار الصورة لتكون صورة ناجحة ، التي من أهمها قاعدة الثلث.
وأوضح رئيس لجنة الإعلام والنشر بالجمعية الزميل خضر اللحياني أن هذه الدورة أقيمت على مدى أربعة أيام وبشكل مكثف بواقع اثنتا عشر ساعة في اليوم الواحد وذكر أن عدد المشاركين الذين استفادوا منها ثلاثة وثلاثون دارساً، وقال إن هذه الدورة تأتي ضمن نشاطات لجنة التصوير الفوتوغرافي بالجمعية (بيت الفوتوغرافين) للنهوض بالمصور الفوتوغرافي السعودي.
وأبان رئيس لجنة التصوير الفوتغرافي بالجمعية المهندس سعود محجوب الذي قدّم الشهادات والدروع للدارسين أنه خلال الشهور الماضية قدّمت لجنته عدة دورات لتعميم الفائدة ومن أهمها دورة في فن التصوير الشخصي (فن البورتريه) للفنان محمد صالح آل شبيب.
كما قدمت عدة ندوات أيضاً حول فنيات التصوير منها ندوة (التصوير الصحفي) قدمها الفنانون سعيد باحميشان وخالد رشيد والبكري ، إضافة إلى ندوة بعنوان (كيفية تفتيح الصورة عبر الفوتوشوب) للفنان محمد الشيخ ، وندوة (كيفية تصوير الأطعمة والسوائل) للفنان خالد يوسف.
من جهته علل مدير جمعية الثقافة والفنون بجدة عبد الله باحطاب إقامة هذه الندوات والدورات في (فن التصوير الفوتغرافي) أن الفن الفوتوغرافي أصبح يتبوأ مكانته في المجتمع السعودي والعالم مدللاً على ذلك بالإقبال الكبير الذي يُلاحظ على معارض الفوتوغرافين السعوديين في مشاركاتهم بالمعارض الفنية في الأيام الثقافية السعودية التي أقيمت في عدة دول من دول العالم.
وعلى النطاق المحلي الإقبال الكبير الذي وجدناه أيضاً في معرض إشراقة الذي نضمته الجمعية ممثلة في لجنة التصوير خلال العام 2007م الذي شارك فيه أربعة وثمانون فنانا وفنانة فوتغرافية سعودية.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:35 PM
تمديد معرض «ماذا يحدث الآن» حتى نهاية الشهر
جريدة اليوم الإليكترونية 6/1/2008م
محمد الفقي - القاهرة


قرر الفنان محسن شعلان رئيس قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة المصرية تمديد فترة معرض « ماذا يحدث الآن ؟ بقصر الفنون» حتى 27 يناير الجارى نظراً لحجم الإقبال عليه من جانب الفنانين والجمهور الذي تفاعل مع حدث فني يقدم لأول مرة بهذا التكثيف والجهد حول مجموعة من مجالات الفنون الحداثية التي فرضت نفسها في العشرين سنة الأخيرة على جميع الملتقيات والمهرجانات الدولية ومن بينها « الفيديو آرت – السمبلاج – الفيديو إنيستلشن – التجهيز في الفراغ – الريدي ميد آرت – الفوتوغرافيا والتجهيز ... إلخ».
وقد سبق المعرض ورشة عمل تم من خلالها إنتاج أعمال المعرض وشارك بها 33 فنانا من أصحاب الخبرة والتجارب المميزة في هذه المجالات ويمثلون أجيالاً ومفاهيم مختلفة بما أسهم في توسيع دائرة الحوار الفني والتبادل المفاهيمي لخلق وجهات نظر عصرية بهوية مصرية خالصة قابلة للوجود والتفاعل في مضمار التنافس على الساحة التشكيلية العالمية.
ويؤكد شعلان أنه سعياً لتحقيق هذا الهدف قام القطاع بتوفير الأجهزة والإمكانات اللازمة لإنجاح هذا الحدث الفني وجاءت النتيجة خطوة إيجابية حقيقية ما زال مسرح مشاهدتها قائما في قصر الفنون الذي تم استغلال هندسته المعمارية بشكل جيد لخدمة هذا العرض الكبير.
ومن بين الفنانين المشاركين : ( أحمد عسقلاني – آمال قناوي – أيمن السمري – عادل ثروت – جمال عبد الناصر – حسن خان – رمزي مصطفى – راندا شعث – فاروق وهبه – محمد عبلة – عبد السلام عيد – نرمين همام - مدحت شفيق - عصمت داوستاشي – ومصطفى الرزاز ).

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:36 PM
مؤتمر للإبداع السعودي ببريطانيا
جريدة اليوم الإليكترونية 6/1/2008م

تستضيف جامعة ليدز البريطانية هذا العام «مؤتمر الإبداع السعودي 2008» الذي تنظمه رئاسة أندية ومدارس الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة وايرلندا في دورتها السابعة والعشرين بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في بريطانيا وبدعم من جامعة الملك سعود.
وقال الرئيس العام للأندية السعودية في بريطانيا المهندس محمد بن عوضه آل الشيخ: إن المؤتمر يهدف إلى إبراز الصورة الحضارية والعلمية التي وصلت إليها المملكة العربية السعودية في المجالات كافة، فضلاً عن إبراز آخر الدراسات والبحوث العلمية المتميزة التي أجراها الطلبة السعوديون المبتعثون لنيل الدرجات العلمية العليا في الجامعات البريطانية وشملت مختلف ميادين العلوم والمعرفة.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:49 PM
الملتقى الخامس" يبدأ فعالياته في قصر الثقافة
إطلاق يوم المسرح العربي من الشارقة

صحيفة الخليج الإماراتية 6/1/2008م
استمراراً في تأسيس قاعدة صلبة لبناء مسرحي فاعل يقوم بدوره التنويري في سياق عملية التنمية الثقافية وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تنطلق في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم في قاعة المؤتمرات بقصر الثقافة في الشارقة فعاليات ملتقى الشارقة الخامس للمسرح العربي بمشاركة كوكبة من المسرحيين العرب الذين لازال أداؤهم يتفاعل في الحراك المسرحي بالبلدان التي حضروا منها “لبنان، العراق، تونس، مصر، سوريا، والمغرب”. يتخلل الملتقى عرضان مسرحيان، الأول بعنوان “اللوال” والثاني عربي بعنوان “جلجامش”.



الشارقة - سعيد جاب الخير:



يتضمن برنامج اليوم الأول ورشة عرض مسرحي بعنوان “الوثيقة الحياة” يقدمها روجيه عساف من لبنان ويدير الجلسة عبدالله ملك وذلك في الساعة الحادية عشرة صباحاً.

أما الساعة الخامسة والنصف مساء، فيقدم الدكتور سعدي يونس من العراق “تجربة مسرح الشارع” ويدير الجلسة هيثم الخواجة.

وفي الساعة السابعة يقدم عزالدين قنون من تونس “الورشة الاحترافية” ويدير الجلسة مرعي الحليان. وفي الساعة الثامنة والنصف مساءً، يقدم عرض “اللوال” تأليف اسماعيل عبدالله واخراج محمد العامري لمسرح الشارقة الوطني.

في اليوم الثاني الساعة العاشرة صباحاً تقدم ورشة بعنوان “التعبير الحركي في لغة الجسد تمرين وأداء” يقدمها الدكتور هاني عبدالله المتناوي من مصر ويدير الجلسة محمود أبو العباس.

تليها ورشة بعنوان “المعاهد المسرحية في الدول الاوروبية” يقدمها الدكتور فاضل الجاف من العراق ويدير الجلسة يحيى الحاج.

وفي الساعة الخامسة والنصف مساءً تقام ورشة بعنوان “النص الأجنبي ورشة عرض عربي” يقدمها جهاد سعد من سوريا ويدير الجلسة عبدالإله عبدالقادر.

تليها ندوة بعنوان “من الورشة الى العرض رؤى واشتغالات” يقدمها خالد جلال ويدير الجلسة ابراهيم سالم.

وفي الساعة الثامنة والنصف مساءً يقدم عرض “جلجامش” تأليف واخراج الدكتور سعدي يونس.

ويتضمن اليوم الثالث في الساعة العاشرة صباحاً “ورشة التكوين المسرحي الاكاديمية” يقدمها الدكتور عصام اليوسفي من المغرب ويدير الجلسة الدكتور حبيب غلوم.

تليها ندوة بعنوان “الرقص المسرحي الحديث مناهج وأساليب وإعداد” يقدمها وليد عوني من لبنان ويدير الجلسة عبدالله صالح.

وفي الساعة الواحدة والربع بعد الظهر تنظم ندوة بعنوان “تقنيات الغروتيسك في الورشة المسرحية بين كفاءة الجسد والتأويل السيميائي” يقدمها الدكتور محمد اعراب من المغرب ويدير الجلسة الدكتور يوسف عيدابي.

وقد رحب عبدالله العويس مدير عام دائرة الثقافة والاعلام في الشارقة بضيوف الملتقى متمنياً لهم طيب الإقامة في الشارقة عاصمة الثقافة العربية ومؤكدا “أن مثل تلك الملتقيات تترك آثاراً ايجابية على صعيد الساحة المسرحية العربية قاطبة، وأمل أن يتمكن مسرحيو الامارات من مواكبة هذا الملتقى المهم من حيث الموضوعات التي سيتم تداولها”.

في العاشر من الشهر الجاري يتم ولأول مرة إطلاق اليوم العربي للمسرح من الشارقة، وحول أهمية ملتقى الشارقة الخامس للمسرح العربي وإطلاق اليوم العربي للمسرح، يقول اسماعيل عبدالله رئيس جمعية المسرحيين في الدولة والأمين العام للهيئة العربية للمسرح: “ملتقى الشارقة للمسرح العربي الذي نحضر اليوم دورته الخامسة، كان فاتحة خير توجت بإطلاق الهيئة العربية للمسرح بعدما عبرنا لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عن حاجتنا إلى بيت يجمع المسرحيين العرب تحت سقف واحد من أجل العمل المشترك للارتقاء بالمسرح العربي وإتاحة الفرصة لجميع الطاقات والمواهب الإبداعية في مجال المسرح لترى النور على المستوى العربي”.

من هنا فإن الهيئة العربية للمسرح هي البيت الذي جاء أخيراً ليجمع شمل المسرحيين العرب ويحل جميع المشكلات والملفات التي كانت عالقة في الشأن المسرحي العربي ويلم شتات المسرحيين العرب من أجل تفعيل طموحاتهم وأحلامهم المشروعة في إيجاد مسرح عربي جديد جدير بهذا الاسم خاصة في ظل المستجدات الثقافية والمعرفية الحاصلة على المستوى العالمي. كما أنه ينتظر من هذه الهيئة أن تعمل على تقويم مسار المسرح العربي ورسالته”.

وقالت الفنانة سميرة أحمد: “أولاً شرف كبير لنا كفنانين إماراتيين، أن ينطلق اليوم العربي للمسرح هذا الحدث المهم والخطير ثقافياً من الشارقة، هذا أمر يدعونا إلى العزة والافتخار. ثم إنه ليس غريبا على الشارقة وهي العاصمة الدائمة للثقافة العربية، أن تحتضن حدثا بهذا المستوى من خلال الدعم الدائم واللامشروط من طرف صاحب السمو حاكم الشارقة للثقافة عموماً وللمسرح على وجه الخصوص محلياً وخليجياً وعربياً.

هذه مبادرة كريمة تفرحنا وتثلج صدورنا، ومن خلال الشارقة تعتز الإمارات كلها بهذا الحدث المميز والفريد من نوعه، كما أنه من الإمارات تعتز المنطقة الخليجية، ومن خلال الخليج يعتز العالم العربي الذي يشهد للمرة الأولى مبادرة رائدة من هذا النوع وبهذا المستوى”.

وفي السياق نفسه قال الدكتور حبيب غلوم أمين سر جمعية المسرحيين في الدولة: “إننا كمسرحيين وعلى مستوى الجمعية نثمن عاليا المبادرات الرائدة لصاحب السمو حاكم الشارقة في هذا المجال، من أجل لم شمل المسرحيين العرب. وبصفتي عضوا في اللجنة التنفيذية للهيئة العربية للمسرح، أتصور أن هذا الحدث سيحقق الأهداف التي يتطلع إليها صاحب السمو حاكم الشارقة وتتطلع إليها الساحة المسرحية والثقافية محلياً وخليجياً وعربياً.

في العاشر من الشهر الجاري تلقى كلمة اليوم العربي للمسرح يلقيها الدكتور يعقوب شدراوي من لبنان. ونحن في الإمارات نفخر بهذه المنجزات الثقافية المتلاحقة التي تحققها الشارقة وبخاصة على مستوى المسرح. وهذا الحدث يكتسي أهميته الكبرى من خلال أنه يجمع المسرحيين العرب على هاجس واحد وبمختلف أطيافهم وتصوراتهم، وهذا ما عجزت عنه الكثير من الهيئات والمؤسسات بينما تمكنت الشارقة من تحقيقه. وأتصور أننا من خلال رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة سنتمكن من اجتياز كافة العقبات التي وقفت في طريق من سبقونا من أجل لم شمل المسرحيين وتعزيز المنجز المسرحي العربي وتجديده بما يواكب الراهن الثقافي على المستوى العالمي ويطرح بجرأة وبمستوى عال الرهانات الثقافية العربية الجديدة، لذلك نتمنى أن نكون جميعا عند حسن ظن صاحب السمو حاكم الشارقة لتحقيق هذه المساعي الطيبة وتجسيدها على أرض الواقع”.

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:52 PM
تنظم رحلة للمصورين إلى سيرلانكا ....القطرية للتصوير الضوئي تشارك في معرض الدوحة الثقافي بأنشطة مكثفة

صحيفة الشرق القطرية/ يوم الأحد ,6 يَنَايِر 2008 م



محمد فوراتي :

تستقبل الجمعية القطرية للتصوير الضوئي سنة 2008 باستعدادات كثيفة للمشاركة في مختلف الفعاليات وعلى رأسها مهرجان الدوحة الثقافي. وتخطط إدارة الجمعية التي نجحت في عديد المعارض والتظاهرات لتكثيف نشاطها خلال السنة الجديدة وتسجيل حضورها القوي ضمن الفسيفساء الثقافية التي أصبحت تميز النشاط الثقافي بدولة قطر. وسيكون مهرجان الدوحة الثقافي احد المواعيد المهمة التي تسجل الجمعية حضورا بارزا فيها.

وقد أكد السيد احمد الخليفي رئيس مجلس إدارة الجمعية ان من اهم المعارض التي ستقيمها الجمعية ضمن فعاليات مهرجان الدوحه الثقافي السابع المزمع اقامته خلال شهر فبراير 2008م معرض الخيل فى ساحه حديقة فندق الشيراتون الدوحه وعلى كورنيش الدوحه، وهو نفس المكان الذي اقامت الجمعية فيه معرض الهجن.

كما ستقيم الجمعية القطرية للتصوير الضوئي معرضها السنوي للاعضاء وضمن فعاليات مهرجان الدوحه الثقافي بفندق شيراتون الدوحه، حيث سيضم المعرض افضل وأحدث الاعمال التي أبدعها أعضاؤها. وستفتتح الجمعية استديو تصويريا لتصوير مهرجان الدوحة الثقافي بجانب المعرض العام بفندق الشيراتون، كما ستنظم الجمعية وكما هو معتاد مسابقة تصويريه لتصوير فعاليات المهرجان .

من جهة أخرى ستنظم الجمعية ورش تصوير بمقر الجمعية للشباب والبنات ضمن فعاليات المهرجان بجانب أفضل الاعمال فى مسابقة آل ثاني الدولية للتصوير لعام 2007. ولهذا فقد نظمت الجمعية العديد من الرحلات التصويرية للشباب والبنات لمرابط الخيول العربية الاصيلة بالدوحه، وكان التصوير بالخيول فى عدة اماكن منها مربط الشقب ومسيعيد وسوق واقف ومربط الشيخ نايف والجميلية، .كما نظمت الجمعية رحلة تصوير لتصوير الحياة الفطرية على الجزيرة وهي محمية بيئية.

وضمن نشاطها الخارجي تنظم الجمعية رحلتها التصويرية السنوية الى جمهورية سيرلانكا وتسمتر لمدة اسبوع اعتبارا من يوم 31 يناير 2007.. وقد اعتادت الجمعية تنظيم هذه الرحلة الخارجية للاعضاء المتميزين وممن لهم إنجازات. وتهدف الرحلة الى تصوير المناظر الطبيعية والحياة اليومية، ويتم خلالها التنقل الى مدن عديدة من اجل تغطية اكبر جزء منها، وسوف يقام على هامش الرحلة معرض خاص يغطي كافة تفاصيل الرحلة

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:54 PM
]«ورق النعناع».. مشروع للكتابة الإبداعية في الأراضي الفلسطينية


صحيفة الشرق القطرية/يوم الأحد ,6 يَنَايِر 2008م


أعلن في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 عن إطلاق مشروع الكتابة الإبداعية تحت عنوان «ورق النعناع»، والذي يستهدف بصورة مباشرة طلاب المدارس، ويعمل المشروع على تغذية المواهب لدى الطلبة، وتحسس ميولهم الأدبية، من خلال الإطلاع على كتاباتهم ورسوماتهم ونقدها وتوجيه النصائح لهم، ثم نشرها.

وبحسب الكاتبة رجاء بكرية المشرفة على المشروع، فإن الهدف منه هو إعادة صياغة العلاقة بين الطالب والقصة أولا ثم الطالب والكلمة. وأضافت بكرية في بيان لها: «ونحن نعني أن نعيد الثقة بين الرغبة في القراءة والمتعة أثناء الكتابة، ولذلك فإنّ مشروعنا لا يتوخى الكتابة بالدرجة الأولى بقدر ما يطمح إلى الإثراء أولا وتقديم نصوص مختلفة، مثيرة ومفاجئة لم يألفها الطالب كي يختبر علاقته مع مفهوم الإبداع من زوايا جديدة».

وتقول بكرية التي تعتبر أيضا أحد ابرز الفنانين التشكيليين في فلسطين: ونعني بكلمة جديدة أن نزاوج بين الموضوعة الفنية، (الرسومات باختلاف تياراتها) والنص الأدبي. وننشئ حوارات بين النصين بالاعتماد على مركباتهما. وغالبا ما يتم التركيز على نصوص درامية تتسبب بإثارة الطفل - الطالب فكريا وحسيا كي تدفعه للبحث عن النص الّذي يقف خلفه هذا النوع من الرسومات. ومرحلة التأسيس هذه تتبعها مرحلة التعبير من خلال مواقف الإثارة والمشاهد الحسية غنيّة التفاصيل. منها يبدأ الطفل والطالب باختبار علاقته مع مخيلته. [/color]

يُمنى سالم
06-01-2008, 12:55 PM
محطات ثقافية ....كتاب «السجين» الكتاب الأكثر توزيعاً في 2007

صحيفة الشرق القطرية/يوم الأحد ,6 يَنَايِر 2008م



حقق كتاب "السجين" الذي ألفه الصحفي محمد منير نجاحا لم يكن متوقعا بحجم المبيعات التي حققها سنة 2007 والتي فافت مختلف التوقعات. كما حصل الكتاب وهو عبارة عن حوارات مع سجناء سياسيين سابقين. على "جائزة التفوق الصحفي الأولى" من نقابة الصحفيين المصرية وجائزة" اوسكار الصحافة العربية" لافضل حوار صحفي عن كتابه الذي يعد وثيقة شديدة الأهمية لأنها تعكس تاريخ المعتقلين السياسيين المعاصرين وأسباب اعتقالهم أو سجنهم والمنظمات التي كانوا ينتمون إليها ودرجات تناقضهم مع السلطة المصرية منذ بداية الثورة عام 1952 وهي تجربة فريدة في الصحافة العربية.

ويكشف كتاب "السجين" الصادر عن دار أطلس للنشر والإنتاج الإعلامي أسرارا مثيرة حول تاريخ المعتقلين السياسيين المعاصرين في مصر وأسباب اعتقالهم أو سجنهم وقد نجح منير في استدراج أقطاب العمل السياسي ورموز الفكر والأدب للحظات صدق مع النفس باحوا فيها بالكثير من التفاصيل الهامة عن تجاربهم في السجون والمعتقلات، وكشفوا العديد من الأسرار حول المسكوت عنه في علاقة المفكرين بالسلطة.

ويبدأ محمد منير حوارات كتابه "السجين" بحوار ساخن مع أشهر المشاغبين السياسيين في مصر وهو الكاتب صلاح عيسى الذي نشأ وسط أيديولوجيات مختلفة جعلته يؤمن بالتعددية في الأفكار والانتماءات السياسية مما كان سببا في أن يخوض صلاح عيسى معارك فكرية عديدة دفع فيها ثمنا غاليا من حريته وشبابه مقابل تمسكه بآرائه وأفكاره المتحررة.

ريم بدر الدين
10-01-2008, 09:48 AM
الفن التشكيلي يحتفي بدمشق عاصمة الثقافة العربية


دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الخميس 10 كانون الثاني 2008
د. محمود شاهين
كعادته دوماً، وبخواصه الإبداعية المتفردة والدائمة الحضور والاستمرار والبقاء والتأثير الفعّال بذائقة الناس وأحاسيسهم.

بادر الفن التشكيلي السوري، وقبل ألوان وأجناس الثقافة الأخرى كلها، إلى الاحتفاء بدمشق، عاصمة للثقافة العربية للعام 2008، من خلال سلسلة من المعارض، تم افتتاح بعضها، وبعضها الآخر، ينتظر دوره في الأيام القادمة، وجميعها مكرسة لهذه المناسبة الوطنية الهامة التي تعني جميع السوريين، بكل شرائحهم، وعلى اختلاف المواقع التي يشغلونها. ودمشق ليست العاصمة الحبيبة لسورية العظيمة فحسب، وإنما هي قلب وعقل وجسد العربي، ورمز صموده وعزته وكبريائه.
http://www.tishreen.info/images/th01-10-08/cu008.jpg



فمساء الخميس الثالث من كانون الثاني الجاري، وبوقت واحد، أقلعت طلائع المعارض الفنية التشكيلية المحتفية بدمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008، بمعرضين اثنين: الأول جماعي، شهدته صالة (السيد) للفنون التشكيلية بدمشق، والثاني فردي استعادي، شهدته صالة (بيت الفن) بدمشق أيضاً: ‏

وقفتنا اليوم مع المعرض الجماعي، أما المعرض الآخر المكرّس لجانب من تجربة الفنان التشكيلي الراحل (أحمد وليد عزت) أحد أبرز المتعاملين مع تقنيّة الألوان المائية في سورية، فستكون لنا وقفة متأنية معه. ‏

شارك في معرض صالة «السيد» ستة عشر فناناً تشكيلياً ينتمون لأجيال مختلفة، ويشتغلون على تقانات مختلفة أيضاً، بينها الألوان الزيتية، والأكليريك، والنحت، والخزف، والفسيفساء وهم: عبد المنان شما، سامي برهان، علي السرميني، خليل عكاري، ماريو موصلي، أكثم عبد الحميد، أحمد ابراهيم، ناصر نعسان آغا، شفيق اشتي، جورج ماهر، ضحى القدسي، زهير حسيب، فوزية الخنجي، عدنان حميدة... وأيمن عنان. ‏

ضمّ المعرض عشرين عملاً فنياً، منها ستة عشر عملاً تنتمي للتصوير المتعدد التقانات، ومنحوتة خشبية، وقطعتان مجسمتان من الخزف، ولوحة فسيفساء. ‏

غالبية الأعمال التي ضمها المعرض، تناولت موضوعات لها علاقة مباشرة بدمشق، لكنها تباينت كسوية، وتفاوتت كقيمة فنية وتعبيرية، مايؤكد السرعة والارتجال في إقامته، وبما توفر من أعمال، جلّها قديم، مع أن صاحبة الصالة أكدت قيامها بدعوة الفنانين المشاركين للإعداد له قبل حوالي عام، وضرورة ربط أعمالهم بالمناسبة المكرسة له، غير أن غالبيتهم لم يلتزموا بما وعدوا، فجاء المعرض على هذا الشكل غير المرضي!! ‏

والحقيقة، ولأن هذا المعرض هو المعرض الجماعي الأول الذي يقام بمناسبة احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية، كان من المفروض أن يأتي أكثر تنظيماً، وأرفع مستوى، وأوثق علاقة بالعاصمة المحتفى بها، لاسيما أن غالبية المشاركين فيه، من الأسماء المهمة في التشكيل السوري المعاصر، ونفذوا أعمالاً كثيرة ولافتة، لعمارة دمشق القديمة وحاراتها وناسها وأوابدها وريفها ومظاهرها المختلفة.. على هذا الأساس، وبقليل من المتابعة والتنسيق، كان بالامكان الخروج بمعرض هام وكبير، أما وقد جاء بهذا التواضع فإن قيمته الرئيسة تأتي من مناسبة إقامته.. فالحدث الذي يحتفي به المعرض، حدث ثقافي وطني هام، يجب الإعداد له بدقة ودراسة مستفيضة، والتركيز على الفعاليات القادرة على أن تترك بصمة حضارية رفيعة في بعديها الجمالي والدلالي، في حياة دمشق الراهنة والقادمة. بصمة لها سمة البقاء والاستمرار والخلود، لاتذهب بذهاب المناسبة. وهنا تحضرني حادثة لاتزال محفورة في ذاكرتي، تعود للعام 1998، حين كلفتنا السيدة الدكتورة نجاح العطار، وزيرة الثقافة آنذاك، بإقامة ملتقى عالمي لفن النحت، ضمن فعاليات مهرجان المحبة.. مهرجان الباسل، وكان أول ملتقى عالمي يقام لهذا الفن في سورية، حيث شارك فيه سبعة عشر نحاتاً من دول عربية وأجنبية مختلفة.
http://www.tishreen.info/images/th01-10-08/cu008-1.jpg



في هذا الملتقى الذي شهدته مدينة الأسد الرياضية في اللاذقية، وبعد مضيّ بضعة أيام على إقلاعه، زارتنا السيدة الدكتورة نجاح العطار يرافقها مدير مهرجان المحبة، مدير المسارح والموسيقا في وزارة الثقافة آنذاك الفنان «أسعد فضة» الذي تطلع إلينا نحن النحاتين المشاركين وقد غطّانا غبار الحجارة من رؤسنا حتى أخمص أقدامنا قائلاً: نحن منذ سنوات، نقيم هذا المهرجان الهام والحافل بالنشاطات الفنية والثقافية والرياضية، لكن كل هذه النشاطات ذهبت أدراج الرياح، أنتم وحدكم تؤسسون اليوم، لما يبقى ويدوم ويخلّد، من فعاليات هذا المهرجان!!. ‏

وهذا ماكان فعلاً. فالأعمال الفنية النحتية المنفذة من الحجارة والرخام التي تمخضت عن الملتقيات الثلاثة التي أقيمت ضمن فعاليات مهرجان المحبة، تزين اليوم، أركاناً مختلفة من مدينة الأسد الرياضية، ومدينة اللاذقية، وستبقى تؤدي هذا الدور الجمالي والثقافي والحضاري والوطني، إلى عقود وعقود، وأجيال وأجيال، ذلك لأنها نُفذت من خامة سرمدية، وبلغة فنية قادرة على مغازلة البصر والبصيرة في آنٍ معاً. ‏




ريم بدر الدين
10-01-2008, 10:00 AM
احتفالية دمشق عاصمة الثقافة
البداية2008-01-11 19:00
النهاية2008-01-11 21:00
يقام في الحادي عشر من الشهر الجاري الافتتاح الكرنفالي الشعبي لافتتاح احتفالية دمشق عاصمة الثقافة

والذي ينظم بالتعاون مع شركة ايطالية متخصصة على ألعاب نارية وصور لمدينة دمشق تطلق بالفراغ والمواكب الاحتفالية وألعاباً بهلوانية ، حيث قامت الاحتفالية بوضع الموسيقى الدمشقية لتأتي متناغمة مع الصور الحية، ويقام الحفل على محوري ساحة الأمويين من جهة وجبل قاسيون من جهة أخرى .

وسيسبق الافتتاح الرسمي حفل موسيقي للموسيقي والمغني السوري عابد عازرية ، يجمع بين الموسيقى العربية والأندلسية بمشاركة عازفين سوريين وفرنسيين واسبان بتاريخ 15/1 على مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة .

وأشارت قصاب لافتتاح آخر للاحتفالية بقصر الحمراء بمدينة غرناطة الإسبانية ، حيث ستقام بقاعة السفراء حفلة موسيقية للمغنية السورية وعد أبو حسون ، تغني خلالها أشعاراً بالعربية والإسبانية لابن زيدون وولاّدة ، برفقة فرقة إسبانية ستغني أشعاراً لابن عربي للتأكيد على البعد الأندلسي الأموي للثقافة الدمشقية وهو حفل استثنائي تم التحضير اليه بمساعدة وزير الإعلام محسن بلال وسفراء البلدين .

ريم بدر الدين
10-01-2008, 10:03 AM
قصاب حسن تعلن عن برنامح احتفالية (دمشق عاصمة الثقافة)
الجمل: أعلنت الأمانة العامة لاحتفالية «دمشق عاصمة الثقافية العربية 2008» في مؤتمرها الصحفي الذي عُقد في القاعة الشامية في المتحف الوطني بدمشق برنامجها التفصيلي للأشهر الثلاثة القادمة، وعلى رأسه الافتتاح الكرنفالي الشعبي الذي سيقام في ساحة الأمويين، والافتتاح الرسمي الذي يليه في التاسع عشر من الشهر الجاري في دار الأسد للثقافة والفنون. وإلى جانب برنامجها التفصيلي قدمت الأمانة العامة لمحة عن نشاطاتها وفعالياتها لباقي أشهر السنة.
وقد أعلنت الأمانة عن التطلعات والأهداف التي رسمتها للاحتفالية والمعايير التي اتبعتها خلال البرمجة. كما رسمت الإطار العام الذي تحركت خلاله، وقدمت لتوجهاتها في مختلف الفعاليات، من مؤتمرات وندوات وموسيقى ومسرح ورقص معاصر وسينما وفنون تشكيلية وسواها من الفعاليات الثقافية. وكذلك تطرقت إلى المنح الإنتاجية الشبابية التي كانت أطلقتها في وقت سابق وتعتزم البدء بإنتاجها في هذه المرحلة. كما تم الإعلان عن إطلاق موقع الاحتفالية الالكتروني الذي سيغطي ويقدم البرنامج التفصيلي لمختلف الفعاليات، إلى جانب كونه دليلاً ثقافياً شاملاً لزائريه.
وقد تمت الإشارة في المؤتمر الصحفي إلى آلية العمل التي انتهجتها الأمانة في المرحلة السابقة، وتصوراتها عن هذه الآلية مع بداية عام 2008 وانطلاق الفعاليات مع التأكيد الكبير على الرغبة في إنجاز أوسع مشاركة ممكنة للجمهور السوري بكافة شرائحه مع البرمجة الثقافية المرصودة والتي لا تتحقق بشكلها الأمثل دون هذا التفاعل الهام.
وقد أعلنت الأمانة العامة في مؤتمرها الصحفي عن مجموعة من المسابقات الثقافية الإبداعية والتي سيتم الإعلان لاحقاً عن تفاصيلها.
وأكدت الأمانة العامة أخيراً على أهمية التنمية المستدامة كهدف أساسي وضعته لنفسها ضمن برمجة الفعاليات، وعلى الأخص التوثيق والتدريب والتأهيل اللذين يتحققان عبر ورشات العمل التي ستقام على هامش الأنشطة والفعاليات للفنانين السوريين الشباب في مجالات ثقافية عديدة.



موسيقى
ستقدم الاحتفالية فعاليات موسيقية استثنائية تعكس غنى الموسيقى العربية والشرقية والعالمية. فعلى مدار العام ستكون هناك حفلات للموسيقيين السوريين، أفراداً وفرقاً، المقيمين منهم في سورية والذين يعيشون في الخارج. ستكون هناك أسماء معروفة في الموسيقى الشرقية يشكل مجيئها إلى سورية حدثاً استثنائياُ. ستخصص أيام للأغنية العربية وأخرى للموسيقى الشرقية التقليدية والمعاصرة، وستكون للمرأة مشاركتها من خلال فرق العازفات أو حفل مغنيات الأوبرا السوريات بمرافقة الأوركسترا السمفونية الوطنية السورية، كما ستكون هناك أمسيات للموسيقى الروحية تقدم في شهر رمضان المبارك.
ولقد ارتأت الأمانة العامة في برمجتها للموسيقى العالمية أن تبرز أنواعاً لم يتح لجزء كبير من عشاق الموسيقى في سوريا فرصة الاستماع إليها كالموسيقى الإفريقية واللاتينية والأندلسية والموسيقى الكلاسيكية وموسيقى عصر الباروك، كما ستكون هناك حفلات تجمع ما بين الموسيقى والتمثيل المسرحي بالإضافة إلى عدة أعمال أوبرالية من سوية عالية ومتميزة. وضمن الخط الذي وضعته الأمانة العامة في برمجتها والذي يهدف لإعطاء الأولوية للتدريب والتأهيل، ستكون هذه الفعاليات العالمية فرصة ليكتسب الموسيقيون السوريون خبرة عالمية، سواء عن طريق ورشات عمل مع الفرق المستضافة أو بالمشاركة بشكل إفرادي أو جماعي مع قادة الأوركسترا والمغنين المدعوين.
وللاتجاهات الموسيقية المعاصرة العالمية والعربية والمحلية (البوب، الروك، الموسيقى الالكترونية، الجاز، الموسيقى المجددة، موسيقى العالم، إلخ..) نصيب أيضاً من الفعاليات. ولمواكبة هذه اللغة العالمية العصرية تسعى الاحتفالية إلى تجهيز حفلات موسيقية وفعاليات سمعية بصرية في مسارح رسمية وأمكنة بديلة على حد سواء.

مسرح ورقص:
يشكل البحث عن الأفضل والأحدث معياراً أساسياً في اختيار عروض المسرح والرقص لعام 2008. فبالإضافة إلى عروض المسرح السوري التي قامت بانتقائها لجنة من المختصين، وإلى عروض الشباب الحاصلين على منح إنتاجية من الأمانة العامة، سيكون للمسرح العربي والعالمي حصة كبيرة من خلال حضور أهم الأسماء المعروفة على الصعيد العالمي. وستتنوع أشكال عروض المسرح ما بين المسرح الموسيقي والشعري إلى المسرح البصري إلى مسرح الوسائط المتعددة كاستخدام الفيديو وفنون التجهيز البصري.
وإلى جانب ورشات العمل، فإن القراءات المسرحية التي ستقدم في إطار نادي القراءة تسعى إلى إعادة الاعتبار للنص المسرحي المكتوب وإلى دعم الكتّاب والممثلين الشباب والتعريف بهم ضمن علاقة تفاعلية مباشرة مع جمهورهم.
و للأطفال نصيبهم من النشاط المسرحي حيث تسعى الأمانة لدعم مشروع المسرح التفاعلي مع الأطفال.

سينما
ستقيم الأمانة العامة أسابيع سينمائية تحت عنوان «بيت السينما» تتوالى على مدار العام وتكون فرصة لتقديم مختارات من روائع الفن السابع، لمخرجين محليين وعرب وعالميين لهم بصمات سينمائية. تتوج هذه الأسابيع بندوات ولقاءات مع مبدعي الأفلام. ومن بين ما تتضنمه أسابيع السينما أسبوع المنح الإنتاجية الشبابية، الذي سيعرض الأفلام الوثائقية والروائية القصيرة وأفلام الرسوم المتحركة التي أبدعها الشباب الذين حازوا المنح الإنتاجية التي قدمتها الاحتفالية. كما تنطلق ولأول مرة في سورية، فعاليات مهرجان الأفلام التسجيلية «Dox Box»، ولا تقتصر أهمية المهرجان بوصفه الأول على مستوى المنطقة، وإنما بكونه يستقطب عدداً كبيراً من صناع هذا النوع من الأفلام من كافة أرجاء العالم. إلى جانب ذلك ستكون هناك تظاهرات أخرى كسينما الهواء الطلق، وورشات عمل للمهتمين بالسينما من الشباب، وعروض لأفلام سورية روائية طويلة مقتبسة عن أعمال أدبية هامة تناولت مدينة دمشق والتحولات التاريخية البارزة التي مرت بها، وهي من إنتاج المؤسسة العامة للسينما.

إصدارات
من أجل ردم المسافة بين القارئ العادي والكتاب، ستصدر الأمانة سلاسل مختارة في مختلف حقول الإبداع، على أن تصدر شهرياً بطبعات شعبية وأنيقة وبأسعار رمزية، ما يشكل نواة لمكتبة صغيرة في كل بيت. ويمكن إصدار ثلاثة كتب كل شهر من هذه السلسلة التي تعنى بالإبداع السوري الجديد على نحو خاص. كما تطمح الأمانة إلى توثيق الشعر السوري، عبر أربعة أجزاء من أنطلوجيا تغطي تجارب كل جيل على حدة. إلى جانب ذلك ستخصص الأمانة سلسلة لأعمدة الأدب السوري، الرواد منهم على نحو خاص، بأقلام نقاد متخصصين.
كما وستصدر الأمانة سلسلة من المذكرات لشخصيات هامة إلى جانب عدد من الكتب التاريخية التي تعنى بمدينة دمشق.
ستكون هناك أيضاً ترجمات إلى اللغات الأجنبية لعدد من الروايات تمثل توجهات وأجيال الكتاب الروائيين السوريين.

المنح الإنتاجية
أطلقت الأمانة منحاً إنتاجية لتمويل مشاريع إبداعية خاصة بالشباب في مجالات أفلام الرسوم المتحركة، والأفلام الروائية القصيرة والتسجيلية والمسرح وعروض الرقص المعاصر. وتأتي المنح في إطار جهود الاحتفالية للربط بين الثقافة والتنمية المستدامة، ولدعم الشباب وتشجيعهم على إقامة مشاريع طموحة، ومساعدتهم في إنتاج وترويج أعمالهم الإبداعية، وقد خُصصت لجان لهذا الغرض، وتم إعلان أسماء الحائزين على تلك المنح في حفل خاص في شهر كانون أول2007 ، وتعتزم الأمانة البدء بإنتاج هذه الأعمال قريباً بحيث تكون جاهزة للعرض في نهاية عام 2008.

الموقع الالكتروني
بالإضافة إلى الطابع الإعلامي الذي يقوم عليه الموقع الالكتروني للامانة العامة حيث يقدم كل ما يتعلق ببرامج الاحتفالية وبياناتها والأخبار الصادرة عنها، ويغطي مختلف الفعاليات. فإنه سيشمل دليلاً إلى دمشق ، ذاكرتها وثقافتها. كما أنه سيشكل بحد ذاته فعالية ثقافية تحتوي على مجموعة من كتابات أدباء ومثقفين ونقاد وباحثين سوريين وعرب وأجانب.

مؤتمرات وملتقيات
تشكل المؤتمرات والملتقيات حدثاً ثقافياً مميزاً بفضل طبيعتها القادرة على استقطاب عدد كبير من المفكرين والباحثين والمتخصصين في شتى ميادين المعرفة والثقافة، مما يزيد من الحراك الثقافي خلال الاحتفالية ويمنحها بعداً أكاديمياً توثيقياً. من أبرز المؤتمرات المُدرجة في البرنامج مؤتمر المثقف وقضية المصير العربي ومؤتمر حول المدينة والتراث العمراني ومؤتمر حول العلاقة بين المدينة والثقافة ومؤتمر للمتصين بالآثار عن مفهوم المدينة من ماري إلى دمشق. إلى جانب ذلك ستكون هناك ندوات ومحاضرات في مجالات متعددة تلبي رغبات المهتمين.

فعاليات الأطفال
وضعت الأمانة العامة للاحتفالية أولوية خاصة لنشاطات الأطفال واليافعين من منطلق ما تمثله هذه الفئة من أهمية بالغة ضمن مكونات المجتمع السوري الفتي، ولإدراكها أيضاً أن الاحتفال بالثقافة في دمشق يجب ألا يكون بعيداً عن عالم الأطفال الرحب والفسيح، ولتمثل هذه السنة فرصةً هامة لإطلاق مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي من شأن استمرارها وتحولها إلى فعاليات سنوية دورية ترسيخ تقاليد هامة للعمل التنموي الثقافي المعني بهذه الشريحة العمرية.

معارض فنية وتشكيلية

سيتم تنظيم مجموعة من المعارض عالية المستوى ببرنامج يغطي جميع المجالات (الفنون التشكيلية والبصرية والصناعات الحرفية والعلوم والآثار) بغية التأثير والتواصل مع جميع شرائح الجمهور. باكورة هذه المعارض معرضاً استعادياً سيقام في المتحف الوطني ويعرض للأعمال التشكيلية السورية منذ عام 1899 حتى يومنا هذا. ستكون هناك أيضاً معارض للفنانين السوريين المعاصرين في متحف دمر الذي عملت الأمانة على تسريع تجهيزه ليفتتح في عام 2008، ومعارض للشباب ضمن تظاهرة "فنانون في المدينة" يشارك بها تشكيليون شباب يقدمون أعمالهم ضمن أمكنة محددة في المدينة. سيتم تنظيم هذه المعارض بالاشتراك مع المؤسسات العامة والخاصة والوطنية (صالات العرض الخاصة والعامة والمتاحف)، والإقليمية والعالمية والمؤسسات الثقافية في الخارج كمعهد العالم العربي في باريس، ومؤسسة أوبنهايم في برلين. إلى جانب معارض حول فن الخط العربي والفنون التطبيقية والصناعات اليدوية السورية، وتظاهرات في علم الآثار.
http://www.aljaml.com/files/1_749574_1_34.jpg

الجمل


2008-01-09 16:46

ريمه الخاني
10-01-2008, 04:22 PM
غداً الافتتاح الشعبي لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية



دمشق
سانا
منوعات
الخميس 10/1/2008
تنطلق فعاليات احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008 بافتتاح شعبي في السادسة من مساء الغد في ساحة الامويين بدمشق فيما يقام الافتتاح الرسمي في التاسع عشر من الشهر الحالي بدار الاوبرا.

وقالت المنسقة العامة للاحتفال رنا يازجي لوكالة سانا ان الاحتفال سيستمر لمدة ساعة وسيكون على مرحلتين المرحلة الاولى تستمر 40 دقيقة وتتألف من مجموعة فقرات متنوعة تشمل عناصر عرض مختلفة ترافقها الموسيقا اما المرحلة الثانية فسيتم خلالها اطلاق الالعاب النارية من ساحة الامويين ومن جبل قاسيون في الوقت نفسه.‏

وتتضمن احدى الفقرات مشاركة لعشر فتيات سوريات يرقصن على هياكل معدنية ارتفاعها ثلاثة امتار وهن يرتدين فساتين طويلة وعريضة لتغطي الهياكل المعدنية ويتجولن في الساحة.‏

ويتم الاحتفال بالتعاون بين الامانة العامة للاحتفالية واستوديو فيستي الايطالي المتخصص باقامة الاحتفالات الخارجية حيث تم الاتفاق على الافكار الفنية التي يتضمها العرض وقال مسؤولو الشركة الايطالية انها المرة الاولى التي يقومون فيها بتنظيم الفعالىات بالتعاون مع المدينة‏

التي يعملون فيها.‏

واشارت منسقة الاحتفال الى ان الدعوة عامة ومفتوحة وان الاحتفال سينقل عبر التلفزيون السوري.‏






ماذا عن دمشق عاصمة..?!



من البعيد
الخميس 10/1/2008
مروان دراج

مع حلول العام الجديد الذي سيتم خلاله الاحتفاء بدمشق عاصمة للثقافة العربية, ثمة أسئلة بدأت تصدر وبكثافة

من جانب بعض شرائح المجتمع, وهي على نمط: ماذا عن التحضيرات والاستعدادات لاستقبال هذه المناسبة الاستثنائية.. وهل مافعلناه لغاية الوقت الحاضر كان كافياً ومرضياً ولو ضمن الحدود الدنيا?!.‏

والأهم.. ماذا عن عمليات تجميل العاصمة.. وأين وصلت الورش الخدمية في أعمالها?!.‏

حقيقة هناك الكثير من العتب الغيور يتردد في أحاديث المهتمين من مثقفين وغير مثقفين, وهذا العتب سيبقى أكثر من مشروع مادام الإنسان العادي لم يتلمس وإلى الآن تبدلات جوهرية كانت قد طرأت على بعض المعالم الأساسية في العاصمة. وذلك على الرغم من الوعود التي أطلقت من جانب أكثر من جهة رسمية خلال ,2007 وأشد مايلفت الانتباه أيضاً, أن الحملات الإعلانية والدعائية التي يفترض أن تشكل حاملاً ترويجياً للمناسبة مازالت ولغاية الوقت الحاضر.. ليست خجولة فقط, وإنما غائبة بامتياز, حتى الإنسان العادي والذي قد لايكون في وارد الاهتمام والمتابعة لهذه المناسبة بسبب انشغاله بتأمين حاجاته الاستهلاكية اليومية. مع ذلك فهو بدأ يتندر بقصور هذه الاستعدادات والحملات الدعائية, ويشير بلهجة مغموسة بالسخرية والغيرة في آن, إلى أن بعض المنتجات والسلع الاستهلاكية الهامشية والمصنعة من جانب شركة صغيرة خاصة محدودة الإمكانات والقدرات, تشهد تعريفاً وترويجاً, أكثر مما تشهده هذه المناسبة العملاقة والاستثنائية, لهذا كله.. وبعد أن دخلنا نظرياً في عام الاحتفاء الكل يسأل: ماذا ننتظر.. ولماذا كل هذا التقصير في استقبال مناسبة قد لاتسنح الفرصة لحضورها أو تكرارها إلا بعد مضي سنوات وسنوات?! الاعتقاد السائد, بأنه يتعين على جهات رسمية عليا, عدم الأخذ بخيار السكوت والصمت وإدارة الظهر, وإنما لابد من مساءلة ومحاسبة كل من له علاقة بهذا التقصير.. والمساءلة المبكرة قد تسهم وتساعد في إنجاح هذه المناسبة وعدم خروجها إلى النور بثوب غير لائق. وبفعاليات باهتة لاتليق بمهد الحضارات.‏



الثورة

ريم بدر الدين
13-01-2008, 05:00 PM
مليون يشهدون احتفالية "دمشق عاصمة الثقافة العربية"
انطلقت بدمشق فعاليات مهرجان "دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008"، باحتفال شعبي في ساحة "الأمويين"، فيما أضاءت الألعاب النارية التي أطلقت على سفح جبل "قاسيون" السماء فوق ما يزيد على المليون شخص شهدوا الاحتفال.

ومع بدء الاحتفال، جابت فرق شعبية فولكلورية ساحة الأمويين، حيث قدمت رقصات وأغنيات من تراث بلاد الشام، كما أُطلقت المناطيد التي تحمل علم الجمهورية السورية، والألوان زاهية تعبيراً عن الفرح، فيما بثت مكبرات الصوت الأغنيات الوطنية والقومية.

وتوزعت في الساحة هياكل فنية وكرات كبيرة، تعبر عن ألوان الحضارة السورية عبر التاريخ، ومنها سفينة "فنيقية" تحاكي السفن التي جابت البحار لتنقل العلم والمعرفة، إلى جانب السلع والفكر والفنون.

كما بدا خلال الاحتفال مجسم كبير للجامع الأموي الكبير، وللوردة الشامية، والبيت الدمشقي القديم، إضافة إلى كرات شفافة عملاقة، تحرك في داخلها راقصون وراقصات تدور في أرجاء ساحة الاحتفال.

وعلى الحبال المعلقة فوق الحضور، أدى أعضاء فرق فنية الألعاب البهلوانية والرقصات المعبرة عن تاريخ سوريا وبلاد الشام، على وقع أنغام شعبية تراثية معروفة.

كما عرضت شاشة عملاقة مشاهد للطبيعة في مختلف أنحاء سوريا، أدى بمحاذاتها مجموعة من الشبان والشابات رقصات معبرة، مع استمرار تجول العروض وفرق الأحياء الشعبية أرجاء الساحة، بمبادرات ذاتية.

ونثرت الفتيات أوراق الورد على الجمهور المحتشد، وهن يرقصن على هياكل معدنية سيارة يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار، ويرتدين فساتين طويلة وعريضة مصنوعة من المعادن أيضاً، غطت الهياكل التي جابت أنحاء الساحة.

واستمر إطلاق عشرات المناطيد مترافقة مع العروض، كما استمرت الألعاب النارية كفواصل بين الفقرات الفنية المتنوعة، لتطلق في النهاية رشقات غزيرة أنارت ليل دمشق وأمدته بالدفء مع برودة الجو، لتتحول في نهاية الاحتفال إلى مهرجان متنوع الأشكال والألوان.
http://www.aljaml.com/files/fi001_4.jpg

وعبر الجمهور والضيوف من خلال تفاعلهم المتواصل مع الفقرات عن بهجتهم بالاحتفال، وعن سعادتهم بأن تكون دمشق عاصمة للثقافة هذا العام، موضحين أن دمشق "تحتفي بالثقافة ونشر المحبة والسلام لكافة أنحاء العالم"، وفقاً لما نقلت وكالة "سانا" السورية للأنباء.

وأضافت الوكالة أن ساهم في إنجاز هذا الاحتفال، "استديو فيستي"، وهي شركة إيطالية متخصصة في الألعاب النارية والعروض الفنية في الهواء الطلق والأماكن المفتوحة.

ومن المقرر أن يُقام الافتتاح الرسمي لمهرجان "دمشق عاصمة الثقافة العربية" في دار الأسد للثقافة والفنون في 19 من الشهر الجاري، وتستمر النشاطات التي تتضمن معارض فنية، وعروض مسرحية وسينمائية، وأمسيات فكرية وشعرية وموسيقية، وإصدارات دوريات وكتب ونشرات طوال العام 2008.

المصدر: CNN

ريم بدر الدين
13-01-2008, 05:08 PM
فرانس 24" العربية مهددة بالإغلاق
تسببت تصريحات للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حول رغبته في إنشاء قناة تلفزيونية دولية ناطقة بالفرنسية، تحل محل القنوات الحالية الناطقة بلغات اجنبية كالعربية والانجليزية في جدل وتعليقات كثيرة. وكان اول من تأثر بهذا الرأي الوسط الاعلامي العربي، والعاملين في القسم العربي من فضائية “فرانس 24”، التي بدأت البث بمعدل اربع ساعات يومياً اعتباراً من شهر ديسمبر/ كانون الأول سنة 2006. وحسب التصور الذي تحدث به ساركوزي فإن هذه الفضائية باتت مهددة، لأن تذهب ضحية مشروع اعادة النظر في وضع الاعلام الفرنسي خلال السنة الحالية.

ولخص الرئيس الفرنسي اسبابه بالقول ان قناة “الجزيرة” تمثل رؤية اعلامية عربية باللغة العربية، وقناة “سي إن إن” تمثل رؤية امريكية بالانجليزية، وفي هذا الاتجاه يجب على فرنسا ان تقدم رؤيتها باللغة الفرنسية، وليس بأي لغة أخرى. وكشف عن قرار بانشاء قناة فضائية جديدة باسم “فرنسا العالم” تضمن حضورا فرنسيا أكثر أهمية.

وجاءت مفاجأة ساركوزي في الوقت الذي كانت فيه التحضيرات داخل القسم العربي من قناة “فرانس 24”، تسير على قدم وساق لزيادة مدة البث لتصل في ابريل/ نيسان المقبل الى 12 ساعة. وحسب اوساط العاملين في هذا القسم فإن المشرفة على القناة “انياس لوفلوا” اصيبت بالمفاجأة لدى سماع تصريحات الرئيس، فهي لم تكن تعلم شيئا عن توجه “الأليزيه” في هذا الصدد.

وقال أحد العاملين في القسم العربي، كان على المديرة ان تتوقع القرار منذ فترة، لأن المشرف على مشروع اعادة النظر بوضع الاعلام الفرنسي مستشار الرئيس ساركوزي، جورج مارك بن عامو لم يزر القسم العربي خلال جولته التفقدية للقناة مؤخرا، الأمر الذي كان يجب ان يفهم منه اشارة سلبية، وتبين اليوم انه يعني بأن قرار الغاء هذا القسم كان قد اتخذ واصبح لا رجعة فيه.

وأكد احد صحافيي القناة انه ليست هناك تأكيدات حول الاستغناء عن القسم العربي، ويسود الأمل في ان تتمكن الأوساط المتخصصة من اقناع الرئيس للتراجع عن قراره. وأوضح الصحافي ان المسألة سوف تنعكس سلبا على الاداء العام للقسم العربي، الذي بدأ الارتباك يدب فيه.

بشير البكر

المصدر: الخليج

2008-01-12 10:30

ريم بدر الدين
13-01-2008, 05:32 PM
فيصل القاسم أفضل إعلامي عربي للعام 2007

دمشق
صحيفة تشرين
ثقافة وفنون
الاحد 13 كانون الثاني 2008
http://www.tishreen.info/images/su01-13-08/cu015.jpg
فاز الدكتور فيصل القاسم صاحب برنامج «الاتجاه المعاكس» في قناة الجزيرة بالمركز الأول كأفضل مذيع ومقدم برامج في العالم العربي للعام 2007.

ففي استفتاء هو الأوسع من نوعه أجرته مجلة «زهرة الخليج» ذائعة الصيت حصل القاسم على خمسة وتسعين بالمائة من الأصوات. كما حصل برنامجه «الاتجاه المعاكس» على واحد وتسعين ونصف بالمائة. وقد شارك في الاستطلاع سبعون ناقداً من مختلف الدول العربية، واستمر التصويت على مدار العام، ثم جمعت نتائجه في منتصف شهر كانون الأول المنصرم. وكان القاسم قبل فترة قريبة قد فاز أيضاً بالمركز الأول كأفضل مذيع عربي في استفتاءين لجريدتي الخليج الإماراتية والقبس الكويتية. يذكر ان برنامج القاسم دخل عامه الثاني عشر، ومازال متربعاً على رأس قائمة أفضل البرامج العربية. وكان مقدم «الاتجاه المعاكس» قد فاز في استفتاء مجلة «شالانج» الفرنسية الشهيرة كواحد من أكثر عشرين شخصية تأثيراً على مستوى العالم

ريم بدر الدين
15-01-2008, 01:03 PM
مجلة العربي تخصص عددها الأخير للاحتفاء بدمشق
احتفاء بدمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008م خصصت مجلة العربي في عددها الأخير ملفاً هاماً لهذه المناسبة وتحت عنوان: معزوفة على قيثارة التاريخ.. أعدّه: ابراهيم المليفي وحسين لاري.‏‏

يقول معد الملف: دمشق هذا العام عاصمة للثقافة العربية ومن أجدر منها بهذه الصفة, فكل شبر فيها هو صفحة من التاريخ تروي قصص الماضي بأمجاده التليدة وانتكاساته المحزنة. من دمشق حكم خلفاء بني أمية الدنيا ووطنوا للعرب والاسلام ملكاً صانوه بالسيف ودنانير عبد الملك, وفقدوه بالعصبية وتصدع بيت مروان...‏‏

وفي دمشق عرّبت الدواوين, وسكّت الدنانير, ووحدت قراءة القرآن, وبني للمسلمين جامع عجزت عن وصفه الأقلام, وفي دمشق أيضاً يرقد صلاح الدين, وهي في هذا العام تفتح قلبها للعديد من الاحتفالات الثقافية تتفاعل فيها بقية أشكال الثقافة العربية. وتزور (العربي) دمشق في هذا العام وهي تحتفل بعيدها الخمسين الذي كرسته لزيارة المدن التي قامت بزيارتها منذ نصف قرن من الزمن. ولا يوازي دمشق في عراقتها إلا مدينة حلب, فمنها صدّ إمراء بني حمدان أخطار الروم التي عجز عنها خلفاء بني العباس, وفي حلب شعّ نور الأمل باسترداد بيت المقدس وقطف عماد الدين أولى الثمرات, إمارة الرها..‏‏

يقف الملف الجميل والمتميز عند محطات هامة في تاريخ دمشق وحلب ويقوم إضاءات على الصناعات والمهن اليدوية المبدعة التي لاتزال حتى الآن تقدم فناً راقياً ومتميزاً.‏‏

المصدر: الثورة

2008-01-15 09:39

ريم بدر الدين
15-01-2008, 01:08 PM
محاضرة «التفسيرات الصوفية والباطنية للقرآن»
البداية2008-01-15 18:00
النهاية2008-01-15 20:00
ينظم المركز الثقافي الفرنسي في دمشق و بالتعاون مع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى محاضرة يوم الثلاثاء 15 كانون الثاني عند الساعة السادسة مساءً يلقيها بيير لوري بعنوان

"التفسيرات الصوفية والباطنية للقرآن"

في موازاة تأويلات الباحثين اللغويين والحقوقيين وعلماء الدين المسلمين، طوّر صوفيو الإسلام تفسيراً روحياً محضاً للقرآن، إذ اعتبروا أنّ لكل آية معنىً يختبئ خلف المعنى الحرفي. ونظروا إلى هذه الآيات التي قرؤوها قراءةً رمزية بوصفها في آنٍ معاً رسائل موجهة شخصياً للروح الباحثة، وقوةً إلهية تساهم في تحول شخص المؤمن.

بيير لوري دكتور في الدراسات العربية والإسلامية، تخصص في التيارات الصوفية الإسلامية، وهو مدير الدراسات في المعهد التطبيقي للدراسات العليا (سوربون). وقد نشر عدة كتب ومقالات حول التأويلات الصوفية للقرآن وحول الخيمياء العربية وحول تفسير الأحلام في التراث الإسلامي. وهو حالياً مدير علمي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (دمشق).

المحاضرة مترجمة الى العربية.

ريم بدر الدين
15-01-2008, 01:20 PM
ليبيا تحتفل للمرة الأولى برأس السنة الأمازيغية
شهدت طرابلس ليل الاحد - الاثنين وللمرة الاولى في تاريخها، احتفالاً وطنياً لمناسبة مرور 2957 عاماً على اعتلاء الزعيم الامازيغي شيشنق الاول عرش مصر. وتزامن ذلك مع احتفال الامازيغ في البلاد وشمال افريقيا برأس السنة.

وخلافاً للتقويمين الميلادي والهجري والتقويم الليبي الذي يبدأ سنة وفاة الرسول محمد (صلّى الله عليه وسلّم)، لا يرتبط التقويم الامازيغي بأي حدث ديني بل بحدث تاريخي هو ذكرى انتصار القائد الامازيغي شيشنق الاول على الفراعنة في فترة حكم رمسيس الثاني وتوحيده ليبيا مع مصر والنوبة وبلاد الشام. ومنذ ذلك الانتصار التاريخي اصبح ذاك اليوم رأس السنة الجديدة، بحسب تقويم خاص للأمازيغ.

وفي قلب مدينة طرابلس على خشبة مسرح الكشاف، نظمت الدولة الليبية احتفالاً شعبياً شاركت فيه فرق شعبية من كل أنحاء ليبيا. كما قدمت فرق موسيقية أمازيغية وصلات غنائية نقل التلفزيون الليبي للمرة الاولى فقرات منها، عزفت خلالها فرقة «اسن الامازيغية» وهي تغني باللغة الامازيغية وتعالت معها صيحات الجمهور.

وعبر صلاح انقا وهو امازيغي عن «اعتزاز الليبيين بشيشنق القائد الليبي الامازيغي الذي وحّد القوى الدينية والسياسية وأقام مملكة كبيرة تمتد من مصر حتى القدس»، معتبراً ان «تقبل لغة الآخر في ثقافتنا هو الذي يخلق بلد موحداً». ويبلغ عدد الامازيغ السكان الاصليين لشمال افريقيا، نحو 26 مليون نسمة على رغم عدم وجود احصاءات دقيقة.

والامازيغ في ليبيا منسجمون مع النسيج العربي الاسلامي، الا ان الدولة الليبية كانت تمنع تسمية مواليد الامازيغ بأسماء امازيغية وتسجيلها رسمياً. لكن هذا الوضع تغير في 2006 عندما نجح سيف الاسلام القذافي رئيس مؤسسة القذافي للتنمية ونجل الزعيم معمر القذافي في الغاء هذا التشريع. وبات الامازيغ الذين احتفظوا بأسماء مناطقهم الاصلية قادرين اليوم على كتابة لافتات بلغتهم يقومون بتعليقها خلال احتفالاتهم الخاصة في مناطقهم.

ومع بدء السنة الامازيغية الجديدة يتبادل الجميع التهاني وتوزّع الحلوى على الاطفال، تفاؤلاً ببسط الرزق عليهم، كما تحضّر أطباق الكسكسي والهريسة التي تتكون من حبوب القمح، ويتسابق الجميع على إضاءة القناديل الزيتية وإشعال الشموع في البيوت.

المصدر: الحياة

ريم بدر الدين
15-01-2008, 01:33 PM
دمشق
صحيفة تشرين
الصفحة الاولى
الثلاثاء 15 كانون الثاني 2008
منح السيد الرئيس بشار الأسد وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة للموسيقار سهيل عرفة تقديرا لانجازاته في خدمة الفن حيث قام الدكتور رياض نعسان آغا وزير الثقافة بتقليده الوسام في مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون مساء امس منوها بموهبة عرفة الذي عمل بجد وابداع فني جعله يستحق هذا التكريم. واشار الوزير الى ان سورية تولي ابناءها المبدعين كل الوفاء والتقدير لأنهم يصوغون الوجدان الشعبي بابداعاتهم كسهيل عرفة الذي استمد ألحانه من التراث السوري العريق ليصوغها اغنيات ترددت في حناجر الناس وتستقر في وجدانهم. وكان نقيب الفنانين صباح عبيد القى كلمة النقابة اشاد فيها بموهبة عرفة الذي غنى للوطن اروع الاناشيد والاغنيات التي تناقلتها الاجيال عبر اصوات المطربين السوريين والعرب لكل الانحاء.
http://www.tishreen.info/images/tu01-15-08/fi002.jpg

وتم عرض فيلم تسجيلي عن حياة عرفة ثم قدمت فرقة نظير مواس بعضا من الاغنيات التي لحنها الملحن المكرم. ‏

وعبر عرفة في تصريح لسانا عن سعادته واعتزازه بهذا التكريم الذي خصه به السيد الرئيس وقال: انها مسؤولية كبيرة حملني اياها قائد الوطن كما انه شرف كبير لي مؤكدا انه سيواصل مسيرته الفنية في خدمة الفن والمجتمع والوطن.



ولد سهيل عرفة في دمشق عام 1933 وبدأ التلحين عام 1958 مع قيام الوحدة بين سورية ومصر بأغنية بطل الاحرار غناها المطرب الراحل فهد بلان ولاقت نجاحا كبيرا بعد ان أذيعت من عدة محطات في سورية ومصر ولبنان ثم قدم لبلان لحنا آخر من كلمات الشاعر عمر حلبي وهي اغنية «بالامس كانت» فنالت نجاحا باهرا ثم قدم مجموعة اغنيات لنجاح سلام «رمانا بحبه» ولصباح «عالبساطة» وهي الاغنية التي انتشرت بشكل واسع في الوطن العربي ثم لحن اغنية مستمدة من التراث لشادية وهي «طيري ياحمامة» ومجموعة «يامال الشام» لصباح فخري. ‏

نال عرفة جوائز عدة عربية ودولية منها الجائزة الذهبية عن أغنية «يا أطفال العالم» التي أدتها الطفلة هالة الصباغ في مهرجان الطفولة في ايطاليا. ‏

ووضع عرفة الموسيقا التصويرية لفيلم «الفهد» اخراج نبيل المالح ونال عدة جوائز عن موسيقاه التصويرية له ولافلام عدة ووضع ألحانا لعدد من الاسكتشات الوطنية. ‏


ريم بدر الدين
16-01-2008, 04:38 PM
رحيل المؤرخ يونان لبيب رزق
أعلن المجلس الاعلى للثقافة المصري امس، رحيل مقرر لجنة التاريخ في المجلس، المؤرخ يونان لبيب رزق، عضو مجلس الشورى المصري وصاحب الدور الحاسم في اعادة طابا لمصر، اثر ازمة قلبية عن عمر يناهز 74عاما.
ويعتبر الراحل يونان لبيب رزق المولود في العام ,1933 من ابرز المؤرخين المصريين في التاريخ المصري المعاصر وهو استاذ في جامعة عين شمس، ومقرر لجنة التاريخ في المجلس الاعلى للثقافة، وكاتب مقال اسبوعي عن التاريخ المصري المعاصر في صحيفة «الاهرام» الحكومية.
وكان رزق عضوا في المجلس القومي المتخصص ومقرر اللجنة العلمية لتاريخ مصر المعاصر في دار الكتب الى جانب عضويته في لجنة التحكيم الخاصة بالنزاع حول طابا حيث أدى دورا حاسما في اعادتها الى مصر من خلال الوثائق التاريخية والصور التي قدمها للجنة التحكيم التي حـــسمت بشكل قاطع ملكية مصر لها.
وحصل رزق على العديد من الجوائز ابرزها جائزة الدولة التقديرية للعلوم الاجتماعية في العام 1995 وجائزة مبارك للعلوم الاجتماعية في العام 2005 وجائزة مؤسسة الفكر العربي في العام 2002 وجائزة الحركة الثقافية اللبنانية في العام .2004
وللراحل اكثر من اربعين مؤلفا في التاريخ، من اهمها «من ديوان الحياة المعاصرة»، وصدر منه مجلدات عديدة، و«الحياة الحزبية في مصر في عهد الاحتلال البريطاني» و«الاحزاب المصرية قبل ثورة يوليو 52» و«تاريخ الوزارات المصرية: 1878ـ1953» و«حرية الصحافة في مصر: 1798 ؟ 1924» و«مشكلة جنوب السودان» و«قضية وحدة وادي النيل بين المعاهدة وتغير الواقع الاستعماري».
ولرزق ايضا «قراءات تاريخية على هامش حرب الخليج» و«قصة البرلمان المصري» و«موقف بريطانيا من الوحدة العربية» و«المرأة المصرية بين التطور والتحرر»، الى جانب مؤلفات مشتركة مع مؤرخين مصريين مثل «الصهيونية والعنصرية» و«مصر والحرب العالمية الثانية» وغيرهما.

المصدر: وكالات


2008-01-16 09:59

أهداب الليالي
18-01-2008, 09:09 PM
جائزة «غرينتزاني كافور» الايطالية إلى أدونيس

http://aycu01.webshots.com/image/41160/2004102859909616537_rs.jpg

يُمنح الشاعر العربي الكبير أدونيس يوم 19 الجاري جائزة «غرينتزاني كافور». الاحتفال بتسليم الجائزة سيجري في «بلاتسو ريالي - القصر الملكي» بتورينو في إطار الدورة السنوية لأعرق جائزة إبداعية إيطالية كانت على الدوام محطة رئيسة لعبور الأسماء الإبداعية العالمية للفوز بنوبل الآداب.

وإلى أدونيس سيُمنح المترجم الإيطالي جورجو آميترانو جائزة الترجمة عن مجمل عمله في ترجمة الأدب الياباني. وكانت مؤسسة «غرينتزاني كافور» احتفت قبل عامين بالأدب النسوي العربي من خلال ندوة بعنوان «الكتابة غير المُحجّبة» استضافت فيها أربع عشرة كاتبة عربية من بينهن جمانة حدّاد (لبنان) وبدرية البشر (السعودية) وآمال موسى (تونس) وعالية ممدوح (العراق) ورضوى عاشور (مصر) وليانة بدر (فلسطين).

ومنحت جائزة الدورة الخاصة إلى الكاتبة الجزائرية آسيا جبّار فيما مُنحت جائزة الترجمة إلى البروفسورة إيزابيلا كاميرا دافليتّو أستاذة الأدب العربي في جامعة روما والمشرفة على ترجمة غالبية الإبداع العربي إلى اللغة الإيطالية.

دورة هــذه السنـــة من الجائزة تُقــام تحـــت عنــــوان «عبق الهند – كتابات وقصص» وتستضيـــف خمســـة عشر كاتباً من شبه القـــارة الهندية يمثلون شعوب الهند وتنوّعاتها العرقية واللغوية إضافة إلى تمثيلهــم الجيل الذي ولد ما بعد استقلال الهند من ربقة الاستعمار البريطاني وأطلّ علـــى عالم الكتابة بعد الجيل الأول الذي مثلته الأصوات التي برزت في ثمانينات أو تسعينات القرن الماضي وحازت حضوراً عالمياً واعترافاً كبيراً كسلمان رشدي وآرونديهاتي روي وآنيتا ديساي وأميتاف غـــوش وفيكرام سيث وفيكرام تشاندرا. وساهـــم هـــذا التيــار في ميلاد مجموعة أخرى من المبدعين الشباب الذين ستكون غالبيتهم من ضيوف الدورة الراهنة من المسابقة وهم الكاتب والباحث إم جي أكبر وسوداهير كاكار وبهاغوان داس موروال وآنيتا ناير وأوداي براكاش ولافانيا سانكارانا وفيكاس سواروب وتارون جي تيجبال وشاشي تهارّور وألطاف تيريوالا وتيهريتي أومريغار.

عدد من هؤلاء المبدعين يكتب باللغة الإنكليزية إلاّ أن آخرين اختاروا الإنجاز باللغتين الهندية والبنغالية ويمثلون بمجملهم تنويعات أصوات «القارة السادسة».

اللقاء سيكون مناسبة للاستماع إلى كلماتهم ليرسموا ماهية المتغيّرات التي تشهدها شبه القارة الهندية سواء في الواقع أو في عين العالم. شعر وقصص وروايات تعبر عن بلد مثل الهند وهو يعيش اليوم متناقضاته الأعمق عبر الصراع بين الحداثة والتقاليد فيما يبدو هذا البلد في بحث دؤوب عن الهوية الضائعة.

دار الحيــاة (http://www.alwasat.com/culture/01-2008/Item-20080108-5a9e2ff0-c0a8-10ed-01ae-81ab5ba9623f/story.html)

ريم بدر الدين
20-01-2008, 05:26 PM
ندوة «مجرة درب التبانة»
البداية2008-01-22 13:00
النهاية2008-01-22 14:00
الجمعية الكونية السورية بالتعاون مع وزارة التربية
تنظم ندوة تعرض بعض المستجدات في فروع علمية مختلفة مثل:

الرياضيات – المعلوماتية – الفلك – الكونيات – تاريخ العلوم.

تتميز الندوة بطابعها العلمي التثقيفي. ذلك أن هدفها الرئيسي هو أن تستطيع شريحة واسعة من الحضور استيعاب وتمثّل طبيعة المستجدات المشار إليها. تُصمم المحاضرات تبعاً لذلك في مصطلحات مبسطة وأسلوب مشوق وممتع.

الهدف الأبعد للندوة فيُختزل في أن توفر الندوة لعدد أقل من الحضور إمكانية الاستزادة والغوص في التفاصيل التخصصية لموضوع أو أكثر من مواضيعها والإفادة من تلك التفاصيل في مشاريع فردية كالإلمام بفصل جديد من فصول العلم أو النظر في خطط عامة كإعداد المناهج ونشر الكتب والمقالات. من هنا كانت الدعوة العامة لحضور الندوة تشمل الدعوة كل المهتمين من موجهين وأساتذة ومربين وطلاب وسواهم.


ندوة «مجرة درب التبانة»
ناصر منذر
الثلاثاء 22/1/2008

موعد كافة المحاضرات الساعة الثانية عشرة ظهراً.

· المكان: ثانوية جول جمال التجارية (جانب المشفى الإيطالي).

· الدعوة عامة.

أهداب الليالي
25-01-2008, 02:39 AM
جائزة كوستا لآل كينيدي

http://aycu23.webshots.com/image/42942/2001416209276655802_rs.jpg

http://aycu39.webshots.com/image/42158/2001463146768518799_rs.jpg

حصلت آل كينيدي الروائية والكوميدية الاسكتلندية على جائزة كوستا كتاب العام 2007 عن روايتها "يوم".

هذه هي الرواية الخامسة التي تكتبها آل، وهي تحكي عن أسير حرب سابق يعود لموطنه ألمانيا لمواجهة ماضيه.

وقد تم الإعلان البارحة مساء عن الجائزة ضمن احتفالية أقيمت في فندق الانتركونتننتال بلندن.

كانت آل في رحلة لأمريكا حين قامت بقطعها لحضور حفل استلام الجائزة.

تقول جوانا ترولوب أحد المحكمين أن "يوم" رواية رائعة بامتياز وتوصي بقراءتها بشدة.

استلمت آل شيكا قدره 25000 جنيه بعد أن فازت على المرشحين الآخرين لهذه الجائزة وهم سيمون سيباغ، كاثرين أوفلين، جين سبراكلاند وآن كيلي.

أهداب الليالي
27-01-2008, 12:08 AM
مقاطعة معرض الكتاب الدولي في تورينو

http://aycu22.webshots.com/image/41221/2002786666574896921_rs.jpg


أعلن الشاعر والروائي إبراهيم نصر الله مقاطعته لمعرض الكتاب الدولي الذي يقام في تورينو/إيطاليا في شهر مايو المقبل، احتجاجا على قرار إدارة المعرض التي تستضيف إسرائيل كضيف شرف بمناسبة ستين عاما على تأسيس دولة الاحتلال الإسرائيلي. واستنكر نصر الله في رسالة بعثها إلى إدارة المعرض، ردا على رسالة الدعوة التي تلقاها منها، هذه الخطوة التي تقفز على أبسط الحقائق التاريخية والإنسانية، وهي تحوّل العذاب الفلسطيني وسرقة الأرض الفلسطينية إلى مناسبة للاحتفاء بالقتلة والمحتلين

وقد أرسل الشاعر والروائي إبراهيم نصر الله رسائل إلى دور النشر التي نشرت كتبه بالإيطالية مطالبا إياها بضرورة مقاطعة هذا المعرض، كما طالب الكتاب والأدباء العرب بالانضمام إلى الحملة التي يقودها الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني في إيطاليا وجمعية الصداقة سردينيا فلسطين.
وقال نصر الله إنه سعيد لأن رابطة الكتاب الأردنيين قد تبنت نداء الجمعيتين المذكورتين بعد أن وضعها في صورة ما يحدث.

ريم بدر الدين
27-01-2008, 06:39 AM
مسرحيان سوريان يحصدان جوائز عالمية
في ظل ما يطلق عليه المسرحيون والنقاد والمثقفون اليوم «أزمة المسرح السوري» تنهض تجارب مسرحية شابة لتكسر هذه المقولة، لعل من أهمها ما قدمته فرقة (الخريف) المسرحية في عرضها «حلم ليلة عيد»؛ فعلى الرغم من بساطة أدوات العرض المسرحية (الإضاءة، الإكسسوار، وخلوه من الديكور)، وعلى النقيض من ذلك إذ كان التلوين في الأداء والطاقة الخلاقة التي تميز بها ممثلا العرض (رامز الأسود ونوار بلبل) السبب المباشر في نجاح العرض الذي جال أربع قارات، حاصداً العديد من الجوائز، وكأنما يذكرنا بطائر الفينيق الذي ينهض من الرماد كلما احترق، ليخلق من جديد محلقاً ناشراً جناحيه حول العالم. http://www.aljaml.com/files/ma_131126837.jpg
إبان عودتهما من مهرجان (ياكومو الدولي للمسرح) في اليابان وحصولهما كما كان متوقعاً على جائزة قيمة فيه التقتينا بالممثلين المسرحيين الشابين رامز الأسود ونوار بلبل أعضاء فرقة مسرح الخريف في أحد مقاهي دمشق القديمة في حين كانا يتحاوران حول تحضيراتهما المستقبلية ومع عدة فناجين من القهوة كانت اجاباتهما تصب بهدوء على الأسئلة.

شاركتم في مهرجان ياكومو الدولي للمسرح في اليابان كيف كانت مشاركتكم في المهرجان وما الجائزة التي حصلتم عليها؟
الدول المشاركة في المهرجان: (اليابان، كوريا، سنغافورة، كندا، الولايات المتحدة، فرنسا، بلجيكا، فنزويلا وسورية) قال رامز ويضيف نوار: حصلت الفرقة فيه باسم سورية على جائزة أفضل ممثل بدور رئيسي لـ(رامز الأسود) في المهرجان وبالتالي تكون محصلة الفرقة بمشاركاتها الدولية حتى الآن سبع جوائز رفعت اسم سورية عالياً في كل المهرجانات الدولية التي ضمت دولاً مختلفة من أنحاء العالم.

تخرجتم من المعهد العالي للفنون المسرحية بالدفعة نفسها بعرض حمل عنوان (العرس) من إخراج المرحوم د. عوني كرومي عام 1988، لكنكما لم تلتقيا إلا بعد سنوات في هذا العرض لماذا؟
بلبل: عندما نتخرج من المعهد يكون الممثل ما يزال يتلمس طريقه باتجاه الحرفية، بمعنى أن الأفكار في تلك المرحلة تكون غير متبلورة ونحتاج لوقت وتجربة حتى نبدأ بتلمس الخطا الأولى بمشروعنا الخاص، فأنا عملت ممثلاً مع المخرجة رولا فتال في عملين مسرحيين حققا نجاحاً لافتاً في عروضهما داخل وخارج سورية، وبعدها بدأت بتجربتي الإخراجية الأولى حيث أخرجت مونودراما «عالم صغير» مع حسام الشاه من إنتاج المسرح القومي، بعد هذه التجارب وغيرها، بدأت أشعر أني أتلمس ما أريد كممثل من جهة وكصانع للعمل المسرحي من جهة أخرى، بالتالي بدأ المشروع حيث وجدت مع رامز التقاطعات المناسبة التي تؤهلنا بالبدء بمشروعنا المسرحي المشترك الذي بدأ بعرضنا الأول «حلم ليلة عيد».
ويعقب الأسود ليقول: أوافق تماما على هذا الكلام إضافة إلى أنه ليس كل خريجي المعهد العالي يعملون في المجال المسرحي عند احترافهم، وبالتالي من الأسباب المهمة التي جعلتني التقي مع نوار في تأسيس فرقة مسرح الخريف هي الهاجس المشترك لإنتاج العروض المسرحية التي نستطيع تقديم كل ما نريد من خلالها على صعيد البحث الفني والفكري.

بدأتم خطوة الألف ميل نحو العالمية؛ هل مرد ذلك برأيكم أن الطريق الأصح نحو العالمية هي المحلية؟
الأسود: كان وما يزال همنا الأول والأخير هو محاولة البحث المسرحي إن كان في شكل الأداء وشكل العرض المسرحي كله، والطرح الفكري الذي يميز التجارب المسرحية، كل هذا يجعل نجاح أو إخفاق العرض المسرحي نتيجة، وهذا ينطبق على العروض داخل وخارج سورية، بالتالي عندما بدأنا بالسفر والمشاركة بالمهرجانات الدولية لم نضع نصب أعيننا إلا تقديم أفضل ما عندنا وهذا هو توجه فرقة مسرح الخريف بالدرجة الأولى، وهنا يصبح نجاح العمل الفني داخل أو خارج سورية تحصيل حاصل.
بلبل: حتى تحقق النجاح على المستوى العالمي، يجب أن تحققه أولاً على المستوى المحلي.

أربع جوائز في أميركا، جائزة في براغ، جائزة في كندا ومهرجان في إيطاليا وآخر في إسبانيا وأخيرة في اليابان خلال عام واحد. ما اللغة المشتركة التي قرأ بها مشاهدو العرض على اختلاف ثقافاتهم؟
الأسود:عندما تقدم فناً فأنت تعتمد بالدرجة الأولى على مخزونك الثقافي والحضاري والمعرفي الذي يختلف من حضارة لأخرى حول العالم، وبالتالي نستطيع الآن أن نقول إن النجاح الذي لاقاه العرض في المهرجانات العالمية هو خصوصية طرحه من جهة ومحاولتنا كممثلين حاملين للعرض على انتهاج شكل أدائي يعتمد على الطاقة البشرية للممثل بالدرجة الأولى. وهنا لم تعد اللغة المنطوقة هي الحامل للعرض، بل كان المشاهد الغربي يستقبل العرض بلغته الفنية وليس بلغته المنطوقة.
ويعقب بلبل ليقول: بشكل دائم وفي كل المهرجانات المتنوعة في كل الدول التي عرضنا فيها كان القاسم المشترك بين مشاهدي العرض هو الكلمة التي كنا نسمعها (لم نفهم شيئاً ولكن فهمنا كل شيء).

كيف استطعتم التواصل مع كل هذه المهرجانات والمشاركة بها؟
يجيب الممثلان كل المراسلات كانت جهداً شخصياً بحتاً من فرقتنا المستقلة، وكان قبول العرض من المهرجانات مبنياً على مستواه الفني بالدرجة الأولى كما هو معتاد بالنسبة للمهرجانات المسرحية. أما عن موضوع المشاركة فهذه هي مشكلتنا الأكبر وبشكل دائم، فعلى الأغلب كنا نمول سفرنا بأنفسنا، وأحياناً كنا نتلقى الدعم بالنسبة لتذاكر السفر من وزارة الثقافة ومديرية المسارح والموسيقا التي نتوجه لهما بالشكر.

كل من شاهد العرض إن في سورية أو خارجها، لفت انتباهه أن هنالك ممثلين يمتلكان طاقة جبارة على الخشبة، وهارموني عالياً في الأداء لا يخفى على عين المشاهد، لكن في الوقت نفسه لا يخلو من التنافس. برأيكم هل كان ذلك السبب الرئيسي في نجاح العرض؟
بلبل: أن تقدم عرضاً مسرحياً يلقى نجاحاً كهذا، هذا يعني أن هناك تفاهماً وانسجاماً إنسانياً بالدرجة الأولى ومهنياً وحرفياً بالدرجة الثانية، فمن بديهيات العمل المسرحي أن يلتقي على الحب أولاً وعلى الفهم الحرفي لعلاقة الممثلين على الخشبة ثانياً.
الأسود: نحن نعتقد أننا استطعنا تحقيق معادلة بسيطة ولكنها صعبة بالنسبة للكثير من محترفي المسرح وهي أن الممثل الآخر على الخشبة هو شريك وليس طرفاً آخر في اللعبة.

هل من الممكن أن تذكروا لنا بالتفصيل الجوائز التي حصلتم عليها من خلال مشاركاتكم في المهرجانات الدولية؟
- جائزة أفضل ممثل بدور رئيسي لـ(رامز الأسود) في مهرجان (ياكومو الدولي للمسرح) في اليابان.
1- مهرجان ميدلاند الدولي للمسرح، الولايات المتحدة الأميركية.
- جائزتا الامتياز في التمثيل (نوار بلبل– رامز الأسود).
- جائزة التقنية والغرض المسرحي والمشهدية.
- جائزة تقنيي وفنيي المسرح.
2- مهرجان (ابوستروف) الدولي للمسرح، جمهورية تشيكيا.
- جائزة تصويت الجمهور الثانية، «وهي الجائزة الوحيدة التي يقدمها المهرجان».
3- مهرجان مونت-لوريير الدولي للمسرح، كندا.
- جائزة أفضل ممثل (نوار بلبل).
- ترشيح لجائزة أفضل عرض (حلم ليلة عيد).
- ترشيح لجائزة أفضل ممثل (رامز الأسود).

يتحدث الكثيرون عن أزمة حقيقية يواجهها المسرح في سورية؛ أين يكمن مفتاح حل هذه الأزمة برأيكم؟
الأزمة هنا تتعدى الأشخاص أو التمويل أو كل ما يدور من أحاديث ونقاشات في الأوساط الفنية والمسرحية، فخلق حياة مسرحية حقيقية في سورية، مسألة بحاجة لدراسة كاملة على كل الصعد تسعى لتفعيل دور الفن في المجتمع السوري وهذا بالدرجة الأولى منوط بقرارات تتعلق بآلية عمل المؤسسات المعنية. نحن نشعر دائماً أن هناك نوايا، ولكن لا نرى ما هو ملموس على أرض الواقع.

فادي مطلق

المصدر: الوطن السورية

ريم بدر الدين
27-01-2008, 06:41 AM
الإعلان عن أول مدينة مسرحية في سوريا
اكد الفنان صباح عبيد نقيب الفنانين أن النقابة بصدد إقامة المدينة المسرحية الأولى في سورية، وذلك في محافظة حماة على أرض مساحتها 100 دونم .

امنتها النقابة بالتعاون مع الجهات المعنية وسيمول المدينة الشيخ القاسمي حاكم إمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بنسبة 60% كما سيحدث مركز اقليمي للمدينة العربية للمسرح العربي في مقر النقابة المركزية بدمشق التي ستمول بعض العروض المسرحية المميزة.. جاء ذلك خلال مشاركة الفنان عبيد في مؤتمر فرع نقابة فناني اللاذقية وأضاف بأن لدى النقابة مشروعاً لإحياء الأغنية السورية والبحث عن المواهب الفنية الجديدة واحتضانها وأكد أن النقابة قد اكتشفت مواهب وأصوات رائعة، فسورية هي بلد معطاء ولود، وأضاف نقيب الفنانين بأن النقابة تجري ولأول مرة 3 مسابقات للأغنية المحلية السورية، وقال أتتنا أصوات جميلة جداً والآن نحن في صدد تشكيل لجنة لدراسة هذه الأصوات، والمسابقة الثانية هي مسابقة الأغنية السياسية التي تخاطب الإنسان وتهدف لإحياء الأغنية السورية، أما المسابقة الثالثة فهي مسابقة الأغنية الإنسانية وقال بأنه وللأسف فإن ما يسمى بالأغنية العربية لها موضوع شبه وحيد وهو الخيانة في الحب، ولم تلحظ الأغنية العربية المواضيع الإنسانية أو الوجدانية. وفي السياق نفسه أكد الفنان حسين عباس رئيس فرع نقابة الفنانين باللاذقية أن مشروعاً لإقامة مقر لفرع النقابة في اللاذقية بالإضافة الى صالات مسرح وسينما ومنتدى سينطلق هذا العام بعد أن تم تأمين الأرض اللازمة لهذا المشروع الذي يؤمن مداخيل إضافية للفنانين.. وحضر أعمال المؤتمر السادة: طاهر علي حسن والمهندس ألبير بولس عضوا قيادة فرع الحزب وأسعد عيد نائب نقيب الفنانين السوريين وبعض أعضاء مجلس النقابة المركزية وفناني اللاذقية.

يوسف علي

المصدر: تشرين

ريم بدر الدين
28-01-2008, 07:05 PM
ابن زيدون في دمشق
تذهب دمشق الى غرناطة, وتزهر غرناطة في دمشق نهاية الاسبوع القادم عندما تلقى أشعار ابن زيدون شاعر الحب وابن عربي شاعر التصوف والعشق الالهي في اسبانيا في بوح حب يتجدد بين الثقافتين العربية والاسبانية.
http://www.aljaml.com/files/1-2_1.jpg

باعتبار ان دمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008 فقد تقرر ان يكون هناك نشاط للاحتفالية للتأكيد على البعد العربي والاسلامي لمدينة دمشق وعلاقتها الوثيقة بحضارة الاندلس واظهار غرناطة العاصمة الثانية والشقيقة لدمشق تاريخيا وثقافيا وان الذهاب اليها لسماع الموسيقا العربية والشعر العربي تأكيد للرابط الوثيق في هذا الاتجاه.‏‏

ويتضمن النشاط حفلا موسيقيا للمغنية والعازفة السورية وعد ابو حسون التي ستنشد اشعارا في ولادة بنت المستكفي التي عشقها ابن زيدون.‏‏

بينما تنشد مغنية اسبانية اشعارا لابن عربي.. شاعر التصوف والحب الالهي الذي سبق في شعره حوار الحضارات الذي اطلقته اسبانيا مؤخرا في العالم.‏‏

لقد اثمر تفاعل الثقافتين العربية والاسبانية عن تفتح زهور ابداعية فكرا وادبا وفنا كان ولا يزال مجلبة نفع لكلا الجانبين على مدى العصور ولاسيما ان العلاقة بين العرب واسبانيا قديمة قدم التاريخ.‏‏

فقد وصل الفينيقيون الى شواطئ الأندلس قبل الميلاد وقبل اليونان والرومان بزمن طويل واسسوا فيها مدنا كما هي الحال في بلاد الشام.. ومن اهم هذه المدن قرطاجنة وقاديش وايبيسا وطرطوسا..واستمر هذا التواصل عبر الازمنة اللاحقة حتى دخل المسلمون اليها بقيادة طارق بن زياد وموسى بن نصير ثم الامير الشاب عبد الرحمن الاول الاموي الملك الملقب بالداخل وصقر قريش حيث وصل إليها بعد انتصار العباسيين في بلاد الشام واسس خلافة قرطبة فيها ما انبت ميراثا مشتركا ذا نكهة خاصة من المعارف والثقافة انفردت به بلاد الشام والاندلس.‏‏

وشملت الحضارة التي اقامها العرب انذاك كامل شبه الجزيرة الايبيرية تقريبا بما في ذلك البرتغال واطلقوا عليها اسم الاندلس وكانت هذه الحضارة متقدمة في كل شيء فبنوا القصور الجميلة والواسعة والجوامع المتميزة بعمارتها والحدائق الغناء والقلاع التي مازالت حتى يومنا هذا شاهدة على عظمة تلك الحقبة.‏‏

وقد احتوى المعجم الجغرافي الاندلسي على اسماء كثيرة ذات أصل عربي مثل كلمة مدن القنطرة المدور مدينة سالم وادي الحرج الوادي الكبير وجبال وقمم مثل قمة جبل ام الحسن.‏‏

وازدهر الادب من شعر ونثر في الاندلس وتفوق الاندلسيون في بعض مجالاته كالزجل والموشحات لما لهذه البقعة من الارض من جمال أخاذ أغرم به بعض الشعراء والادباء مثل ابن زيدون وابن هاني وابن خفاجة ولسان الدين بن الخطيب وابن حمديس الصقلي حيث كان هم خلفاء الاندلس وامراءها مضاهاة للعباسيين ومنافستهم في كل شيء.. ومن مظاهر التقليد انهم كانوا يسمون مدنهم وشعراءهم وخلفاءهم باسماء مدن الشرق وشعرائه وخلفائه فيدعون غرناطة دمشق واشبيلية حمص ويلقبون ابا غالب الاندلسي بابي تمام وابن زيدون بالبحتري وابن هاني بالمتنبي ونرى بين امراء الطوائف الرشيد والمأمون والمتوكل وغيرهم..‏‏

ومن الجدير ذكره ان العرب في بلاد الشام اعطوا اسبانيا أحلى واجمل ازهارهم ألا وهي الوردة الدمشقية.‏‏

وقدمت بلاد الاندلس رجالها ومجد اسمائها المشهورين مثل ابن مسرة وابن حزم والادريسي وابن رشد شعرا عربيا اندلسيا ادهش الناس بجماله ورقته.‏‏

وانشئت في الاندلس معاهد للعلم ويروى عن الحاكم المستنصر بالله انه اسس في قرطبة وحدها سبعا وعشرين مدرسة واهتم الامراء باقتناء الكتب وارسلوا البعثات لابتياع النفيس منها حتى جمعت الخزانة الملكية في قرطبة نحو اربعمئة الف مجلد وكانت اهم مدن الاشعاع الثقافي في بلاد الاندلس قرطبة, اشبيليا, غرناطة, وطليطلة.‏‏

ويجب ألا ننسى أيضاً زرياب طالما اننا في الحديث عن تلك الحقبة من الزمن ذلك المغني تلميذ اسحق الموصلي واثره الكبير في فن الغناء والموسيقا.‏‏

واستمرت العلاقة بين سورية واسبانيا حتى وقتنا هذا وتوطدت أواصر التواصل وتنامت بين البلدين فتم افتتاح المركز الثقافي الاسباني عام 1960 في مدينة دمشق والذي يعتبر من انشط المراكز الثقافية في المنطقة كما تقام سنويا العديد من النشاطات الثقافية والندوات والمعارض بمشاركة مفكرين وادباء وفنانين من كلا الجانبين مثل ندوات ابن عربي وابن حزم الاندلسي وابن رشد وأخرى عن العولمة والحداثة بمشاركة مفكرين وباحثين من اسبانيا وسورية وغيرهما.‏‏

وتجدر الاشارة الى انه تمت ترجمة العديد من الروايات الاسبانية في سورية وتم نشرها مترجمة عن الاسبانية مثل دون كيشوت لثربانتس وزنوبيا الكبرى لكالدرون دلاباركا والمخطوط القرحزي والوله التركي لانطونيو غلا وطريق القلب لفرناندوسانتشث دراغو وعلي باي العباس لرامون مايراتا .‏‏

واخيرا وليس اخرا فان الثقافة العربية في تاريخها الطويل كانت منفتحة على الدوام وفي تفاعل دائم مع الثقافات الأخرى أخذاً وعطاء وان الثقافتين العربية والاسبانية جلبتا النفع العظيم لكليهما لان الحوار الثقافي الحضاري احد اهم مبادئ العلمية الثقافية التي تعمل سورية على انتاجها وتطمح بعمل دؤوب لتوسيع هذا الحوار لتتفتح مئات الزهور الابداعية التي من تنوعها..عطرا ولونا ومن تعايشها فكرا وادبا وفنا ومن تبادلها تجارب ومفاهيم تغتني بها الدوحة الثقافية..ريا ونماء وازدهاراً وثماراً‏‏

2008-01-27 09:26

ريم بدر الدين
28-01-2008, 07:09 PM
فيروز تمدد فرح السوريين بها حتى 4 شباط
تبدأ اليوم على مسرح دار الأوبرا بدمشق عروض مسرحية فيروز «صح النوم» التي تم تمديدها ليومي 3 و4 شباط القادم وذلك في إطار احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية 2008.
وهي المرة الثانية التي تعرض فيها المسرحية في دمشق بعد أن قدمها الرحابنة عام 1971 ما يشكل فرصة لمحبي فيروز لمشاهدة المسرحية بالنسخة الجديدة وبالتوزيع الجديد للموسيقار زياد الرحباني ومناسبة لالتقاء الجمهور السوري مع السيدة فيروز بعد غياب طويل بأدائها الذي لم تغيره السنون، حيث تجوب المسرح طولاً وعرضاً لتؤدي دور «قرنفل» المشاكسة المتمردة على الظلم.
حكاية المسرحية تتخلص بأن الجميع ينتظرون استيقاظ الوالي «انطوان كرباج» ليقوم بختم ثلاث معاملات فقط، يعود للنوم بعدها شهراً آخر حتى حلول بدر جديد.
تنتظر قرنفل «فيروز» ختم معاملتها منذ ستة أشهر لبناء سطح بيتها بعد أن أصبحت تعيش تحت الشمسية التي تحملها معها أينما ذهبت لتقيها مطر الشتاء وحر الصيف.
وفي اليوم الذي يستيقظ فيه الوالي يختم ثلاث معاملات ويعود إلى النوم دون أن يختم لقرنفل فتقرر سرقة الختم وتنجح بذلك ثم تقوم بختم معاملتها وباقي المعاملات ثم تلقي بالختم في البئر.
وعند اكتشاف السرقة تعترف قرنفل وتعاقب بربطها على فرس وتركها لتهيم على وجهها، لكن الحكم يحتاج إلى ختم أيضاً فتقترح قرنفل النزول إلى البئر للبحث عن الختم وعندما تجده تعيده إلى الوالي الذي يسامحها ويوكل إليها مهمة ختم كافة المعاملات.

آصف إبراهيم

المصدر: البعث

ريم بدر الدين
31-01-2008, 02:24 PM
دمشق تحتفل في غرناطة اليوم
ما بين دمشق وغرناطة «الرمانة الشامية» من تواصل ثقافي وحضاري ممتد منذ 1200 عام على موعد اليوم مع أمسية هي إحدى محطات التواصل السوري ـ الإسباني والتي تأتي ضمن احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية.

ففي قاعة السفراء بقصر الحمراء سيتماهى العود مع الغيتار في لوحة مشتركة مستوحى عنوانها من روح هذه العلاقة بين دمشق وغرناطة حيث يتردد قول شاعرنا نزار قباني: «هنا جذوري... هنا قلبي» كبرهان على عمق العلاقات السورية ـ الإسبانية.
وأمسية اليوم التي تحضرها السيدة أسماء الأسد والملكة صوفيا هي إحدى محطات هذا التواصل الرائع حيث ستطرب عازفة العود الشابة وعد بو حسون الحاضرين من عرب وأسبان بصوتها الرائع عندما تغني قصائد للشاعر العربي الاندلسي ابن زيدون في حبيبته ولادة بينما اختار الفنانون الإسبان في فرقة بانيانا أشعار الشيخ محي الدين بن عربي الذي ولد في إسبانيا ثم اختار دمشق ليعيش فيها ما تبقى من حياته. ‏

على الطريق بين دمشق وغرناطة يمكن القول: إن المدن لا تتشابه مصادفة، إنه التاريخ والجغرافيا، وهو يتولد أيضاً من رائحة زهرة نادرة حملتها معها صبية في رحلة، أو كلمة دخلت مصادفة في لغة غريبة فصارت جزءاً منها، وعلى هذا الأساس فإن ما بين دمشق وغرناطة تلك العلاقة التي يلمسها من ذاق حبة التوت الشامي في جنة العريف أو شرب ماء من قصر الحمراء فلمس براحتيه عذوبة الفيجة. ‏

وفي الأمسية الموسيقية اليوم تبدو الطريق بين دمشق وغرناطة قصيرة دانية بل بديهية، ففي بلاط بني أمية الدمشقي التقى المبدعون ونثروا فنونهم شعراً وموسيقا وصناعات يدوية وفي غرناطة كانت العلوم والفلسفة والشعر والأدب في قمة ازدهارها وتألقها، وفي غناء وعد بو حسون وتأوهات اللحن الاندلسي لكوروبينيانا ما يختصر المسافات ويجمع التاريخ في ساعة. ‏

فهل هناك أجمل من قصر الحمراء مكاناً ترتاح فيه قلوب المحبين من عرب وأسبان على أوتار العود والغيتار؟ فهذا القصر كان في الأصل جزءاً من مدينة الحمراء التي تشمل قصر الحاكم والقلعة التي تحميه ويعود بناؤه إلى القرن الرابع الهجري ـ العاشر الميلادي وهو أجمل قصور العمارة الإسلامية زينه صناع غرناطة المهرة بزخارف لا مثيل لها في العالم في تنظيمات هندسية كزخارف السجاد وكتابة الآيات القرآنية والأدعية والمدائح والشعر. ‏

ومن أشهر أجنحة قصر الحمراء قاعة العدل المزينة بصور الملوك ومشاهد الصيد وبهو الأسود الذي تحيط به أروقة ذات عقود يحملها 124 عموداً من الرخام الأبيض بالغة الرشاقة، وفي وسط البهو نافورة الأسود التي تخرج المياه منها بحسب ساعات الليل والنهار. ‏

وقد عرف المهندسون العرب في القرن الرابع الهجري ببراعتهم في صنع أشكال مختلفة من الفوارات يفور منها الماء كهيئة السوسنة ويتم تغييرها حسب الحاجة ليفور الماء كهيئة الترس ولقد وصلت تقنية الفوارات الاندلسية إلى قمتها في قصرالحمراء وجنة العريف ومنها استقى ملوك أوروبا هندسة حدائق قصورهم. ‏

وبالقرب من قصر الحمراء وعلى بعد ألف متر منه تقع حدائق قصر جنة العريف حيث شيد في أواخر القرن السابع الهجري قصر فوق ربوة تطل من ورائها جبال الثلج، وقد اتخذه ملوك غرناطة متنزهاً للراحة والاستجمام. ‏

ويذكر في هذا الصدد أنه لم يسبق في العصر الحديث أن أقيم حفل من أي نوع في قاعة السفراء بقصر الحمراء، واسضافة القصر اليوم تأتي تأكيداً على العلاقات المميزة التي تربط دمشق بالاندلس وسورية بإسبانيا. ‏

المصدر: تشرين


ريم بدر الدين
31-01-2008, 02:30 PM
فيروز في دمشق: قيمة فنية راقية
كما لم يمنع الصقيع فيروز من عبور وادي الحرير المثلج بين نقطتي الحدود السورية - اللبنانية لم يمنع اللغط السياسي لقاء فيروز بجمهورها في الشام فهي التي لطالما صدحت "أنا على الدرب يا وادي الحرير هوى بين الحبيبين ما قلبي بمنقسم". http://www.aljaml.com/files/_44389444_..JPG

في دار الأوبرا كان اللقاء حميما. فهي لم تغادر قلوب السوريين و صباحاتهم لتعود. فمنذ الخمسينيات كانوا أسخياء باحتضانها فهي ما حاكت آذانهم بقدر ما حاكت أرواحهم.

استقبلوها وقوفا، صفقوا لها بالأكف و القلوب لأكثر من عشر دقائق حسب مدير دار الأوبرا الدكتور نبيل اللو الذي أشار إلى أن جمهور الدار و من الحفلة الأولى بدأ بالتصفيق لفيروز قبل أن تنطق بكلمة واحدة حوارية أم غنائية تقديرا لها.

لم يأتوا لحضور مسرحية شاهدوها منذ سنين بقدر ما جاؤوا ليحتفوا بفيروز حسب ميادة التي قالت: إن حضور الجمهور "كان لما تعنيه فيروز له بحد ذاتها فهم قد شاهدوا المسرحية سابقا على المستوى الفني و هذا ليس بجديد و أنا من هذا الجمهور لكن وجود فيروز على خشبة المسرح في دمشق كان هو الحدث بحد ذاته".

كان الانسجام مع كل خطوة و نغمة وصوت كما يقول جورج: كان الجمهور يعيش حالة فرح دائم في كل خطوة و حركة إذا تحركت صفقوا و إذا ضحكت ضحكوا كان هناك حالة من التناغم العجيب بين فيروز وجمهورها.

أما البعض فبكى مثل ديما التي قالت: "بكيت خلال غناء فيروز من الفرح معيدة السبب إلى ذكريات هامة بالنسبة لها في مرحلة الطفولة"

وتضيف: "لم أصدق بعد كل هذه السنين ان أعود و أشاهد فيروز أمامي على المسرح. تأثرت و تفاعلت مع جو الجمهور الذي كان يحضر المسرحية فالجمهور كان ينفعل و يصرخ أما أنا فبكيت عند تصفيق الجمهور لدى انتهاء المسرحية و وداعها".

فيروز في الشام قيمة فنية راقية اسمى من السياسة. هي للكل و لطالما كانت هكذا حسب معذى الذي قال: "مجرد وجود فيروز بدمشق حدث رائع لدمشق و أهلها الذين كانوا بانتظار هذا الحدث الكبير".

وأضاف معذى: "نحن نعتبر فيروز سفيرة لسورية و العرب لكل العالم و ليس لها علاقة بالسياسة و لا بالدين و لا بطائفة داعيا من يحاول أن يدخلها بالسياسة إلى ترك فيروز للجميع منزهة عن كل شيء اسمه سياسة بل أن تبقى سفيرة لبنان لكل العالم".

هي ذات بعد و عمق ثقافي هام حسب الدكتور سمير "وهي ذات قيمة كبيرة لا يملكها مطرب على مستوى الكلمة أو اللحن في هده المنطقة التي تشمل سورية و لبنان و بلاد الشام".

و يضيف: "نحن تربينا على صوت فيروز جيلا بعد جيل و كانت أغانيها تجسد كل همومنا و نواحي حياتنا المختلفة".

سيدة السبعين ما زالت في قلب و عقل السوريين شابة تعيد الذكريات الحميمة.

و يقول الدكتور سمير: "كنت أتوقع أن تكون حركتها أبطأ لكن الذي لاحظته أن حركتها ما زالت نشيطة وشابة على المسرح و استطاعت أن تجسد شخصية قرنفل في مسرحية صح النوم كما جسدتها منذ ثلاثين عاما فأعادتنا إلى أيام الماضي الجميل و أيام الشباب و الذكريات الحميمية التي تبقى عزيزة على نفس كل إنسان.

ثمان ليال فيروزية و السوريون يطلبون المزيد يعقتون النغمات البيض ليرشفونها في صباحاتهم التي لا تنتشي إلا بها.

المصدر: BBC

ريم بدر الدين
31-01-2008, 02:33 PM
الكاتب السوري خالد خليفة يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية أعلن في العاصمة البريطانية لندن عن القائمة النهائية للجائزة العالمية للرواية العربية والتي ضمت ست روايات عربية ستنافس لاحقا على المركز الأول للجائزة التي باتت تعرف باسم "البوكر العربية" تيمنا بأرفع جائزة بريطانية تمنح سنويا في هذا المضمار.

وعقدت لجنة التحكيم مؤتمرا صحفيا في مقر أكاديمية "البافتا" في بيكاديلي بحضور أمناء سر الجائزة وممثلين عن مؤسسة الإمارات الراعية للمسابقة وجائزة بوكر البريطانية، وأعلنت نتائج القائمة بالتزامن مع إعلان الأسماء الفائزة في إمارة أبو ظبي عبر اتصال لجنة التحكيم في لندن بعضو أمناء سرّ الجائزة المستشار الثقافي البريطاني بالإمارة بيتر كلارك.

وأعلن رئيس لجنة التحكيم لهذه الدورة الكاتب والصحفي العراقي صموئيل شمعون الأسماء الفائزة وجاءت كما يلي: مديح الكراهية للروائي خالد خليفة (سوريا)، مطر حزيران للروائي جبور الدويهي (لبنان)، واحة الغروب للروائي بهاء طاهر (مصر)، تغريدة البجعة للروائي مكاوي سعيد (مصر)، أرض اليمبوس للروائي والقاص إلياس فركوح (الأردن)، أنتعل الغبار وأمشي للروائية مي منسي (لبنان).
وسينال مؤلف كل من الروايات الست جائزة قيمتها عشرة آلاف دولار، بينما ينال صاحب الرواية الفائزة خمسين ألف دولار في حفل ختامي سيقام في أبو ظبي في 10 مارس/آذار حيث يتوِّج الروائي الفائز.

وأطلع رئيس مجلس إدارة "مؤسسة جائزة بوكر" البريطانية جوناثان تايلور في مستهل المؤتمر الصحفي الحاضرين على مجموعة من الاتفاقات التي تم عقدها مع ناشرين ومؤسسات ثقافية بغية دعم ترجمة الرواية الفائزة ونشرها في أوروبا.

وقال تايلور إن "أحد أهداف هذه الجائزة هو ضمان الاعتراف بالأدب العربي ذي النوعية العالية، ومكافأته والتشجيع على اكتشافه" وذلك عبر "ترجمة الرواية الفائزة ونشرها في لغات أخرى".

من جهتها قالت ميثاء الحبسي مندوبة مؤسسة الإمارات الجهة الداعمة للجائزة إن مؤسستها انطلقت بالمشروع إيمانا "بأهمية الأدب العربي وجودة مستواه، وبالدور الذي يمكن أن يؤديه هذا الأدب إنسانياً واجتماعيا وثقافياً على السواء".
أما المديرة الإدارية للجائزة الكاتبة والصحفية اللبنانية جمانة حداد فقد أعربت عن أملها في أن يشكّل هذا المشروع "نافذة تفتح أمام الأدب العربي المستحقّ أفق الترجمة والانتشار في الغرب"، لأن "الأدب كان وسيظل الأداة الأفعل والأنبل لأي حوار حقيقي بين الحضارات، ولتبديد أي سوء فهم بين ثقافة وأخرى".
http://www.aljaml.com/files/xaledxelife.jpg

يذكر أن الجائزة أسست في أبريل/نيسان 2007 بالشراكة مع جائزة "بوكر" الأدبية البريطانية وبدعم من "مؤسسة الإمارات". وتلقّت مئات الروايات في دورتها الأولى من مختلف أنحاء العالم العربي، وتوزّعت جنسيات الروائيين المشتركين على 18 بلدا عربيا. وجاءت مشاركة الروائيات العربيات بنسبة 22% مقابل 78% للروائيين.

- خالد خليفة: سيرة ذاتية

الأسم الكامل: خالد خليفة عبد الرزاق
مواليد: أورم الصغرى – حلب – سوريا – 1 / 1 / 1964
إجازة في الحقوق من جامعة حلب 1988
روائي وسينارست
أحد مؤسسي مجلة ألف للكتابة الجديدة وأحد أمناء تحريرها /1990 – 1993 /

تلفزيون :
- مسلسل سيرة آل الجلالي 27 حلقة إخراج هيثم حقي / 1999/
- مسلسل قوس قزح 30 حلقة إخراج هيثم حقي / 2001/
- مسلسل حروف يكتبها المطر 17 حلقة إخراج فهد ميري / 2003/
- مسلسل أهل المدينة 30 حلقة إخراج بسام سعد / 2004/
- مسلسل الوردة الأخيرة 20 حلقة إخراج فردوس أتاسي / 2005/
- فيلم تلفزيوني فضاءات رمادية / 90 دقيقة / إخراج حاتم علي /2002/
- برنامج بورتريه " 28 حلقة " إعداد وتقديم. " عن كتاب سوريين " 2005
- مسلسل زمن الخوف 30 حلقة إخراج إيناس حقي 2007
- مسلسل ظل إمرأة 28 حلقة إخراج نذير عواد 2007

سينما :
- سهرة مهذبة 8 دقائق / بطولة فارس حلو / إخراج بسام كوسا / 2001/
- باب المقام / روائي طويل / إخراج محمد ملص / 2003 /
- حجر أسود / وثائقي طويل 63 دقيقة / مع المخرج نضال دبس / 2005 /
- خريف حار / روائي طويل / قيد الإنجاز مع هيثم حقي /2008 /

رواية :
- حارس الخديعة – دار مجلة ألف بيروت – طبعة أولى 1993/ الطبعة الثانية 2006 دار أميسا للنشر.
- دفاتر القرباط - دار ورد – دمشق – 2000طبعة أولى / طبعة ثانية 2006 دار أميسا للنشر - دمشق / قيد الترجمة إلى الفرنسية – الإنكليزية ولغات آخرى
- مديح الكراهية – دار أميسا للنشر والتوزيع – بيروت – دمشق / الطبعة الأولى شباط 2006/
الطبعة الثانية دار الآداب – بيروت 2008.

منتج منفذ :
- فيلم " حجر أسود " بالتعاون مع يونيسف ونضال دبس.
- برنامج " بورتريه " 27 حلقة عن الكتاب عرب وأكراد سوريين.

صحافة :
- مقالات متنوعة في صحف مختلفة / النهار - الرأي العام – صحف إلكترونية متعددة/


الجمل